––––•(-• أعلن معنا •-)•––––

   
   
   

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى


العودة   منتديات نبع الوفاء > الينابيع العامة > من كل بحر قطرة

الملاحظات


][*][ علم الجمال ( الأستيطيقا )][*][

من كل بحر قطرة


إضافة رد
قديم 23 Sep 2005, 07:40 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فارس المنتدى
 
الصورة الرمزية الفارس
إحصائية العضو








  التقييم الفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرم

الفارس غير متواجد حالياً

 


المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي ][*][ علم الجمال ( الأستيطيقا )][*][


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علم الجمال ( الأستيطيقا )

مقدمة :

لابد قبل الخوض في ماهية علم الجمال والجمال والفن, أن نعرج على الإنسان
الذي يعتبر المركز الأوحد للإحساس بالجمال والمدرك الوحيد له .

كان الناس منذ بدء الخليقة يرهقون التفكير على الدوام بمعضلة ماذا يعني
أن يكون الكائن الحي إنسانا وفيما يتمثل مغزى وجوده على الأرض .

إن الإنسان كما عرفه الإغريق انه اعجب العجائب وهو مركز الكون مما دفع علماء الاجتماع للوصول
الى صيغة جامعة تعرف الإنسان وتميزه عن باقي الكائنات الحية .وحددت علاقاتٌ ثلاث في تعريف الإنسان
وإن الكائن البشري إذا فقد إحدى هذه العلاقات يخرج عن كونه إنساناً ذو قيمة ولايمكن أن يخطو خطوات جادة
في تعظيم الإرث البشري الثقافي والاجتماعي والاقتصادي وحتى الجمالي وهذه العلاقات هي :

العلاقة المعرفية أي (المنطق – الحق ) والعلاقة الأخلاقية أي (الخير ) والعلاقة الجمالية (الجمال ).

يتسم الإنسان للوهلة الأولى بنفس الاحتياجات التي تلازم أي كائن حي آخر , فهو ملزم بأن يأكل ويشرب ويحمي نفسه
من البرد والحر ومن هجمات الأعداء وأن يحافظ على نسله , غير إنه يلبي هذه الاحتياجات بطريقة تختلف عن سلوك الحيوان.

أما الحيوان فمهما قام من أفعال معقدة تشبه للوهلة الأولى أفعال الإنسان يبقى على الدوام خاضعاً لتأثير احتياجاته البيولوجية المباشرة .

فالشيء الذي لا يمس أسس نشاط الحيوان الحياتية يبقى وكأنه غير موجود بالنسبة له .

فإن الكائنات الحية غير الإنسان ليس من سجاياها معرفة العالم بحد ذاته أي (العلاقة المعرفية )
والتمتع بجمال العالم وشموخ الجبال وبصفاء السماء وخضرة الغابات ونقاء الأنهار ,
لا يشكل أي شيء ذو قيمة بالنسبة للحيوان لهذا فهو لا يكترث بالعلاقة الجمالية .

وليس من سجايا الحيوان أيضا القدرة على أن يضع نفسه في محل سواه أي أن يضحي بنفسه وينكر ذاته
من اجل باقي الحيوانات من بني جنسه لهذا فهو يفتقر للعلاقة الأخلاقية التي تتمثل في الخير .

يقول بتشه ( إن النمر يعرف جيداً كيف يجب ان يكون نمراً, والعنكبوت يحيا مثلما تحيا العناكب والسنونو تطبعت بالطباع
التي تليق بالسنونو ، سوى الإنسان وحده ملزم بان يتعلم كيف يجب ان يكون إنسانا) ويلاحظ ان السعي الى الحقيقة
المطلقة والحاجة الى الجمال والتعطش الى الخير من ابرز واهم مواصفات الإنسان الجاري تناوله من جانب حياته
الروحية والمادية . ولكننا إذا اقتصرنا على تعريف جوهر الإنسان باعتباره متحلياً بالحقيقة المطلقة والخير والجمال ،
فسوف نصطدم بقدر جم من التناقضات لان فهم هذا الثالوث ان فهم هذا الثالوث يختلف باختلاف المجتمعات والعصور التاريخية . .

ان جوهر الإنسان ليس مجرداً يتسم به فرد بعينه إنما هو في واقعه مجموع العلاقات الاجتماعية كافة .

بهذا التعريف المقتضب للإنسان الذي أرهق الكثير من علماء الاجتماع وعلماء النفس ،
وكان حصيلة تطور الفكر البشري ونتيجة دراسات معمقة ومختصة في مجال دراسة الإنسان والمجتمع.

نأتي الآن إلى الجمال وعلمه :

هل للجمال علم وما هو موضوعه وما هي بحوثه وكيف يصنف بين العلوم وهل هو حديث الولادة
ام ان له أساس تمتد جذوره في أعماق الفكر البشري وما هي فوائد علم الجمال و…….الخ

هذه الأسئلة وسواها تغزوا عقل كل من يرهق تفكيره في هذا العلم وغيره من العلوم .

يعرّف علم الجمال (Aesthtik) بالألمانية و(Esthetique ) بالفرنسية و(Aesthetics) بالانكليزية و(Estetica) بالإيطالية و…..الخ

(بأنه علم الأحكام التقويمية التي تميز بين الجميل والقبيح ) [معجم لالاند ] وهذا هو التعريف الكلاسيكي للفظ الاستيطقا .

وان لفظ الاستطيقا (علم الجمال) يعود في اصله الى اليونانية فهو مشتق من (Aisthesis)التي تعني (الاحساس )
ويفد معناها الاشتيقاقي (نظرية الاحساس ) ويتضمن الإدراك الحسي وانها تعني باليونانية في وقت واحد :

1- المعرفة الحسية أو(الإدراك الحسي ).

2- المظهر المحسوس لإدراكنا والصورة الأولية لحساسيتنا .


إن أول من دعا الى إيجاد هذا العلم وجعل لفظ الاستيطيقا كإسم لعلم الجمال هو آلكسندر بومجارتن Baumgarten.G.A (1714م-1762م)
وذلك في كتاب( تأملات فلسفية في موضوعات تتعلق بالشعر) وقد قصد بومجارتن إلى ربط تقويم الفنون بالمعرفة الحسية مما جعله يعد كمؤسس لهذا العلم .

ومنذ ذلك التاريخ أصبحت الاستيطقا من الكلمات التي جرت على الألسنة حتى ان الشاعر جان بول Jen-Paul قال سنة 1804م
(ان زماننا لا يعج بشيء بقدر ما يعج بعلماء الجمال ) لكن موضوع هذا العلم وهو الجميل والجمال والقبح كان مطروقاً منذ
عهد اليونان كأفكار متفرقة عند أفلاطون وأر سطو وكز ينو قراط وفي عهد الرومان أيضاً مثل أفلوطين وشيشرون ….الخ

تصنيف علم الجمال :

يصنف التفكير الفلسفي العلوم ، بعلوم وضعية وعلوم معيارية .

1- العلوم الوضعية :وتهتم بدورها في دراسة :


- الظواهر الطبيعية .

- تعتمد على طرق تجريبية .

- تستنتج قوانين وأحكاما تقريرية .

- تهتم بدراسة الكائن وتختص بالوقائع .

2- العلوم المعيارية : وهي العلوم التي تتميز باستعانتها بالعقل .

- تتجاوز الوقائع الجزئية إلى البحث في ما ينبغي عليه ان تكون .

- تصدر أحكاما قيميه وتصوغ القواعد أو المعايير ، وتدرس العلوم المعيارية القيم الإنسانية الثلاث

(الحق – الخير-الجمال ).

فإذا كان علم المنطق يضع القواعد والأسس التي تحاول تحديد العقل من الوقوع في الخطأ ويبحث فيما ينبغي ان يكو ن عليه التفكير السليم .

وإذا كان علم الأخلاق يضع المثل العليا التي ينبغي ان يسير الإنسان في سلوكه بمقتضاها أي كيف يجب ان تكون تصرفات الإنسان .

فإن علم الجمال يبحث فيما ينبغي ان يكون عليه شيء الجميل ويضع معايير يمكن ان يقاس بها .

ان الجمال يقربنا من جوهرنا الإنساني اكثر ويجعلنا أرقى اجتماعيا واكثر نفعاً ويقوي من إدراكنا للواقع المحيط ويمدنا
بأدوات يمكن عن طريقها ان نفسر ماهية الحياة بل وحتى اكثر من ذلك ،باعتبار إحدى أدوات المعرفة
يعطينا القدرة على لعب دور مؤثر في التحكم باليات التغير.


يقول فيشر (ان الوظيفة الأساسية للفن تكمن في إعطاء الإنسان القوة إزاء الطبيعة ، وإزاء الآخر ، وإزاء الواقع ) .


تعاريف علم الجمال :

عرّف كل مفكر وباحث وعالم اجتماع هذا العلم اعتماداً على مشاربهم الفلسفية ومذاهبهم الفكرية ورؤاهم الجمالية
التي كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بصلب نسيجهم الفكري.
فمنهم من عرف علم الجمال اعتماداً على المعنى الحرفي لكلمة استيطيقا ومنهم من عرفوه اعتماداً على مفهوم
الجمال والقيمة الجمالية واخرون اعتمادا على مفهوم الفن ،وتعددت الآراء والنظريات وتضاربت في بعض الأحيان
ومنهم الأخر من تعذر عليهم تعريف علم الجمال بأكثر من كلمة (إن الجمال هو نفسه) وهذه بعض الآراء :

أكد ديدور صعوبة تحديد الجمال بقوله (ان الأشياء التي نتحدث عنها بكثرة هي عادةً التي تكون معرفتنا بها اقل ).

وتساءل عن كيفية اتفاق الجميع على وجود الجمال وان كثيرين يتحسسونه بشدة حيث يوجد ولكن قليلاً منهم من يعرف ما هو الجمال .

وذهب وول يورانت إلى صعوبة تحديد الجميل (إن القلب يلبي نداء الجمال ولكن قل ان تجد عقلاً يسأل لماذا كان الجميل جميلاً..؟ ) .

كما هو واضحٌ إن علم الجمال هو العلم الذي يضع لكل موجودٍ قيمة بالإضافة إلى قيمته كموجود .

كما اعتمد فلاسفة الإغريق في تعريف الجمال في عباراتٍ كمية ومكانية فالموسيقى انتظام فبي الأصوات وجمال الفن التشكيلي انتظامٌ في النسب .

أعتبر أفلاطون (أن الفن سحر ولكنه سحرٌ يحرر من كل سطحيته ، وهو جنون وهذيان ولكنه بهذا ينقلنا إلى عالم ٌ أخر
هو ميدان المرئيات وهو المثل الأعلى الذي ينبغي على الفن أن يقترب منه) .


تعتبر القيم الأفلاطونية في الجمال هي المقياس الذي اعتمد عليه أكثر فلاسفة اليونان من بعده ، بعد ان أضافوا
إ ليها رؤاهم الجمالية، وان علماء وفناني عصر النهضة دعوا إلى العودة للفلسفة الأفلاطونية والميراث اليوناني
والروماني في الفن والأدب والفلسفة أخذها أساسا لعصر التنوير حيث كانت القيم الكلاسيكية تعتبر الإنسان
هو مقياس المقاييس وإن الجسم البشري هو الأساس لكل تقييم ومعيار يجب الأخذ به .

حيث دعى أفلاطون إلى محاكاة الطبيعة ومن هنا جاءت فكرة المحاكاة Mimesis وينتقل أفلاطون من جمال الأجسام
إلى جمال ا لنفوس ومن جمال النفوس إلى جمال الصور العقلية أو المثل العقلي بيد ان أفلاطون يجعل الفن في مرتبة ثانية
بالنسبة إلى الحقيقة والخير بل يؤكد أن الجمال لا يتفق مع الحق و مع الخير لأنه يتجلى في المحسوســات ،
و المحسوس عند أفلاطون في مرتبة دنيا بالنسبة إلى المعقول الني ينتمي إليه الخير و الحق ، لكن أفلاطون
في إدانته للفن بوصفه محاكاة تردد بين التشدد و التساهل ولقد كان الغالب على أحكامه عن الفن ، القسوة والتشدد وقال ( إن الفن لهو غير مؤذ) .

واعتبر أرسطو الذي نقض بعض أراء أفلاطون إذ أشاد بالمحاكاة وقرر إن الفن لا بد وان يحاكي الطبيعة كما تتجلى
و تظهر لكن وفقاً لمعيار كلي عقلي وهو يرى ان المحاكاة وسيلة من التطهر من الإنفعالا ت الضارة و نوعاً من الدواء النفسي .

وفي الجانب الأخر نقض أفلوطين (205 م_ 270م ). آراء أفلاطون معتبراً إن الجمال يكمن في الصورة العقلية ويؤكد
(ان الجميل هو المعقول المدرك في علاقته بالخير ) .


ومنهم من رأى إن الجمال بالمنفعة واعتبروا إن الأشياء النافعة جميلة في حين اعتبر آخرون أنه ليس من الضروري
ان يكون المفيد و النافع جميلاً ‘ فمثلاً إن المقعد قد يكون مريحاً ومفيداً دون ان يكون جميلاً ، أعتقد هربت سبنسر (1820م- 1903م )0
(أن الرغبة التي تنشأ عن الحاجة تنفي كل شعور جمالي ، وإن السعي إلى تحقيق غاية
من الغايات المفيدة للحياة يجعلنا نغفل الصفة الجمالية في هذه الغاية ).

رد مع اقتباس
قديم 23 Sep 2005, 07:45 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فارس المنتدى
 
الصورة الرمزية الفارس
إحصائية العضو








  التقييم الفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرم

الفارس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


كانط وعلم الجمال :

يعتبر امانويل كانط (1724م-1804م).مؤسس الفلسفة الألمانية الكلاسيكية المثالي الاتجاه اكثر الفلاسفة
الذي صبغ علم الجمال بصبغته حتى ان مراحل علم الجمال صنفت كما يلي :

1- العصر السابق لظهور كانط .

2- العصر الكانطي .

3- العصر الوضعي المتميز بعدائه للميتافيزيقيا .


وتعد العصور التي سبقت العصر الأول بمثابة عصر (ما قبل تاريخ الاستيطيقا ) و قدرت فترتها الزمنية بأكثر من ألفى سنة .

ان كتاب (نقد ملكة الحكم ) لامانويل كانط كان دعامة قوية في بناء علم الجمال وقد بدأ ، بان قرر ان ليس من الممكن
وضع قاعدة بموجبها يستطيع المرء ان يتعرف جمال شيء ما ، ولهذا فان الحكم على الجمال حكم ذاتي
وهو يتغير من شخص إلى آخر ولهذا فانه يختلف عن الحكم المنطقي القائم على التصورات العقلية ،

لهذا فهو ثابت لا يتغير ومن هنا فالحكم المتعلق بالذوق لا يمكن ان يدعي الموضوعية ولا الكلية ورغم ذلك لما كانت الشروط الذاتية
لملكة الحكم واحدة عند كل الناس فمن الممكن بعد ذلك ان تتصف أحكام الذوق بصفة الكلية لهذا عرف كانط الجمال بــ(قانون بدون قانون )
وفي الفن يقول كانط (إن الفن ليس تمثيلٌ لشيء جميل بقدر ما هو تمثيل جميل لشيء ما ) .

هذا ولا اعتقد انه من المبالغ فيه جعل كانط نقطة انعطاف نوعية في المنحني البياني لعلم الجمال .

اتجاهات علم الجمال :

إن تعدد الآراء والمذاهب الفلسفية أوجب تصنيف هذه الرؤى الجمالية ، لان البعض لاحظوا استحالة وجود قاعدة عامة
تحدد بواسطتها المقاييس لما هو جميل وان من العبث إيجاد مبدأ ذ وقي يعطينا مقياساً عاماً للجمال لان ما نحاول ايجاده
مستحيل ومتناقض لذاته والبعض الآخر حدد بعض المقاييس للجمال.

فلاحظ هيوم ان الجمال في انتظام الأجزاء وتفاعلها على نحو يجعل الجميل يبعث الروح والسرور في نفس المتلقي
وان اللذة والألم لا يصحبان بصورة لازمة الجمال والقبح وحسب بل انهما يؤلفان ذات الجمال والقبح

لذلك فان موضوع الجمال وطبيعته أثار خلاف المفكرين الذين انقسموا إلى اتجاهين :

1-الاتجاه الذاتي :وسموا بأنصار المذهب الذاتي لعلم الجمال .

2-الاتجاه الموضوعي:وسموا بأنصار المذهب الموضوعي لعلم الجمال .


1-الاتجاه الذاتي :

كان من ابرز رواده كانط الذي اعتبر ان الحكم على الجمال حكم ذاتي ويتغير من شخص لاخر معتبراً مصدر الشعور بالجمال هو فينا ،
في مزاج الروح وليس في الطبيعة، وان جمال الشيء لا علاقة له بطبيعة الشيء وان المحاكمة الجمالية تنبع من الاندماج الحر للفكر وقوة الخيال .

وبفضل هارمونية قدرات المعرفة ننسب الموضوع إلى الذات وفيها يكمن أساس الشعور بالرضى الذي نحسه من الأشياء التي هي سبب إعجابنا .

فأنصار هذا المذهب ينكرون الجمال المستقل للأشياء وللطبيعة ويعتقدون إن الجمال الوحيد (لا يوجد إلا فينا وبنا ومن أجلنا ).

ويرجعون جمال الأشياء إلى الطريقة التي نتصورها في فكرنا، فالجمال ليس سوى ظاهرة نفسية ذاتية وان الشيء يكون جميلاً عندما نراه بعين احترفت الرؤية .

ومن علماء هذا الاتجاه :

- هيغل (إن الجمال في الطبيعة لا يظهر إلا كانعكاس لجمال الذهني )..

- فيكتور باش ( إننا حين نتأمل الأشياء نطفي عليها روحاً من صميم حياتنا وإننا لا نستجمل العالم وكائناته إلا بمقدار ما في نفسنا من جمال ).


2- الاتجاه الموضوعي :

أنصار هذا المذهب قاموا بنقض جميع أراء الذاتيين لأنها لا تتفق مع المبادئ الأفلاطونية للجمال حسب وجهة نظرهم
فالذاتيين أهملوا وجود العنصر أو العامل الموضوعي الذي هو موجودٌ في جميع الأشياء الجميلة ومشتركٌ بينها
ويظل موجوداً ومشتركاً سواء كان هناك من يقدر هذه الأشياء أو لم يكن يقدر .

حيث يعتبر أنصار هذا المذهب ان الجمال مستقل قائم بحد ذاته وموجودٌ خارج النفس وهي ظاهرة موضوعية مما يؤكد
تحرر مفهوم الجمال من التأثر بالمزاج الشخصي وان للأشياء الجميلة خصوصيات مستقلة كلياً عن العقل الذي يدركها ،
فالجميل جميل سواء توفر من يتذوق هذا الجمال أو لم يوجد .

ومن علماء هذا الاتجاه:

- ديموقراط (للجمال أساسا موضوعياً في العالم ).

- غوته ( للإبداع الفني قوانين موضوعية ) 0


يلاحظ إن هذا التنوع وكثرة الآراء الجمالية تعطي لعلم الجمال القوة الجدلية للاستمرار وتعطيها القوة للتغلغل
في صلب نسيجنا الاجتماعي ،فعلم الجمال يقوم بتحضير إنسان المستقبل ، و إن علم الجمال هو الذي يؤكد
وسيؤكد انتصار الإنسان بآثاره الفنية الخالدة على الفناء والعدم والقبح 0

والواقع إن تفسير الفن ظل بوجه التقريب يمثل إلى الآن في ربطه بسائر الوظائف الحيادية جمالياً إما لدى الفرد وإما لدى المجتمع .

الفن شكل من أشكال نشاط الإنسان في سبيل المعرفة، معطياً إياه القدرة على التغيير 0

تطرقنا في هذا الموضوع إلى التعريف بهذا العلم وقدمنا رؤى مختلفة لا محدودة في إطار محدود بشكل موجز
ليتشكل لدى انساننا المهتم بداية أبجدية جمالية تكون عوناً له في تجميل حياته الاجتماعية والروحية .


اتمنى ان يكون قد اعجبكم الموضوع كما اعجبني

---------------------------------------
تحيــاتي للجميــع
-----------------------------

رد مع اقتباس
قديم 25 Sep 2005, 10:31 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حياتك صنع أفكارك
 
الصورة الرمزية جود بلاحدود
إحصائية العضو








  التقييم جود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرمجود بلاحدود عضو مخضرم

جود بلاحدود غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعطيك العافية اخوي الفارس

معلومات جديدة علي .. وصراحة فلسفتهم فلسة ههههههههه

بعض ارء عجبتني وحسيتها واقعية وبعضها غريبة شوي

تسلم الايادي اخوي

دمت بخير

رد مع اقتباس
قديم 27 Sep 2005, 01:48 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
(حسبنا الله ونعم الوكيل)
 
الصورة الرمزية بحر العطاء
إحصائية العضو







  التقييم بحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرمبحر العطاء عضو مخضرم

بحر العطاء غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله يجزاك كل خير الفارس ..

وفقك الله لما فيه الخير والصلاح ...

رد مع اقتباس
قديم 30 Sep 2005, 04:57 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فارس المنتدى
 
الصورة الرمزية الفارس
إحصائية العضو








  التقييم الفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرم

الفارس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


اهلا اختي جــود

واختي بحر

يعطيكم العافية على مروركم وردكم الجميل

بالفعل هناك اراء جميله في فلسفة علم الجمال

واكيد لك شخص رأيه والتعريفات تختلف بين علماء الفن والجمال

اشكركم على تواصلكم المميز

وتحياتي لكن

رد مع اقتباس
قديم 01 Oct 2005, 04:21 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خربشات طفلة
 
الصورة الرمزية Baby heart
إحصائية العضو







  التقييم Baby heart عضو فنانBaby heart عضو فنان

Baby heart غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصراحه من اول ما شفت الموضوع عنوانه لفت انتباهي وبدات اقرا فيه

لكن للاسف محاولاتي في الوصول لنهاية الموضوع كل مرة تشفل

من السطور القليلة اللي قراتها استشفيت المحتوى

ان شاء الله بعيد المحاولة مرة ثانية

يعطيك العافية اخوي

رد مع اقتباس
قديم 20 Oct 2010, 09:56 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فارس المنتدى
 
الصورة الرمزية الفارس
إحصائية العضو








  التقييم الفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرمالفارس عضو مخضرم

الفارس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله يعافيك اختي

وتحياتي لك وللجميع
رد مع اقتباس
قديم 22 Oct 2010, 01:36 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
.
 
الصورة الرمزية *جمال الروح*
إحصائية العضو







  التقييم *جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم*جمال الروح* عضو مخضرم

*جمال الروح* غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع قيم اخي الفارس ومعلومات مفصله وممتاز عن علم الجمال،،معلومات جديدة عليه


اقتباس :
فإن الكائنات الحية غير الإنسان ليس من سجاياها معرفة العالم بحد ذاته أي (العلاقة المعرفية )
والتمتع بجمال العالم وشموخ الجبال وبصفاء السماء وخضرة الغابات ونقاء الأنهار ,
لا يشكل أي شيء ذو قيمة بالنسبة للحيوان لهذا فهو لا يكترث بالعلاقة الجمالية

ويلاحظ ان السعي الى الحقيقة
المطلقة والحاجة الى الجمال والتعطش الى الخير من ابرز واهم مواصفات الإنسان الجاري تناوله من جانب حياته


الروحية والمادية


سطور توقفت عندها،،مقدمة جميلة


اقتباس :
وذهب وول يورانت إلى صعوبة تحديد الجميل (إن القلب يلبي نداء الجمال ولكن قل ان تجد عقلاً يسأل لماذا كان الجميل جميلاً..؟ ) .
هو واضحٌ إن علم الجمال هو العلم الذي يضع لكل موجودٍ قيمة بالإضافة إلى قيمته كموجود .

تساؤل لم يخطر ببالي لماذا كان الجميل جميلا ؟!

اقتباس :
ليس من الممكن
وضع قاعدة بموجبها يستطيع المرء ان يتعرف جمال شيء ما ، ولهذا فان الحكم على الجمال حكم ذاتي
وهو يتغير من شخص إلى آخر ولهذا فانه يختلف عن الحكم المنطقي القائم على التصورات العقلية ،

انا مع هذا رائي (اماونل كانظ )

اما الاتجاهات (الذاتي ،الموضعي) برغم حيرتي

_هل شعور الجمال فينا وممزوج بروح
وحكم ذاتي ويتغير من شخص الي اخر اما ان جمال مستقل بذاته خارج النفس ويبقي جميل حميل سواء توفر من يتذوق هذا الجمال أو لم يوجد؟

فاني ملت الي الاتجاه الذاتي
: فيكتور باش ( إننا حين نتأمل الأشياء نطفي عليها روحاً من صميم حياتنا وإننا لا نستجمل العالم وكائناته إلا بمقدار ما في نفسنا من جمال ).

موضوع يستحق الاختلاف الاراء الفلاسفة ومفكرين وهذا الجدل،،، يعطيك العافية ،،سلمت يمناك .






رد مع اقتباس
قديم 22 Oct 2010, 03:10 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نبع مبدع
 
الصورة الرمزية جنرال الظلام
إحصائية العضو







  التقييم جنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرمجنرال الظلام عضو مخضرم

جنرال الظلام غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعطيك العافية اخوي الفارس

موضوع رائع جدا وليس بغريب

على عضو مثلك أن يأتي بمثل

هذه المواضيع المفيده والملفته

تحياتي الكبيرة لك

رد مع اقتباس
قديم 22 Oct 2010, 11:38 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نبع فعال
 
الصورة الرمزية مالك القلب
إحصائية العضو







  التقييم مالك القلب عضو فنانمالك القلب عضو فنانمالك القلب عضو فنان

مالك القلب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : من كل بحر قطرة
افتراضي


يعطيك العافية اخى

معلومات الرائع

تسلم يمناك

دمت بخير

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القراءة في الحمام.. ثقافة ما بعد الراحة!!!! Baby heart من كل بحر قطرة 10 15 May 2006 02:15 AM
>> الحمام البارد يزيل التوتر << جود بلاحدود صحتك بالدنيا 8 09 Nov 2005 11:52 AM
وجهة النظر في الحياة عندالمسلمين هي الحلال والحرام abu omar99 قطوف الشريعة والحياة 3 20 Aug 2005 12:25 PM
مواصفات الجمال عند الشعوب... ام الخير عالم حواء 4 20 Aug 2005 03:50 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir