المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسى الهجران


دمعة المجروح
04 Nov 2010, 11:41 AM
يسعد صباااااااااااحكم بكل خير وحب وفرح
كيفكم واخباركم بتمنى تكونوا بخير
هاي الرواية قراتها بمنتدى وعجبتني كثير وحبيت اني انقلها لكم
للكاتبة #انفاس - قطر# حلو كثير وابداع هالرواية
اول ما بديت بقرائتها مش كثير حسيت بالانذاب الها لكن بعد اكم جزء كنت انتظر بشوق للاجزاء الثانية حتى تنزلهم الكاتبة
الرواية اكثر من 100 جزء واجزائها طويلة وفيها اكثر من بطل للرواية
ورح نزل اليوم اول جزئييييين منها
وان شاء الله رح انزل كل اسبوع اكثر من جزء

اتركم مع الجزء الاول من رواية اسى الهجران للكاتبة #انفاس - قطر#


أسى الهجران/ الجزء الأول

#أنفاس_قطر#


يومٌ خريفي بارد.. برودته الخافتة المرتعشة تسربت بحدة موحشة للروح قبل الجسد
إنها واشنطن دي سي.. أواخر شهر سبتمبر..شهر الخريف المرير
تقلبات الأجواء.. واصفرار الأشجار.. ووجع الغربة
وآه يا وجع الغربة.. ما أقساها على روحه الحرة المستنزفة شوقاً موجعاً لأرضه
لا شيء يستنزف الروح شيئاً فشيئاً كإحساس الغربة، هذا الإحساس الذي يبدأ بالتهام الروح حتى يحيلها رماداً
وتكون العودة للوطن هي كعودة العنقاء التي تقوم من رمادها حين يعبرها جسدٌ حيٌّ كما تقول الأسطورة

وهكذا هو الوطن!! هو الجسد الحيُّ الذي يعيد الروح لبقايا الرماد..


وهاهو الغريب المشتاق المعتصم بجَلَده ودفء ذكرياته وحرارة حنينه يقف في موقف الحافلات القريب من منزله وقفته المعتدّة بجسده الفارع الطول
يحكم إغلاق جاكيته الجلدي على صدره العريض ليصدَّ لسعات البرد في ساعات الصباح الباكر
الشمس لم تشرق بعد، ولكن هاهي تغازل الأفق..

"شمسهم الباهتة الهزيلة!!"
ينظر للأفق ( وهذي اسمها شمس.. خلهم يجون عندنا في الدوحة ويعرفون الشمس صدق.. آه يا شمس الدوحة.. ويا دفى الدوحة..جعلش بعد طوايف واشنطن وفوقها البيت الأبيض)

كان عنده سيارة.. ولكنه يفضل استخدام المواصلات العامة في مشوار الجامعة ذهابا وإيابا..

وصلت الحافلة في موعدها
يركب بخطواته الثقيلة الواثقة المعتادة.. يلقي التحية على "ستيفن" سائق الحافلة الزنجي المرح الذي ربط بينهما ودٌّ إنسانيٌّ عمره خمس سنوات منذ سكن في كولومبيا ديسكيرت ودرس في جامعة جورج تاون القريبة..

وهكذا الألفة البشرية تعقد أواصرها بين البشر.. لمجرد كونهم بشر
بالمعنى الحقيقي للبشر!!
لأن هناك بشراً قد لا يكون لهم من البشرية إلاَّ اسمها!!


كان من الممكن أن يلاقي سكناً ملاصقاً للجامعة ولكنه أراد سكناً يكون ملاصقا لمسجد (كافي علي غربة الجسد.. خل قربي من بيت الله يسكن روحي)

بعد إلقاء التحية.. اتخذ مكانه في الحافلة الفارغة تماماً من الركاب في هذا الوقت..

اعتاد الخروج مبكراً حتى يستغل الوقت بالبقاء لأطول وقت في المكتبة لانجاز أطروحته للدكتوراه في إدارة الأعمال.. تبقى عليه هذا العام فقط..
وما أطوله عليه من عام!!!.. رغم أنه كان يضغط على نفسه كثيرا للانتهاء في أسرع وقت..
(أوووف.. لو أني في بريطانيا كان خلصت من زمان)

كما هو معروف: نظام الدراسة في أمريكا أسهل في الماجستير وأصعب في الدكتوراه.
وبريطانيا هي العكس أصعب في الماجستير وأسهل في الدكتوراه
من الممكن للدارس أن ينهي دراسة الدكتوراه في بريطانيا في سنتين فقط لو كان بنظام الفول تايم.. والماجستير سنة واحدة بنفس النظام الفول تايم Full Time

أما أمريكا فهو محتاج لخمس سنوات أو أربع على أقل تقدير في الدكتوراه وذلك في حال نحر نفسه تعبا وضغطا .. بينما الماجستير: ثمانية أشهر في أمريكا تكفيه..


جالسٌ مستغرقٌ في التفكير (الله يلعنهم البريطانيين.. الأنذال.. الباردين) وذاكرته تعود ل12 عاما مضت، وتستعيد السبب الذي حرمه من الدراسة في بريطانيا وإنهاء دراسته بسرعة ليعود إلى صحرائه الغالية... فهذه الغربة أصبحت شديدة الوطأة على روحه البدوية الوثابة..

حين تكون معتادا على صمت الصحراء وعمقها واتساع أفقها.. وجلافة أهلها وشهامتهم حتى وإن تحولت الأرض في اتجاه المدنية ولكن نبضها يبقى صحراويا وروحها تبقى صحراوية وأهلها معتصمون بأخلاقيات الصحراء
ثم تجد نفسك محشورا بين ناطحات السحاب.. وعوادم السيارات.. وانعدام النخوة.. حينها تشعر أن روحك تهوي تحت المقصلة.. وأنك تتمدد على السندان في انتظار المطرقة التي لا تعلم متى ستأتي..


عودة لبريطانيا..كان حينها في السابعة عشرة

اعتاد هو وأبناء عمه محمد :راكان الأكبر منه بسنة، وناصر الأصغر منه بسنة: الذهاب كل صيف لمدينة كامبردج شمال شرق لندن لدراسة اللغة الانجليزية
كان يوجد شباب انجليز.. دائما يتحرشون بهم يريدون التعارك معهم..
وكان العراك دائما بسيطا.. وأحيانا لا يتجاوز مجرد التلاسن بالكلمات..

في ذلك اليوم كان لوحده، وأولاد عمه ناصر وراكان كانوا في لندن عند والدهما
رآهم يتحرشون ببنات عربيات، وهم تحرشوا فيهن قصدا
كانوا يريدون أن يستفردوا به ويضربوه لأنهم رأوه وحيدا
لم يحتمل..ثارت حميته وثار دمه الحار
وللإناث دائما في ثقافة الشهامة العربية هذا القدر الثمين البهي!!

حصل عراك كبير كان فيه هو المنتصر.. والشابان البريطانيان كانت إصاباتهما كسور مختلفة.
في ذلك الحين: حمد ربه أن ناصر وراكان لم يكونا متواجدين
وخصوصا راكان الهادئ العميق الذي كان أكثرهم حِلما.. لكنه ينطبق عليه وصف (احذر الحليم إذا غضب) لأنه إذا اُستثير وضرب فهو لا يرحم من يلقيه القدر أمامه وخصوصا مع ضخامة جسده التي تتجاوزهم جميعا

السفير القطري استطاع إنهاء الموضوع
وآباء الشبان الذين كانوا من النبلاء البريطانيين عرفوا أن أبنائهم هم المخطئون فقبلوا اعتذار السفارة
لكن اسكوتلانديارد (الشرطة البريطانية) وجهت له تحذيرا مهذبا: إنه غير مرحب فيه في بريطانيا.. اعتقد وقتها أن التحذير غير مقصود
وهو فعلا لم يعد لبريطانيا لأنه انشغل في دراسته الجامعية..


لكن بعد الحادثة إياها بأربع سنوات..
كان جده الأثير الغالي كبير العائلة في مرضه الأخير في لندن
كان أبوه وعمه عنده.. لكنه لما أحس بدنو أجله.. أرسل في طلب أحفاده الشباب الخمسة كلهم حتى أصغرهم فارس اليتيم الذي كان وقتها في ال18 من عمره..
حطوا في مطار هيثرو.. وجميعهم أنجزوا إجراءاتهم بسرعة إلا هو.. حجزوه لليوم التالي وهو لا يعرف السبب.. وبعدها صارحوه: "احنا مو قلنا لك إنك غير مرحب فيك هنا"
ثم سمحوا له بالخروج بعد تدخل السفارة للمرة الثانية


عاد بعدها بأيام على نفس الطائرة مع جثمان جده
وهو يعد نفسه أنه لن يعود لهذه البلد التي أهانته.. وكسرت عنفوان جده وهيبته
ليعود ذلك الرجل القوي الصلب من تلك البلاد الباردة جسدا باردا في صندوق بارد!!
جده الذي صنع منهم كلهم نماذج مصغرة له
نماذج تختلف في شخصياتها وأشكالها ولكنه أورثهم جميعا صفتين إحداها خَلقية والأخرى خُلقية:
الطول الفارع، والاعتداد البالغ بالنفس.


" ميشيل.. ميشيل"

انتزعه من ذكرياته التي تطوف به أرجاء الدوحة التي يغتاله شوقه لها وحنينه لأهله فيها.. صوتها الهامس الضعيف
ابتسم وهو يراها تجلس مقابلة له بضعفها البادي وشعيراتها البيضاء المتناثرة حول وجهها الغارق في التجاعيد

وهمس لها بانجليزية سليمة بلكنة أميركية واثقة : صباح الخير جانيت.. إنها المرة المليون التي أقول لك اسمي مشعل.. واكره اسم ميشيل هذا

ابتسمت: أوه ميشيل.. اسمك صعب.. هل ستعاتب سيدة جميلة مثلي حين تخطئ في اسمك كل مرة.. ألا تخجل؟!

مشعل بابتسامة: لا لا أخجل.. سأبقى أقولها حتى تتقني نطق حرف العين..

نظر مشعل لجانيت بحنان إنساني شاسع..
يشعر نحو هذه العجوز بحنان بالغ.. رغم سنوات عمرها التي قاربت السبعين إلا أنها مازالت تعمل في أحد مصانع النسيج في ضواحي كولومبيا ديسكيرت
لا أنيس لها.. بعد أن تركها أبنائها وتفرقوا في أنحاء الولايات المتحدة الأميركية ونسوا أن لهم أم
اعتادت تبادل أطراف الحديث مع مشعل بعد أن تركب في المحطة التالية له.. وتنزله في الجامعة.. لتكمل هي طريقها للضواحي..

ابتسم مشعل وأكمل بلغته: فديت العجايز ياجانيت عشان عجوزن في الدوحة..

ابتسمت جانيت وهي تهزُّ رأسها بعدم فهم: أكرهك حين تتكلم بلغتك.. أشعر أنك تسخر مني.. ثم أردفت بابتسامة مرحة: هل تسخر مني أيها الوسيم؟؟

ضحك مشعل: أ هذا يعني أنني لست مرعبا..كمصارعٍ مكسيكي..؟؟

ضحكت جانيت وهي تستعيد ذكرى لقائهم الأول، حينها ارتعبت من طوله الفارع ولأن شكله يشبه شكل من يسمونهم (اللاتينيين) اعتقدت أنه مصارع مكسيكي
أجابت: اعتدت على شكلك وأحببته حتى أقنعت نفسي بوسامتك..

لم يكن مشعل وسيما بالمعنى المعروف للوسامة ولا حتى بأي صورة.. ولكن ملامحه السمراء الحادة كانت محددة برجولة هادرة بالغة الجاذبية..


عاد مشعل للابتسام وهو يغير الموضوع ويقول: هل قرأتِ الكتاب الذي أعطيتكِ إياه المرة الماضية؟؟

ابتسمت جانيت وقالت: أعرف أن دينكم حق.. والكتب التي ملئت منزلي والتي تحضرها أنت لي تثبت لي ذلك.. ودينكم يقول: أنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء.. لا تستعجلني.. فأنا كاثوليكية مؤمنة.

ضحك مشعل: يعني مطوعة المسيحيين؟؟

جانيت تضحك: هأنت تعود لإحراجي بكلامك الذي لا أفهمه.. اقتربت جامعتك قم لتنزل... ثم أكملت وهي تخرج نقود من حقيبتها: وأريدك يا بني لو استطعت أن تسدد هاتفي

مشعل بغضب وهو يستعد للنزول: أعيدي نقودكِ لحقيبتكِ، سأسدد هاتفكِ بعد أن أخرج من الكلية

جانيت بحرج: لكن!!

قاطعها نزول مشعل وهو يلوح لها بيده
وينزل ليعبر بوابة جامعة جورج تاون الضخمة العريقة

جامعة جورج تاون تقع في كولومبيا ديسكيرت بالقرب من أخطر مكانين في العالم: البيت الأبيض (مقر الرئيس الأمريكي) والبنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية)

حين أُنشئت في القرن الثامن عشر الميلادي كانت جامعة كهنوتية كنسية
ولكنها اليوم من أكثر الجامعات انفتاحاً دينياً رغم تقاليدها الكنسية المتوارثة
بها طلاب من جميع الأديان، بل هي أول جامعة أميركية تعين إماماً مسلماً ليؤم الطلبة المسلمين فيها
وبها مركز للدراسات العربية المعاصرة هو الأضخم في أمريكا، وبها قسم لتدريس اللغة العربية هو الأفضل من بين كل الجامعات الأميركية

اشتهرت بتخصصين على كل مستوى العالم: السياسة، والاقتصاد
أشهر السياسيين الأميركيين أمَّا تخرجوا منها وأمَّا مازالوا أساتذة فيها
منهم على سبيل المثال "بيل كلينتون" الذي تخرج منها
و"مادلين أولبرايت" و "جورج تينت" اللذان مازالا يدَّرسان فيها
وأساتذتها يشكلون دائما خياراً متاحاً ممتازاً لأيِّ منصبٍ حكوميٍّ أميركيٍّ فارغ.
أمَّا الطريف بالنسبة لهذه الجامعة أنها منعت النساء/ الطالبات من الدراسة فيها حتى منتصف القرن العشرين..
حتى لا يتشدقوا علينا ويتهموننا نحن العرب بالتحجر!!!


وصل مشعل للمكتبة الرئيسية في الجامعة: مكتبة جوزيف مارك لوينجر (سُميت بهذا الاسم تخليدا لأحد ضحايا حرب فيتنام) ، كانت المكتبة تحتل مبنى حجريا ضخما مستقلا في الناحية الغربية من الجامعة
مازال الوقت مبكراً جداً.. لا يوجد سوى موظف الأمن الذي اعتاد على رؤية مشعل في هذا الوقت.


اختار زاويته المفضلة، وأخرج أوراقه وحاسوبه المحمول، وسرعان ما استغرق في العمل
بعد حوالي 40 دقيقة.. همسات عند أذنه: مشعل.. مشعل
ألتفت للصوت الذي عرفه وابتسم وهو يقول بهمس مرحب بصوت خافت جدا احتراما لتقاليد المكتبة : هلا سعيد.. ياحياك الله يارجّال..

سعيد بابتسامة وهو يسحب مقعداً ويجلس بجوار مشعل ويميل لأذنه ويقول بهمس: أنت داري أني مواصل ما بعد رقدت.. جاي أدور لك..3 أيام ماشفتك.. حرام عليك يا أخي!! ارحم نفسك شوي ترا عمرك 29 سنة يعني مهوب 50 عشان تستقتل على المخلاص.

مشعل بملل حزين: تعبت يا أخيك من ذا الديرة ما أبغي إلاَّ الفكة وديرتي، أنت داري أن موسم القنص خلاص بدأ.. وأنا قاعد هنا مقابل ذا الوجيه الودرة.

سعيد (بعيارة): حد يعيف أمريكا، صدق إنك بدوي طرت وإلا وقعت
يعني دكتوراة وتفوق ولغة وأمريكا..ومع كذا ماتبي غير برانك وأبلك وطيرك

مشعل بابتسامة ترنو للبعيد: جعل طيري بعدهم!!

سعيد كمن تذكر شيئا.. همس لمشعل كمن يخبره سرا: فيه بنية قطرية توها واصلة من كم أسبوع سجلت معنا في الجامعة ماجستير

مشعل ينظر لسعيد نظرة غضب: تهبى أنت وجهك وأنا مشعل بن عبدالله بن مشعل آل فارس الــ ..من متى وأنا أدور علوم النسوان؟؟

سعيد يكتم ضحكته: يا أخي حد طلب منك البطاقة الشخصية؟!!
وبعدين على ويش مستحمق؟؟ وش فيك مهوب فيني؟؟.. تراني أنا وياك من نفس القبيلة يا ولد آل فارس

مشعل بغضب مكتوم: فيك إن ذا الديرة علمتك قل السنع

سعيد يبتسم: أنا ما أدري بصراحة مخك وين راح.. أنا بس كنت أبي أقول لك عن ذا البنية.. لأنها بصراحة غريبة

مشعل بعدم اهتمام: ليه يعني تطيح الطير من السما؟؟

سعيد بنبرة اهتمام: بالعكس عادية جدا.. لكن فيها شيئين غريبين:
الشيء الأول تعرف أنه البنات أول ما يجون هنا خايفين ويبون حد يساعدهم الشباب في نادي الطلاب القطريين اتصلوا فيها يبون يشوفون هي تبي مساعدة، بس هي رفضت، وقالت أعرف أصرّف روحي
الشيء الثاني: لبسها: يعني البنات هنا في الجامعة اللي بتذبح روحها بالستر، بتلبس جلباب وحجاب ويكون لونه فاتح، لكنها هي يالله تشوف حدود وجهها من كثر ماهي شادة حجابها على وجهها ولابسة عباة سوداء

مشعل وهو يريد إنهاء الحوار: الله يستر عليها وش نبي ..

قاطعه سعيد يضحك بخفوت: لا واسمها هيا بعد.. اسم عجوز

غصباً عنه: وجد مشعل نفسه يبتسم واسم (هيا) يداعب أذنه كموسيقى عذبة.. يا الله كم يحب هذا الاسم الذي يسكن حناياه!!
ويتسرب إلى عمق روحه.. اسم يشده إلى جذوره.. وعبق وطنه
رائحة جدائلها العتيقة العطرة العذبة تتسرب إلى خياشيمه كسحرٍ أبديٍّ حين كان يلتف بجديلتها الطويلة ويستكين في حضنها الدافئ.. و.........

ولكنه انتزع نفسه من أفكاره وهو يقول لسعيد: سعيدان جعل السلال يضرب بطنك أنت جاي تشوفني؟ وإلا تهل لي شريطك مثل النسوان؟..أنت منت بشايفني رجّال قدامك؟!

سعيد يضحك بصوت عالي لفت انتباه رواد المكتبة القلائل: أنا أبي أدري وش أنا أحب فيك.. شايف حالك.. يعني عشان الله معطيكم أنت وعيال عمك شوي طول، شايفين حالكم على العالم........ وأكمل بنبرة حزن مصطنعة: لنا الله احنا القصار

مشعل يبتسم ويقول بجدية لا تتناسب مع ابتسامته: الرجّال اللي مرجلته في طوله وإلا عرضه مهوب رجّال..وأنا وعيال عمي رياجيل حتى لو كنا أشبار القاع.. ثم أكمل بنبرة اهتمام: إلا عيال عمي وش دخلهم في السالفة؟؟

سعيد بلؤم وهو يريد إغاظة مشعل لأنه يعلم تولع مشعل بأبناء عمومته: كذا طروا على بالي، بصراحة كلهم كلهم مشعل وراكان وناصر وفارس شايفين حالهم، على شنو ما أدري، وخصوصا سميك مشعل ما ينبلع، راسم روحه زيادة عن اللزوم.. ثم أكمل بلؤم أكبر مقصود: إلاَّ مرته وش اسمها؟؟

لأنه يعلم أن زوجة مشعل بن محمد هي شقيقة مشعل بن عبدالله الكبرى

مشعل بغضب هادر وهو يهمس ويصرُّ على أسنانه: والله لو أني ما ني بداري أنك تضحك، وإلاّ والله ما أخليك تطلع من ذا المكتبة على أرجيلك

سعيد بطريقته المرحة المعبرة عن طيبة قلبه والتي يعرفها مشعل جيدا وهو يحرك أصابعه ويرف برموشه بسرعة بطريقة أنثوية وهو يهمس بدلالٍ تمثيليٍّ مصطنع: وس فيك أنته عسبي جذيه؟؟ ترا عاتي لو تبي أقول لك أسماء خواتي الست قلت لك.. يمكن يعجبك اسم وحده فيهم وتريحنا منها..

غصبا عنه: ابتسم مشعل لا يستطيع أن يغضب من سعيد الذي يشكل نسيماً عليلاً يهب على روحه في هذه الأرض فهما يشكلان غصنان لذات الأرض، ذات القبيلة ، ذات اللهجة
رابطٌ يربطه بهناك.. حتى لا يجن من هنا!!

ابتسم وتفكيره يأخذه إلى شقيقاته الأربع.. أميراته الأثيرات الثمينات
مستعدٌ هو أن يمزق بأسنانه وبدون أدنى رحمة من يدوس على طرف ظل واحدة منهن!
مجرد ظلها!!
أو حتى يقترب من حدود مضايقتها!!
حتى المتزوجات منهن مازال يشعر أنه المسؤول الأول عنهن، رغم وجود والده وأزواجهن..

يتبع الجزء الثاني

دمعة المجروح
04 Nov 2010, 11:45 AM
أسى الهجران/ الجزء الثاني

#أنفاس_قطر#


في نفس الوقت.. ولكن على بعد آلاف آلاف الكيلومترات
الدوحة.. الوقت بعد المغرب بتوقيتها
بيت عبدالله بن مشعل
غرفة مشاعل ابنته الثالثة تحديدا..


كانت تقف مرتعشة تحتضن نفسها بضعف، وتمنع دموعا وشيكة من الانهمار، اقتربت منها شقيقتها الكبرى ووضعت كفها على كتفها وهي تهمس لها بحنان: مشاعل ياقلبي.. أنا الحين أبي أعرف وش اللي مزعلش في موعد العرس؟؟

ابتعدت مشاعل عن مدى كفها الناعمة الحنونة وهي تقول بغيظ تغرغر بالبكاء: يعني عشانه حماش بتبدينه على أختش؟!!

تراجعت الأخت الكبرى وهي تشهق بعنف: وش ذا الخرابيط اللي أنتي تقولينها؟؟
ثم تماسكت وهي تقول بهدوء: يعني أنتي متملكة صار لش كم شهر، وما أعتقد أن حد جبرش على ناصر، أنتي اللي وافقتي باختيارش.. وماعقب الملكة إلا العرس.. يعني ليش مسوية ذا السالفة كلها؟

مشاعل وهي تمسح دموعها التي انهمرت لتكتسح خديها الحمرواين لسبب هي من يعرفه.. الاحمرار الذي غشا وجهها منذ أخبرتها شقيقتها بموعد زواجها الذي تقرر بعد ثلاثة أشهر في بداية يناير: لطيفة.. أنا ماقلت أني ما أبي ناصر بس عرس بس بدون وجود أخي مشعل مستحيل..

ابتسمت لطيفة لذكر مشعل.. الاسم الذي يدفع أقصى درجات السعادة في قلب أي واحدة منهن: فديت الطاري
ثم أكملت بجدية: يعني السالفة كذا بس؟؟ ناصر ماحدد الموعد إلا عقب ما أتفق مع مشعل.. مشعل بيكون هنا من 20/12.. قبل إجازة الكريسمس عندهم.. وبيقعد عندنا أكثر من شهر

لم تحتمل مشاعل بعد ذلك
انهارت باكية بعنف على سريرها وهي تغالب شهقاتها حتى لا يسمع صوت بكائها العالي أحد خارج الحجرة..وخصوصا تلك الصغيرة (وكالة الأنباء) التي لا تفتأ تداهم أي خلوة كشبح لا يُعلم من أي زاوية خرج.. شقيقتهن الصغرى ذات السنوات الإحدى عشرة :ريم

لطيفة صُعقت من بكائها وهي تسرع الخطى لسريرها وتجلس جوارها وهي تمسح على ظهرها برقة وتقول بحنان مختلط بالجدية: مشاعل قوم كلميني، السالفة مهيب موعد عرس وبس.. قومي قولي لي وش فيش؟؟


************************


عودة لجامعة جورج تاون في واشنطن دي سي.. لكن في مكان آخر من أنحاء الجامعة الشاسعة
على كرسي حجري أمام كلية الاقتصاد..

كانت تجلس بهدوء.. تضع كتابها على فخذها وحقيبتها إلى جوارها غير مبالية بنظرات الاستغراب أو حتى الاحتقار لشكلها وللبسها: عباءتها السوداء المغلقة الفضفاضة، حجابها الأسود الذي ينخفض إلى حدود حاجبيها ويرتفع إلى منتصف ذقنها..
كانت ملامحها الرقيقة/الحادة تتمدد بنعومة/بقوة على صفحة وجهها ببشرته الصافية الخالية من أي مساحيق..

قد لا تبدو جميلة لمن يراها لأول مرة دون أن يدقق في ملامحها
ولكن النظرة الثانية ستكشف للرائي حتما سرا ما يختفي خلف هذا الوجه الآسر.. الآسر لسبب مجهول يجعله يتغلغل في عمق روحك ليستولي عليك

رن هاتفها المحمول.. تناولته ونظرت للشاشة.. عقدت حاجبيها: (بدون رقم)
ردت بهدوء: هالو
...........
بفرح غامر: باكي يالخايسة.. وينج؟؟ لي أيام أتصل فيج.. على طول مغلق
...........
باستغراب: قاعدة قدام كليتي.. أنطر المحاضرة بعد نص ساعة
...............
بحزن: يعني أسبوعين ماسمعت صوتج.. وعقب تبين تسكرين بسرعة
..............
خلاص مع السلامة.. سلمي على الأهل

أعادت محمولها في الحقيبة.. وفتحت الكتاب لتبعد تفكيرها عن إحساسها بالوحشة
هل كُتب عليها أن تعيش حياتها كلها في خوف مرعب من الوحشة والوحدة؟؟
الوحدة كابوسها المرعب، الذي تهرب منه لتجده يتسلل إليها بأذرعه العنكبوتية ويحيط بها حتى يتخلل جسدها وروحها ويعتصرهما بوحشية


*******************


عودة لمنزل عبدالله بن مشعل.. وغرفة مشاعل المنهارة بكاءً غير مفهوم


لطيفة بدئت لهجتها تتغير للغضب وهي تحاول تهدئة مشاعل ومعرفة سبب انهيارها: مشاعل قومي كلميني وإلا والله العظيم لأتصل بمشعل أخليه يتفاهم معش

مشاعل حين سمعت اسم مشعل قفزت كالملسوعة وهي تمسح دموعها وتتماسك: لا.. لا ..تكفين.. كله ولا مشعل.. لا تكدرين عليه.

لطيفة وهي تصر على أسنانها: زين قولي لي وش فيش؟؟

مشاعل اعتدلت جالسة وهي تخفض عينيها وتفرك أناملها وتقول بخجل بالغ: خايفة ومستحية.. إذا مشعل أذوب من الخجل في وجوده وهو أخي اللي أغلى من عيوني.. أشلون تبون تسكرون الباب علي مع رجّال غريب

حينها انفجرت لطيفة ضاحكة بعذوبة: والله العظيم ناصر مايعض.. وش حليله؟؟ وبعدها أكملت لطيفة وهي تتماسك: زين السحا ما يستدعي الخوف يعني.. عشان تخافين

مشاعل بهمس مؤلم وكأنها تنظر لخيال غير مرئي خلف شقيقتها: خايفة من الزواج نفسه.. يعني فيه تجربتين قدامي ما تشجع صراحة

لطيفة برعب داخلي (ماذا تحاول هذه الصغيرة أن تفعل؟؟
هل تحاول تسلق روحي لتطل في خباياي؟!
هل تحاول التطاول على أسواري التي تعبت في التمترس خلفها؟!
هل تحاول النظر خلف صورتي اللامعة التي أرهقني تنميقها؟؟)

لم تكن تريد أن تسأل عن شيء تعرف هي جوابه، ولكنها مجبرة أن تفعل من واقع دورها كأخت كُبرى، سألت بحذر مرّ: أي تجربتين؟؟

مشاعل بألم عميق: أنتي وموضي؟؟

(يالا الصغيرة اللئيمة.. لم أخف يوما من شيء كخوفي من نظرتها السابرة.. كنت أعلم أنها الوحيدة التي تشعر بي..بحاستها المتسلقة الغريبة
أحاول أن أختبئ من نظراتها الحادة الشفافة لأجدها تحاصرني بالمرصاد حين أنتبه من لحظات شرودي..وكأنها تقتنصني وتقتنص نبض روحي المردوم تحت أطنان الكبت...
أرجوكِ مشاعل.. لا تنبشيني.. فأنا أحاول المسير)

ابتسمت لطيفة وهي تقول بحنان تحاول أن تخفي خلفه مشاعرها: ليه يعني؟؟ أنا وموضي عايشين مبسوطين مع رياجيلنا..

مشاعل بنبرة تقطر ألما صافيا: أنا ماني بزر.. عمري 22 وتخرجت من الجامعة خلاص..
تكلمي عن نفسش لو أنتي مبسوطة.. بس موضي!!!... موضي سالفتها عويصة.. لو يدري مشعل فيها بس.. والله إن يكسّر الدنيا
أمانة عليش وين موضي اللي كانت أكشخ وحدة فينا وأكثرنا مرح وحياة.. وين راحت؟؟ وين راحت؟؟ نحرها حمد نحار..

وتسألين ليه خايفة من الزواج؟ خل نبدأ فيش.. وعقب نرجع لموضي

انتفضت لطيفة بوجل (لا تفعلي مشاعل لا تفعلي!!)
ولكن مشاعل أكملت بذات نبرتها العميقة التي تعبر عن عمقها الداخلي
ولطالما كانت مشاعل الرقيقة الملامح الهادئة الناعمة العميقة الصامتة الخجولة هي من تكتشف دواخل شقيقاتها بدون تصريح منهن: لطيفة.. طالعي المراية وشوفي وجهش؟؟

استغربت لطيفة من طلبها (وش فيه وجهي؟؟) استجابت كالمخدرة وهي تتجه للمرآة.. وتنظر لصفحة وجهها المنعكسة
لطالما كانت لطيفة هي الأجمل، لم يكن لينافسها أحد في الجمال سوى العنود ابنة عمها وأخت زوجها.. ولكن حتى عندما تنحصر المقارنة بينهما، فلطيفة هي الأجمل بلا شك..

كانت وهي في الحادية والثلاثين أجمل بكثير مما كانت وهي في الثامنة عشرة حين تزوجت مشعل..ورغم إنجابها لأربعة أطفال كان جمالها ينضج بوجع هادر عاما بعد عام.. كان جمالها يؤلم الناظر لشدة سطوته
ومع ذلك لم يكن كل هذا الجمال المغلف بروحها الأجمل ليستوقف زوجها مشعل أو يستوقف مشاعره على أعتابها..رغم أنها كانت تذوب فيه وله ومن أجله..

كانت في كثير من الأحيان تتساءل إن كان يعرف ملامحها
أو حتى يعرف أنها جميلة أصلا!!
إن كان يعرف لون عينيها..أو تقوس حاجبيها.. أو مقدار سطوة شفتيها في التواءهما المثير؟!!
فهي لم تره يتمعن في وجهها ولو لمرة واحدة.. كما اعتادت أن ترى النساء اللاتي تجلس معهن.. واللاتي لا يستطعن رفع أعينهن عن سحر جمالها..وهن نساء!! فكيف به وهو رجل مكتمل الرجولة.. وزوجها؟!!
أعتاد أن يمر بجوارها كأنها شيءٌ لا يستحق التوقف عنده..
لم يمتدحها يوما..
ولم يذمها أيضا..
ولكنه لابد أن يقرعها من وقت لآخر كأنها أحد موظفي شركته..
ورغم تقريعه لها لم يقسُ عليها يوماً.. كانت مشاعره دائما محايدة من جهتها.. لا تعرف تطرف المحبين في الحنان أو القسوة..

نفضت لطيفة سيل أفكارها الموجع لتلتفت لمشاعل: وش فيه وجهي؟؟

مشاعل بعمق مؤلم: كل يوم وأنتي أحلى من اليوم قبله.. وكل يوم ولمعة عيونش تنطفي أكثر عن اليوم اللي قبله..


*************************


عودة إلى واشنطن وجامعة جورج تاون.. والكرسي الحجري
حيث تجلس تقلب كتابا تقرأه بعينيها وأحرفه عاجزة عن اختراق حدود عقلها المثقل بالأفكار والأسى..

"هيا..هيا"

أ يعقل؟؟
يبدو أنها أصيبت بحالة جنون.. فهي تعتقد أنها تسمع صوت باكي تناديها.. باكي التي يفصل بينها وبينها المحيط الأطلسي بامتداده الشاسع..

" بت يا هيا.. أمريكا طرشتك وإلا إيه" الصوت قريب جدا.. وحقيقي جدا.. لكنه خيال بالتأكيد..
وهذه اليد الحانية التي تهز كتفها.. هل هي خيال أيضا؟؟

ألتفتت هيا بدهشة.. وتحولت الدهشة لصدمة عنيفة وهي ترى صديقتها المقربة باكينام تقف خلفها
باكينام التي لم ترها منذ أكثر من عام.. ولكن الاتصالات لم تنقطع بينهما مطلقا

باكينام مزيج الأعراق المثير..
باكينام والدها مصري، ووالدتها انجليزية، وجدتها أم والدها تركية، وجدتها أم والدتها ايرلندية..
والدها دبلوماسي مصري عاش معظم حياته في بريطانيا..

تنافس في باكينام عرقان من أكثر أعراق الأرض اعتدادا بالنفس: الأتراك والايرلنديون..

جدتها التركية عاشت حياتها كلها تقول: عرب سيس..(على خلفية كراهية الأتراك المتوارثة للعرب) ومع ذلك يشاء القدر ألآ تتزوج إلاّ من عربي.. وتذوب في هواه.. حتى واراه قبره وهي مازالت تهتف: عرب سيس..

وجدتها الايرلندية عاشت حياتها كلها وهي تقول: الإنجليز البرابرة المتوحشون (على خلفية العداء الشهير بين الايرلنديين والإنجليز والحروب التي أُريق فيها الكثير من الدماء) ومع ذلك يشاء القدر ألآ تتزوج إلا من انجليزي.. وتذوب في هواه.. حتى واراه قبره وهي مازالت تهتف: الإنجليز البرابرة المتوحشون..

والجدتان نقلتا مشاعرهما الكاذبة لحفيدتهما.. وهاهي باكينام ترفض أن ترتبط بأي مصري أو حتى انجليزي.. وزرعا فيها اعتدادا لا حد له بنفسها

تعرفت هيا على باكينام التي تكبرها بعامين قبل خمسة أعوام في لندن
كانت باكينام تدّرس الانجليزية في المعهد الذي دخلته هيا.. كمدرسة مساعدة إلى جانب دراستها الجامعية
لم تكن باكينام في حاجة للعمل.. ولكن اعتدادها بذاتها هو ما دفعها للعمل
ومنذ ذلك الحين انعقدت أواصر صداقة متينة بين الفتاتين حتى بعد أن أنهت هيا دراستها للانجليزية في المعهد بسرعة ودخلت كلية كوينز التابعة لجامعة لندن العريقة.

ألتفتت هيا لبكينام لتشعر بصدمة حقيقية، أولا لأنه مضى عام على أخر رأتها فيها في لندن حين تخرجت هيا وعادت للدوحة..

السبب الثاني والمفرح بعمق هو منظر باكينام الجديد.. لم تعلم هيا أنها تحجبت أخيرا بعد سنوات من محاولة إقناع هيا لها.. وباكينام تقول لها: حين أفعلها سأفعلها باقتناع.. وهاهي فعلتها بكامل اقتناعها..

وهاهي باكينام تقف بثقة بحجابها وهي ترتدي بنطلون جينز يعلوه قميص أزرق واسع إلى ركبتيها..في إطلالة شفافة تبهج الروح.. وبشرتها البيضاء المشربة بحمرة تتوهج بانفعال.. وعيناها الخضروان بهما مزيج عذب من الحنان والشوق

التبست مشاعر هيا.. وفرحة عارمة تغزو مشاعرها المتوترة..أجهشت بالبكاء وهي تحتضن باكينام بعنف: وحشتيني يالخايسة.. وحتى ماقلتي لي إنج تحجبتي عشان افرح لج..

باكينام وهي تحاول منع دموعها من التساقط، الدموع التي لا تتناسب مع قوة شخصيتها: حبيت أعملها لك مفاجأة.. وبعدين إيه الدموع دي.. بيقولو احنا المصريين شعب عاطفي.. بس شكلكوا عايزين تاخدوا السمعة الظريفة بتاعتنا..

هيا تفلت باكينام وهي تستوعب أنها ترى باكينام هنا في واشنطن وليس في لندن، هتفت باستغراب: أنتي وش جابج هنا؟؟

باكينام بمرح وهي تسحب هيا وتجلسها على الكرسي الحجري: الله.. إيه الترحيب الجامد دا؟!!! إيه اللي جابني هنا؟؟!!.. طبعا جايه أدور لي عريس.. مادمت مش هتجوز مصري ولا انجليزي.. جيت ادور لي امريكاني حليوه مريش طحن يئدر جمالي وزكائي..

هيا تضحك: إيه طحن ذي؟؟ شكلج توج جايه من مصر.. مايختبص حكيج كذا إلا من أثار مصر..

باكينام تبتسم: آه.. لسه جاية من مصر ياحياتي يامصر..

هيا وهي تتذكر الموضوع الأساسي: لا جد وش جابج هنا.. غير أنج مشتاقة لي طبعا.. أعرف أنج عملية.. ومن أنصار ضرب عصفورين بحجر..

باكينام بمرح: طول عمرك أروبة.. أنا سجلت معاكي ماستر وفي نفس الجامعة الحلوة دي بس مش اقتصاد زيك..أنا سجلت علوم سياسية عشان يـبئى ابن الوز عوام..

هيا بفرح هادر: جد؟؟ جد؟؟ ثم استدركت بمنطقية: بس كان ممكن تدرسين نفس التخصص في كامبردج وإلا أكسفورد.. وهم ممنونين يتقبلون وحدة في مؤهلاتج.. وأنتي بتظلين عند هلج؟؟

باكينام بهدوء وابتسامة: بس في السياسة مافيش زي جورج تاون دا أولا.. ثانيا: أنا حبيت أخوض تجربة جديدة.. ثالثا كلها كم شهر وأرجع أدرس دكتوراه في بريطانيا.. وأنتي مقررة إيه؟؟

ابتسمت هيا بود: نفسج أكيد.. ماستر هنا.. وبأرجع أدرس دكتوراه في بريطانيا.. من اللي يبي يضيع عمره في دكتوراه هنا..
المهم الحين قولي لي أخبارج كلها.. مشتاقة لج موووت.. وقولي لي متى تحجبتي وأشلون؟؟

اتمنى ان تناااااااااال اعجابكم
واشوف ردودكم الحلوة المشجعة
تحياتي للجميييييييييييييع
دمعة

نونوالطيبة
04 Nov 2010, 04:13 PM
مشكورة دموعة

وننتظر البارت القادم


تحياتى

نونو الطيبة

دمعة المجروح
05 Nov 2010, 01:10 AM
اهليييين وسهليين بنونو الحلوة
حبيبتي ان شاء الله بيكون موعدنا كل يوم بعد يوم ببارت رح نزله في الليل ان شاء الله
وهلا ان شاء الله رح نزل البارتين الثالث والرابع
تحياتي للجميييييييييع
دمعة

دمعة المجروح
05 Nov 2010, 01:12 AM
أسى الهجران/ الجزء الثالث


بعد عدة أيام.. في الدوحة
بعد صلاة العصر بساعة..
نادي الفروسية

كانا اثنان يتسابقان في المضمار.. وصل الأول خط النهاية ونزل عن فرسه الرشيقة القوية السوداء كليل معتم ساحر السواد
كانت تصهل بعنفوان وهو يقف لجوارها ويمسح على عنقها الطويل الشامخ بفخر..علاقة فريدة تجمع الفارس بفرسه.. لا يحس بعمقها إلاَّ من رأى سحر تواصلهما بعينيه
كانت تستمد شموخها من شموخه وفخرها أن تكون فرساً لهذا الفارس الاستثنائي الذي يقف بطوله الفارع إلى جوارها في لباس الفرسان الأنيق الذي احتضن كتفيه العريضين وعضلات صدره النافرة بدقة تفاصيلها
ولكنه كان أنحف من شقيقيه الأكبر منه: مشعل وراكان.. نحافةً مقصودة لضرورة ضبط الوزن لكونه جوكياً محترفاً لا بد ألا يثقل على فرسه بوزنه..(الجوكي= راكب الخيل المحترف)

وصل الثاني بعده بدقيقة.. وهو يهتف بنفسٍ مقطوعٍ: يعني ناصر مافيه مرة تخليني أسبقك.. كل مرة تكسر بخاطري أنت والجليلة جذيه...

رفع ناصر عينيه له وهو يعدل وضع نظارته الشمسية عليهما وفكه القوي يرتفع باعتداد: كفاية عليك يا حسن أنك قادر تروض ذا الحصان.. ركوب ثيندر بروحه أحسه إنجاز..

حسن بابتسامة وهو ينزل ليحتضن عنق ثيندر: ترويض ثيندر كان أكبر تحدي في حياتي..
ثم أكمل بجدية: إلا صج يقولون منت مشارك في الفريق في سباق التحمل الصحراوي في الأردن شهر يناير..؟؟

ابتسم ناصر وهو يضرب على رأسه كمن تذكر شيئا: السموحة يا أخيك ياحسن.. نسيت أقول لك.. موعد عرسي تحدد قبل موعد السباق بيومين.. والله لو دريت بموعد السباق قبل تحديد الموعد كان أجلته لعقب.. الحين شباب الفريق وأنت أولهم ما حد منكم بحاضر عرسي

ابتسم حسن وهو يربت على كتف ناصر : آفا عليك.. عني بأخليهم يشحنون ثيندر.. وبأحضر عرسك وبأطلع منه على المطار على طول

ناصر بود وأخوية: جعلني ماخلا منك ماتدري وش كثر فرحتني..

الاثنان يمشيان متجاورين متوجهين للحظائر..

حسن بتساؤل: جاي التدريب بكرة؟؟

ناصر وهو يسحب "الجليلة" لإعادتها للحظيرة: لا بكرة عندنا مؤتمر في الشغل..

كان ناصر فارساً محترفاً في فريق قطر لسباقات التحمل..
ولكن اشتراكه في الفريق كان على سبيل الهواية إلى جانب عمله في العلاقات العامة في وكالة الأنباء القطرية (قنا)
وهو يفكر في الاعتزال بعد زواجه.. وبعد أن قضى سبع سنوات في الفريق
ولكنه طبعا لا يفكر بترك ركوب الخيل الذي تغلغل في روحه ووجدانه


***********************


الدوحة.. منزل حمد بن جابر
زوج موضي وابن خالها
وفي ذات الوقت هو ابن عمتها نورة /أم حمد هي الابنة الوحيدة لمشعل الكبير

ذات الليلة ولكن الساعة 11 مساء بتوقيت الدوحة


يطرق الباب بوحشية.. وكأنه وحشٌ فقد عقله: أقول لش افتحي يا موضي قدام أكسر الباب..

ترد من خلف الباب بصوت باكي مرتعش: تكفى يا حمد لا تضربني.. تو أثار ضرب المرة اللي فاتت خفت من وجهي
حرام عليك لي أسبوعين ماشفت هلي.. وكل ما اتصلوا فيني يبون أجيهم أو يجوني تعذرت منهم .. عشان مايشوفون الضرب بوجهي.. عشانك موب عشاني

يصرخ بصوت مرعب: يعني أشلون؟ تخوفيني بهلش؟؟

موضي بنفس الصوت الباكي: حمد حرام عليك.. بأروح لهم بكرة.. وإذا رجعت اضربني على كيفك.. والله ما أقول شيء.. كسرني لو تبي

يا الله !!
كيف يكسر الظلم النفوس.. ويحيلها لحطام بشري يمشي على قدمين.. ويجعلك تتنازل عن أبسط حقوقك:

إنسانيتك!!
واحترامك لذاتك!!


********************


الدوحة
منزل فارس بن سعود بن مشعل
آذان الفجر


أم فارس تتوجه إلى غرفة فارس لإيقاظه لصلاة الفجر..
مازالت هذه السيدة تحتفظ بالكثير من ملامح صباها وهي في أواسط الأربعينات.. ولم تنجب غير فارس بعد أن توفي زوجها وابن عمها سعود وهي حامل..
لم تفكر أن تتزوج بعده لأنها خافت من عمها مشعل الكبير.. لأنها تعلم أنه سينتزع فارس من أحضانها بدون رحمة.. لو فكرت أن تتزوج..

وفي أحيان كثيرة تتساءل : أ لم ينتزعه فعلا من أحضانها؟؟
هو ومشعل الآخر.. مشعل ابن حماها محمد..
فالمشعلان تبادلا على تربية فارس دون أن يكون لها دورٌ فعليٌّ في هذه التربية..

مشعل بن محمد كان الأكثر التصاقاً بجده بحكم أنه الأكبر بين الأبناء وكان طوال ثماني سنوات هو الولد الوحيد في العائلة حتى جاء راكان ثم بعده بسنة جاء مشعل بن عبدالله ثم بعدها بعام ناصر.. ثم بعدها بعامين فارس..

تشرب مشعل بطباع جده الصلب .. ثم بعد ذلك الاثنان شرَّبا فارس هذه الطباع مضاعفة.. ليتجاوزهم جميعا وتتحول الصلابة عنده إلى قسوة عجزت عن سبب تفهمها..

لم يكن فارس قاسيا عليها أبدا.. هي الوحيدة التي كان يذوب حنانا لها.. ولكنها ترى قسوته تتجلى في تعامله مع الآخرين

وصلت إلى غرفة فارس وهي تطوف مع أفكارها.. اقتربت من سريره وهي تهمس بحنان: فارس حبيبي قوم يأمك للصلاة

بعد محاولات بسيطة جاءها صوته الأجش الشديد الخشونة: إن شاء الله يمه، قايم الحين... قالها وهو يستوي جالسا بقامته الطويلة مثل أبناء عمه

كان الطول وعرض الكتفين هو صفة الشبه الوحيدة التي ربطته بعائلة مشعل..
ولكن ملامحه الأخرى كانت شيئا مختلفا.. مختلفا جدا
الملامح التي كانت أحد أسباب تكوينه المقصود لشخصيته المرعبة القاسية
الشخصية القوية التي ناسبها عمله كوكيل نيابة في النيابة العامة، العمل الذي التحق به قبل 4 سنوات فور تخرجه من الجامعة من تخصص القانون..


**************************


منزل عبدالله بن مشعل.. صلاة الفجر
غرفة الجدة أم محمد

قد يستغرب البعض لماذا الجدة في بيت عبدالله وليست في بيت محمد الكبير؟؟

قبل أن يتوفى الجد بعدة سنوات كان هو وأبناؤه أنجزوا بناء منازل آل مشعل الجديدة..
أربعة منازل فخمة متلاصقة على ذات الطراز أمامها مجلس رجال خارجي ضخم مفتوح على الشارع مباشرة هو مقر اجتماعهم كلهم..
واشتروا كلهم لبقية الأبناء أراضٍ ملاصقة في حال قرر الشباب غير المتزوجين بناء منازلهم..
أما البيوت التي تمَّ انجازها فكانت لعبدالله ومحمد ومشعل بن محمد ولفارس بن سعود الذي أصرَّ جده أن يبني له بيتا خاصا فيه تدعيما لشخصيته القوية وحتى يضمن له ألا يتعب في بناء بيت حين يكبر..

والجد قرر أن يسكن مع عبدالله لعدة أسباب أهمها فارس.. لأن زوجة عبدالله كانت أم فارس بالرضاعة أرضعته مع موضي.. لذا كان فارس حراً في دخول البيت والخروج منه
السبب الثاني أن عبدالله كان هو من تبقى عنده أطفال صغار.. ومشعل الكبير مع صلابته يبقى جداً يستمتع برؤية أحفاده وخصوصا كلما كانوا أصغر.
السبب الثالث: أن زوجة عبدالله كانت ابنة شقيقة هيا.. وتقريباً هم من ربوها وهي الأقرب لهم من بين كل زوجات أبنائهم.
لذا قرر مشعل الكبير وأم محمد أن يسكنوا في بيت عبدالله رغم توسل محمد الدائم لهم.

ينزل عبدالله لصلاة الفجر ومعه ابنه الصغير ابن الثالثة عشرة.. ويمر بحجرة أمه التي كانت تجلس على سجادتها مشغولة بأذكارها تنتظر الإقامة (رغم أن حفيداتها حاولن إقناعها أن المرأة لا إقامة لها وإنها مادامت تصلي في بيتها فهي تستطيع الصلاة فور دخول الوقت)..

ينحني ليقبل رأسها بقامته الطويلة التي لم تأخذ من صلابتها وامتدادها سنواته الخمسة والخمسين شيئا.. ويهمس باحترام جزل: صبحش الله بالخير طال عمرش في الطاعة.. كيف أصبحتي جعلني الأول؟؟

انتفضت وتقلصت تجاعيد وجهها الغائرة وهي تضع طرف جلال الصلاة على أنفها وفمها لأنها اعتادت ألا يراها أبناؤها بدون برقعها ، وهتفت بحزم: صبحك الله بالنور والسرور.. كم مرة قلت لك لا عاد تقول جعلني الأول..

ابتسم لتكشف ابتسامته عن صفِّ أسنانٍ كاملٍ فتيٍّ هو نتاج زراعة حديثة بعد أن رفسته إحدى نياقه الأثيرة في وجهه قبل عدة أعوام: جعلني فداش، وفدا رجيلش

أم محمد بغضب: قوم توكل على الله وروح للمسجد.. وجعلني أنا اللي قدامكم كلكم أنتو وعيالكم
جعل ربي ما يفجعني في واحد منكم.. ماعاد أبي يا أمك إلاَّ حسن الخاتمة
ثم أكملت بحزن مرير وكأنَّ الكلمات تخرج مضرجة بدم أعماقها المكلومة: كفاية علي الاثنين اللي راحوا ما تمتعوا بشبابهم..

دمعة المجروح
05 Nov 2010, 01:14 AM
الجزء الرابع

واشنطن دي سي
جامعة جورج تاون
الساعة 2 ظهرا بتوقيت واشنطن

في حديقتها الشاسعة.. يجلس على الأرض
يمدد ساقيه الطويلتين اللتين يحتضنهما بنطلون أسود بقصة مستقيمة يرافقه على صدره العريض كنزة صوفية خفيفة رمادية اللون رفع أكمامها وأزاحها عن ذراعيه الأسمرين القويين وهو يقلب مجموعة من الأوراق بين يديه
استعدادا لمقابلة البروفسور المشرف بعد نصف ساعة..

رنَّ هاتفه المحمول، تناوله ونظر لشاشته.. ابتسم وهو يرد: هلا سعيد
....................
موجود طال عمرك
...................
عند الشجرة اللي أقعد عندها دايم

بعد دقائق كان سعيد يصل بجلبته المعتادة: هلا والله بالشيخ مشعل..

رفع مشعل عينيه لسعيد المتأنق بربطة العنق الرمادية الغامقة والقميص الرمادي الفاتح والطقم الرسمي الكحلي الأنيق : وش عنده الأخ كاشخ؟؟ مهوب عوايد

ضحك سعيد: طول عمري كشخة..

ابتسم مشعل: لا صدق الكشخة ذي شكلها سبيشل.. وش عندك؟؟

سعيد بمرح: على طول كاشفني.. جاي من السفارة طال عمرك كان عندي معاملة أخلصها.. وعلى فكرة ترا الملحق الثقافي يبيك

مشعل بهدوء: قال لك وش يبي مني؟؟

سعيد هزَّ كتفيه: لا... وهو يضع جريدة تحته حتى لا يفسد طقمه ويجلس بحذر إلى جوار مشعل حتى لا يتجعد بنطلونه

مشعل يضحك: يا المتيح ضاق عليك المكان إلاَّ تضيق علي..

سعيد يتجاهل شكوى مشعل وهو يضع كتبه جواره ويقول باهتمام: مادريت بأخر أخبار الشعب القطري في واشنطن..

مشعل وهو يقلب أوراقه ويضع ملاحظاته عليها: من وين أدري ووكالة الأنباء توه واصل الحين

سعيد يصطنع الغضب: الشرهه علي اللي أبيك تتواصل مع العالم.. وإلا أنت يمكن لا تقوم الحرب العالمية الثالثة مادريت بها وأنت دافن روحك وسط كتبك

مشعل وهو مستغرق في عمله: زين قل لي وش صاير.. لانك لو خليت العلوم في بطنك، بيجيك حاطي باطي.. (العلوم= الأخبار)

سعيد يضحك: مالت على عدوك.. ياطويل العمر صايرة علوم.. دريت بها من رئيس نادي الطلاب القطريين.. قابلته في السفارة

مشعل بنفاذ صبر: اخلص علي.. موعدي مع البروفيسور بعد شوي

سعيد يلقي الخبر بنبرة مذيعين الأخبار الجادة: البنية اللي اسمها هيا اللي كلمتك عنها قبل كم يوم.. تلاغت مع ولد في المدرج.. والولد شد حجابها..

مشعل لم ينتظر بقية الخبر لأنه قفز بانفعال كاسح..وترتسم على وجهه انفعالات عنيفة كأنه أسدٌ على وشك التهام فريسته

سعيد باستغراب : وين بتروح؟ ما كملت لك..

مشعل بغضب دموي: وهي فيها تكميل يا الكمخة.. بناتنا يفسخون حجبهم في الجامعة، وأنت مخليها سالفة.. بأطلع الحين لمدير الجامعة وعقب للسفير

سعيد يضحك: يمه منك ماعندك تفاهم... ماصار شيء
وهيا ذي ماينخاف عليها.. أصلا حجابها ما انفسخ لأنها كانت شادته وملزقته بلزقة عنزروت الظاهر، لا وضربت الولد كف.. وقدمت فيه شكوى بعد.. والجامعة قدمت اعتذار للسفارة

مشعل جلس بعد ما أطمئنت حميته الملتهبة: طيب والبنت ليش تلاغى هي والولد؟؟

سعيد بشرح: كان مجرد نقاش في المحاضرة.. بس الولد احتد وقال لها أنتي إرهابية وخرابيطهم الفاضية اللي أنت خابر وشد حجابها.. والبروفيسور نفسه طرده وقدم هو بعد شكوى ضده




في ذات الجامعة
وفي مكان قريب جدا من جلوس مشعل وسعيد

كانتا تجلسان على كرسي حجري.. هيا بعباءتها ولبسها المعتاد.. وباكينام ببنطلون كتان زيتي واسع وقميص بيج واسع للركبة وحجاب زيتي..

هيا تكمل بمرح: بس لو شفتي وجه الولد عقب الكف..

باكينام وتضحك: أما انتي يا بت يا هيا تحفة.. ماحدش يجي جنبك تعمليه فشه وكوارع وبمبار..

هيا تضحك: أعييييييييه منج.. زين خليه بفتيك وستيك شي كشخة.. اللي يشوف كلامج مايقول بنت كلاس.. لكن جزارة من السلخانة

باكينام تضحك: أنت هتعملي زي أنّا (أنّا=الجدة بالتركية).. بتقول لي ماتشميش مع الولاد
ولاد عمي دول يخربوها ويئعدوا على تلها، هم اللي تلفوا لي لساني
المرة دي أخدوني للحسين واكلوني لحمة رأس، كنت هاموت وجالي تلبك معوي

هيا بخبث: على طاري (الولاد) أخبار ابن الجيران اللي في مصر إيه؟؟

باكينام تغمز : الله أنتي ما بتنسيش؟!!
ثم أكملت بنبرة الشعارات الحماسية: لا للمصريين.. لا للعرب.. لا الإنجليز

ثم أردفت وهي تلتفت للشباب المتواجدين حولهم وتقول (بعيارة): أهلا بالأمريكاني


**************************


منزل محمد بن مشعل..
غرفة ابنته الكبرى مريم..التي تعبر انعطافة أواسط الثلاثينات
آذان الفجر..

نهضت من نومها على صوت جرس المنبه لصلاة الفجر.. نهضت بهدوء وهي تتمتم بدعاء الاستيقاظ.. توضأت ثم توجهت لغرف أشقائها لترى من منهم أستيقظ للصلاة
وهي تغلق باب غرفتها، مرَّ بها ناصر وهو يقول لها بمرح ومودة: صبّحها الله بالخير شيخة أل مشعل كلهم.. أنا اليوم براءة قمت بروحي.. روحي ذهني راكان والعنود.. (ذهني=صحي)

ابتسمت مريم بشفافية ابتسامة زينت وجهها الصافي الشفاف وهي تقول: دوم مهوب يوم.. مافيه حد يتعبني وأنا أذهنه مثلك.. وإلاَّ راكان والعنود مقدور عليهم

ناصر يضحك وهو ينزل السلم: زين يا مريوم، رجعتي علي، على نصوري المسكين.

مريم وهي تتوجه لغرفة راكان أولا: أنت مسكين أنت؟؟ أنت مسكون طال عمرك..

ضحكة ناصر المجلجلة تصلها من الأسفل وهي تصل لباب غرفة راكان
رغم أن راكان أصغر منها بخمس سنوات (أمها أسقطت مرتين بينهما) إلا أنها تهابه وتحترمه
فراكان بهدوئه وسمْته وطباعه ومهابته كان يجبر من هو في حضرته على احترامه

تدخل مريم بحذر لأنها تخشى أن تصدم بشيء من دروع راكان أو كؤوسه
راكان بطل أوليمبي حاصل على عدة ميدايات عالمية في الرماية
إضافة إلى أنه يتسلى بلعب الشطرنج.. وحاصل على عدة ميداليات فيها
ورغم غرابة اجتماع الرياضتين.. بين رياضة جسدية وأخرى عقلية.. إلاَّ أن هذه كانت غرابة راكان أيضا

راكان الذي يستحيل أن يكتشف أحد كيف يفكر.. وكأن الحياة أمامه لعبة شطرنج.. يجب ألا يكتشف أحد حركتك القادمة حتى لا يباغتك
من ذلك مثلا لماذا راكان يرفض أن يتزوج حتى الآن رغم وصوله الثلاثين؟؟
لا أحد يعلم.. ولا حتى مشعل بن عبدالله صديقه المقرب!!

اقتربت مريم من سريره وهي تمدُّ يديها وتتحسس طريقها حتى وصلت
هزَّت كتفه من ناحية صدره اليسار بلطف: راكان.. راكان.. يا موظفين الديوان الأميري (حيث يعمل راكان)

راكان بصوت ناعس عميق: لبيه يا أم محمد.. قايم جعلني فداش..

راكان بالذات اعتاد أن يناديها أم محمد.. احتراما لها
وربما تحقيقا لرغبة لن تحصل أبدا: أن تكون يوماً أماً لمحمد أو غيره!!

مريم بابتسامة: ماشاء الله عليك.. هذا صدر وإلا مطار؟!

راكان وهو يعتدل جالسا ويفتح عينيه الواسعتين بكسل، ويبتسم: شام ريحة تنظال يا أم محمد..

ضحكت مريم: قلنا ماشاء الله.. تقول لي العنود أنك غطيت كل سلالة آل مشعل طول وعرض

ضحك راكان: وش ذا؟؟ أنتي وأختش مسوين اجتماع نظل عائلي علي

ابتسمت مريم: على طاري أختك خلني أروح أذهنها

راكان بحنان: تبين أوصلش لغرفتها؟؟

مريم بذات الحنان وهي تتلمس طريق الخروج: لو أبيك توصلني بأقول لك روح ذهنها أنت..

راكان وهو يدخل لحمامه الخاص ويقول بمرح: لا يا بنت الحلال فكينا من أختش الأذوة ذي.. ما حد عنده استعداد لملاغتها على الصبح غيرش.. ما أدري أشلون تستحملينها؟؟

مريم وهي تخرج: فديت روحها.. بنتي ذي مهيب أختي بس..

وفعلا كانت العلاقة بين مريم والعنود تتجاوز علاقة الاخوة العادية لشيء أعمق بكثير.. ففرق خمسة عشر عاما بينهما.. أهلت مريم أن تكون أما للعنود وبجدارة

وصلت مريم لحجرة العنود.. أخر العنقود ومدللة البيت
في هذه الحجرة تحفظ كل زاوية وتستطيع التحرك بثقة.. توجهت لسرير شقيقتها

ومباشرة توجهت لرأسها لأنها تعرف كيف تنام وعلى أي وضعية تماما..
همست عند رأسها بحنان وهي تداعب خصلات شعر العنود الحريري المتناثر على مخدتها: عنادي.. قومي يا قلبي.. الفجر أذن..

العنود وعيناها ماتزال مغلقتين تهمس بدلالها الطبيعي الرقيق بصوتها العذب المفعم بأنوثة مصفاة: وين أحلى بنت في الدوحة؟؟

مريم تبتسم: أكيد مهيب عندنا في البيت.. وماعندي وقت أروح أدور برا

العنود تبتسم وتفتح عينيها النجلاوين برموشهما الطويلة المتشابكة: ماني بقايمة حتى ألقى جواب صريح وواضح ومحدد..

مريم تبتعد عن سريرها وتقول بمرح: أنا طلعت من ذنبش.. إذا سألش الله عز وجل يوم الحساب ليه ماصليتي الفجر.. قولي عشان مريم ما تعرف وين أحلى بنت الدوحة

العنود تقفز واقفة من سريرها للأرض في قفزة واحدة لتظهر بيجامتها الزهرية الطفولية المليئة بالخطوط المتداخلة والنجوم.. وتحتضن مريم وتطبع قبلة عميقة على خدها: أفا .. الدعوة خاربة مع ذا الفجرية.. مافيه مجاملات تطري القلب

مريم وهي تمسح قبلة العنود وتقلب وجهها بطريقة مصطنعة مرحة: الله يقرفش.. ألف مرة قايلة لش لا عاد تحبيني وأنتي ماغسلتي

تضحك العنود وهي تفلتها وتتوجه لحمامها: يا أختي وجهي منور وأنفاسي معطرة حتى وأنا صاحية من النوم.. يا حظه بس زوج المستقبل

مريم وهي تغادر الغرفة وتضحك: إلاَّ أمه داعية عليه ومن قلب

" الله يديم ذا الضحكة علينا يارب"
وقفت مريم باحترام وهو تسمع صوت والدها الحنون المختلط بحزمه الطبيعي: هلا يبه.. صبحك الله بالخير يا بو مشعل..

محمد ينحني بقامته المهولة الصامدة قوة وحزما على جبينها ويقبله وهو يحتضنها من كتفها بحنان: صباحش أخير يا أبيش.. أخوانش راحو للمسجد؟؟

مريم بذات نبرة الاحترام: ناصر راح.. وراكان يتوضأ وبيروح الحين

أبوها يفلتها ويتجاوزها نازلا متوجها للمسجد، وهو يقول بحنان لم تخطئ أذنها نبرة الحزن العميقة فيه.. النبرة التي تمزق روحها أشلاءً : يالله ياكريم مع صلاة ذا الفجر أنه ما يحرمنا منش.. ويعوضش بالجنة ونعيمها..
توقعاتكم
تحياتي للجمييييع
دمعة

دمعة المجروح
06 Nov 2010, 11:48 PM
[CENTER][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]الجزء الخامس[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]العصر[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]واشنطن دي سي[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مكتب الملحق الثقافي في السفارة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]القطرية التي تقع في 2555[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] m st nw [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بالقرب من (روك غريع بارك[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]).



[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كان[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل يشرب قهوته بهدوء بعد تبادل التحيات والترحيب المعتاد مع الملحق[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الثقافي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الذي تجمعه به علاقة مودة متينة: عسى ماشر يادكتور؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ابتسم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الملحق بمودة: لا شر ولا يحزنون، اشتقنا لك يا أخوي، ماتنشاف هذا أولا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ثانيا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] : [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]واصل لك شريط فيديو من ولد عمك راكان[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قلت فرصة نستدعيك ونسلم عليك ونعطيك[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]إياه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ابتسم مشعل وهو يتذكر أن راكان أخبره أنه سيرسل له شريط فيديو لرحلة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قنصهم في الجزائر[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بعد حوار قصير مع الملحق واستلام مشعل لشريطه.. استأذن[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل لأنه يعلم مشاغل الملحق مع وعد بالالتقاء على العشاء قريبا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كان مشعل[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يهم بالمغادرة حين أستوقفه الملحق بقوله: تدري يا مشعل أنه فيه طالبة جديدة جايه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قبل كم أسبوع اسمها مطابق لاسمك بالكامل[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولما سألتها أنت بنت عم مشعل، قالت[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]: [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مالي عمام[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]قلت لها الاسم نفس الاسم[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بس بعد أصرت إنها ما تعرفك وأنها مالها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أعمام وان أبوها وحيد[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]عاد مشعل للوقوف أمام الملحق وهو يسأل باهتمام: وش[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]اسمها؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أجابه الملحق وهو يفتح قائمة أسماء الطلاب القطريين التي لا تفارق[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مكتبه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هيا سلطان مشعل آل فارس[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الــ[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]


[SIZE=5]***************************



[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]في الدوحة[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الليلة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]السابقة للأحداث الماضية[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بيت مشعل بن محمد بن مشعل[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الساعة 9 ونصف[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مساء[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]


[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كانت لطيفة تضع صغيرتها جود ذات الأعوام الثلاثة في سريرها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]في[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]غرفتها المشتركة مع شقيقتها مريم ذات الأعوام العشرة النائمة منذ أكثر منذ[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ساعة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قرأت لطيفة الأذكار على الصغيرتين وحصنتهما[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ثم توجهت لغرفة أبنائها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الذكور: محمد وعبدالله[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تأكدت أنهما نائمان بعمق وقرأت عليهما هما أيضا الأذكار[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وحصنتهما[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]ثم توجهت لغرفتها لتستحم كعادتها المسائية[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تتوتر حين ينام[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أبنائها ويخلو عليها المنزل[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وتجد أنها أصبحت خالية من مشاغل أبنائها التي تدفن[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فيها فوضى التفكير المؤلمة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]معركتها مع مشاعل قبل أيام مازالت ماثلة تحز في[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]عمق مشاعرها المجروحة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أنهت حمامها.. وهاهي تقف أمام مرآتها بروبها الملفوف[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]على جسدها المثير وشعرها المبلول يتناثر على كتفيها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تمعن النظر في ملامح وجهها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بجماله المسكر[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[SIZE=5]([/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وش فيني مهوب عاجبه؟؟ ليته بس يقول لي.. والله لأتغير عشانه.. بس[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ليته يقول.. ذبحني تجاهله[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5])

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]جلست.. جففت شعرها بالمجفف الكهربائي وفردته.. ثم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تعطرت بكثافة كعادة فقط، وليس من أجله هذه الليلة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قامت لتختار لها لباسا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]للنوم[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]وقفت أمام دولاب ملابسها الضخم.. فتحت ناحية قمصانها[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كل هذا الفيض[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الساحر المثير من شلالات الشيفون والحرير لم يستنطقه بكلمة واحدة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لِـمَ[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الاهتمام؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]أغلقت الدولاب.. لتتناول لها بيجامة قطن بأكمام طويلة[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]منذ[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]زواجهما لم تعتد أن تنام قبل أن يعود للمنزل.. مهما تأخر.. وكثيرا ما[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تأخر[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فهذا الرجل مهووس بعمله وصفقاته[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ينتظر إغلاق ول ستريت أو افتتاحها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS].. [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أو ربما داو جونز أو إغلاقها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولم يهتم يوما أن يطمئن المخلوقة التي تُسمى[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]زوجته.. والتي كانت تذوب قلقا عليه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لم يكن لقلقها اعتبارا أو معنى[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5] :
" [/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أنا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ماني ببزر تحاتيني" هكذا كان رده الدائم الحاد والواثق[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كانت تشغل نفسها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بأبنائها.. ولكن من تخدع.. هم أبنائها وهو زوجها.. لكل منهم اهتمامه الخاص[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ومن[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كانت تخدع أيضا؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هل هو زوجها فقط؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل بالنسبة لها لم يكن مجرد[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]زوج[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]رغم أنها بالنسبة له لم تكن أكثر من زوجة والسلام[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5].
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يحترمها؟؟ نعم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS].. [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يقدرها؟؟ نعم[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]يحبها؟؟[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لا تعتقد[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ما هذا الرد الحاد الموجع؟؟[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لِـمَ لا تقولين ربما.. اشرعي بابا للأمل[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

([/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]باب للأمل بعد 13 عاما من[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الزواج؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!)

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]في أحيان كثيرة تشعر أنه لولا حاجته البيولوجية الجسدية لها لم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يكن ليقترب منها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]مجرد جسد.. ليس لأنها لطيفة بملامحها وروحها[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]في ذات الوقت[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الذي تكون لطيفة تذوب بين يديه وفي أحضانه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لِمَ يعجز عن الإحساس بها؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]فمشعل هو نبض روحها .. على يديه تفتح صباها[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولم تعرف خفقات القلب وتسارع[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الأنفاس واضطراب المشاعر إلا بحضوره ومن أجله[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]حديث يطول..يطول ولم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ينتهِ[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ومشعل لاهٍ في أعماله عن كل شيء..كل عام يمر يزيد تغلغل مشعل في روحها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS].. [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ويزيد تجاهل مشعل لها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]التجاهل الذي ينحر روحها الملتاعة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هذه الليلة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تريد أن تعلن تمردها على ذاتها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لن تنتظره[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ستنام[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
13 [/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]عاما مرت وهو[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يعاتبها حين يجدها تنتظره لدرجة أنه قال لها قبل يومين: خنقتيني باهتمامش.. أنا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ماني بزر بيضيع في الشوارع.. عشان أمه تقعد تنتظره عشان تطمن أنه في فراشه قبل ما[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تنام هي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]نامي لا تنتظريني رجاء.. يعني أنتي تبين تحسسيني بالذنب لما ألاقيش[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]سهرانة تنتظريني وأنا تأخرت عليش؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[SIZE=5]([/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]خلاص يا مشعل لا أحسسك بالذنب ولا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تحسسني.. بانام وباريحك من شوفة وجهي اللي تضايقك[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5])

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تمددت لطيفة في سريرها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS].. [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بعد أن أغلقت كل الأضواء وتركت ضوءاً خافتاً عند الباب وأخر بجوار سريرها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تستطع أن تنام وهو لم يعد بعد.. تستطيع أن تخدعه.. ولكنها لا تستطيع خداع نفسها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بقيت ساهرة تتقلب في فراشها وهي تمتم بالأذكار.. حتى قارب الوقت الساعة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الواحدة ليلا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]حينها سمعت صوت الباب يفتح.. أولت ظهرها للباب.. وقررت تمثيل[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]النوم.. لا تريد رؤيته هذه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الليلة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..


********************


[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]واشنطن دي سي[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]في[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]سيارته يغلي من الغضب.. وعلى استعداد لارتكاب جريمة فيمن يلقيه القدر العاثر في[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]طريقه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

([/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بنت عمي أنا.. أنا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..!!!!
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وحدة من بنات مشعل.. دايرة من ديرة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لديرة من لندن لواشنطن.. ماكن وراها رياجيل يحكمونها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لا ومارضت تسكن في سكن[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الطالبات بعد..خوش والله.. وش عندها ذي؟؟.. زين يا بنت سلطان زين.. إذا عمي مات وهو[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مارباش أنا اللي بأربيش[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يعني ابي يدور عليكم.. وأنتي بايعة البيت..وهاجة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]من الدوحة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!..)

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أفكاره الدموية النارية تلتهمه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وغضبه من كل شيء[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يتصاعد[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]يحتمل أي شيء.. أي شيء إلاَّ شيء يمس شرف عائلته وسمعتها[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وصل[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]إلى قمة الغضب والانفعال وهو يصل إلى العنوان الذي أخذه من السفارة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]صعد[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]السلالم ركضا بدون تفكير.. ووقف أمام شقتها ليضغط بعنف غاضب على جرس[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الباب[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]حينها استعاد بعضا من تفكيره المنطقي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:
( [/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أشلون أدق الباب على بنت[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ساكنة بروحها ومهيب حلال لي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أكيد أصلا مهيب فاتحة لي إذا شافتني مع العين[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]السحرية رجّال غريب ماتعرفه ..مستحيل تفتح لي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5])

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كان مشعل على وشك التراجع[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]والنزول وهو يقرر أن يتصل بها تلفونيا ليقابلها في الجامعة ويتصرف[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]معها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]لكن ما نحره تماما.. أنها فتحت له الباب ببساطة[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وهي تقف أمامه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بثقة خلال فتحة الباب الموارب[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لتصدمه بصدمتين كل صدمة منها أعنف من[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الأخرى[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]


[SIZE=5]*****************************


[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]غرفة لطيفة/ الليلة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]السابقة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]


[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تمددت لطيفة في سريرها.. بعد أن أغلقت كل الأضواء وتركت ضوءا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]خافتا عند الباب وأخر بجوار سريرها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لم تستطع أن تنام وهو لم يعد بعد.. تستطيع أن[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تخدعه.. ولكنها لا تستطيع خداع نفسها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بقيت ساهرة تتقلب في فراشها وهي[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تمتم بالأذكار[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]حتى قارب الوقت الساعة الواحدة ليلا[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]حينها سمعت صوت الباب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يفتح.. أولت ظهرها للباب[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وقررت تمثيل النوم[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لا تريد رؤيته هذه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الليلة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]رائحة عطره الثقيلة الفاخرة سبقته وهو مازال واقفا أمام الباب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ببنيته الهائلة طولا وعرضا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[SIZE=5]([/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ياالله كيف يعبث حضور هذا الرجل بمشاعرها كأنها ريشة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يطيرها نسيم حضوره أو أعاصيره[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!)

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]دخل بخطواته الواثقة وهو يمسح بإرهاق على[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]شعيرات عارضه الأسود المحدد بدقة وأناقة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أغلق الباب وهو يفتح أزرار ثوبه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ليحرر عضلات صدره العريض[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ثم يسحب غترته عن رأسه ويلقيها دون اهتمام على الأريكة،[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ليُفاجأ بشيء غير معتاد: الضوء الخافت، ولطيفة لا تنتظره[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تلفت حوله[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فوجئ[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أن لطيفة نائمة..شعر بالارتياح أنها وأخيرا أطاعته ولم تنتظره[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولكنه بعد[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]دقيقة شعر بضيقٍ غير مفهوم[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]اعتاد على انتظارها له[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وربما على تقريعها أيضا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كلما وجدها تنتظره[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]وهي تنظر له كطفلة مبهورة تشعر بالذنب[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[SIZE=5]( - [/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مهوب أنت[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]اللي توك مهزئها قبل أمس وقايل لها لا عاد تتنيني[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
- [/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]زين[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] 13 [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]سنة وانا أقول لها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لا تتنيني.. وش معنى ذا المرة؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[SIZE=5]- [/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أما أنك رجّال غريب!!) "تتنيني[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]= [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تنتظريني[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]"

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]تجاوز مشعل بسرعة أحاسيسه الملتبسة.. وتوجه للحمام ليستحم[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]صلى[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قيامه ثم تمدد إلى جوارها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وقتها كانت لطيفة نامت بالفعل بعد أن أطمئنت على[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]عودته[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ينظر مشعل إلى ظهرها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ويتمنى لأول مرة لو أنها تقلب وجهها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ناحيته[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]يريد أن يرى ملامحها الساكنة وهي نائمة بوداعة[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[SIZE=5]([/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وش فيك الليلة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يا مشعل؟؟ منت صاحي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5])

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولكن هذا الإحساس الطارئ سرعان ما تبخر كقطرة ماء على[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]صفيح ساخن[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]لتعود مشاعر التجاهل التي راكمتها السنوات تطفو[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وهو يعطيها ظهره[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ويستغرق في النوم هو أيضا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5].


***********************


[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قبل ذلك[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بحوالي ساعتين[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مجلس آل مشعل[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]الشباب جميعهم كانوا مجتمعين[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وأشقائه راكان وناصر وابن عمهم فارس[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كان الأربعة يلعبون بيلوت: مشعل وراكان[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فريق، ناصر وفارس فريق[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كانوا يجلسون على الأرض وقد جذبوا مخدات الكنب الفخمة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]للاتكاء عليها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لجلوس الأرض حميميته، والبيلوت لا يصلح إلاَّ بهذه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الطريقة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5].
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]كان العمالقة الأربعة بحضورهم الرجولي الكاسح يجلسون في مربع[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وحولهم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أكواب فارغة وأخرى ممتلئة من الشاي و (الكرك[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5])

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل يركز في أوراقه ويوجه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كلامه لناصر: رحت للمحل اللي قلت لك عليه اليوم؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ناصر وهو يركز بدوره في[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ورقه: رحت بس ماعجبتني الديزاينات اللي عنده[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5].

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل بلهجته الجدية: بس هذا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أحسن واحد يسوي جبس في الدوحة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ناصر بلهجة اعتيادية: بس ماعجبني.. تعرف حد[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]غيره؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]مشعل : أعرف واجد[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]راكان يقاطعهم بمرح وهو يوجه حديثه لمشعل[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]: [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لنا الله.. يعني عشان نويصر معرس، الكلام كله معه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ترا أنا اللي خويك في اللعب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]... [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وأنا وأنت الشيبان هنا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]عطني إشارة وإلا غمزة.. شكل البزارين فويرس ونويصر[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بيأكلونا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ناصر يضحك: الرازق في السما والحاسد في الأرض.. تدري شكلي المفروض[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أخاوي مشعل عشان نسوي حزب المتزوجين[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وراكان وفارس نخليهم حزب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]العزابيه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مشعل باهتمام وهو ينظر لراكان وفارس: وأنتو يالأثنين منتو بناوين[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تعرسون؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كان لمشعل احترامه الكبير عند أشقائه وابن عمه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فهو أكبر من[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]راكان بثماني سنوات، ومن ناصر بعشر سنوات، ومن فارس ب12 سنة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]شارك في تربيتهم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS].. [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وفي تربية فارس خصوصا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولأسباب تتعلق بفارس وتكوينه وظروفه كان اهتمامه بفارس[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أكثر حتى من اهتمامه بأشقائه.. أكثر بكثير[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!


[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بعد سؤال مشعل الحازم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]والقاطع والهادئ[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]عمَّ صمتٌ باردٌ غريب المجلس، حتى قطعه ناصر بمرحٍ متوتر[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]جماعة ترا سؤال مشعل مهوب عن اكتشاف الذرة.. كلمة ورد غطاها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]راكان بجملة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]قاطعة: أنا ما أفكر في العرس وأنتو عارفين ذا الشيء ومافيه داعي حد يفتح ذا الموضوع[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]معي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]مشعل بحزم يوجه حديثه لفارس: وأنت بعد بترد نفس رد ولد عمك؟[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فارس[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بنظرة غامضة ونبرة قاطعة خشنة بغموض مدروس[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أنا بأعرس وقريب.. بس خل الوالدة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تختار لي المره اللي تجوز لها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5].

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]صمت الشباب الثلاثة الآخرين بحرج[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5] ..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كيف[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]والدته تختار له.. ماذا يقصد؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]كيف؟؟[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وشقيقتهم العنود التي يعرف الجميع أنها[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]له منذ سنوات[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!!!

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]إحساس مرٌّ اجتاح رجولتهم الثمينة[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وكأن فارس يريد توجيه[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]إهانة مبطنة لهم في مستقر قلوبهم[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]صغيرتهم المدللة العذبة[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]سكتوا جميعا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]والأشقاء الثلاثة يتبادلون نظرات عميقة مضمونها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لنتجاوز هذا الموضوع.. هو[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الخاسر إن كان لا يريد شقيقتنا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ولكنه يبقى ابن عمنا وشقيقنا[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]واستكملوا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]اللعب وكأن شيئا لم يحدث[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]رغم أن هناك[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ماحدث[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..!!!


***************************


[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أمام شقة هيا في[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]واشنطن[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كان مشعل على وشك التراجع والنزول وهو يقرر أن يتصل بها تلفونيا[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ليقابلها في الجامعة ويتصرف معها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لكن ما نحره تماما.. أنها فتحت له الباب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ببساطة.. وهي تقف أمامه بثقة خلال فتحة الباب الموارب[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لتصدمه بصدمتين كل صدمة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]منها أعنف من الأخرى[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]


[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الصدمة الأولى: أنه رأى أمامه نسخة مصغرة من جدته[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الأثيرة الغالية (هيا) أم والده[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وكأن جدته تقف أمامه وقد صغرت 50 عاما[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]نفس[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الملامح الحادة الرقيقة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]نفس نظرة العينين المذهلة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]النظرة الشرسة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الحنونة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]التي تشعرك أن هذه الأنثى قد تلتهمك حيا بدون أن يرف لها جفن[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وفي[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ذات اللحظة عينها ستأخذك في أحضانها لتشبعك حنانا ليس له شبيه[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]

[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]جدته التي[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]رفضت أن يسمي أي ابن لها بناته باسمها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ليسمي الغائب المطرود ابنته عليها لتأخذ[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هذه البنت مع الاسم ملامح جدتها الفخمة الثمينة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الملامح التي كانت قادرة هي[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]فقط ولا أحد سواها على إذابة جبروت مشعل الكبير[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الصدمة الثانية: كيف تفتح[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]له الباب بهذه البساطة؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أ معتادة هي على فتح بابها لأي طارق[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]غريب؟؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!!!!!

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هذه الصدمة كانت أقسى على روحه وأعنف[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]كيف تفعل هذا ابنة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]من بنات مشعل.. وكأنها إحدى بنات ____؟[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]!!
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يعجز حتى عن مجرد التفكير في الكلمة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وترجم غضبه فورا... بعد أن تجاوز صدمته بشبهها الكبير بجدته الذي لم يستغرق حتى[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ثانية واحدة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ليقول لها بغضب هادر مكتسح: أشلون يا بنت سلطان.. يا بنت الحسب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]والنسب[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]تسمحين لنفسش تفتحين الباب كذا بكل بساطة لرجّال ماتعرفينه[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يعني عشان[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]مفكرة أنه ما وراش رياجيل يسنعونش.. ويكسرون خشمش لين تعرفين أن الله[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]حق[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]ردة فعلها التالية ذبحته[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وكان مشعل على وشك أن ينتزع حزامه من[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]بنطلونه ليجلدها به وهو يراها تفتح بابها على مشراعيه وكأنها تدعوه (وهو الرجل[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]الغريب) للدخول[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]وفعلا وضع يده على حزامه وكان على وشك سحبه[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لولا أن الباب[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]المشرع كشف له عن صالة صغيرة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]تجلس فيها سيدة عجوز تلبس دراعة داكنة وشيلة أُحكم[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]لفها على وجهها[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وشابة طويلة محجبة تبدو ملامحها الجميلة انجليزية إلى حد[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]ما[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..

[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]وهيا تقف بين مشعل الواقف عند الباب[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وبين الجالسات المستغربات ما[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يحدث[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]..
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]وتوجه حديثها للسيدة العجوز بنبرة ساخرة لاذعة مرة قاتلة[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]:
[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]يمه خليني[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]أعرفج[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial][SIZE=5]هذا ولد عمي مشعل بن عبدالله[/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS]
[/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]شفتي يمه : وأخيرا شفت واحد من[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هلي[/FONT][/COLOR][/SIZE][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5].

[/SIZE][/FONT][/COLOR][SIZE=5][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]هلي اللي رموا لحمهم في الدوحة.. جايين يدورونه في أمريكا.. بعد ما[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] [/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Arial]نسوه 23 سنة[/FONT][/COLOR][COLOR=darkslategray][FONT=Comic Sans MS] !!![/FONT][/COLOR][/SIZE][/CENTER]

نونوالطيبة
07 Nov 2010, 12:35 PM
مشكورة حبيبتى دموعة

وننتظر باقى الرواية

تحياتى

نونو الطيبة

دمعة المجروح
09 Nov 2010, 06:09 AM
الجزء السادس

أمام باب شقة هيا في واشنطن دي سي

كان مشعل على وشك أن ينتزع حزامه من بنطلونه ليجلدها به وهو يراها تفتح بابها على مشراعيه وكأنها تدعوه (وهو الرجل الغريب) للدخول..
وفعلا وضع يده على حزامه وكان على وشك سحبه
لولا أن الباب المشرع كشف له عن صالة صغيرة
تجلس فيها سيدة عجوز تلبس دراعة داكنة وشيلة أُحكم لفها على وجهها،
وشابة طويلة محجبة تبدو ملامحها الجميلة انجليزية إلى حد ما..

وهيا تقف بين مشعل الواقف عند الباب
وبين الجالسات المستغربات ما يحدث..
وتوجه حديثها للسيدة العجوز بنبرة ساخرة لاذعة مرة قاتلة:
يمه خليني أعرفج
هذا ولد عمي مشعل بن عبدالله
شفتي يمه : وأخيرا شفت واحد من هلي.

هلي اللي رموا لحمهم في الدوحة.. جايين يدورونه في أمريكا.. بعد ما نسوه 23 سنة !!!



قبل هذا الموقف بثلاثة أسابيع ونصف تقريبا
مكتب الملحق الثقافي في السفارة القطرية بواشنطن

هيا تجلس أمامه بخجلها الواثق.. بالكاد يظهر وجهها من شدة إحكام حجابها وتقريبه من أطراف وجهها..

الملحق بنبرة أبوية: خلصتي بكالوريس في لندن؟؟

هيا بهدوء: نعم..

الملحق بذات النبرة الأبوية: وليش ماتبين تسكنين في سكن الطالبات؟؟

هيا: أمي معاي.. وموب أي مكان بيناسبنا
أمي مرة كبيرة ومريضة ولازم أجيب لها وحدة تقعد عندها وقت ما أروح الجامعة
وأنت عارف أنه سياسة سكن الطالبات ما تسمح بالدخول إلا بأذن..

الملحق: براحتج يا أبوج أنتي والوالدة... محتاجة منا أي خدمة ترانا حاضرين على طول
وهذا كرت السفارة فيه تلفونات الطوارئ

هيا تتناول الكرت وتتمتم باحترام: مشكور يا دكتور.. ممكن أستأذن؟؟

الملحق: أكيد يا... (يقرأ الاسم في الورقة أمامه) يا هيا..
ثم يعقد جبينه بتفكير: هيا سلطان مشعل آل فارس الــ
أنتي بنت عم مشعل عبدالله الطالب اللي في أخر سنة دكتوراه هنا ؟؟؟

هيا ارتعشت بعنف وهي تسمع الاسم.. كادت أن تتهاوى من وقفتها
لكنها تماسكت وهي ترد ببرود محترم: لا يا دكتور.. أنا أبوي وحيد ماله أخوان..

الملحق بتفكير عميق: بس نفس الاسم الخماسي.. غريبة يعني.. متأكدة أنتي؟؟

وأكمل وهو يقف ويسحب صورة في برواز من الخزانة الزجاجية خلفه: شوفي هذا مشعل معي أنا والسفير
في حفل تكريم الطلاب القطريين قبل سنتين.. مشعل من خيرة طلابنا..

حاولت هيا ألا تنتظر للصورة.. ولكنها كانت مجبرة احتراما للملحق
نظرت لها نظرة سريعة.. هزتها الصورة بعنف
نفس طول والدها ووقفته المعتدة وبعض ملامحه المرسومة بحدة
ولكن ليست نفس نظرة العينين.. ليست نفسها!!

(هذا نظرته حادة.. قاسية..متسلطة مثل كل آل مشعل المتوحشين.. موب مثل نظرة أبوي اللي تذوب حنان وتسامح)

رفعت عينها عن الصورة
وهي تكتم تيار المشاعر المتضاربة الذي يكتسح جوارحها بين الغضب والحقد والحنين
لترد على الملحق بعدم اهتمام مهذب: ما أعرفه يادكتور.


***********************


قبل وصول مشعل إلى شقة هيا بدقائق..


هيا تجلس مع والدتها وصديقتها باكينام
جلسة حميمة يدور فيها الحديث الودي الحميم..
باكينام اعتادت على أم هيا وتحبها كثيرا وتعتبرها كأم ثانية لها
فأم هيا كانت مرافقة لهيا طوال فترة دراستها في بريطانيا.. وتوطدت علاقتها ببكينام خلالها.

أم هيا بصوت متعب حنون: ماشاء الله عليج يا باكي.. تهبلين بالحجاب الله يحفظج ويثبتج على طاعته..

باكينام تبتسم: أنا حلوة يا ماما على كل حال..

هيا تقاطع الحديث بمرح: حلوة بس الحين أحلى
أوووه كنت بأنسى.. خلوني أقوم ألبس عباتي
بأنزل للسوبرماركت أجيب لنا أغراض دام أنتي يا باكي قاعدة عند أمي..

باكي تمسك بيد أم هيا بمودة: روحي وسيبيني أنا وماما.. أصلا أنتي ئادة عزول بيننا..

هيا تبتسم وهي تتناول عباءتها من المشجب المعلق في الصالة: لنا الله..

ما أن أنهت هيا لبس عباءتها وحجابها حتى رن جرس الباب

هيا ألتفت لأمها وباكينام وهي تهز كتفيها: من بيجينا؟؟

أمها بهدوء: طلي مع العين السحرية وشوفي من..

هيا وضعت عينها على العين السحرية
لتجد أمامها أخر شخص كانت تتمنى أو تتوقع رؤيته
كان يقف بطوله المرعب متسندا على إطار الباب وعلى وجهه ترتسم علائم غضب مخيف..

واحد من آل مشعل..
آل مشعل..
آل مشعل..

آل مشعل الحلم الذي حلمت به طويلا
ثم الكابوس الذي أرادت أن تلغيه من حياتها
الكابوس الذي يعيد لها أسوأ ذكرياتها
وأمرَّ مشاعرها: الخذلان والظلم والقهر والأسى...... والهجران

(يا ربي.. يا ربي.. وش أسوي؟؟ ما أبي حد من آل مشعل في حياتي.. وش جابه ذا؟؟ وش عقبه جايين؟؟ وش عقبه؟؟ عقب ما راح الغالي جايين يكملون علينا)

شعرت هيا بتوتر عميق وغضب أعمق وهي تراه أمام بابها
لم تكن تريد أن تفتح له..
كانت تريد أن تلغي أهل والدها من حياتها
أن تتناسى حتى اسمها حتى تنساهم

لكنها أخذت نفسا عميقا وقررت أن تفتح له
لأنها كانت تعلم أن هذه المواجهة لا يمكن تأجيلها مادام قد عرف مكان سكنها

فتحت له الباب وهي تتسلح بأقصى درجات الثقة
ما أن فتحت الباب حتى صدمت برؤيته
رؤيته في صورة أو من خلال فتحة العين السحرية كانت شيئا مختلفا عنه حقيقة..
مرعب هذا الرجل بحضوره المسيطر!!!

ولكن..
يا الهي...
يا الهي كم يذكرها بوالدها.. تكاد تشعر برائحة والدها في الجو
قوة والدها المحتوية التي كانت تشعرها بالأمان وهي في أحضانه..
عبق حضور والدها المختلف ودفئه يحيط بها
و....
(يخسى ذا المشعل المعفن يكون مثل أبوي)

ما أن فتحت له حتى صرخ في وجهها بصوته العميق المرعب الغاضب: أشلون يا بنت سلطان.. يا بنت الحسب والنسب
تسمحين لنفسش تفتحين الباب كذا بكل بساطة لرجّال ماتعرفينه
يعني عشان مفكرة أنه ما وراش رياجيل يسنعونش.. ويكسرون خشمش لين تعرفين أن الله حق..

لم تهتم هيا بأي شيء قاله.. فكل آل مشعل لا يهمونها ولا حتى ذرة
تريد أن تنهي كل هذه المهزلة ليخرج هذا المدّعي الغريب المدعو ابن عمها من حياتها

تريدهم أن يتركوها كما تركوهم طوال عمرهم
أن ينسوهم أو يتناسوهم كما فعلوا بكل قسوة طيلة حياتها الماضية
أن يتجاهلوا دمهم الذي يجري في عروقها بعد أن حقروا حرمة الدم وجعلوه ماء مستباحا مهانا

كانت تهتف في داخلها : (اطلع.. اطلع.. اطلع من حياتي.. ما أبيكم خلاص.. يوم بغيناكم ما لقيناكم.. والحين خلاص.. خلاص.. ما أبيكم)


هيا ألتفت على أمها التي كانت مستغربة من هذا الرجل الذي جاءهم مهاجما بهذه الطريقة
وقالت لها بنبرة تقطر سخرية مرة : يمه خليني أعرفج
هذا ولد عمي مشعل بن عبدالله
شفتي يمه : وأخيرا شفت واحد من هلي.

هلي اللي رموا لحمهم في الدوحة.. جايين يدورونه في أمريكا.. بعد ما نسوه 23 سنة !!!

كانت تعتقد أنها ستحرجه.. وأنه سينزل راكضا يجرجر خجله وخيبته
ولكنها صعقت أنه نظر لها نظرة إزدراء قصدها مشعل تماما
(بنت العم ذي شكلها لسانها طويل وتبي أدبن مهوب ذا)

كادت تموت من القهر وهي ترى مشعل يتجاوزها ويدخل حتى يصل لوالدتها
ويقول بنبرة احترام: سامحيني يمه.. أنا كنت زعلان أحسب هيا ساكنة بروحها..وزعلت أكثر يوم شفتها فتحت لي الباب وأنا رجّال غريب عنها
لكن القدر والحشيمة لش... مادريت إنش معها

مشعل من ناحيته كان يعتقد أنه أحرجها وأخرسها وأنه هو من سيطر على مقاليد الأمور وهو يتصرف بثقة عفوية
ولكنه فوجئ بها تلتفت له وتقول بسخرية: الحين أمي لها القدر الحشيمة؟؟!!!! يا سلام عليك يا ولد آل مشعل!!
موب ذي أمي الهولية اللي طردتوا أبوي عشانه تزوجها؟؟!
الحين صارت أمك ولها القدر الحشيمة!!!

كانت ردات الفعل تتوالي بينهما كالصدمات
صُعقت وهو ينظر لها بغضب ويقترب منها كأسد غاضب
وهو يعتصر قبضته حتى لا يصفعها ويقول لها بغضب: مافيه وحدة من بنات مشعل تطول لسانها على أمها وتهينها
والله لو عديتها مرة ثانية لأقص لسانش يا بنت عمي

هيا ابتعدت خطوة للخلف وهي ترد عليه بغضب: منت باللي تجي تعلمني أشلون احترم أمي، لأنكم أنتو اللي هنتوها موب أنا
أنا بس أوضح لك ولا تسوي روحك شهم على حساب أمي
وأنا ماني من بنات مشعل أنا بنت سلطان وبس.. ومايشرفني أكون منكم

مشعل يحاول أن يتمالك أعصابه لأن يديه كانت تناديه أن يصفعها
وخصوصا أنه بلغ ذروة غضبه: احترمي نفسش قبل ماتحترمينها غصبا عنش

أم هيا وباكينام جالستان فاغرتان الفم مدهوشتان
كأنهما يشاهدان جزءا من فيلم بلغ الأكشن فيه ذروته..
وهم تريان هيا ومشعل كإعصارين يكاد كل منهما أن يقضي على الآخر بعواصفه.

هيا توجهت للباب الذي مازال مفتوحا وأشارت بيدها
وهي تقول ببرود حاولت دفن نيران غضبها تحته:
لا تحترمني ولا أحترمك لأنه مافيه داعي.. هذي أخر مرة نشوف ويهك.. بيتي يتعذرك ياولد آل مشعل

مشعل سحب نفسا عميقا (مهيب ذي اللي بتمشي شورها علي.. توش ماعرفتيني يا بنت سلطان)

حاول السيطرة على نفسه وهو يجلس بكل ثقة على الكرسي الفارغ الذي أمتلئ بحضوره الكاسح وقدماه الطويلتان تتمددان أمامه
ويقول بثقة متمكنة بنبرة هادئة بها رنة سخرية: وأنا ماني بطالع
وكل مابغيت جيت وتطمنت عن أحوالكم.. أنتو مسئولين مني

هيا تعد للعشرة حتى لا تمسك شيئا وتحطمه فوق رأسه وهي تصر على أسنانها: ومن اللي عطاك ذا الحق؟؟

مشعل بهدوء وهو ينظر لأظافره بحركة مقصودة ليقهر هيا: أنا عطيته نفسي.. وما أنتظر موافقتش ولا تهمني أصلا

هيا تلتفت لأمها وتقول بغضب: يمه قولي له يفارق،
وإلا والله العظيم لأتصل في البوليس الحين.. وأقول أنه متهجم على بيتنا.. وأخليهم يمسكونه

ثم ألتفتت على مشعل وهي تقول بسخرية: وشوف عقب وش بيفكك من إيديهم.. يدورون العرب دوارة

مشعل بثقة: سوي اللي تبينه.. مايهمني

أم هيا تكلمت أخيرا وهي تقول بهدوء حازم وتفكير عميق مؤجل يدور برأسها:
هيا سكري الباب وتعالي قهوي ولد عمج

هيا بغضب وانفعال: يمه وش تقولين؟؟

أم هيا بغضب: اللي سمعتيه.. وإلا ماعاد لي شور عليج

هيا بتأثر: ماعاش ولا كان اللي يعصاج

نظرت لمشعل بقهر وهي تغلق الباب وتعود لتجلس
في الوقت الذي أنعم عليها مشعل بفيض وافر من النظرات المتشفية الساخرة لانتصاره عليها..


***********************


الدوحة قبل أحد عشر عاما
عمر هيا 12 عاما
في المدرسة / منطقة الهلال
في الفسحة..

هيا تهمس لصديقتها عهود: عهود تكفين طالبتج
عهود بحماس: أفا عليش تأمرين أمر

هيا بذات الهمس: أهل أبوج في المعيذر صح؟؟

عهود باستغراب: إيه.. ليه تسألين؟؟

هيا برجاء حاد: تكفين عهود دام سواقكم يدل هناك
خلينا نروح هناك بكرة.. لأنه سواقنا ما عمره راح تيك المنطقة ولا يدلها..
سألته لو يدلها قال ما يعرفها

عهود بتوتر: زين ليش تبين تروحين هناك؟؟

هيا بحزن: بأموت أبي أشوف جدتي هيا
أبوي على طول يسولف عنها وعن جدي وعماني
بس موب راضي يوديني.. كل ما قلت له ودني.. قال لي بعدين

عهود بخوف: طيب وأمي وش أقول لها؟؟

هيا برجاء باكي: تكفين عهود.. تكفين.. قولي لها إنج بتنزلين عندي... وأنا بأقول لهلي بانزل عندج

عهود رغم خوفها: خلاص زين

في اليوم التالي ذهبت الطفلتان للبحث عن منزل جد هيا في المعيذر
ولم تعلم الصغيرة أن المعيذر منطقتين: شمالية وجنوبية
وهيا لا تعرف أي منطقة منها فيها بيت جدها

طافوا مطولا في المنطقة..
وهيا بدأ بكاءها بالتصاعد: أبي أشوف جدتي.. أبي أشوف جدتي

السائق والخادمة خافوا من هذا الطواف.. قال لهم السائق: يبي يروح بيت بابا كبير؟؟

عهود تحاول تهدئة هيا: هيا نروح لبيت جدي هنا قريب؟؟

هيا ببكاء: لا خلاص خلينا نرجع

عادت الفتاتان للهلال.. ولكن بعد ان علم أهل كل فتاة إنهما كذبتا عليهما
لأن أم هيا اتصلت بأهل عهود لتسأل إن كانت هيا قد تناولت غدائها
ففوجئت كل عائلة وصعقت بالخبر.. أن الفتاتين اختفتا مع السائق
ولأنه في ذلك الوقت كان انتشار الجوالات بسيطا جدا ولم تكن متوافرة مع السائقين بعد
فأخذ منهم القلق كل مأخذ وعشرات الأفكار المرعبة تعبث بهم

عهود عوقبت عقابا شديدا
لكن هيا ما أن رأت القلق المر في وجه أبيها.. ووجه أمها المنتفخ من البكاء..
حتى انهارت باكية في حضن والدها وهي تقول: يبه تكفى أبي أشوف جدتي هيا وجدي مشعل
حتى عيال عمي أعرفهم كلهم مشعل ومريم وراكان وناصر عيال عمي محمد
ولطيفة ومشعل عيال عمي عبدالله.. وحمد ولد عمتي نورة أعرفهم
حفظتهم من كثر منت تسولف لي عنهم.. ليه ما تخليني أشوفهم.. ليه؟؟

(كانت تعرف من أبناء عمومتها الذين شهد والدها ولادتهم.. أما الباقين فقد مات والدها دون يراهم أو يعرف بهم)

حضنها والدها بحنان وعمق ومرارة
يومها سقط كل حاجز بينه وبين ابنته التي أصبحت هي صندوق أسراره
حمّلها وهي في الثانية عشرة حمل لا تحمله من هي في الخمسين

الحمل الذي حوّل آل مشعل من حلم من أعذب أحلام هيا إلى كابوسها الأسوأ


************************


قصة سلطان بن مشعل

السفارة القطرية في لندن
قبل 27 سنة
أوائل الثمانينات

كان سلطان حينها في الرابعة والعشرين من عمره ينهي إجراءات تخرجه من الجامعة
بعد أن قضى خمس سنوات في مانشستر يدرس في جامعتها اللغة
ثم تخصص الاقتصاد (ذات التخصص الذي اختارته هيا)..

في ذلك الوقت كانت الدراسة في بريطانيا حلم كل طالب ينهي الثانوية بتفوق مثل سلطان
عارض والده سفره.. ولكن ككل آل مشعل كان سلطان عنيدا
ولم يرد مشعل الكبير أن يكسر شخصيته التي كان هو شخصيا سعيدا بقوتها وباعتداد ابنه بنفسه.

كان سلطان هو الابن الأوسط لمشعل الكبير وهيا، أكبر منه محمد وعبدالله.. وأصغر منه نورة وسعود
كان سلطان شديد التعلق بأهله وأشقائه و مولعا بأبناء أشقاءه وبناتهم

كان سلطان في السفارة ينهي تصديق شهادته، ويسلم متعلقاته
استعدادا للعودة النهائية للدوحة التي طال اشتياقه لها ولأهله حتى أضناه

فوجئ سلطان بعد إنجازه لإجراءاته بـ

توقعاتكم وارائكم
تحياتي للجميع
دمعة

دمعة المجروح
12 Nov 2010, 01:31 AM
أسى الهجران/ الجزء السابع

قصة سلطان بن مشعل

السفارة القطرية في لندن
قبل 27 سنة
أوائل الثمانينات

كان سلطان حينها في الرابعة والعشرين من عمره ينهي إجراءات تخرجه من الجامعة
بعد أن قضى خمس سنوات في مانشستر يدرس في جامعتها اللغة
ثم تخصص الاقتصاد (ذات التخصص الذي اختارته هيا)..

في ذلك الوقت كانت الدراسة في بريطانيا حلم كل طالب ينهي الثانوية بتفوق مثل سلطان
عارض والده سفره.. ولكن ككل آل مشعل كان سلطان عنيدا
ولم يرد مشعل الكبير أن يكسر شخصيته التي كان هو شخصيا سعيدا بقوتها وباعتداد ابنه بنفسه.

كان سلطان هو الابن الأوسط لمشعل الكبير وهيا، أكبر منه محمد وعبدالله.. وأصغر منه نورة وسعود
كان سلطان شديد التعلق بأهله وأشقائه و مولعا بأبناء أشقاءه وبناتهم

كان سلطان في السفارة ينهي تصديق شهادته، ويسلم متعلقاته
استعدادا للعودة النهائية للدوحة التي طال اشتياقه لها ولأهله حتى أضناه

فوجئ سلطان بعد إنجازه لإجراءاته بسيدة قطرية في الأربعين تجلس في صالة الاستقبال باد عليها الذبول من كثرة البكاء، كانت تنظر لما حولها بضياع، تشهق حينا وتصمت حينا وتحادث نفسها حينا

شعر سلطان بحميته تتحرك ناحيته هذه المرأة
هكذا رباهم مشعل الكبير.. وهكذا لابد أن يحصد تربيته لهم!!
فالرجولة لا تتجزأ ولا يختار الرجل آلية لتنفيذها.. بل تتلبسه هذه الرجولة ويتصرف من خلالها
وهكذا فعل سلطان!!

سأل منسوبي السفارة عنها فقالوا له أنها كانت مع والدها الذي كان يتعالج هنا لمدة عامين
ووالدها الآن توفي ولا أقارب لها وهي تريد أن تعيده ليدفن في الدوحة
وهي لا تعرف كيف تتصرف لوحدها.. فأبوها الذي كان يغسل الكلى كان هو من يقوم بكل شؤونهما
حتى انهار فجأة ومات لتجد نفسها منهارة بدون سند.

اقترب منها سلطان واستفسر منها، وجدها منهارة تماما ولا تعرف كيف تتصرف، ولا حتى ماذا تفعل حين تعود للدوحة
فوالدها قدم في شبابه من إيران، وعمل كسائق عند أحد الشيوخ الذي منحه الجنسية القطرية بعد عدة سنوات ثم زوجه شابة يتيمة مرباة في منزله
(كعادة بيوت الشيوخ قديما التي كانت مليئة بأطفال أيتام يقومون بتربيتهم في ظل عدم وجود مياتم)

والداها لم ينجبا غيرها، أقارب أبيها في إيران لا تعرف عنهم شيئا
عمل أبوها لعدة سنوات عند الشيخ، ثم استقل بعمله التجاري الخاص، ولكن كل ماجمعه من عمله صرفه في رحلة العلاج هذه.

شعر سلطان بالمسؤولية عن هذه المرأة
لمن يتركها وهي غريبة ووحيدة ومنكسرة ولا عائل لها؟؟ كيف ترضى شهامته أن يفعل شيئا كهذا؟!!

ووجد سلطان نفسه يتزوج حصة (التي اسماها أبوها على اسم أم الشيخ الذي كان يعمل عنده) حصة التي كانت تكبره بخمسة عشرة عاما
لم يكن عمر حصة هو ما يشغله، ولكن ماكان يخشاه هو ثورة والده حين يعلم أن حصة هولية –كما يعلم أن والده سيقول- ذلك المنطق الغريب الذي لا يرضاه دين
ذلك الترفع العرقي الذي يجعلهم يظنون أنهم أفضل من غيرهم، بينما رسول الله صلاة الله وسلامه عليه يقول : لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى.

الشيء الآخر أن أهله كانوا ينتظرونه ليزوجوه هو وشقيقه الأصغر منه سعود بنات عمهم .. فكيف يستطيع مواجهة كل هذا؟!


*************************


الدوحة اليوم
بيت محمد بن مشعل
الصباح الباكر

صالة البيت الرئيسية التي أُعدت على الطراز التراثي القديم بدقة رائعة
كانت من ذوق راكان وتأثيثه الذي كان دقيقا جدا في اختياراته للديكور و لقطع الأثاث
الجلسة الأرضية بالسدو الأحمر.. منتجات الخوص المتناثرة.. الصبغ المعتق المرسوم عليه شقوق متقنة.. السقف المبطن بأخشاب تصلها الحبال ببعضها
الإنارة التي كان بعضها مخفيا وبعضها عبارة عن سُرج موزعة بدقة في الأرجاء

كانت مريم تجلس مع والدتها تشرب شايا بالحليب وعباءتها عليها تستعد للذهاب لعملها في معهد النور للمكفوفين حيث تعمل كمعلمة اجتماعيات..
كانت أم مشعل في أواسط الخمسينات.. سيدة حازمة جدا لكنها أيضا حنونة جدا..

العنود تنزل السلم وهي تقفز كل درجتين مع بعضهما.. وعباءتها بيد، وحقيبتها باليد الأخرى.. لتجتاحهم كإعصار عذب وهي توزع قبلاتها واحتضاناتها بين أمها ومريم.. ثم تقفز وتجلس بجوار أمها

مريم بابتسامة: أنتي شغالة مبوسة.. با أختي توش حابتني صلاة الفجر.. حلاوة هي؟؟

أم مشعل بحنان: فديتها وفديت حبتها.. حد يعين أنه يستصبح بوجه ذا الغزال وحبته ويقول لا؟؟

العنود تبتسم وتحتضن أمها وهي تقول بدلال: فديت اللي يفهمون يا ناس.. جعل عين أبو مشعل ما تشوف غيرش يا المزيونة..

أمها تبتسم وتقول بمرح: خوش دعوة يا أمش ما ابي غيرها..

مريم بمرح: عدال كن حد بيطالع شيبتش اللي طايحة سنونه..

أم مشعل تضحك: إيه ذا الكلام مهوب عندش إذا شفتيه.. قعدتي تنفخين رأسه علي كنه صبي أبو 20 سنة وأنا اللي جدته

بعد أن انهوا إفطارهم على عجالة.. مريم بحزم: يالله عنادي قومي عشان ما نتأخر..

العنود بمرح: إيه يا اختي لا تأكلنا سواقتش بس.. كل صبح تجيب لي كآبة قبل أروح الجامعة من كثر ماتنافخ..

مريم تبتسم: ما ينخاف عليش أنتي... تجبيبين للكرة الأرضية كلها كآبة وأنتي شدوقش بتشقق من الضحك..


**************************


عودة لقصة سلطان قبل 27 عاما

عاد سلطان للدوحة مع حصة.. ولكنه لم يأتِ بها مباشرة لبيت والده لأنه كان يعلم ما ينتظره، قرر أن يتركها في بيت والدها أولا..

كما توقع
ثار والده وأصرَّ عليه أن يطلقها حتى بدون أن يسمع دفاعه أو مبرراته
حتى أمه لم يسمح له أن يراها.. وظل هذا الأمر حسرة مرة قاتلة في قلبه وقلبها.. وجع سرمدي لا حدود لامتدادات جرحه وعمقه

مشعل الكبير فعل مافعله في لحظة غضب فرضها عليه كبرياءه وتكبره
وبعدها كان ينتظر رجاءً من سلطان
مجرد رجاء!!
ولكن لم يكن سلطان ليترجى، ولم يكن مشعل ليتنازل بدون رجاء!!

خرج سلطان من بيت والده، ولم يعد
كان مشعل الكبير يرفض تشفعات أي أحد للرضى عن سلطان..
دموع هيا وشهقاتها كل ليلة كانت تنحره ألف مرة، ولكنه لم يكن ليتنازل.. وكم كان يتمنى أن يتنازل!!
بُعد سلطان عنه قتله.. وعاش بحسرة يخفيها في قلبه عن الأعين المتلصصة على مشاعره المتكبرة
لعن الله الكبرياء!!!
لعن الله الكبرياء الذي مزق الرحم وأدمى القلوب وراكم الجروح!!


سلطان أكمل حياته مع حصة التي كانت أماً أكثر منها زوجة
حاولت فيه كثيرا أن يتركها ويعود لأهله.. ولكنه كان يرفض.. أهله لا يحتاجونه ولكن هي من لها؟؟
كِبر سن حصة منعها من الحمل، ولكنها كانت تتعالج
كانت تريد أن تترك لسلطان ابنا حين تتركهم
لم تعلم أن الأعمار بيد الله وأن سلطان هو من سيسبقها وهو في عز رجولته.


****************************


الدوحة اليوم
منزل فارس بن سعود

صالة المنزل الرئيسية..
ذوق كلاسيكي راقٍ جدا.. الصالة كلها باللونين الأبيض والأسود..أطقم وديكورات مبتكرة الشكل والنقوش.. يجمع بينها كلها اللونين الأبيض والأسود
لون مناسب لمن ليس في بيته أطفال مثل بيت فارس

ينزل فارس السلم الحلزوني المشغول بالحديد الرفيع المصبوغ باللونين الأبيض والأسود.. وغترته ما تزال بيده..

فارس أعاد ديكورات البيت كاملا قبل حوالي سنتين.. رغم أن أثاث البيت كان كالجديد لقلة استخدامه.. فهذا البيت الكبير لم يكن به سوى فارس وأمه

ولكن فارس أراد أن يعكس بيته ذوقه الخاص.. ذوقه هو فقط!!
لأن أثاث البيت القديم كان من ذوق جده و مشعل بن محمد اللذين أثثاه وفارس ما يزال مراهقا حينها
كان يكره أن يشعر أن أنه قد يُفرض عليه أي شيء مهما كان بسيطا..
كان اعتداده بنفسه قد تجاوز كل حد

أمه ترفع عينيها له بحنان: وأشفيك تأخرت على شغلك اليوم ؟؟

فارس يقبل جبينها ويلقي بنفسه على المقعد جوارها وهو يقول بثقة وقوة: غطني النوم شوي..والشغل مهوب طاير

أمه تبتسم: مع أني صحيتك بس مافيك فايدة.. الله يعين العنود عليك..

فارس نظر نصف نظرة وهو يقول ببرود مثير: والعنود وش دخلها؟؟

أمه باستغراب: وش دخلها؟؟

فارس بذات البرود الخشن: إيه بنت عمي محمد وش دخلها فيني؟؟

أمه بذات الاستغراب ولكن تخلله بعض القلق: دخلها إنها بتصير مرتك؟؟

فارس بهدوء قاتل وكأن الأمر لا يعنيه: أنا ما أتذكر يمه أني قد قلت لك ولا حتى مرة وحده.. أني أبي العنود..

أمه بقلق: بس ماعمرك قلت أنك ما تبيها..

فارس بحدة: ليه هو حد سألني عن رأيي؟!! قاعدين تنقون لي مره، ماكني برجّال قدامكم!!

أمه توترت .. تكره ثورته هذه.. هو فعلا حنون عليها.. ولكنها تخاف هذه الثورة المرعبة
لا تنكر أنها تخافه.. ابنها ولكتها تخافه: بس يا أمك هي بنت عمك

قاطعها وهو يقف ويقول بثقة : وخير يا طير يا بنت عمي..

أمه تبلع ريقها: والمعنى؟؟

يلتف فارس للمرآة الطويلة المعلقة بالقرب منه ويلبس غترته: المعنى دوري لي المره اللي تجوز لش واخطبيها..

أمه بتوتر قاتل ووجهها يعكس عشرات الألوان: بس أنا أبي العنود..

فارس وهو يخرج : وأنا ما أبيها..



*************************


عودة لقصة سلطان
قبل 26 سنة

بعد حوالي سنة من زواج سلطان وحصة
جاء عبدالله لمقر عمل سلطان، لأنهم لم يكونوا يعرفون له عنوانا أو هاتفا.
كان لقاء الأخوين مؤثرا جدا.. فعلاقة قوية كانت تربطهما ببعضهما قبل أن يبتَّها مشعل الكبير بجبروته وعناده..
يد عبدالله تحتضن يد سلطان كأنه لا يريد أن يتركها أو ربما كان يعلم أن هذه قد تكون المرة الأخيرة التي يلمس فيها شيئا من جسد أخيه ويهمس له بهدوء: سلطان أمش معي.. أبي يبيك.

انتفض قلب سلطان بعنف.. وكاد أن يخرج من بين أضلاعه من اضطراب وجيبه.. وتعالي دقاته.. فرحا وتوجساً
أ يعقل أن يتنازل مشعل الكبير عن جبروته ويتراجع عن طرده له؟!
أ يعقل أن يرى أمه بعد أن أقسم عليه والده ألا يدخل بيته؟؟
يا الله كم هو مشتاق لها!!
يكاد يذوب شوقا ولهفة للانكباب على يديها.. وعلى دفن وجهه في ثنايا صدرها

عبدالله أخذ سلطان وذهب به مباشرة إلى مجلس مشعل الكبير
كان الوقت بعد صلاة الظهر..

دخل سلطان بخطوات مترددة.. رغم اشتياقه لأبيه وأمه وأشقائه وأولادهم.. شعر بطعنة مرة في قلبه.. شعر بانقباض لا يعلم له سببا..

دخل.. كان أبوه جالسا وأخوه محمد وأبناؤه مشعل وراكان.. مشعل كان في حدود الثانية عشرة وراكان أربع سنوات..

لم يفت سلطان ملاحظة إرتعاشة أطراف والده واختلاج عينيه حين دخل
كان والده يجلس بهيبته المعهودة.. لا يعلم لما شعر بالأسى العميق
وهو يرى كأن والده كبر كثيرا في السن..
وخصوصا أن لحيته كلها كانت بيضاء
كان أبوه حريصا على إتباع السنة ووضع الحناء على شيبه.. فما به هذه المرة؟!
شعر بألم شفاف يجتاح روحه.. وهو يشعر لأول مرة بضعف والده القوي

دخل سلطان.. كان بوده أن يرتمي في أحضان والده
ولكنه يعرف أن لغة المشاعر والانفعالات غير معترف بها في عرف والده

اقترب سلطان بتردد وهو يتلفت حوله.. وهو لا يعلم سبب هذا الانقباض المتزايد.. خطر بباله شيء نحره قلقا
قبل أن يسلم حتى، سأل بقلق: سعود وينه؟؟

صمتٌ قاتل وسكون مرعب اجتاح المجلس الواسع، قطعه سلطان بتوتر تخلله بعض الغضب: وين سعود؟؟

عبدالله بحزن: سعود يطلبك البيحة..



اتمنى ان ينال اعجابكم
انتظروني بالجزء الثامن
تحياتي للجميع

نونوالطيبة
12 Nov 2010, 04:43 AM
مشكورة دموعة وننتظر باقى الرواية


تحياتى

نونو الطيبة

==نهر الوفاء==
12 Nov 2010, 07:51 AM
يسلمو دموعتي

وان شاء الله اتابع معكم


:))

دمعة المجروح
13 Nov 2010, 10:37 PM
نونو حبيبتي دائما منورة كل مواضيعي
وان شاء الله ما بتاخر بالاجزاء
نهوووووووورة العسسسسل نورتي الرواية
يا هلا فيييييييك بالرواية معنا

دمعة المجروح
13 Nov 2010, 11:59 PM
أسى الهجران/ الجزء الثامن


عودة لسلطان في مجلس والده قبل 26 عاما

وقع الخبر كالصاعقة على رأس سلطان.. سعود مات!!!
سعود أصغر منهم كلهم.. لِـمَ يموت ؟؟ لماذا؟؟
عمره 23 سنة فقط!! (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..استغفر الله العظيم... إنّا لله وإنا إليه راجعون..)

سلطان بهمس منتزع من عمق حزنه الذي نحره: متى؟؟ واشلون؟؟

كان رأس محمد في الأرض وهو يمسح دمعة خائنة أراد أن يخفيها
بينما مشعل الكبير مازال صامتا محتفظا بصورته الصلبة في إطارها المهاب..

عبدالله بحزن مخلوط بالتوتر: قبل شهرين في حادث سيارة.

أنتفض سلطان بعنف وحزنه يتحول لغضب هادر: أنتو ما تخافون الله، ما تخافون الله
أخي ميت قد له شهرين، ماخليتوني أحضر دفنه ولا أحضر عزاه
أتقوا الله، اتقوا الله، حرام عليكم..

" قصر حسك ياولد.. تقول لي أنا اتق الله.. متقي الله من قدام تجيبك أمك"
صوت مشعل الكبير تردد بحزم في أرجاء المجلس

ابتلع سلطان ريقه.. لا أحد يرفع صوته فوق صوت مشعل الكبير.. هكذا تربوا!!

مشعل الكبير يكمل بذات الحزم:دورنا لك وقتها ولا عينّاك.. لين عبدالله عرف مكان شغلك البارحة
أخيك مات الله يرحمه.. عند من هو أرحم به منك ومنا.. وأنت الحين في مكانه

انتعش قلب سلطان رغم حزنه العميق على سعود.. أ يعقل أن والده سيرضى عليه لأن سعود توفي؟؟

مشعل يستأنف حديثه بعد أن أخذ نفسا عميقا: الهولية جابت لك ولد وإلا حملت؟؟

سلطان بغضب: الهولية مرتي ولها اسم.. اسمها حصة.. ولا ماحملت.. الله يرسل خيره..

مشعل الكبير بغضب: وتراددني بعد..

سلطان وهو يتمالك نفسه ويرد باحترام: ماعاش من يراددك أنا أجاوبك وبس..

مشعل الكبير بنبرته القوية المعتادة: وين تحمل وهي عجوز في سن أمك!!!

سلطان وهو يكتم غيظه: كل شيء بيد الله

مشعل الكبير وهو يلقي قنبلته: بنت عمك وضحى مرت سعود حامل وفي شهرها الأخير.. أبيك تزوجها عقب ما تولد وتفك حدادها..


***************************


الدوحة اليوم
منزل عبدالله بن مشعل
الصباح الباكر

الصالة السفلية الشاسعة..
كانت الستائر مفتوحة..ونور الشمس يسطع عبر النوافذ الضخمة ويغمر أطقم الكنب المختلفة الأحجام والأشكال في أناقة مقصودة يجمع بينها ألوانها التي تمازجت بين العنابي والذهبي والزيتي..

كانت الجدة أم محمد تجلس على كرسي منفرد في صدر الصالة..
كانت تكره جلسة الكنب ولكنها أصبحت تضطر لها مع الألم المتزايد في ساقيها
وعجزها عن الوقوف لو كانت تجلس على الأرض..
كانت الجدة تجلس ومقابلها طاولة كبيرة عليها دلالها.. وابنة شقيقتها وزوجة ابنها أم مشعل تقهويها..
مازالت أم مشعل جميلة وهي في التاسعة والأربعين
كانت مشاعل أكثر بناتها شبها بها شكلا ومضمونا.. الجمال الهادئ والعمق الإنساني الدافئ

أم محمد بهدوء: وين عيالش؟؟

أم مشعل بمودة: الصغار توهم راحوا مدارسهم.. ومشاعل راقدة

أم محمد بنبرة غضب خفيفة: وش مرقدها لذا الحزة؟؟

أم مشعل بابتسامة: يمه الله يهداش أي حزة.. الساعة سبع وربع الصبح تو الناس

أم محمد بنبرة غضب حقيقية هذه المرة: وهذي عِلمتش لبناتش؟؟ إذا راحت بكرة لبيت ناصر.. بتقعد راقدة لذا الحزة ورجّالها رايح لدوامه

شعرت أم مشعل بضيق من ذكر زواج مشاعل..
رغم أنها زوجت ابنتين قبل هذا.. لكنها تشعر بضيق كلما تذكرت أن مشاعل بالذات ستتزوج وتتركهم
ولكنها أجابت باحترام: إزهليها يمه .. مشاعل مره ما ينخاف عليها
ولا تحاتين ولد ولدش بيعين من يسنعه

صمتٌ تلا جملة أم مشعل الأخيرة..
وكلاهما ترتشف ما بيدها بصمتٍ قطعه صوت أم محمد وهي تستفسر:
موضي قد لي زمان ماشفتها.. مهيب ناوية تسير على جدتها.. وش ذا القُطع اللي عندها؟؟

ارتعشت يد أم مشعل وانسكبت قطرات من الحليب الساخن على يدها
قلقةٌ هي موضي.. لا تعلم ما الذي حل بهذه الفتاة، فأحوالها غريبة ولا تسر
وخصوصا أنه مضى على زواجها أربع سنوات وهي لم تنجب بعد
لم تكن موضي تشتكي مطلقا لها، ولكنها سمعتها بالصدفة يوما تشتكي للطيفة أن زوجها حمد يعايرها بعدم الإنجاب
صمتت أم مشعل ولم تُشعرها أنها سمعت شيئا
ولكن منذ ذلك اليوم وهي تشعر بقلق مرٍّ كاسحٍ عليها
فهي أصبحت تعلم أن موضي تعيسة ورغم ذلك تحاول أن تظهر السعادة وأنها تعيش مرتاحة مع حمد

كانت قلقة عليها أن تنهار يوما.. وهاهي خالتها تذكرها بقلقها
وضعت أم مشعل كوبها جانبا وهي تمسح يدها وتقول بحياد:
موضي كلمتني البارحة وبتجينا الليلة إن شاء الله


********************************



عودة لمجلس مشعل الكبير قبل 26 عاما


مشعل الكبير وهو يلقي قنبلته: بنت عمك وضحى مرت سعود حامل وفي شهرها الأخير
أبيك تزوجها عقب ماتولد وتفك حدادها..

سلطان صُدم صدمة هائلة، ولكن ليس هو من يتخلى عن مسؤولياته
وزوجة سعود وأم ولده هي مسؤوليته من وفق وجهة النظر القبلية وتقاليدها:
أتزوجها ماعندي مانع..ماني باللي أخلي ولد سعود يربونه غرب

وألقى مشعل الكبير قنبلته الثانية: وتطلق الهولية، بنت أخي ماتصير ضرتها مهيب من قدرها
لو حتى تبي تأخذ أربع.. أخذ بس يكونون من مواخذيك

أنتفض سلطان غضبا: مالك لوا.. مرتي ماني بمطلقها.. تبيني أخذ وضحى خذتها بس مع حصة

مشعل وقف وهو ينتفض غضبا: تطول صوتك علي يا سليطين يا الهيس
هي كلمة ما اثنيها تأخذ وضحى وتطلق الهولية
وإلا بيتي يتعذرك، ولا عاد أشوف وجهك
وحلوفتي على أخوانك وأمك بعد إنه ماحد منهم يعرفك عقب اليوم لا في حياتي ولا عقب مماتي
كنك طلعت من شوري فأنت عقب اليوم لا أنت ولدي ولا أعرفك

انتفض عبدالله ومحمد بعنف مع قسم والدهما
فهما كانا على أمل أن والدهما سيسامح سلطان
فما اعاد فيهما صبر على فراق أخيهما أكثر من هذا..
ومشعل بنفسه كان من رباهم على الترابط.. لِـم هذه القسوة وقطع الرحم الآن؟!

لم يعلم أحد بالنار التي تستعر في قلب مشعل الكبير
مشعل الكبير طوال السنة الماضية قتلته اللهفة لسلطان
وبعد وفاة سعود التي هزته من الأعماق.. كان أكثر لهفة لسلطان ولإرجاعه لأحضانه..
اتخذ زوجة سعود حجة لإرجاعه.. والآن يستخدم حرمانه من أمه و أشقائه كورقة ضغط
كان يعتقد أن سلطان سيذعن له.. وكأنه لا يعلم أن هذا الشبل من ذاك الأسد، وأن سلطان أكثر عندا منه

كان سيكفي مشعل أن يترجاه سلطان قليلا للقبول بزوجته.. وكان سيقبل!!
كان فقط ينتظر الرجاء الذي سيحفظ له ماء وجه كبرياءه أمام نفسه وأمام الناس
ولكن سلطان لم ينله رغبته العميقة..

رحل سلطان.. وللأبد هذه المرة..
وظلت حسرته في قلب والده العنيد..
وحسرة أكبر في قلب أمه هيا المرأة الصامدة الصامتة..
حسرة مرة ليس لها مدى ولا حدود.. رحيل سلطان مزق روحها بعنف
ولكنها ظلت تعتصم ببقايا قوة لا معنى لها..
قوة خاوية مفرغة من معناها..
فجزء من روحها مات مع سعود..
وهاهو جزء آخر يموت مع سلطان!!!


بعد أربعة أعوام من زواج سلطان وحصة جاءت هيا
الحلم الذي طال انتظاره..
تمناها سلطان بنتا حتى تشبه أمه وحتى تكون هيا التي حُرم منها أمام عينيه وفي بيته.

في سن الثانية عشرة عرفت هيا كل هذا
لم يخفِ عليها سلطان أي شيء أخبرها بكل شيء وبكل تفاصيله..

بعدها زاد ارتباط هيا بوالدها.. كانوا يقضون الساعات يتحدثون
ولم تكن حصة في أكثر الأحيان تتدخل في هذا الحوار
كانت تشعر أحيانا كأنها دخيلة بينهما لشدة تألفهما

فسلطان وابنته ربطتهما علاقة فريدة
كان كل منهما يكمل جملة الآخر.. وكأن كل منهما يقرأ أفكار الآخر..

كرهت هيا آل مشعل القساة الذين طردوا والدها.. وطعنوا قلبه الشفاف
فحزن والدها وشوقه لهم كان يأخذ من روحه شيئا فشيئا كل يوم..

ووصل كرهها لهم الحد الأقصى حين توفي والدها بجلطة
وهي في السابعة عشرة، وهو كان في السادسة والأربعين..
تركها وحيدة مع أمها في هذه الدنيا بدون سند.. واضطرت أن تحمل مسؤولية هائلة
فأمها كسرتها وفاة سلطان وهي تراه يرحل وهو في عز رجولته، بينما هي عجوز في الستين
وكانت تتوقع أنها من سترحل قبله رغم إيمانها أن الأعمار بيد الله
عدا أن حصة لم تعتد على حمل مسئولية في قوتها، فكيف وهي عجوز مريضة الآن؟!

حملت هيا –التي تجري في عروقها غصبا عنها دماء آل مشعل الأشداء- المسؤولية
وحين أنهت الثانوية، قررت أن تسافر لبريطانيا وأن تأخذ والدتها معها
أهَّلها معدلها العالي للبعثة
لتبدأ حياة جديدة ظنت أنها لن ترى فيها أحدا من آل مشعل
الذين عاشوا طوال حياتها معها من خلال ذكريات أبيها
الذكريات التي أرادت أن تمسحها من مخيلتها لتمسح آل مشعل كلهم.


واليوم في واشنطن
هاهو واحد من آل مشعل يجلس بكل غرور ووقاحة في منزلها
ليفرض نفسه عليها وعلى حياتها بمباركة والدتها ورضاها
والدتها التي احتقروها ونبذوها.. تقف في صف مشعل ضدها!!

فأم هيا تكلمت أخيرا وهي تقول بهدوء حازم وتفكير عميق مؤجل يدور برأسها:
هيا سكري الباب وتعالي قهوي ولد عمج

هيا بغضب وانفعال: يمه وش تقولين؟؟

أم هيا بغضب: اللي سمعتيه.. وإلا ماعاد لي شور عليج

هيا بتأثر: ماعاش ولا كان اللي يعصاج

نظرت لمشعل بقهر وهي تغلق الباب وتعود لتجلس
في الوقت الذي أنعم عليها مشعل بفيض وافر من النظرات المتشفية الساخرة لانتصاره عليها..

جلست هيا وهي تسأل مشعل ببرود: وش تبي تشرب يا أستاذ؟؟


***************************


الدوحة اليوم
منزل مشعل بن محمد

ذهب الصغار للمدرسة.. الأولاد محمد وعبدالله يوصلون شقيقتهم مريم أولا ثم يتوجهون لمدرستهم

جود مازالت نائمة.. وكذلك مشعل..
استغربت لطيفة.. ليس من عادة مشعل أن يبقى نائما حتى الثامنة صباحا
توجهت لغرفتها لإيقاظه

"مشعل.. مشعل.. أبو محمد.. ما تبي تقوم؟؟"

مشعل فتح عينيه ببطء وهو ينظر للساعة التي تجاوره
ما أن وقعت عيناه على الساعة حتى قفز وهو يصرخ في لطيفة بغضب:
أشلون تخليني أرقد لذا الحزة عندي اجتماع مهم على الساعة 8 ونص.. أشلون بألحق الحين..؟؟

لطيفة بتوتر وحرج: أنت بالعادة تحط المنبه.. وأمس ما قلت لي شيء

مشعل بغضب: متى أقول لش.. وأنا يوم جيت وانتي مكبرة المخدة وراقدة

لطيفة بضعف: بس ماقلت لي يوم صليت الفجر

لم يرد عليها مشعل وهو يدخل الحمام باستعجال.. عله يستطيع اللحاق بالاجتماع

(لحول يا مشعل وش اللي يرضيك أنت؟؟
يعني اليوم الوحيد اللي ما أنتظرك فيه تعصب علي..
وإن لقيتني أنتظرك تعصب علي.. وش اللي يرضيك؟؟)



**********************


شقة هيا/ واشنطن

جلست هيا وهي تسأل مشعل ببرود: وش تبي تشرب يا أستاذ؟؟

مشعل بذات برودها: الأستاذ مايبي يشرب شيء، أنا ماني بجاي أتضايف
أنا جاي أقول كلمتين وماشي، ودام الوالدة موجودة كلامي معها مهوب معش

ألتفت مشعل لأم هيا التي كانت عيناها تلمع ببريق غريب مختلف ناتج عن تفكير عميق يدور في عقلها
وهو يقول باحترام: شوفي يمه.. أدري أني اللي صار كله غلط، وطردة عمي الله يرحمه كانت غلط من أساسه
وترا أبي من يوم توفى جدي وهو يدوركم.. لقى عمي سلطان ترك شغله الأولي
واستمر يدور لين قبل كم سنة دل بيتكم لقاكم بعتوه ودرا إن عمي سلطان توفى
ما تخيلين أشلون تأثر أبي وعمي وخصوصا جدتي هيا كانت بتروح فيها..

انتفضت هيا وهي تسمع اسم جدتها.. فوالدها نقل ذكرى حبه العميق لأمه لابنته
ولكن ذلك لم يمنع هيا أن تقفز وتقاطع مشعل وهي تنتفض بعنف وتقول بغضب كاسح:
ماقصرتوا صراحة!!..
لا والله.. حزنتوا عليه من جدكم؟!!..
يعني تقتلون القتيل وتمشون في جنازته.. أبوي ماحد قتله غيركم يا آل مشعل
وعمري ماراح أسامحكم

ألتفت عليها مشعل بغضب وهو يقول بحدة: ماحد طلب سماحش هذا أولا
ثانيا الكبار إذا تكلموا الصغار ينطمون.. واعتقد أني أكلم الوالدة ما أكلمش

وقف مشعل وهو يوجه كلامه لأم هيا ويضع كرتا في يدها:
يمه أنا رايح وهذا رقم تلفوني.. إذا بغيتوا شيء دقوا علي.. وأنا كل يوم بأمركم

أم هيا ظلت صامتة غارقة في تفكيرها العميق
ومشعل انسحب وفتح الباب ليخرج في الوقت الذي كانت فيه هيا تغلي من الغضب
هيا انتزعت الكرت من يد والدتها رغم محاولة أم هيا للتشبث بالكرت

مشعل فتح الباب وهمَّ بالخروج
هيا مزقت الكرت ورمته خلفه حين أصبح خارجا
وهي تصرخ بغضب: ما نبي منكم شيء يا آل مشعل.. خلونا في حالنا وبس
وأغلقت الباب بعنف وراءه

مشعل نظر للكرت الممزق.. هزَّ كتفيه وابتسم
(ذي تحسب إنها إذا قطعت الكرت إنها بتقطع علاقتها فينا.. زين يا بنت العم..زين)

طوال العاصفة التي اندلعت ثورتها
باكينام اعتصمت بالصمت، مجرد متفرجة صامتة لم تتدخل بحرف واحد
كعادة الإنجليز في عدم التدخل فيما لا يخصهم
ولكن ما أن خرج مشعل حتى وقفت وتوجهت لهيا مؤازرة لها
لأنها شعرت أن هيا بذلت انفعالا يفوق طاقة أي إنسان

فبكينام كانت تعلم كراهية هيا لأهل والدها وتتفهمها
ما أن اقتربت بكينام من هيا
حتى انهارت هيا في أحضانها وهي تنوح بحسرة: ما أبيهم، ما أبيهم
قتلوا أبوي والحين يدورونا عقب.. ليش ما لقونا وأبوي حي.. ليش؟؟
أبوي عاش حياته كلها يترقب دقة واحد منهم على الباب
كان الباب كل مادق أشوفه ينتفض بحنين
وإذا خاب ظنه باللي عند الباب كانت الحسرة في عيونه تذبحني.. تذبحني
حرام عليهم اللي سووه فيه .. حرام عليهم.. الله لا يسامحهم
الله يأخذ قضاه منهم.. الله يأخذ قضاه منهم


يتبع الجزء التاسع

دمعة المجروح
14 Nov 2010, 12:02 AM
أسى الهجران/ الجزء التاسع


الدوحة
منزل عبدالله بن مشعل
قبل صلاة العشاء

موضي تزورهم أخيرا بعد غياب أسبوعين، كانت تنتظر فيهم أن تخف آثار ضرب حمد من وجهها
كانت موضي بمقياس الجمال الاعتيادي أقل جمالا من شقيقتيها لطيفة ومشاعل
ولكنها كانت كما يقولون في أدبنا العربي "مليحة"
أي أن العين لا تمل النظر إليها
وكان من أجمل فيها شعرها الكثيف الناعم
الذي كانت تتفنن في قصاته قبل أن تتزوج حمد وكانت كل قصة تبدو عليها مبهرة
ولكنها توقفت نهائيا عن قصه منذ حوالي 3 أعوام ونصف.. أول مرة ضربها حمد!!

موضي مبرمجة حاسوب لم تعمل بشهادتها سوى 6 أشهر
رغم المستقبل المشرق الذي كان ينتظرها
فهي كانت ذكية جدا خلال دراستها، ثم شديدة المهارة والعطاء خلال فترة عملها القصيرة

ولكن حمد أصرَّ عليها أن تترك عملها، كانت تستطيع الالتجاء لوالدها
وتعرف أنه يستطيع أن يطلب من حمد أن يتركها في عملها
فهي لم تتعب طيلة هذه السنوات لتذهب جهودها هباء
وتعلم أن حمد لن يستطيع معارضة خاله

ولكنها لم ترد إدخال أحد بينها وبين زوجها، كانت تعتقد أنها ستستطيع إقناعه
لم تعلم أن حمد يصبح (أحيانا) مخلوقاً غير قابل للتعامل الإنساني.. فكيف بالإقناع العقلاني!!

كان بال موضي مشغولا، كانت تخشى العودة لمنزلها
تتمنى لو تستطيع أن تنام الليلة في بيت أهلها
ولكنها تخشى أن يظن حمد أنها اشتكت لأحدٍ من أفعاله

رغم كل ما يفعله حمد معها وقسوته عليها، فهي لا تستطيع أن تحقد عليه!!!!

" هيييييه.. يا المفهيه أنا أقول تبين كأس كرك!!"

صوت ريم الحاد اخترق طبلة أذنها من قرب لينتزعها من عالمها المرّ، ترد على ريم بغضب: وجع، مافيه احترام، أختش الكبيرة أنا، ما أنا بخويتش في المدرسة.

ريم ترقص حاجبيها: أدري أنش أختي العجوز اللي أكبر مني ب15 سنة
والظاهر حكم السن أنش صرتي صمخاء ما تسمعين
ساعة وأنا أصيح يا موضي يا موضي وأنتي عمش أصمخ..

موضي ألتفت على أمها وهي تقول بابتسامة: يمة البنت ذي أنتي متاكدة إنها عمرها 11 سنة
أحيانا أشك أنش جبتي أكبر وحدة فينا في الأخير..

ضحكت أم مشعل لأنها ترى ابتسامة موضي التي طال اشتياقها لها: خبرش ياأمش هذي حشاشة الشيبان..
قالتها وهي تحضن ريم بحنان

كانت مشاعل قادمة من المطبخ بيدها طبق كبير فيه فطائر وهي تقول بمرح:
أسمع طاري شيبان، ماعندنا في ذا البيت شيبان، إلا شباب حلوين.. أولهم جدتي هيا..

الجدة تعتدل في جلستها وتعدل برقعها على وجهها وهي تقول بمرح لطيف: يا حي العرب اللي عندهم نظر..

لطيفة تبتسم وتقول لجدتها: يمه على ذا الزين كله.. ما تبين لش صبي مزيون نزوجش إياه..

الجدة بغضب: اقطعي واخسي يا بنت عبدالله، لو أن مشعل قد قطَّع العقال على ظهرش كان عرفتي تحشمين اللي أكبر منش..

لطيفة تضحك وهي تقوم من مكانها وتتوجه لجدتها لتطبع قبلة حنونة على رأسها:
فديت قلبش.. السموحة جعلني فدا خشمش..

الجدة تناولت عصاها وضربت لطيفة بخفة: كم مرة قايلة لكم كلكم، لا عاد حد يتفداني.. أنتو ما تفهمون..

أم مشعل باحترام: يمه لا تزعلين.. من قدرش وغلاش عندهم..

لطيفة تصطنع الغضب وتقول لجدتها: يمه ماضربتيني وأنا صغيرة تضربيني الحين قدام بناتي

جدتها بحنان: عمركم ما تكبرون علي، ولو عندش عشرين بزر، أنتي عندي لطوف أم قرينات..

موضي تقاطع حوارهم وتقول بلهفة: دام حن مجتمعين اتصلوا على فارس خليه يجينا
مشتحنه له، قد لي 3 أسابيع ما شفته.. (مشتحنة=مشتاقة)

مشاعل بهدوء: فارس أصلا زعلان عليش، يقول صار له أكثر من أسبوعين كل مادق عليش يبي يجيش، تعذرتيه..

موضي بارتباك: الله يهداه ما يتصل إلا وأنا طالعة..

مشاعل صمتت لأنها تعرف سبب تهرب موضي من رؤية فارس
فلو عرف فارس أن حمد يضربها، فلا يعلمون ما الذي قد يفعله به فارس دون أدنى اهتمام بكونه ابن عمته
موضي بالذات لها معزة كبيرة عند فارس، فهما من سن واحد ورضعا سويا وعلاقتهما ببعضهما خاصة وعميقة

ثم قالت مشاعل :خلاص بأدق عليه الحين أخليه يجينا..

اتصلت مشاعل على فارس الذي كان حينها في عزبتهم مع ناصر وراكان
كانوا يجهزون العزبة لأن الشتاء اقترب، وقت استخدامها الحقيقي وجمعة الشباب فيها

كان تلفون فارس على (المركأ) بينه وبين وناصر
ما أن أضاءت الشاشة باسم مشاعل (المحفوظ عند فارس باسم الأهل ش)
حتى ألتقطه ناصر بلهفة وهو يقول: والله ماحد يرد عليها إلا أنا.. (لأنه يعرف من ش المقصودة!!)

فارس بغضب: ناصر الله يهداك لا تحرج أختي، تراها تستحي من خيالها

ناصر بمرح: عادي خلها على الأقل تسمع صوتي قبل تشوف خشتي..

فارس انتزع المحمول من يد ناصر وهو يقول: تحشم

رد وهو ينظر لناصر ليغيضه: هلا والله بقلبي.. هلا بمشاعل روحي

ناصر يؤدي حركات تمثيلية وهو يضع يده على قلبه ويقول (بعيارة): المفروض أنا اللي أقول ذا الكلام لها مهوب أنت ويا وجهك

مشاعل تبتسم: وش عنده الشيخ فارس؟؟ مهوب عوايدك ذا الرقة!!

فارس بنبرة حنونة مقصودة: فديت روحش بس، اشتقت لش، جعلش بعد اللي قاعد عندي

مشاعل باستغراب: فارس بسم الله عليك أنت مريض..

فارس (خلاص) لم يستطع أن يكمل ، ضحك بصوت عالي وهو يقول:
نعم خير؟؟.. وش تبين ياقطة الوجه أنتي؟؟

مشاعل تضحك: إيه الحين أخي اللي اعرفه
تروعت قبل شوي حسبتهم خذوا أخي المتوحش أبو كلام سم
وجابوا لنا أخ طيب كلامه ينقط عسل مثل اللي في الرسوم

فارس بهدوء: اخلصي علي ترا ماني بفاضي لقرقرتش

ناصر يأشر له أنه بيخنقه: احترم مرتي يا ملا الماحي

فارس يرد على ناصر: أختي قدام تصير مرتك، ومالك دخل بيننا

مشاعل شعرت وكأنه سُكب عليها ماء بارد: فارس من اللي عندك؟

فارس بلؤم: رجَّالش الشين

مشاعل ألقت بالمحمول في حضن موضي ولون وجهها يتحول للأحمر القاني وتركض صاعدة لغرفتها

موضي أخذت المحمول وهي تضحك: فارس وش قلت للبنية خليت وجهها انقلب كذا؟؟

فارس بنبرة عتب: هلا والله بالشيخة موضي اللي تهرّب من شوفتنا

موضي بحرج وهي تحاول أن ترد بدلال: فارس حبيب قلبي خلاص
يالله أنا مشتاقة لك موت تعال أنا عند بيت هلي..

فارس بهدوء: أنا في العزبة بأصلي العشاء أول، ثم مسافة الطريق
على ما تروقون المستحية اللي عندكم اللي أكيد إنها راحت تسكر على روحها من السحا
ترا ما أبي أجي وما ألاقيها ، ترا أطلع عليها واسحبها بشوشتها

أنهى فارس مكالمته، وناصر ينظر له باستفهام، فارس بلؤم:
وش ذا النظرة البائسة اللي على وجهك المغبر، تقول طرار على باب مسجد

ناصر باستجداء تمثيلي: تكفى فارس.. وش قلت لمشاعل ووش قالت لك؟؟

فارس بذات اللؤم: والله ماحد قال لك أني مرسال غرام.. اتصل على عمي عبدالله وأساله عن بنته.

ناصر يضحك: أنتو يالبدوان ماوراكم فرج.. لو مخليني أكلم مرتي بينقص منكم يد وإلا رجل
على الأقل تعرّف علي شوي وتدري أني ولد حبوب، مهوب حتى اسمي تستحي منه.

فارس ضحك: عاد الله يعينك على مشاعل، عمري في حياتي ماشفت حد يستحي مثلها

كان ناصر سيتكلم لولا أنه قاطعهم صوت عميق خافت ومفكر

"السحا مهوب عيب.. السحا زينة البنت"

ناصر يبتسم: وأخيرا تكلم أبو الهول.. تصدق نسينا إنك هنا يا أخي!!

كان راكان طوال الفترة الماضية يجلس في زاوية الخيمة الضخمة
مشغول بلوح شطرنج أمامه.. بين التحركات والتحركات المضادة

فارس يبتسم: تصدق راكان أول مرة أشوف واحد يقعد بالساعات يلعب مع روحه..

يلتفت إليهم راكان ويقول بثقة: هذا شيء ما تفهمونه أنتم..
وبعدين من اللي منكم كفو يلعب معي، أطول واحد منكم طول معي في لعبة 10 دقايق
لكن إذا ألعب مع روحي أعرف إنه فيه خصم كفو لي..

ناصر باهتمام: لا جد قل لي راكان أشلون تلعب بروحك
يعني لكل لون الأبيض وإلا الأسود بتسوي نفس الحركة..

راكان يبتسم: الله يخلف على أمي اللي أنت ولدها، وبنت عبدالله اللي أنت رجّالها...وش نفس الحركة؟؟
فيه عدة خطط للعب الشطرنج، أنا لما ألعب مع روحي أعتمد خطتين، خطة لكل لون من البيادق.. (البيادق=شخصيات الشطرنج)

ناصر يضحك: تدري يا ولد أمي الحكي معك ضايع..
أنا باقوم أتوضأ باقي على الصلاة شوي، أحسن لي من مقابل وجهك أنت وولد عمك
يالله يا كريم قد تخلص ذا الثلاث شهور وأفتك من وجيهكم الودرة

يتركهم ناصر.. فارس يعبث بموبايله وينتظر أن يصلي ليتوجه لأخواته
وراكان عاد للاستغراق في لوح الشطرنج أمامه
راكان قليل التحدث عن نفسه رغم أن من هو في مواهب راكان المتعددة قد يحق له بعضا من الغرور
فهو بطل ذو صولات وجولات في رياضتين مختلفتين
وفي مجال عمله (في الديوان الأميري) يحرز نجاحات متميزة
وهو على وشك ترأس قسم دون أن يخبر أحدا بذلك أو يتشدق به
وليس معنى ذلك أن راكان لا يقدر نجاحاته
ولكنه وجَّهها بتوازن لتكون ثقة قوية بالنفس

يربط راكان بمشعل بن عبدالله صداقة متينة قوَّى أواصرها تقاربهما في السن وتشابه شخصياتهما لحدٍّ بعيد، ولكن لطالما أرَّق مشعل إحساسه أن راكان يخفي عليه سراً ما
كان مشعل هو الوحيد الذي يستطيع قراءة صمت راكان وماخلف ابتساماته الهادئة
ولكنه عجز عن سبر واختراق أسدال كتمان راكان التي راكمها على سره الدفين

الذي طمره في أعمق نقطة في روحه وحاول أن يتناساه!!


******************************


بعد حوالي ساعة إلا ربع..

وصل فارس بيت عمه عبدالله
وموضي سحبت مشاعل وأنزلتها.. واكتملت جمعة الشقيقات الثلاث الكبار وأخيهم بالرضاعة
بينما أم مشعل وأم محمد كانتا قد انسحبتا للصلاة
ومريم الصغيرة وخالتها ريم في الأعلى تلعبان Play Station3 ومعهم جود الصغيرة مجرد متفرجة..

لطالما كن الشقيقات الثلاث يستمتعن بالالتقاء مع شقيقهم الغريب القاسي
فلطالما مثَّل فارس ومشعل طرفا النقيض هذا بقسوته وهذا بحنانه
ومع ذلك كان لكلاهما معزته الخاصة
بالتأكيد لا أحد في مكانة مشعل عندهم
ولكن فارس أيضا كان غاليا جدا عليهم لأبعد حد..

البنات يتبادلن الحديث الودي الأخوي معه
ومشاعل صامتة لأنها مازالت تشعر بالحرج من مكالمتها الأخيرة لفارس

فارس ضربها على مؤخرة رأسها: وش فيها الأخت؟؟ عادش مستحية يا المعقدة؟؟

لطيفة بتفهم: فارس خف على البنية.. هات فنجالك أصب لك قهوة؟؟

فارس بهدوء وهو يعيد فنجانه لها ويهزه: لا خلاص شكّرت..(شكّر=اكتفى من القهوة)

موضي (بعيارة): إيه الشيخ فارس مايحب يكثر منبهات يخاف على بشرته تتعب..

موضي قالتها بعفوية، لكنها قطعت جملتها وهي تتذكر، وتبتلع ريقها
وهي تنظر لثلاثة أزواج من الأعين تنظر لها وتركز عليها

زوجان من العيون ينظران لها بنظرة هي خليط من العتب والشفقة لما ستناله من صاحب زوج الأعين الثالث

وزوج العينين الثالث ينظر لها نظرة غضب حادة مرعبة تكاد تقتلعها من مكانها

توقعاتكم وارائكم
تحياتي للجميييييع
دمعة

نونوالطيبة
14 Nov 2010, 05:41 AM
ننتظر حبيبتى دمعة باقى الرواية

تحياتى

نونو الطيبة

دمعة المجروح
18 Nov 2010, 12:11 AM
أسى الهجران/ الجزء العاشر


موضي (بعيارة): إيه الشيخ فارس مايحب يكثر منبهات يخاف على بشرته تتعب..

موضي قالتها بعفوية، لكنها قطعت جملتها وهي تتذكر، وتبتلع ريقها
وهي تنظر لثلاثة أزواج من الأعين تنظر لها وتركز عليها

زوجان من العيون ينظران لها بنظرة هي خليط من العتب والشفقة لما ستناله من صاحب زوج الأعين الثالث

وزوج العينين الثالث ينظر لها نظرة غضب حادة مرعبة تكاد تقتلعها من مكانها

موضي تلاحقت نفسها قبل أن يبدر من فارس أي تصرف
وقفزت لتقبل رأسه وهي تقول باستجداء لطيف:
تكفى فارس تكفى أنك ما تعصب علي.. أنا آسفة يا شيخ الشباب أنت..

ابتسم فارس وهو يقول بثقة: ومن اللي قال لش أني كنت ناوي أعصب عليش؟؟

ابتسمت موضي بأمل: صدق ماكنت ناوي تعصب علي؟؟

كشر فارس وهو يبتسم : بصراحة كنت ناوي أرمل حمد
يعني أنتي بالذات الغلطة ذي غير مسموحة منش لأنش أكثر وحدة تعرفيني

موضي تجلس بجواره وتحتضن ذراعه وتقبل كتفه وهي تقول بمرح باللهجة المصرية:
توبة من دي النوبه يا سيد البشوات أنته.. وحيات اللي خلئ عينيك الحلوين دي.. لو كنت عايداها ابئى اديني بالجزمة فوق نافوخي..

مشاعل كانت تبتسم بشفافية وهي ترى روح موضي القديمة المرحة التي طُمرت تحت كآبتها تعود للتجلي
بعد موقف مشاعل الأخير مع فارس وبطبيعتها الخجولة
كان من المستحيل أن تعاود النزول ووضع عينيها في عيني فارس
قبل مرور أسبوعين على الأقل.

ولكنها تعلم أن موضي ما أن ترى فارس حتى تحضر روحها العذبة
وكان من المستحيل أن تفوت استمتاعها بها
حتى لو كان في ذلك مواجهة جيش من العفاريت..

طال اشتياقها لروح أختها.. فهي قد ترى موضي جسداً..
ولكن روح موضي تطول فترات غيابها..
حتى يصيب مشاعل الصامتة المراقبة الرعب المتوحش أن تكون روحها قد ماتت..خُنقت.. اُستلت!!

فتفاجأ بها تعاود التسلل ناشرة خيطا من البهجة المشعة في قلب مشاعل البريء


وفي موقف آخر غير موقف اليوم ..كان فارس بقسوته المعتادة وفي هذا الموضوع بالذات ليثير زوبعة نارية من الغضب
ولكن لأنه لم يرَ موضي منذ فترة وهو مشتاق لها..
تجاوز لها غلطتها التي لا تغتفر في عُرفه..


*************************


في ذات الوقت
في منزل محمد بن مشعل..

غرفة المكتب في الأسفل التي يتناوب على استخدامها مريم وراكان

كانت مريم تقرأ بنهمٍ كتاباً جديداً وصلها للتو..
فالكتب لمن هم في مثل حالتها قليلة، ولكنها حريصة على أن تحصل على أكبر كم منها
وبالفعل لديها مكتبة كبيرة للكتب المكتوبة بطريقة إبرايل..(إبرايل=طريقة طباعة كتب المكفوفين)

كانت جالسة تقرأ باستمتاع تشاركها فيه أناملها الطويلة الرشيقة التي تتحسس الحروف النافرة بحب..
وكأنَّ هذه المهمة الجديدة التي مُنحت لهذه الأنامل منحتها جمالاً مختلفاً..
وبالفعل كانت يديّ مريم آية في الجمال والنعومة والرشاقة..

للجمال نكهاتٌ مختلفة..
وجاهلٌ من يضيع على نفسه متعة التعرف عليها اعتقاداً أن الجمال هو جمال الوجه فقط..
أو حتى جمال الجسد الفاني!!

فُتح الباب..
مريم ترفع رأسها عن الكتاب وتضعه جانباً وهي تقول باحترام:
حيا الله الغالي.. حياك الله يا أبو محمد.. تفضل..

مشعل يبتسم: أبي أعرف أشلون تعرفيني يا السُكنيّة..

مريم تبتسم: ريحة عطرك تصرع على بعد خمسة كيلو..
أصلا أنا عارفة إنك عندنا في البيت لك حوالي 20 دقيقة بالضبط..
من أول مادخلت البيت وأنا شامة ريحة عطرك..

ابتسم مشعل: زين ناصر وراكان أحيانا يكونون معي في السيارة
ويتعطرون من عطري.. تلخبطين بيننا؟؟

مريم بابتسامة واسعة: مستحيل..

مشعل باستغراب: أشلون؟؟

مريم بشرح هادئ: ريحة العطر تتفاعل مع ريحة الجسد الطبيعية وتعطي نتيجة مختلفة..
يمكن ما تكون واضحة للناس العاديين..
بس لشخص في مثل حالتي تكون واضحة جدا..
ربك يقطع من ناحية ويوصل من الثانية..اللهم لك الحمد والشكر
بس تدري مشعل.. أحيانا الفرق هذا يلحظه العقل الباطن للإنسان السليم حتى...

مشعل باستفسار مستمتع (لطالما كان يستمتع بحديث مريم): أشلون؟؟

مريم بهدوء: يعني أنت أحيانا تشوف إنسان وتكش منه أول ماتشوفه بدون سبب.. صح؟؟

مشعل يهز رأسه : صح..

مريم بعذوبة: السبب أنك تكون شميت ريحته الطبيعية بعقلك الباطن
وهذا الريحة تكون ما تتوافق مع طبيعتك
وعشان كذا فيه ناس ننجذب لهم بعنف وناس ننفر منهم..
وناس ما تتوافق معهم.. بدون ماتعرف السبب

مشعل بعمق: أجل يمكن أنا ولطيفة روائحنا ما توافقت!!


*********************


قبل ذلك بعدة ساعات ولكن بتوقيت آخر
الساعة 8 صباحا
واشنطن دي سي

مقهى قريب من جامعة جورج تاون

جالستان تتناولان قهوتيهما بهدوء..

باكينام تفرك عيناها وتقول بكسل: والله مش عايزة ئهوة ولا نيله.. عايزة أنام
المحاضرة الساعة 1..ممكن أعرف جايين نعمل إيه هنا الساعة تمانيه

عينا هيا محاطتان بهالات سوداء وبادٍ عليها الإرهاق تجيب بصوت متعب:
إذا كنتي أنتي نمتي شوي..أنا ما نمت أبد

باكينام باهتمام: وليه يعني؟؟

هيا باستغراب: كأنج ماكنتي موجودة البارحة وشفتي بنفسج!!

باكينام وهي ترتشف قهوتها ثم تعيد الكوب: خلاص أنتي طردتيه وما أعتقدش إنه هيرجع

هيا تبتسم ابتسامة باهتة: أنا متاكدة إنه بيرجع وبيرجع وبيفرض نفسه على حياتي

باكينام بهدوء وهي تعبث بملعقتها وتقلب قهوتها: بلغي عنه البوليس

هيا انتفضت: مهما كان هذا ولد عمي.. وعلى وشك أنه يخلص دراسته
شكوى مثل هذي بتضيع مستقبله..
أنا أمس لما كنت أهدد أبلغ البوليس ما كنت في وعيي من الغضب..
بس مستحيل أسويها في أي أحد، أشلون ولد عمي.

باكينام فتحت عينيها فيها باستغراب: أما أنتي غريبة.. أنتي عمرك عرفتيه عشان يكون ابن عمك..

هيا بهدوء متعب: صحيح أنا ما أبيه ولا أبي حد من أهله في حياتي
بس في نفس الوقت ما أبي أضر حد..
واللي زاد وغطى أمي من البارحة وهي زعلانة عشان قطعت الكرت..
ما أدري هي شنو تبي فيه

الفتاتان مستغرقتان في حديثهما ولم تنتبها للعينين العسليتين المسلطتين عليهما
ما أن أنهتا شرب قهوتيهما ونهضتا للخروج
حتى قفز صاحب العينين المراقبتين
واقترب منهم محادثا باكينام بلكنة شامية: صباح الورد.. الأخت عربية؟؟

باكينام التفتت لصاحب السؤال، كان شاباً وسيماً بيده عدد من المراجع
أجابت ببرود لكثرة ما اعتادت على هذه الأسئلة: آه مصرية.. فيه حاجة غلط؟؟

الشاب تفاجأ من طريقتها الباردة في الرد، رد بارتباك:
لا أبدا.. بس حبيت أتعرف عليكي إزا ما عندك مانع..

باكينام بنفس النبرة الباردة: أنا مرتبطة .. ولا مؤاخزه تأخرت عالمحاضرة..

وسحبت هيا من يدها .. وهيا تسألها باهتمام: أنتي لمتى وأنتي تصدين كل واحد يتكلم معاج

باكينام بمرح: وأنتي بتصدي كل واحد يكلمك.. إيه الفرق بيننا؟؟

هيا بنعومة: لا فيه فرق.. أنتو تتزوجون بذا الطريقة.. تتعرفين عليه ثم تسحبينه من رقبته لأهلج
لكن أنا لو تزوجت في يوم.. بأتزوج بالطريقة التقليدية اللي عندنا..

ثم أكملت باهتمام: لا تخلين الأفكار الغريبة اللي جداتج حشوا رأسج فيها تخرب حياتج
أنا بصراحة مع جدتج الإيرلندية لا تتزوجين إنجليزي
بس موب مع جدتج التركية لأنج عربية ولازم تتزوجين عربي
وبعدين هي بنفسها تزوجت جدج وكانت تموت فيه

باكينام بنفاذ صبر: هيا لو بتحبيني بلاش السيرة دي.. بتجيب لي افتكاريا..

وأكملت بابتسام وهي تقول: وخلينا فيكي وفي عمود النور اللي اسمه مَشعل، إزاي نزحلئو


********************


غرفة المكتب في بيت محمد بن مشعل
الحوار مستمر بين مشعل ومريم

مشعل بعمق: أجل يمكن أنا ولطيفة روائحنا ما توافقت!!

مريم صُدمت بعنف: مشعل وش ذا الكلام؟؟

مشعل بهدوء: مريم أنا وأنتي أكثر من أخوان.. وأنا بصراحة ما أقدر أكلم حد غيرش في موضوع مثل هذا..
أنا ماني بمرتاح مع لطيفة..

مريم مازالت مصدومة: بعد 13 سنة وأربع أطفال.. توك تكتشف إنك منت بمرتاح!!!

مشعل برزانة: مريم الله يهداش.. أنا لاني ببزر ولاني بمراهق..
عشان تقولين لي كذا.. أنا لي سنين ماني بمرتاح..

مريم تحاول أن تفهم هذه المصيبة التي جاءت لها هذه الليلة: لطيفة مقصرة عليك بشيء؟؟.. مضايقتك بشيء؟؟

مشعل بنبرة واثقة تخللها بعض حزن: المشكلة إنها لا مقصرة ولا مضايقتني.. لطيفة باقي تحطني على رأسها من اهتمامها فيني..

مريم وقفت وهي تنتفض من الغضب: اعذرني مشعل.. بس أنت كذا أكيد أنت اللي عندك مشكلة..
أنا سألتك لأني حبيت أفهم منك، مع أني متأكدة إن لطيفة مافيه مثلها في النسوان ثنتين

مشعل تنهد: مريم اقعدي وخليني أكمل..

مريم جلست مع أنها فقدت أي رغبة في سماع مشعل.. مشعل أكمل كلامه:
مريم.. أنا أدري أن لطيفة مافيه مثلها،راعية بيت وقايمة بي وبعيالها..
بس من يوم تزوجتها وأنا أحس إنه فيه حاجز بيننا
أحس إنها مهيب فاهمتني، مابيننا حوار مشترك، عمري ما حسيت إنه فيه مره حقيقية في حياتي
أنا والله أعز لطيفة وأحترمها، بس عمري ماحسيت ناحيتها بشيء أكثر
ما أقول إن العيب منها، يمكن العيب مني

مريم تقاطعه بغضب رغم أنها نادرا ما تغضب: والمطلوب مني مشعل؟؟

مشعل مستغرب من غضبها: وليش متوقعة إنه مطلوب منش شيء..
أنا بس جاي أفضفض لش.. ضاق خلقي يا أخيش..

مريم وهي تحاول السيطرة على غضبها والعودة لمنطقيتها: مشعل أنا مهوب توني عارفتك أمس..
أنت لو بتموت ما تشتكي.. لو يقطعونك ما قلت آه..
ودامك جاي تشتكي لي اليوم..
فأنت في رأسك موال.. والشكوى هذي مجرد مقدمة لشيء أخطر..

صُدم مشعل من تفهمها الغريب.. واكتشافها أن هناك خطوة مؤجلة مخفية
ولكن لأنه ليس من يثير اضطراباً في أولوياته مع دقته في مخططاته التي أوصلته للنجاح في عمله
رد عليها بثقة: مهوب وقته

ووقف بثقة، ليخرج ويترك مريم مبعثرة المشاعر بعد الفوضى التي أحدثها
وخلَّفت قلقاً متوحشاً مزَّقها بين شقيقها وابنة عمها وصديقتها

فلا شيء آخر تقلق عليه!!
ولا توجد حياة خاصة بها تتجاوز اهتمامها بأهلها وطلابها في المعهد!!


**************************


الدوحة بيت عبدالله بن مشعل
الساعة 10 مساء

رنَّ محمول موضي.. توترت (أكيد حمد جاي بيأخذني)
ردت بنبرة حاولت أن تكون هادئة: هلا حمد
............
إن شاء الله.. الحين

قامت موضي تلبس عباءتها..
كانت موضي تسكن في بيت لوحدها..
رغم أنها كانت تريد أن تسكن مع خالها وعمتها لسببين:
السبب الأهم أن وجود أحد معهم في البيت سيجعله يكف يده عنها
السبب الثاني أن بيت خالها قريب جدا من بيت أهلها
ولكن حمد كان من أصرَّ على أن يسكنوا لوحدهم.

حين رأها فارس تلبس عباءتها.. قال لها: أشفيش مستعجلة؟ اقعدي وأنا بأوصلش..

موضي بتوتر حاولت تخفيه: لا خلاص حمد برا

فارس بهدوء: أنا بأطلع أسلم عليه، و أقول له يروح، وأنا بأوصلش عقب

موضي برعب: لا فارس تكفى..

فارس قفز وقال بنبرة مرعبة: وش فيش خايفة كذا؟؟ حمد قايل لش شيء
والله ثم والله لا يكون حميّد قايل لش شيء يا سيارته إن قد تغدي قبره

موضي نظرت للطيفة مستنجدة، لطيفة بسرعة بديهتها قفزت..
وهي تمسك بيد فارس المتشنجة من الغضب
وتقول بنبرة حاولت أن تدفع فيها أكبر قدر من اللؤم: يا ابن الحلال الليلة ليلة جمعة وبكرة إجازة
ويمكن موضي وحمد عندهم مخططات.. تبي تخربها عليهم يعني؟

فارس شعر بالحرج وهو يشير لموضي ويقول بحدة: روحي لرجّالش لا بارك الله فيش ولا فيه

وموضي تتناول حقيبتها وتسلم على الجميع
وهي تنظر للطيفة نظرات ممتنة لم تفت مشاعل
وتخرج لحمد الذي أصبح فيلم الرعب الذي تعيشه لحظة بلحظة!!


#أنفاس_قطر#





أسى الهجران/ الجزء الحادي عشر


الدوحة
الساعة 10،45 مساء
منزل حمد بن جابر..

في زاوية الغرفة تجلس على الأرض
بعد أن سحبت نفسها سحبا..
وأسندت ظهرها المشبع بالألم والضربات للحائط
وخيط رفيع من الدم يسيل من طرف شفتها على ذقنها

وهو يدور في الغرفة مثل الأسد الحبيس.. عيناه محمرتان
تنذران أنه على وشك البكاء

بعد دقيقة..
الإنذار أصبح حقيقة
وهو ينخرط في بكاء حقيقي مؤلم
وينكب على فخذ موضي المنكمشة في الزاوية ويدفن وجهه في حضنها

لمن لم ترَ أو تسمع رجلا يبكي:
لا يمكن أن تمري بتجربة أبشع منها أو أكثر إيلاما!!

يمزق روحها بكاءه
ماعاد يجمعها به شيءٌ أكثر من الشفقة
الكثير من الشفقة!! والكثير من الخوف!!

مسحت موضي على شعره وهي تهتف بصوت ممزق:
حمد حرام عليك اللي تسويه فيني وفي نفسك

تناول يديها وهو يغمرها بعشرات القبلات المبللة بدموعه:
تكفين موضي لا تزعلين علي
أنا ما أقدر أعيش من غيرش.. لا تخليني موضي.. تكفين.. تكفين


*************************


الدوحة
بيت مشعل بن محمد
الساعة 11 ونصف مساء

مشعل بعد أن أنهى حواره مع مريم مرَّ بمجلسهم قليلا
ثم عاد لبيته مبكراً على غير عادته
وهاهو يجلس في غرفة الجلوس الخاصة الملحقة بغرفته يشاهد الأخبار

لطيفة عادت بأبنائها وتوجهت بهم لغرفهم أولا
حممت جود الصغيرة هي ومريم التي تستمتع بالمساعدة
بينما محمد وعبدالله كانوا قد ناموا نتيجة لتعبهم في لعب الكرة مع خالهم الصغير

وبعد أن أنهت لطيفة مهامها الأمومية.. توجهت لغرفتها لتستحم..

فوجئت بصوت التلفاز.. وفوجئت أكثر بوجود مشعل
وفي ليلة الجمعة التي اعتاد أن يسهر فيها مع أشقائه

بصوت عذب: مساء الخير حبيبي..

مشعل بنبرة محايدة: قولي صباح الخير أحسن.. وحبيبش طل.. منقعتني هنا وعقبه حبيبش..

لطيفة نظرت لساعتها وابتسمت: الساعة 11 ونص.. أي صباحه؟؟
وبعدين أنا مستئذنتك أسهر عند هلي للساعة 12، وهذا أنا جيت قبلها حتى..
وحبيبي وتاج ورأسي.. وش فيك معصب يا قلبي؟؟

مشعل ببرود وهو ينظر لشاشة التلفاز: وتراددين بعد؟؟

لطيفة سحبت نفساً عميقاً (وش عنده ذا يهاد ذبان وجهه) اغتصبت ابتسامة: ماعاش من يراددك.. تعشيت؟؟

مشعل وفي رأسه موال لا يعلم إلى أين سيصل به: مهتمة يعني؟؟

لطيفة تنحني لتأخذ حذائه الملقى في وسط الغرفة وتضعه في دولاب أحذيته المزدحم بالأحذية وترد عليه: ومتى ماكنت مهتمة؟؟

مشعل بنبرة ذات مغزى: أنتي مافيه شيء يخليش تعصبين؟؟

لطيفة مستغربة من حديث مشعل الذي لم تعتده: وليش أعصب؟؟

مشعل بهدوء: يعني موقف مثل اللي قبل شوي، ليش ماعصبتي لأنه أنتي صاحبة حق
أنتي مستئذنة وجيتي قبل الموعد بعد..
ليه ماقلتي لي أنا أصلا استأذنتك فليش تسويها سالفة..

لطيفة بضيق: مشعل وش فيك الليلة؟؟

مشعل باهتمام: أنا على كثر ما أعصب عليش بدون سبب، عمرش ماعصبتي ليه؟؟


لطيفة وهي تشعر بتوجس من هذا الحوار: مشعل أنت ماعمرك هنتي ولا قسيت علي ولا حتى عصبت علي تعصيبة كبيرة
والتعصيب العابر شيء معتاد في حياة الأزواج
وبعدين أنا أعرف أنك مضغوط في شغلك
ولو أنا ما أستحمل عصبيتك من اللي بيستحملها..

مشعل ترك كل ماقالته وتمسك بجملة واحدة.. وقال بحدة:
أنتي بنفسش تقولين "التعصيب العابر شيء معتاد في حياة الأزواج"
يعني أنتي بعد من حقش تعصبين وتشوفين أشلون أنا باستحمل عصبيتش..

لطيفة بهدوء: أبو محمد الله يهداك وش فيك الليلة؟؟.. أنت جاي بدري عشان تهاد وتلاغي وبس؟؟

مشعل وقف وقال بثورة: إيه أبي أهاد والاغي.. وابيش تعصبين..
حسسيني إنه عروقش يمشي فيها دم.. مهوب ثلج..
13 سنة عمري ماشفتش معصبة على كثر ما كنت استفزش
أنتي وش جنسج؟! ماعندش إحساس؟؟...

لطيفة سحبت نفساً عميقاً لتهدئة نفسها، وقالت بهدوء:
مشعل مافيه داعي للتجريح أنا أم عيالك قبل أي شيء..

مشعل بغضب وهو يتناول غترته: أنا ما أبيش أم عيالي قبل أي شيء
أبيش زوجتي قبل أي شيء!!!
مره عندها مشاعر ودفء وحياة تغضب وتعصب وتغير مهوب قالب ثلج

لبس مشعل ملابسه بسرعة وخرج بدون أن يقول كلمة إضافية
في الوقت الذي كانت لطيفة تقف مذهولة..

(الحين أنا اللي قالب ثلج يا مشعل.. هذا والله اللي عيرني بعيارته وركبني حمارته!!
مشعل الليلة مهوب طبيعي.. أكيد فيه شيء مضايقه في الشغل وعشان كذا عصب بذا الطريقة)

لطيفة كانت غاية في التوتر والقلق على مشعل
استحمت وصلت قيامها وظلت ساهرة تنتظره
حتى كاد آذان الفجر يأذن، حينها اتصلت عليه..

جاءها صوته المتعب..
الصوت الذي يقلب كيانها ويهزُّ مشاعرها وتعبث نبراته بأوتار قلبها:
هلا أم محمد..

لطيفة بقلق: واشفيك تاخرت مشعل.. حبيبي أنا بسوي اللي يرضيك..
بس مافيه داعي تخليني أحترق من القلق عليك كذا..

مشعل بصوت متعب حقا: لطيفة أنتي ليه طيبة كذا؟!!
الحين أنا اللي غلطت عليش.. وطلعت من البيت بدون سبب..
المفروض أنا اللي أجي أعتذر منش مهوب أنتي اللي تتصلين تدورين لي

لطيفة بنبرة تقطر حباً: حبيبي أنا ما اقدر أرتاح وأنا عارفة إنه في خاطرك شيء علي

مشعل يتنهد بعمق: خلاص لطيفة أنا بأصلي الفجر وبأرجع لا تحاتيني


**************************


واشنطن دي سي
قبل أذان المغرب بقليل
شقة هيا

هيا أعدت قهوة لأمها وجلست معها في الصالة
أم هيا تشاهد برنامجاً دينياً على قناة إقرأ..
وهيا تجلس متربعة على الكنبة بين يديها كتاب مستغرقة في وضع ملاحظاتها عليه

رنَّ جرس الباب
هيا نهضت لتفتح لأنها كانت تظن أنها باكينام..
قررت أن تتأكد أولا
نظرت عبر فتحة الباب
انقلبت ملامح وجهها بقرف..
وعادت للجلوس بعد أن فصلت الجرس حتى لا تسمعه أمها

أمها بهدوء: من؟؟

هيا وهي تعاود الانكباب على كتابها وتهز كتفيها: واحد شكله مضيع في الشقة

ولكن الطرقات تكررت وهذه المرة على الباب مباشرة

(لحول.. هذا مايفتهم)
زفرت هيا بقهر

أمها باهتمام: قومي شوفي من؟؟

هيا بصراحة: يمه هذا مشعل.. وأنا ما أبي أفتح له..

أم هيا بغضب: ومتى تعلمتي تكذبين علي يا بنت سلطان.. أقول لج من؟؟ تقولين واحد مضيع..

هيا برجاء: يمه فديتج، لا تخلين مشعل هذا يتدخل فينا..
ست سنين من يوم توفى أبوي واحنا عايشين، وش نبي فيهم الحين؟؟
تكفين يمه وقفي يمي.. لا تنصرين ولد آل مشعل عليّ

الطرقات مازالت تتردد بقوة.. أم هيا تقول بإصرار: قومي افتحي لولد عمج

هيا بقهر: بافتح له بس تراني ماني بقاعدة معاكم.. اشبعي فيه يوم إنج بديتيه عليّ

هيا قامت وارتدت عباءتها فوق بيجامتها ولفت شيلتها بإحكام على رأسها
وفتحت الباب، وبدون حتى أن تنتظر أو تنظر له..
دخلت غرفتها وأغلقت الباب عليها..

وقف مشعل على الباب وهو يقول باحترام بصوت عالي: يا أهل البيت

أجابته أم هيا: ادخل يا ولدي

مشعل مستغرب من فتح له الباب، وأم هيا أصلا الحركة عليها صعبة جدا وهاهي جالسة..

مشعل دخل وهو يحمل الكثير من الأكياس ووضعها أرضاً

ثم عاد للوقوف عند الباب: مساج الله بالخير يمه..

أم هيا بهدوء: أقعد يا أمك..

مشعل جلس على الكرسي الأقرب للباب وترك الباب مفتوحا
وهو يسأل: يمه هيا مخليتش بروحش؟؟

أم هيا تبتسم: هيا هي اللي فتحت لك الباب، وراحت لغرفتها..
وبعدين شنو الاغراض ذي اللي أنت جايبها؟؟

مشعل بهدوء: شيء بسيط يمه.. وترا من اليوم أغراضكم كلها أنا اللي بأجيبها

أم هيا بهدوء رافض: مافيه داعي يأمك.. وهيا بتزعل

مشعل بثقة: خليها تزعل.. السنع ماحد يزعل منه

أم هيا وهي تهمس بصوت واطي وتقول بنبرة اهتمام:
يمه أنا أبي أقول شيء مهم أبيه بيني وبينك


***************************


اليوم التالي
الدوحة
العصر


كان محمد خارجا من صلاة العصر.. قابل رجلا لم يقابله منذ مدة طويلة
فحلف عليه أن يتعشى عنده..
أتصل على راكان وناصر يريد أن يحضر أحدهما ذبيحة
لأن السواق لديه إجازة يوم الجمعة..

وجد الاثنين في التدريب..
ناصر في تدريب الفروسية، وراكان في تدريب الرماية..
فاتصل بفارس

فارس ذهب لإحضار الذبيحة ووجدها فرصة أن يفاتح عمه في موضوع أنه لا يريد العنود
وخصوصا أنه انتهى من إبلاغ أمه وأبناء عمه
وتبقى فقط عمه الذي هو المهمة الأصعب
فهو لا يريد أن يحزَّ هذا الشيء في خاطر عمه أو يضايقه

فارس لم يكن لديه أي اعتراض على العنود سوى إحساسه إنها فُرضت عليه
وهو يكره أن يُفرض عليه شيئا..
وهذه هي تربية مشعل شقيق العنود له
رباه أن يكون قاسياً.. جلفاً.. واستقلالياً
وهاهو يحصد تربيته في رفض فارس لشقيقته

بعد أن أحضر فارس الذبيحة.. نزل لعمه في المجلس

مال على أنف عمه وقبله: مساك الله بالخير يبه

أبو مشعل: هلا والله مساك الله بالنور والسرور.. جبت الذبيحة؟؟

فارس بهدوء: في السيارة

أبو مشعل بود: ولا عليك أمر.. ودها داخل البيت..للمطبخ الخارجي

فارس بثقة: إن شاء الله.. بس أول فيه شيء أبي أقوله لك..

أبو مشعل باستفسار: سم

فارس يسحب نفسا عميقا : سم الله عدوك..
أنت يبه عارف إنك إبي.. وعيالك كلهم أخواني

أبو مشعل: أكيد يا أبيك مافيه شك..

فارس بثقة وكأنه يتحدث في موضوع اعتيادي: والعنود بعد أعدها مثل أختي..

أبو مشعل بتوجس: والمعنى يا أبيك؟؟

فارس بهدوء: العرس قسمة ونصيب، وابن آدم مايدري وين نصيبه
والعنود الله كاتب لها نصيبن أحسن مني.. وأهم شيء إنك ما تأخذ على خاطرك مني..

أبو محمد حاول ابتلاع الصدمة التي هزته
والتي ألقاها فارس فوق رأسه بكل بساطة
فالعنود خُطبت منه كثيرا وكان عذره الدائم أن ابن عمها فارس بن سعود يريدها
ماذا سيقول الناس الآن؟؟
ماعيب ابنته حتى يتركها ابن عمها؟!!

هل يا ترى يطلب من عبدالله أن يخطبها لمشعل
رغم أن مشعل كان هو من تنازل عنها لفارس لأنه يعتبرها مثل أخت صُغرى له

وما به فارس؟؟ ولماذا يرفض ابنته؟؟

ورغم كل هذه الأفكار المرَّة التي التهمت تفكير محمد، إلاَّ أنه سحب نَفساً عميقأً وهو يقول:
وكاد يا إبيك وكاد.. العرس قسمة نصيب والإنسان مايأخذ إلا نصيبه، وأنت تراك ولدي أول وأخر..

فارس وقف بثقة وهو يقبل رأس عمه: الله لا يخليني منك.. أنا رايح أنزل الذبيحة


في ذات الوقت
في مطبخ بيت محمد بن مشعل الخارجي

كانت مريم تجلس على الكرسي
والعنود تجلس على الطاولة وتحرك رجليها جيئة وذهابا وتقول بمرح:
أما أمش هذي غريبة.. الحين فيه خدامتين هنا إلا لازم تدخلني المطبخ..

مريم بمرح هادئ: تدرين أمي ماتحب تاكن الذبايح على الخدامات..
وهذا أنا جاية معش أسوي لش مساندة معنوية.. لا تقطعين يدش ولا رجلش يالدلوعة

العنود تضحك: حرام عليش اللي يسمع بس يقول أني مابعد سويت ذبايح
فيه حد في بيت محمد بن مشعل ويتدلع.. ماعندكم دلع غير كرف المطابخ

مريم تضحك: خلينا نعلمش الطبخ عشان إذا رحتي لبيت فارس ماتفضحينا
ويقول ماعلمتوا بنتكم طبخ الذبايح..

العنود تضحك بعذوبة: ليه هو فارس ولد عمش يعرف يذبح ذبايح
تصدقين أحس إنه يخاف يشوف الخروف المذبوح
يمكن لا شاف الدم يغمى عليه

مريم بدفاع : إذا فارس مايعرف الذبايح أجل من اللي يعرفها؟؟

العنود تبتسم: يعرفها رجّال صدق مثل أخواني، مهوب ولد عمش الناعم

ثم أكملت بمرح: صحيح أنا حلوة وأجنن وأطيح الطير من السما
بس يا أختي هو أحلى مني، أشلون اخذ رجّال أحلى مني

ثم أكملت بمرح ماسخ: وإلا تدرين يا أختي على زينه ونعومته أخاف يطلع جنس ثالث
ترفة على قولت الكويتيين وأتورط فيه

مريم بغضب: عيب يا العنود.. احشمي ولد عمش..
فارس رجّال غصبا عنش..واقصري ذا الحكي الماصخ

العنود تضحك: فديت اللي زعلوا عشان ولد عمهم الدلوعة الكتكوتة

" مــــــــريم.. مـــــريــــــــم"

صوت رجولي خشن مرعب متوحش غاضب ملتهب
قادم من خارج المطبخ قاطع حديثهما
تحياتي للجميييييييع
دمعة

دمعة المجروح
20 Nov 2010, 04:48 PM
أسى الهجران/ الجزء الثاني عشر


" مـــــــــــــــريم.. مـــــــريــــــــم"

صوت رجولي خشن مرعب متوحش غاضب ملتهب
قادم من خارج المطبخ قاطع حديثهما


قبل هذا الموقف بدقيقة
كان فارس يصل إلى المطبخ الخارجي وكان على وشك مناداة الخادمة لتأخذ الذبيحة
إلاَّ أنه استغرب سماع اسمه
كان صوت مريم الذي يعرفه جيدا.. فمريم بمثابة أخت كُبرى لهم جميعا

كانت تقول: خلينا نعلمش الطبخ عشان إذا رحتي لبيت فارس ماتفضحينا
ويقول ماعلمتوا بنتكم طبخ الذبايح..

شعر حينها فارس بالحرج وبشيء من الحزن
لأنه علم أنها تخاطب العنود
كره أن تكون العنود قد رسمت لها حياة معه..
بينما هو قطع كل مابينهما قبل دقائق
(خلاص مسيرها بتدري إن نصيبها مهوب معي.. الله يكتب لها الخير)

ثم هزه بعنف ضحكة عذبة
ثم نعومة الصوت الذي سمعه يرد على مريم..
الصوت الذي يسمعه لأول مرة
صوتٌ غصباً عنه حرك بعمق حاد أوتار رجولته بنعومته وغنجه وأنوثته..

ولكن فحوى الكلمات التي حملها الصوت الناعم نحرته

انتفخت أوداجه غضبا كاسحا..
وأحمَّرَ وجهه الأبيض حتى كاد الدم يتفجر من رأسه


وهو يشعر أن عروقه على وشك التمزق من تدفق الدم..

تمنى أن من قال هذا الكلام كان رجلاً حتى يدفنه في مكانه..
الرجال أنفسهم لا يجرؤ أحد منهم أن يتجرأ على فارس بكلام أقل من هذا
فكيف تفعل هذا ابنة عمه؟!!

كانت عقدة فارس أنه شديد الوسامة..
هل سمعتم بعقدة كهذه؟؟

كان فارس بالغ الوسامة إلى درجة مفرطة..و عيناه واسعتان ناعستان بصفين كثيفين من الأهداب الطويلة ..
شفتاه ورديتان نديتيان بطبيعية.. وبشرته بيضاء محمرة شديدة الصفاء

حين كان صغيرا.. كان الجميع يظن أنه فتاة لشدة جماله ونعومته
وكانت والدته تخشى عليه العين.. ولا تحب أن تخرج به إلى أي مكان

حين بلغ الخامسة.. بدأ جده يصرُّ أن يأتيه للمجلس.. وكان يذهب به لكل مكان..

في يومٍ كان خارجاً به من المسجد
وكان مشعل بن محمد تأخر عنهم في لبس حذاءه
فسمع شباب يقفون بالقرب من المسجد ويأشرون على فارس بإيحاءات قذرة
توقف مشعل وتعارك معهم عراكا كبيرا

حينها بدأ اهتمام مشعل بفارس وخوفه عليه
أدخله نادي للكاراتيه والمصارعة وهو في سن الخامسة، وسجل مشعل معه لخوفه عليه
واستمر فارس في النادي لعدة سنوات
ومشعل يدفع في عروقه كل ما يستطيع من القسوة والجلافة

حين كان فارس في المدرسة ويناديه أحدهم بالحلوة
كان من يقولها قد باع نفسه، لأن فارس كان كان سيكسره تكسيرا
كثرت معارك فارس ودخوله للحجز المؤقت بعد كل عِراك
بعدها توقف الجميع عن التحرش به
لأنه لا أحد يستطيع مناطحته

هذه المعارك تركت آثارها على وجه فارس..
ولكن بصورة عذبة زادت ملامحه وسامة رجولية :
فهناك قطع في طرف حاجبه اليمين قسم حاجبه من طرفه قسمين
وقطع في طرف شفته السفلية من الناحية اليسار..

أما الملمحان الأكثر رجولة في فارس فهما
صوته العميق الشديد الخشونة
ولحية عارضه التي يخففها دائما بطريقة (الديرتي)
في محاولة لإعطاء ملامحه قسوة مقصودة في تمازج سوادها مع بياض بشرته..

ورغم تجاوز فارس لنعومة وجهه بعد ظهور الشعر على وجهه منذ كان في الرابعة عشرة
إلا أن هذا الأمر ظل حديثاً ممنوعاً طرحه أمامه..
إلا أن كان أحدهم يريد أن يُضرب أو يتعرض لسيلٍ كاسحٍ من الكلمات القاسية

وهاهو فارس اليوم يسمع إهانة من نوع جديد
إهانة لم يسمع مثلها حتى وهو مراهق
فيسمعها اليوم من ابنة عمه التي (كان) يُفترض أن تصبح زوجته

صرخ بمريم بصوته المرعب الذي كان عامرا بالغضب الناري:

" مـــــــــــــــريم.. مــــــــريــــــــم"


العنود بخوف: يمه من ذا صوته اللي يروع؟؟؟

مريم برعب وهي تهمس: الله ياخذش.. الله ياخذش.. أنتي ولسانج الطويل اللي يبي قص..
إن شاء الله مايكون سمعش

ثم رفعت مريم صوتها وهي تقول: جايه جايه فارس..

العنود ما أن سمعت اسم فارس، حتى شعرت كما لو أن جلد وجهها قد سُلخ
وقلبها تصطرع به طبول حرب مجنونة من تسارع دقاته وعجزها عن سحب أنفاسها
تراجعت للخلف وهي ترفع قدميها على الطاولة وتضم ساقيها لصدرها وهي ترتعش.
فهي تعرف أنها أخطأت والكلام الذي قالته كلام لا يُقال..

مريم أنزلت جلالها على وجهها وغطته وتوجهت لباب المطبخ
وهي تحاول أن تقول بنبرة ترحيب اعتيادية: هلا والله بفارس.. حياك الله

فارس بذات النبرة المرعبة وهو واقف خارج المطبخ قريب من الباب
وبدون أن يرد على سلام مريم: الذبيحة عند الباب خلي الخدامات يأخذونها
وقولي للي وراش دواها عندي، الجنس الثالث بيوريها شغلها
إذا ماخليتها تندم ألف مرة على كل كلمة قالتها ما أكون ولد سعود بن مشعل
عطران الشوارب ما يتجرون علي.. تجرأ هي علي

فارس قال كلمته وانسحب عائدا للمجلس

بينما العنود انخرطت في بكاء حاد وهي تقفز من مكانها وترتمي في حضن مريم:
بيذبحني يا مريم بيذيحني.. خلاص ما أبيه.. ما أبيه..
.. إن خذته بيذبحني.. تكفين قولي لابي ما أبيه..



فارس عاد لعمه في المجلس وأطرافه وتفكيره وعروقه تتآكل جراء غضبه المدمر
وتفكير جديد مرعب يتشكل في أعماقه المجروحة من قسوة الإهانة وحدتها

جلس بجوار عمه وهو يقول لعمه بنبرة عميقة : طلبتك

عمه انتفض من الحمية: عطيتك..

فارس بثقة مرعبة: بأروح أجيب المملك وملكني الحين

عمه باستغراب: أملكك من؟؟

فارس بنبرة خاوية: العنود..

محمد باستغراب كبير: توك يا أبيك تقول ما تبيها!!

فارس وألف تفكير يسيطر عليه يقول بنبرة خاصة: جهل مني يبه..
وإلا حد يعيف العنود شيخة البنات..

محمد استغرب انقلاب فارس
ولكن لأنه كان ينتظر هذه الخطوة منذ زمن
ويعلم أن العنود موافقة عليه.. لذا لم يرد فارس:
خلاص ولا يهمك، كلم عيال عمك، وانا بأكلم عمك عبدالله، وجيب المملك عقب المغرب

فارس بعمق: وأبي عرسي مع عرس ناصر عقب 3 شهور..
مشاعل أختي والعنود أخت ناصر.. يعني خلنا نخلي الفرح فرحين

محمد بتوجس: ما تشوف أنك مستعجل يا أبيك
البنت باقي عليها السنة ذي والسنة الجاية لين تخلص جامعتها

فارس بثقة ورجاء: وأنا ماني بطاردها تكمل جامعتها..
تكفى يبه.. ماقد طلبتك شيء قدام ذا

وفعلا كان محمد مستغربا من إصرار فارس
وكانت هذه هي المرة الأولى التي يطلب منه شيئا
قال له بود: توكل على الله


*********************


بيت عبدالله بن مشعل

كان عبدالله راجعا من صلاة العصر
وأنهى للتو مكالمة مع ابنه مشعل
مكالمة بعثت في قلب عبدالله سعادة لا حدود لها بما جاء فيها من أخبار

كان عبدالله يكاد أن يركض بحثا عن والدته
كان يريد أن تكون أول من يسمع الخبر..
كان يريد أن يرى التماع عينيها حين تسمعه..
أن يشعر بارتعاش كفيها بين يديه..
أن يعيد لها بعضا من حلم ضاع
حلمٌ اُستل من بين أحضانها.. وحتى ذكرياته اُنتزعت من خيالها

كان وجود فارس أمامها يصبرها على فقدان سعود
ولكن سلطان رحل
وما ترك لها سوى الحسرة المحرقة التي ظلت تحرق أحشائها
وتطويها بوجع لا نهائي
لا طيفٌ له.. ولا بعض من رائحته.. ولا روح تنبض تذكرها بنبضه
مجرد ذكرى بوجع صِرف مرٍّ

عبدالله دخل بيته وهو مقطوع الأنفاس..
وجد أم مشعل ومشاعل في الصالة وأمامهن قهوة العصر في انتظار الجدة
التي ما خرجت من غرفتها بعد صلاة العصر

عبدالله بلهفة بنبرة صوته المنهكة من سرعته في المشي: وين أمي؟؟

أم مشعل ومشاعل بقلق: عسى ما شر؟؟

عبدالله بنفاذ صبر: وين أمي؟؟

أم مشعل بتوتر: في غرفتها

كان عبدالله على وشك الدخول لها لولا أنها خرجت تتهادى بارتكازها على عصاها
وكتفاها المنحنيان وتجاعيد عينيها البارزتين عبر فتحات برقعها
تشي بسنواتها الخمسة والسبعين التي كابدت فيها من الآلام الكثير..
وهي تقول بهدوء: تبيني يا بو مشعل؟؟

عبدالله بلهفة: إيه.. عندي لش علمن زين.. بس اقعدي أول

قامت مشاعل لتساعد جدتها على الجلوس
التي ما أن استوت جالسة حتى قالت لعبدالله بذات الهدوء: خير إن شاء الله؟؟

عبدالله جلس جوارها وهو يحتضن يدها ويقول بفرح ولهفة غامرين:
مشعل توه مسكر مني.. يقول إنه عيّن بنت سلطان الله يرحمه ومرته عنده في أمريكا



***********************


محمد دخل إلى بيته.. ونادى مريم وأم مشعل ليخبرهم بموعد الملكة..
أم مشعل أخذت الموضوع ببساطة لأنها كانت تتوقعه
مريم توترت وخصوصا أن والدها طلب منها أن تخبر العنود أن ملكتها ستكون بعد المغرب
لم تعرف ماذا تقول؟؟ أو كيف تتصرف؟؟

ولكن مريم في نهاية الأمر فكرت أن الأمر لا يعدو أن يكون غضب شباب
ولم تحاول أن تربط بين سماع فارس لهم وموعد عقد القران المفاجئ
لأنها قررت ألآ تحمل الموضوع أكثر مما يحتمل..
واعتقدت أن فارس أصلا كان قد جاء اليوم لإنفاذ عقد القران


توجهت بخطوات مترددة لغرفة العنود التي كانت منهمكة في بكاء طفولي حاد
كانت العنود ببراءتها وعذوبتها شديدة الحزن والتمزق..
لم تكن تريد أن تجرح فارس بهذه القسوة ولم تقصد..
(عمره ماسمع صوتي.. ويوم الله كتب إنه يسمعني عشان أسمعه ذا الكلام اللي يسم..
والله أني ما أقصد.. ما أقصد)


مريم فتحت الباب بتردد.. مزَّقها سماعها لبكاء صغيرتها الموجع
فهي من ربت هذه الصغيرة.. نعم أفرطت في دلالها..
ولكنها تعلم أنها أحسنت تربيتها، وأنه معدنها الأصيل سيحكمها في المواقف الجدية.

مريم تقترب من سريرها وتجلس إلى جوارها وتهمس لها بحنان ومساندة:
عنادي قومي.. أبي أقول لش شي

العنود رفعت رأسها عن مخدتها ووضعتها على فخذ مريم
وهي مستمرة في بكاءها النحيبي..
تمزقت مريم وهي تشعر بالبلل يغرق فخذها

والعنود تهتف بصوت متعب من كثرة البكاء ورأسها مدفون في فخذ مريم:
والله أني ما أقصد يا مريم.. أنا ماني بشريرة لذا الدرجة..
ليت لساني انقطع ولا قلت كلمة من الكلام اللي قلته.. والله أني ما أعرف أشلون قلته..



تنهدت مريم (كثيرٌ على صغيرتي كل هذا الألم!!) :
قومي يا قلبي غسلي وجهش.. فيه شيء مهم لازم أقول له.. ولازم تكونين هادية وأنتي تسمعينه

توترت العنود (أنا ناقصة بعد!!)
ولكنها توجهت للحمام وغسلت وجهها بماء بارد..
ثم أخذت نفسا عميقا وتوجهت لمريم وجلست لجوارها وهي تسمي باسم الله: وش فيه مريم؟ خوفتيني؟

مريم بهدوء وبنبرة مساندة: خليش من الموقف اللي صار اليوم.. فارس نفسه وش رايش فيه؟؟

العنود بتوجس: رجّال والنعم فيه

مريم بذات النبرة المساندة: وأنتي أساسا كنتي موافقة عليه؟؟

العنود وقفت، وهي تهتف بارتعاش:
كنت موافقة عليه قبل اللي صار اليوم.. بس الحين أشلون أحط عيني في عينه

مريم تحسست الجسد اللين الناعم الواقف بجوارها حتى وصلت ذراعها وشدتها
وهي تُجلسها لجوارها: بس أنتي عارفة إنه كل الناس عارفين إنه أنتي بتاخذين فارس..
وش تبينهم يقولون عليش؟؟

العنود بتوتر: يقولون اللي يقولونه ما يهمني

مريم وهي تستخدم ورقة الضغط الأخيرة: وأبيش وأخوانش بعد ما يهمونش
ولا يهمش كلام الناس عليهم؟!!!

العنود انتفضت بعنف، وهي تقول بإعياء مؤلم مُستنزَف: مريم أنتي وش تبين؟؟

مريم وهي تلقي الخبر القنبلة وتحاول أن تغلفه بالهدوء:

ملكتش عقب المغرب
توقعاتكم
دمعة

دمعة المجروح
24 Nov 2010, 09:18 PM
أسى الهجران/ الجزء الثالث عشر


بيت عبدالله بن مشعل
بعد صلاة العصر

كان عبدالله على وشك الدخول لغرفة أمه، لولا أنها خرجت تتهادى بارتكازها على عصاها..
وكتفاها المنحنيان وتجاعيد عينيها البارزتين عبر فتحات برقعها
تشي بسنواتها الخمسة والسبعين التي كابدت فيها من الآلام الكثير..
وهي تقول بهدوء: تبيني يا بو مشعل؟؟

عبدالله بلهفة: إيه.. عندي لش علمن زين.. بس اقعدي أول

قامت مشاعل لتساعد جدتها على الجلوس، التي ما أن استوت جالسة حتى قالت لعبدالله بذات الهدوء: خير إن شاء الله؟؟

عبدالله جلس جوارها وهو يحتضن يدها ويقول بفرح ولهفة غامرين:
مشعل توه مسكر مني.. يقول إنه عيّن بنت سلطان الله يرحمه ومرته عنده في أمريكا

ارتعشت يدها الساكنة في كف ابنها بعنف
وهي تبتلع ريقها بصوت مسموع دليلاً على توقف عبراتها في حلقها: بنت سلطان؟!!

نطقت الاسم حرفاً حرفاً كأنها تشرق بحلاوته..
كأنها تريد أن تتأكد أنها لا تحلم.. وأن هناك فعلا ابنة لسلطان..
رائحة لسلطان..
اسم يليه اسم سلطان..
امتداد لسلطان

(وآه يا سلطان.. آه.. ياوجع أمك وحسرتها!!)

عبدالله غصبا عنه تسللت دمعة أبية لعينيه
وهو يقول بصوت شديد التأثر: واسمها هيا بعد..

ثم أكمل بمرح عذب: يعني عييتي ماخليتني أسمي حد من بناتي عليش وهذا هو سلطان سمَّى عليش

ارتعشت بعنف وهي تهتف بجملة واحدة منتزعة من أقصى أعماقها الموجوعة:
أبي أشوفها.. أبي أشوفها.. تكفى يا عبدالله يأمك.. تكفى

انتفض عبدالله من الحمية..
لم يسمع أمه مطلقا تقول (تكفى) لأيِّ أحدٍ مطلقا
ولا حتى لمشعل الكبير حين طرد سلطان..

مسك عبدالله يدها باحترام وحبٍّ، وهو يرفعها ويطبع على ظاهرها قبلة احترام ويقول:
أبشري بسعدش يمه.. أبشري باللي بيجيبها عندش..
بس خليهم لين يخلصون بس ذا الفصل.. شهرين بس يالغالية.. شهرين..
واللي صبرش ذا السنين.. يصبرش ذا الكم يوم



**********************



بيت محمد بن مشعل
غرفة العنود
قبل المغرب


مريم بتأثر بالغ: العنود فديتش.. خلاص بسش بكا..
ما تبينه قمت كلمت مشعل يقول لأبي.. العرس مهوب غصيبة..

العنود ترفع رأسها عن مخدتها
ليظهر وجهها المحمر وعينيها الذابلتين من كثرة البكاء
وتقول بنبرة خاوية: لا يا مريم لا.. ما ني باللي أنزل رأس أبي وأخواني..
وفارس لو يبي يذبحني عقب العرس حلاله.. أنا أستاهل..
عشان أعرف أثمن الكلمة قدام أقطها


**************************


مجلس آل مشعل
بعد المغرب

رجال عائلة آل مشعل يجتمعون كلهم.. عدا مشعل بن عبدالله المتواجد في واشنطن

أبناء محمد يتبادلون نظرات مستغربة (كان قبل يومين يقول يبي أمه تختار له.. وش طرا عليه الحين؟؟)

قد يمنع مشعل وراكان إحساسهما المتضخم بالكرامة من سؤال فارس عن سبب تغيير رأيه
ولكن ناصر (رغم أنه لا يقل عنهما في اعتداده بنفسه وكرامته)
هو صديق مقرب من فارس ولا توجد حواجز بينهما
لذا مال على أذنه وهو يسأله بهمس فيه رنة غضب: ممكن أعرف وش غير رأيك؟؟

فارس بنبرة واثقة: غيرت رأيي في ويش؟؟

ناصر بغضب: فويرس الحركات ذي مهيب علي..
مهوب توك قبل يومين تبي أمك تختار لك، واليوم جاي تملك
ترا أختي مهيب ناقصة يد ولا رجل.. وألف من يتمناها..

فارس ببرود: أولا أنا فارس ماني بفويرس، ثانيا اعتبرني واحد من الألف اللي يتمنون أختك
وإلا منتو بشايفيني كفو لها؟؟

ناصر يقترب أكثر من أذن فارس ويهمس وهو يصرًّ على أسنانه بغضب أكبر:
فارس ثمن كلمتك..

فارس تنهد بعمق قد يكون يشتعل في داخله غضبا على العنود
ولكن أبناء عمه أكثر من أشقاء له، ولا ذنب لهم في مخططه طويل الأمد مع العنود
لذا رد على ناصر بأخوية: السموحة يا أخيك.. تذكر أنت يوم ملكتك كنت تهاد ذبان وجهك
وأنا ماغيرت رأيي، قلت اللي تختارها الوالدة، والوالدة ما اختارت غير العنود..

ناصر تراجع واعتدل في جلسته وأعصابه الثائرة تسكن
وراكان يميل على أذنه ليعرف ماذا قال له فارس
ثم ينتقل الهمس من راكان لمشعل

وهم في انتظار خال فارس الذي أصَّرَ أن يحضر الشيخ بنفسه
بعد دقائق كان خاله سعد (وابن عم محمد وعبدالله) يدخل عليهم بالشيخ
والفرحة بادية على محياه اللطيف


انتهت إجراءات العقد والشهود كانوا عبدالله وسعد
ثم طلب الشيخ أن يذهبوا به للعروس لأخذ موافقتها
فأخذه ناصر من المجلس لبيتهم

وقلوب تصطخب مشاعرها خلفه في المجلس

في قلب محمد وأبنائه نوع غريب من الشجن..
عميق وشفاف ومفعم بشوق مبكر لصغيرتهم..
رغم أنها ستخرج من منزلهم لمنزل مجاور
ولكنها ستخرج.. وهذا مايهم!!..
ستخرج لتصبح سيدة متزوجة مسؤولة عن بيت وزوج

أ يعقل؟؟ العنود؟!! سيدة متزوجة؟!!


هل سبق أن صحيتم من قيلولة طويلة وأنتم تشعرون برغبة مميتة في قطعة شيكولاته تذوب تحت ألسنتكم..
وتعدل مستوى السكر المنخفض وتعدل المزاج؟!!

هكذا العنود بالنسبة لأهلها الذين يعيشون مرحلة مابعد قيلولة دائمة..
هي نكهة الحياة الحلوة وبهجتها.. هي قطعة الشوكولا اللذيذة..
هي ابتسامتهم بشقاوتها.. بعذوبتها..
بدلالها الذي يشعرهم بحاجتها الدائمة للحماية
حتى لا تُخدش جوهرتهم الثمينة الشفافة..

وإذا كانت مريم ملجأهم ومصدر التفهم والحنان في أسرتهم..
فالعنود هي فرحتهم ومصدر إحساسهم بمتعة الحياة..

فارس كان في عالم آخر عكسي تماما..
عالم مختلف ومشاعر معاكسة مغايرة للحنان والشوق الذي يعمر قلب محمد وأبنائه
شعورٌ أسود مرّ مغلفٌ بحقد جديد..
العنود خدشت رجولته.. وأهانته..
وليس فارس من يسكت على الإهانة أو يبتلعها..

"ستندم هذه الحقيرة.. ستندم.. ستندم....ستندم"

هذه هي الكلمة التي كانت تدمدم في رأسه بوحشية.. كمطارق تهرس تلافيف مخه وتعيد تشكيلها في اتجاه واحد
.
.
العنود
.
ثم
.
.
العنود


عبدالله وسعد كانا في غاية السعادة ..
وخصوصا عبدالله الذي كانت فرحته هذه الليلة خاصة جدا وعميقة جدا..
وهو ينتظر انتهاء مراسيم الملكة ليخبر شقيقه وأبناءه بالعثور على ابنة شقيقهم الراحل..



*******************


وصل ناصر لبيتهم.. وكان قد اتصل بوالدته حتى تلبس العنود عباءتها ونقابها

العنود في غاية التوتر.. تعلم أن فارس لا بد غاضب عليها..
ولكن خيالاتها البريئة لم تصل إلى مستوى غضبه وحقده عليها..
(بيزعل علي يومين.. وعقبه بينسى!!) هكذا كان تفكيرها..
وتفكيرها لم يخلُ من غرور بجمالها وأنوثتها..
في اعتقادها لن يستطيع الصمود أمامها!! فهو رجلٌ أولا وأخيرا..
وللجمال هيبة وسلطان..


قبله مشعل صمد 13 عاما أمام جمال نادر لم يشعر بوجوده في حياته
رغم أنه يحترم لطيفة ويقدرها!!
فكيف فارس أمام العنود وهو الحاقد عليها؟!!

أصرت العنود أن تبقى مريم معها..
وكانت متشبثة بيدها كطفلٍ يخشى أن يضيع من أمه..
ومريم يهز أعماقها النبيلة ارتعاش أنامل شقيقتها وصوتها الذي يخرج مهتزاً لارتعاش فكها..

- موافقة يا ابنتي على فارس بن سعود بن مشعل آل فارس الــ
- مممم ... وووو.... ااااااا...فففف...ققققق... ــــة

ناصر يضحك: تصدقين بغيت أرقد بين الميم والتاء المربوطة... مشوار والله..

- أ عندك شروط يا ابنتي؟؟
- لللللللللا

ناصر يقبل رأسها ويقول لها بحنان: مبروك يا قلب أخيش..
فارس رجّال مافيه مثله.. إن شاء الله إنش ما تضامين في بيته..


الضيم.. الضيم... الضيم...
لِـمَ تذكره الآن يا ناصر؟!!


*********************



ذات الوقت ولكن بتوقيت آخر
الساعة التاسعة صباحا
واشنطن دي سي
جامعة جورج تاون


كانت هيا أنهت محاضرتها وخرجت من مبنى الكلية للحديقة الشاسعة أمامها
لتجلس قليلا في انتظار باكينام.. وتعود بعدها للبيت

لم تنتبه للصوت الذي كان يناديها منذ خرجت من المحاضرة
حتى اقترب منها
كان زميلها في المادة.. استوقفها الشاب الأمريكي
لأنه كان يود تصوير المحاضرة السابقة منها.. فهو يراها سريعة في الكتابة..
ابتسمت هيا غصبا عنها فلهجته كانت غريبة على أذنها نوعا ما
ووجدت صعوبة في فهمه، وهو ابتسم لأنه فهم أنها مستغربة لهجته
لأنها كانت تسأله أن يعيد كلامه..

الشاب بابتسامة لطيفة: أنا من لويزيانا معقل الجنوب، ونحن هنا في واشنطن معقل الشمال
بالتأكيد ستجدين اختلافا بين لهجاتنا..
وخصوصا أن لهجتك البريطانية راقية جدا وجعلتني أشعر كحثالة

هيا ابتسمت وهي تريد انهاء الحوار: العفو لا تقل هذا..
والمحاضرة أنا سأصورها لك.. وسأحضرها المحاضرة القادمة..

أخرج الشاب عددا من السنتات (السنت العملة الأمريكية الأصغر من الدولار 100 سنت تساوي دولارا واحدا)
ليعطيها لهيا..
هيا برفض: لا داعي.. فالمبلغ لا يستحق..

الشاب مستغرب فهم غير معتادين على الأريحية العربية المعتادة..
وكان مصرا أن تأخذ المال.. وهو مازال يلح وهيا ترفض..

فاجأهم صوتٌ بارد كالثلج حادٌ كنصل سكين مشحوذ
ولكن باللكنة الأمريكية الشمالية هذه المرة: هل اجتماع القمة هذا مستمر لفترة أطول بعد؟!!

الشاب الأمريكي ابتسم وهو يرفع رأسه للقامة الطويلة التي وقفت بينه وبين هيا:
ترفض أن تأخذ ثمن التصوير..

هيا مدت يدها وهو تقول ببرود: أعطني السنتات..
(كانت تريد إنهاء هذا الموقف كله)

كان الشاب على وشك وضع العملات المعدنية في كف هيا الممدودة
ولكنه فوجئ بكف ضخمة تنفتح فوق كف هيا دون أن تلمسها
لتسقط العملات فيها

ومشعل يميل على أذن هيا وهو يصر على أسنانه بغضب:
امسكي يده أحسن يا بنت سلطان

الشاب لم يهتم بما حدث.. وانسحب بعد أن أعطاهم السنتات
وهذا ما يهمه حتى يضمن تصويره حسب ظنه

هيا تلتفت ناحية مشعل وهي ترد ببرود: أمسك يده.. ما أمسكها موب شغلك



مشعل بغضب مكتوم: إلا شغلي ونص..
والله ثم والله.. لو ماعدلتي أسلوبش معي.. يا تشوفين شي ما شفتيه

هيا قلبت شفتيها باحتقار وازدراء وهي ترد بسخرية: عشتوا.. خوفتني صراحة.. تصدق بيغمى علي من الخوف..

مشعل ببرود: لهالدرجة شوفتي تطلع عدائيتش الغير طبيعية..
توش شدوقش بتطيح من التبسام للأمريكي..

هيا بنفس بروده: والله هو زميلي في المادة ومن الذوق ابتسم في وجهه..
بس الملاقيف اللي في إدارة الأعمال وش جابهم عند الاقتصاد..

مشعل يبتسم ابتسامة باردة وهو يرد عليها بثقة: والله أنا اروح وين ما أبي..
ما أنتظر أذن من حضرة سمو جنابش..
ثم ابتسم بسخرية وهو يرفع حاجبه و يقول: وأنا ما أتذكر إني قلت لش إني في إدارة.. شكلش متتبعة أخباري

هيا لم تسمح له أن يشعرها بالحرج، جاوبت ببرود: والله أنت بكبرك ما تهمني.. الملحق الثقافي هو اللي قال لي..

مشعل ببرود: يوم أنكرتي هلش عنده..

هيا بنفس بروده وهي تصر على أسنانها: أنا ماعندي أهل عشان أنكرهم.. ما قلت له غير الصدق..
وش تبيني أقول للملحق.. إيه عندي أهل بس رمونا كن حن زبالة..

مشعل وهو يهز رأسه: الحكي معش ضايع...
خلصي محاضراتش وأذلفي للبيت لأمش اللي قاعدة تنتاش..بدون فرفرة وهذرة في الجامعة

هيا بحدة: أنت يا ولد آل مشعل مالك دخل في أمي..
وأنت اللي أعرف مع من تتكلم..
ومو أنت اللي بتيي تعلمني أشلون أتصرف في حياتي..

مشعل ابتسم بسخرية: شنو تيي ذي؟؟ ما تعرفين تقولين تجي
أظني هذا حرف جيم مهوب ياء.. اعدلي لسانش ، وإحكي حكي هلش..

هيا ببرود حاد مغلف بسخرية أحد: والله هلي اللي أنت تقول رموني وما علموني حكيهم.. من وين أتعلمه؟؟ من الهوا..

مشعل ببرود واثق وهو يرد عليها بنفس سخريتها..
ليلقي عليها القنبلة التي هزتها بعنف:

عندش شهرين ونص تعلمينه لأنه أنتي والوالدة بتنزلون معي الدوحة في 20/12

نونوالطيبة
28 Nov 2010, 05:05 AM
ومشكورة حبيبتى دموعة

وننتظر باقى البارتات ياقلبى

تحياتى

نونو الطيبة

دمعة المجروح
29 Nov 2010, 11:06 PM
يسلمووووووووو نونو على المتابعة
واسفة كثيرررر على التاخير بالاجزاء
اليوووم ان شاء الله رح نزل اكثر من جزء
تحياتي لك وللجمييييييع
دمعة

دمعة المجروح
29 Nov 2010, 11:08 PM
أسى الهجران/ الجزء الرابع عشر



مشعل ابتسم بسخرية: شنو تيي ذي؟؟ ما تعرفين تقولين تجي
أظني هذا حرف جيم مهوب ياء.. اعدلي لسانش ، وإحكي حكي هلش..

هيا ببرود حاد مغلف بسخرية أحد: والله هلي اللي أنت تقول رموني وما علموني حكيهم.. من وين أتعلمه؟؟ من الهوا..

مشعل ببرود واثق وهو يرد عليها بنفس سخريتها..
ليلقي عليها القنبلة التي هزتها بعنف:

عندش شهرين ونص تعلمينه لأنه أنتي والوالدة بتنزلون معي الدوحة في 20/12

هيا مازالت غير قادرة على الاستيعاب.. تعتقد أنها سمعت خطأ:
نعم.. وش تقول أنت؟؟

مشعل ببرود: من قال هاه سمع..
(مثل معناه: أنكِ سمعتي وفهمتي "يعني لا تستعبطين" )

هيا بحدة: ومن اللي قال أصلا أنا أبي أروح الدوحة في الكريسمس..
ولو أبي أروح مستحيل أروح معاك..

مشعل بثقة: بتروحين ورجلش فوق رقبتش..
أنا أصلا أبلغش قراري ما أخذ رايش..

هيا بغضبٍ مرٍّ وهو تصر على أسنانها وتكتم صوتها..
حتى لا ينتبه الطلاب الذين يقفون حولهم:
أنت يا أخ أنت تراك عطيت نفسك أكبر من حجمك..
أنا تجاوزت السن القانونية.. ولا لك ولا لغيرك حكم علي

مشعل بثقة: بتشوفين..

كانت هيا تجهز الكثير من الكلمات النارية
لولا أنها سمعت صوتا رجالياً ينادي مشعل من بعيد

بدون أن تنظر هيا أعطت للصوت ظهرها..
ولم يفت مشعل ملاحظة حركتها العفوية التي دلت على أخلاقها الرفيعة

قال لها مشعل ببرود واثق: هذا رفيقي يبيني..
وتراني جاي للاقتصاد أبيه.. يعني لا يروح بالش بعيد
وأنتي لا تكثرين فرفرة.. خلصي محاضراتش وروحي للبيت إلا لو تبيني أوصلش

هيا بغضب: فارق بس.. وبلا ما تستعبط..
أنت عارف البيت جنب الجامعة وأروح مشي..

مشعل لم يرد عليها رغم أنه كان يتمنى أن يرد عليها رداً يتناسب مع وقاحتها معه
ولكن سعيد كان ينتظره
لذا توجه لسعيد وابتعد الاثنان معا متوجهان للمكتبة

سعيد بخبث بريء: أشوفك واقف مع بنت العم..

مشعل بغضب حقيقي: سعيد أنت منت بتوك تعرفني..
أهل بيتي ومحارمي ما تجيب سيرتهم على لسانك..
وإلا والله ثم والله ليصير شيء ما يرضيك..

سعيد يضحك: خلاص يا ابن الحلال... سوري ثمن سوري.. أنت وأهل بيتك لكم الحشيمة..
السموحة.. قدام أبطحك هنا وأركب على صدرك عشان أحب خشمك
خبرك ما أقدر أوصل خشمك يا برج الاتصالات إلاَّ بذا الطريقة


*********************


بيت مشعل بن محمد
قبل صلاة العشاء

كانت لطيفة في غرفة أبنائها تدرس ابنها عبدالله ذي السنوات السبع، ومشغولة معه

رن محمولها.. ألتقطته وردت بترحيب عذب : هلا موضي..

موضي بصوت تملئه الفرحة: فارس تملك.. فارس تملك..

لطيفة بصدمة: صدق.. متى؟؟ ومن اللي قال لش؟؟

موضي بحماس: توه قبل شوي واللي قال لي فارس بنفسه..

لطيفة بحماس مشابه: الخايس فويرس.. يعني يقول لش وما يقول لي وأنا أخته الكبيرة..

موضي تدافع عنه: أكيد أنه اعتقد إن مشعل قال لش..

حست لطيفة بحزن شفاف في عمق قلبها..
(لو على مشعل.. أنا أخر من بيطري عليه يقول له شيء)

ولكنها تجاوزت مشاعرها الملتبسة وهي تقول بفرح
دون أن تسأل حتى من العروس، لشدة تأكدهم أنه لن يتزوج أحدا غير العنود:
يا حليله فارس.. ومتى العرس إن شاء الله.. أكيد على الصيف؟؟

موضي أطلقت ضحكة عالية وهي تقول بلؤم: بعد 3 شهور مع ناصر ومشاعل..

لطيفة بمرح: يمه ما عنده صبر.. ما ألومه..
هذا وهو ماشاف العنود.. إذا شافها وش بيسوي ..أكيد بتخبط المكينة عنده..

موضي بفرح: ماشاء الله عليهم اثنينهم.. شنو الولد بيجيبونه..
إذا أمه قمر وأبوه قمر..الله يوفقهم و يرزقهم..

لطيفة بحنان: ويرزقش أنتي بعد بالولد..

موضي باستنكار: لا إن شاء الله..

لطيفة برعب: استغفري ربش.. حد يقول كذا على نعمة ربي..

موضي بنبرة حزن مصفى وهي تتحسس خدها المزرقة من أثار ضرب حمد البارحة:
أجيب ولد يتعذب معي.. كفاية أنا

لطيفة بألم: ما تدرين يمكن ينصلح حال حمد إذا صار أبو..

موضي بألم أكبر: حمد ما يصلح حاله ولا حتى 10 بزارين..

وأكملت والعبرة تخنقها وتخنق روحها المتعبة:
أنتي الوحيدة اللي تعرفين يا لطيفة
حمد محتاج علاج نفسي .. وأنا تعبت.. والله تعبت
أحس ماعاد عندي طاقة أتحمل أكثر.. قربت أنهار
يعني بديت الناس كلهم على نفسي
ومستحملته عشان خاطر عمتي وخالي
وعشان حمد نفسه كاسر خاطري
بس خلاص.. انخنقت.. والله انخنقت


*********************


بيت محمد بن مشعل
صالة البيت الرئيسية

العنود من بعد (الملكة) وهي تقفل على نفسها في غرفتها

ومريم تجلس مع أمها في الصالة تتلقيان اتصالات الأقارب المهنئين بعقد قران العنود

رن محمول مريم وهو يطلق اسم "معالي" في الجو..
ابتسمت مريم وهي تلتقط هاتفها وترد فورا وقبل أن يقول الطرف الآخر أي شيء:
تكفين معالي ترا إحنا اللي مانشوف حاسة السمع عندنا حساسة.. ونسمع عدل..
تكفين قصري حسش.. خافي الله فيني.. تودين سمعي مع بصري..

ضحكة عالية على الطرف الآخر وصوت أنثوي واثق ومرح بكلمات متدافعة:
وينها دلوعتكم..؟؟ ليه مسكرة موبايلها..؟؟ مسوية فيها مستحية يعني...؟؟
مهوب علي ذا السوالف
يعني هي تأخذ فويرس المزيون وتغدر فيني الخايسة.. احنا متفقين نتشارك فيه

مريم تضحك: لا لا في هذي مافيه مشاركة..

معالي تضحك: يا أختي فارس ماشاء الله، فيه طول وعرض وزين يكفي أربع نسوان..
يعني يأخذ عنادي وأنا وخواتي.. نكمل له أربع..
وبعدين إذا هي بنت عمه.. حنا بنات عمته.. لازم يفك عنوستنا

مريم تضحك بصوت عالي.. لا تستطيع أن تحتمل مرح معالي الذي يصيبها بحالة هستيرية من الضحك:
ماعليه يأخذ (عالية) وإلا (علياء) أجاويد..
بس أنتي شرانية.. أختي مهيب قدش..
وبعدين وش عنوسته يا كافي توكم أعماركم 17 سنة..

معالي تضحك: عنوسة على اعتبار ما سيكون



في ذات الوقت
في منزل جابر بن حمد
زوج العمة نورة


العمة نورة قادمة من المطبخ تجفف يديها.. ويصلها صوت معالي العالي الضاحك

"معالي .. وصمخ قطاوة.. من اللي تكلمينها وتصايحين كذا كنش مفلوجة"

معالي وهي تضحك: يمه هذي مريم بنت خالي.. أبارك لها ملكة العنود

نورة بغضب: وجع قلب.. من متى والبنات يباركون بالملكة.. صدق إنكم جيل مافيه سحا
وإلا ليش أقول جيل.. أنتي اللي مافيش سحا.. متأكدة إنه لا علياء ولا عالية بيسونها..

معالي تنهي الاتصال.. وتعود لأمها وتحتضنها وهي تقول بمرح:
يمه تقارنيني ببناتش الكوبي والبيست .. أنا غير عنهم..

أم حمد بذات الغضب: من زينش يومش غير.. ليتش مثلهم في أدبهم..

معالي تضحك: نو نو نو.. مامي.. هذا موب اسمه أدب.. اسمه انعدام شخصية
يوم عندش ثنتين من دون شخصية.. وولد الله أعلم بشخصيته..
خليني الصاحية بين عيالش..

أم حمد مازالت مستمرة بالغضب: ليه الحكي بيوصل حمد بعد.. اقطعي واخسي يا بنت جابر..

معالي تبتسم: إيه جينا عند دلوع الماما.. ممنوع اللمس..

أم حمد وهي (خلاص) تعبت منها: فارقي وروحي إدعي خواتش للعشا

معالي تطلع السلالم متوجهه لغرفة شقيقتيها لتناديهما

العمة نورة عندها من الأبناء أربعة.. حمد في الحادية والثلاثين الآن
ولكنها بعد إنجاب حمد واجهت صعوبات في الحمل
وبعد رحلة طويلة من العلاج والمنشطات حملت بثلاثة توائم
هن معالي وعالية وعلياء
معالي كانت أولا وبعدها بربع ساعة علياء وعالية اللتان كانتا توأم متطابق

وبالفعل كانت معالي مختلفة شكلا ومضمونا
هي أقرب لأهل أمها في صفاتها
سمراء طويلة وقوية الشخصية
بينما علياء وعالية بيضاوات البشرة أقرب للقصر..
وهادئات جدا ومسالمات
ولكنهن لا يخلين من حب المقالب البريئة


حين كبرن قليلا
وقررت أمهن أن تجعل لكل واحدة منهن غرفة لأن البيت كبير وغرفه كثيرة
عالية وعلياء رفضتا التفرق
وكانت معالي من أصر على الاستقلال
ومازالت معالي مستمرة في رحلة استقلال شخصيتها
بينما علياء وعالية مستمرتان في رحلة التلاصق
كوبي وبيست مثلما تسميهما معالي

ولكن ليس معنى ذلك أن معالي كانت متباعدة عنهن
فهي مرتبطة بهن جدا ككل التوائم
ولكن الاثنتين أكثر ارتباطا ببعضهما


*****************************


مجلس آل مشعل
بعد العشاء
وخلو المجلس من الضيوف الذين تعشوا وغادروا

تبقى فقط آل مشعل

الفرح يجمعهم الليلة
عدا قلب واحد محملٌ بالهم..

يتمنى فارس لو كان زواجه غدا بل الآن
يريد العنود في بيته وتحت سيطرته
يريد أن يذيقها بعضا من النار التي تلتهمه
يريد أن يشعرها ببعض مذاق الإهانة التي أذاقتها له
فقط البعض !!
لأن الطعمَ المرَّ الذي كان يشعر به
ليس له حدود ولا امتداد
كان يكتم على روحه
ويجعله عاجزا عن تذوق أي شيء آخر

وهكذا هي الإهانة على النفس الحرة
أقسى من كل شيء
ألمها يحز في أعمق أعماق الروح ويلتهمها بنار لا تبرد
حتى ترد الإهانة بمثلها
أو حتى يُرد اعتبارك!!
مالم تكن قادرا على السماح حين تكون هذه الإهانة
ممن لا يقصدها
أو من يحمل لك مشاعر ود مصفى

ولكان فارس كغيره يجهل قاعدة من أهم قواعد الإنسانية التي يجهلها كثيرون

"الغفران وتجاوز الزلة"

القدرة على السماح هبة من الله عز وجل
قلةٌ هم من يتمتعون بها!!!


عشرات الأفكار تلتهم تفكير فارس المثقل لذا لم ينتبه لعمه عبدالله الذي كان يقول لهم:

يا جماعة الخير.. عندي لكم علومن بتسركم

لذا لكز ناصر فارس في جنبه وهو يقول بمرح: يا العريس انتبه مع عمي عبدالله شكله بيلقي خطبة بمناسبة ملكتك..



أكمل عبدالله بفرح ظاهر لم تخفه رزانته:
مشعل كلمني اليوم.. يقول لي إنه لقى بنت سلطان ومرته عنده في أمريكا..

صمت عمَّ المجلس..
صمت ثقيل..

قطعه همس محمد بصوت مبحوح: بنت سلطان؟؟

عبدالله بابتسامة: إيه يابو مشعل بنت سلطان واسمها هيا على اسم أمي..
وقلت لمشعل يجيبها هي وأمها إذا جاء في شهر 12.

محمد بذات الصوت المبحوح وكأنه يكلم خيالات غير مرئية: بنت سلطان؟؟ هيا؟؟ هيا....

دمعة المجروح
29 Nov 2010, 11:08 PM
أسى الهجران/ الجزء الرابع عشر



مشعل ابتسم بسخرية: شنو تيي ذي؟؟ ما تعرفين تقولين تجي
أظني هذا حرف جيم مهوب ياء.. اعدلي لسانش ، وإحكي حكي هلش..

هيا ببرود حاد مغلف بسخرية أحد: والله هلي اللي أنت تقول رموني وما علموني حكيهم.. من وين أتعلمه؟؟ من الهوا..

مشعل ببرود واثق وهو يرد عليها بنفس سخريتها..
ليلقي عليها القنبلة التي هزتها بعنف:

عندش شهرين ونص تعلمينه لأنه أنتي والوالدة بتنزلون معي الدوحة في 20/12

هيا مازالت غير قادرة على الاستيعاب.. تعتقد أنها سمعت خطأ:
نعم.. وش تقول أنت؟؟

مشعل ببرود: من قال هاه سمع..
(مثل معناه: أنكِ سمعتي وفهمتي "يعني لا تستعبطين" )

هيا بحدة: ومن اللي قال أصلا أنا أبي أروح الدوحة في الكريسمس..
ولو أبي أروح مستحيل أروح معاك..

مشعل بثقة: بتروحين ورجلش فوق رقبتش..
أنا أصلا أبلغش قراري ما أخذ رايش..

هيا بغضبٍ مرٍّ وهو تصر على أسنانها وتكتم صوتها..
حتى لا ينتبه الطلاب الذين يقفون حولهم:
أنت يا أخ أنت تراك عطيت نفسك أكبر من حجمك..
أنا تجاوزت السن القانونية.. ولا لك ولا لغيرك حكم علي

مشعل بثقة: بتشوفين..

كانت هيا تجهز الكثير من الكلمات النارية
لولا أنها سمعت صوتا رجالياً ينادي مشعل من بعيد

بدون أن تنظر هيا أعطت للصوت ظهرها..
ولم يفت مشعل ملاحظة حركتها العفوية التي دلت على أخلاقها الرفيعة

قال لها مشعل ببرود واثق: هذا رفيقي يبيني..
وتراني جاي للاقتصاد أبيه.. يعني لا يروح بالش بعيد
وأنتي لا تكثرين فرفرة.. خلصي محاضراتش وروحي للبيت إلا لو تبيني أوصلش

هيا بغضب: فارق بس.. وبلا ما تستعبط..
أنت عارف البيت جنب الجامعة وأروح مشي..

مشعل لم يرد عليها رغم أنه كان يتمنى أن يرد عليها رداً يتناسب مع وقاحتها معه
ولكن سعيد كان ينتظره
لذا توجه لسعيد وابتعد الاثنان معا متوجهان للمكتبة

سعيد بخبث بريء: أشوفك واقف مع بنت العم..

مشعل بغضب حقيقي: سعيد أنت منت بتوك تعرفني..
أهل بيتي ومحارمي ما تجيب سيرتهم على لسانك..
وإلا والله ثم والله ليصير شيء ما يرضيك..

سعيد يضحك: خلاص يا ابن الحلال... سوري ثمن سوري.. أنت وأهل بيتك لكم الحشيمة..
السموحة.. قدام أبطحك هنا وأركب على صدرك عشان أحب خشمك
خبرك ما أقدر أوصل خشمك يا برج الاتصالات إلاَّ بذا الطريقة


*********************


بيت مشعل بن محمد
قبل صلاة العشاء

كانت لطيفة في غرفة أبنائها تدرس ابنها عبدالله ذي السنوات السبع، ومشغولة معه

رن محمولها.. ألتقطته وردت بترحيب عذب : هلا موضي..

موضي بصوت تملئه الفرحة: فارس تملك.. فارس تملك..

لطيفة بصدمة: صدق.. متى؟؟ ومن اللي قال لش؟؟

موضي بحماس: توه قبل شوي واللي قال لي فارس بنفسه..

لطيفة بحماس مشابه: الخايس فويرس.. يعني يقول لش وما يقول لي وأنا أخته الكبيرة..

موضي تدافع عنه: أكيد أنه اعتقد إن مشعل قال لش..

حست لطيفة بحزن شفاف في عمق قلبها..
(لو على مشعل.. أنا أخر من بيطري عليه يقول له شيء)

ولكنها تجاوزت مشاعرها الملتبسة وهي تقول بفرح
دون أن تسأل حتى من العروس، لشدة تأكدهم أنه لن يتزوج أحدا غير العنود:
يا حليله فارس.. ومتى العرس إن شاء الله.. أكيد على الصيف؟؟

موضي أطلقت ضحكة عالية وهي تقول بلؤم: بعد 3 شهور مع ناصر ومشاعل..

لطيفة بمرح: يمه ما عنده صبر.. ما ألومه..
هذا وهو ماشاف العنود.. إذا شافها وش بيسوي ..أكيد بتخبط المكينة عنده..

موضي بفرح: ماشاء الله عليهم اثنينهم.. شنو الولد بيجيبونه..
إذا أمه قمر وأبوه قمر..الله يوفقهم و يرزقهم..

لطيفة بحنان: ويرزقش أنتي بعد بالولد..

موضي باستنكار: لا إن شاء الله..

لطيفة برعب: استغفري ربش.. حد يقول كذا على نعمة ربي..

موضي بنبرة حزن مصفى وهي تتحسس خدها المزرقة من أثار ضرب حمد البارحة:
أجيب ولد يتعذب معي.. كفاية أنا

لطيفة بألم: ما تدرين يمكن ينصلح حال حمد إذا صار أبو..

موضي بألم أكبر: حمد ما يصلح حاله ولا حتى 10 بزارين..

وأكملت والعبرة تخنقها وتخنق روحها المتعبة:
أنتي الوحيدة اللي تعرفين يا لطيفة
حمد محتاج علاج نفسي .. وأنا تعبت.. والله تعبت
أحس ماعاد عندي طاقة أتحمل أكثر.. قربت أنهار
يعني بديت الناس كلهم على نفسي
ومستحملته عشان خاطر عمتي وخالي
وعشان حمد نفسه كاسر خاطري
بس خلاص.. انخنقت.. والله انخنقت


*********************


بيت محمد بن مشعل
صالة البيت الرئيسية

العنود من بعد (الملكة) وهي تقفل على نفسها في غرفتها

ومريم تجلس مع أمها في الصالة تتلقيان اتصالات الأقارب المهنئين بعقد قران العنود

رن محمول مريم وهو يطلق اسم "معالي" في الجو..
ابتسمت مريم وهي تلتقط هاتفها وترد فورا وقبل أن يقول الطرف الآخر أي شيء:
تكفين معالي ترا إحنا اللي مانشوف حاسة السمع عندنا حساسة.. ونسمع عدل..
تكفين قصري حسش.. خافي الله فيني.. تودين سمعي مع بصري..

ضحكة عالية على الطرف الآخر وصوت أنثوي واثق ومرح بكلمات متدافعة:
وينها دلوعتكم..؟؟ ليه مسكرة موبايلها..؟؟ مسوية فيها مستحية يعني...؟؟
مهوب علي ذا السوالف
يعني هي تأخذ فويرس المزيون وتغدر فيني الخايسة.. احنا متفقين نتشارك فيه

مريم تضحك: لا لا في هذي مافيه مشاركة..

معالي تضحك: يا أختي فارس ماشاء الله، فيه طول وعرض وزين يكفي أربع نسوان..
يعني يأخذ عنادي وأنا وخواتي.. نكمل له أربع..
وبعدين إذا هي بنت عمه.. حنا بنات عمته.. لازم يفك عنوستنا

مريم تضحك بصوت عالي.. لا تستطيع أن تحتمل مرح معالي الذي يصيبها بحالة هستيرية من الضحك:
ماعليه يأخذ (عالية) وإلا (علياء) أجاويد..
بس أنتي شرانية.. أختي مهيب قدش..
وبعدين وش عنوسته يا كافي توكم أعماركم 17 سنة..

معالي تضحك: عنوسة على اعتبار ما سيكون



في ذات الوقت
في منزل جابر بن حمد
زوج العمة نورة


العمة نورة قادمة من المطبخ تجفف يديها.. ويصلها صوت معالي العالي الضاحك

"معالي .. وصمخ قطاوة.. من اللي تكلمينها وتصايحين كذا كنش مفلوجة"

معالي وهي تضحك: يمه هذي مريم بنت خالي.. أبارك لها ملكة العنود

نورة بغضب: وجع قلب.. من متى والبنات يباركون بالملكة.. صدق إنكم جيل مافيه سحا
وإلا ليش أقول جيل.. أنتي اللي مافيش سحا.. متأكدة إنه لا علياء ولا عالية بيسونها..

معالي تنهي الاتصال.. وتعود لأمها وتحتضنها وهي تقول بمرح:
يمه تقارنيني ببناتش الكوبي والبيست .. أنا غير عنهم..

أم حمد بذات الغضب: من زينش يومش غير.. ليتش مثلهم في أدبهم..

معالي تضحك: نو نو نو.. مامي.. هذا موب اسمه أدب.. اسمه انعدام شخصية
يوم عندش ثنتين من دون شخصية.. وولد الله أعلم بشخصيته..
خليني الصاحية بين عيالش..

أم حمد مازالت مستمرة بالغضب: ليه الحكي بيوصل حمد بعد.. اقطعي واخسي يا بنت جابر..

معالي تبتسم: إيه جينا عند دلوع الماما.. ممنوع اللمس..

أم حمد وهي (خلاص) تعبت منها: فارقي وروحي إدعي خواتش للعشا

معالي تطلع السلالم متوجهه لغرفة شقيقتيها لتناديهما

العمة نورة عندها من الأبناء أربعة.. حمد في الحادية والثلاثين الآن
ولكنها بعد إنجاب حمد واجهت صعوبات في الحمل
وبعد رحلة طويلة من العلاج والمنشطات حملت بثلاثة توائم
هن معالي وعالية وعلياء
معالي كانت أولا وبعدها بربع ساعة علياء وعالية اللتان كانتا توأم متطابق

وبالفعل كانت معالي مختلفة شكلا ومضمونا
هي أقرب لأهل أمها في صفاتها
سمراء طويلة وقوية الشخصية
بينما علياء وعالية بيضاوات البشرة أقرب للقصر..
وهادئات جدا ومسالمات
ولكنهن لا يخلين من حب المقالب البريئة


حين كبرن قليلا
وقررت أمهن أن تجعل لكل واحدة منهن غرفة لأن البيت كبير وغرفه كثيرة
عالية وعلياء رفضتا التفرق
وكانت معالي من أصر على الاستقلال
ومازالت معالي مستمرة في رحلة استقلال شخصيتها
بينما علياء وعالية مستمرتان في رحلة التلاصق
كوبي وبيست مثلما تسميهما معالي

ولكن ليس معنى ذلك أن معالي كانت متباعدة عنهن
فهي مرتبطة بهن جدا ككل التوائم
ولكن الاثنتين أكثر ارتباطا ببعضهما


*****************************


مجلس آل مشعل
بعد العشاء
وخلو المجلس من الضيوف الذين تعشوا وغادروا

تبقى فقط آل مشعل

الفرح يجمعهم الليلة
عدا قلب واحد محملٌ بالهم..

يتمنى فارس لو كان زواجه غدا بل الآن
يريد العنود في بيته وتحت سيطرته
يريد أن يذيقها بعضا من النار التي تلتهمه
يريد أن يشعرها ببعض مذاق الإهانة التي أذاقتها له
فقط البعض !!
لأن الطعمَ المرَّ الذي كان يشعر به
ليس له حدود ولا امتداد
كان يكتم على روحه
ويجعله عاجزا عن تذوق أي شيء آخر

وهكذا هي الإهانة على النفس الحرة
أقسى من كل شيء
ألمها يحز في أعمق أعماق الروح ويلتهمها بنار لا تبرد
حتى ترد الإهانة بمثلها
أو حتى يُرد اعتبارك!!
مالم تكن قادرا على السماح حين تكون هذه الإهانة
ممن لا يقصدها
أو من يحمل لك مشاعر ود مصفى

ولكان فارس كغيره يجهل قاعدة من أهم قواعد الإنسانية التي يجهلها كثيرون

"الغفران وتجاوز الزلة"

القدرة على السماح هبة من الله عز وجل
قلةٌ هم من يتمتعون بها!!!


عشرات الأفكار تلتهم تفكير فارس المثقل لذا لم ينتبه لعمه عبدالله الذي كان يقول لهم:

يا جماعة الخير.. عندي لكم علومن بتسركم

لذا لكز ناصر فارس في جنبه وهو يقول بمرح: يا العريس انتبه مع عمي عبدالله شكله بيلقي خطبة بمناسبة ملكتك..



أكمل عبدالله بفرح ظاهر لم تخفه رزانته:
مشعل كلمني اليوم.. يقول لي إنه لقى بنت سلطان ومرته عنده في أمريكا..

صمت عمَّ المجلس..
صمت ثقيل..

قطعه همس محمد بصوت مبحوح: بنت سلطان؟؟

عبدالله بابتسامة: إيه يابو مشعل بنت سلطان واسمها هيا على اسم أمي..
وقلت لمشعل يجيبها هي وأمها إذا جاء في شهر 12.

محمد بذات الصوت المبحوح وكأنه يكلم خيالات غير مرئية: بنت سلطان؟؟ هيا؟؟ هيا....

دمعة المجروح
29 Nov 2010, 11:10 PM
أسى الهجران/ الجزء الخامس عشر


في مجلس آل مشعل


عبدالله بفرح ظاهر لم تخفه رزانته:
مشعل كلمني اليوم.. يقول لي إنه لقى بنت سلطان ومرته عنده في أمريكا..

صمت عمَّ المجلس.. صمت ثقيل..
قطعه همس محمد بصوت مبحوح: بنت سلطان؟؟

عبدالله بابتسامة: إيه يابو مشعل بنت سلطان واسمها هيا على اسم أمي..
وقلت لمشعل يجيبها هي وأمها إذا جاء في شهر 12.

محمد بذات الصوت المبحوح وكأنه يكلم خيالات غير مرئية: بنت سلطان؟؟ هيا؟؟ هيا....

ثم هتف بصوت ملهوف: بأكلم مشعل يجيبهم على أول طيارة.. أو أنا بأروح أجيبهم

عبدالله باستغراب: الله يهداك يابو مشعل.. البنت تدرس.. ومشعل بعد..

محمد بنبرة غريبة: وش يضمني أعيش لين أشوفها؟؟

هذه المرة كان مشعل ابنه من تكلم: الله يهداك يبه وش ذا الكلام..
هو حد ضامن عمره لين الساعة الجاية..
قل لا إله إلا الله... خلاص كلها شهرين ويجون..

لا أحد منهم يشعر بمشاعر محمد التي اقتحمته بعنف
لتذكره بذنوبه التي لا ينساها..
فإحساسه بالذنب ينحر روحه
فهو كان الأخ الأكبر.. دوره كان من المفترض أن يكون أكثر شجاعة
ندم ألف مرة أنه لم يقف مع سلطان.. واستمر مشوار الندم بالامتداد
حين مات أبوه وهو يعرف أن حسرته على سلطان تلتهم روحه
كان يشعر أن سلبيته ساهمت بشكل كبير في تأزم الموقف
كان دائما يلوم نفسه ويقول:
لو..
و لو..
و لو..
ولو تفتح باب الوساوس..

والآن حين سمع ببنت سلطان.. انتعشت روحه
هل يستطيع أن يصلح بعضا من أخطائه؟!!
هل يستطيع أن يضم بنت سلطان لصدره
ويشتم رائحة أخيه الصغير الذي حُرم منه؟؟!!

تقتله اللهفة لهذه "الهيا" منذ سمع باسمها..
هل تشبه سلطان؟؟
هل لها لمعة عينيه وعبق روحه؟؟
هل تظهر لها غمازات حين تضحك مثل سلطان؟؟!!
هل حين تغضب ينخفض حاجب ويرتفع الأخر مثل سلطان؟؟!!

ألف ذكرى لسلطان اقتحمت خيال محمد المثقل..
محمد الذي اعتصم بالصمت
وآلاف الذكريات تتوارد عليه لتملأ أعماقه حزنا وشوقا وشجنا
كلها انصبت في شخص هيا..
هيا التي يريد أن يراها اليوم قبل الغد!!


بقية من في المجلس كان لكل منهم تفكير..

راكان وناصر وفارس يعرفون قصة عمهم ولكنهم لا يعرفون هذا العم
فيهم ترقب..ورغبة أكيدة أن تعود ابنة عمهم لإطارهم الأسري
فهذه مهما يكن ابنة آل مشعل
وراكان بالأكثر يدور في باله تفكير عميق يرتبط به و بعمه سلطان


مشعل بن محمد كان يشعر بحزن شفاف يغزو روحه
فهو مازال يذكر وهو في الثانية عشرة من عمره
دمعة عمه التي مسحها قبل أن يراها أحد
وهو يودع أشقائه عند الباب
الوداع الذي كان مأسويا
مليئا بالشجن والعاطفة.... والكبرياء

ثم حين عاد لداخل لمجلس هربا من وداع الأشقاء
رأى دمعة مشعل الكبير تخر من عينه
الدمعة التي نحرت روحه وهو طفل
دمعة مشعل الكبير الغالية
التي ما رآها أحد سواه
والتي ما رآها قبلها ولا بعدها

الدمعة الوحيدة !!!!


*******************************


الساعة العاشرة والربع مساء
بيت محمد بن مشعل
غرفة العنود


مازالت العنود معتصمة بغرفتها..
توقفت عن البكاء بعد أن تعبت..
ولكن آثار البكاء بادية على وجهها

تدخل عليها أختها مريم وتهمس لها بحنان: عنادي يا قلبي ترا أم فارس لها أكثر من ساعة تحت..
المرة من فرحتها ماصبرت لبكرة ..جاية تبارك وتسلم.. قومي سلمي عليها

العنود بصوت خافت: مريم تكفين تعذري لي منها..
أول شيء مستحية...ثاني شيء شكلي ما يشجع أسلم على أحد

مريم تمسح على شعرها وتقول بحنانها الأمومي:
غسلي وجهش بماي بارد وألبسي جلال.. وسلمي عليها بسرعة وأطلعي..
هي ماراح تنتبه لشيء وخصوصا إنها عارفة إنش مستحية
تكفين عنادي لا تخربين فرحة المسكينة.. تدرين فارس ولدها الوحيد

العنود باستسلام: إن شاء الله نازلة الحين..

مريم عادت لمجلس الحريم.. والعنود غسلت وجهها بماء بارد..
ووضعت بعض الماسكرا حتى تخفي ذبول عينيها

(أنا العنود بنت محمد.. مافيه شيء يهزني)
هكذا كانت تهتف لنفسها حتى تدفع أكبر قدر من الثقة في عروقها

ثم نزلت لمجلس الحريم.. أم فارس ما أن رأتها حتى قفزت..
وهي تحتضنها بمحبة وفرح: مبروك يا ابنتي.. مبروك
وتراش بتطلعين من عند أمش لأمش الثانية..

العنود وعيناها في الأرض وهي تتمنى الأرض تنشق لتبتلعها من شعورها بالحرج:
الله يبارك فيش يمه..

وأم مشعل ترد باحترام: أكيد مافيه شك يا أم فارس.. العنود بنتش مثل ما فارس ولدنا..

مريم بطريقتها الحكيمة: خلاص عنادي روحي كملي مذاكرتش
أدري إني قاطعتش..

أم فارس بحنان: إيه يمه روحي..
أصلا أنا أتنى فارس يكلمني عشان أروح للبيت..
مع إن البيت جنب البيت وأبي أروح على أرجيلي بس هو مايرضى

العنود انسحبت لتعود لغرفتها..
وهي تعبر الصالة متجهة للدرج
نادتها الخادمة: هذا بابا يقول يبي أي نفر يسوي كلام..

العنود كانت تشعر بالخجل أن تكلم أباها فهي لم تره بعد الملكة
لكنها لا تستطيع تركه ينتظر
تناولت السماعة وهي تقول بصوتها العذب
الذي زاده البكاء الطويل عذوبة وضعفا:
هلا يبه فديتك.. آمرني

صمت على الطرف الآخر

العنود باحترام وخجل: يبه تبي شيء فديتك..؟

الصوت الخشن الذي أثار رعبها وأسوأ مخاوفها اليوم:
أنتي أشلون تردين على التلفون؟؟

العنود بارتباك وهي تتمنى لو ترمي بالهاتف
ولكنها لا تريد أن تزيد الوضع بينهما سوءاً: الخدامة قالت لي ابي على الخط

فارس بحدة باردة: عندش تلفونش.. اللي يبيش يتصل عليش..
إياني وإياش تردين على تلفون البيت مرة ثانية..

العنود لم تعتد أن يخاطبها أحد بهذه اللهجة..
حتى أشقائها ووالدها حين يأمرونها
يغلفون الأمر بالدلال والرقة..
وهذا لم يكمل 3 ساعات وهو زوجها وبدأ بفرض أوامره
ردت بارتباك رغم أنها بدأت تشعر بالغضب: وممكن أعرف السبب..

فارس ببرود: والله مزاج الجنس الثالث كذا.. ولا عاد ترادديني..

شعرت العنود كما لو كان سُكب على رأسها ماء مثلجا ومغليا في آن..
فهو يذكرها بإهانتها له
تشنجت.. ردت بصوت خافت: إن شاء الله.. أي أوامر ثانية..

فارس بنفس بروده: روحي نادي أمي.. جوالها مقفول.. أنا برا
واستدرك بثقة: حتى تلفونش لا تردين على أرقام غريبة..

العنود أغلقت منه وهي تشتعل غضبا ..
وطلبت من الخادمة أن تخبر أم فارس إن ابنها يريدها

وصعدت راكضة وباكية لغرفتها


في الخارج فارس يقف ينتظر في سيارته..
يشتعل في داخله خليط مختلف ومتناقض من المشاعر
أحاسيس غريبة.. كثيفة.. وغير مفهومة

(هذي المفروض ما يخلونها ترد على تلفونات بالمرة.. صوتها خطر على المجتمع..
نعنبو..وش ذا الصوت اللي عندها؟؟
يذوب اللي مايذوب..يذوب الحديد والحجر..
قلبي وقف من صوتها.. ذي حتى موبايل المفروض مايعطونها)

" غيرة يا فارس؟؟..... أ تغار عليها؟؟"

(وش أغار عليها؟؟ تخسى...
بس هذي مرتي.. أملاكي.. وما أسمح لأحد يتعدى على أملاكي..
وخصوصا لو كنت ناوي على ذا الأملاك نية قشراء..
اصبري علي شوي يا بنت العم)



*****************************


الساعة 11 مساء
بيت حمد بن جابر


موضي في غرفة المكتب.. تعمل على الحاسوب
فهي على الرغم من تركها للعمل رسميا
إلا أن برمجة الحواسيب تجري في دمها
وهي خلال السنوات الماضية.. كانت تستغل وقت فراغها الكثير في عمل برامج جديدة
وفي تفكيك الحاسوب وإعادة تركيبه حتى لا تنسى مهارتها وحساسية أناملها في العمل


حمد يطل برأسه عليها
ارتعشت موضي توجسا وترقبا.. فهي لا تعرف كيف سيتصرف الليلة
فهو ليلة يكون ملاكا
والليلة التي تليها يكون شيطانا تتلبسه عفاريت الأرض

رأته يبتسم (الحمدلله.. معناتها رايق)

اقترب منها وهو يخلع غترته ويضعها على الكرسي ويقول: مساء الخير حبيبتي..

موضي تركز في الحاسوب بنظرها
وعقلها يشعر بالتوجس الذي أصبح شعار حياتها مع حمد: مساء النور

اقترب منها وهو يضع يديه على كتفيها
ثم طبع قبلة عميقة على شعرها

انكمشت موضي حين وضع يده على كتفها.. كانت تخشى أنه سيضربها

رفع حمد رأسه وهو يقول بحنان: مبروك ملكة فارس والعنود..

لطيفة بهدوء: مبروك لك أنت بعد..

حمد يجلس على الكرسي الآخر وهو ينظر لها بوله: تعشيتي حبيبتي؟؟

موضي بهدوء: الحمدلله.. أنت تعشيت؟؟

حمد بهدوء وهو يغلق عينيه ويسند رأسه إلى الكرسي: الحمد لله..
تعشيت مع شباب الوزارة.. كان عندنا ملتقى ثقافي..
بس إذا أنتي ما تعشيتي تعالي أطلعش برا تتعشين ونتمشى شوي..

موضي بهدوء حذر: مرة ثانية إن شاء الله.. الساعة 11 الحين..
وانت تعرفني أنام بدري..

حمد بذات هدوءه: براحتش ياقلبي

منذ زمن لم تره هادئا هكذا..
أخذت تتأمل في ملامح وجهه الساكنة الوادعة
هل يصدق أحد أن صاحب هذا المحيا اللطيف بملامحه الرجولية الجذابة
يتحول إلى وحش مجنون فاقد للسيطرة

كم يبدو وادعا ومسالما ووسيما
وهو يسند رأسه المتعب للخلف بخصلاته السوداء الكثيفة المتناثرة على جبينه

قد تكون هذه فرصتها لاستغلال هدوءه لمفاتحته

" حمد"

"هلا حبيبتي"

موضي وهي تبتلع ريقها: ممكن أكلمك في موضوع..

حمد يفتح عينيه ويهمس بحب: أنتي تامريني مهوب تكلميني بس..
وش تبين؟؟؟ آمريني ياقلبي

موضي تعاود ابتلاع ريقها وهي تشعر كما لو انها التقمت حجرا
يقف في بلعومها ويسد مخارج الحروف:
ما يأمر عليك عدو.. حمد أنت رجّال متعلم ومثقف ومعاك ماجستير تربية
يعني مخك كبير ومتفتح..

حمد نظر لها بتوجس: والمعنى؟؟

موضي تشعر بريقها جاف كصحراء مدهرة:
يعني العلاج النفسي مثله مثل العلاج العضوي
لا هو عيب ولا حرام..

حمد بتأفف: موضي اقصري الحكي دام النفس عليش طيبة

موضي رغم رعبها الذي بدأ يتجمع في قلبها..
ولكنها قررت أن تكمل الموضوع لأخره ما دامت فتحته:
حمد فديتك.. مهوب لازم تعالج هنا..
إذا عشان كلام الناس اللي عقولهم قاصرة
خلنا نروح برا.. وأنا معك ومستحيل أخليك

حمد يقف وهو يقول بعصبية: أنا ماني بمريض عشان أعالج..

موضي انكمشت رعبا حين وقف وهي تقول بصوت مرتعش:
يعني تشوف إنه تصرف طبيعي إنك تضربني بدون وعي منك...
وعقبه ترجع تبكي وتعتذر وتترجى ما أخليك

حمد بصوت مرعب وهو يدور في غرفة المكتب: قبل ما تقولين لي عالج..


عالجي نفسش أول وأنتي منتي بقادرة تجيبين لي ولد مثل كل النسوان..

موضي انكمشت على نفسها أكثر لأنها شعرت أنه وصل حده من الغضب
ولا بد أنه سيفرغ غضبه فيها الآن
لذا استغربت وتنهدت وحمدت الله
وهي تراه يغادر الحجرة ويغلق الباب خلفه بعنف بصوت مدوي

ولكنها تعلم أنه سيعود بعد دقائق ليحتضنها
ويغمرها بقبلاته واعتذاراته..
التي لن تعد تشعرها سوى بمزيدٍ من الأسى والشفقة..
عليه وعلى الحال الذي وصل له زواجها..


*************************



مجلس آل مشعل
الساعة 11 ونصف ليلا

لم يتبق إلا ناصر وراكان..
يشاهدان برنامجا رياضيا على قناة الكأس..

راكان بملل لناصر: الليلة السبت وبكرة مافيه دوامات..
وش فيهم مشعل وفارس سروا بدري؟؟

ناصر يضحك: رياجيل واحد متزوج والثاني يجرب فكرة الزواج..
انتظر علي أنا بعد
عقب 3 شهور إذا شفت وجه واحد منكم تفلت فيه..

راكان يقترح: أشرايك نروح سوق واقف.. نتقهوى هناك أنا عازمك
وبعدين نمشي على الكورنيش شوي.. وعقب نتريق في مطعم بيروت ونصلي الفجر هناك ثم نرجع..

ناصر وهو ينظر لراكان نظرة ذات مغزى: موافق بس بشرط

راكان يبتسم: يعني أنا عازمك أنت ووجهك.. وبتشرط بعد..
يالله وش شرطك؟؟

ناصر يميل على أذن راكان ويقول بنبرة خاصة جدا وعميقة:

راكان أشرايك تقول لي بنفسك: أنت ليش ما تبي تتزوج؟؟

أو تحب أنا اللي أقول لك؟!!!

نهاية الجزء الخامس عشر
ارائكم وتوقعاتكم
تحياتي للجمييييييع
دمعة

دمعة المجروح
29 Nov 2010, 11:10 PM
أسى الهجران/ الجزء الخامس عشر


في مجلس آل مشعل


عبدالله بفرح ظاهر لم تخفه رزانته:
مشعل كلمني اليوم.. يقول لي إنه لقى بنت سلطان ومرته عنده في أمريكا..

صمت عمَّ المجلس.. صمت ثقيل..
قطعه همس محمد بصوت مبحوح: بنت سلطان؟؟

عبدالله بابتسامة: إيه يابو مشعل بنت سلطان واسمها هيا على اسم أمي..
وقلت لمشعل يجيبها هي وأمها إذا جاء في شهر 12.

محمد بذات الصوت المبحوح وكأنه يكلم خيالات غير مرئية: بنت سلطان؟؟ هيا؟؟ هيا....

ثم هتف بصوت ملهوف: بأكلم مشعل يجيبهم على أول طيارة.. أو أنا بأروح أجيبهم

عبدالله باستغراب: الله يهداك يابو مشعل.. البنت تدرس.. ومشعل بعد..

محمد بنبرة غريبة: وش يضمني أعيش لين أشوفها؟؟

هذه المرة كان مشعل ابنه من تكلم: الله يهداك يبه وش ذا الكلام..
هو حد ضامن عمره لين الساعة الجاية..
قل لا إله إلا الله... خلاص كلها شهرين ويجون..

لا أحد منهم يشعر بمشاعر محمد التي اقتحمته بعنف
لتذكره بذنوبه التي لا ينساها..
فإحساسه بالذنب ينحر روحه
فهو كان الأخ الأكبر.. دوره كان من المفترض أن يكون أكثر شجاعة
ندم ألف مرة أنه لم يقف مع سلطان.. واستمر مشوار الندم بالامتداد
حين مات أبوه وهو يعرف أن حسرته على سلطان تلتهم روحه
كان يشعر أن سلبيته ساهمت بشكل كبير في تأزم الموقف
كان دائما يلوم نفسه ويقول:
لو..
و لو..
و لو..
ولو تفتح باب الوساوس..

والآن حين سمع ببنت سلطان.. انتعشت روحه
هل يستطيع أن يصلح بعضا من أخطائه؟!!
هل يستطيع أن يضم بنت سلطان لصدره
ويشتم رائحة أخيه الصغير الذي حُرم منه؟؟!!

تقتله اللهفة لهذه "الهيا" منذ سمع باسمها..
هل تشبه سلطان؟؟
هل لها لمعة عينيه وعبق روحه؟؟
هل تظهر لها غمازات حين تضحك مثل سلطان؟؟!!
هل حين تغضب ينخفض حاجب ويرتفع الأخر مثل سلطان؟؟!!

ألف ذكرى لسلطان اقتحمت خيال محمد المثقل..
محمد الذي اعتصم بالصمت
وآلاف الذكريات تتوارد عليه لتملأ أعماقه حزنا وشوقا وشجنا
كلها انصبت في شخص هيا..
هيا التي يريد أن يراها اليوم قبل الغد!!


بقية من في المجلس كان لكل منهم تفكير..

راكان وناصر وفارس يعرفون قصة عمهم ولكنهم لا يعرفون هذا العم
فيهم ترقب..ورغبة أكيدة أن تعود ابنة عمهم لإطارهم الأسري
فهذه مهما يكن ابنة آل مشعل
وراكان بالأكثر يدور في باله تفكير عميق يرتبط به و بعمه سلطان


مشعل بن محمد كان يشعر بحزن شفاف يغزو روحه
فهو مازال يذكر وهو في الثانية عشرة من عمره
دمعة عمه التي مسحها قبل أن يراها أحد
وهو يودع أشقائه عند الباب
الوداع الذي كان مأسويا
مليئا بالشجن والعاطفة.... والكبرياء

ثم حين عاد لداخل لمجلس هربا من وداع الأشقاء
رأى دمعة مشعل الكبير تخر من عينه
الدمعة التي نحرت روحه وهو طفل
دمعة مشعل الكبير الغالية
التي ما رآها أحد سواه
والتي ما رآها قبلها ولا بعدها

الدمعة الوحيدة !!!!


*******************************


الساعة العاشرة والربع مساء
بيت محمد بن مشعل
غرفة العنود


مازالت العنود معتصمة بغرفتها..
توقفت عن البكاء بعد أن تعبت..
ولكن آثار البكاء بادية على وجهها

تدخل عليها أختها مريم وتهمس لها بحنان: عنادي يا قلبي ترا أم فارس لها أكثر من ساعة تحت..
المرة من فرحتها ماصبرت لبكرة ..جاية تبارك وتسلم.. قومي سلمي عليها

العنود بصوت خافت: مريم تكفين تعذري لي منها..
أول شيء مستحية...ثاني شيء شكلي ما يشجع أسلم على أحد

مريم تمسح على شعرها وتقول بحنانها الأمومي:
غسلي وجهش بماي بارد وألبسي جلال.. وسلمي عليها بسرعة وأطلعي..
هي ماراح تنتبه لشيء وخصوصا إنها عارفة إنش مستحية
تكفين عنادي لا تخربين فرحة المسكينة.. تدرين فارس ولدها الوحيد

العنود باستسلام: إن شاء الله نازلة الحين..

مريم عادت لمجلس الحريم.. والعنود غسلت وجهها بماء بارد..
ووضعت بعض الماسكرا حتى تخفي ذبول عينيها

(أنا العنود بنت محمد.. مافيه شيء يهزني)
هكذا كانت تهتف لنفسها حتى تدفع أكبر قدر من الثقة في عروقها

ثم نزلت لمجلس الحريم.. أم فارس ما أن رأتها حتى قفزت..
وهي تحتضنها بمحبة وفرح: مبروك يا ابنتي.. مبروك
وتراش بتطلعين من عند أمش لأمش الثانية..

العنود وعيناها في الأرض وهي تتمنى الأرض تنشق لتبتلعها من شعورها بالحرج:
الله يبارك فيش يمه..

وأم مشعل ترد باحترام: أكيد مافيه شك يا أم فارس.. العنود بنتش مثل ما فارس ولدنا..

مريم بطريقتها الحكيمة: خلاص عنادي روحي كملي مذاكرتش
أدري إني قاطعتش..

أم فارس بحنان: إيه يمه روحي..
أصلا أنا أتنى فارس يكلمني عشان أروح للبيت..
مع إن البيت جنب البيت وأبي أروح على أرجيلي بس هو مايرضى

العنود انسحبت لتعود لغرفتها..
وهي تعبر الصالة متجهة للدرج
نادتها الخادمة: هذا بابا يقول يبي أي نفر يسوي كلام..

العنود كانت تشعر بالخجل أن تكلم أباها فهي لم تره بعد الملكة
لكنها لا تستطيع تركه ينتظر
تناولت السماعة وهي تقول بصوتها العذب
الذي زاده البكاء الطويل عذوبة وضعفا:
هلا يبه فديتك.. آمرني

صمت على الطرف الآخر

العنود باحترام وخجل: يبه تبي شيء فديتك..؟

الصوت الخشن الذي أثار رعبها وأسوأ مخاوفها اليوم:
أنتي أشلون تردين على التلفون؟؟

العنود بارتباك وهي تتمنى لو ترمي بالهاتف
ولكنها لا تريد أن تزيد الوضع بينهما سوءاً: الخدامة قالت لي ابي على الخط

فارس بحدة باردة: عندش تلفونش.. اللي يبيش يتصل عليش..
إياني وإياش تردين على تلفون البيت مرة ثانية..

العنود لم تعتد أن يخاطبها أحد بهذه اللهجة..
حتى أشقائها ووالدها حين يأمرونها
يغلفون الأمر بالدلال والرقة..
وهذا لم يكمل 3 ساعات وهو زوجها وبدأ بفرض أوامره
ردت بارتباك رغم أنها بدأت تشعر بالغضب: وممكن أعرف السبب..

فارس ببرود: والله مزاج الجنس الثالث كذا.. ولا عاد ترادديني..

شعرت العنود كما لو كان سُكب على رأسها ماء مثلجا ومغليا في آن..
فهو يذكرها بإهانتها له
تشنجت.. ردت بصوت خافت: إن شاء الله.. أي أوامر ثانية..

فارس بنفس بروده: روحي نادي أمي.. جوالها مقفول.. أنا برا
واستدرك بثقة: حتى تلفونش لا تردين على أرقام غريبة..

العنود أغلقت منه وهي تشتعل غضبا ..
وطلبت من الخادمة أن تخبر أم فارس إن ابنها يريدها

وصعدت راكضة وباكية لغرفتها


في الخارج فارس يقف ينتظر في سيارته..
يشتعل في داخله خليط مختلف ومتناقض من المشاعر
أحاسيس غريبة.. كثيفة.. وغير مفهومة

(هذي المفروض ما يخلونها ترد على تلفونات بالمرة.. صوتها خطر على المجتمع..
نعنبو..وش ذا الصوت اللي عندها؟؟
يذوب اللي مايذوب..يذوب الحديد والحجر..
قلبي وقف من صوتها.. ذي حتى موبايل المفروض مايعطونها)

" غيرة يا فارس؟؟..... أ تغار عليها؟؟"

(وش أغار عليها؟؟ تخسى...
بس هذي مرتي.. أملاكي.. وما أسمح لأحد يتعدى على أملاكي..
وخصوصا لو كنت ناوي على ذا الأملاك نية قشراء..
اصبري علي شوي يا بنت العم)



*****************************


الساعة 11 مساء
بيت حمد بن جابر


موضي في غرفة المكتب.. تعمل على الحاسوب
فهي على الرغم من تركها للعمل رسميا
إلا أن برمجة الحواسيب تجري في دمها
وهي خلال السنوات الماضية.. كانت تستغل وقت فراغها الكثير في عمل برامج جديدة
وفي تفكيك الحاسوب وإعادة تركيبه حتى لا تنسى مهارتها وحساسية أناملها في العمل


حمد يطل برأسه عليها
ارتعشت موضي توجسا وترقبا.. فهي لا تعرف كيف سيتصرف الليلة
فهو ليلة يكون ملاكا
والليلة التي تليها يكون شيطانا تتلبسه عفاريت الأرض

رأته يبتسم (الحمدلله.. معناتها رايق)

اقترب منها وهو يخلع غترته ويضعها على الكرسي ويقول: مساء الخير حبيبتي..

موضي تركز في الحاسوب بنظرها
وعقلها يشعر بالتوجس الذي أصبح شعار حياتها مع حمد: مساء النور

اقترب منها وهو يضع يديه على كتفيها
ثم طبع قبلة عميقة على شعرها

انكمشت موضي حين وضع يده على كتفها.. كانت تخشى أنه سيضربها

رفع حمد رأسه وهو يقول بحنان: مبروك ملكة فارس والعنود..

لطيفة بهدوء: مبروك لك أنت بعد..

حمد يجلس على الكرسي الآخر وهو ينظر لها بوله: تعشيتي حبيبتي؟؟

موضي بهدوء: الحمدلله.. أنت تعشيت؟؟

حمد بهدوء وهو يغلق عينيه ويسند رأسه إلى الكرسي: الحمد لله..
تعشيت مع شباب الوزارة.. كان عندنا ملتقى ثقافي..
بس إذا أنتي ما تعشيتي تعالي أطلعش برا تتعشين ونتمشى شوي..

موضي بهدوء حذر: مرة ثانية إن شاء الله.. الساعة 11 الحين..
وانت تعرفني أنام بدري..

حمد بذات هدوءه: براحتش ياقلبي

منذ زمن لم تره هادئا هكذا..
أخذت تتأمل في ملامح وجهه الساكنة الوادعة
هل يصدق أحد أن صاحب هذا المحيا اللطيف بملامحه الرجولية الجذابة
يتحول إلى وحش مجنون فاقد للسيطرة

كم يبدو وادعا ومسالما ووسيما
وهو يسند رأسه المتعب للخلف بخصلاته السوداء الكثيفة المتناثرة على جبينه

قد تكون هذه فرصتها لاستغلال هدوءه لمفاتحته

" حمد"

"هلا حبيبتي"

موضي وهي تبتلع ريقها: ممكن أكلمك في موضوع..

حمد يفتح عينيه ويهمس بحب: أنتي تامريني مهوب تكلميني بس..
وش تبين؟؟؟ آمريني ياقلبي

موضي تعاود ابتلاع ريقها وهي تشعر كما لو انها التقمت حجرا
يقف في بلعومها ويسد مخارج الحروف:
ما يأمر عليك عدو.. حمد أنت رجّال متعلم ومثقف ومعاك ماجستير تربية
يعني مخك كبير ومتفتح..

حمد نظر لها بتوجس: والمعنى؟؟

موضي تشعر بريقها جاف كصحراء مدهرة:
يعني العلاج النفسي مثله مثل العلاج العضوي
لا هو عيب ولا حرام..

حمد بتأفف: موضي اقصري الحكي دام النفس عليش طيبة

موضي رغم رعبها الذي بدأ يتجمع في قلبها..
ولكنها قررت أن تكمل الموضوع لأخره ما دامت فتحته:
حمد فديتك.. مهوب لازم تعالج هنا..
إذا عشان كلام الناس اللي عقولهم قاصرة
خلنا نروح برا.. وأنا معك ومستحيل أخليك

حمد يقف وهو يقول بعصبية: أنا ماني بمريض عشان أعالج..

موضي انكمشت رعبا حين وقف وهي تقول بصوت مرتعش:
يعني تشوف إنه تصرف طبيعي إنك تضربني بدون وعي منك...
وعقبه ترجع تبكي وتعتذر وتترجى ما أخليك

حمد بصوت مرعب وهو يدور في غرفة المكتب: قبل ما تقولين لي عالج..


عالجي نفسش أول وأنتي منتي بقادرة تجيبين لي ولد مثل كل النسوان..

موضي انكمشت على نفسها أكثر لأنها شعرت أنه وصل حده من الغضب
ولا بد أنه سيفرغ غضبه فيها الآن
لذا استغربت وتنهدت وحمدت الله
وهي تراه يغادر الحجرة ويغلق الباب خلفه بعنف بصوت مدوي

ولكنها تعلم أنه سيعود بعد دقائق ليحتضنها
ويغمرها بقبلاته واعتذاراته..
التي لن تعد تشعرها سوى بمزيدٍ من الأسى والشفقة..
عليه وعلى الحال الذي وصل له زواجها..


*************************



مجلس آل مشعل
الساعة 11 ونصف ليلا

لم يتبق إلا ناصر وراكان..
يشاهدان برنامجا رياضيا على قناة الكأس..

راكان بملل لناصر: الليلة السبت وبكرة مافيه دوامات..
وش فيهم مشعل وفارس سروا بدري؟؟

ناصر يضحك: رياجيل واحد متزوج والثاني يجرب فكرة الزواج..
انتظر علي أنا بعد
عقب 3 شهور إذا شفت وجه واحد منكم تفلت فيه..

راكان يقترح: أشرايك نروح سوق واقف.. نتقهوى هناك أنا عازمك
وبعدين نمشي على الكورنيش شوي.. وعقب نتريق في مطعم بيروت ونصلي الفجر هناك ثم نرجع..

ناصر وهو ينظر لراكان نظرة ذات مغزى: موافق بس بشرط

راكان يبتسم: يعني أنا عازمك أنت ووجهك.. وبتشرط بعد..
يالله وش شرطك؟؟

ناصر يميل على أذن راكان ويقول بنبرة خاصة جدا وعميقة:

راكان أشرايك تقول لي بنفسك: أنت ليش ما تبي تتزوج؟؟

أو تحب أنا اللي أقول لك؟!!!

نهاية الجزء الخامس عشر
ارائكم وتوقعاتكم
تحياتي للجمييييييع
دمعة

دمعة المجروح
06 Dec 2010, 04:05 AM
أسى الهجران/ الجزء السادس عشر


مجلس آل مشعل
الساعة 11 و40 دقيقة ليلا


ناصر يميل على أذن راكان ويقول بنبرة خاصة جدا وعميقة:
راكان أشرايك تقول لي بنفسك: أنت ليش ما تبي تتزوج؟؟

أو تحب أنا اللي أقول لك؟!!!

راكان أنتفض بغضب وهو ينظر لناصر نظرة حادة: وش تقصد؟؟

ناصر هزَّ كتفيه: لمعلوماتك أنا أعرف سرك من 8 سنين..
كل سنة تمر كنت أحسبك بتعقل وتنسى..

راكان بتوجس: أي سر؟؟

ناصر ابتسم: اللي أنت كاتب لها ديوان شعر كامل..

راكان يقف بغضب هادر وهو يرتعش من شدة الغضب:
أنت أشلون تسمح لنفسك تقلب في أغراضي..

ناصر مازال مستمرا في الابتسام: اقعد بس لا ينقطع لك عرق..
أنا لا قلبت أغراضك ولا شيء..
قبل حوالي 8 سنين كنت جاي أصحيك لصلاة الفجر..
شفته جنبك والقلم عليه.. قلبت فيه بدون قصد..

راكان يشتعل غضبا: حد غيرك يدري؟؟؟

ناصر بغضب هذه المرة: أظني إنك تعرفني يا ولد أبي..
لو بأقول لأحد كان قلت من زمان..
وبعدين أنت تدري إنه موضوع مثل ذا ما ينقال..

ثم أكمل وهو يتمالك نفسه: والليلة خلاص ماني بمخليك لين أعرف السالفة كلها..

يومك تحبها ليه خليتها؟؟؟


******************************


قبل ذلك بحوالي نصف ساعة

بيت مشعل بن محمد
يوم اعتيادي جدا في حياة لطيفة ومشعل
يمثل نظام حياتهم طيلة السنوات الماضية


لطيفة في غرفتها بعد أن نام أولادها..
تقلب كتب أولادها وتعد لهم مراجعات
حتى يحلوها في الغد

كانت ترتدي بنطلونا أحمرَ من الساتان الثقيل
مع بلوزة بيضاء (هاي نك) بدون أكمام
تلتصق بجسدها عليها ورود حمراء..
وشعرها المدرج يتناثر على كتفيها..
ووجهها تكاد ملامحه تذوب رقة وجمالا
مع أحمر شفاهها الشهي الساكن على شفتيها البهيتين..
كانت فتنة مجسدة.. بل شيء يتجاوز حدود الفتنة إلى درجات الاغواء والهلوسة..

دخل عليها مشعل وألقى السلام دون أن يلتفت إليها
وهو يلقي غترته على السرير ويدخل إلى الحمام

ردت لطيفة السلام بهدوء
فهي اعتادت على سلامه البارد هذا..
وقامت لتأخذ غترته وتضعها في سلة الغسيل
ثم فتحت الدولاب لتخرج له ملابسه.. عطرتها بعطره المفضل
ووضعتها على السرير..
وأغلقت التكييف لأنها تخشى عليه أن يمرض..
ثم عادت لعملها في الكتب..

بعد دقائق خرج مشعل بفوطته الملفوفة على خصره..
وضعت لطيفة الكتب جانبا وقامت لتعطيه ملابسه..
كما اعتادت.. وكما اعتاد!!


تناول منها ملابسه..وهو يتمتم بشكر بارد
وعاد بها لغرفة التبديل وارتداها

ولطيفة توجهت للحمام لتنظفه بشكل سريع
ثم ألتقطت ملابسه وفوطته الملقاة على أرضية غرفة التبديل
ووضعتها في سلة الملابس

ثم عادت لطيفة لعملها
وكان مشعل قد جلس قريبا منها
تناول جهاز التحكم.. وشرع في التغيير بين القنوات

لطيفة بحنان: تعشيت حبيبي؟؟



مشعل بهدوء وهو يلتفت عليها: تعشيت..

عادت لطيفة لعملها.. ومشعل يتأملها دون أن يستوقفه أي شيء فيها
لا جمالها.. ولا أناقتها..ولا إغراء ملامحها
ولا إثارة تفاصيل جسدها المتبدية في لباسها الأنيق
ولا حتى طريقتها العذبة في الكلام

ثم سألها: شتسوين؟؟ (وكأن ما تفعل هو الشيء الوحيد الذي قد يستحق الاهتمام فيها وفي علاقته بها)

لطيفة رفعت رأسها وهي تنظر له بحب هادر
(يا الله كم تعشق تفاصيل وجهه! وكل يوم يمر تزيد له عشقاً) همست بعذوبة:
أسوي مراجعة لمريوم وحمود عندهم الامتحانات الشهرية ذا الأيام..

مشعل بهدوء: إذا جابوا نتيجة زينة بأوديهم (تويز أر أص) يختارون الهدية اللي يبونها

لطيفة باعتراض: حبيبي مايصير.. أنت مخربهم علي بالدلع..
خل (تويز أر أص) إذا نجحوا نص السنة..

مشعل بذات هدوءه: يا بنت الحلال هدية نص السنة شيء ثاني..

وبالفعل مشعل كان شديد الحنان على أولاده.. ويفرط في دلالهم..
لولا أن لطيفة كانت هي من تشد عليهم
أو كان أفسدهم جميعا بالدلال..
وخصوصا الصغيرة "جود" التي هو مولع بها وهي مولعة به
وكأن مشعل في تدليله لهم.. يحاول التعويض عن إنشغاله عنهم في عمله
ولكن كان دائما ما يطمئنه عليهم هو وجود لطيفة..
التي يعرف أنها تحكم إدارة البيت بقبضة حديدية

رغم إحساس مشعل البارد بلطيفة..
إلا أنه لا يستطيع إنكار براعتها في القيام بواجباتها الأسرية
وحفاظها على أولادها واهتمامها بهم..
وهي في ذلك تزيح عن باله هماً كبيرا ليتفرغ أكثر لعمله
حتى وصل إلى النجاح الرائع الذي وصل له في شركته
رغم حداثة عمر هذه الشركة


**************************


الساعة 12 منتصف الليل
فارس في غرفته

يتمدد على سريره بجسده الضخم..
ذراعه على وجهه وهو مستغرق في التفكير..
عشرات الأفكار تأخذه وتطوف به جزر متباعدة مختلفة
مابين حقده العميق على العنود
وصوتها برنينه العذب الذي يرفض أن يغادر أذنه حيث سكن
كلما تذكر صوتها الناعم المرتعش
الذي وصلته نبراته الذبّاحة الخائفة عبر الهاتف
يشعر أن قلبه يتقافز بجنون غصبا عنه
وأن هذا الصوت الهامس يدفع في عروقه رغبة هادرة في حمايتها
لا في الانتقام منها!!

يشعر بإحساس غريب..
لـــذيــــذ..

أنه يريد أن يسمع هذا الصوت مرة ثانية وثالثة ورابعة
أن يستمتع بهمساته في أذنه.. في عمق أذنه
في أذنه هو فقط.. ملكه هو فقط
أن....


"اطلعي من راسي.. اطلعي من راسي
أنا أكرهش.. أكرهش.. أكرهش
أطلعي من رأسي"


*****************************


الساعة 3 إلا ربع عصرا بتوقيت واشنطن
جامعة جورج تاون
بقي حوالي ساعة على صلاة العصر


مشعل أنهى عمله في المكتبة.. ويريد العودة لبيته..
ليتغدى ثم يصلي العصر
ليمر بعدها على زوجة عمه سلطان

عبر ساحة كلية الاقتصاد في طريقه للخارج..
صُدم وهو يرى هيا مازالت موجودة بعد معركته معها في الصباح
شعر بغضب شديد
(كيف تبقى كل هذه الساعات في الجامعة.. وتترك أمها!!!)

ومالايعلمه أن هيا وصلت للتو من البيت لأن عندها محاضرة الساعة 3
بعد أن عادت للبيت من الصباح بعد لقاءها مع مشعل


كانت هيا تجلس على كرسي حجري تقلب كتابها وتضع ملاحظاتها عليه
لم تنتبه للظل الضخم الذي غمرها لشدة تركيزها في كتابها

صوت خافت ولكن غامر بالغضب: ممكن أعرف وش تسوين لذا الحزة هنا؟؟

رفعت هيا عيناها له وهي تقول ببرود: موب شغلك..

مشعل يعتصر يده.. في حياته كلها لم يمد يده على واحدة من أخواته..
ولم يخطر بباله أنه قد يضرب امرأة يوما
فالرجل الذي يضرب امرأة ليس رجلا في عرفه
بل لا يستحق في نظره مسمى رجل من يستقوي على امرأة
ولكن هذه الهيا تستفزه.. ولأقصى حد
أصبح يكره هذا الحوار المتحفز معها
وكأنهما في معركة لابد أن يفوز بها أحدهما
لم يعتد أن يكون قاسيا هكذا
فهو لطالما كان حنونا مع شقيقاته
يتمنى لو منحته الفرصة أن يتعامل معها بطريقته التي اعتادها
ولكنها تحاصره في الزاوية وتستفزه حتى النخاع


أمسك بعضدها وهو يوقفها بخفة كأنها ريشة خفيفة
ويصر على أسنانه بغضب شديد: قومي امشي قدامي للبيت..


هيا شعرت بالحرج الشديد وهمست بصوت منخفض:
مشعل عيب عليك تمسكني.. أنا ماني بحلال لك

انتفض مشعل بعنف وهو يفلتها.. كانت المرة الأولى التي تناديه باسمه
كانت دائما تقول "أنت" و "ولد آل مشعل"

شعر مشعل بحرج شديد وهو يتراجع للخلف ويهمس:
أنا آسف.. ماكنت في وعيي... بس أنتي اللي حدتيني..

هيا مازالت تشعر بحرج شديد وهي تشعر بألم في عضدها مكان قبضته القوية
قالت له بهمس وهي عاجزة عن وضع عينيها بعينيه:
خلاص مشعل لو سمحت روح.. أنا عندي محاضرة الحين
ولو سمحت إنك ما تتدخل فيني مرة ثانية
أنا ست سنين وأنا حافظة روحي.. منت باللي بتحفظني الحين!!



********************


مقهى بالقرب من جامعة جورج تاون ومن شقة هيا


باكينام تنتظر هيا
لتشرب معها شاي العصر
فهذه العادة الإنجليزية العريقة مغروسة في باكينام
ولا يمكن أن تفوتها

كانت قد اتفقتا على التقابل هناك
لشرب الشاي
ثم العودة لشقة هيا لتصليا العصر هناك

كانت باكينام متألقة بلباسها بألوانه المنعشة
بنطلون أبيض
وقميص زهري طويل لركبتيها
وحجاب هو خليط من اللونين
متناسب مع لون بشرتها الشفافة وعينيها الخضراوين


جاءها النادل
كان شابا طويلا تبدو ملامحه اللاتينية شديدة الجاذبية
بسمرته وشعره الأجعد وعينيه البنيتين اللامعتين

سألها بانجليزية بنبرة بريطانية سليمة جدا: ماذا تريد سيدتي أن تشرب؟؟

استغربت باكينام لهجته التي لا تسمعها هنا إلا من هيا
وسألته ببريطانية صميمة فخمة:
ليس الآن.. أنتظر صديقتي.. لهجتك ليست من هنا: هل أنت بريطاني؟؟

ابتسم ابتسامة ساحرة كشفت عن صف أسنان رائع: وهل أنت بريطانية؟؟

ابتسمت باكينام: ربما

رد الابتسامة بمثلها وهو يعزز ألقه الغريب الذي طفا حوله كهالة:
وأنا أيضا سأجيبك ربما..

ثم غادر

هزت باكينام رأسها وهي تريد طرد تأثيره من مخيلتها
كان يملأ المكان حولها بحضوره الغريب..
وحين انسحب شعرت بالمكان كصحراء خالية من ألقه..

هزت رأسها مرة أخرى وهي تتناساه
وتستغرق في كتابٍ بيدها


باكينام حكاية غريبة لم تكتمل بعد..
فصراع الأعراق فيها صنع شخصية مركبة مثيرة..
فكما كانت جداتاها غريبتين ، كذا كان جداها
فجدها والد أبوها "عمدة" وأصلهم فلاحون يمتلكون أراضي زراعية شاسعة جدا
حين كان جدها شابا ووالده هو العمدة
أرسله لتركيا ليتفق مع تجار أتراك على شراء محاصيل القطن من أرضهم
تعرف على جدتها "صفيه" أو كما ينادونها بالتركية "سافيا"
نشئت قصة حب ناعمة بينه وبين ابنة التاجر التركي
الحب هذا وجد معارضة حادة على الجبهتين المصرية والتركية
ولكنهما تزوجا في النهاية
وعاشا أشبه ما يكون بقط وفأر
فصفية لابد أن تسب العرب وهو سيرد
ولكن بقي الحب العميق يجمعهما حتى توفي
وبقيت صفيه تلعنه وتتحسر عليه

أما جد باكينام الإنجليزي فهو حكاية عويصة هو الآخر
فوالده كان لوردا من مجلس اللوردات البريطاني
ووقع في غرام زميلته في الجامعة "فيكتوريا"
التي كان والدها أحد الثوار الايرلنديين
علاقة حبهما كانت أشبه بخيانة وطنية على الطرفين
ولكن لتذهب الحروب إلى الجحيم
تزوجا.. ونقلا الحرب لبيتهما في علاقة غريبة جمعتهما
خليط من الحب الكاسح والعداوة المرة
فكلاهما مقتنع بحق بلده وكلاهما يذوب في الآخر
رحل اللورد البريطاني وترك الليدي فيكتوريا
تلعنه أيضا وتتحسر عليه

وحين جاء دور الجيل الثاني
والد باكينام ووالدتها
الاثنان وجدا معارضة أشد
(ويا للغرابة!! يحرمان على أبنائهم ما أباحوه لأنفسهم!!)
فكيف يقبل العمدة والسيدة التركية المعتدة بنفسها
أن يتزوج ابنهما من لا أصل لها
وكيف يقبل اللورد والليدي الايرلندية
أن تتزوج ابنتهما من هذا العربي القادم من عمق الصحراء والجهل؟!!

تزوجا طه وسوزان دون اهتمام باعتراض أحد

وجاء الجيل الثالث
باكينام

سليلة العناد المتأصل والأعراق المتنافرة
فما الذي ينتظرها؟!!




**************************



مجلس آل مشعل

الحوار غير المتوقع مستمر بين ناصر وراكان


راكان يشتعل غضبا: حد غيرك يدري؟؟

ناصر بغضب هذه المرة: أظني إنك تعرفني يا ولد أبي..
لو بأقول لأحد كان قلت من زمان..
وبعدين أنت تدري إنه موضوع مثل ذا ما ينقال..

ثم أكمل وهو يتمالك نفسه: والليلة خلاص ماني بمخليك لين أعرف السالفة كلها..
يومك تحبها ليه خليتها؟؟؟

راكان بغضب: تحشم يا ناصر.. عيب عليك..

ناصر بهدوء عميق: راكان تراني أخيك.. واللي يعيبك تراه يعيبني..
أنا طول السنين اللي فاتت وأنا ساكت
حتى يوم أنت خليتها.. أنا احترقت ألف مرة ليش تخليها..
بس سكتت ولا قلت لك شيء
واحترمت خصوصياتك

بس الليلة خلاص..وصلت حدي.. لازم أعرف كل شيء
وأظنك عارفني.. بيري مهوب قريب.. والعلم اللي وراي مايندرى به
سرك 8 سنين وهو معي.. حد درى فيه يعني؟؟

تنهد راكان..
متعبٌ هذا الراكان.. متعب..
مثقل بالهم والوحدة .. والوحشة التي غزت روحه
متعب من منفاه الاختياري الذي نفى روحه فيه وأقصاها
متعب من الكبت والكتمان

وهاهو ناصر يمد له يد البوح
يريد أن يتمسك بهذه اليد.. يريد أن يتخلص من بعض أحماله
يريد أن يشعر بنفسه خفيفا من ثقل آلامه المنغرزه في روحه
همس كأنه يحادث نفسه:

كنت أحبها .. وانتبه أني أقول كنت..
لأني ماني برخيص عشان أفكر بمره متزوجة..
من يوم هي تزوجت نزعتها من قلبي نزع
أحرقت قلبي عشان ينساها
والحين مابقى من قلبي غير رماد


قبل 11 سنة..
كان عمري 19 سنة يوم بدا إحساسي فيها يختلف..
يمكن عشان تغطت مني وانحرمت من شوفتها
كانت أحسها أميرة.. مهرة.. شيء فوق الخيال..
كانت عندي القمر والشمس والسحاب مع أني ماكنت أشوفها
كنت أوقف قريب من بيتهم..
أقول يمكن أشم ريحة عطرها
يمكن أسمع صوتها..
يمكن أشوف زولها طالعة وإلا داخلة..
كان يكفيني إحساسي بقربها..
إحساسي إنها قريبة..
إحساسي بروحها الطاهرة..

أدري الحب في عرفنا وعاداتنا حرام وعيب..
ومهوب ولد مشعل اللي تطلع منه العيبه
كتمت حبها في قلبي.. واحنا نكبر وحبها يكبر..
لحد ما تمكن من روحي وأنا ماعندي غير القصايد
عبيت دفتر كامل لها
ديوان شعر كامل لها هي بروحها
كل صفحة باسمها.. كل صفحة هي نزف روحي لها وعشانها


ناصر باستغراب مملوء بالأسى والتضامن مع شقيقه:
زين يوم إنك كنت تحبها ذا الحب كله..
ليه تخليها... ليه تخليها؟؟؟.

راكان بأسى مرٍّ منتزع من أعمق أعماقه:

لأني وقتها كنت متزوج..

دمعة المجروح
06 Dec 2010, 04:09 AM
أسى الهجران/ الجزء السابع عشر



الحوار مستمر بين ناصر وراكان


ناصر باستغراب مملوء بالأسى: زين يومك إنك كنت تحبها ذا الحب كله..
ليه تخليها.. ليه تخليها؟؟..

راكان بأسى مرٍّ منتزع من أعمق أعماقه:

لأني وقتها كنت متزوج..

ناصر قفز كأنه لُدغ: متزوج؟؟

راكان بحزن عميق: كنت..

ناصر والكلمات تخرج متناثرة من بين شفتيه.. وأحاسيسه ضائعة
ومشاعره مرتبكة (راكان يتزوج في السر!!!)

ناصر بنبرة متقطعة مليئة بالدهشة: أنت يا راكان تتزوج في السر؟!!
ومن سنين بعد؟!!
تدري أنا أتخيل أني ممكن أسويها.. حتى ممكن أتخيل مشعل يسويها
بس أنت لا.. مستحيل.. مستحيل

حزين راكان أن تهتز صورته أمام شقيقه الأصغر..

"لا تعجل يا ناصر على راكان حتى تسمع الحكاية لأخرها"



************************


غرفة مريم
الساعة 12,45 بعد منتصف الليل


صلت مريم تهجدها.. وتستعد للنوم..
منهكة جدا.. اليوم كان منهكاً وطويلاً بالنسبة لها
واستنزفها بكاء العنود.. فهي لا تحتمل أدنى شيء يضايق هذه الصغيرة

تمددت مريم وهي تضع سماعات المسجل على رأسها وتستمتع لآيات من القرآن

بعد دقائق فُتح الباب
لم تسمع فتح الباب بسبب السماعات.. ولكنها اشتمت الرائحة العذبة

أقفلت المسجل وأزالت السماعات وهي تقول بحنان: تعالي العنود..

العنود دخلت وأغلقت الباب خلفها وهي تقول بتردد: أقدر أنام عندش مريم..؟؟

مريم بحنان وهي تزيح لها مكاناً على جانبها على سريرها المزدوج
الذي جعلته مزدوجا من أجل العنود..
التي كانت كثيرا ما تتسلل ليلاً لتندس معها في سريرها

وتربت على المكان الخالي جوارها.. لتزحف إليه العنود بخفة..

مريم تبتسم: وش الأدب اللي عندش اليوم.. تستاذنين وتنسدحين بشويش
بالعادة ما أشوفش إلا مروعتني وانت ناطة جنبي..

العنود وهي تتمدد بجوار مريم وتمسك بيدها وتقول بضعف:
تظنين فارس زعلان عليّ..؟؟

مريم ضحكت: فديت اللي مهوب قادرين ينامون
يحاتون زعل حبيب القلب..

العنود بتوتر: مريم والله مالي مزاج أمزح..

مريم بحنان وهي تمسح شعر العنود: أكيد مهوب زعلان عليش..
حد يقدر يزعل على أحلى بنت في الدوحة..
وأكشخ بنت في الدوحة.. وأشيخ بنت في الدوحة..

العنود تقاطعها وهي تبتسم بشفافية مغلفة بالحزن:
خلاص.. خلاص.. يالنصابة.. صدقتش الحين!!!


*********************

واشنطن دي سي
الساعة الرابعة وعشر دقائق عصرا
المقهى قرب شقة هيا

مازالت باكينام تنتظر هيا
وهي مستغرقة في قراءة كتابها
وكلما رفعت عينيها وجدتها تتبع القامة الطويلة
التي تجوب الطاولات برشاقة

وأكثر من مرة التقت عيناها بعينيه الآسرتين، آسرتين كما شعرت هي بها

(اختشي يا بت باكينام
الراجل هيئول دي ما شافتش رجالة ئبل كده)

جاءت هيا أخيرا
ألقت السلام وجلست بصمت
فمازالت تحت تأثير خجلها مما حدث بينها وبين مشعل

باكينام بابتسامة: مالك يا بت؟؟ نازل عليكي سهم الله

هيا بهدوء: مافيه شيء.. نطلب؟؟

باكينام بمرح: نطلب.. وتعرفي يا بت
أنا شكلي هأغير من الأمريكاني للمكسيكانو (تقولها "بعيارة")

ابتسمت هيا: يا سلام عليج وأنتي تنقين بس!!
وليش المكسيكانو بالتحديد..؟؟



باكينام وهي تأشر بعينها: شوفي الجرسون اللي هيجي دلوئت؟؟

عاد اللاتيني الوسيم: جاءت صديقتك أخيرا.. وأعتقد أنه وقت الطلب..

باكينام بعذوبة: شاي بريطاني لو سمحت..

ابتسم: عاداتكم العريقة ترتحل معكم..

ابتسمت باكينام وهي تقول : ربما

وهيا صامتة تراقب خيط النظرات الغريب المتصل بينهما

غادر وباكينام تلتفت لهيا وتقول: إيه رايك؟؟

ضحكت هيا: تبين الجرسون؟؟

ضحكت باكينام: أنتي عايزة بابا وأنّـا ينتحروا..
لأ طبعا.. أنا ئصدي الستايل بتاعو
يهوس.. يجنن.. أنا هأحول على الطلبة المكسيكانو اللي معايا

ابتسمت هيا وهي تقول بصراحة: تبين الصدق؟!!!
حتى لو هو مكسيكي لكن شكله مصري مصري مصري صميم..
الظاهر الدم يحن..

باكينام باستنكار: حرام عليكي.. الواد الئشطه دا شبه الغفر اللي هناك..

هيا هزت أكتافها: أنتي مخج تعبان.. والله العظيم ماعندج عيون..



*****************************



بيت عبدالله بن مشعل

بين غرفة الجدة في الأسفل
وغرفة مشاعل في الأعلى

أم محمد جافى النوم عينيها..
خليط من المشاعر يلفها ويثقل على روحها الـمُستنزفة

"بنت سلطان!! هيا !! بنتي!! بنت ولدي سلطان!!"

آه يا سلطان حرموك من أمك
وحرموها منك..
حال بينكما الكبرياء الزائف اللعين..

حياة مرة قاسية عاشها كل منهما..
رحل سلطان بحزنه.. وارتحل الحزن إلى روح الجدة وسكنها

ترتعش الجدة وذكريات سلطان تغتالها
تتذكر سلطان طفلا في أحضانها
ثم شابا طويلا عريضا هي من تضيع في أحضانه
ثم بردا قارسا يلف سلطان ويلفها
حرموه أحضانها وحرموها أحضانه

" هيا .. أيتها الصغيرة.. جدتكِ تقتلها اللهفة إليكِ..
يغتالها الشوق لرائحة سلطان في ثناياكِ"

(بكرة بأكلم مشعل عشان أكملها
أبي أسمع صوتها
يصبرني شوي لين أشوفها)



في الأعلى حيث مشاعل
تتمدد على سريرها
مشغولة هذه الصبية بالتفكير في الكل..

ضايقها زحف شعرها القصير إلى وجهها
قامت لترفعه برباط مطاطي
رفعته للأعلى بشكل عشوائي وخصله القصيرة تتناثر على وجهها العذب لتزيده عذوبة

كان شعرها كستنائيا شديد النعومة ومتوسط الكثافة..
تقصه منذ سنوات قصة (كاريه) كلاسيكية تصل لأسفل عنقها الطويل
قصة تتناسب برقيها ونعومتها مع شخصية مشاعل الهادئة العميقة وجمالها الهادئ

كجدتها النوم يجافيها..
قامت وفتحت جهاز حاسوبها المحمول..
ستتصفح صحف الغد (لابد أنها صدرت الآن.. الساعة الآن الساعة الواحدة)

تقلب الصحف.. تقرأ بهدوء ساكن
يشبه الهدوء الذي يلفها
فاجأتها صورة اقتحمت سكونها
صورة أرشيفية لناصر في تحقيق عن فريق سباقات التحمل..
كانت صورة رائعة لناصر وهو يمتطي "الجليلة" بشموخ..

(كم يبدو وسيما.. ومبهرا!!) همست مشاعل في داخلها

"أف وش ذا الأفكار الغبية؟!!"

أغلقت مشاعل الجهاز فورا ..
ومشاعر شتى تقتحم روحها الشفافة..

"لمتى وأنتي كذا يا مشاعل؟؟
زواجي بعد أقل من 3 شهور.. وأنا حتى اسمه وصورته استحي منها
ومن ناحية ثانية: ترا ناصر مهوب لازم إنه بارد مثل مشعل
ولا متوحش مثل حمد"

" وأنا بعد وش يضمني إنه ما يكون أسوأ منهم ثنينهم؟!!
وش يضمني؟!!
خايفة.. خايفة..خايفة!!"



****************************



مجلس آل مشعل
وثورة الأسرار التي فتحها ناصر
وفجرها راكان


ناصر بصدمة: أنت يا راكان.. انت تتزوج من ورانا.. ليه؟؟ ليه؟؟

راكان بحزن: الله يرحمك ياعمي سلطان..
عمي سلطان فتح لنا باب وسوى لنا رعب..

ناصر باستغراب: وعمي سلطان وش دخله فيك؟؟

راكان بعمق وهو يستعيد الحكاية من البداية:
تذكر يا ناصر.. محمد اللي كان معي في الفريق اللي توفى قبل كم سنة؟؟

ناصر بتذكر وهو يعصر مخه: مهوب اللي قتل نفسه بطلقة
وهو ينظف سلاحه وأنتو في اليابان؟؟

راكان بحزن: بلى هو نفسه.. أنا اللي كنت معه في الغرفة.. كنت في الحمام.. ولما سمعت الطلقة طلعت متروع..
أنا شفت إصابته عرفت إنه يومه وقف..الله يرحمه
لقيت وجهه للقبلة وقعدت ألقنه الشهادة.. تشهد يجعل مثواه الجنة
لكن ماكان على لسانه إلا كلمة وحده
"عيالي في رقبتك ياراكان.. عيالي مالهم حد"

ناصر بتوجس: وعقب

راكان وهو يتذكر بأسى: رجعناه للدوحة..
وصرت أمر دايم على بيته وعياله
عنده 3 عيال أكبرهم ذاك الوقت كان ولد أبو 12 سنة
ومحمد ماكان له أخوان ولا أخوات
ومرته كان لها أخين صغار ساكنين معها

أنا كنت أجي للمجلس وأجيب لهم أغراضهم وأشوف هم وش يبون
لكن جيرانهم الله يهداهم صاروا يتكلمون على مرت محمد بالشينة

ماقدرت أخلي المره تنضر سمعتها وهي رايتها بيضاء وخصوصا إنها عندها بنات

ناصر بصدمة: لا تقول إنك تزوجتها؟؟

راكان بحزن: إلا.. تزوجتها.. من سبع سنين.. وطلقتها قبل كم شهر..

ناصر بثورة: أنت مجنون.. حد قال إنك مؤسسة الشؤون الاجتماعية؟؟

راكان بعمق: ناصر أنت لو انحطيت في نفس موقفي..
صدقني بتسوي نفسي..
هذي جينات آل مشعل الخبلان
عشان كذا قلت الله يرحم عمي سلطان..
لأني حسيت بإحساسه يوم انحطيت في موقفه
وعشت السبع سنين اللي فاتت في رعب إنه ابي يعرف ويطردني..
الله يرحمك ياعمي سلطان.. الله يرحمك أشلون استحملت بعد هلك
أنا مجرد الفكرة ما قدرت استحملها..أشلون وأنت عانيتها لين مت بعيد عنا

ناصر باستفهام متخوف: لا يكون عندك عيال بس..

راكان ابتسم ابتسامة باهتة: أصلا مرت محمد حتى وجهها ماشفته..
ثم أكمل بهدوء: اتفقت معها أتزوجها عشان جيرانها يلمون ألسنتهم
وأنا أراعيها هي وعيالها وأخوانها.. لين يكبر ولدها وأخوانها..
لين قبل كم شهر ولد محمد الكبير خلص ثانوية ودخل الشرطة
وهو اللي طلب مني أطلق أمه.. وطلقتها..

ناصر باستفهام: زين أنت كنت متزوج زواج صوري وفي السر..
ليه خليت موضي؟؟
كنت تقدر تزوج موضي.. وفي نفس الوقت تظل متزوج مرت محمد وتراعي عياله..

راكان انتفض بعنف: كان مستحيل أبني حياتي مع موضي على كذب..
واكون مخبي عنها موضوع مثل هذا..
ثم أكمل بحزن: موضي تستحق واحد تكون هي الوحيدة في حياته
ماحد يشاركها حتى في أفكاره

ناصر يتنهد بعمق: زين يومك تقول إنك نزعت حب موضي من قلبك
والمرة اللي انت متزوجها طلقتها قبل كم شهر...
وش يمنعك تتزوج الحين؟؟؟

راكان بحزن عميق وصميمي كعمق راكان وبعد غوره:
فيه شيء في روحي مات يا ناصر..
ماتت فرحتي ولهفتي للزواج
اضطريت أتزوج وأنا شاب صغير عشان الواجب
ضاعت مني فرحتي بزواجي.. فرحة الشاب بلمة ربعه حوله
فرحته بحياة جديدة مع الإنسانة اللي بتكون نصفه الثاني
ثم ضاعت موضي قدام عيني.. وأنا احترق ولا أقدر أسوي شيء
وعقبها أحرقت قلبي بنفسي
قطعت عروقه عشان ينساها

نساها..
لكنه مات.. وانتهى
جفت عروقه ويبست..
وأنا خلاص فقدت كل رغبة بالزواج..
روحي مليانه هم ماعدت أعرف له سبب


**********************************


الساعة 12 ونصف بعد نصف الليل
غرفة لطيفة ومشعل

لطيفة أنهت صنع المراجعة لأولادها
وقامت تريد أن تستحم وتصلي قيامها قبل أن تنام..
فغدا السبت إجازة ولكنها تريد أن توقظ أولادها مبكرا حتى تدرسهم

مشعل يتابع النشرة الاقتصادية.. رأى لطيفة على وشك القيام

سألها وعيناه مثبتتان على الشاشة: وين بتروحين؟؟

لطيفة بنعومة: بأقوم أتسبح وأصلي..

مشعل يكتم صوت التلفاز ويلتفت إليها: اقعدي لطيفة.. أبيش في موضوع

لطيفة عادت للجلوس ووهي تقول باهتمام: هلا آمرني حبيبي..

نغزه قلبه من قولها "حبيبي" بينما هو يريد أن يفاتحها في موضوع أبعد ما يكون عن الحب..

مشعل بهدوء رغم توتره.. لم يعلم أن الأمر سيكون صعبا ومريرا هكذا :
لطيفة أنتي تدرين إنش غالية وقدرش عالي عندي..

لطيفة لم ترتح لهذه المقدمة التي لم تعتدها من مشعل: أدري.. الله يعز شانك

مشعل بذات الهدوء المتوتر وهو يشعر أن الأمر يزداد صعوبة عليه:
يعني مهما يكون أو مهما يصير إنتي قدرش ما يتغير..وبتظلين غالية..

لطيفة سحبت نفسا عميقا وهي تشعر بتوجس مرعب لا تعرف له سببا:
مشعل بدون مقدمات .. أنت وش تبي تقول؟؟

مشعل ألقى جملته وكأنه يزيح هما عن كاهله: أنا أفكر أتزوج مرة ثانية..

لطيفة مازالت لم تستوعب.. وكأن الخطاب غير موجه لها
وكأن المتحدث ليس زوجها..

أحرفها مقطعة تائهة:

أنت.. أنت تبي تزوج علي أنا؟؟ أنا ؟؟؟؟!!!!! علي أنا؟؟!!

نهاية الجزء السابع عشر
اتمنى ان تنال اعجباكم
تحياتي للجمييع
دمعة

دمعة المجروح
09 Dec 2010, 01:18 PM
أسى الهجران/ الجزء الثامن عشر


مشعل ألقى جملته وكأنه يزيح هما عن كاهله: أنا أفكر أتزوج مرة ثانية..

لطيفة مازالت لم تستوعب.. وكأن الخطاب غير موجه لها
وكأن المتحدث ليس زوجها..

أحرفها مقطعة تائهة:

أنت.. أنت تبي تزوج علي أنا؟؟ أنا ؟؟؟؟!!!!! علي أنا؟؟!!


فكرة الزواج كانت تطوف ببال مشعل منذ زمن..
ليس هناك امرأة معينة في باله..

ولكن في مجال عمل مشعل المتحرك
يقابل يوميا عشرات النساء الناجحات قويات الشخصية
وسيدات أعمال يدرن شركات ضخمة بكل براعة وثقة..

هؤلاء السيدات فتحن عين مشعل على سبب عدم تقبله للطيفة
رغم عشرة السنين..
يريد امرأة من هذا النوع..
امرأة قوية واثقة تعرف كيف تدير حوارا ذكيا..
تقف أمامه ندا..
فلا يعقل أن يكون هو بكل قوة الشخصية والثقة هذه
وزوجته امرأة سلبية مسالمة لا يوجد أي تكافؤ بين شخصيته وشخصيتها؟!!..

نعم الرجل يحب أن يكون هو المسيطر..
لكن إذا وجد امرأة سلمت له كل المقاليد من البداية
فأين متعة السيطرة ؟!!

هو لا يفكر أن يتزوج فورا أو قريبا
هي مجرد فكرة تطوف بباله وينوي تنفيذها في الوقت المناسب
ولكنه –في اعتقاده- ظن أن لطيفة لابد أن تعلم بأفكاره وتتهيأ لها
من باب احترامه لها ولنفسه
فهو يرى أنه لا بأس أن يتزوج أخرى تتناسب مع تفكيره
وتبقى لطيفة هي زوجته الأولى وابنة عمه وأم أولاده
ولها احترامها وتقديرها كما كانت طيلة السنوات الماضية


لطيفة تكرر جملتها وهي تسحب نفسا عميقا:
مشعل جاوبني.. أنت تبي تتزوج علي؟؟

مشعل بهدوء: إيه.. أفكر

لطيفة سحبت نفساً أعمقَ وهي تقول بهدوء:

مشـــعــل اطـــلــع بـــرا بــيــتــي..


مشعل اعتقد إنه سمع خطأ: وش تقولين؟؟

لطيفة بغضب رغم أنها تحاول السيطرة على نفسها:
أقول اطلع برا بيتي..

ثم أكملت بسخرية مريرة:
ورتب شنطتك بنفسك.. لأن الخدامة اللي اسمها زوجتك قدمت استقالتها

مشعل مازال غير مستوعب ما تقوله: لطيفة أنتي صاحية وإلا مجنونة؟؟

لطيفة ثارت ثورة عارمة غير مسبوقة..
لأول مرة تثور.. كانت تصرخ بعنفوان
كانت أشبه ببركان خامد.. ثارت حممه فجأة لتغرق كل ما جاورها :
أنا كنت مجنونة وعقلت
13 سنة وأنا شايلتك على رأسي.. حبيتك حب ما عمر مره حبته لرجّالها
صبرت على برودك معي.. صبرت على بخلك بمشاعرك
صبرت على تجاهلك لي كني طوفة قدامك
كل شيء صبرت عليه عشانك
وأنا أسكب مشاعري اللي كانت بدون قيمة عندك
وأحط قلبي بين يديك

خذتني عمري 18 سنة توني مخلصة ثانوية..
قلت لك يا مشعل أنا نسبتي 93 وأبي أدخل جامعة
قلت لي: المره مالها إلا بيتها..
قلت لك: إن شاء الله..
مهوب سلبية مني..
لكن من كثر ماكنت أحبك وما أبي شيء يزعلك مني

وكنت كل ماقلت لي شيء
قلت لك إن شاء الله، وحاضر، وتم، وتامر
وعمري ماكسرت لك كلمة
وهذي أخرتها.. هذا ردك عليّ؟!!

الله يلعن الحب اللي ذلني لك.. وخلاك تدوس على رقبتي
جاي تقول لي أنا أبي أتزوج.. وبكل برود
كنك تقولها للكرسي اللي قدامك
ما كنك تكلم زوجتك اللي أنت عارف ومتأكد إنها تتنفس هواك
لكن وش يهمك أنت؟؟!!
هي تتنفس هواك.. وأنت عطها من قسوتك وبرودك على رأسها!!
لأنها بدون قيمة عندك..لا هي ولا مشاعرها

لو كنت أنا مقصرة في حقك في نص شيء، مهوب شيء..
نص شيء.. كان يمكن بغبائي أدور لك عذر

بس أنا عمري ماقصرت في حقك ولا بأقل شيء.. واخرتها تبي تتزوج..
روح تزوج يابو محمد..روح
وبدل الوحدة تزوج عشر..
بس بيتي يتعذرك..
اطلع ..
اطلع ما أبي أشوف وجهك قدامي
أنت أصلا ما تستاهلني.. ولا تستاهل حبي لك


مشعل كان مصدوما وغير مستوعب..
أولا من الكلام الحاد الذي تقذقه فوق رأسه
وثانيا من رفعها لصوتها

(معقول هذي لطيفة!!
عمري ما تخيلت إنها تعرف ترفع صوتها..
عمري أصلا ما تخيلت إن حبالها الصوتية تمتلك هذي الدرجة العالية من الصوت
وعمري ما تخيلت إنها كاتمة في قلبها كل هذا


أو حتى تعرف تتكلم بهذي الطريقة الحادة القوية)

كان مشعل يرى أمامه مخلوقة أخرى
مخلوقة تنتفض كنمرة مفترسة
كانت لطيفة تنتفض من الغضب
وكلماتها تخرج متدافعة كطلقات رصاص متلاحقة

ومشعل يتأملها بدهشة..
ارتعاش فكها
لمعة عينيها
اهتزار جسدها بعنف..

"هي كانت حلوة كذا طول عمرها؟؟!!
أو أنا اللي ما كنت أشوف؟؟!!"

كانت عينا مشعل تجول بلطيفة بتمعن
وكأنه يراها للمرة الأولى
يتمعن فيها جزءا جزءا
وعيناه ترتحلان بين تفاصيل جسدها تفصيلا تفصيلا
لتسكن نظراته على شفتيها المرتعشتين غضبا وانفعالا
والكلمات تتدافع عبرهما كسيل كاسح ناري منهمر

"نعنبو.. وش ذا الشفايف الموت اللي عندها؟!!"

شعر مشعل برغبة عارمة مجنونة أن يسكتها بقبلة طويلة
يطفيء بها ولعه الذي شعر به يجتاحه فجأة.. وبعنف..وبدون منطقية

وكأنه لم يحفظ تضاريس هاتين الشفتين طوال السنوات الماضية
ما الجديد بهما هذه المرة؟؟
لِـمَ يشعر برغبة جارفةٍ لم يشعر بشيء شبيه لها قبلا؟!!
لِـمَ تقتله الرغبة في تقبيل هاتين الشفتين المرتعشتين ؟!!

ولكن يستحيل أن يفعلها..
أ يذل نفسه لها، وهي تطعنه بكل هذا السيل من الكلمات؟!!

لطيفة تستكمل ثورتها: مشعل اطلع من بيتي
أنا ما أبي اشوفك..
أنا ماراح أقول لك طلقني
عشان عيالي مهوب عشانك
لكن من اليوم مالك أي حق علي.. تبي تجي للبيت
تجي تشوف عيالك وتطلع..
مثلك مثل أي ضيف
وغير مرغوب فيه بعد
أطلع.. يالله اطلع الحين
ماني بمستحملة أشوفك قدامي ولا دقيقة وحدة
اطلع.. اطلع

مشعل مازال مستغربا ثورتها.. لكنه يعتقدها ثورة وقتية:
خلاص لطيفة خلاص هدي..هدي
أنا ماقلت أني أبي أتزوج الحين..
أنا أفكر أتزوج.. وشفت إنه حقش إنش تعرفين

لطيفة بثورة هادرة أحد.. كسيل جارف اكتسح كل السدود:
صدق ماشفت مثل وقاحتك
تقتل القتيل وتمشي في جنازته
حقي أعرف الخبر اللي بينشر السعادة في روحي يعني؟!
وش أعرف يا مشعل؟؟ وش أعرف؟
إنك خنتني وتفكر تتزوج غيري
وش أعرف؟؟
إني ما أسوى عندك شيء؟؟
وش أعرف؟؟
إنه مره ثانية بتشاركني فيك
يا سلام على الخبر اللي أنت جاي تتحفني فيه
عمرك أصلا ما اعتبرتني شريكة لحياتك بمعناها الكامل
عمرك ما أشركتني في أفكارك
ولا شكيت لي همومك
دايما مهمشني ومقصيني عن حياتك
كأنك تستكثر علي الجملتين الباردة اللي تمنن فيهم علي

عمرك ماقلت لي إنك تحبني
عمرك ما طيبت خاطري بكلمة
عمري في حياتي ما سمعتك تقول: أنت حلوة
أو هالفستان حلو عليش..
أو حتى سمعت مجاملة صغيرة منك
الحين صار عندك حب الحوار المشترك وتبي تقول لي؟؟
بس تدري مشعل
شكرا على الخبر
وشكرا على أنك اشركتني أخيرا في التفكير معك
حتى لو ما كنت ناوي تتزوج قريب
زين قلت لي
ضاع من عمري 13 سنة
وأنا عايشة على أمل اليوم اللي بينهد السد اللي بيننا
وبلاقي لمشاعري صدى في قلبك
زين قلت لي
خلني ألم مشاعري المبعثرة اللي مالها قيمة
خلني أعرف أن السد اللي أنت بينته بيننا عمره ماراح ينهد
لأن الشيخ مشعل مشاعره بتكون لمره ثانية
خلاص مشعل خلاص
اطلع.. اطلع..
أقول لك ماني بمستحملة شوفتك
اطلع.. اطلع..


في موقف حياتي آخر..
لم يكن مشعل ليسكت على هذا السيل الحاد من الكلمات
فمشعل محاور ذكي وواثق
ولا يُغلب في حوار
وكان سيرد هذا السيل بسيل أحد ويقلب الطاولة على محاوره
وخصوصا أن لديه أسبابه التي هو مقتنع بها

ولكن مشعل الآن كان مصدوما بعنف
والصدمة أضاعت الكلمات من بين يديه
لم يخطر بباله ولا حتى لجزء من الثانية أن هذا قد يكون رد فعل لطيفة

توقع أن تصمت..
تبكي..
تقول كلمتي عتب وتسكت..

ولكن هذه لطيفة أخرى.. ليست هي من يعرف..
لا شكلا ولا مضمونا
لم يرها يوما بهذا الجمال الموجع الكاسح!!
ولا بهذه القوة المثيرة الهادرة!!

" لِـمَ لا تقل يا مشعل أن هذه هي لطيفة الحقيقية..
زوجتك التي أعميت عينيك عن رؤيتها؟!"


نهض مشعل وارتدى ملابسه..
شعر بالضياع وهو يبحث له عن حقيبة صغيرة يضع فيها ملابسه
وبضياع أكبر وهو يرتب ملابسه فيها
فهو اعتاد أن تفعل له لطيفة كل شيء

أخذ حقيبته وخرج دون أن يتفوه بأي كلمة
ولطيفة مازالت تقف بجمود وثقة
ما أن خرج.. حتى أغلقت الباب خلفه بالمفتاح
لأنها خشيت أن يعود
ويرى كل قوتها التي تسلحت بها انهارت

وهي تلقي بنفسها على سريرها
و تنخرط في بكاء حاد موجع
بكاء كان مخزنا في روحها المرهقة منذ دهور
كانت تبكي ألما سرمديا كونيا
لا حدود لاتساعه وآلمه الممزق للشرايين
تبكي بحرقة حبيب قلبها
الذي لم يحفظ عشرة السنين..
ولم يقدر مشاعرها التي سفحتها له وبين يديه
تبكي خيانته وتفكيره في سواها
وهي التي ما عرفت للحب معنى سواه
تبكي حبها الكبير العميق الذي اكتشفت أنه لم يكن قيمة

تبكي ثلاثة عشر عاما مرت
كان كل يوم فيها يزيد حب مشعل في قلبها ويتجذر
بينما هو يتباعد أكثر، ليذبحها في الختام أنه يريد أن يكون لأخرى

تبكي مجرد تخيلها مشعل بين أحضان أخرى
أخرى يكون لها الحق في لمس مشعل والنظر إلى ملامحه
تنحرها الغيرة واليأس والحزن

تبكي بُعد مشعل عنها الذي تعلم أنه سيسلخ روحها
فروحها معلقة بهذا المشعل اللعين!!

(لعنة الله على الحب يامشعل..
كم أحبك..
ولكن ..
يكفي يا مشعل..

يكفي..)

دمعة المجروح
09 Dec 2010, 01:23 PM
أسى الهجران/ الجزء التاسع عشر


صباح اليوم التالي في الدوحة
و ليل ذات اليوم في واشنطن

كانت ليلة طويلة جدا على الكثير من القلوب
حملت السهد..
والسهر..
والكثير من الوجع..
الكثير الكثير منه...
وجع صِرْف..حاد..متوحش


الضحية الأكبر
ذات النصيب الأكبر من مرارة الوجع الذي لا حدود له
لطيفة
المطعونة في عمق قلبها وأنوثتها

مرٌّ هذا الشعور الذي يلتهمها
أن تقضي السنوات
وأنت تذوب حبا لشخص ما
تهتم بنفسك من أجله وحتى تعجبه
وتضغط على نفسك حتى يكون هو سعيدا
وتهتم بأدق تفاصيل حياته
وتعيش على أمل أن يشعر بك يوما

لتكتشف أن كل هذه السنوات ذهبت هباء
لا قيمة لجهودك عنده
ولا صدى لمشاعرك في قلبه
وأنك مجرد حثالة لا قيمة لها..

هكذا كانت تشعر لطيفة!!!



الساعة 8 صباحا في غرفة لطيفة
لم تنم مطلقا
ووجهها منتفخ من آثار البكاء

استحمت لتنشط جسدها المهدود

(حياتي لن تنتهي على أعتاب خيانتك يا مشعل
لدي أطفال ينتظرونني
هم من يهمونني في هذه الحياة
ولدي مخططات أخرى
بعيدا عن تمحور حياتي حولك)

وتنفيذا لأحد هذه المخططات
أخذت لطيفة هاتفها وأرسلت رسالة قصيرة لشخص ما

ثم ذهبت لتوقظ ابنائها لتفطرهم وتبدأ المذاكرة لهم

غصبا عنها: طاف مشعل ببالها
كيف نام البارحة؟؟
فلطالما كان مشعل ابنها الخامس!!

ولكنها نفضت ذكراه من مخيلتها
(يرقد وين مايبي..
خله يروح ينام عند المدام الجديدة
ماعاد لي شغل فيه)

ولكن كان لها (شغل) فيه
ففكرة (المدام) الجديدة أشعلت نارا حارقة في جوفها
مهما حاولت الإنكار!!



**************************


تلا لطيفة في السهد والسهر والوجع واختلاج المشاعر
فارس



قبل ذلك بساعات
بعد صلاة الفجر
بيت فارس بن سعود

فارس يعود من المسجد بعد أن صلى الفجر
لم ينم مطلقا
يشعر أنه منهك ومُستنزف
ويريد إلقاء جسده المتعب على سريره لينام

ولكن هل سيتركه تمزقه وتبعثر مشاعره
بين إهانتها المرة وصوتها الساحر ينام؟!!

لم يشعر يوما بالضياع كما يشعر الآن!!
لطالما كان جبارا واثقا لا يهتز

ماذا فعلت به إهانتها؟؟
ماذا فعل به صوتها؟!!

لم يخطر بباله يوما أن قلبه الصلب ستهزه مشاعر كهذه
مشاعر لذيذة عذبة وشفافة
تماما كصوتها اللذيذ العذب الشفاف

ولكن هل سيترك كبرياءه قلبه على هواه؟!!



*************************


ذات الوقت ولكن بتوقيت آخر
الساعة السادسة والنصف مساء في واشنطن

كان مشعل يعود لبيته من صلاة المغرب في المسجد الملاصق
كان قد خطط في بداية النهار
أن يزور زوجة عمه بعد صلاة العصر
ليرى أحوالهم وإن كانوا يحتاجون شيئا
ولكنه بعد موقفه مع هيا
يشعر بحرج شديد
حتى الآن لا يعلم كيف فقد السيطرة على نفسه لدرجة إمساكها
تصيبه هذه الفتاة بالجنون!!

ما أن فتح باب شقته
حتى رن هاتفه المحمول..
ألتقطه نظر للاسم وابتسم من أعماقه:
هلا والله.. هلا هلا هلا من واشنطن للدوحة.. ولا تكفي

أم مشعل بحنان غامر: أصدق بعدين يأمك..

مشعل بحنان: صدقي جعل عيني ما تبكيش.. أشلونش يالغالية؟؟

أم مشعل بحنان أكبر: طيبة فديتك.. أنت اللي أشلونك؟؟
تاكل زين؟؟ ترقد زين؟؟ تدرس...

مشعل يقاطعها بمرح: والله إن كل شيء زين فديتش..
وش ذا النهار المبارك اللي سمعنا صوتش الحلو..
بالعادة ما تكلموني ذا الحزة..
الساعة مهيب 4 ونص الصبح عندكم الحين؟؟

أم مشعل برقة: بلى.. بس جدتك من يوم درت ببنت ولدها..
ماجاها رقاد تبي تكلمها

توتر مشعل: ذا الحزة؟؟

أم مشعل رجاء: تكفى يا مشعل.. من يوم صلت الفجر
وهي تحن تبي تكلمها
روح لهم وأتصل على تلفون مشاعل
لأني بأروح المطبخ.. ابيك عنده فطور رياجيل..

مشعل يبتسم: ليتني على يمين أبو مشعل بس.. والله ما أخليه يتعب روحه

أم مشعل بحنان: جعلنا مانذوق حزنك يأمك ويردك لنا سالم غانم..
يالله يأمك فديتك.. روح عند بنت عمك.. وخلها تكلم جدتك..


لم يكن مشعل يريد الذهاب لشقة هيا
فهو أصبح يكره رؤية هذه الهيا
التي تستمتع بإيلامه وبمحاولة التقليل من احترامه

ولكنه لا يستطيع رد رغبة جدته الغالية ولو كان في ذلك قطع عنقه
فكيف بأمر سخيف مثل مقابلة ثقيلة الدم المدعوة هيا؟!!



**************************



بيت محمد بن مشعل

ناصر وراكان يعودان سويا
بعد ليلتهما المارثوانية

ليلة كشف الأسرار التي استنزفت كلا منهما
استنزفت راكان بوحا
واستنزفت ناصرا تضامنا

صلوا الفجر في سوق واقف
وأفطروا في مطعم بيروت وأحضروا معهم فطورا للبيت
ووضعوه في المطبخ الداخلي
وصعدا لغرفة مريم

باب غرفة مريم يُطرق
كانت مريم تستعد للنوم بعد أن صلت الفجر

"ادخل"

يُفتح الباب وتدخل خطوات ثقيلة

مريم تبتسم : وين مسربتين الشباب البارحة؟؟
جيت أذهنكم لقيت سرايركم باردة
يعني مابعد نمتوا.. يالله اعترفوا!!

ناصر بمرح: يالله صباح خير.. ترا منتي ببنت عبدالله عشان تحاسبيني
أنا ما يحاسبني إلا المدام فديت عينها

راكان بابتسامة: أم محمد تحاسب اللي تبي..
وكلمتها تمشي على رقبتك ورقبتي

مريم تبتسم بحنان: جعلني ما خلا من عين الناس الذوق..
مهوب الغجر اللي ربي بلا مشاعل فيهم..

ناصر يضحك: دايماً ظالميني.. كني ولد البطة السوداء.. ماكني بأخيكم..

راكان بهمس وهو يميل لمريم: عروستنا وش علومها؟؟

انقبض قلب مريم
فالعنود قضت الليل كله تشهق وتكتم شهقاتها
حتى لا توقظ مريم التي تظنها نائمة..بينما النوم جافاها
(كيف تنام وصغيرتها المدللة العذبة تعاني؟!)

أجابت راكان بهدوء: مستحية شوي.. بس زينة..

راكان بحنان: فديت روحها ماني بمتخيلها مره متزوجة..

ناصر بذات الحنان: ولا أنا.. لا.. وإلا لو تجيب عيال..
أشلون تربيهم وهي بروحها بزر..

مريم برقة: بزر في عيونكم.. بس العنود ما ينخاف عليها.. مره ماشاء الله


*************************


فندق الريتز
الدوحة

مشعل يتمدد على سريره بعد أن صلى الفجر
يشعر بأسى يخنق روحه

لم يخطر بباله ولا حتى في أسوأ أحلامه
أنه قد يُطرد بيته
ومن الذي يطرده؟؟

لطيفة
لطيفة
لطيفة التي بات لا يعرفها
أو ربما لم يتح لنفسه فرصة التعرف عليها
13 عاما وهذه المرأة زوجته
ثم يكتشف أنه لا يعرفها

كلما تذكر ثورتها عليه
يشعر بقشعريرة تجتاح جسده
قشعريرة لا يعلم لها سببا

قشعريرة باردة.. وملتهبة في آن
تهز سلسلة ظهره الفقرية بعنف ككهرباء لاسعة

يتقلب الجسد الضخم المثقل بالهم


يحاول أن يرتب أفكاره
ليجدها تعود للتبعثر

كيف سيتصرف الآن؟؟

لا يستطيع فرض وجوده على لطيفة
لا رجولته ولا كرامته يقبلان ذلك على نفسه

ولا يستطيع أن يعود لبيت أهله
فأي خزي يعود به كشاب مراهق بعد أن أصبح في الثامنة والثلاثين؟!!
لا يحتمل أن تهتز صورته أمام أحد منهم

هل يؤجر له بيتا أو شقة؟؟
ماذا سيقول الناس ؟!!
سيسلخون وجهه سخرية وأقاويل فارغة وإشاعات مغرضة
هو في غنى عنها

"بل أنت كنت في غنى عن هذا كله!!"

(أي مصيبة جلبتها لنفسك يا مشعل؟!!!)

هل يعجل بفكرة الزواج؟؟
حتى لا يتكلم عليه أحد حين يؤجر أو يشتري بيتا!!

أولاده كيف سيبرر غيابه عنهم..
مشتاق للشيطانة الصغيرة المسماة جود
فهو اعتاد أن يمر سريرها كل يوم قبل ذهابه لعمله
ليطبع على وجنتيها المدورتين قبلاته
نعم.. هو كثير الانشغال
ولكنه مغرمٌ بأولاده.. واعتاد على رؤيتهم كل يوم
فكيف سيتقبل فكرة "الضيف غير المرغوب فيه"؟؟

النوم جافاه وعشرات الأفكار تغتاله
أبرزها
فكرة واحدة
اسمها
لطيفة



***********************


الساعة الثامنة صباحا
في بيت مشعل بن محمد


لطيفة في غرفة أولادها توقظهم

محمد يفتح عينيه وهو يقول بنعاس: يمه كم الساعة؟؟

لطيفة بحنان: 8 الصبح

محمد قفز من سريره: يمه الله يهداكم مابعد صليت..
ليش ابي ماقومني أروح معه للمسجد مثل كل يوم..

لطيفة ابتلعت ريقها (بدأ اللي أخاف منه): ابيك عنده شغل ..
عشان كذا يبي ييبي يبات قريب منه

قفز عبودي الصغير الذي كان يسمع: أشلون عنده شغل
هو قايل لي إنه إذا حمود خلص امتحاناته بيودينا النقيان ويخلينا نركب الرينو..

لطيفة تحضن عبودي وهي تحرك شعره بنعومة وتقول بحنان مصفى:
فديت راعي الرينو يا ناس.. بيرجع ويوديكم لا تستعجل على رزقك..
وبعدين يالنصاب ابيكم يوديكم النقيان كل أسبوع
يعني فرقت ذا الأسبوع..

كانت لطيفة تعلم أن مشعل إذا وعد أبناءه فهو لن يخلف..
ولكنها ستحرص ألا تراه حينها..
ستجهز الأولاد وتجعلهم ينزلون له..

هل بدأ قلبك يقسو يا لطيفة؟!!

أ حقا لا تريدين رؤيته؟!!


*****************************




أمام شقة هيا يقف
يشعر أن رؤيتها ثقيلة على نفسه
ولكنه يفعلها من أجل جدته

رن الجرس رنة واحدة
وهو يتمنى ألا تفتح له
حتى يجد عذرا لنفسه
لم يكن يريد أن يراها اليوم بالتحديد بعد ماحدث في الجامعة
كان يريد تأجيل رؤيتها ليوم آخر
ولكنه لم يكد يرن حتى فُتح الباب

كانت باكينام من فتحت
وكانت أصلا على وشك فتح الباب لتغادر
حين رن مشعل الباب..

صُدمت باكينام برؤيته
ولكنها ألقت التحية عليه بأدب
ونزلت باستعجال قبل أن يقفل سكن الطالبات في وجهها

مشعل مازال واقفا عند الباب الموارب
"يا أهل البيت"

هيا ما أن سمعت صوته حتى تناولت عباءتها واختبأت خلف الباب ترتديها
وترتدي حجابها وهي تشير لأمها أنها لا تريد رؤيته

ثم دخلت للمطبخ

أم هيا بهدوء: ادخل يمه مشعل

مشعل خطا خطوة واحدة للداخل وترك الباب مفتوحا: مساش الله بالخير يمه

أم هيا بحنان: مساء النور.. اقعد يمه نحط لك عشاء

مشعل برفض: تو الناس على العشاء.. جعله عامر
ثم أكمل بهدوء: ادعي لي هيا يمه.. أبيها ضروري

هيا كانت تسمعه من مكانها في المطبخ توترت..(وش يبي بعد؟!)

هيا خرجت بخطوات مترددة قبل أن تناديها أمها
وهي تقول لمشعل بهدوء مستفز: خير إن شاء الله..



*****************************



باكينام وهي في طريقها للسكن
قررت أن تمر المقهى المجاور لسكن هيا
لتأخذ لها عشاءً خفيفاً على استعجال
لتتناوله في السكن
لم يخطر ببالها مطلقا أنها قد تصدف النادل إياه

ولكنها صدفته وهو خارج بعد أن أنهى فترة عمله
هزت رأسها كتحية وهي تدخل
وهو هز رأسه وهو خارج

خرج
بدا لها وسيما جدا في لباسه اليومي
بنطلون جينز وقميص أبيض
بعيدا عن لباس المقهى

ثم قطبت باكينام جبينها
وهي تتذكر لباسه
لا يمكن أن يفوت عينها الخبيرة
كيف لنادل محدود الدخل
أن يرتدي بنطلونا من (دولتشي آند غابانا)
وقميصا من (بربريز)؟؟!!
القميص لوحده ثمنه يوازي راتبه لشهرين!!!

هزت رأسها:

"أكيد تئليد، بس بصراحة تئليد بيرفكت!!"



**********************


هيا خرجت بخطوات مترددة قبل أن تناديها أمها
وهي تقول لمشعل بهدوء مستفز: خير إن شاء الله..

مشعل أخذ نفسا عميقا (اللهم طولك ياروح..):
الخير بوجه هل الخير إن شاء الله طال عمر جنابش..

هيا ببرود: تمسخر حضرتك..

مشعل بنفس برودها: كلن يرى الناس بعين طبعه..

هيا بحدة: اخلص وش تبي؟؟ ما أعتقد إنك جاي في ذا الليل تنغزني بالحكي..
(كانت هيا تحاول أن تزيح إحساسها بالحرج بهذه الحدة)

أم هيا بغضب: هيا احشمي ولد عمج يا قليلة الحيا.. واحشميني..

هيا تلتفت لوالدتها وتقول لها باحترام: أنتي لج الحشيمة والقدر..
ثم تلتفت لمشعل وتقول ببرود: بس غيرج ماله عندي قدر ولا حشيمة
لأنه ما يستحقها..

مشعل بغضب هادر فقد وصل منتهاه منها:
وغيرها ما يبي الحشيمة منش لأنش ما تسوين مواطي أرجيله..
والله لولا اسمش اللي أخره مشعل ما هميتني.. اسمي ارتبط باسمش غصب
لكن أنتي كانسانه بلسانش الفالت وقلبش الأسود أخر شيء يهمني..
والحين اخلصي علي كلمي جدتي
ويا ويلش ويا سواد ليلش لو زعلتيها بكلمة
والله ثم والله يا شرب دمش كله مايكفيني..


نهاية الجزء التاسع عشر
تحياتي للجميييع

دمعة المجروح
21 Dec 2010, 06:27 AM
أسى الهجران/ الجزء العشرون


شقة هيا
حيث اندلعت النيران

هيا تلتفت لوالدتها وتقول لها باحترام: أنتي لج الحشيمة والقدر..
ثم تلتفت لمشعل وتقول ببرود: بس غيرج ماله عندي قدر ولا حشيمة لأنه ما يستحقها..


مشعل بغضب هادر فقد وصل منتهاه منها:
وغيرها ما يبي الحشيمة منش لأنش ما تسوين مواطي أرجيله..
والله لولا اسمش اللي أخره مشعل ما هميتني.. اسمي ارتبط باسمش غصب
لكن أنتي كانسانه بلسانش الفالت وقلبش الأسود أخر شيء يهمني..
والحين اخلصي علي كلمي جدتي
ويا ويلش ويا سواد ليلش لو زعلتيها بكلمة
والله ثم والله يا شرب دمش كله مايكفيني..


صوت غاضب اقتحم المعركة الدائرة بينهما
كانت أم هيا تتعكز بصعوبة وتقف على قدميها وهي تقول:
أنتو اثنينكم احشموني.. عجوز واقفة بينكم ماحشمتوا شيباتي

مشعل باحترام: يعني يرضيش يمه تطويلها لسانها عليّ؟؟
ثم أكمل وهو يقول بغضب:
أنا ما أدري الشيخة هيا وش كانت تبيني أسوي
تبيني أقول لجدي لا تطرد عمي وأنا عمري سنتين؟؟

أم هيا ألتفتت لهيا المعتصمة بالصمت: هيا اعتذري لولد عمج..

هيا باستجداء: يمه تكفين لا تصغريني قدامه..

مشعل يسحب نفسا عميقا: يمه أنا ما أبيها تعتذر مني..
الله المغني عن اعتذارها
بس قولي لها تكلم جدتي زين
جدتي متشفقة عليها.. لا توجعها بالحكي.. جدتي جاها ماكفاها..

هيا بحدة: هي جدتي مثل ماهي جدتك..
بأكلمها زين عشانها أم سلطان وبس
وإلا أنت...

أم هيا تقاطعها بغضب: بس يا هيا

مشعل أخذ نفسا عميقا مرة أخرى
(الله يعدي ذا الليلة على خير لأذبحها)
تناول هاتفه ليتصل.. وأم هيا تشير له ليجلس..

جلس ..وهاتفه على أذنه..
وهيا توجهت وجلست بجوار أمها وهي تمسك بكفها

فسماع صوت جدتها بعد كل هذه السنين.. كان شيئا فوق احتمالها
حتى لو تصنعت القوة أمام مشعل

مشعل يبتسم وهو يسمع صوت مشاعل
(استغربت هيا ابتسامته فهي كانت تظنه لا يعرف الابتسام)

- هلا والله مشمش هلا بشيخة هل الدوحة وأحلاهم
- ..........
- إذا أنتي اشتقتي لي شوي انا اشتقت لش واجد.. أشلونش يا قلبي؟؟



شعرت هيا بشعور فضول غريب.. وبشعور آخر آخر مختلف..
وأفكار شتى تصطخب في مخيلتها
(من هذه التي تبرق عيناه وهو يسمع صوتها؟!!
من هذه التي يتغزل بها ويهبها كل هذا الحنان؟!!
أ يكون متزوجاً؟؟ وهذه زوجته؟؟
لا لا ليس متزوجا..
وما الذي يمنع أن يكون متزوجا فهو على أعتاب الثلاثين؟؟)

غصبا عنها شعرت بضيق غير مبرر من فكرة كون مشعل متزوجا

(خليه يتزوج بالطقاق.. الله يعين مرته على مابلاها!!)

- إيه أنا عندهم.. عطيني جدتي..
- ..............
- هلا والله.. والكاذب جعل ابيه النار..
- ...................
- طيب جعلني ماذوق حزنش..
- .....................
- والله أني طيب.. أنتي بشريني منش؟؟ أشلون صحتش يالغالية؟؟


انتفضت هيا بعنف.. لانها علمت أنه يكلم جدتها الآن..
كانت ترى مشعل وكأنه نسي وجودهم
وهو ينغمس في حديث ممتع مع جدته
شعرت ببعض الغيرة وبكثير من الحزن..
طوال السنوات الماضية كل أحفادها تمتعوا بحنانها إلا هي..
كلهم تمتعوا بقربها وحكاياتها وأحضانها إلا هي..
هي أحق بها منهم جميعا
لأن سلطان كان يعشقها
وما يعشقه سلطان هي تعشقه..
شيء بقي لها من ذكرى سلطان الغالية..

مشعل يرفع عينيه في هيا، وهو يقول بنبرة محايدة:
إيه يمه أنا عندهم ذا الحين

شعرت هيا بريقها يجف ويتشقق كأنه أرض بور..
وقلبها يكاد يثب من بين ضلوعها
ربما كانوا سكان الصين يسمعون دقات قلبها الآن!!

كان مشعل يقول بابتسامة (وبعيارة):
بس ترا بنت ولدش ما تعرف تحكي..
حكيها ما أدري وشو قايل.. حكي حضران..
ما أدري تفهمين عليها وإلا لا
.................
مشعل بشيء من الجدية: والله أني صادق يمه..
إذا جات عندش علميها حكيش الزين
ولو أني ظني لا تقعدين تعلمينها عشر سنين ما أعتدل لسانها الملتوي..

على الطرف الآخر كانت الجدة تشعر باللهفة تخترق أحشائها
كان مشعل يقول : ولو أني ظني لا تقعدين تعلمينها عشر سنين ما أعتدل لسانها الملتوي..


- ما يهم يا أمك إن شاء الله تحكي هندي المهم أسمع صوتها
- لذا الدرجة متشفقة عليها (مشعل بحنان)
- الله لا يفجعك بالولد يأمك (الجدة بنبرة غارقة في الحزن)

مشعل ألتفت لهيا وهو يقول: هاش يمه كلميها

تناولت هيا الهاتف وهي تشعر أنها تكاد تسقط من فرط ارتعاشها وتوترها



*****************************



هيا تناولت الهاتف وهي ترتجف، والجدة استعدت لمكالمتها
والاثنتان يهزهما سيل من مشاعر متطابقة في عمقها ولهفتها

كيف هو صوتها؟؟
أيحمل رائحة صوت سلطان؟؟
أتحمل بعضا من بحته وحدته في نطق الحروف؟؟
أ لها العمق الحنون نفسه؟؟
أ سيهز صوتها روحي كما كان صوت سلطان؟!!

هيا بتردد: ألو..

الجدة بصوت مخنوق: هلا والله.. هلا ببنت سلطان.. هلا ببنتي..

هيا لم تحتمل.. لم تحتمل.. لم تهتم لكون مشعل موجودا..
وكونها تتمنى أن تموت ولا يراها ضعيفة
كل هذا لم تهتم له وهي تنخرط في بكاء حاد موجع
حين سمعت صوت جدتها النقي الهادر كأمواج البحر
كانت هيا تنشج كطفلة ضائعة أعادوها لوالديها

فُجع مشعل من ردة فعلها
لم يتوقع أن هذه الباردة الوقحة الحقودة تحمل قلبا بين جوانحها
لم يحتمل منظرها الباكي ولا لحظات ضعفها..
هزت دموعها مشاعره النبيلة بعمق
لا يحتمل دموع أي امرأة.. فكيف بابنة عمه؟!!

قام ووقف وخرج لينتظر عند باب الشقة من الخارج

وهيا مستمرة في نحيبها المؤلم والجدة بعبرات مخنوقة:
بس يأمش.. قطعتي قلبي.. فديت عينش

أم هيا تناولت الهاتف من يد ابنتها
في الوقت الذي هيا قفزت للحمام لتغسل وجهها وتحاول تهدئة نفسها

أم هيا باحترام: هلا يا أم محمد.. أنا أم هيا.. يا هلا والله فيج

الجدة بنفس الصوت المخنوق: الله يحيش هلا والله.. وش فيها هيا؟؟

أم هيا: مافيها شيء.. مستانسة اللي سمعت صوتج
هيا تحبج وايد من محبة سلطان لج
الحين تغسل ويهها وبتيي وبتكلمج..

بعضا من كلام أم هيا.. لم تفهمه الجدة..
لكن مايهمها أنها ستسمع صوت هيا

أم هيا نادت مشعل.. الذي دخل بتردد..
وأعطته هاتفه بعد أن أغلقت الخط

مشعل باستغراب: وينها هيا؟؟

أم مشعل: قامت للحمام وبتيي..

بعد لحظات خرجت هيا بوجهها المحمر وهي تعاود الجلوس بجوار أمها
وتقول لمشعل بهدوء وعينها على الأرض: كلم لي جدتي..

مشعل أعاد الاتصال وأعطاها الهاتف..

هيا باحترام وهدوء: هلا يمه.. سامحيني فديتش..
ماقدرت أتحمل صوتش
ذكرني بأبي الله يرحمه..

كان مشعل يعتقد أنه أخطأ سماع اللهجة التي تتكلم بها هيا
لذا ارهف السمع وهو يعود للجلوس في مكانه..

الجدة بحزن: حي الطاري وراعيه.. جعل مثواه الجنة.. وجعلها برايد عليه..

هيا بذات الحزن: آمين..

الجدة بحنان: أشلونش يأمش؟؟

هيا بنعومة: طيبة طاب حالش.. أنتي أشلونش؟؟ وش وقعش؟؟

الجدة تبتسم: زينة.. زان وقعش..

هيا بذات النعومة: أشلون من يعز عليش؟؟ أشلون عماني وعيالهم؟؟
بشريني منش طال عمرش في الطاعة؟؟

الجدة تتسع ابتسامتها: طيبين كلنا..
هذا حكيش زين.. وازين من حكي خوات مشيعل
اللي ألسنتهم متلوية
وش قومه عليش يعذرب حكيش؟؟

هيا تلتفت لمشعل الذي كان مصعوقا من طريقتها في الكلام
كانت تتكلم كجدته.. بنفس طريقتها.. وبلهجة حادة كحدتها
كانت تتكلم كمن اعتاد أن يتحدث هذه اللهجة طوال عمره
( إذن كانت تسخر منه!! وتصغره كعادتها!!)


هيا تجيب بابتسامة جانبية وهي تنظر لمشعل: يمه مشعل ما يعجبه شيء
كلامي مهوب عاجبه.. يقول ما أعرف احكي

الجدة تبتسم وتقول بحنان: ماعنده نظر.. جعلني ما أبكي منطوقش الزين

استمر الحوار بين الجدة وهيا لأكثر من عشر دقائق
ومشعل غضبه يتصاعد
(وش تقصد بحركتها يعني؟؟
تبي تطلعني غبي قدام جدتي
زين يا هيا زين)

كانت كلما استغرقت في الحوار كلما زاد غضب مشعل
كان يمني نفسه أنها تمثل اللهجة حتى لا تنتصر عليه
ولكن لهجتها كانت صميمية
لهجة من عاش حياته كلها بين أهلها ولم يمارس غيرها
من أين تعلمت أن تتكلم بهذه الطريقة القديمة؟؟
حتى شقيقاته لا يعرفن أن يتكلمن مثلها
تبدو لهجتها صافية لم تخالطها لهجات أخرى
كما يحدث لكل البنات اللاتي يتأثرن من لهجات صديقاتهن في المدرسة.
والحقيقة الصارخة أنها أقرب لمفردات مجالس الرجال
ولكن بألقها الساحر وعذوبة صوتها
وهنا قفزت المعلومة لذهنه
إنها طريقة عمه سلطان في الكلام.. لا شك..


أنهت هيا المكالمة وابتسامة صافية شفافة ترتسم على محياها
يالله كم هي رائعة جدتها!! (هذا مايجول بأعماقها)
وعدتها هي بنفسها أن تأتي للدوحة في أقرب وقت
(بأروح لها بس مهوب مع مشعل
بنروح بروحنا)

أعادت الهاتف لمشعل وهي تحاول أن ترسم تكشيرة على وجهها
ولكنها فشلت وظلت ابتسامتها ترتسم معبرة عن فرحتها العميقة
(من فرحتي بجدتي.. بأبتسم حتى للجن الأزرق!!)

مشعل وهو يأخذ هاتفه ويقول ببرود:
وش قصدش من الحركة اللي سويتيها؟؟

هيا بنفس بروده: أي حركة؟؟

مشعل بنبرة ثلجية: يوم لسانش يلوط أذانش..
ليه تطلعيني كذاب قدام جدتي..؟؟

هيا بسخرية: والله ماحد قال لك تألف كلام على كيفك..

مشعل بحدة: أنا ألفت كلام؟؟ أنا ماقلت غير اللي أنتي قلتيه
ثم أعاد كلامها الذي قالته له اليوم صباحا بطريقة ساخرة:
"والله هلي اللي انت تقول رموني، من وين أتعلم كلامهم من الهوا"

هيا بسخرية: بس ماقلت لك أني ما أعرفه؟؟
ثم أكملت بحنين: هذا كلام سلطان ، اشلون ما تبيني أعرفه؟!!

أم هيا تبتسم وهي تقول بحنين بنكهة أخرى: تدري يمه يامشعل
كان رأسها برأس سلطان طول اليوم
والله العظيم ما كنت أفهم شيء من كلامهم من سرعتهم ووشوشتهم

دمعة المجروح
21 Dec 2010, 06:30 AM
أسى الهجران/ الجزء الحادي والعشرون


بيت جابر بن حمد
الصباح الباكر
الصالة السفلية

أم حمد تجلس عند (دلالها) وترتب الفطور
استعداد لنزول زوجها وبناتها
اليوم عندهن تدريب على اختبار التوفل لكل المدرسة
لذا سيذهبن يوم السبت

معالي أول الواصلات تقفز على الدرج وتدندن بقصيدة حربية قديمة

تبتسم أمها: أنتي رايحة للمدرسة وإلا رايحة الغزو؟؟

معالي تصل أمها وتطبع على خدها قبلة كبيرة وهي تقول:
الاثنين.. المدرسة أصلا جهاد أكبر..

أم حمد بابتسامة: إلا تعالي ذا القصيدة من وين تعلمتيها؟؟
ما أتذكر إني قد قلتها لش..

معالي تضحك: من جدتي هيا فديت عينها..
وإلا أنتي صايرة بنوتية ضيعتي قصيد الأولين كله..

أم حمد تضحك: واللي يقابلش أنتي وخواتش يبقى فيه مخ..
ضيعتوا مخي الله حسيبي..

أصوات ضاحكة مازالت تنزل الدرج:
يعني عشان محترة على معالي تدخلينا معها

معالي تبتسم: حياهم الله رقية وسبيكة

عالية تبتسم: يعني اليوم مهوب كوبي وبيست..

معالي تنظر في لبسهم المدرسي وتسريحة شعورهم وتضحك:
إلا أبو الكوبي والبيست وأمه
نعنبوا داركم المدرسات يشتكون أنهم ما يفرقون بينكم..
وأنتو حتى الكلبس نفس الشكل وعلى نفس المكان كنكم قايسينه بالمسطرة
غيروا على الأقل البلايز والا الكلبس اللي في شعوركم يالمغبرات

علياء (بعيارة): محترة يا الكويحة..

معالي ترفع أنفها وهي تقول بغرور: السمار نص الجمال..
ياللي لونش كنه لون مريضة ما شافت الشمس..يالمومياء..

عالية: عشتو.. حبو لي خشمه ما أطوله...

صوت حازم يقاطعهم: أصبحو وأفلحوا.. ذا النقرة كل صبح لازم..

قفزن الصبايا الثلاث باحترام وهن يرين والدهن ينزل الدرج
وتسارعن إليه كل واحدة تقبل أنفه بمحبة واحترام..

علياء وعالية جلستا صامتتين باحترام
ولكن معالي قفزن لجوار والدها، وأمها تصب القهوة عليه، معالي بدلال ولؤم:
جبوري حبيبي.. طلع اللي في مخابيك
وأتحف بنتك المزيونة بخمسين ريال، مية، خمسية ما نقول لا..
اللي بيطلع من ذمتك.. وأنت كريم واحنا نستاهل

أم حمد بغضب: اقطعي واخسي.. احشمي أبيش يا قليلة الخاتمة..

أبو حمد يضحك: خليها تقول جبوري كود أعود ولد..
وتجوزني حد من بنيات المدرسة اللي معها..

معالي تضحك: بأزوجك المدرسة كلها.. بس قبضني..

البنات ووالدهن يضحكون، بينما أم حمد عقدت ناظريها وهي تقول:
إيه جايز لكم الحكي..
الله لا يبلانا.. البنات وأبيهم استخفوا


**********************


غرفة راكان
الساعة التاسعة صباحا
منبه هاتفه يوقظه
فلديه اليوم تدريب رماية استعدادا لبطولة آسيا في الرماية
التي سُتقام في سنغافورة

أطفأ الجرس ثم أنتبه لرسالة تنتظر الفتح
فتحها كانت من لطيفة:
" لو سمحت راكان إذا صحيت دق علي ضروري"

استغرب راكان وشعر بالقلق
اتصل بلطيفة
التي كانت وقتها مستغرقة في الاستذكار لأولادها

ردت لطيفة بهدوء: هلا والله

راكان بقلق: صبحش الله بالخير يا أم محمد عسى ماشر؟؟
فيكم شيء؟؟

لطيفة ابتسمت: مافيه شيء يا ابن الحلال..
يعني أختك الكبيرة مالها حق تقول اتصل علي أسلم عليك

ابتسم راكان: تمونين يا أم محمد.. الله يكبر قدرش..
بس أكيد إنش تبين شيء.. آمريني..

لطيفة برقة: ما يأمر عليك عدو أبي منك خدمة كبيرة شوي

راكان بشهامة: أفا عليش.. الغالي يرخص لش يامرت الغالي..

توترت لطيفة من مرور ذكر مشعل، ولكنها أكملت بهدوء:
أدري راكان إنه واسطتك كبيرة.. ومعارفك كثير..
وأبيك تخدمني في موضوع..

راكان بثقة: آمري..

لطيفة استمرت بذات هدوؤها:
أنا ادري أني السنة الدراسية بادية لها تقريبا شهر..
بس أنا أبي أرجع أسجل ثالث ثانوي منازل..
وأدخل اختبار الثانوية العامة ذا السنة.

راكان باستغراب: بس أنتي مخلصة ثالث ثانوي.. وش عندش؟؟

لطيفة بثقة: شهادتي صارت قديمة.. وأنا أبي أدخل الجامعة..

راكان ابتسم: حلو ذا الطموح المتأخر.. تمونين يأم محمد..
هي صحيح صعبة وخصوصا إنه ثالث ثانوي وهم خلاص جهزوا القوائم
يعني لو ثاني مثلا كان اهون
بس حاضرين.. ماطلبتي شيء..

لطيفة ابتسمت: خلاص بأخلي الخدامة تجيب لكم في البيت الحين ظرف فيه أوراقي
ومشكور يا أبو محمد الله يوفقك دنيا وآخره..


****************************


منتصف الليل في واشنطن دي سي
كولومبيا ديسكرت

قلبان ساهران
في مكان مختلفان

تغمرهما مشاعر مختلفة.. عميقة..

هيا الليلة سعيدة جدا
تكاد تلمس من النجوم من فرط سعادتها
تريد أن تحتضن العالم كله
حتى مشعل الكريه لو لم يكن من آل مشعل لاحتضنته الليلة!!!!
يالله كم جدتها رائعة !!
كم يشبه كلامها كلام سلطان!!
كم تتمنى رؤيتها واستنشاق رائحة سلطان فيها

"أضناني الشوق يا سلطان
وأضنتي الوحدة في غيابك!!"


مشعل يشعر بالغيظ منها والشفقة عليها
كيف اجتمع هاذين الشعورين لا يعرف
مغتاظ منها لسخريتها منه
وتقليلها من احترامه
من حدة لسانها الدائمة
وهي دائما مستعدة بكلماتها القاسية

ولكن بكائها اليوم آلمه في العمق
لم يتخيل أن هذه المخلوقة الحاقدة الساخرة المرة يمكن أن تبكي
وأن لها قلبا نابضا ومشاعر رقيقة
آلمه ضعفها وحزنها وإحساسها بالوحدة
أحاسيسها التي اقتحمته بعنف موجع!!


*****************************


الساعة 9 والنصف صباحا
بيت حمد بن جابر

موضي تجلس في الصالة
تشاهد أخبار الجزيرة
مازال حمد نائما

بعد دقائق
حمد ينزل عليها

توترت
هكذا علاقتهما.. حينما تراه تتوتر حتى تعلم كيف مزاجه

ألقى التحية بعذوبة
(الحمدلله.. اليوم زين.. ويارب ما يقلب)
اقترب وجلس بجوارها

موضي على وشك النهوض
حمد برقة: وين بتروحين؟؟

موضي بهدوء: بأروح أجهز ريوقك

حمد يتناول يدها ويطبع في باطنها قبلة عميقة ويقول بحب:
اقعدي عندي حبيبتي.. شوفة وجهش تكفيني عن الريوق

شعرت موضي بالأسى
حمد حين يكون رائق البال
يكون عاشقا ولا أروع
لا في كلامه ولا في لمساته

ولكن كل هذا لم يعد يحرك في مشاعرها شيئا
سوى الأسى
الكثير من الأسى
والخوف
لأنها ماعادت تثق فيما سيحدث بعد دقيقة

هاهو الآن يضع رأسه على فخذها
يحتضن يدها
ويغمر أناملها بعشرات من قبلاته الحنونة

ولكنها لا تستبعد أن يكسر الأنامل التي يقبلها بعد دقيقة واحدة
فكيف تأمن على يديها بين يديه؟!!

كما لو أنك تعطي يديك لشخص ما ليقبلها
وأنت متيقن تماما أنه سيقبلها ثم سيعضها بوحشية
فكيف سيكون إحساسك بملمس شفتيه على يديك؟!!

مرٌّ هذا الإحساس..مرّ..
أن يصبح من يفترض أن يكون مصدر الأمان في حياتك
هو مصدر الرعب والخوف
فتصبح كالهارب من الرمضاء إلى النار



***************************



الساعة العاشرة صباحا
غرفة فارس
كان يستقيظ من نومه
لم ينم حتى ساعتين متواصلتين
كان يحلم بها حتى وهو نائم..

(ماهذه المصيبة المسماة العنود التي ابتلاه ربه فيه؟!)

تفكير مجنون يخطر بباله
وليس هو من يتردد في تنفيذ قرار

تناول هاتفه واتصل برقم مخزن عنده
ولكنه قليل الاتصال به
إنه رقم مريم
فقد اعتاد أن يتصل بها لتهنئتها في الأعياد

لحظتها كانت مريم تستيقظ من نومها لتوها وتريد التوجه للحمام
سمعت هاتفها يطلق اسم فارس في الجو
استغربت وتوترت
(وش يبي فارس؟؟!!)

مريم ردت باحترام: هلا فارس..

فارس بهدوء: هلا والله.. صبحش الله بالخير يا بنت محمد

مريم: صباحك أخير..

فارس: أشلونش طال عمرش؟؟

مريم واستغرابها يتزايد: طيبة طاب حالك

فارس تنحنح ثم قال بثقة: مريم لو سمحتي عطيني العنود أبي أكلمها؟؟

مريم توترت: (وش يبي بالعنود؟) قالت بهدوء:
فارس يأختك.. ترا العنود مافيه أبيض من قلبها
والكلام اللي قالته أمس والله أنها ماتقصده..
تكفى أنك ما توجعها بالحكي.. تراها ما تستحمل..

فارس توتر من تذكيرها له بالموضوع ولكنه قال بهدوء:
الكلام اللي هي قالته شيء بيني وبينها.. لو سمحتي عطيني إياها..

مريم بتوتر: الحين العنود نايمة..

فارس بثقة: روحي صحيها.. أبيها ضروري


*********************


بيت مشعل بن محمد
الساعة العاشرة صباحا..
كانت لطيفة في غرفة أولادها
تذاكر لمحمد ومريم
بينما عبدالله في غرفة الألعاب يلعب بلاي ستيشن وجود تشاهده

جاءت الخادمة ودخلت على لطيفة المنهمكة مع أولادها:
مدام.. بابا مشعل تحت يبي انته..

انتفض قلب لطيفة بعنف
لم تمضِ حتى 12 ساعة على معركتها الأخيرة معه
المعركة التي استنزفتها
لِـم جاء؟؟؟
غير مستعدة لمواجهته؟؟
لِـمَ جاء؟؟
لِـمَ جـــاء؟؟؟؟

دمعة المجروح
21 Dec 2010, 06:43 AM
أسى الهجران/ الجزء الثاني والعشرون


يوم جديد
ومشاعر جديدة
وقوالب الثلج المشعلية أحرقتها شموس أميرات آل مشعل
فما الذي ينتظرهم؟!!



الساعة العاشرة وعشر دقائق صباحا
غرفة العنود

مريم تدخل بهدوء
فارس مازال على الخط مصراً على مكالمة العنود

مريم تقترب وتهزُّ العنود برفق: عنادي قومي ياقلبي

العنود بصوت ناعس متعب: تعبانة مريم فديتش..
خليني أنام شوي
تدرين إني مانمت إلا عقب ما شرقت الشمس

مريم بهمس: قومي كلمي فارس.. فارس يقول يبيش ضروري

العنود قفزت لتجلس، وهرمون الأدرينالين يرتفع إلى حده الأقصى
وهي تقول بهمس: وش يبي؟؟

مريم بذات الهمس: ما أدري

هذا الحوار وصل إلى فارس بكل وضوح..
وقلبه ترتفع دقاته إلى حده الأقصى وهو يسمع صوتها المرهق.

العنود تناولت الهاتف وهي تقول بهدوء بصوتها المبحوح من أثر النوم:
ألو

لم تكن هذه مجرد (ألو)
كانت سهما انغرز في قلب فارس
انغرس نصله في غشاء قلبه إلى نهايته .. نهايته
يكاد يقسم أنه شعر بألم السهم يخترق قلبه بوحشية حقيقية..

تماسك وهو يجيب بهدوء غلفه ببرود بارع: صباح الخير

العنود بخجل ذائب: صباح النور.. فيه شيء فارس؟؟

كانت العنود تريد أن تنهي الاتصال في أسرع وقت

بينما فارس حلق في عالم آخر
لاسمه بين شفتيها وبنبرة صوتها نكهة أخرى
طعم أشبه بالسكر المصفى
وإحساس أشبه بالخيال الأبدي

(كرري اسمي ألف مرة
امنحي اسمي بعضا من سحركِ
اسكريني بلحنه من بين شفتيكِ
انفثي في روحي نسيم همساتكِ
فروحي تذوب.. أقسم أنها تذوب)

ولكنه تماسك وهو يقول لها بثقة: أشلون الوالد والوالدة؟؟

استغربت العنود (أقول له وش تبي، يقول لي أشلون الوالد والوالدة)
ردت بخجل وهي تتمنى أن تنتهي هذه المكالمة بأسرع وقت:
طيبين طاب حالك..

فارس من الأساس ليس لديه شيء يقوله
يريد أن يسمع صوتها فقط
حين صحا من نومه صباحا
كان يشعر أنه سيجن إن لم يسمع صوتها
كان يمني نفسه أنه حين يسمعه هذه المرة
سيجده لا يستحق الزخم الأسطوري الذي ارتسم في أعماقه لسحر صوتها
سيفقد رونقه.. ويكتشف أنه صوت عادي لفتاة وقحة بليدة
وسينفك عنه سحر هذا الصوت الذي أصابه بالجنون

ولكنه اكتشف أن كل تفكيره لم يكن أكثر من هراء غبي
وهاهو يسمع صوتها ويكتشف أنه كالعطشان
الذي يشرب من ماء البحر ليزداد عطشا
لا يريدها أن تتوقف عن الكلام
يريد أن يسمعها كل يوم وكل ساعة وحتى أخر دقيقة في عمره
هكذا شعر!!
ويالاوقع اكتشافه المرعب لشعوره في نفسه!!

أكمل فارس بذات الثقة أسئلته التي لا معنى لها
سوى أن تكون وقودا يدفعها للكلام، ويدفعه لمزيد من الذوبان:
شأخبار الجامعة إن شاء الله زينة؟؟

العنود بارتباك: كل شيء زين.. فارس مريم تقول إنك تبيني ضروري..
وش فيه؟؟

(كرري اسمي مرة أخرى..
أرجوكِ كرريه
أيتها الأسطورة العذبة
يا أجراس النغمات
وساحرة العبارات
لم أكتشف أن لاسمي هذا الجمال
حتى سمعته منغما من بين شفتيكِ
حتى سمعته يتسربل بروعة همساتكِ)

ولكن فارس وجد أن موقفه أصبح محرجا
وأنه لابد أن يجد له سببا وجيها للاتصال: إيه أبيش ضروري..

ثم صمت..
يريدها أن تستحثه للكلام.. أي وسيلة ليطيل سماعه لصوتها

العنود بتوتر: هاه فارس.. شنو؟؟

(آه يا قلبي خلاص ماني بمتحمل
والله العظيم مافيني أتحمل)

فارس بهدوء: عطيني رقم حسابش.. أحط مهرش فيه..

العنود بحرج ووجهها يشتعل باللون الاحمر:
فارس هالموضوع بينك وبين الوالد
أرجوك لا تحرجني..

(أ أحرجتك يا صغيرتي؟!!
كم أتمنى أن أراك هذه اللحظة بالذات
أرى حمرة الخجل تكتسح خديكِ
ألمسهمها.. لتزهر أصابعي!!)

(صوتها أسكرني.. وأنساني التفكير بشكلها
من لها هذا الصوت المطرز بالسحر.. كيف يكون شكلها ياترى؟!!)

فارس بهدوء: أنا ماقلت شيء غلط.. أنا أتكلم في حق..

العنود بحرج بالغ: خلاص فارس الموضوع هذا بينك وبين ابي
ثم أكملت وهي يخطر لها خاطر أرعبها: فارس أنت استاذنت ابي تكلمني أو لا؟؟

فارس بذات بروده: لا.. وما اعتقد إنه عشان أكلم مرتي لازم أخذ أذن..

العنود هنا شعرت انتهت من الخجل
صوتها أصبح أكثر ارتعاشا وفي قلب فارس أكثر تأثيرا:
خلاص فارس ممكن أسكر..؟؟

( أ مستعجلة هكذا على نحري؟!!
نحرتني أولا بإهانتكِ
ونحرتني ثانيا بصوتكِ
فماذا تخبئين لي أيضا؟!!)

فارس بثقته المعتادة رغم أن داخله يذوب ويذوي: خلاص يالله مع السلامة

العنود بخفوت وهي تشعر بالسعادة لانتهاء التعذيب: مع السلامة

انتهت المكالمة

فارس مبعثر..
مبعثر..

يـــــــــــــــحــــــــبـــــــها

متأكد أنه يحبها..
ليس طفلا ليجهل هذه المشاعر التي اكتسحته بعنف..

إنه الحب.. وليس سواه..

ولكن متى؟؟
متى؟؟
بالأمس فقط سمع إهانتها وسمع صوتها
بالأمس فقط كان لا يريدها
وكان يريد فسخ كل ما بينهما


لا لا يحبها
هو يكرهها.. يكرهها..

إذن : هو يكرهها بقدر ما يحبها!!

أ يعقل أن طوفان المشاعر هذا كان ينتظر صوت العنود لإيقاظه من سباته

يا صوتها!!
ماذا فعلت بي يا صوتها!!

أحبها.. أحبها
لا شك في ذلك
ولكن كرامتي فوق كل شيء
لعنة الله على الحب
إن كان سيجعلني أنسى إهانتها لي..
لعنة الله عليه



**********************


بيت مشعل بن محمد

مشعل يجلس في الأسفل
كان قد طلب من الخادمة حين ذهبت لتنادي لطيفة
أن تحضر له جود

وهاهي جود تجلس في حضنه
وتقرص خديه
وتطبع قبلاتها على أنفه
وصوت ضحكاتهما يعلو في الجو

حين نادت الخادمة لطيفة
نظرت لطيفة لوجهها في المرآة
كان ذابلا وباديا عليها قلة النوم والبكاء

(ماني بمفرحته فيني
يدري إني قعدت طول الليل أبكي عليه هو ووجهه
خله يدري إنه ماهمني)

توجهت لغرفتها
أبدلت ملابسها ووضعت (ميكب) خفيف.. ونزلت

قبل أن تنزل
رأتهما من الأعلى
هو وجود
منسجمان ..سعيدان
آلمها قلبها
وهكذا هي الأم.. إحساسها بأولادها قبل إحساسها بأي شيء

قبل تنزل
شعر مشعل بشعور غريب يجتاحه
شعور يقول له إنها قادمة
رفع عينيه للدرج
كانت تنزل.. شعر أنها توقع خطواتها
على وقع دقات قلبه

(وش فيك يا أبو محمد؟؟ خرفت؟؟)

كانت لطيفة تنزل بثقة
وقلب مشعل يتزلزل بدون أن يعرف السبب لذلك

بدت له أشبه بأميرة أسطورية
تنزل من عليائها
هذه الثقة.. بل هذا الغرور المرتسم على وجهها
كأنها ثقة من اعتادت على أن تأمر فيستجاب لها
أو يأمر حسنها فتنصاع الرقاب له

(فعلا الجمال مرحوم..
سبحان من خلقها وصورها!!)

(أما أنك استخفيت صدق يا مشعل
المره مرتك لها سنين توك تكتشف انه
سبحان من خلقها)

(توني أدري إن زينها يوجع كذا)

لطيفة وصلت وجلست بعيدا عنه وهي تقول لجود:
جودي.. مامي.. روحي العبي مع عبودي..

جود برفض: لا لا.. بأدعد عند بابي..

مشعل بهدوء: أشفيش لطيفة عليها.. خليها تقعد..
ثم أكمل بحنان وهو يحتضن جود: أنا أصلا مشتاق لها فديت عينها

(لعنة الله عليك يا مشعل
كم تبدو قريبا.. وبعيداً!!)

قبّل مشعل جود
ورفع عينيه لتشتبك مع عيني لطيفة في نظرة كثيفة
ولكن لطيفة سارعت بتغيير اتجاه نظرتها
لا تريده أن يقرأ نظرة عينيها ويحس بمشاعرها.. إذا كان لديه إحساسٌ أصلا!!

لطيفة بثقة وهدوء: ممكن أعرف انت جاي ليه؟؟ وش تبي؟؟

مشعل بهدوء: أنتي مهوب قلتي إني أقدر أجي كضيف غير مرغوب فيه
اعتبريها زيارة من الضيف غير المرغوب..

شعرت لطيفة بالألم.. لم تعتد أن تكون لئيمة..
هو من دفعها لهذا..

لطيفة ببرود: والزيارة ما انتهت؟؟

رفع مشعل عينيه إليها

(لم تكوني قاسية هكذا يوما لطيفة
أ أنا من زرع هذه القسوة في قلبك
وحان وقت حصادي!!)

( لا تنظر لي هكذا مشعل
نظرتك تذيبني
كما فعلت وتفعل بي طيلة سنوات!!
لا تعبث بي يا مشعل
لا تعبث بي..
فقد انتهيت من عبثك.. انتهيت)

مشعل بهدوءه المعتاد: وفيه سبب ثاني للزيارة

لطيفة ببرود: خير؟؟

مشعل بذات الهدوء: ملابسي.. الملابس اللي خذتها أمس كلها غلط
ماخذت فوطة.. وخذت سراويل بدون فنايل
جيت بأسبح ماقدرت..

"ما أوهى عذرك ياهذا!!
ولكن لا بأس.. لاعبْ لطيفة
فالحرب خدعة!!"


شعرت لطيفة غصبا عنها بالألم
فهو لم يعتد أن يرتب ملابسه بنفسه
بل حتى ملابسه الداخلية هي من تشتريها له منذ سنوات مع أولادها

تنهدت (لن أضعف) ردت ببرود مصطنع: والمطلوب مني؟؟

مشعل تنهد: رتبوا لي شنطة على الأقل.. (رتبوا، وليس رتبي!!)

لطيفة وقفت.. وهي تقول ببرود:
ناد اللي تبي من الخدامات.. وخلها ترتب لك اللي تبي

آلمه ذلك
آلمه حتى النخاع
كأنها تقذف به كشيء بلا قيمة

مشعل بعتب: ويهون عليش تخلينهم يحوسون في أغراضي الخاصة؟!!

(أيها الخبيث
تعلم قدرك وتأثيرك
ولكن لن أسمح لك بهزيمتي)

لطيفة بعتب أكبر: مثل ما هنت أنا عليك

دمعة المجروح
22 Feb 2011, 04:14 PM
أسى الهجران/ الجزء الثالث والعشرون


بيت مشعل بن محمد
الصالة السفلية

لطيفة واقفة
ومشعل يجلس وجود على فخذه وتعبث في أزرار ثوبه

الجو مشحون حولهما
وفي عيني كل منهما نظرة عتب

مشعل بهدوء خبيث: خلاص بأتصل في العنود تجي ترتب لي شنطتي..

(عرفت تلعبها صح يا مشعل!)
أجابت لطيفة بهدوء عميق: مافيه داعي حد يدري إنه فيه شيء بيننا يا مشعل
تشغل بال هلي وهلك..
ثم أكملت بسخرية: خلها لين أنت تتزوج ويدرون كلهم مرة وحده..

مشعل بذات الهدوء المدروس: خير إن شاء الله

لطيفة تشتعل في داخلها (يا لوح الثلج الموبوء
كم أتمنى أن أغرز أظافري في وجهك البارد الوسيم)

لطيفة ببرود: خلاص أنا بأرتب لك شنطتك.. شيء ثاني..

مع أنها كانت تنوي في الأساس أن ترتبها
فهي يستحيل أن تترك الخادمات يعبثن في أغراض مشعل
لكنها أرادته أن يظن أن الخادمات هن من رتبن له
لأنها ليست مسئولة عنه أو عن أغراضه
ولكنه لم يتح لها الابتهاج بنصرها الصغير
وهاهو يجبرها على تنفيذ رغباته بطريق غير مباشر

(خبيث..
خبيث..
وآسر..)


مشعل بهدوء: لو سمحتي ادعي حمود ومرايم وعبودي
أشوفهم على ما تجهز شنطتي..


********************


فارس
مريض العشق الجديد..
القلب الملتاع بجدارة..
من عرف كيف يكون الاكتواء بنار الغرام من ليلة واحدة
فكيف يصبر لثلاثة أشهر؟؟ كيف؟؟

يريدها..
يريدها..
يريد أن يعذبها
يستمتع بصوتها..
لا يعلم أي جنون يعصف به..
سيجن بهذه الطريقة؟؟ سيجن؟؟

كان في سيارته متوجها للبنك
يريد سحب مهر العنود ليعطيه لعمه..
يالا حجته السخيفة التي خطرت بباله اليوم
حين طلب من العنود رقم حسابها!!
ولكن لم يجد حجة غيرها

فأي حجج سيخترع بعد؟!!


***********************


مر عشرة أيام
على الأحداث الأخيرة
مشعل مازال نزيلا للفنادق
يكاد يجن من انعدام الاستقرار الذي يعيش فيه
ومن شوقه لأولاده
ومن شوقٍ غريبٍ حادٍّ لمن كانت تنام جواره كل ليلة
اعتاد على حركتها الناعمة بجواره
وصوت تنفسها الهادئ ينبئه أن هذا العالم بخير

زار بيته عدة مرات
لم ير لطيفة.. رأى أبنائه فقط
أبنائه الذين يسألون بشكل مستمر
أين هو؟؟ وما كل هذا الغياب؟؟
محمد بالذات بدأ يشعر أن هناك شيء بين والده ووالدته
فهو في الثانية عشرة
وذكاؤه يتجاوز سنة حتى
شعر بالمشكلة منذ اليوم الأول ولكنه اعتصم بالصمت
ينتظر ما تسفر عنه الأيام
والموضوع يحز بعمق في روحه
روح المراهقة المبكرة
مشعل كان يحضر يوميا للمجلس
حتى لا يلحظ أحد غيابه عن بيته
ولم يكتشف أحد أن هناك شيء بينه وبين لطيفة


لطيفة
سجلها راكان في المدرسة
وأحضر لها الكتب
وبدأت في الاتصالات بالمدرسات
حتى تلحق مافاتها
وبدأت في الاستغراق في الدراسة
علها تتناسى غياب ذلك المسيطر المتغلغل في روحها حتى النخاع
فطالما هي غير مشغولة بأبنائها ودراستهم
فهي تدرس دروسها
حرصت ألا ترى مشعل خلال الأيام الماضية
رغم أنه حضر لرؤية أبنائه أكثر من مرة
أو لنقل
حرصت أن يعلم أنها لم تراه ولم تهتم لحضوره
بينما هي رأته في كل مرة جاء فيها!!!


فارس أصبح كثير الصمت
راكان وناصر هم من لاحظ عليه هذا الطبع الجديد
ولكنه كان دائما يطمئنهما بأنها مشاكل في العمل
حتى لا يعلم أحد بالطوفان الذي يزلزل القلب


موضي وحمد
مازال الحال على ماهو عليه
لكن حمد هذه الأيام هادئ عموما
وهي تتجنب قدر الإمكان استفزازه


هيا ومشعل سكان واشنطن
خلال الأيام المنصرمة
هيا هاتفت جدتها أكثر من مرة
فهي أخذت رقم البيت من مشعل في المرة الأولى
التي كلمتها فيها
ولكنها لم ترَ مشعل مطلقا بعدها
رغم أنه زار أمها عدة مرات
وكان يحضر أغراض المنزل
ولكنه كان يتعمد المجيء في وقت ذهاب هيا للجامعة
فهو غير معتاد على جو المشاحنات العاصف
الذي تحقنه فيه هيا بلا هوادة
كما أنه لا يريد فرض وجوده عليها مادامت تكره وجوده
المهم أن يطمئن عن أحوالهم ويؤدي واجبه تجاههم




شقة هيا
الساعة الثانية ظهرا

مشعل بعد أن خرج من الجامعة
وصلى الظهر
اشترى مايعتقد أن أهل عمه قد يحتاجونه وتوجه لهم

يعلم أن هيا في الجامعة
فهو أصبح يعرف جدولها من أمها

طرق الباب
فتحت له الفتاة المكسيكية التي ترافق أم هيا وقت تواجد هيا في الجامعة
أخذت منه الأغراض وأدخلتها للمطبخ

دخل مشعل وألقى التحية على أم هيا
التي كانت تجلس كعادتها في الصالة

سلم وجلس كعادته على المقعد الأقرب من الباب
وترك الباب مفتوحا

أم هيا بعتب: يمه مشعل.. لمتى وأنت تجنب تشوف هيا؟
هذي وصاتي لك؟!!

مشعل بتعب: يمه أنتي وصيتيني عليها..
وأنا قلت لش لا تحاتينها ولا تشيلين همها
وإن شاء الله إنها ما تنضام وأنا رأسي يشم الهوا

أم هيا بقلق: أشلون وأنت حتى شوفتها ما تطيقها؟؟

مشعل ابتسم: لو إحنا في الدوحة، كان مستحيل أشوفها..
ثم أكمل بعمق: وبعدين يمه هي اللي ما تطيق شوفتي
أول ما تشوفني تركبها السكون .. (السكون= العفاريت أو الجن)
وأنا بصراحة ماني بمتعود على المناقر مع الحريم

أم هيا بنبرة خاصة: زين ولو مرتك تحب النجره، منت بمناجرها؟؟

مشعل يضحك: لا يمه جعلني ماذوق حزنش.. أنا واحد حار..
صحيح قلبي طيب..
بس مافيني صبر على حنه.. أبي وحدة مثل خواتي..
فديت خواتي مافيه مثلهم في كل الدنيا..

أم هيا بنفس النبرة الخاصة: يعني وحدة مثل هيا ما تنفع لك؟؟

مشعل لم ينتبه مطلقا لمقصدها: لا لا يمه..
لو أخذ وحدة مثل هيا بيتنا بيصير ساحة حرب..
اللي مثل هيا ينفع لها واحد مثل ولد عمي محمد راكان.. أعصابه في ثلاجة..

أم هيا بعمق: والله هيا مافيه في طيبة قلبها
بس مجروحة من جرح سلطان.. لا تلومها..
هيا كانت روحها معلقة في أبوها
كانت تحبه أكثر مني.. أكثر مني بكثير..
أنا كنت مثل جدة لها..
بس سلطان كان أبوها وأمها..
أنا أعترف إني كنت أعاملها مثل ما الجدة تعامل حفيدتها
تدلعها.. وشفقانة عليها.. وماتحب حد يقول لها شيء
يعني لو علي.. أنا كان يمكن خربتها بالدلع
بس سلطان هو اللي رباها..
وكان يعرف متى يشد عليها ..ومتى يرخي

مشعل باحترام: الله يخليش لها.. أنتي الخير والبركة

أم هيا بحزن: أنا مرة كبيرة ومريضة وللمرة الثانية أقولها لك
لو صار لي شيء.. ترا هيا أمانة في رقبتك

مشعل وهو يقوم ويقول بثقة: والله العظيم إنها في رقبتي
وأنها ما تضام.. وأنها المبداة حتى على خواتي
لا تحاتين شيء.. والله يخليش لها
والحين اسمحي لي أستاذن
عندي دراسة
وبأمرش بعد بكرة نفس الوقت إن شاء الله
وأي شيء تبينه دقي علي..

خرج مشعل..
وعادت أم هيا تطوف مع أفكارها
وقلقها الدائم على ابنتها
والذي خف كثيرا مع ظهور مشعل في حياتهم
الذي أشعرهم بقوة السند الذي يقف خلفهم

بعد نصف ساعة وصلت هيا
ألقت التحية على أمها وقبلتها وهي تخلع عباءتها وتعلقها

ودخلت لتحضر لها كأس ماء
خرجت والكأس بيدها وهي تقول بنبرة محايدة: مشعل كان هنا؟؟

أم هيا بهدوء: إيه

هيا بغيظ: يمه قولي له لا عاد يجيب شيء من أغراض البيت
احنا موب محتاجينه..

وسبب غيظ هيا الرئيسي أنه أصبح يتعمد المجيء وقت غيابها
آلمها إحساسها أنه يكره رؤيتها
وهكذا هي غرابة الأنثى.. المخلوق العصيّ على التفسير!!

أم هيا بغضب: إلا محتاجينه..محتاجين ريال يكون سند النا
موب كفاية إنج كل ما تشوفينه صار لسانج شبرين وهو مستحملج
زين ماعطاج من أولها طراقين

هيا بعتب: يمه الله يهداج.. وش فيج صايرة مع ولد آل مشعل علي

أم هيا وغضبها يتزايد: وانتي بعد بنت آل مشعل وهو ولد عمج

هيا وهي تحاول تهدئة أمها وتقول بحنان: خلاص يمه خلاص فديتج


لا تعصبين.. تدرين العصبية موب زينة عليج

أم هيا بغضب: لو تهمج أعصابي.. ماكان كل ماشفتي مشعل حرقتي أعصابه

هيا بنعومة: خلاص ولا يهمج.. مشعل فوق رأسي.. المهم رضاج..


***********************



الساعة الثامنة مساء
لطيفة في غرفة بناتها
تمشط شعر مريم بعد أن حممتها استعدادا للنوم

مريم بتردد: يمه أنتي وابي بتطلقون؟؟

لطيفة صعقت..وانتفضت بعنف: من اللي قال لش ذا الكلام؟؟

مريم بخوف: حمود يقوله..

لطيفة احتضنتها وهي تقول لها بحنان: أبيكم مشغول شوي وبس..
ما أدري من وين جبتوا ذا الأفكار؟؟

لطيفة تشعر بحزن عميق
عميق جدا.. لا حدود له
ما ذنب هؤلاء الأطفال تنفتح أذهانهم على مشاكلها هي ومشعل التعيس
الخائن الذي يريد الزواج عليها
تريده أن يكون الآن أمامها لتمزقه بأسنانها
تضربه.. تعضه
أي شيء قد يبرد بعضا من قهرها
كل شيء قد تتقبله إلا شيء يمس صغارها
حينها هي مستعدة للحرب مهما كانت خسائرها
المهم أن يكون صغارها بخير
وهكذا هي الأم!!


توجهت لطيفة لغرفة أولادها
لمحمد تحديدا

كان يتمدد على سريره بيده مجلة "ماجد" يقلب فيها
بينما هو سارح عنها..

جلست بجواره
فجلس احتراما لها

لطيفة بهدوء: حمود حبيبي.. وش ذا الكلام اللي أنت قايلة لمريوم؟؟

صمت
وعبق روحه المتأرجح بين الطفولة والمراهقة يحضر بعنف

لطيفة بحنان: جاوبني حبيبي

حمود بنبرة بين البكاء وإدعاء التجلد.. نبرة مؤلمة للنخاع:
ماقلت لها غير الصدق
خلهم يدرون
إبي صار له عشر أيام وهو مخلي البيت
لمتى بتدسون علينا يعني؟؟؟


**********************


ذات الوقت
ولكن في بيت عبدالله بن مشعل
رن هاتف المنزل

كانت هيا من يتصل
الساعة هي السادسة صباحا في واشنطن
أرادت أن تلقي تحية المساء على جدتها
بالعادة كان من يرد عليها جدتها
وأحيانا أم مشعل
ولم تسمع غير صوت الاثنتين

ولكن اليوم رد عليها طفل
كان يتكلم بنبرة رجولية مسلية
التقط الهاتف: أرحب طال عمرك
هنا بيت عبدالله بن مشعل.. أرسل

هيا ابتسمت: السلام عليكم

شعر الطفل بالخجل فهو لم يعرف الصوت
فهو رأى رقم طويل في الكاشف وظنه مشعل


ابتسمت هيا: وين جدتي؟؟

ضحك الطفل: ليه أنتي مضيعة جدتش عندنا..

ضحكت هيا (كم هو ظريف!): جدتي هيا أم محمد..

ضحك الطفل وهو يقول: أووووه بنت عمي..
يا هلا والله ببنت عمي هيونه الامريكية
شوفي كنش مزيونة تراش مقروعة
فويرس خذ عنود الصيد وأنا كنت أبغيها
لكن كنش شينة.. السموحة
دوري حد غيري.. ما عطلش..

ضحكت هيا حتى كاد يغشى عليها

الطفل: بسم الله عليش.. لا تطيح حنوكش بس..
شكلش كويحه يا بنت عمي

هيا بصوت متقطع من كثرة الضحك: خلك بس لين تشوفني..
ماعادك بممسي الليل

ضحك الطفل: هويا.. قولي وراي: يا ليل ما أطولك

ضحكت هيا مطولا ثم سألت بابتسامة:
زين وولد عمي المزيون قاعد يخطب
وهو حتى اسمه ماقاله لي

الطفل وهو يفخم صوته: سلطان طال عمرش حطيه على يمناش

شهقت هيا والاسم يخترق أذنها كسهم عذب:

سلطان.. سلطان

دمعة المجروح
22 Feb 2011, 04:15 PM
أسى الهجران/ الجزء الثالث والعشرون


بيت مشعل بن محمد
الصالة السفلية

لطيفة واقفة
ومشعل يجلس وجود على فخذه وتعبث في أزرار ثوبه

الجو مشحون حولهما
وفي عيني كل منهما نظرة عتب

مشعل بهدوء خبيث: خلاص بأتصل في العنود تجي ترتب لي شنطتي..

(عرفت تلعبها صح يا مشعل!)
أجابت لطيفة بهدوء عميق: مافيه داعي حد يدري إنه فيه شيء بيننا يا مشعل
تشغل بال هلي وهلك..
ثم أكملت بسخرية: خلها لين أنت تتزوج ويدرون كلهم مرة وحده..

مشعل بذات الهدوء المدروس: خير إن شاء الله

لطيفة تشتعل في داخلها (يا لوح الثلج الموبوء
كم أتمنى أن أغرز أظافري في وجهك البارد الوسيم)

لطيفة ببرود: خلاص أنا بأرتب لك شنطتك.. شيء ثاني..

مع أنها كانت تنوي في الأساس أن ترتبها
فهي يستحيل أن تترك الخادمات يعبثن في أغراض مشعل
لكنها أرادته أن يظن أن الخادمات هن من رتبن له
لأنها ليست مسئولة عنه أو عن أغراضه
ولكنه لم يتح لها الابتهاج بنصرها الصغير
وهاهو يجبرها على تنفيذ رغباته بطريق غير مباشر

(خبيث..
خبيث..
وآسر..)


مشعل بهدوء: لو سمحتي ادعي حمود ومرايم وعبودي
أشوفهم على ما تجهز شنطتي..


********************


فارس
مريض العشق الجديد..
القلب الملتاع بجدارة..
من عرف كيف يكون الاكتواء بنار الغرام من ليلة واحدة
فكيف يصبر لثلاثة أشهر؟؟ كيف؟؟

يريدها..
يريدها..
يريد أن يعذبها
يستمتع بصوتها..
لا يعلم أي جنون يعصف به..
سيجن بهذه الطريقة؟؟ سيجن؟؟

كان في سيارته متوجها للبنك
يريد سحب مهر العنود ليعطيه لعمه..
يالا حجته السخيفة التي خطرت بباله اليوم
حين طلب من العنود رقم حسابها!!
ولكن لم يجد حجة غيرها

فأي حجج سيخترع بعد؟!!


***********************


مر عشرة أيام
على الأحداث الأخيرة
مشعل مازال نزيلا للفنادق
يكاد يجن من انعدام الاستقرار الذي يعيش فيه
ومن شوقه لأولاده
ومن شوقٍ غريبٍ حادٍّ لمن كانت تنام جواره كل ليلة
اعتاد على حركتها الناعمة بجواره
وصوت تنفسها الهادئ ينبئه أن هذا العالم بخير

زار بيته عدة مرات
لم ير لطيفة.. رأى أبنائه فقط
أبنائه الذين يسألون بشكل مستمر
أين هو؟؟ وما كل هذا الغياب؟؟
محمد بالذات بدأ يشعر أن هناك شيء بين والده ووالدته
فهو في الثانية عشرة
وذكاؤه يتجاوز سنة حتى
شعر بالمشكلة منذ اليوم الأول ولكنه اعتصم بالصمت
ينتظر ما تسفر عنه الأيام
والموضوع يحز بعمق في روحه
روح المراهقة المبكرة
مشعل كان يحضر يوميا للمجلس
حتى لا يلحظ أحد غيابه عن بيته
ولم يكتشف أحد أن هناك شيء بينه وبين لطيفة


لطيفة
سجلها راكان في المدرسة
وأحضر لها الكتب
وبدأت في الاتصالات بالمدرسات
حتى تلحق مافاتها
وبدأت في الاستغراق في الدراسة
علها تتناسى غياب ذلك المسيطر المتغلغل في روحها حتى النخاع
فطالما هي غير مشغولة بأبنائها ودراستهم
فهي تدرس دروسها
حرصت ألا ترى مشعل خلال الأيام الماضية
رغم أنه حضر لرؤية أبنائه أكثر من مرة
أو لنقل
حرصت أن يعلم أنها لم تراه ولم تهتم لحضوره
بينما هي رأته في كل مرة جاء فيها!!!


فارس أصبح كثير الصمت
راكان وناصر هم من لاحظ عليه هذا الطبع الجديد
ولكنه كان دائما يطمئنهما بأنها مشاكل في العمل
حتى لا يعلم أحد بالطوفان الذي يزلزل القلب


موضي وحمد
مازال الحال على ماهو عليه
لكن حمد هذه الأيام هادئ عموما
وهي تتجنب قدر الإمكان استفزازه


هيا ومشعل سكان واشنطن
خلال الأيام المنصرمة
هيا هاتفت جدتها أكثر من مرة
فهي أخذت رقم البيت من مشعل في المرة الأولى
التي كلمتها فيها
ولكنها لم ترَ مشعل مطلقا بعدها
رغم أنه زار أمها عدة مرات
وكان يحضر أغراض المنزل
ولكنه كان يتعمد المجيء في وقت ذهاب هيا للجامعة
فهو غير معتاد على جو المشاحنات العاصف
الذي تحقنه فيه هيا بلا هوادة
كما أنه لا يريد فرض وجوده عليها مادامت تكره وجوده
المهم أن يطمئن عن أحوالهم ويؤدي واجبه تجاههم




شقة هيا
الساعة الثانية ظهرا

مشعل بعد أن خرج من الجامعة
وصلى الظهر
اشترى مايعتقد أن أهل عمه قد يحتاجونه وتوجه لهم

يعلم أن هيا في الجامعة
فهو أصبح يعرف جدولها من أمها

طرق الباب
فتحت له الفتاة المكسيكية التي ترافق أم هيا وقت تواجد هيا في الجامعة
أخذت منه الأغراض وأدخلتها للمطبخ

دخل مشعل وألقى التحية على أم هيا
التي كانت تجلس كعادتها في الصالة

سلم وجلس كعادته على المقعد الأقرب من الباب
وترك الباب مفتوحا

أم هيا بعتب: يمه مشعل.. لمتى وأنت تجنب تشوف هيا؟
هذي وصاتي لك؟!!

مشعل بتعب: يمه أنتي وصيتيني عليها..
وأنا قلت لش لا تحاتينها ولا تشيلين همها
وإن شاء الله إنها ما تنضام وأنا رأسي يشم الهوا

أم هيا بقلق: أشلون وأنت حتى شوفتها ما تطيقها؟؟

مشعل ابتسم: لو إحنا في الدوحة، كان مستحيل أشوفها..
ثم أكمل بعمق: وبعدين يمه هي اللي ما تطيق شوفتي
أول ما تشوفني تركبها السكون .. (السكون= العفاريت أو الجن)
وأنا بصراحة ماني بمتعود على المناقر مع الحريم

أم هيا بنبرة خاصة: زين ولو مرتك تحب النجره، منت بمناجرها؟؟

مشعل يضحك: لا يمه جعلني ماذوق حزنش.. أنا واحد حار..
صحيح قلبي طيب..
بس مافيني صبر على حنه.. أبي وحدة مثل خواتي..
فديت خواتي مافيه مثلهم في كل الدنيا..

أم هيا بنفس النبرة الخاصة: يعني وحدة مثل هيا ما تنفع لك؟؟

مشعل لم ينتبه مطلقا لمقصدها: لا لا يمه..
لو أخذ وحدة مثل هيا بيتنا بيصير ساحة حرب..
اللي مثل هيا ينفع لها واحد مثل ولد عمي محمد راكان.. أعصابه في ثلاجة..

أم هيا بعمق: والله هيا مافيه في طيبة قلبها
بس مجروحة من جرح سلطان.. لا تلومها..
هيا كانت روحها معلقة في أبوها
كانت تحبه أكثر مني.. أكثر مني بكثير..
أنا كنت مثل جدة لها..
بس سلطان كان أبوها وأمها..
أنا أعترف إني كنت أعاملها مثل ما الجدة تعامل حفيدتها
تدلعها.. وشفقانة عليها.. وماتحب حد يقول لها شيء
يعني لو علي.. أنا كان يمكن خربتها بالدلع
بس سلطان هو اللي رباها..
وكان يعرف متى يشد عليها ..ومتى يرخي

مشعل باحترام: الله يخليش لها.. أنتي الخير والبركة

أم هيا بحزن: أنا مرة كبيرة ومريضة وللمرة الثانية أقولها لك
لو صار لي شيء.. ترا هيا أمانة في رقبتك

مشعل وهو يقوم ويقول بثقة: والله العظيم إنها في رقبتي
وأنها ما تضام.. وأنها المبداة حتى على خواتي
لا تحاتين شيء.. والله يخليش لها
والحين اسمحي لي أستاذن
عندي دراسة
وبأمرش بعد بكرة نفس الوقت إن شاء الله
وأي شيء تبينه دقي علي..

خرج مشعل..
وعادت أم هيا تطوف مع أفكارها
وقلقها الدائم على ابنتها
والذي خف كثيرا مع ظهور مشعل في حياتهم
الذي أشعرهم بقوة السند الذي يقف خلفهم

بعد نصف ساعة وصلت هيا
ألقت التحية على أمها وقبلتها وهي تخلع عباءتها وتعلقها

ودخلت لتحضر لها كأس ماء
خرجت والكأس بيدها وهي تقول بنبرة محايدة: مشعل كان هنا؟؟

أم هيا بهدوء: إيه

هيا بغيظ: يمه قولي له لا عاد يجيب شيء من أغراض البيت
احنا موب محتاجينه..

وسبب غيظ هيا الرئيسي أنه أصبح يتعمد المجيء وقت غيابها
آلمها إحساسها أنه يكره رؤيتها
وهكذا هي غرابة الأنثى.. المخلوق العصيّ على التفسير!!

أم هيا بغضب: إلا محتاجينه..محتاجين ريال يكون سند النا
موب كفاية إنج كل ما تشوفينه صار لسانج شبرين وهو مستحملج
زين ماعطاج من أولها طراقين

هيا بعتب: يمه الله يهداج.. وش فيج صايرة مع ولد آل مشعل علي

أم هيا وغضبها يتزايد: وانتي بعد بنت آل مشعل وهو ولد عمج

هيا وهي تحاول تهدئة أمها وتقول بحنان: خلاص يمه خلاص فديتج


لا تعصبين.. تدرين العصبية موب زينة عليج

أم هيا بغضب: لو تهمج أعصابي.. ماكان كل ماشفتي مشعل حرقتي أعصابه

هيا بنعومة: خلاص ولا يهمج.. مشعل فوق رأسي.. المهم رضاج..


***********************



الساعة الثامنة مساء
لطيفة في غرفة بناتها
تمشط شعر مريم بعد أن حممتها استعدادا للنوم

مريم بتردد: يمه أنتي وابي بتطلقون؟؟

لطيفة صعقت..وانتفضت بعنف: من اللي قال لش ذا الكلام؟؟

مريم بخوف: حمود يقوله..

لطيفة احتضنتها وهي تقول لها بحنان: أبيكم مشغول شوي وبس..
ما أدري من وين جبتوا ذا الأفكار؟؟

لطيفة تشعر بحزن عميق
عميق جدا.. لا حدود له
ما ذنب هؤلاء الأطفال تنفتح أذهانهم على مشاكلها هي ومشعل التعيس
الخائن الذي يريد الزواج عليها
تريده أن يكون الآن أمامها لتمزقه بأسنانها
تضربه.. تعضه
أي شيء قد يبرد بعضا من قهرها
كل شيء قد تتقبله إلا شيء يمس صغارها
حينها هي مستعدة للحرب مهما كانت خسائرها
المهم أن يكون صغارها بخير
وهكذا هي الأم!!


توجهت لطيفة لغرفة أولادها
لمحمد تحديدا

كان يتمدد على سريره بيده مجلة "ماجد" يقلب فيها
بينما هو سارح عنها..

جلست بجواره
فجلس احتراما لها

لطيفة بهدوء: حمود حبيبي.. وش ذا الكلام اللي أنت قايلة لمريوم؟؟

صمت
وعبق روحه المتأرجح بين الطفولة والمراهقة يحضر بعنف

لطيفة بحنان: جاوبني حبيبي

حمود بنبرة بين البكاء وإدعاء التجلد.. نبرة مؤلمة للنخاع:
ماقلت لها غير الصدق
خلهم يدرون
إبي صار له عشر أيام وهو مخلي البيت
لمتى بتدسون علينا يعني؟؟؟


**********************


ذات الوقت
ولكن في بيت عبدالله بن مشعل
رن هاتف المنزل

كانت هيا من يتصل
الساعة هي السادسة صباحا في واشنطن
أرادت أن تلقي تحية المساء على جدتها
بالعادة كان من يرد عليها جدتها
وأحيانا أم مشعل
ولم تسمع غير صوت الاثنتين

ولكن اليوم رد عليها طفل
كان يتكلم بنبرة رجولية مسلية
التقط الهاتف: أرحب طال عمرك
هنا بيت عبدالله بن مشعل.. أرسل

هيا ابتسمت: السلام عليكم

شعر الطفل بالخجل فهو لم يعرف الصوت
فهو رأى رقم طويل في الكاشف وظنه مشعل


ابتسمت هيا: وين جدتي؟؟

ضحك الطفل: ليه أنتي مضيعة جدتش عندنا..

ضحكت هيا (كم هو ظريف!): جدتي هيا أم محمد..

ضحك الطفل وهو يقول: أووووه بنت عمي..
يا هلا والله ببنت عمي هيونه الامريكية
شوفي كنش مزيونة تراش مقروعة
فويرس خذ عنود الصيد وأنا كنت أبغيها
لكن كنش شينة.. السموحة
دوري حد غيري.. ما عطلش..

ضحكت هيا حتى كاد يغشى عليها

الطفل: بسم الله عليش.. لا تطيح حنوكش بس..
شكلش كويحه يا بنت عمي

هيا بصوت متقطع من كثرة الضحك: خلك بس لين تشوفني..
ماعادك بممسي الليل

ضحك الطفل: هويا.. قولي وراي: يا ليل ما أطولك

ضحكت هيا مطولا ثم سألت بابتسامة:
زين وولد عمي المزيون قاعد يخطب
وهو حتى اسمه ماقاله لي

الطفل وهو يفخم صوته: سلطان طال عمرش حطيه على يمناش

شهقت هيا والاسم يخترق أذنها كسهم عذب:

سلطان.. سلطان

دمعة المجروح
22 Feb 2011, 04:17 PM
أسى الهجران/ الجزء الرابع والعشرون


شقة هيا
الساعة 6 وربع صباحا

مازال رنين ضحكات سلطان الصغير يعمر أذنها
يا الله ما أروعه!!
هل الروعة كُتبت لكل من اسمه سلطان؟!!

هزها بعنف أن عمها سمّى ابنه على والدها
مشاعر مختلفة غزت روحها
هل كانت تتمنى أنه لم يسمِ على أبيها
حتى تبقى تقنع نفسها أنهم نسوا والدها وألغوه من حياتهم؟؟!!
حتى تبقي سببا لحقدها عليهم وكراهيتها لهم

هاهو سلطان آخر يعيش بينهم
سلطان صغير تشعر بلهفة عميقة لرؤيته
فرد جديد ربطها أكثر بعائلة آل مشعل بعد جدتها هيا
هناك الآن اثنان تتلهف لرؤيتهما في الدوحة
جدتها
وسلطان الصغير
فهل هناك من مزيد؟!!


*********************


الدوحة
بعد صلاة العصر
يوم الخميس

مشعل بن محمد يصل لبيته
حتى يأخذ أولاده للنقيان كما اعتادوا غالبا عصر كل خميس
حين يكون الجو معتدلا

لطيفة تقرر أن تنزل له

لم يتوقع مطلقا أن يراها
فهي كانت تتجنبه طوال الأيام الماضية

رآها تنزل.. مبهرة
مبهرة تماما..
في دراعة صفراء ذكرته بشروق الشمس
كأن الشمس لم تبزغ إلا من أجل أن تنير على وجنتيها

كم تؤلمه رؤيتها..
تذكره بخسارته التي يرفض كبرياءه الاعتراف بها!!

كانت لطيفة تقترب وأولادها يحيطون بوالدهم مستعدون للذهاب

اقتربت لطيفة وهي ترسم على وجهها ابتسامة
رغم أنها ترغب في أن تعضه لا أن تبتسم في وجهه

لم تفتها نظرة حمود المنكسرة المراقبة
نظرته نحرتها في الصميم.. وجعلتها أكثر عزما على تنفيذ ما نزلت من أجله
اقتربت من مشعل
ومشعل مستغرب اقترابها هذا

مالت على مشعل وطبعت قبلة على جبينه
ثم جلست لجواره

حين شعر بها مشعل تميل إليه
شعر برائحة عطرها تخترقه حتى النخاع
ثم ملمس شفتيها العذبتين على جبينه
(ما الذي يحدث؟!!
أي لعبة تلعبينها اليوم يا لطيفة؟؟)

لطيفة قبلته وهي ترغب في البصق في وجهه
ثم جلست جواره وهي تتمنى لو ترفسه
ثم احتضنت ذراعه وهي تتمنى لو تكسرها

همست في أذنه من قرب: ترا حمود داري إنه فيه شيء بيننا
وقايل لاخته إنه احنا بنتطلق

كلماتها نحرت مشعل تماما وهو ينقل نظراته بين أولاده

لطيفة قالت بصوت عالي: ها حبيبي مشعل .. شغلك ما خلص..
خلاص الليلة إن شاء الله بترجع صح؟؟

مشعل بهدوء: إن شاء الله.. خلصت الشغل اللي كان عندي وبأرجع

مشعل ولطيفة معا كانت نظراتهم مركزة على حمودي
الذي نفرت من عينه دمعة بريئة
مسحها بسرعة وهو يظن أن لا أحد رآها ويبتسم ابتسامة شاسعة:
يالله يبه تأخرنا.. ولا تنسى بكرة تقومني أروح معك صلاة الفجر


*******************************


بعد صلاة العشاء
بيت عبدالله بن مشعل
جميع فتيات العائلة يجتمعن اليوم
عدا لطيفة التي اعتذرت بأنها تريد الدراسة
مادام أبناؤها ذهبوا مع والدهم

البنات أخذن راحتهن لأن عبدالله سيبات الليلة عند إبله بالقرب من الشحانية
ومعه ذلك العفريت الصغير المسمى سلطان الذي اعتاد على إزعاجهن
و على إزعاج معالي بالذات
وكثيرا ماكانت أمها تصرخ فيها " أنتي لمتى وأنتي مناشبة ذا البزر؟"
ومعالي تصرخ بدورها: خلي ذا البزر يفتك من رقبتي
وسلطان يصرخ بدوره: من البزر أنتي وياها؟؟.. أنا الشيخ سلطان بن عبدالله


البنات يجلسن في صالة البيت الرئيسية
التوأم الثلاثي ومشاعل وموضي ومريم والعنود

والسيدات الكبار في غرفة الجدة
أمهات مشعل وأم حمد

معالي تجلس على الأرض وتمدد ساقيها

وموضي تقول لها وهي تضحك: أنتي يالعجوز اللي يشوفش يقول أكبرنا
قومي فزي..

معالي وهي تئن بطريقة تمثيلية: ماعلي منكم.. رجيلاتي توجعني..

مريم تبتسم: حلوة رجيلاتي ذي من وين جبتيها.. أكيد مسروقة من قاموس جدتي

معالي تضحك: جعلني ماخلا منها.. قاموسها جاي على كيف كيفي
ثم أكملت معالي كمن تذكر شيئا: إلا تعالي موضي..
صدق مشيعلوه الزرافة لقى بنت خالي سلطان في أمريكا؟؟

موضي تضحك: أولا إخي اسمه مشعل.. واكبر منش ب12 سنة، احشميه ياقليلة الحيا
ثاني شيء.. إيه لقاها معه بنفس الجامعة..

عالية وعلياء أخيرا نطقتا وفي وقت واحد: واو.. أكشن فله والله..

الجميع ضحكوا من كلامهما مع بعضهما..
فلطالما تكلمت الاثنتان في نفس الوقت وبذات العبارة

معالي بحماسة: والله حلو.. وجه جديد يدخل العائلة
لانه أنا بصراحة تمللت من وجيهكم اللي تجيب الكآبة..
أول حد يجيب الكآبة خواتي المبجلات الكوبي والبيست
كل ما أشوف وجيههم تجيني كآبة مزمنة
أحس إن الثنتين طالعين من فيلم قديم بالأبيض والأسود
أما الكآبة الأكبر فهي من نصيب عرايسنا مشاعل والعنود
الثنتين مسوين فيها مستحيين
وأنا متاكدة إنه الحين وحدة تفكر في نويصر والثانية في فويرس..

مشاعل خجلت من ذكر من ناصر
لكن العنود ابتسمت وهي تقول لمعالي:
الحين نسينا ما كلينا معاليوه.. رجعتي علي..

معالي تضحك: شوفي أنا مستعدة أرجع معاهدات السلام بيننا إذا زوجتيني فويرس
لأن أنتي من بدأ بالخيانة والاستيلاء على المزيون الموت الحمر

العنود تضحك: روحي زين..إذا كذا ما أبي معاهدات سلام معش..
خلي الحرب أحسن

في وقت جملة العنود كان هاتف موضي يرن، موضي تضحك:
كان ذكرتوا لنا مليون ريال بدل فارس
الظاهر درا إن حبيبة القلب جايبة طاريه قام ودق

العنود اشتعل وجهها بالاحمرار.. ومعالي تطلق سهام تعليقاتها عليها

بينما موضي قامت لترد على فارس بعيدا عن هذا الإزعاج.



************************



بعد صلاة العشاء
مشعل يعود لبيته..

كان يحمل جود التي نامت في الطريق على يديه
دخل بها لغرفتها
وضعها في سريرها وخلع حذائها
ثم قبلها وهو يهمس: اشتقت لبوستش وانتي نايمة يالشيطانة

توجه لغرفته وهو يشعر بنوع من التردد والتوتر
فهو حتى الآن لا يعلم ماذا تخطط لطيفة

دخل
استغرب التغيير الحادث

طقم جلوس جديد
وفي طرف غرفة الجلوس يوجد مكتب جديد
عليه الكثير من الكتب المكدسة
ولطيفة غير موجودة

اقترب من المكتب تناول كتابا
"كتاب جغرافيا للصف الثالث ثانوي"
ماذا يحدث؟؟؟

خلع غترته ووضعها على السرير
وهو يمرر يديه فوق شعره بإرهاق
وجلس ينتظر لطيفة التي علم أنها في الحمام

خرجت لطيفة دون أن تنتبه للمخلوق الضخم الجالس على طرف السرير
فغرفة نومهما غرفة شاسعة
كانت ترتدي روبها ومنشفتها
أخرجت بيجامتها والتفتت تريد العودة لغرفة التبديل
فجعت بالعينين المراقبتين: بسم الله الرحمن الرحيم
تنحنح.. قول شيء

مشعل بهدوءه المستفز: خفتي يعني؟؟!!

لطيفة بنفس هدوءه: لأ طبعا.. وليش أخاف

مشعل بهدوء: ما أدري.. انتي اللي خفتي مهوب أنا

لطيفة ببرود رغم أنها تشتعل من بروده:
دقيقة أبدل واجيك..بيننا كلام

سابقا كانت تحتمل بروده..
لأنها كانت تعيش على أمل أن هذا البرود سيذوب يوما
ولكنها الآن غير قادرة على احتمال بروده هذا.. وهي تعلم أنه لا أمل لها

ارتدت ملابسها وعادت

حين عادت كان مشعل انتقل للجلوس في غرفة الجلوس
توجهت لطيفة بتلقائية للسرير والتقطت غترته
ولكنها تذكرت.. فرمتها
ولكن مشعل انتبه لها
عضت على شفتها "أوف"

جاءت وجلست بعيدا عنه
مشعل بهدوء: حلو الطقم هذا.. وش طاري عليش مغيرة؟؟

لطيفة ببرود: غيرته عشانك..

قامت لطيفة وضغطت طرف الأريكة فانفتحت وتحولت لسرير
وهي تكمل بذات البرود: هذا سريرك

يستحيل أن تخبره أنها اشترت هذا الطقم لتنام هي على هذه الأريكة المتحولة
لأنها من بعد مغادرة مشعل لم تحتمل أن تنام على سريرها
بدون إحساسها أنه إلى جوارها


ولكن مشعل رد عليها بهدوء: أنا أفضل أخذ غرفة ثانية

(اطعنيني وسأطعنك
تريدين أن تبعديني عن سريركِ
سأبعدكِ عن غرفتي كاملة)

( أيها البارد الخبيث السادي!!) تنهدت لطيفة وهي تقول ببرود:
بكيفك يا بو محمد
أريح بعد.. أنا لو علي كنت مرتاحة يومك تجينا ضيف وتروح
بس أنا عشان عيالي
حمود صاير حساس بزيادة وكل شيء يلاحظه ونقل أفكاره لمريوم

مشعل يقف وهو يقول ببروده الشهير: مايصير إلا الخير..

لطيفة تشعر أنها تشتعل.. تتمنى أن تصفعه
تريد أن ترى هل وجهه هذا مصنوع من ألواح من الثلج أم ماذا؟؟

مشعل يريد أن يعجل بانسحابه..
فهو على الجبهة الأخرى ماعاد يحتمل حضورها الجديد الآسر
ماذا يحدث يا مشعل؟!!

أكمل بهدوء وهو يتوجه للحمام: خلاص أم محمد أنا بنام هنا

كانت لطيفة تكور يديها وهي تفرك أناملها حتى أبيضت من غضبها عليه
وعلى بروده
لِـمَ هو صامت كصمت قبر مهجور؟!!
تريده أن يصرخ بها
حتى تصرخ به..
تريد أن تفرغ كل طاقتها السلبية فوق رأسه
قبلا كان (يعصب) أحياناً
تريد بعضاً من هذه العصبية الآن
حتى تجد سببا لتشفي بعضا من غليلها فيه!!
هل يستمتع بجعلها تشعر أنها غير ذات أهمية بالنسبة له؟!!


قبل أن يدخل مشعل الحمام تذكر شيئا فعاد:
أم محمد وش سالفة المكتب والكتب؟؟

كان بود لطيفة أن تقول له (مهوب شغلك) ولكن تهذيبها واحترامها لنفسها
قبل احترامها لكونه والد أبنائها يمنعها
جاوبته ببرود: بأقدم امتحان الثانوية العامة ذا السنة

مشعل بعتب: وبدون حتى ما تستشيرني؟!!

وكانت لطيفة تنتظر جملة كهذه لتنفجر انفجارها الثاني فيه..


**********************


بيت عبدالله بن مشعل

موضي قامت لمجلس الحريم الخالي حتى ترد على فارس

موضي بمحبة: هلا هلا هلا بالشيخ فارس

فارس بهدوء: هلا والله بالقاطعة.. نعنبوا دراش ماكن لش إخ تسألين عنه

موضي تضحك: مشاغل مشاغل

فارس يبتسم: زين أنا عند باب مجلس النسوان..
افتحي لي اسلم عليش..وأروح

موضي فتحت له فورا

فارس يبتسم: أنتي قاعدة لابدة عند الباب

موضي تحتضنه وتقبل خده وهي تقول: أنا أصلا كنت هنا..
طاقة من البنات مسوين إزعاج

فارس شعر بالحرج ولكنه قال بهدوءه الواثق:
أنتو عندكم نسوان.. مادريت والله..
يالله بأروح..أنا كنت جاي اسلم عليش وبس
لأنه جدتي وأمي أم مشعل ومشاعل جايهم اليوم العصر..

كان فارس يستعد للخروج حين ضحكت موضي وقالت:
إلا قول إنك دريت إن حبيبة القلب هنا..
وقلت على الأقل نشم ريحة الحبايب..

فارس توقف وهو يشعر كما لو كان سكب على ظهره ماء مثلج
وهو يقول بهمس هادئ: العنود هنا..؟؟

موضي تبتسم: يس، هنا.. وتدري لازم نستلمها شوي بما إنها العروس الجديدة

فارس سحب نفسا عميقا
وهو يقول لموضي برجاء عميق واثق أشبه بالأمر:
موضي أبي أشوفها..

موضي صُعقت: أنت مجنون..
أشلون تشوفها البيت مليان عالم.. وهي مستحيل توافق؟؟

فارس بهدوء وثقة: أنا ماطلبت شيء حرام في الشرع.. هذي مرتي..
وأصلا أنا ابي اشوفها بدون ماتدري هي..
والموضوع بيني وبينش وبس

موضي ابتسمت بخبث: كذا مقدور عليها

موضي أطفئت أضواء المجلس ثم سحبت فارس من يده
وأوقفته بجوار الشباك الخلفي المطل على مطبخ البيت الخارجي
وقالت له بهمس: وقف هنا وأنا بجيبها الحين بوديها معي المطبخ

ثم خرجت..
وطبول الحرب تستعر في قلب فارس
وأعماقه التي ما عرفت التردد يوما يهزها زلزال من الترقب واللهفة

أي لعبة تلعبها يا فارس؟؟
أنت لم تحتمل حتى صوتها فكيف ستحتمل رؤيتها؟!!

" أنا محترق.. محترق
وحالتي حالة من يوم سمعت صوتها
وش بيضر شوفتها زود"

دمعة المجروح
25 Feb 2011, 02:57 AM
أسى الهجران/ الجزء الخامس والعشرون


بيت عبدالله بن مشعل

موضي تعود للبنات في الصالة وعينيها تبرقان بحماسة
فحمد لم ينجح بعد في خنق كل روحها المرحة

تقترب من العنود وتشدها من يدها لتوقفها:
قومي معي المطبخ خلينا نجيب عصير للبنات

العنود نهضت معها

ثم قفزت معالي: وأنا بعد بأروح معكم

موضي بغيظ منها فهي ستفسد مخططاتها:
اقعدي.. بأقول لها كلام نسوان.. وش ملقفش؟؟

معالي وهي تجلس وتقول بلهجة منكسرة مصطنعة:
الله حسيبكم كسرتوا خاطري الرقيق

مريم تضحك: لا تخافين على خاطرش.. يكسر كل الخواطر طال عمرش

وموضي والعنود توجهتا للمطبخ الخارجي

وقتها كان فارس يشتعل من الترقب
ويشعر بخطورة ماهو مقبل عليه
هو لا يخشى شيئا لأنه يعرف أنه لا يفعل شيئا محرما في الشرع
وهو لا يخاف من أي كان..فالخوف والتردد ملغيان من قاموسه منذ طفولته
ولكنه بات يخشى هذا القلب الذي أصبح يجهله
وكأنه ليس قلبه
بعد أن فقد سيطرته عليه

بعد دقيقة رأى شبحين يقتربان
دقات قلبه تتزايد
أغمض عينيه وهو يتنهد بعمق

وقتها كانت موضي وصلت باب المطبخ المقابل تماما لشباك المجلس
قالت للعنود بنبرة تمثيلية: يوه المطبخ ريحته بصل مايصير نبخرش بصل
وقفي هنا وأنا بأجيب الأغراض تساعديني نشيلهم داخل

العنود وقفت وهي تسند ظهرها للحائط بجوار باب المطبخ

لحظتها فتح فارس عينيه
ثم عاد لإغلاقهما وكأن نور الشمس الساطع غشا عينيه
ليس "كأن"
بل فعلاً
فنور شمسه (هو) غشا عينيه حقيقةً..

فارس وصل لمرحلة غريبة من العشق
أنه مهما يكون سيكون شكل آسرته
فهي أسرته.. وانتهى
لا يهمه أن تكون جميلة أو قبيحة

وعين الرضا عن كل عيب كليلة # لكن عين السخط تبدي المساويا


وربما كان في ذلك حالة معاكسة لمشعل
فمشعل لم ير جمال لطيفة
وفارس سيرى العنود جميلة على كل حال
فكيف وهي جميلة فعلا
بل هي أجمل من كل أحلامه وأعذب!!

حين فتح عينيه كانت تقف أمامه..أمامه تماما
بكامل بهائها وأناقتها
تمازج قميصها الزهري مع صفاء بشرتها
وشعرها الأسود المدرج يحيط بهالة القمر

كانت حكايته الخيالية
الشعر.. الوجه.. النحر.. الجسد
سلسلة من الحكايات المرسومة بإبداع
كل شيء مرسوم من أجله..
له هو فقط..

فارس غير متواجد على الكرة الأرضية
فارس يحلق في كوكب آخر
كوكبها هي!!

" ماذا فعلتي بي أيتها الصغيرة؟!!
ماذا فعلتي بي؟!!
لِـمَ أنتي ساحرة هكذا؟!
وفاتنة هكذا؟!
ورائعة كهذا؟!
وبريئة هكذا؟!
لماذا تدفعينني لأحبك أكثر؟!
لا أريد أن أحبك أكثر!!
أريد أن أكرهكِ أكثر
أريد أن أمزقكِ!!
أريد أن أنتزع قناع البراءة الذي تتسربلين به
حتى أرى كيف تجرأتي وطعنتني في رجولتي
لأرى أي لسان سليط قميء تخبئين
ذاك اللسان الجارح القاتل الذي يقف بيني وبينك
وسيبقى حائلا بيننا مهما تغلغتي في روحي وتمكنتي"

مازالت العنود واقفة وهي تهتف لموضي:
موضي هذا كله تجيبين عصير
بتجين وإلا رحت؟!!

فارس يهتف في داخله
" لا لا تروحين.. لا تصيرين قاسية كذا
ماشبعت من شوفتش!!"

كان ينظر لها بتمعن
كأنه يريد أن يخزن كل تفصيل من تفاصيلها في ذاكرته
شعرها السرمدي
عيناها الناعستان
شفتاها الشهيتان
نحرها المبهر

وصوتها!!
غرامه الأبدي!!

(أريد أن أسمع صوتها مرة أخرى)

ابتعد عن النافذة قليلا
واتصل بموضي وهمس لها: موضي خليها تسولف وطولوا شوي

موضي بهمس: تراك مسختها

فارس بثقة: نفذي وأنتي ساكتة..

موضي من داخل المطبخ:
العنود ماقلتي لي وش سويتي في المادة اللي أنتي خايفة منها؟؟

بدأت العنود في الحديث وهي تسترسل تماما
فموضي عرفت كيف تختار الموضوع
فهذه المادة بالذات هي مأساة العنود التي ما أن يفتح موضوعها
حتى تبدأ بالشكوى التي لا تنتهي

كانت تتحدث بحماس حينا وبشكوى حينا آخر
عيناها تلمعان
ويداها تتحركان
تبتسم حينا وتعبس حينا

وكل حركة وإيماءه وهمسة وابتسامة تذيب قلب فارس المتيم
ونبرات صوتها طيور نوارسٍ حلقت به فوق البحر الشاسع
جعلته ينفصل عن عالمه لعالم آخر
عالم يحلق فيه مع صوتها الملائكي المثير

(أي مخلوقة أنتِ
أ اعتدتي على نحر القلوب؟؟
أ تنحرينها وأنتي لاهية يا طفلتي؟!
متعب أنا أيتها الصغيرة
متعب
متعب منكِ
وبسببكِ
أحبكِ
وأريد أن أكرهكِ
أريد أن أكرهكِ كثيرا
كثيرا
اجعليني اكرهكِ
أرجوكِ لا تكوني عذبة هكذا!!
وشفافة هكذا!!
ولذيذة هكذا!!"

موضي خرجت أخيرا وهي تعطي العنود صحنا
وتعود لتحضر هي صحنا آخر
وتغادران

وتتركان المأسور المصاب بحمى العشق واقفا أمام شباكه

ما أن رأهما تغادران حتى جلس
يشعر أن قدميه لا تحملانه
كثير كل هذا عليه وعلى رجولته
أن تعبث هذه الطفلة به
تطعنه وتهينه
ثم تجعله يذوب فيها ومن أجلها
أ هكذا تكون العدالة؟!!
بدلا من أن ينتقم منها
يكون قلبه أسيرها؟!!!

وماذا ؟ ليكن أسيرها.. ولكن هي لن تعلم!!

موضي ما أن أوصلت العصير حتى عادت له وهي تغلق الباب خلفها
أشعلت الأنوار
وجدته جالسا
موضي بقلق: بسم الله عليك فارس وش فيك؟؟

فارس بهدوء وكأن صوته قادم من عالم آخر: مافيني شيء.. أنا باروح

موضي بنعومة: تبي تطق وما تقول لي رأيك في المدام

فارس وهو يخرج ليلملم مشاعره المبعثرة، يقول بثقته المعتادة:
بعدين بعدين موضي

موضي هزت كتفيها وعادت للبنات


***************************


معركة من نوع آخر
على جبهة أخرى
أحدُّ وأنضج
وأكثر خطورة


غرفة مشعل ولطيفة

المعركة على وشك الاحتدام

مشعل يتساءل: أم محمد وش سالفة المكتب والكتب؟؟

كان بود لطيفة أن تقول له (مهوب شغلك) ولكن تهذيبها واحترامها لنفسها
قبل احترامها لكونه والد أبنائها يمنعها
جاوبته ببرود: بأقدم امتحان الثانوية العامة ذا السنة

مشعل بعتب: وبدون حتى ما تستشيرني؟!!

لطيفة كانت تنتظر منه إشارة حتى تنفجر، وهاهي انفجرت:
نعم؟؟
استشيرك؟؟ وليش استشيرك؟؟
سنين وأنا ماشية ورا شورك
وش لقيت يعني في أخرها
لا حشيمة ولا قدر ولا محبة

مشعل بهدوء: أم محمد لا تكونين مثل ماقال صلوات الله سلامه عليه
من مكفرات العشير..
أنا ما حشمتش ولا قدرتش؟؟ اتقي الله تبهتيني وأنا واقف؟؟

لطيفة مازالت مستمرة في ثورتها وصوتها يعلو:
وليه أنت تسمي تعاملك البارد معي طول ذا السنين حشمة؟!!!
ويا سلام على الحشمة اللي أخرتها كذا
حشمتني وأنت حتى مشاعري ما احترمتها
حشمتني وأنت تبي تزوج علي بدون سبب
حشمتني وأنت طول عمرك متجاهلني وتعاملني كني طوفة


مشعل اقترب منها
وفي عينيه بريق غريب مختلف
خافت لطيفة
أ يعقل أن يضربها؟!!
وهو الذي لم يفعلها يوما
ومع ذلك لم تتراجع وبقيت تصرخ في وجهه
بكل قهر السنوات المكتوم
فهي مازال لديها الكثير لتقوله.. ولن تتراجع


ولكنها صدمت بتصرف آخر لم يخطر ببالها
مشعل يمسك وجهها من ناحية ذقنها بيد واحدة
ويسكتها بقبلة طويلة كما أراد في المرة الأولى تماما
لطيفة صُعقت
حاولت تخليص نفسها وهي تضرب صدره العريض
ولكنها لم تفلح
حينما أروى غليله.. أفلتها هو بنفسه
وهو يعطيها ظهره عائدا للحمام

لطيفة تصرخ بغضب وقهر:
يا الحقير أنا أم عيالك ماني بوحدة رخيصة تسوي فيني كذا!!

مشعل يلتفت عليها ويقول بهدوء:
أنتي أم عيالي وأنا ما أني بأصمخ أسمع زين..
وكل ما طولتي صوتش بأسكتش بذا الطريقة
أظني عيالنا غرفهم قريبة منا مافيه داعي تسمعينهم

وثاني شيء أنا سمحت لش تعصبين
بس ما أسمح لش تسبين
ذا المرة بأعديها بكيفي.. بس إياني وإياش تعيدينها

لطيفة بغضب مكتوم وهي تخفض صوتها: أكرهك.. أكرهك..

مشعل ببرود: كذابة..

لطيفة بذات الغضب المكتوم: إلا .. أكرهك وكل يوم أكرهك أكثر

مشعل عاد إليها وهو يقول بهدوءه المثير الذي أثار القشعريرة في جسدها:
يالله..حطي عينش في عيني وقولي إنش تكرهيني

أشاحت لطيفة بوجهها وهي تقول: أكرهك.. أكرهك

ابتسم مشعل وهو يعود للحمام: كذابة

(لعبةٌ مسلية..
قاوميني قليلا أيتها الشهية..
واجعلي اللعبة أكثر متعة
فأنا أعرف أنك ستستسلمين لي في النهاية!!
فأنا معتاد على المعارك
نفسي طويل
وصبري أطول
فماذا عنكِ؟!!)

ولطيفة تشتعل.. تشتعل
(حقير
حقير
وخبيث
ولئيم)




***********************


الساعة 2 ظهرا
واشنطن دي سي

مشعل قادم لزيارة زوجة عمه
يطرق الباب
لكن لا رد
استغرب

توجه لسؤال حارس المبنى إن كانوا قد ذهبوا لمكان معين

ليصعقه بالجواب:

أم هيا في المستشفى من البارحة بعد أن جاء الإسعاف وحملها

دمعة المجروح
25 Feb 2011, 03:07 AM
اسى الهجران/ الجزء السادس والعشرون


الساعة الثانية والربع ظهرا
مستشفى جامعة جورج تاون
الملاصق للجامعة من ناحية اليمين في 3800 Reservoir Road NW

كان مشعل يصل المستشفى
وهو يقطع ممراته ركضا بخطواته الطويلة
سأل عن أم هيا
وأخبروه أنها في العناية الفائقة
ارتعب
ماذا حدث
قبل أمس حين زارها كانت بخير
ولكنها كانت توصي بابنتها
أ كانت تشعر بشيء؟!!

(لا.. إن شاء الله.. بأتفاول على المره.. مافيها إلا الخير)

كان يشعر بالغضب على هيا لأنها لم تتصل به
من المفترض أنها ابلغته فور تعب والدتها

وصل مشعل للمكان
ولم يحتج أن يبحث عن الغرفة لأنه عرف مكانها
من الخيال الأسود الذي يدفن وجهه بين يديه

اقترب مشعل منها بهدوء وهو يهمس: هيا

رفعت هيا وجهها له
صُعق من ذبول وجهها وانتفاخه
يبدو أنها لم تتوقف عن البكاء منذ البارحة


مشعل بهمس: الوالدة وش فيها؟؟

هيا بصوت باكي: تعبانة يا مشعل تعبانة.. أمي بتروح وتخليني
سلطان راح وخلاني.. والحين أمي بتروح وتخليني بروحي في ذا الدنيا

مشعل بحنان وهو يجلس على الكرسي المجاور ولكن بدون أن يقترب منها:
أفا عليش هيا
وش ذا الكلام.. احنا هلش وأنتي في ذمتنا

هيا بحزن: أنتو ما بغيتوني وابي حي.. تبوني الحين

مشعل بذات الحنان: الله يهداش أنتي عارفة إن ذا الكلام في رأسش أنتي وبس
والوالدة إن شاء الله مافيها إلا كل خير.. هدي نفسش بس
وأنا بأروح أكلم السفارة والدكاترة..


************************



بيت فارس بن سعود
الساعة 2 بعد منتصف الليل

فارس يصل غرفته بعد سهرته مع أبناء عمه
ويبدو أن سهرته ستطول كثيرا

فهو طوال تواجده مع أبناء عمه
كان تفكيره فيها هي

وصورتها تتضخم حتى سيطرت على كل خلية في دماغه
يكره هذا الضعف
وليس فارس من يضعفه حب أنثى
ولكنها ليست أي أنثى
إنها العنود
بلسانها السليط
ثم بصوتها الساحر
ثم بتفاصيلها المبهرة وطلتها الملائكية الساحرة
فأين المفر؟؟

(ولكن أنا أيضا فارس بن سعود!!)

توضأ .. وصلى قيامه
فور تسليمته
رن هاتفه
استغرب
من يتصل به هذا الوقت؟؟

التقط الهاتف.. نظر للاسم ورد باحترام رغم استغرابه:
هلا والله بحضرة العميد

صوت ثقيل على الطرف الآخر: هلا والله أبو سعود
ماأدري أقول صباح الخير وإلا مساء الخير

فارس برزانة: تقول اللي تبيه يأبو أحمد.. آمر..

العميد بنبرة رسمية مهذبة: أدري أنه الليلة جمعة
والمفروض إنه إحنا بلغناك قبل
والسموحة يا أبو سعود
بس احنا عندنا مداهمة كبيرة
ونبي حد من النيابة العامة معانا
وأنا ما أمون إلا عليك..

فارس باحترام: ربع ساعة وأكون عندكم في المركز

العميد بامتنان: جعلني ما أخلى منك..
ماعمرك رديتني.. مع أنه حقك ترفض بدون تكليف رسمي

فارس برجولة: أفا عليك أبو أحمد.. ما بيننا ذا السوالف

فارس أنهى الاتصال وهو يلبس ملابسه بسرعة
مر بغرفة والدته وجدها نائمة
كان يخشى أن يتأخروا للفجر
وألا تجده في سريره وتقلق عليه
لكنه لم يرد تكدير نومها

(إن شاء الله قبل الفجر راجع)



**************************



بيت مشعل بن محمد
الساعة 4 الا ربع فجرا

لطيفة تطفئ منبهها وتصحو

البارحة كانت ليلة عصيبة عليها

بعد معركتها مع مشعل
هي خرجت لأولادها لترى أحوالهم بعد عودتهم
وبقيت عندهم حتى ناموا و تأكدت إن مشعل خرج
فهي تحفظ جدوله
وتعرف أن الليلة جمعة وأنه لابد سيسهر في المجلس

عادت لغرفتها ووظلت تدرس حتى اقترب موعد عودته
لا تريده أن يظن أو يخطر بباله إنها بقيت تنتظره
تمددت على سريرها
ومثلت النوم
وكم أصبحت بارعة في التمثيل!!
وكم تتعبها هذه الحياة
فهي ما اعتادت على هذه الحياة المعقدة الكثيفة
حتى حينما كانت تتعذب بهجران مشعل وبروده
كانت هي تتصرف بسجيتها

لكن الآن برود مشعل.. وتضطر أن تمثل برودا يشابهه!!

عاد مشعل
وجدها نائمة
كان لديه أمل غبي أنها ستنتظره
كان لديه أمل أنها قد تنسى كل ما قاله وستسامحه
ولكن هو يستحيل أن يطلب السماح
فلا بد أن تسامحه من تلقاء نفسها
هل أجرم أنه قال أنه يريد الزواج؟!!
هي من دفعته لهذا التفكير
وهي من دفعته لإلغاءه

نعم .. إلغاءه!!!!!!


فأي مجنون يتزوج على فتنة مثل هذه؟!!

دفعته للتفكير فيه طيلة سنوات
ودفعته لإلغاءه في دقائق

ذلك الحماس المتوقد خلب لبه
وطعم شفتيها الجديدتين أذابه

هي من عبثت به
هي من عبث به منذ البداية
وهي من لا بد أن ترضيه وتسترضيه
هو يستحيل أن يتنازل
أو يقول لها إنها غير رأيه عن فكرة الزواج
لن يصغر نفسه أمامها!!

ينظر لها وهي نائمة
كم هي رائعة
وكم هو مشتاق لها!!

"أوف"
خرجت تنهيدته عميقة وحادة جدا

لطيفة بداخلها (تأفف لين بكرة .. أحسن)

توجه لسريره الجديد وفتحه لينام
تقلب مطولا
قبل أن يحل النوم بأطراف عينيه


وهاهي الآن لطيفة تصحو
وحان دورها لتتأمله وهو نائم
اقتربت منه لتصحيه لصلاة الفجر

تمعنت فيه وهو نائم على جنبه اليمين وكفه تحت وجهه كما اعتاد
لحية عارضه أكثف
وبدا لها أكثر وسامة

هل هو متعب؟؟ مرهق؟؟
موعد الحلاق عنده كالساعة تماما
مابه أهمل عارضه هذه المرة
ما الذي يشغله؟؟

أ هي العروس الجديدة؟؟

الحقير.. كم أتمنى أن أقتله وأقتلها
ولكن لن أشمته فيني
ليذهب ويتزوج
ليشبع بها ويملأ عينيه التي لا يملأها التراب

لطيفة بنبرة باردة: مشعل.. مشعل.. الأذان أذن.. قوم
ولا تنسى تأخذ حمود.. حتى عبودي صحه وأخذه معاكم


*********************


مستشفى جامعة جورج تاون

الساعة الخامسة عصرا

سمحوا لهم بالدخول لرؤية أم هيا..
هيا ومشعل وباكينام التي حضرت فور معرفتها بالخبر


كانت أم هيا تعاني من جلطة.. وهذه هي الجلطة الثالثة
ووضعها الصحي متدهور.. فهي في السابعة والستين
وتعاني من السكر والضغط والكوليسترول
الثلاثي المتلازم


هيا انكبت على يد والدتها وهي تبكي
وباكينام وقفت خلفها وهي تربت على ظهرها
وبعينيها دمعات متعلقة
وببلعومها تختنق العبرات وهي تحاول تهدئة هيا

مشعل ذهب من الناحية الأخرى
ومال إلى أذن أم هيا وهو يقول بحنان وثقة:
ماعليش شر يمه.. تجربين غلاش علينا
تراش غالية.. ومافيش إلا العافية

أم هيا بصوت هامس: هيا أمانتك يا مشعل.. هيا أمانتك

مشعل بثقة ورجولة: هيا في عيوني وانتي بعد..
وماعليش شر.. تعب بسيط..لا تدلعين

هيا حين سمعت أمها توصي بها
انهارت في بكاء مر
باكينام مالت على أذن هيا: هيا يا حبيبتي.. اللي بتعمليه مش كويس ئدام ماما
لازم تباني جامدة ئدامها

هيا ارتمت في حضن باكينام وهي تقول بنشيج: ما أبي أكون قوية
تعبت وأنا قوية.. أبي أمي.. أمي وبس

فرت دمعة قاتلة من عين أم هيا

ومشعل يشعر بنفسه يختنق.. يختنق
يــخــتــنــق

فخرج ووقف خارجا


*************************


بيت فارس بن سعود

أذان الفجر

أم فارس تصحو من نومها
تتوضأ وتتوجه لغرفة فارس لإيقاظه

وهي تفتح الباب شعرت بإنقباض كتم على أنفاسها
استعاذت بالله من الشيطان الرجيم

وفتحت الباب
شعرت بالرعب وهي ترى سريره خاليا ومرتبا


أي أنه لم ينم عليه

عادت لغرفتها وهي تلتقط هاتفها
وترن الرقم المخزن عندها في رأس قائمة الاتصال السريع
كان مغلقا

وكأن إغلاقه كان إغلاقا لأنفاسها
شعرت أنها عاجزة عن التنفس
وكل الأفكار المرعبة تتزاحم في مخيلتها

استعاذت بالله من الشيطان الرجيم للمرة الثانية
وهي ترن على الرقم الثاني في قائمة الاتصال السريع

كان يخرج لتوه من الحمام متوضئا لصلاة الفجر
ويريد إيقاظ أولاده
استغرب الاتصال رد بسرعة وقلق: عسى ماشر يا وضحى؟؟

جاءها صوتها المخنوق ليرفع قلقه للحد الأقصى: سعد تكفى يا أختك
فارس ما أدري وينه.. وأدق عليه جواله مقفول
تكفى يا أختك بأموت من الخوف عليه.. بأموت

دمعة المجروح
25 Feb 2011, 03:08 AM
اسى الهجران/ الجزء السادس والعشرون


الساعة الثانية والربع ظهرا
مستشفى جامعة جورج تاون
الملاصق للجامعة من ناحية اليمين في 3800 Reservoir Road NW

كان مشعل يصل المستشفى
وهو يقطع ممراته ركضا بخطواته الطويلة
سأل عن أم هيا
وأخبروه أنها في العناية الفائقة
ارتعب
ماذا حدث
قبل أمس حين زارها كانت بخير
ولكنها كانت توصي بابنتها
أ كانت تشعر بشيء؟!!

(لا.. إن شاء الله.. بأتفاول على المره.. مافيها إلا الخير)

كان يشعر بالغضب على هيا لأنها لم تتصل به
من المفترض أنها ابلغته فور تعب والدتها

وصل مشعل للمكان
ولم يحتج أن يبحث عن الغرفة لأنه عرف مكانها
من الخيال الأسود الذي يدفن وجهه بين يديه

اقترب مشعل منها بهدوء وهو يهمس: هيا

رفعت هيا وجهها له
صُعق من ذبول وجهها وانتفاخه
يبدو أنها لم تتوقف عن البكاء منذ البارحة


مشعل بهمس: الوالدة وش فيها؟؟

هيا بصوت باكي: تعبانة يا مشعل تعبانة.. أمي بتروح وتخليني
سلطان راح وخلاني.. والحين أمي بتروح وتخليني بروحي في ذا الدنيا

مشعل بحنان وهو يجلس على الكرسي المجاور ولكن بدون أن يقترب منها:
أفا عليش هيا
وش ذا الكلام.. احنا هلش وأنتي في ذمتنا

هيا بحزن: أنتو ما بغيتوني وابي حي.. تبوني الحين

مشعل بذات الحنان: الله يهداش أنتي عارفة إن ذا الكلام في رأسش أنتي وبس
والوالدة إن شاء الله مافيها إلا كل خير.. هدي نفسش بس
وأنا بأروح أكلم السفارة والدكاترة..


************************



بيت فارس بن سعود
الساعة 2 بعد منتصف الليل

فارس يصل غرفته بعد سهرته مع أبناء عمه
ويبدو أن سهرته ستطول كثيرا

فهو طوال تواجده مع أبناء عمه
كان تفكيره فيها هي

وصورتها تتضخم حتى سيطرت على كل خلية في دماغه
يكره هذا الضعف
وليس فارس من يضعفه حب أنثى
ولكنها ليست أي أنثى
إنها العنود
بلسانها السليط
ثم بصوتها الساحر
ثم بتفاصيلها المبهرة وطلتها الملائكية الساحرة
فأين المفر؟؟

(ولكن أنا أيضا فارس بن سعود!!)

توضأ .. وصلى قيامه
فور تسليمته
رن هاتفه
استغرب
من يتصل به هذا الوقت؟؟

التقط الهاتف.. نظر للاسم ورد باحترام رغم استغرابه:
هلا والله بحضرة العميد

صوت ثقيل على الطرف الآخر: هلا والله أبو سعود
ماأدري أقول صباح الخير وإلا مساء الخير

فارس برزانة: تقول اللي تبيه يأبو أحمد.. آمر..

العميد بنبرة رسمية مهذبة: أدري أنه الليلة جمعة
والمفروض إنه إحنا بلغناك قبل
والسموحة يا أبو سعود
بس احنا عندنا مداهمة كبيرة
ونبي حد من النيابة العامة معانا
وأنا ما أمون إلا عليك..

فارس باحترام: ربع ساعة وأكون عندكم في المركز

العميد بامتنان: جعلني ما أخلى منك..
ماعمرك رديتني.. مع أنه حقك ترفض بدون تكليف رسمي

فارس برجولة: أفا عليك أبو أحمد.. ما بيننا ذا السوالف

فارس أنهى الاتصال وهو يلبس ملابسه بسرعة
مر بغرفة والدته وجدها نائمة
كان يخشى أن يتأخروا للفجر
وألا تجده في سريره وتقلق عليه
لكنه لم يرد تكدير نومها

(إن شاء الله قبل الفجر راجع)



**************************



بيت مشعل بن محمد
الساعة 4 الا ربع فجرا

لطيفة تطفئ منبهها وتصحو

البارحة كانت ليلة عصيبة عليها

بعد معركتها مع مشعل
هي خرجت لأولادها لترى أحوالهم بعد عودتهم
وبقيت عندهم حتى ناموا و تأكدت إن مشعل خرج
فهي تحفظ جدوله
وتعرف أن الليلة جمعة وأنه لابد سيسهر في المجلس

عادت لغرفتها ووظلت تدرس حتى اقترب موعد عودته
لا تريده أن يظن أو يخطر بباله إنها بقيت تنتظره
تمددت على سريرها
ومثلت النوم
وكم أصبحت بارعة في التمثيل!!
وكم تتعبها هذه الحياة
فهي ما اعتادت على هذه الحياة المعقدة الكثيفة
حتى حينما كانت تتعذب بهجران مشعل وبروده
كانت هي تتصرف بسجيتها

لكن الآن برود مشعل.. وتضطر أن تمثل برودا يشابهه!!

عاد مشعل
وجدها نائمة
كان لديه أمل غبي أنها ستنتظره
كان لديه أمل أنها قد تنسى كل ما قاله وستسامحه
ولكن هو يستحيل أن يطلب السماح
فلا بد أن تسامحه من تلقاء نفسها
هل أجرم أنه قال أنه يريد الزواج؟!!
هي من دفعته لهذا التفكير
وهي من دفعته لإلغاءه

نعم .. إلغاءه!!!!!!


فأي مجنون يتزوج على فتنة مثل هذه؟!!

دفعته للتفكير فيه طيلة سنوات
ودفعته لإلغاءه في دقائق

ذلك الحماس المتوقد خلب لبه
وطعم شفتيها الجديدتين أذابه

هي من عبثت به
هي من عبث به منذ البداية
وهي من لا بد أن ترضيه وتسترضيه
هو يستحيل أن يتنازل
أو يقول لها إنها غير رأيه عن فكرة الزواج
لن يصغر نفسه أمامها!!

ينظر لها وهي نائمة
كم هي رائعة
وكم هو مشتاق لها!!

"أوف"
خرجت تنهيدته عميقة وحادة جدا

لطيفة بداخلها (تأفف لين بكرة .. أحسن)

توجه لسريره الجديد وفتحه لينام
تقلب مطولا
قبل أن يحل النوم بأطراف عينيه


وهاهي الآن لطيفة تصحو
وحان دورها لتتأمله وهو نائم
اقتربت منه لتصحيه لصلاة الفجر

تمعنت فيه وهو نائم على جنبه اليمين وكفه تحت وجهه كما اعتاد
لحية عارضه أكثف
وبدا لها أكثر وسامة

هل هو متعب؟؟ مرهق؟؟
موعد الحلاق عنده كالساعة تماما
مابه أهمل عارضه هذه المرة
ما الذي يشغله؟؟

أ هي العروس الجديدة؟؟

الحقير.. كم أتمنى أن أقتله وأقتلها
ولكن لن أشمته فيني
ليذهب ويتزوج
ليشبع بها ويملأ عينيه التي لا يملأها التراب

لطيفة بنبرة باردة: مشعل.. مشعل.. الأذان أذن.. قوم
ولا تنسى تأخذ حمود.. حتى عبودي صحه وأخذه معاكم


*********************


مستشفى جامعة جورج تاون

الساعة الخامسة عصرا

سمحوا لهم بالدخول لرؤية أم هيا..
هيا ومشعل وباكينام التي حضرت فور معرفتها بالخبر


كانت أم هيا تعاني من جلطة.. وهذه هي الجلطة الثالثة
ووضعها الصحي متدهور.. فهي في السابعة والستين
وتعاني من السكر والضغط والكوليسترول
الثلاثي المتلازم


هيا انكبت على يد والدتها وهي تبكي
وباكينام وقفت خلفها وهي تربت على ظهرها
وبعينيها دمعات متعلقة
وببلعومها تختنق العبرات وهي تحاول تهدئة هيا

مشعل ذهب من الناحية الأخرى
ومال إلى أذن أم هيا وهو يقول بحنان وثقة:
ماعليش شر يمه.. تجربين غلاش علينا
تراش غالية.. ومافيش إلا العافية

أم هيا بصوت هامس: هيا أمانتك يا مشعل.. هيا أمانتك

مشعل بثقة ورجولة: هيا في عيوني وانتي بعد..
وماعليش شر.. تعب بسيط..لا تدلعين

هيا حين سمعت أمها توصي بها
انهارت في بكاء مر
باكينام مالت على أذن هيا: هيا يا حبيبتي.. اللي بتعمليه مش كويس ئدام ماما
لازم تباني جامدة ئدامها

هيا ارتمت في حضن باكينام وهي تقول بنشيج: ما أبي أكون قوية
تعبت وأنا قوية.. أبي أمي.. أمي وبس

فرت دمعة قاتلة من عين أم هيا

ومشعل يشعر بنفسه يختنق.. يختنق
يــخــتــنــق

فخرج ووقف خارجا


*************************


بيت فارس بن سعود

أذان الفجر

أم فارس تصحو من نومها
تتوضأ وتتوجه لغرفة فارس لإيقاظه

وهي تفتح الباب شعرت بإنقباض كتم على أنفاسها
استعاذت بالله من الشيطان الرجيم

وفتحت الباب
شعرت بالرعب وهي ترى سريره خاليا ومرتبا


أي أنه لم ينم عليه

عادت لغرفتها وهي تلتقط هاتفها
وترن الرقم المخزن عندها في رأس قائمة الاتصال السريع
كان مغلقا

وكأن إغلاقه كان إغلاقا لأنفاسها
شعرت أنها عاجزة عن التنفس
وكل الأفكار المرعبة تتزاحم في مخيلتها

استعاذت بالله من الشيطان الرجيم للمرة الثانية
وهي ترن على الرقم الثاني في قائمة الاتصال السريع

كان يخرج لتوه من الحمام متوضئا لصلاة الفجر
ويريد إيقاظ أولاده
استغرب الاتصال رد بسرعة وقلق: عسى ماشر يا وضحى؟؟

جاءها صوتها المخنوق ليرفع قلقه للحد الأقصى: سعد تكفى يا أختك
فارس ما أدري وينه.. وأدق عليه جواله مقفول
تكفى يا أختك بأموت من الخوف عليه.. بأموت

دمعة المجروح
25 Feb 2011, 03:09 AM
أسى الهجران/ الجزء السابع والعشرون


بيت محمد بن مشعل

كان ناصر عاد قبل وقت من صلاة الفجر ويستعد للنوم

رن هاتف ناصر.. رد باستغراب: هلا والله أبو فيصل

سعد على الطرف الآخر: ناصر تكفى روح لأم فارس وجبها للمستشفى

ناصر يقفز عن سريره ويقول برعب: عسى ماشر؟؟

سعد بقلق وحزن مرٍّ: فارس متعور عوار بسيط..
وأنا قلت لها وطمنتها
بس هي حالتها حالة.. ومهيب مصدقتني
روح جيبها تكفى
أنا لو رحت لها أبي لي ساعة
وأنا خايف عليها...

ناصر برعب: وفارس صدق بخير.. أمنتك الله تقول لي الصدق

سعد بقلق وحزن عميق: دامك أمنتني..
ما أدري.. ما أدري.. ماخلوني أدخل عليه
قبل الصلاة دقت علي أم فارس تقول ما تدري وينه
أنا قلبي نغزني جيت على طول طوارئ حمد
لقيت المستشفى مقلوب ومليان ضباط
وفارس كان معهم في مداهمة أخر الليل وانصاب فيها


ناصر باستعجال ورعب متوحش: خلاص جاينيكم الحين..


ناصر قفز وارتدي ملابسه بسرعة صاروخية
ثم خرج يتسحب لا يريد أن يراه والده أو راكان حتى يتأكد من وضع فارس

توجه لغرفة العنود
كانت العنود قد نامت بعد أن صلت الفجر
ناصر حركها وهو يقول لها بقلق مكتوم:
العنود قومي البسي عباتش وامشي معي

العنود قفزت مرعوبة: عسى ماشر؟؟

ناصر وهو يحاول التمسك بالهدوء: مافيه شر.. بس أبي أروح لأم فارس
وما أقدر أدخل على المره بروحي

العنود شعرت بقلبها يغوص بين قدميها: وفارس وينه؟؟

حتى لو كانت مشاعرها مازالت تتأرجح ناحية فارس
بين التوجس والإحترام والمودة
فالأنثى السوية ما أن يرتبط اسمها باسم رجل ما
حتى تجد مشاعرها الطبيعية تتدفق ناحيته بتلقائية
وهذا ما يحدث
ففارس أصبح نصفها الآخر
وبالغصب عنها مشاعر القلق اقتحمتها: فارس فيه شيء؟؟



ناصر باستعجال: خلصيني يا بنت الحلال بدون كثرة أسئلة
فارس مافيه إلا العافية

بالفعل العنود ارتدت عباءتها ونقابها على عجل
وهي تخرج خلف ناصر لبيت فارس
العنود دخلت أولا وناصر بقي خارجا في السيارة
وطلب منها إحضار أم فارس

دخلت العنود ووجدت أم فارس منهارة من البكاء
انقبض قلب العنود بشدة
أم فارس حين رأت العنود انهارت أكثر
اعتقدت أن فارس مصابه جلل
لذا قدمت العنود
ارتمت على صدر العنود وهي تنتحب

العنود ليست مهيأة كفاية بنعومتها ورقتها لمثل هذه المواقف
ولكنها جينات آل مشعل
الجينات التي تعمل بأعلى كفاءاتها تحت الضغط وفي أسوأ الظروف

العنود أمسكت بأم فارس وهي تقول لها بحزم
رغم أن داخلها يذوي قلقا على فارس: وين عباتش يمه؟؟

أشارت أم فارس لعباءتها الملقاة على المقعد..
تناولتها العنود وألبستها إياها وخرجت بها وهي تسحبها تقريبا

أركبهما ناصر
ولأن بيوتهم متجاورة
عاد لبيتهم وقال للعنود بحزم: انزلي..

العنود فُجعت وهي تقول بهمس موجع: ما أقدر أروح معكم؟!

ناصر بحزم: وين تروحين ..المستشفى مليان رياجيل عنده الحين
باودي خالتي أم فارس تطمن عليه.. وبارجعها على طول

نزلت العنود وهي تشعر كأنها تنحر..
اقتربت من شباك ناصر وهمست له:

تكفى طمني



**************************



مقر حزن آخر
مستشفى جامعة جورج تاون

حالة أم هيا تزداد صعوبة
ووضع هيا النفسي يزداد سوءاً

باكينام ومشعل مرابطان مع هيا في المستشفى

ولكن هيا أصبحت عدائية جدا مع مشعل
فهي تريد أحدا تفرغ فيه غضبها وحزنها
ووجدت أن واحدا من آل مشعل هو خير من ينفع للدور
مشعل متعاطف معها جدا ويقدر ظرفها وحزنها
ولكنه إنسان بشري له حدود طاقة
وهو ليس أي أحد
بل واحد من آل مشعل بكبريائهم الثمين
الذي تحاول هيا دوسه بقدميها

مشعل يقترب من هيا ويقول لها بهدوء:
هيا أنتي ماكلتي شيء ولا ارتحتي من البارحة
روحي للبيت أنا بأقعد عندها

هيا بعدائية غريبة: ما أبيك تقعد عندها..
أصلا من يوم شفنا وجهك ماشفنا خير يا وجه الشوم

باكينام هي من ردت وهي تقول لهيا بغضب مكتوم:
عيب اللي بتئوليه ياهيا..الراجل ما طلعتش منه العيبة
ودي حاجة مكتوبة عند ربنا.. وماما حصة ست تعبانة من زمان

هيا بغضب ونحيب: كله منه وجه النحس.. خليه يفارق ما أبي أشوف وجهه

وجه مشعل بدأ يتغير من فعل غضبه الذي يحاول كتمه لأنه ليس وقته ولا مكانه

باكينام وقفت وهي تهمس: ماعليش يادكتور مشعل ياريت تروح انته
أنا ئاعدة معاها

مشعل كان على وشك الذهاب لأنه كان وشك الانفجار فعلا
لولا أنه رأى أحد منسوبي السفارة القطرية يتوجه إليه
فابتعد مشعل عن مكان تواجد البنات وألتقى به وألقى التحية عليه

مشعل بترحيب: هلا والله أستاذ طلال.

طلال بهدوء: الله يرحب بك.. ترى السفير موجود هنا في المستشفى
جاي يزور السفير التونسي ويوم درا إن مرت عمك في المستشفى
لزم يمر يزورها ويشوف وضعها

مشعل بهدوء: حياه الله

مشعل عاد وأعطى هيا تنبيها أن السفير سيمر بهم
هيا عدلت وضع جلال والدتها الملفوف فوق غطاء شعر المستشفى
وقالت له بحنان: يمه بييي ريال يزورج

بعد دقائق وصل السفير ومعه سكرتيره وطلال

هيا وباكينام كانتا تقفان في زاوية الغرفة بعيدا عنهم

السفير اقترب من أم هيا وهو يقول لها: ما تشوفين شر ياخالة ماعليج شر

أم هيا بضعف وهي تضع طرف الجلال على الناحية السفلى من وجهها: من أنت؟؟

السفير يبتسم: أنا السفير القطري.. تبين شيء.. قاصرج شيء.. ترانا حاضرين

أم هيا بضعف ولكن بنبرة حازمة: إيه أبي..

السفير بهدوء وثقة: آمري ياخالة

أم هيا بحزم الضعف: هذي بنتي.. وهذا ولد عمها

السفير يقاطعها: أعرف مشعل زين يا خالة..

أم هيا تكمل: أبيك تاخذهم اثنينهم الحين معك للسفارة.. وتجيب الشيخ
وتزوجهم

هيا ومشعل صُعقا.. ومن شدة الصدمة لم يستطيعا الكلام
وقع الصدمة عليهما معا كان أكبر من كل وصف
طلب أم هيا نزل فوق رأسيهما كالصاعقة..

السفير القطري بتهذيب: ولا يهمج يا خالة
إن شاء الله إذا قمتي بالسلامة زوجناهم وسوينا لهم عرس بعد

أم هيا بحزم رغم ضعفها البادي: يمه هذي وصاة مره تموت.. أحطها أمانة في رقبتك
أبيك تزوجهم الحين.. ما أبي أموت وأخلي بنتي مابعد تطمنت عليها

السفير ارتعب.. فالأمانة أمر جلل.. فكيف وهي أمانة امرأة تحتضر؟!

هتف بحزم لهيا ومشعل: يالله قدامي للسفارة

هيا تكاد تجن.. ومشعل وقف صامتا بحزم

هيا توجهت لإذن أمها وهي تقول باستجداء مر هامس ودموعها تغرق وجهها:
يمه تكفين.. كله ولا مشعل.. كله ولا مشعل
تبين أتزوج من اللي ذبحوا أبوي.. ومشعل بالذات وجهه كان نحس علينا
أكرهه يمه.. أكرهه

أم هيا بحزم: إذا تبيني أموت وأنا غضبانة عليج.. أنتي وضميرج..

هيا مسحت دمعتها وهي تتوجه لمشعل
وتقف بجواره استعدادا للذهاب مع السفير


************************


الدوحة

ناصر يصل بأم فارس لطوارئ مستشفى حمد
وطوال الطريق وهو يطمئنها
إن إصابة فارس إصابة بسيطة
ولكن أم فارس كانت مستمرة في نحيبها الذي مزق ناصر


من لها بعد فارس؟؟
من؟؟
هو الشيء الوحيد الذي خرجت به من هذه الحياة
وتعيش من أجله

إذا ذهب فارس فما قيمة الحياة؟؟
لِـمَ تشرق الشمس إن كانت لن تشرق على وجهه؟؟
ولِـمَ تغرد العصافير إن كان فارس لن يصحو على تغريدها؟؟!!
ولِـمَ يهب النسيم إن كان لا يحمل رائحة عطره؟!!


زواجه بعد شهرين ونصف
تحلم بهذا اليوم منذ سنوات
تحلم بأولاده.. أحفادها
فكيف يذهب والدهم.. وهم لا يأتون؟!!
أ ستكفنه بالبشت الأسود الذي اشترته منذ سنوات وخبئته ليوم زفافه؟!!
أ تغسله بدهن العود الثمين المخبئ في قواريره الفاخرة لذلك اليوم؟!
أ تزفه لقبره بدلا من أن تزفه لعروسه؟!!


(ارفق بي يارب.. ارفق بقلبي الثاكل)



************************


واشنطن

بعد حوالي ساعة
هيا ومشعل يعودان للمستشفى
خرجا أبناء عم
وعادا زوجين
طوال طريق العودة في سيارة الأجرة
كلاهما معتصم بالصمت
وكلاهما يلتزم مكانه ملتصق ببابه
وكأن المساحة الفاصلة بينهم ليست أشبارا
ولكنها مئات الكيلومترات
هوة عميقة لا حدود لعمقها واتساعها
عالمان مختلفان
لا يجمع بينهما أي مشاعر طبيعية
هيا تكره مشعل أو تظن أنها تكرهه
ومشعل يريد حمايتها أو يظن أن هذه أسبابه


وصلا للمستشفى
كانت باكينام عندها

دخلا على أم هيا
أم هيا حين رأتهما معا ابتسمت بشفافية
مشعل اقترب منها
وطبع قبلة على جبينها لأول مرة
فهي أصبحت من محارمه شرعا بعد أن أصبحت أم زوجته
أم هيا بابتسامة سماوية: تزوجتوا؟؟

مشعل ابتسم وهو يميل عليها: تزوجنا.. ونتناش تطلعين من المستشفى
عشان نروح شهر عسل جماعي

أم هيا وضعت كفها على خد مشعل وهي تهمس له:
اصبر عليها.. قلبها مليان حقد صحيح.. بس ترا قلبها ذهب
اصبر عليها يمه.. أوصيك فيها.. تكفى ما تقهرها يوم

شعر مشعل أنه يختنق: يمه والله إنها في عيني.. والله ما تقهر ولا تُضام وهي في بيتي

هيا كانت تنتحب.. أشارت لها أمها فانكبت على يدها تقبلها
أم هيا وضعت يدها الأخرى على رأسها وهي تقول بحنان: يمه هيا ارفعي راسج

هيا رفعت وجهها المغرق بالدموع
وأم هيا تقول لها: يمه وصاتج مشعل.. ترا مشعل ريال مافيه مثله
لا تثقلين عليه يمه

هيا صمتت

أم هيا بضعف: يمه هيا أنا أقول مشعل وصاتج

هيا بصوت باكي: في عيوني يمه.. مشعل في عيوني
بس تكفين لا تعبين روحج بالكلام
اللي تبينه بيصير

باكينام انزوت في الركن وبدأت تبكي بصمت

وأم هيا تكمل بضعف: أنا الحين ارتحت.. اللهم لك الحمد والشكر
اللي طوّل في عمري لين ذا اليوم
الله الله في أنفسكم

ثم وجهت حديثها لمشعل: مشعل يمه.. وجهني للقبلة


هيا صُعقت..كلماتها مبعثرة: يمه لا تقولين كذا.. تكفين لا تفاولين على روحج

مشعل بحزم حنون: هيا وخري عنها

توجه لها وهو يوجهها للقبلة
ثم وقف عند رأسها وهمس في أذنها: يمه تشهدي.. تشهدي
قولي أشهد ألا إله إلا الله.. وأشهد أن محمدا رسول الله

باكينام اقتربت وهي تمسك بهيا التي رمت بنفسها على صدرها
هيا كانت تنتحب وترتعش: أمي بتخليني يا باكي
أمي بتخليني..

أم هيا تشهدت 3 مرات ومشعل يعيد عليها التشهد كل مرة
ارتعشت رعشة خفيفة ثم سكن جسدها
سكن للمرة الأخيرة
في رحلة الراحة الأبدية
لدار المقر

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

مشعل أغلق عينيها وهمس بحزن عميق:
إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلفنا خيرا منها

هيا حين سمعت مشعل يقول ذلك
انهارت
انهارت تماما وهي تنتحب على أرضية الغرفة
مشعل اقترب منها
وهو يرفعها عن الأرض بخفة
ويحتضنها بعنف حانٍ ويهمس في أذنها:
إنما الصبر عند المصيبة الأولى
قولي إنا لله وإنا إليه راجعون

دمعة المجروح
25 Feb 2011, 03:10 AM
أسى الهجران/ الجزء السابع والعشرون


بيت محمد بن مشعل

كان ناصر عاد قبل وقت من صلاة الفجر ويستعد للنوم

رن هاتف ناصر.. رد باستغراب: هلا والله أبو فيصل

سعد على الطرف الآخر: ناصر تكفى روح لأم فارس وجبها للمستشفى

ناصر يقفز عن سريره ويقول برعب: عسى ماشر؟؟

سعد بقلق وحزن مرٍّ: فارس متعور عوار بسيط..
وأنا قلت لها وطمنتها
بس هي حالتها حالة.. ومهيب مصدقتني
روح جيبها تكفى
أنا لو رحت لها أبي لي ساعة
وأنا خايف عليها...

ناصر برعب: وفارس صدق بخير.. أمنتك الله تقول لي الصدق

سعد بقلق وحزن عميق: دامك أمنتني..
ما أدري.. ما أدري.. ماخلوني أدخل عليه
قبل الصلاة دقت علي أم فارس تقول ما تدري وينه
أنا قلبي نغزني جيت على طول طوارئ حمد
لقيت المستشفى مقلوب ومليان ضباط
وفارس كان معهم في مداهمة أخر الليل وانصاب فيها


ناصر باستعجال ورعب متوحش: خلاص جاينيكم الحين..


ناصر قفز وارتدي ملابسه بسرعة صاروخية
ثم خرج يتسحب لا يريد أن يراه والده أو راكان حتى يتأكد من وضع فارس

توجه لغرفة العنود
كانت العنود قد نامت بعد أن صلت الفجر
ناصر حركها وهو يقول لها بقلق مكتوم:
العنود قومي البسي عباتش وامشي معي

العنود قفزت مرعوبة: عسى ماشر؟؟

ناصر وهو يحاول التمسك بالهدوء: مافيه شر.. بس أبي أروح لأم فارس
وما أقدر أدخل على المره بروحي

العنود شعرت بقلبها يغوص بين قدميها: وفارس وينه؟؟

حتى لو كانت مشاعرها مازالت تتأرجح ناحية فارس
بين التوجس والإحترام والمودة
فالأنثى السوية ما أن يرتبط اسمها باسم رجل ما
حتى تجد مشاعرها الطبيعية تتدفق ناحيته بتلقائية
وهذا ما يحدث
ففارس أصبح نصفها الآخر
وبالغصب عنها مشاعر القلق اقتحمتها: فارس فيه شيء؟؟



ناصر باستعجال: خلصيني يا بنت الحلال بدون كثرة أسئلة
فارس مافيه إلا العافية

بالفعل العنود ارتدت عباءتها ونقابها على عجل
وهي تخرج خلف ناصر لبيت فارس
العنود دخلت أولا وناصر بقي خارجا في السيارة
وطلب منها إحضار أم فارس

دخلت العنود ووجدت أم فارس منهارة من البكاء
انقبض قلب العنود بشدة
أم فارس حين رأت العنود انهارت أكثر
اعتقدت أن فارس مصابه جلل
لذا قدمت العنود
ارتمت على صدر العنود وهي تنتحب

العنود ليست مهيأة كفاية بنعومتها ورقتها لمثل هذه المواقف
ولكنها جينات آل مشعل
الجينات التي تعمل بأعلى كفاءاتها تحت الضغط وفي أسوأ الظروف

العنود أمسكت بأم فارس وهي تقول لها بحزم
رغم أن داخلها يذوي قلقا على فارس: وين عباتش يمه؟؟

أشارت أم فارس لعباءتها الملقاة على المقعد..
تناولتها العنود وألبستها إياها وخرجت بها وهي تسحبها تقريبا

أركبهما ناصر
ولأن بيوتهم متجاورة
عاد لبيتهم وقال للعنود بحزم: انزلي..

العنود فُجعت وهي تقول بهمس موجع: ما أقدر أروح معكم؟!

ناصر بحزم: وين تروحين ..المستشفى مليان رياجيل عنده الحين
باودي خالتي أم فارس تطمن عليه.. وبارجعها على طول

نزلت العنود وهي تشعر كأنها تنحر..
اقتربت من شباك ناصر وهمست له:

تكفى طمني



**************************



مقر حزن آخر
مستشفى جامعة جورج تاون

حالة أم هيا تزداد صعوبة
ووضع هيا النفسي يزداد سوءاً

باكينام ومشعل مرابطان مع هيا في المستشفى

ولكن هيا أصبحت عدائية جدا مع مشعل
فهي تريد أحدا تفرغ فيه غضبها وحزنها
ووجدت أن واحدا من آل مشعل هو خير من ينفع للدور
مشعل متعاطف معها جدا ويقدر ظرفها وحزنها
ولكنه إنسان بشري له حدود طاقة
وهو ليس أي أحد
بل واحد من آل مشعل بكبريائهم الثمين
الذي تحاول هيا دوسه بقدميها

مشعل يقترب من هيا ويقول لها بهدوء:
هيا أنتي ماكلتي شيء ولا ارتحتي من البارحة
روحي للبيت أنا بأقعد عندها

هيا بعدائية غريبة: ما أبيك تقعد عندها..
أصلا من يوم شفنا وجهك ماشفنا خير يا وجه الشوم

باكينام هي من ردت وهي تقول لهيا بغضب مكتوم:
عيب اللي بتئوليه ياهيا..الراجل ما طلعتش منه العيبة
ودي حاجة مكتوبة عند ربنا.. وماما حصة ست تعبانة من زمان

هيا بغضب ونحيب: كله منه وجه النحس.. خليه يفارق ما أبي أشوف وجهه

وجه مشعل بدأ يتغير من فعل غضبه الذي يحاول كتمه لأنه ليس وقته ولا مكانه

باكينام وقفت وهي تهمس: ماعليش يادكتور مشعل ياريت تروح انته
أنا ئاعدة معاها

مشعل كان على وشك الذهاب لأنه كان وشك الانفجار فعلا
لولا أنه رأى أحد منسوبي السفارة القطرية يتوجه إليه
فابتعد مشعل عن مكان تواجد البنات وألتقى به وألقى التحية عليه

مشعل بترحيب: هلا والله أستاذ طلال.

طلال بهدوء: الله يرحب بك.. ترى السفير موجود هنا في المستشفى
جاي يزور السفير التونسي ويوم درا إن مرت عمك في المستشفى
لزم يمر يزورها ويشوف وضعها

مشعل بهدوء: حياه الله

مشعل عاد وأعطى هيا تنبيها أن السفير سيمر بهم
هيا عدلت وضع جلال والدتها الملفوف فوق غطاء شعر المستشفى
وقالت له بحنان: يمه بييي ريال يزورج

بعد دقائق وصل السفير ومعه سكرتيره وطلال

هيا وباكينام كانتا تقفان في زاوية الغرفة بعيدا عنهم

السفير اقترب من أم هيا وهو يقول لها: ما تشوفين شر ياخالة ماعليج شر

أم هيا بضعف وهي تضع طرف الجلال على الناحية السفلى من وجهها: من أنت؟؟

السفير يبتسم: أنا السفير القطري.. تبين شيء.. قاصرج شيء.. ترانا حاضرين

أم هيا بضعف ولكن بنبرة حازمة: إيه أبي..

السفير بهدوء وثقة: آمري ياخالة

أم هيا بحزم الضعف: هذي بنتي.. وهذا ولد عمها

السفير يقاطعها: أعرف مشعل زين يا خالة..

أم هيا تكمل: أبيك تاخذهم اثنينهم الحين معك للسفارة.. وتجيب الشيخ
وتزوجهم

هيا ومشعل صُعقا.. ومن شدة الصدمة لم يستطيعا الكلام
وقع الصدمة عليهما معا كان أكبر من كل وصف
طلب أم هيا نزل فوق رأسيهما كالصاعقة..

السفير القطري بتهذيب: ولا يهمج يا خالة
إن شاء الله إذا قمتي بالسلامة زوجناهم وسوينا لهم عرس بعد

أم هيا بحزم رغم ضعفها البادي: يمه هذي وصاة مره تموت.. أحطها أمانة في رقبتك
أبيك تزوجهم الحين.. ما أبي أموت وأخلي بنتي مابعد تطمنت عليها

السفير ارتعب.. فالأمانة أمر جلل.. فكيف وهي أمانة امرأة تحتضر؟!

هتف بحزم لهيا ومشعل: يالله قدامي للسفارة

هيا تكاد تجن.. ومشعل وقف صامتا بحزم

هيا توجهت لإذن أمها وهي تقول باستجداء مر هامس ودموعها تغرق وجهها:
يمه تكفين.. كله ولا مشعل.. كله ولا مشعل
تبين أتزوج من اللي ذبحوا أبوي.. ومشعل بالذات وجهه كان نحس علينا
أكرهه يمه.. أكرهه

أم هيا بحزم: إذا تبيني أموت وأنا غضبانة عليج.. أنتي وضميرج..

هيا مسحت دمعتها وهي تتوجه لمشعل
وتقف بجواره استعدادا للذهاب مع السفير


************************


الدوحة

ناصر يصل بأم فارس لطوارئ مستشفى حمد
وطوال الطريق وهو يطمئنها
إن إصابة فارس إصابة بسيطة
ولكن أم فارس كانت مستمرة في نحيبها الذي مزق ناصر


من لها بعد فارس؟؟
من؟؟
هو الشيء الوحيد الذي خرجت به من هذه الحياة
وتعيش من أجله

إذا ذهب فارس فما قيمة الحياة؟؟
لِـمَ تشرق الشمس إن كانت لن تشرق على وجهه؟؟
ولِـمَ تغرد العصافير إن كان فارس لن يصحو على تغريدها؟؟!!
ولِـمَ يهب النسيم إن كان لا يحمل رائحة عطره؟!!


زواجه بعد شهرين ونصف
تحلم بهذا اليوم منذ سنوات
تحلم بأولاده.. أحفادها
فكيف يذهب والدهم.. وهم لا يأتون؟!!
أ ستكفنه بالبشت الأسود الذي اشترته منذ سنوات وخبئته ليوم زفافه؟!!
أ تغسله بدهن العود الثمين المخبئ في قواريره الفاخرة لذلك اليوم؟!
أ تزفه لقبره بدلا من أن تزفه لعروسه؟!!


(ارفق بي يارب.. ارفق بقلبي الثاكل)



************************


واشنطن

بعد حوالي ساعة
هيا ومشعل يعودان للمستشفى
خرجا أبناء عم
وعادا زوجين
طوال طريق العودة في سيارة الأجرة
كلاهما معتصم بالصمت
وكلاهما يلتزم مكانه ملتصق ببابه
وكأن المساحة الفاصلة بينهم ليست أشبارا
ولكنها مئات الكيلومترات
هوة عميقة لا حدود لعمقها واتساعها
عالمان مختلفان
لا يجمع بينهما أي مشاعر طبيعية
هيا تكره مشعل أو تظن أنها تكرهه
ومشعل يريد حمايتها أو يظن أن هذه أسبابه


وصلا للمستشفى
كانت باكينام عندها

دخلا على أم هيا
أم هيا حين رأتهما معا ابتسمت بشفافية
مشعل اقترب منها
وطبع قبلة على جبينها لأول مرة
فهي أصبحت من محارمه شرعا بعد أن أصبحت أم زوجته
أم هيا بابتسامة سماوية: تزوجتوا؟؟

مشعل ابتسم وهو يميل عليها: تزوجنا.. ونتناش تطلعين من المستشفى
عشان نروح شهر عسل جماعي

أم هيا وضعت كفها على خد مشعل وهي تهمس له:
اصبر عليها.. قلبها مليان حقد صحيح.. بس ترا قلبها ذهب
اصبر عليها يمه.. أوصيك فيها.. تكفى ما تقهرها يوم

شعر مشعل أنه يختنق: يمه والله إنها في عيني.. والله ما تقهر ولا تُضام وهي في بيتي

هيا كانت تنتحب.. أشارت لها أمها فانكبت على يدها تقبلها
أم هيا وضعت يدها الأخرى على رأسها وهي تقول بحنان: يمه هيا ارفعي راسج

هيا رفعت وجهها المغرق بالدموع
وأم هيا تقول لها: يمه وصاتج مشعل.. ترا مشعل ريال مافيه مثله
لا تثقلين عليه يمه

هيا صمتت

أم هيا بضعف: يمه هيا أنا أقول مشعل وصاتج

هيا بصوت باكي: في عيوني يمه.. مشعل في عيوني
بس تكفين لا تعبين روحج بالكلام
اللي تبينه بيصير

باكينام انزوت في الركن وبدأت تبكي بصمت

وأم هيا تكمل بضعف: أنا الحين ارتحت.. اللهم لك الحمد والشكر
اللي طوّل في عمري لين ذا اليوم
الله الله في أنفسكم

ثم وجهت حديثها لمشعل: مشعل يمه.. وجهني للقبلة


هيا صُعقت..كلماتها مبعثرة: يمه لا تقولين كذا.. تكفين لا تفاولين على روحج

مشعل بحزم حنون: هيا وخري عنها

توجه لها وهو يوجهها للقبلة
ثم وقف عند رأسها وهمس في أذنها: يمه تشهدي.. تشهدي
قولي أشهد ألا إله إلا الله.. وأشهد أن محمدا رسول الله

باكينام اقتربت وهي تمسك بهيا التي رمت بنفسها على صدرها
هيا كانت تنتحب وترتعش: أمي بتخليني يا باكي
أمي بتخليني..

أم هيا تشهدت 3 مرات ومشعل يعيد عليها التشهد كل مرة
ارتعشت رعشة خفيفة ثم سكن جسدها
سكن للمرة الأخيرة
في رحلة الراحة الأبدية
لدار المقر

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

مشعل أغلق عينيها وهمس بحزن عميق:
إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلفنا خيرا منها

هيا حين سمعت مشعل يقول ذلك
انهارت
انهارت تماما وهي تنتحب على أرضية الغرفة
مشعل اقترب منها
وهو يرفعها عن الأرض بخفة
ويحتضنها بعنف حانٍ ويهمس في أذنها:
إنما الصبر عند المصيبة الأولى
قولي إنا لله وإنا إليه راجعون

rosl_2008
27 Feb 2011, 03:16 PM
الله عليك يا انفاس لقد جعلتني ابكي حزنا على الجميع واريد ان اعقب على روايتك الرائعة بان اتنمى ان يشعل الحب والعشق المرير في قبل مشعل اتجاه لطيفة لان ليس على الانسان ان يكون جميل الوجه حنى يتبين جماله بل الجمال هو جمال الروح والمشاركة بين اى اثنين متزوجين اين هو طاول 13 عشر سنة الان يريد منها ان تنتبه له لماذا لم ينتب لها كل المدة التي راحت لماذا لم يشعر بالذنب عندما اتعرفت له بحبها الكبير انني اشجعها على الاستمرار على ما هي عليه حتى يذوق المرار الذي ذقته طول المدة التي عاشتها معه واما بالنسبة للباقين اتمنى ان ياخذ كل واحد منهم الذي يتمناه واشكرك كثيرا على هذه الرواية المبدعة التي عوتينا عليها دائما واتنما ان لا تتاخرين علينا بالبارت القادم مع التحيات لك يالغالية:(386):

دمعة المجروح
02 Mar 2011, 02:43 AM
اهلين اختي نورتي الرواية
وان شاء الله ما بتاخر بالبارتات

دمعة المجروح
02 Mar 2011, 02:44 AM
أسى الهجران/ الجزء السابع والعشرون


بيت محمد بن مشعل

كان ناصر عاد قبل وقت من صلاة الفجر ويستعد للنوم

رن هاتف ناصر.. رد باستغراب: هلا والله أبو فيصل

سعد على الطرف الآخر: ناصر تكفى روح لأم فارس وجبها للمستشفى

ناصر يقفز عن سريره ويقول برعب: عسى ماشر؟؟

سعد بقلق وحزن مرٍّ: فارس متعور عوار بسيط..
وأنا قلت لها وطمنتها
بس هي حالتها حالة.. ومهيب مصدقتني
روح جيبها تكفى
أنا لو رحت لها أبي لي ساعة
وأنا خايف عليها...

ناصر برعب: وفارس صدق بخير.. أمنتك الله تقول لي الصدق

سعد بقلق وحزن عميق: دامك أمنتني..
ما أدري.. ما أدري.. ماخلوني أدخل عليه
قبل الصلاة دقت علي أم فارس تقول ما تدري وينه
أنا قلبي نغزني جيت على طول طوارئ حمد
لقيت المستشفى مقلوب ومليان ضباط
وفارس كان معهم في مداهمة أخر الليل وانصاب فيها


ناصر باستعجال ورعب متوحش: خلاص جاينيكم الحين..


ناصر قفز وارتدي ملابسه بسرعة صاروخية
ثم خرج يتسحب لا يريد أن يراه والده أو راكان حتى يتأكد من وضع فارس

توجه لغرفة العنود
كانت العنود قد نامت بعد أن صلت الفجر
ناصر حركها وهو يقول لها بقلق مكتوم:
العنود قومي البسي عباتش وامشي معي

العنود قفزت مرعوبة: عسى ماشر؟؟

ناصر وهو يحاول التمسك بالهدوء: مافيه شر.. بس أبي أروح لأم فارس
وما أقدر أدخل على المره بروحي

العنود شعرت بقلبها يغوص بين قدميها: وفارس وينه؟؟

حتى لو كانت مشاعرها مازالت تتأرجح ناحية فارس
بين التوجس والإحترام والمودة
فالأنثى السوية ما أن يرتبط اسمها باسم رجل ما
حتى تجد مشاعرها الطبيعية تتدفق ناحيته بتلقائية
وهذا ما يحدث
ففارس أصبح نصفها الآخر
وبالغصب عنها مشاعر القلق اقتحمتها: فارس فيه شيء؟؟



ناصر باستعجال: خلصيني يا بنت الحلال بدون كثرة أسئلة
فارس مافيه إلا العافية

بالفعل العنود ارتدت عباءتها ونقابها على عجل
وهي تخرج خلف ناصر لبيت فارس
العنود دخلت أولا وناصر بقي خارجا في السيارة
وطلب منها إحضار أم فارس

دخلت العنود ووجدت أم فارس منهارة من البكاء
انقبض قلب العنود بشدة
أم فارس حين رأت العنود انهارت أكثر
اعتقدت أن فارس مصابه جلل
لذا قدمت العنود
ارتمت على صدر العنود وهي تنتحب

العنود ليست مهيأة كفاية بنعومتها ورقتها لمثل هذه المواقف
ولكنها جينات آل مشعل
الجينات التي تعمل بأعلى كفاءاتها تحت الضغط وفي أسوأ الظروف

العنود أمسكت بأم فارس وهي تقول لها بحزم
رغم أن داخلها يذوي قلقا على فارس: وين عباتش يمه؟؟

أشارت أم فارس لعباءتها الملقاة على المقعد..
تناولتها العنود وألبستها إياها وخرجت بها وهي تسحبها تقريبا

أركبهما ناصر
ولأن بيوتهم متجاورة
عاد لبيتهم وقال للعنود بحزم: انزلي..

العنود فُجعت وهي تقول بهمس موجع: ما أقدر أروح معكم؟!

ناصر بحزم: وين تروحين ..المستشفى مليان رياجيل عنده الحين
باودي خالتي أم فارس تطمن عليه.. وبارجعها على طول

نزلت العنود وهي تشعر كأنها تنحر..
اقتربت من شباك ناصر وهمست له:

تكفى طمني



**************************



مقر حزن آخر
مستشفى جامعة جورج تاون

حالة أم هيا تزداد صعوبة
ووضع هيا النفسي يزداد سوءاً

باكينام ومشعل مرابطان مع هيا في المستشفى

ولكن هيا أصبحت عدائية جدا مع مشعل
فهي تريد أحدا تفرغ فيه غضبها وحزنها
ووجدت أن واحدا من آل مشعل هو خير من ينفع للدور
مشعل متعاطف معها جدا ويقدر ظرفها وحزنها
ولكنه إنسان بشري له حدود طاقة
وهو ليس أي أحد
بل واحد من آل مشعل بكبريائهم الثمين
الذي تحاول هيا دوسه بقدميها

مشعل يقترب من هيا ويقول لها بهدوء:
هيا أنتي ماكلتي شيء ولا ارتحتي من البارحة
روحي للبيت أنا بأقعد عندها

هيا بعدائية غريبة: ما أبيك تقعد عندها..
أصلا من يوم شفنا وجهك ماشفنا خير يا وجه الشوم

باكينام هي من ردت وهي تقول لهيا بغضب مكتوم:
عيب اللي بتئوليه ياهيا..الراجل ما طلعتش منه العيبة
ودي حاجة مكتوبة عند ربنا.. وماما حصة ست تعبانة من زمان

هيا بغضب ونحيب: كله منه وجه النحس.. خليه يفارق ما أبي أشوف وجهه

وجه مشعل بدأ يتغير من فعل غضبه الذي يحاول كتمه لأنه ليس وقته ولا مكانه

باكينام وقفت وهي تهمس: ماعليش يادكتور مشعل ياريت تروح انته
أنا ئاعدة معاها

مشعل كان على وشك الذهاب لأنه كان وشك الانفجار فعلا
لولا أنه رأى أحد منسوبي السفارة القطرية يتوجه إليه
فابتعد مشعل عن مكان تواجد البنات وألتقى به وألقى التحية عليه

مشعل بترحيب: هلا والله أستاذ طلال.

طلال بهدوء: الله يرحب بك.. ترى السفير موجود هنا في المستشفى
جاي يزور السفير التونسي ويوم درا إن مرت عمك في المستشفى
لزم يمر يزورها ويشوف وضعها

مشعل بهدوء: حياه الله

مشعل عاد وأعطى هيا تنبيها أن السفير سيمر بهم
هيا عدلت وضع جلال والدتها الملفوف فوق غطاء شعر المستشفى
وقالت له بحنان: يمه بييي ريال يزورج

بعد دقائق وصل السفير ومعه سكرتيره وطلال

هيا وباكينام كانتا تقفان في زاوية الغرفة بعيدا عنهم

السفير اقترب من أم هيا وهو يقول لها: ما تشوفين شر ياخالة ماعليج شر

أم هيا بضعف وهي تضع طرف الجلال على الناحية السفلى من وجهها: من أنت؟؟

السفير يبتسم: أنا السفير القطري.. تبين شيء.. قاصرج شيء.. ترانا حاضرين

أم هيا بضعف ولكن بنبرة حازمة: إيه أبي..

السفير بهدوء وثقة: آمري ياخالة

أم هيا بحزم الضعف: هذي بنتي.. وهذا ولد عمها

السفير يقاطعها: أعرف مشعل زين يا خالة..

أم هيا تكمل: أبيك تاخذهم اثنينهم الحين معك للسفارة.. وتجيب الشيخ
وتزوجهم

هيا ومشعل صُعقا.. ومن شدة الصدمة لم يستطيعا الكلام
وقع الصدمة عليهما معا كان أكبر من كل وصف
طلب أم هيا نزل فوق رأسيهما كالصاعقة..

السفير القطري بتهذيب: ولا يهمج يا خالة
إن شاء الله إذا قمتي بالسلامة زوجناهم وسوينا لهم عرس بعد

أم هيا بحزم رغم ضعفها البادي: يمه هذي وصاة مره تموت.. أحطها أمانة في رقبتك
أبيك تزوجهم الحين.. ما أبي أموت وأخلي بنتي مابعد تطمنت عليها

السفير ارتعب.. فالأمانة أمر جلل.. فكيف وهي أمانة امرأة تحتضر؟!

هتف بحزم لهيا ومشعل: يالله قدامي للسفارة

هيا تكاد تجن.. ومشعل وقف صامتا بحزم

هيا توجهت لإذن أمها وهي تقول باستجداء مر هامس ودموعها تغرق وجهها:
يمه تكفين.. كله ولا مشعل.. كله ولا مشعل
تبين أتزوج من اللي ذبحوا أبوي.. ومشعل بالذات وجهه كان نحس علينا
أكرهه يمه.. أكرهه

أم هيا بحزم: إذا تبيني أموت وأنا غضبانة عليج.. أنتي وضميرج..

هيا مسحت دمعتها وهي تتوجه لمشعل
وتقف بجواره استعدادا للذهاب مع السفير


************************


الدوحة

ناصر يصل بأم فارس لطوارئ مستشفى حمد
وطوال الطريق وهو يطمئنها
إن إصابة فارس إصابة بسيطة
ولكن أم فارس كانت مستمرة في نحيبها الذي مزق ناصر


من لها بعد فارس؟؟
من؟؟
هو الشيء الوحيد الذي خرجت به من هذه الحياة
وتعيش من أجله

إذا ذهب فارس فما قيمة الحياة؟؟
لِـمَ تشرق الشمس إن كانت لن تشرق على وجهه؟؟
ولِـمَ تغرد العصافير إن كان فارس لن يصحو على تغريدها؟؟!!
ولِـمَ يهب النسيم إن كان لا يحمل رائحة عطره؟!!


زواجه بعد شهرين ونصف
تحلم بهذا اليوم منذ سنوات
تحلم بأولاده.. أحفادها
فكيف يذهب والدهم.. وهم لا يأتون؟!!
أ ستكفنه بالبشت الأسود الذي اشترته منذ سنوات وخبئته ليوم زفافه؟!!
أ تغسله بدهن العود الثمين المخبئ في قواريره الفاخرة لذلك اليوم؟!
أ تزفه لقبره بدلا من أن تزفه لعروسه؟!!


(ارفق بي يارب.. ارفق بقلبي الثاكل)



************************


واشنطن

بعد حوالي ساعة
هيا ومشعل يعودان للمستشفى
خرجا أبناء عم
وعادا زوجين
طوال طريق العودة في سيارة الأجرة
كلاهما معتصم بالصمت
وكلاهما يلتزم مكانه ملتصق ببابه
وكأن المساحة الفاصلة بينهم ليست أشبارا
ولكنها مئات الكيلومترات
هوة عميقة لا حدود لعمقها واتساعها
عالمان مختلفان
لا يجمع بينهما أي مشاعر طبيعية
هيا تكره مشعل أو تظن أنها تكرهه
ومشعل يريد حمايتها أو يظن أن هذه أسبابه


وصلا للمستشفى
كانت باكينام عندها

دخلا على أم هيا
أم هيا حين رأتهما معا ابتسمت بشفافية
مشعل اقترب منها
وطبع قبلة على جبينها لأول مرة
فهي أصبحت من محارمه شرعا بعد أن أصبحت أم زوجته
أم هيا بابتسامة سماوية: تزوجتوا؟؟

مشعل ابتسم وهو يميل عليها: تزوجنا.. ونتناش تطلعين من المستشفى
عشان نروح شهر عسل جماعي

أم هيا وضعت كفها على خد مشعل وهي تهمس له:
اصبر عليها.. قلبها مليان حقد صحيح.. بس ترا قلبها ذهب
اصبر عليها يمه.. أوصيك فيها.. تكفى ما تقهرها يوم

شعر مشعل أنه يختنق: يمه والله إنها في عيني.. والله ما تقهر ولا تُضام وهي في بيتي

هيا كانت تنتحب.. أشارت لها أمها فانكبت على يدها تقبلها
أم هيا وضعت يدها الأخرى على رأسها وهي تقول بحنان: يمه هيا ارفعي راسج

هيا رفعت وجهها المغرق بالدموع
وأم هيا تقول لها: يمه وصاتج مشعل.. ترا مشعل ريال مافيه مثله
لا تثقلين عليه يمه

هيا صمتت

أم هيا بضعف: يمه هيا أنا أقول مشعل وصاتج

هيا بصوت باكي: في عيوني يمه.. مشعل في عيوني
بس تكفين لا تعبين روحج بالكلام
اللي تبينه بيصير

باكينام انزوت في الركن وبدأت تبكي بصمت

وأم هيا تكمل بضعف: أنا الحين ارتحت.. اللهم لك الحمد والشكر
اللي طوّل في عمري لين ذا اليوم
الله الله في أنفسكم

ثم وجهت حديثها لمشعل: مشعل يمه.. وجهني للقبلة


هيا صُعقت..كلماتها مبعثرة: يمه لا تقولين كذا.. تكفين لا تفاولين على روحج

مشعل بحزم حنون: هيا وخري عنها

توجه لها وهو يوجهها للقبلة
ثم وقف عند رأسها وهمس في أذنها: يمه تشهدي.. تشهدي
قولي أشهد ألا إله إلا الله.. وأشهد أن محمدا رسول الله

باكينام اقتربت وهي تمسك بهيا التي رمت بنفسها على صدرها
هيا كانت تنتحب وترتعش: أمي بتخليني يا باكي
أمي بتخليني..

أم هيا تشهدت 3 مرات ومشعل يعيد عليها التشهد كل مرة
ارتعشت رعشة خفيفة ثم سكن جسدها
سكن للمرة الأخيرة
في رحلة الراحة الأبدية
لدار المقر

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

مشعل أغلق عينيها وهمس بحزن عميق:
إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلفنا خيرا منها

هيا حين سمعت مشعل يقول ذلك
انهارت
انهارت تماما وهي تنتحب على أرضية الغرفة
مشعل اقترب منها
وهو يرفعها عن الأرض بخفة
ويحتضنها بعنف حانٍ ويهمس في أذنها:
إنما الصبر عند المصيبة الأولى
قولي إنا لله وإنا إليه راجعون

دمعة المجروح
02 Mar 2011, 02:46 AM
أسى الهجران/ الجزء الثامن والعشرون
مستشفى جامعة جورج تاون
هيا تجلس على كرسي في الممر
تبكي بصمت وهي تكرر:
إنا لله وإنا إليه راجعون
وباكينام تجلس إلى جوارها ودموعها تنساب بصمت
مشعل أنهى بعض الإجراءات
وعاد لهيا وهو يميل عليها ويهمس:
هيا.. أنا أبي جوازاتكم عشان الحجز
هيا بنبرة غارقة في الحزن: أي حجز؟؟
مشعل بمساندة: للدوحة عشان نرجع الوالدة ندفنها
ونسوي عزاها في الدوحة
هيا بحزن مرير: مافيه داعي مشعل مافيه داعي
أمي موصيتني من أيام ماكنا في بريطانيا
وحتى عقب ماجينا أمريكا
إنه المكان اللي تموت فيه تندفن فيه
كانت تقول الأرض كلها أرض الله
أنت قبلنا هنا بسنين
شوف لها مقبرة مسلمين ومسجد يُصلى عليها فيه
باكينام تؤيد كلام هيا: فعلا ماما حصة كانت دايما بتقول
الحته اللي أموت فيها ادفنوني فيها
مشعل تنهد
وهو يجري اتصالاته بالسفارة وبنادي الطلاب القطريين
وبسعيد وبأصدقائه وبإمام المسجد
استعدادا للصلاة عليها ودفنها بعد تغسيلها
************************
الساعة 6 صباحا
طوارئ مستشفى حمد
ناصر يصل بأم فارس للطوارئ
وجدا سعد واقفا في الممر
والمستشفى مزدحم من كثرة الضباط
فكل من كانوا في عملية المداهمة
أصروا أن يبقوا حتى يطمئنوا على فارس
الذي كان الوحيد الذي أصيب في عملية المداهمة
سعد توجه لأم فارس وهو يبتسم ويقول لها:
أبشرش الدكتور الحين طلع من غرفة العمليات
ويقول إصابة بسيطة في كتفه وطلعوا الرصاصة خلاص..
أم فارس تنتحب بخفوت: تكفون أشوفه..
ناصر بحزم: الحين بأوسع لش درب يا خالة..
ناصر توجه للضباط المتجمهرين أمام الباب
وسلم عليهم وتحادث معهم قليلا
ثم ابتعدوا
كان فارس في غرفة الاستراحة
دخلت أمه وناصر وخاله
ما أن رأى أمه حتى ابتسم وهو يتحامل على نفسه ليجلس
سارع له ناصر ليساعده وفي ذات الوقت طبع قبلة على رأسه
وهو يقول له: سلامات سلامات خارجن من الشر
وش لك يا الملقوف بشغل المداهمات أنت وكيل نيابة
قر في مكتبك الله يرضى عليه
لم يكن ذهن فارس مع ناصر
فعيناه كانت على المخلوقة الغالية الأثيرة خلفه
بعينيها الدامعتين الظاهرتين من فتحات نقابها
وهو يبتسم ويقول: والله إني طيب يمه
اعتبريها من أيام الهدود اللي أنتي خابره
يوم كل يوم أجيش مفلع.. دمياني تصب
أمه اقتربت منه واحتضنته بحنان وخفة حتى لا تؤلمه
وهي تقول وعبراتها تخنقها: كبرت يأمك كبرت وماعاد قلبي يستحمل
سعد بمرح: هذا هو طيب يا بنت الحلال وأمشي خليني أرجعش للبيت
وأشوف عيالي.. خليتهم بروحهم في البيت ما عندهم إلا أبو صبري
ناصر باحترام: إيه خالتي روحي.. الضباط يبون يسلمون عليه يرجعون بيوتهم
غادرت أم فارس
ودخل الضباط للاطمئنان على فارس
وخرجوا
وبعدها نقل فارس من الاستراحة لغرفة في الأعلى
بعد ساعة
رن هاتف ناصر.. نظر للاسم وهو يضرب رأسه ويقول :المسكينة نسيتها
فارس باستفسار: أي مسكينة؟؟
ناصر بمرح: حرمكم المصون.. موصيتني أطمنها عليك وأنا نسيتها
انتفض قلب فارس بعنف
(أ حقا قلقة أنتِ علي؟!
هل لأني فارس الذي ذاب من أجلكِ؟
أم لكوني مجرد زوج فرض نفسه عليكِ؟!)
كان ناصر يرد ومشاعر فارس تتحفز مع كل كلمة
هلا عنادي
.............
طيب
.............
والله العظيم إنه طيب.. تعويرة بسيطة
..........
يا بنت الحلال والله العظيم إنه طيب (ناصر بدأ يمل منها)
...............
يعني أشلون.. تكلمينه عشان تتأكدين.. بأكذب عليش يعني؟!! (ناصر بعصبية)
(أجل ناصر
أرجوك..
دعني أكلمها
أسمع صوتها
أريد أن أستمتع بخوفها علي
هل هي حقا خائفة علي؟!!)
هكذا كان فارس يهتف في نفسه.. رغم أنه يعلم استحالة ذلك
ناصر ينهي المكالمة ويلتفت لفارس ويقول: مرتك ذي أذوة
مهيب راضية تصدقني.. خايفة عليك.. ياحليلكم يا جوز الكناري
***********************
ذات اليوم بعد ساعات
مساءً في غرفة فارس
رجال عائلة آل مشعل يجتمعون عند فارس
حتى الشباب الصغار
سلطان بن عبدالله
ومحمد وعبدالله أولاد مشعل بن محمد
فارس بهدوء يلتفت عليهم ويقول: لا أحد يقول لمشعل بن عبدالله شيء
مافيه داعي تشغلون باله..
عبدالله أبومشعل بتأثر: مشعل الله يعينهم هو وبنت عمه
مرت سلطان توفت عندهم
محمد انتفض: إنا لله إنا إليه راجعون..لازم يجيبها تدفن هنا.. ونسوي عزاها
عبدالله بهدوء: المره موصية إنها تدفن في المكان اللي تموت فيه
ثم صمت عبدالله قليلا
وأكمل: وفيه شيء ثاني أبي أبلغكم فيه.. مشعل تزوج بنت سلطان
محمد بغضب: أشلون يتزوج بدون مايشورنا
وحتى ما أنتظر لين يرجعون الدوحة ونزوجهم على سلوم العرب وسنعهم
عبدالله بهدوء: مرت سلطان كانت موصيته عليها..
وهو تزوجها عشان أمها تطمن عليها
ومايصير البنت تقعد بروحها وهو مهوب حلال لها
فالسفير القطري زوجهم قبل ما تموت مرت سلطان
صمت الكل
وهم يتبادلون نظرات الاستغراب
وكان أول من قطع الصمت سلطان الصغير وهو يقول بمرح:
أما أنتو يا عيال ال مشعل مشافيح
يوم أني أبغي العنود جاء الشيخ فارس وخذها
وذا الحين يوم حطيت عيني على بنت عمي الأمريكية
جاء أخي الشيخ العود وخذها
ذا الحين لأحط عيني على خدامتنا فاطمة القردة نط الشيخ راكان يبغيها
ضحك الجميع فلطالما كان سلطان مصدر تندر دائم
ومحمد يلتفت لأبنه راكان المبتسم ويقول:
هذا هو خويك عرس.. ماعاد باقي إلا أنت
صمت راكان وهو يتبادل نظرات عميقة مع ناصر
ثم نهض راكان ليتصل بصديقه
لا يعلم هل يعزيه أو يهنئه؟!!
********************
بعد المغرب
بيت حمد بن جابر
موضي كانت غاية في الحزن والضيق
منذ علمت بإصابة فارس
كانت تريد زيارته ولكنه طمئنها أنه بخير
ويزوره كثير من الرجال
وسيخرج من المستشفى خلال يومين
وتستطيع زيارته في البيت
حمد يدخل عليها
حمد بنبرة غامضة: أنت لمتى وأنتي قالبة وجهش كذا؟؟
فارس طيب ومافيه إلا العافية
موضي بضيق: حمد أنت عارف فارس وش كثر قريب مني
حمد بسخرية: والله لد الخال ذا راعي مشاكل من صغره
مهوب منتهي لين يموت في وحدة من ذا المداهمات اللي ماله شغل فيها
موضي وقفت وهي تقول بغضب: حمد ما أسمح لك تفاول على فارس
جعل عمره طويل والله يحفظه من كل شر
حمد بغضب: نعم.. نعم.. ما تسمحين لي..؟؟
موضي بغضب مشابه: إيه ما اسمح لك.. على الأقل راعي مشاعري
وأنت تفاول على أخي قدامي
كان رد حمد عليها صفعة مباشرة قوية على وجهها
موضي حافظت على توازنها
حتى لا تسقط من قوة الصفعة التي أشعلت خدها باللون الأحمر
وهي تتماسك أمامه وتقول بقوة: مد يدك على مرة ثانية
والله ما يردني إلا بيت عبدالله بن مشعل
وأظني إنك عارف من عبدالله بن مشعل.. ومهوب بناته إللي يضامون
إذا أنا تحملتك وتحملت ضربك وإهاناتك ذا السنين كلها فعشان خالي وعمتي
وعلى أمل إنك بتتعالج يوم
والحين خلاص أنا كفيت حق خالي وعمتي ووفيت
وأنت خلاص مافيه أمل أنك بتوافق على العلاج
حمد بغضب مجنون: تهدديني.. تهدديني؟!!!
موضي بقوة: لا أهددك ولا تهددني.. بس أنا خلاص صبري خلص
ماعاد فيني صبر
إذا أنت رجّال بتحشمني وتحترمني
أو رجعني للبيت اللي خذتني منه
أنت ما خذتني من الشارع
أنت ماخذني من بيت شيوخ..
**************************
غرفة فارس في المستشفى
الساعة العاشرة مساء
كان فارس يصلي صلاة العشاء بعد أن ذهب أخر زائر من عنده
راكان هو من أصر أن يبقى مرافقا له
لأن ناصر تقريبا لم ينم منذ البارحة
وهو مع فارس منذ الصباح الباكر
بعد أن أنهى صلاته وتأكد راكان من وضعه
استأذنه راكان أن يستحم
ودخل للحمام الملحق بالغرفة
حينها رن هاتف فارس
كانت مريم بنت عمه
استغرب فهي اتصلت به العصر وهنئته السلامة
رد باحترام: هلا والله ببنت محمد
لم يكن صوت مريم
كان صوتا آخر
آخــــــر
آخــــــــــر



أسى الهجران/ الجزء التاسع والعشرون



الساعة 10 وعشر دقائق ليلا
غرفة فارس في المستشفى
رن هاتفه
كانت مريم بنت عمه
استغرب فهي اتصلت به العصر وهنئته السلامة
رد باحترام: هلا والله ببنت محمد
لم يكن صوت مريم
كان صوتا آخر
آخــــــر
آخــــــــــر
صوت أحلامه يصله يذوب خجلا وترددا: مساء الخير فارس.. أنا العنود
(عرفتكِ
منذ همستكِ الأولى
منذ أن وصل رنين أنفاسك إلى أذني)
لأول مرة يجد فارس نفسه مرتبكا
لم يخطر له ولا في أعذب أحلامه أنها قد تتصل به
ولكنه رد عليها بهدوء بثقته المغروسة فيه غرساً: هلا العنود
العنود بخجل: ما أبي أطول عليك.. بس قلت لازم أقول الحمدلله على السلامة
(يا آلهي.. ما أعذبكِ)
(حرام عليش.. اللي تسوينه فيني!!)
رد عليها بهدوء: الله يسلمش (خطر له أنها أنهت مهمتها وستنهي الإتصال الآن
وهو مازال عطشانا مشتاقا لهمساتها، لذا قرر أن يشاكسها)
أكمل بذات الهدوء قبل أن ترد الرد الذي يعلم أنه سيكون (مع السلامة):
ويا ترى أنتي استاذنتي عمي قبل تكلميني؟!! (يعيد لها الجملة التي قالتها له)
شهقت العنود بعذوبة وفارس شعر أن قلبه ذاب مع شهقتها
ثم قالت بحرج كبير: لا ما استاذنته.. استحيت.. أستاذنت مريم.. ما يكفي؟!!
(والله العظيم أنتي مخلوق غير طبيعي
معقولة فيه حد عنده هذا الكم الخرافي من البراءة والعذوبة
ذبحتيني.. ذبحتيني وأنتي ما تدرين)
أكملت العنود بحرج أكبر: فارس أنت زعلان إني كلمتك..
(محرجة.. أعلم هذا!!
هذه المرة أستطيع تكوين الصورة الكاملة
لإحمرار الوردتين المسماة وجنتيكِ
بعد أن سكنت صورتكِ خيالي
وهذه المرة لن أكتفي بحلم لمسهما لتزهر أصابعي
هذه المرة أتمنى لو كنتِ أمامي
لأدفن وجهك المحمر في صحراء صدري القاحلة
لتعشوشب أرجاء هذا الصدر المجدب دون ندى وجنتيكِ)
فارس رد عليها بهدوء رسمي: وش دعوى أزعل.. حياش الله..
وشكرا على ذوقش وعلى الاتصال
زاد خجلها.. هتفت بارتباك: خلاص أنا أستاذن.. مع السلامة..
ومرة ثانية الحمد لله سلامتك..
(يا آلهي.. ستتركني
ستتركني معلقا بين الحلم بها
والحقد عليها
معلقا بين وجع حبي لها
ورغبتي أن أكرهها)
فارس بهدوء: مع السلامة
أغلقت لتتركه مبعثرا كالعادة
(ليش ما أتصلت من تلفونها
على الأقل كان عرفت الرقم
ولقيت لي حجج أكلمها عليه)
**********************
مرت أياما ثلاثة
فارس خرج من المستشفى
وهو في إجازة مرضية لمدة أسبوعين
مشعل ولطيفة
مازال الحال على ماهو عليه
زوجان بالاسم فقط
كلاهما معتصمان بكبريائهما
هي تشتعل من الغيرة كلما خرج من المنزل
(لا بد أن يراها
وربما كان يخططان لزواجهما
ويسخران من الغبية المسماة لطيفة)
تعامل مشعل ببرود بارع
وما لم تكن مشغولة بأولادها فهي تدرس
أما مشعل فهو بطل لعبة البرود
رغم أن مفاصله تبدأ بالإنصهار كلما رأى لطيفة
ويشعر بالجنون من تجاهلها له
ولكنه يظهر عدم اهتمامه بأي شيء أمامها
سوى عمله وأولاده
فهو يرى أن هذه معركة كرامة
وهو ما اعتاد على خسارة معاركه!!
سكان واشنطن
انتهت أيام العزاء الثلاثة
التي قضتها هيا في بيت السفير القطري
الذي أصر على استقبال العزاء في بيته
خلال الأيام الثلاثة الماضية
تلقت هيا على هاتفها عشرات الاتصالات من أفراد عائلتها
عائلة آل مشعل
الجميع اتصل بها وعزاها
جدتها وأعمامها وعمتها وزوجات أعمامها وبنات أعمامها
الكل اتصل بها وأكثر من مرة
شعرت هيا أن كل هذا كثير عليها
كثير عليها
لم تتوقع أن يحيطوها بكل هذه المشاعر الدافئة
وأكثر من تأثرت بإتصاله كانا عميها محمد وعبدالله
شعرت برائحة أعمق لسلطان فيهما
لم ترَ مشعل خلال الأيام الثلاثة الماضية
ولكنه كان يتصل بها كثيرا ليرى إن كانت تحتاج شيئا
كانت ترد عليه ببرود عجزت هي نفسها عن إيجاد سبب له
وهاهي على وشك تقبل كل آل مشعل إلا هو
اتصل فيها ليأخذها للبيت
سلمت على زوجة السفير وشكرتها كثيرا
وخرجت بحزن مر يلتهم روحها وشوق مرير لأمها
خرجت
لتبدأ حياتها الجديدة مع زوج فُرضت عليه وفُرض عليها
************************
الساعة العاشرة مساء
غرفة لطيفة
لطيفة تدرس بعد أن نام أولادها
متأنقة كعادتها
لم تهمل عادتها في التأنق
سابقا كانت تتأنق من أجل مشعل
ولكنها الآن تتأنق من أجل نفسها
وحتى تبقى نفسيتها مشرقة
كان شعرها مرفوعا فوق رأسها بفوضوية
وخصلها تتناثر على وجهها بعذوبة
وقد غمست في شعرها قلماً نسيته
دخل مشعل
(غريبة وش عنده الأخ جاي بدري
مهوب عوايده)
لم ترفع رأسها عن كتبها
سلم ببرود
وردت بذات البرود
ثم دخل ليستحم
خرج وهو مازال في طور التعود على تصريف أموره بنفسه
مشتاق للمساتها الرقيقة في حياته
وتدخلها في كل صغيرة وكبيرة
خرج وأخذ ملابسه بنفسه
ولكن ما لا يعرفه
أن لطيفة أصبحت ترتب ملابسه بطريقة يسهل عليها تناولها
فهي تضع ماسيرتديه في الأعلى لأنها تعلم أنه لن يبحث بالتاكيد
وسيأخذ ما سيجده في الأعلى
تناول ملابسه
ارتداها
وجدها معطرة
ابتسم
(لا تستطيع إهماله مهما ادعت
يعرف ذلك!!)
تعطر كعادته.. ثم جاء وجلس في الجلسة
سألها بهدوء: أقدر أشوف الأخبار أو بأزعجش؟؟
لطيفة بهدوء مماثل: عادي حط على اللي تبي..
مكتب لطيفة في الزاوية خلف التلفاز من ناحية اليمين
ووجهها لظهر التلفاز.. حتى لا يلهيها شيء
مشعل أصبحت لديه متعة جديدة
اسمها مراقبة لطيفة الجديدة
فهو يضع على الأخبار ويقصر على صوت التلفاز لحد ما
ثم تبدأ طقوس المراقبة
كيف تعقد ناظريها
كيف تكتب؟؟
كيف تركز؟؟
تتأفف!!
تعض شفتيها!!
عالم جديد ممتع ومثير يتكشف أمام عينيه
يشعر كما لو كان يعود مراهقا
يتمتع بتصيد ومراقبة محبوبته
مشاعر لذيذة ومنعشة
نفضت ركام حياته السابقة
بدأ يتذكر بالكثير من الحنين الكثير من مواقف حياتهما السابقة
قلقها عليه
تدفقها ناحيته
ارتعاشها بين يديه
كم هو مشتاق لها!!
يلوم نفسه في اليوم ألف مرة على غبائه
ولكن لومه لنفسه هو في نفسه!!
يستحيل أن يتنازل أو يتراجع
هي أيضا عبثت به
كما أخطأ هو
هي أيضا أخطئت
هي من دفعته للتفكير بسواها
وهي من أطالت لسانها عليه
يستحيل أن يكون البادئ في إرضاءها
هي من لابد أن تعتذر
(ألف أفٍ على كل هذا
كم أنا مشتاق لها!!)
الساعة تقارب الثانية عشرة
وكلاهما يمثلان دوريهما بإتقان
مشعل نهض ليصلي وينام
قبل أن يتوجه للحمام
توجه إليها
انتفضت لطيفة حين رأته يقف إلى جوارها
اخترقت رائحة عطره الثمين حويصلاتها الهوائية
(كم أشتقت لكَ أيها الخبيث!!)
مال عليها
انتفضت أكثر
انتزع القلم من شعرها برقة
ووضعه أمامها على المكتب
وغادرها
بعد أن نجح في بعثرتها
بعثرها كأنها مجموعة من أحجار الليغو
هو وحده قادر على جمعها وتركيبها
**********************
واشنطن
بعد صلاة الظهر
مشعل يصل بهيا إلى بيته
هيا بتوتر: وش فيك وقفت هنا؟؟
مشعل بهدوء: انزلي الحين.. وباشرح لش داخل
هيا صعدت معه لشقته
فتح الباب
ودخلت بخطوات مترددة
كانت شقته أكبر من شقتها وأفخم بكثير
هيا بتوتر: أنت ليش جبتني هنا
أنا أبي أروح لشقتي
مشعل بهدوء: شقتش سلمت مفاتيحها
وأغراضش جمعتها باكينام كلها
وجبتها كلها هنا
هيا بثورة: أنت أشلون تسمح لنفسك تصرف من رأسك
ومن سمح لك تسوي كذا
مشعل بذات الهدوء: اللي سمح لي إني رجالش الحين إذا أنتي ناسية
مشعل كان تفكيره ينحصر أن يجنبها العودة لشقتها
حيث كانت المكان الأخير الذي جمعها بأمها
لم يرد لجروحها أن تنفتح من جديد
أرادها أن تبدأ حياتها الجديدة من مكان جديد
هيا تستكتمل ثورتها: ولو رجّالي على قولتك
مهوب المفروض تشركني في قرار مثل هذا
لأن هذي حياتي أنا مهيب حياتك
كانت تتكلم بذات لهجته وحدتها
ولكن ماضايق مشعل أنه شعر أنه يتحاور مع رجل
وليس مع أنثى
فحدتها كحدة الرجال وليست حدة أنثوية مطلقا
مشعل بتعب: هيا اسمعيني
أنا مهوب صعب علي أكوفنش الحين
أخليش تحاسبين ألف مرة قبل ما تعلين صوتش علي
كف واحد مني بيخليش تحرمين
لكن عمر هذا ماكان أسلوبي
ولا هذي بالمرجلة في نظري
أنا رجالش الحين
برضاش.. غصبا عنش.. رجالش
وأظن أخر شيء وصتش أمش فيه هو أنا
مثل ما أنا حفظت وصاتها.. أتمنى أنتي تحفظينها
أنا وأنتي باقي لنا ذا السنة بس ونخلص دراستنا
خلينا نخلصها بالطول وإلا بالعرض
وما فيه داعي تحولين حياتنا جحيم
هيا شعرت بالخجل
الكثير من الخجل
من تساميه فوق عصبيتها
وثورتها غير المبررة
هيا همست بهدوء: إن شاء الله مشعل إن شاء الله
ثم قالت بخفوت: غرفتي وينها؟؟
ثم أكملت وهي تبتلع ريقها: مشعل أنا أبي لي غرفة بروحي
أعتقد أنك فاهم إنه إحنا تزوجنا في ظروف غير طبيعية
وأنا مازلت غير متقبلة لفكرة الزواج كلها
وما أعتقد إنك بتطالبني بحقوق أنا مهوب مستعدة لتقديمها

دمعة المجروح
02 Mar 2011, 02:47 AM
أسى الهجران/ الجزء الثلاثون


شقة مشعل بن عبدالله

هيا تقول بخفوت:
مشعل أنا أبي لي غرفة بروحي
أعتقد أنك فاهم إنه إحنا تزوجنا في ظروف غير طبيعية
وأنا مازلت غير متقبلة لفكرة الزواج كلها
وما أعتقد إنك بتطالبني بحقوق أنا مهوب مستعدة لتقديمها

مشعل يتجاوزها وهو يلقي بنفسه على الأريكة ويقول بإرهاق:
فيه غرفة نوم فاضية جنب غرفتي الحين بأشيل شناطش فيها
ولا تخافين ماني مطالبش بشيء غير إنش تخفين من عصبيتش
تراني مافيني صبر على الحنّة الواجدة..

هيا بنبرة غضب: تهددني؟؟

مشعل بتأفف: الله يهداش بس.. دائما متحفزة ومستعدة للهجوم
ترا أنا ما أنا بعدوش.. عشان أهددش

هيا أخذت نفسا عميقا.. وهي تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم

ثم دخلت لداخل الشقة لإكتشافها ولفسخ عباءتها
تشعر بالخجل من خلع عباءتها والجلوس أمام مشعل بدونها
ولكن لابد أن تعتاد على ذلك عاجلا أو آجلا

فتحت باب الغرفة الأولى
اكتشفت فورا إنها غرفة مشعل
مكتب مكدس عليه كتب
وملابس ملقاة على السرير
ورائحة عطر رجولي فخم داعبت أنفها فور فتح الباب
شعرت بالخجل يكتسحها
أغلقت الباب وتوجهت للغرفة الأخرى

كانت غرفة نوم أنيقة ونظيفة وخالية تماما
سوى من بعض ملابس رجالية في الدولاب
أزاحتها هيا إلى الجانب
لأنها لا تعلم ملابس من هي

خلعت عباءتها وحجابها وعلقتهما
نظرت لنفسها في المرآة
كانت ترتدي بنطلونا واسعا أسود اللون
وبلوزة سماوية لنصف فخذها
وشعرها مجموع في صرة أسفل رأسها
مطلقا ليس منظرا مناسباً
ليكون المرة الأولى التي يرى فيها زوج زوجته
ولكن هل هما زوج وزوجة فعلا؟؟

وهي سارحة في أفكارها
طُرق الباب
كان مشعلا يحمل حقائبها
حقيبتان ضخمتان يحملهما بخفة
همست بخجل: ادخل

دخل مشعل ثم وقف في منتصف الحجرة ليضع الحقائب
وهو يشعر بحرج غير مفهوم
بدت له رقيقة وضئيلة
بعيدا عن العباءة التي كانت تخفي معظم تفاصيلها
اعترف لنفسه أنه مبهور بعنقها الطويل الشامخ

قال كمحاولة لتبديد احساسه:
الملابس اللي في الدولاب ناسيهم راكان ولد عمي لما زارني العام..
حطيهم في كيس وفضي الدولاب لش..

هيا بهدوء: إن شاء الله

أجابها بذات الهدوء: محتاجة شيء ثاني؟؟

هيا بهدوء: لا شكرا
ثم استدركت بحزن عميق: مشعل أغراض أمي وش سويتوا فيها؟؟

مشعل بهدوء: الملابس كلها في شناط وخليتها عند إمام المسجد
لين أشوف إذا أنتي موافقة خليته يدخلها في التبرعات
وباقي الأغراض بتلاقينها في شناطش
والكراتين اللي برا فيها كتبش
وبكرة باشتري لش مكتب


**********************


بيت مشعل بن محمد
وجبة الغداء

أسرة مشعل تجتمع كاملة على الغداء
يجلسون على الأرض حول سفرتهم
لطيفة مشغولة بإطعام جود
ومشعل مشغول بمراقبتهما

لا يعلم أي ولع غريب أصابه
كل ما تفعله بات يفتنه
حتى في إطعامها لابنتها يتتبع حركة أناملها الرشيقة
ابتساماتها لها
تدليلها ومناغاتها لها
تبدوان كما لو كانتا جزءا من صورة مبهرة
الصورة قائمة بذاتها لا تعلم ماذا فعلت بقلوب معجبيها واندهاشهم

لطيفة انتبهت أنه لا يأكل
سألته بعفوية: مشعل الأكل ما عجبك؟؟

رد عليها بهدوءه الماكر: ولو قلت ما عجبني؟؟

كانت على وشك الرد بردها الاعتيادي الذي ربما كان يتوقعه
(بأسوي لك غيره الحين)
ولكنها ردت بهدوء متقن مغلف ببرود بارع
وهي ترسم ابتسامة من أجل أبنائها:
بأقول بكيفك يا بو محمد.. تسوي ريجيم أحسن..

ابتسم.. بل كان على وشك الانفجار ضحكا
لولا أنه تحكم في ردة فعله (كم أنتِ لئيمة!!)
أجابها بابتسامة: وأنا بأقول كثر الله خيرش يأم محمد
يجي منش أكثر..

(كم أنت بارد!!
لِمَ هذه الابتسامة؟!!
هل قلت نكتة ما أيها السخيف؟!!)

لطيفة ردت عليه بنفس مستوى خبثه:
وأنا بأقول خيرك سابق
وأنت راعي الأولة يا أبو محمد
وراعي الأولة ما ينلحق..
وأظني إنك فاهمني..

"تقصد أنك من بدأ وليس أنا!!"

لطيفة أنهت عبارتها له..
وحملت ابنتها وغادرت..
وهي تقول لأبنائها: إذا خلصتوا تعالوا لي في غرفتكم أدرسكم
عشان العصر أخليكم تشوفون الكرتون..

ومشعل يبتسم وهو ينظر إلى ظهرها وهي تغادر
(يعني أشلون؟؟
ياحليلش!!
تعتقدين سكتتني كذا؟!!
توش ماعرفتي مشعل يا لطيفة
انطري علي شوي بس)



*************************



بعد صلاة العصر

بيت عبدالله بن مشعل
الصالة السفلية

الجدة تتقهوى قهوة العصر وناصر وفارس عندها
جاءا للسلام عليها
فارس مازال متعبا ولكنه يمر للسلام على جدته
حتى لا يرهقها بأن تأتيه بنفسها

مشاعل في الأعلى
تسأل وكالة الأنباء ريم: من اللي عند جدتي؟؟

ريم (بعيارة): فارس أبو نص ذراع.. (لأن يده معلقة برقبته)

مشاعل قرصتها في ذراعها: عيب يا قليلة الادب

ريم تفرك مكان القرصة: ول قبصتها والقبر..
جعل نويصر يصرقعش كفين ليلة العرس

مشاعل بغضب: زين يا قليلة الأدب.. دواش عندي

ريم ترقص حاجبيها: إذا مسكتيني يا مرت ناصر سوي اللي تبينه

وخرجت تركض ومشاعل خلفها

ونزلت للأسفل وهي تركض على السلالم ومشاعل مازالت خلفها
وهي تقسم بأن تأدبها اليوم

كان فارس وناصر يجلسان متجاورين ووجهيهما للدرج

استغربا أولا نزول ريم كالإعصار وصوت ضحكاتها يتعالى
ثم المخلوق الآخر خلفها
مشاعل وصلت نصف الدرج ثم انتبهت لوجود مخلوق آخر يجلس بجوار فارس
مشاعل بقيت لنصف دقيقة وهي مازالت غير مستوعبة
وعيناها مثبتتان عليه
ثم رمشت بجزع وعيناها تمتلئان بالدموع وتعود ركضا للأعلى


الآخر هو..
كان فاغرا فاه..
على كثرة ما زار جدته لم يصدفها يوما..
رغم أنه تمنى كثيرا لو يلمحها فقط
فهل انفتحت له أبواب ليلة القدر اليوم؟؟
وهل دعت له أمه اليوم من قلبها
وقالت: "روح ياناصر الله يحقق لك أمانيك"

فارس رغم أنه غضب أولا
ولكنه لم يستطع منع نفسه من الانفجار من الضحك
وهو يرى ناصر مغفور الفم

فارس يمد يده السليمة ويغلق فم ناصر وهو يقول (بعيارة):
يا أخ سكر البلاعة ذي لا يدخلها الذبان

الجدة لم تنتبه لشيء مطلقا لأن ظهرها كان للدرج

ناصر يضع يده على قلبه ويقول بطريقة تمثيلية وهو يهمس لفارس:
فارس يا أخيك..
تكفى زوجوني الليلة.. لا أستخف عليكم
نعنبو داركم.. داسين ذا الملاك علي.. حرام عليكم يالمجرمين



في الأعلى مشاعل انخرطت في موجه بكاء حادة
آخر ما خطر ببالها أنها قد ترى ناصر
وفي هذا الوضع المحرج!!
خجلها منه يخنقها..
تكاد أن تموت خجلا وحرجا
وكلما استعادت الموقف وهو يبحلق فيها
بدأت في موجة جديدة من البكاء


************************


المقهى القريب من جامعة جورج تاون
قبل صلاة العصر
كانت باكينام تصل وتضع كتبها على طاولة خالية وتجلس
تريد أن تتناول شيئا خفيفا وتعود للسكن لتصلي وترتاح


كانت تضع ملاحظات في كتابها
حين اقتحم سكونها الصوت العميق الدافئ إياه:
وأخيرا عدتي لزيارتنا.. خشيت أن تكوني قد كرهتي شاينا الإنجليزي

رفعت باكينام عينيها
يبدو أكثر وسامة من المرة الماضية
هذه النظرة الغامضة في عينيه تفتنها

ابتسمت باكينام: انشغلت قليلا مع صديقتي
فوالدتها توفيت

هو بتأثر: خالص تعازيّ

باكينام بعذوبة: شكرا..
ثم قالت باللهجة المصرية: يخرب بيت زوئك وحلاوتك (حتى لا يفهمها!!!!)

ثم اكملت بالإنجليزية: هل تعلم أنك مصدر محيرة؟؟

ابتسم بغموض: أنا؟؟

ابتسمت: نعم أنت..

بذات الغموض: ولماذا؟؟

ابتسمت: مكسيكي يتحدث الانجليزية بنبرة بريطانية فاخرة..
وحوارك يدل على ثقافة.. وتعمل نادلا
أي من هذه الأشياء لا يثير حيرة..؟!!

بغموضه المثير: قابليني بعد أن أنهي عملي.. وأزيل حيرتك..
لأني لا أستطيع الثرثرة مع الزبائن؟؟

ابتسمت باكينام وهو تقول بذكاء: ومادمت أنا زبونة.. أحضر لي كوراسون وعصير برتقال لو سمحت..

ابتسم بدوره..
كلاهما يجيدان اللعب..
كلاهما ذكيان..
وخطيران..
خطيران جدا..



****************************



شقة مشعل بن عبدالله

مشعل بعد أن أدخل كل أغراض هيا لغرفتها
دخل إلى غرفته وأغلق الباب
وبدأ العمل على إطروحته
التي يقضي ساعات طويلة عليها يوميا
مرت أكثر من ساعتين حتى سمع أذان العصر
توضأ وخرج للصلاة

حين عاد كان يشعر بالجوع
تعوّد طيلة السنوات الماضية أن يخدم نفسه بنفسه
رغم أنه تعود في الدوحة على تدليل أمه وشقيقاته له
ولكنه هنا تعوّد أن يقوم بكل شيء بنفسه
وخصوصا أنه كان يعرف نوعا ما أن يطبخ
من رحلات القنص التي كانت تستغرق أسابيعَ
ولكنه الآن وكأي رجل شرقي يستحيل أن يطبخ لها
ولكنه أيضا لن يطلب منها أن تطبخ له
فهو مازال يجهل هذه الهيا التي تبدو له غامضة ومتباعدة



وهاهو يتوجه للمطبخ
سيعد له شطيرة وكأسا من الشاي

حين دخل رأى أمامه شيئا غريبا
اعتقد أن عينيه تخونانه
ولكنه كان فعلا شيئا غريبا ومبهرا وأخاذاً


********************


الساعة الواحدة والنصف ليلا

غرفة مشعل ولطيفة

كلاهما مستغرقان بالنوم
كلاً في مكانه
لطيفة في سريرها
ومشعل على أريكته

رن هاتف لطيفة
لطيفة نومها خفيف
مع الرنة الثانية كانت تصحو مرعوبة
تنظر للاسم وتلتقطه برعب: موضي عسى ماشر؟؟

صوت موضي يصلها متقطعا: لطيفة تعالي الحين.. الحين.. أنتي ومشعل

لطيفة برعب: وشفيش موضي؟؟

موضي بنفس الصوت المتقطع: مافيني شيء بس تعالوا الحين بسرعة

لطيفة تقفز لمشعل وتهز كتفه بسرعة: مشعل مشعل

مشعل يمسك يدها ويحتضنها وهو نائم ويهمس: أخيرا جيتي حبيبتي حرام عليش قلبي ذاب وأنا أتناش..

انتزعت لطيفة يدها (يحلم بحبيبة القلب) عادت لتهزه بعنف أكبر: مشعل مشعل

قفز مشعل مرعوبا: وش فيش لطيفة؟؟

لطيفة بقلق: موضي متصلة تقول تبينا نجيها الحين

مشعل برعب: عسى ماشر؟؟

لطيفة وقلقها يتصاعد: ماقالت لي شيء.. بس قالت تعالي أنتي ومشعل

مشعل يقفز لارتداء ملابسه: يالله بسرعة البسي..

لطيفة لبست وأيقظت خادمة البيت العجوز..
ووصتها أن تنام في غرفة بناتها حتى تعود


وهم خارجين من البيت
صدفهم راكان في الشارع وهو يدخل لداخل بيتهم
راكان اتصل بمشعل وهو يقول له بقلق: عسى ماشر مشعل؟؟
وين رايح أنت وأم محمد في ذا الليل؟؟

مشعل بقلق: موضي متصلة تبينا.

راكان بقلق: ذا الحزة.. طمني عقب.. لا يكون فيها وإلا في حمد شيء

بعد دقائق كان مشعل الذي قاد سيارته بسرعة جنونية
يقف أمام باب بيت حمد ويجد جميع الأبواب مشرعة
ويدخل هو ولطيفة وقلقهم يصل للحد الأقصى

ليفجعوا بما رأوه داخل البيت

rosl_2008
08 Mar 2011, 10:09 AM
الله يعيطك الف عافية على البارت روعة بمعنى الكلمة ولكن لي طلب ارجو ان لا تخذلني بان لا يتم اعادة نفس البارت مرتين حتى تكون البارتات متسلسلة بشكل رائع تحياتي لك غاليتي والى الامام ان شاء الله

rosl_2008
08 Mar 2011, 10:11 AM
الله يعيطك الف عافية على البارت روعة بمعنى الكلمة ولكن لي طلب ارجو ان لا تخذلني بان لا يتم اعادة نفس البارت مرتين حتى تكون البارتات متسلسلة بشكل رائع تحياتي لك غاليتي والى الامام ان شاء الله:(225)::(225)::(225):

دمعة المجروح
09 Mar 2011, 11:04 AM
الله يعيطك الف عافية على البارت روعة بمعنى الكلمة ولكن لي طلب ارجو ان لا تخذلني بان لا يتم اعادة نفس البارت مرتين حتى تكون البارتات متسلسلة بشكل رائع تحياتي لك غاليتي والى الامام ان شاء الله:(225)::(225)::(225):


اهلين اختي نورتي الرواية
الله يعافيك يا رب
ان شاء الله من عيوني
الله يسعدك ويوفقك يا رب

دمعة المجروح
13 Mar 2011, 01:26 PM
أسى الهجران/ الجزء الحادي والثلاثون


شقة مشعل بن عبدالله في واشنطن

كان مشعل يدخل إلى المطبخ
ليرى أمامه صدمة بكل المقاييس
هيا كانت تقف أمام المغسلة وتغسل وظهرها للباب
ليست هذه الصدمة بالتأكيد..

الصدمة كانت في الليل الأخاذ السرمدي الذي يصل طوله إلى ركبتيها


قبل حوالي ساعتين..بعد أن دخل مشعل لغرفته
رتبت هيا بعض أشياءها الضرورية واستخرجت بعض ملابسها
ثم قررت أن تطبخ
ظنت أن هذا قد يكون تصرفا لائقا تجاه مشعل
وحتى تتلهى عن الحزن العميق الذي يخنق روحها
والأفكار المرة التي تأخذها في دوامات الذكريات
بعد أن أنهت الغدا..ء تركته ينضج
واستحمت.. جففت شعرها سريعا ثم تركته مسدلا ليستكمل جفافه
وعادت للمطبخ لتنهي غسل الأواني
وهاهو مشعل يقف خلفها..
مشعل كان مبهورا..
بل كلمة الانبهار وصف أقل بكثير عن الاحساس الذي اكتسحه
كان يعتقد أن طول الشعر المفرط هذا قد انقرض
ولم يكن شعرها طويلا فقط بل كان مبهرا في طوله وسواده ونعومته وكثافته
كان تماما كما كانت جدته تصف شعرها في شبابها
بل إن شعر جدته مازال طويلا نوعا ما.. وهي تجدله في جديلتين طويلتين
لطالما عشق مشعل في طفولته الالتفاف بهما
وكان يقول لها: ماني بمتزوج إلا وحدة شعرها مثل شعرش طويل
وجدته تضحك وتقول: فاتّنّك.. ماعاد فيه يأمك.. خلصوا..

وربما حاول مشعل متعمدا تناسي الشرطين الآخرين
كان دائما يقول لها: يمه أنا أبي وحدة اسمها هيا وتشبهش.. وشعرها طويل نفس شعرش أيام الشباب على قولتش..

وجدته تضحك طويلا وترد عليه: هذي بيصنعونها على حسابك!!!

فهل كانت الأقدار تلعب لعبة ما!!
هاهو على أعتاب الثلاثين وكان لم يتزوج بعد
رغم أن أمه كانت تلح في كل مرة يعود فيها للدوحة
أن يتزوج ليجد من يؤنس وحدته في الغربة
ولكنه كان يرفض دائما دون سبب مقنع
فأي الأسباب كنت تنتظر يا مشعل؟!!


تنحنح مشعل.. التفتت له هيا وهي تشعر بالخجل
مشعل ابتسم: ماشاء الله هذا كله شعر..

هيا بخجل: ابي كان يحب الشعر الطويل يقول يذكره بجدتي
كان يقول إني طالعة عليها
عشان كذا ماكنت أقصه ولا قصيته ..عشانه
ثم أكملت بحزن صميم: وأمي كانت تهتم فيه واجد

كان بود مشعل أن يعبر عن إعجابه به
أو حتى يكتب قصيدة في هذا الشعر الأسطورة
ولكنه صمت.. فليس في موقع يسمح له بالغزل
وليست في وضع يسمح لها بتقبله

هيا بهدوء: تبي غدا؟؟

مشعل بذات الهدوء: وش طبختي؟؟

هيا رسمت ما يشبه ابتسامة باهتة: كبسة.. تمشي الحال؟؟

مشعل ابتسم : أكيد تمشي الحال.. أنا أصلا كانت أقصى أمنياتي سندويشة وكأس شاي


**************************


بيت حمد بن جابر

الساعة 2 إلا ربع قبل الفجر

كان مشعل الذي قاد سيارته بسرعة جنونية
يقف أمام باب بيت حمد ويجد جميع الأبواب مشرعة
ويدخل هو ولطيفة وقلقهم يصل للحد الأقصى

ليفجعوا بما رأوه داخل البيت


كانت موضي تجلس على الأرض الرخامية وتسند ظهرها على الكنب
والدم يسيل من جميع أنحاء جسدها ووجهها متورم
مشعل فقد عقله وهو يراها على هذه الحال
لم ينتبه ولم يهتم إلى أنها كانت بدون غطاء أو عباءة والكثير من جسدها ظاهر
اقترب منها وهو يحملها بين يديه بخفة
أنت موضي أنة ضعيفة..
وولطيفة صرخت برعب وهي تصرخ في مشعل: مشعل يدها مكسورة
مكسورة.. مكسورة

وبالفعل كانت يدها مكسورة كسر سيء والعظم مزق جلدها خارجا

موضي فتحت عينيها بضعف ومشعل يركض بها للسيارة ويسألها بصوت غضب مرعب:
من اللي سوى فيش كذا..؟؟

موضي بضعف: طحت من الدرج..
لم تكن موضي تريد حماية حمد لكنها تريد تجنيب عائلتها النزاع ومرارة الانتقام

لطيفة تجهز مكانا في الخلف وتركب أولا لتتناولها
وتقول له بغضب وحزن وهي ترتعش وتختنق بعبراتها القاتلة:
لا ماطاحت .. أكيد حمد ضاربها..
مثل ما يضربها من يوم خذها
بس خلاص لهنا وخلاص.. لهنا وخلاص..

وقتها كان مشعل ركب في مقعده وهو يلتفت على الخلف
ويقول بغضب ناري مرعب كاسح.. غضب بركاني: وشو؟؟ يضربها؟؟
الكلب.. النذل الحقير
ماعاد إلا بنت عبدالله بن مشعل تضرب
وأنتي وإياها دواكم عندي بعدين.. يعني ذا السنين كلها يضربها وأنتوا ساكتين
مخلينه متوطي شيخته ماكن وراها رياجيل
وأنتي يا لطيفة بالذات دواج عندي.. هذا وانتي الكبيرة

لطيفة ابتلعت ريقها..
ومشعل يقود بسرعة جنونية وهو لا يرى أمامه من الغضب الذي أعماه..
بعد أن ألقى غترته على لطيفة لتفتحها وتحاول تغطية موضي بها

بعد دقائق رن هاتفه.. كان راكان الذي سأله بقلق:
مشعل.. حمد وهله أربهم طيبين..

مشعل بغضب ناري:حمد الكلب.. يا من يمسكني رقبته بس والله ما يخلصه مني شيء..

راكان قفز واقفا وهو ينتفض من الحمية: وشو مسوي حمد؟؟

مشعل بذات الغضب الملتهب: ضاربن موضي ومكسرها..
جسمها ماعاد ينشاف من الضرب والدم.. الحيوان من خذها وهو يضربها

راكان لم يحتمل أن يسمع أكثر.. أقفل هاتفه..
وهو يخرج ليركب سيارته بدون أن يغير ملابسه حتى..

مشعل عرف ما سيفعله راكان، ويعرف أن راكان وإن كان أكثرهم حلما
إلا أنه عندما يغضب فغضبه لا حدود له..

مشعل أعاد الاتصال براكان، راكان رد عليه بكلمة واحدة: نعم

ومشعل رد عليه بجملة واحدة: آجعه بس لا تذبحه !!


**********************



قبل ذلك بحوالي ساعة

كان حمد في غرفة المكتب
وموضي كانت نائمة منذ الساعة التاسعة
حوالي الساعة 12 قامت من نومها وهي تشعر بالعطش
قررت أن تحضر لها ماءً لتشرب

في طريقها للمطبخ وجدت باب المكتب مفتوحا ونوره مضاء
دخلت لترى إن كان حمد يحتاج شيئا
وجدت المكتب خاليا
والخزنة التي يحرص حمد على إغلاقها بشكل دائم مفتوحة
وفوقها ظرف بني يحمل اسم مستشفى
شعرت موضي بالفضول
ابتعلت ريقها
وفتحت الظرف
لتفجع بما وجدت فيه...


لحظتها تماما دخل عليها حمد الذي كان في الحمام
نظر لها والظرف بيدها
وعيناه تنقلبان من الغضب: وش تسوين؟؟

موضي ابتلعت ريقها مرة ثانية وحاولت أن تقف بثقة وهي تقول له:
أنا ما كان عندي مانع إني أعيش معك
حتى لو كان معك عيب خلقي يمنعك من الانجاب
بس إنك طول ذا السنين وأنت تذلني وتضربني على عيب مهوب فيني وأنت داري
فهذا خلاص هو الفراق بيني وبينك
طلقني يا حمد..طلقني..

حينها حمد فقد عقله تماما
كيف يطلقها.. كيف؟؟ وروحه معلقة فيها؟؟
لا حياة له بدونها.. هي سبب استمراره في هذه الحياة

وكيف تتجرأ عليه وتتهمه؟؟ كيف؟؟
كيف تتجرأ وتكتشف سره؟؟
كيف سيواجهها بعد أن فقد مصدر قوته أمامها؟؟؟


أدخل يده في شعرها وسحبها للصالة وهو ينهال عليها ضربا ورفسا
بصورة لم تحدث مسبقا ولا في أي مرة من المرات السابقة
لأن هذه المرة ليست كأي مرة سابقة



***********************


حمد عاد لبيته بعد دقائق من أخذ مشعل ولطيفة لموضي
فهو استعاد وعيه
وعاد يريد أن يذهب بها للمستشفى
لم يجدها..
أخذ يدور في البيت كالمجنون وهو يناديها

حينها دخل عليه راكان..


حمد بتوتر: هلا راكان..

راكان كان رده عليه أن صفعه على وجهه صفعة أسقطته أرضا
وهو يقول بصوت اختلطت نبراته من الغضب الذي لا حدود له:
هذا ردي على سلامك
والحين قوم وقف..
ويومك رجّال يدك طويلة.. ورني فعل يدك

لم يستغرق حمد في يد راكان أكثر من 5 دقائق
تركه راكان بعده ملقى على الأرض غارقا في دمه
وراكان يميل عليه ويبصق عليه: اللي يمد يده على مره هو مره مثلها
ولولا حشمة مره هي عمتي نورة وإلا والله واللي رفع سبع سموات بليا عمد
يا الليلة ممساك أبو هامور.. (أبو هامور=منطقة في الدوحة فيها مقبرة كبيرة باسمها)
والحين إتصل في حد يوديك للمستشفى لا بارك الله فيك


بذل راكان جهدا خرافيا ليحكم عقله وحتى لا يقتل حمد أو يصيبه بعاهة مستديمة
من أجل شخصا واحدا يحمل له معزة كبيرة
هي عمتهم الوحيدة نورة
فحمد هو وحيدها

كان غضب راكان لا حدود له.. غضب صِرْف ملتهب..
أولا لأن موضي واحدة من بنات آل مشعل
ولو حصل لأي واحدة منهن ما حصل لموضي كان هذا سيكون تصرفه

الشيء الآخر الذي آلمه حتى النخاع
آلمه حتى أعمق أعماق روحه الموجوعة
أنه فضّل هذا الحيوان المدعو حمد على نفسه
ترك حبيبة قلبه له
على أمل أنه سيكون أفضل لها منه
على أمل أنه سيصونها وستكون هي أميرته الوحيدة
أراد لها الأفضل
كان يظن أن حمد هو الأفضل
فكيف وهي عاشت تتعذب معه
وراكان عاش حياته يتعذب
لو أنه كان يعلم فقط!!
لو أنه كان يعلم فقط!!
كان جنّبها وجنّب نفسه كل هذا العذاب
مهما يكن.. كان آلمها بكونه متزوجا صوريا أخرى
سيكون أهون من عذاب الإهانة التي عاشتها سنوات

ولكن ماعاد للتمنيات معنى!!
فموضي أصبحت طيفا ومجرد ذكرى باهتة
وهو مات قلبه!!
وأجدبت عروقه..

راكان عاد للبيت
وغير ملابسه
وتوجه للمستشفى


**************************


طوارئ مستشفى حمد
الساعة 3 قبل الفجر

راكان يصل للمستشفى
وجد مشعل يقف في الممر
وثوبه الأبيض غارق بالدم
كاد راكان أن يجن
وهو يتمنى أن يعود ليقتل حمد
لانه علم أن هذا الدم هو دم موضي
وما منعه من ذلك إلا أنه ترك حمد أشبه بجثة
وليس هو من يستقوي على من لا يستطيع مجابهته

اقترب من مشعل وهو يقول بتأثر: وش أخبارها؟؟

مشعل بغضب: أربك عرفته جزاء سواته فيها؟؟

راكان بهدوء: عرفته وزود.. موضي شاخبارها؟؟

مشعل يشتعل غضبا: الحيوان الله يأخذه.. ماخلا فيها عظم سالم..
عندها كسرين.. من غير الرضوض في كل جسمها..

راكان يشعر بالكثير من الغضب
والكثير من الأسى..

مشعل يستكمل: سووا لنا سالفة والشرطة جات..
بس الضابط كان يعرفني.. وعرف إن الموضوع حساس
واحنا قلنا له إنها طاحت من الدرج
مع إن الدكتور كان مصر إنه تعذيب وضرب
وقدرت ألم الموضوع.. ولو أني كنت أتمنى أخليه يدخل السجن ويعفن فيه

راكان كان صامتا.. يشعر أن كل الكلمات لا معنى لها
ككل حياته!!
تضحيته كانت بدون معنى..
ضحى بها من أجل سعادتها..
فإذا هو يضحي بها حقيقة
ويجعلها قربانا لقسوة حمد وجنونه
كيف صبرت هي كل هذه السنوات؟؟
كيف صبرت؟؟
شعر بضياع مر قاس
كان يعيش حياته كلها في كذبة اسمها

"تضحيتك لها قيمة!!"

مشعل يهمس لراكان: مشعل لا يدري بشيء
المجنون لو درى مهوب بعيد ياتي.. ويذبح حمد

دمعة المجروح
13 Mar 2011, 01:30 PM
أسى الهجران/ الجزء الثاني والثلاثون


طوارئ مستشفى حمد
أذان الفجر

راكان خرج من المستشفى
ولكنه لم يعد للبيت

مشعل يقف على باب غرفة الملاحظة
و طلب من إحدى الممرضات أن تنادي له لطيفة
لطيفة خرجت له
كانت عيناها الباديتان من فتحتي النقاب متورمتين من البكاء
فما تراه في موضي ذبحها من الوريد إلى الوريد

مشعل يخاطبها دون أن ينظر لها
تعلم لطيفة أنه غاضب
وتعلم أنها لم ترَ بعد شيئا من غضبه
وتعلم أنها مخطئة
أكثر من 3 أعوام ونصف وهي تعلم أن حمد يضرب موضي ضربا مبرحا
كانت الوحيدة التي تعرف
ولكن موضي أمنتها ألا تخبر أحدا
ولكنها الآن تشعر بعظم جنايتها
مر عام والآخر ألم يكفيا لتعلم استحالة العيش بينهما؟!
أكان يجب أن يصل الوضع لهذا الحال حتى تعلم؟!!
كانت تعلم أن كسور موضي وجروحها ستطيب يوما
لكنها تعلم أن في أعماقها جرحا نازفا لن يطيب
فحمد كسر روحها قبل جسدها
ليتها تحركت قبل ذلك.. ليتها!!
ليتها تحركت قبل أن تُذبح برؤية أختها الصغيرة على هذا الحال

مشعل بنبرة باردة دون أن ينظر لها:
أنا بأروح للبيت بأبدل وبأصلي وبأشوف العيال.. وبأرجع عليكم

لطيفة بهدوء وعيناها في الأرض: زين..


**********************


كورنيش الدوحة
قبل آذان الفجر
يحمل الجو نسمات باردة
أصبحنا في أواخر أكتوبر

يجلس على الحاجز الحجري
غترته إلى جواره
ونسمات الهواء تعبر خصلات شعره
لم يعتد مطلقا أن يخلع غترته في مكان عام

ولكنه مخنوق.. مخنوق
يتمنى أن يتخفف من جسده الضخم لو استطاع
يتمنى أن تحلق روحه
بل يتمنى أن يجد روحه أولا ليجعلها تحلق
الروح التي خُنقت حين تزوج من زوجة صديقه
ثم استلت تماما وغادرته حين تزوجت موضي

مرٌّ هذا الإحساس الذي يكتسحه
تضحيته بدون قيمة
ضحى بسعادته وسعادتها معاً
بدون ثمن
فلا هي عاشت سعيدة!!
ولا هو عاش سعيدا!!

موضي ذاتها لم تعد سوى ذكرى
لم يعد لها في داخله أي مشاعر خاصة
ولكنها ذكرى ثمينة
فهي حبه الوحيد

مازال يحتفظ بالدفتر إياه
الدفتر الذي خبئه منذ أربع سنوات ونسيه
الديوان الذي طمره كما طمر مشاعره حين تزوجت موضي من حمد
يشعر برغبة كاسحة أن يستخرجه الآن ليكتب فيه قصيدة أخيرة يسميها

"موضي ضحيتي"!!!


**************************


طوارئ مستشفى حمد
بعد صلاة الفجر
تم نقل موضي لغرفة خاصة في الأعلى

لطيفة صلت
وأخذت تتأمل وجه أختها الذي لا يكاد يظهر من كثرة الضمادات
تشعر بألم لا حدود له
فهي كان لها دور كبير في ألم أختها
كما قال مشعل "هي كانت الكبيرة"
كان لا بد أن تتصرف قبل هذا بكثير!!

قرار يتشكل في ذاتها.. آن وقت تصحيح الأخطاء
وحضرت روح آل مشعل المقاتلة

أخذت هاتفها واتصلت برقم معين

كان يصل لبيته بعد أن صلى الفجر
رن هاتفه
توقع أنه أحد (ربعه الشياب) يريده أن يفطر معه
فمن سيتصل غيرهم في هذا الوقت

استغرب حين سمع صوت لطيفة، رد بقلق: عسى ما شر يا أبيش؟؟

لطيفة سحبت نفسا عميقا وهي تقول بثقة: اسمعني يبه
أنت داري إن غلاك من غلا إبينا والله الشاهد
بس خلاص طال عمرك.. خلاص
تروح الحين لولدك وتخليه يطلق أختي أول ما تطلع الشمس

أبو حمد برعب: طلاق؟؟ ليه يا أبيش؟؟

لطيفة اختنقت بعبراتها: يبه حن زوجنا حمد شيختنا.. نحسب إنه بيصونها
لكنه توطاها كنه مطية لها
من يوم خذها وهو يضربها.. والبارحة ضربها لين ما خلا فيها عظم سالم
إبي ما بعد درا.. وأظني إنك تعرف عبدالله بن مشعل إذا درا وش ممكن يسوي
مهوب بعيد يذبح حمد وأنت داري
خل حمد يطلق موضي.. ويسافر لين تعافى موضي

أبو حمد مصدوم.. والصدمة ألجمته.. تمتم بنبرات متقطعة:
يصير خير يا أبيش يصير خير..


أبو حمد شعر بغضب كاسح يتصاعد في روحه (هذي أخرتها يا حميّد.. هذي أخرتها!!)

أبو حمد ركب سيارته وتوجه لبيت حمد..
وجد الأبواب مفتوحة..

دخل ليجد حمد ممددا على كنبة في الصالة
وملابسه غارقة في الدم

أبو حمد ارتعب حين رآه لكن ذلك لم يمنعه أن يلكزه في كتفه:
من اللي سوى فيك كذا؟؟

حمد بصوت ضعيف: راكان..

أبو حمد بغضب: حجت يمين راكان أنا أشهد إنه رجّال..
والله ثم والله لو أني ماجيت وعينتك كذا
ما كان يفكك من يدي شيء

ثم أردف: فيك كسور؟؟

حمد بذات النبرة الضعيفة: لأ..

أبو حمد بقوة: قم أوديك للمستوصف.. وعقبها ورانا مشوار

حمد وهو يحاول الوقوف: أي مشوار؟؟

أبو حمد بثقة: المحكمة عشان تطلق موضي..

حمد برعب وهو يشعر بالجملة تنزل على رأسه كالصاعقة:
لا يبه تكفى.. كله ولا طلاق موضي..

أبيه وهو يسحبه للسيارة: ليه أنت متوقع إن عبدالله وإلا ولده بيخلونها عندك
عقب اللي أنت سويته فيها يا أسود الوجه..

حمد بعبرات مختنقة: كله منك يبه.. كله منك..
أنت السبب... أنت السبب
كل اللي فيني من سبتك


أبو حمد وهو يركب سيارته ويشغلها يقول له باستنكار:
أنا؟؟ ليه وأنا وش سويت؟؟

حمد بذات العبرة المختنقة: أنت كنت عارف إني عندي مشكلة
لكن بدل ما تعالجني ضربتني.. ضربتني لأنك تحبني
وأنا أضرب موضي لاني أحبها
هذي اللغة اللي أنت علمتني..

أبو حمد بغضب: أنا ماضربتك غير مرة وحدة لأنك كنت غلطان
لكن أنت لك سنين وأنت متوطي موضي
ماحشمت إنها بنت عمتك وبنت خالك

حمد بدأ بالبكاء وهو يقول: كله منك كله منك..

أبو حمد بغضب: إقطع يالخاسي بتبكي مثل النسوان..

حمد صمت وهو يطوي مرارته في ذاته
وأبو حمد صمت وهو يقود وتعود ذاكرته لحوالي 20 عاما مضت


كان حمد في الصف السادس الابتدائي
استدعته إدارة المدرسة
مدير المدرسة كان رجلا منفتحا
أخبر أبو حمد أن حمد يعاني من عنف غير مبرر
وأنه أكثر من مرة ضرب طلاب في الصف الأول الابتدائي ضربا مبرحا
وأخبره المدير أنه حجز لحمد موعدا في الصحة النفسية
حتى يتابع مواعيده هناك
فحمد يبدو أنه يعاني مرضا نفسيا يحتاج العلاج
وأنه من الأفضل أن يتداركوه قبل استفحاله

ولكن أبا حمد بأفكار مجتمعه المتغلغلة فيه رفض فكرة العلاج النفسي
وأرجع تصرفات حمد إلى أنه أفرط هو ونورة في دلاله
لأنه ابنهما الوحيد

فكان تصرفه أنه نقله لمدرسة أخرى
وعاد به للبيت وأغلق عليه باب غرفته
وضربه ضربا مبرحا
ونورة تسمع صراخ ابنها وتصرخ عند الباب
هذا الموقف عاش في روح حمد وتغلغل
يعرف أن والده يحبه.. لذا ضربه
والعلاج النفسي عيب

توقف عن إبداء أي تصرفات عنف
ولكنه أصبح متباعدا لا يعبر مطلقا عن مشاعره
حتى حينما جئن شقيقاته وهو في الرابعة عشرة
لم يشعر بشيء تجاههن
بل كان يتمنى أحيانا لو يضربهن
ولكنه يستحيل أن يفعلها
فهو لا يحبهن.. فلماذا يضربهن؟!!

حينما تزوج موضي
تدفقت مشاعره ناحيتها بعنف
ومع مشاعره تدفق عنفه
كلما ازداد حباً لها
كلما ازداد عنفاً معها!!!

وهاهو والده وسبب مشكلته
يريد أن ينحره
يريده أن يطلق المخلوقة الوحيدة التي ينتمي لها وتنتمي له
لذا كان سكناه في بيت وحده
كان يريدها أن تكون له وحده
حتى أهله لا يشاركونه فيها
وحتى لا يعلم أحد كيف يعبر عن حبه الغريب لها

بضربها!!


*************************


بيت مشعل بن محمد
الساعة 6 وربع صباحا

لطيفة اتصلت بمشاعل لتذهب إلى بيتها
حتى توقظ أولادها وتجهزهم للمدرسة

بيت لطيفة ملاصق لبيت أهلها وبينهما باب مفتوح
وترتيب بيوت آل مشعل على النحو التالي
بيت مشعل بن محمد أولا
بجواره منزل عمه عبدالله
ثم بيت محمد
ثم بيت فارس ملاصقا لبيت محمد
وبينها جميعا أبواب
ولكن كل الأبواب مغلقة لا تفتح إلا لحاجة
عدا الباب بين لطيفة وأهلها

لطيفة أخبرت مشاعل أنها مرضت في الليل لذا أخذها مشعل للمستشفى
وأنها تستطيع أخذ راحتها في البيت لأن مشعل معها
طلبت منها تجهيز الأولاد محمد وعبدالله ومريم للمدرسة
وستساعدها خادمة البيت الكبيرة التي ستأخذهم مع السائق للمدرسة
وبعدها تأخذ جود وتعود بها معها لبيت أهلها

مشاعل ارتدت جلالها وتوجهت لبيت لطيفة

مشعل لم يعرف عن ترتيب لطيفة هذا
لذا كان له ترتيب آخر
طلب من الخادمة أن تجهز الأولاد للمدرسة
واتصل بناصر ليحضر العنود ويأتي بها ليأخذان جود بعد أن يذهب أخوانها للمدرسة
ناصر أطل على العنود وجدها تدرس لامتحان سيكون المحاضرة الأولى
فقرر أن يذهب لوحده ويحضر جود بعد أن يتأكد من ذهاب أخوانها
ثم يتوجه لعمله

وهاهو ناصر يصل لبيت مشعل
في ذات وقت وصول مشاعل له

rosl_2008
16 Mar 2011, 12:17 PM
سلمت يداك حبيتبي على هذا البارت وننتظر الزيد قريبا ان شاء الله تحياتي غاليتي

دمعة المجروح
19 Mar 2011, 10:48 AM
سلمت يداك حبيتبي على هذا البارت وننتظر الزيد قريبا ان شاء الله تحياتي غاليتي

يا هلا اختي
نورتي الرواية
الله يسلمك ويسعدك يا رب
تحياتي

دمعة المجروح
19 Mar 2011, 10:53 AM
أسى الهجران/ الجزء الثالث والثلاثون


بيت مشعل بن محمد
الساعة 6 وثلث صباحا

مشاعل وصلت
و دخلت من ناحية باب المطبخ الداخلي لأنه الأقرب للباب النافذ بين بيتهم وبيت لطيفة
وقتها كان ناصر يصل مع باب الصالة الرئيسي
ويتوجه للمطبخ الداخلي ليضغط جرس مناداة الخادمات من غرفتهن بجوار المطبخ الخارجي

تلاقيا
كان ناصر يدخل المطبخ
في الوقت الذي كانت مشاعل ترفع الجلال عن وجهها وشعرها
صُدمت صدمة حياتها برؤيته أمامها
وشعرت بارتعاشة خجل وخوف حادة تجتاحها
كانت تريد العودة وراءها
ولكنه لم يمهلها لتنفيذ مخططها
كان أسرع منها وهو يمسك ذراعها بقوة وحنان.. ويثبتها في مكانه

لم يكن ناصر يقصد سوءا مطلقا
حين رآها أمامه
شعر أن هذا اليوم فعلا هو يوم رضى والدته عليه وبركة دعائها له
أراد فقط أن يراها عن قرب
فهو شعر بارتعاشة ناعمة ومختلفة في ذات وقت رفعها للجلال عن وجهها
ورؤيته لشعرها القصير الناعم ينزل ليداعب عنقها بعذوبة مصفاة
فأراد أن يرى كيف هي ملامح هذا الملاك من قريب!!


ولكن ما فجعه هو نظرة الرعب التي ارتسمت على وجه ملاكه
لم يكن خوفا!!
لم يكن خجلا!!
كان رعبا صِرْفا!!

أفلتها وهو يقول لها بحرج: أنا آسف.. والله ماقصدت أضرش بشيء.. آسف

لم ترد عليه وهي تعود أدراجها راكضة

شعر ناصر بالألم.. بالكثير من الألم
يعلم أنه أخطأ في تصرفه..
ولكن ردة فعلها بدت له غير طبيعية أبداً

لم يعرف كيف يتصرف.. كيف يبرر
لم يجد أمامه غير سيدة المهمات الصعبة
أخته مريم

اتصل بها وأخبرها بكل شيء
مريم عاتبته مطولا
ناصر بضيق: والله العظيم إني داري إني غلطان
بس والله العظيم ماكان قصدي أضايقها
كنت أبي أشوفها بس..

مريم بضيق: مشاعل خجولة بزيادة.. بس خلاص لا تحاتي
أنا بأتصرف..

ناصر أغلق منها وصعد ليرى أبناء شقيقه ويأخذ جود..

ومريم أغلقت منه واتصلت فورا بمشاعل التي كانت وقتها في غرفتها
لم تكن تبكي
كانت مذهولة
مرعوبة
مصدومة


رن هاتفها.. كانت مريم
ردت عليها بجملة واحدة فقط:

خليه يطلقني.. ما أبيه..


********************


الساعة 8 صباحا

حمد ووالده يقفان أمام المحكمة الشرعية
حمد جسده مغطى بالضمادات
عانى والده في إقناع الطبيب حتى لا يتصل بالشرطة
وسكت في النهاية على مضض احتراما لسن أبي حمد ورجاءاته

حمد طوال الطريق يحاول إقناع والده بالتراجع عن فكرة الطلاق
ولكن أبا حمد كان مصرا
لأنه يعلم أنه لا أمل أن يوافق أحد على عودة موضي له
إن كان هو بنفسه لا يوافق على عودة ابنة شقيقته لإبنه.. فكيف بأهلها؟؟

يقفان أمام القاضي
بعد أن طلب أبو حمد من أحد الموظفين أن يأتي ليشهد معه على الطلاق
القاضي حاول أن يثني حمد عن فكرة الطلاق
وكان يريد تحويل قضيتهم لمركز الاستشارات العائلية على أمل الإصلاح كالعادة
ولكن أبا حمد همس في أذن القاضي بعدة عبارات جعلته ينظر لحمد شزرا بغضب

وبدأ بكتابة العقد..
أبو حمد بثقة وقوة قال للقاضي: طلاق بائن يا شيخ ثلاث طلقات محرمات

حمد فُجع.. كيف قرأ والده أفكاره..
فهو كان يفكر أن يطلقها طلقة واحدة ليسكتهم.. ثم يعيدها قبل نهاية فترة العدة
وستكون حينها قد شُفيت وأهلها خف غضبهم..

حمد همس لوالده بألم عميق: تكفى يبه تكفى طالبك.. طلقة وحدة..
عطني فرصة
والله بأعالج وأتغير..

أبو حمد همس له بغضب: أوص ولا كلمة..
تطلقها وأنت كلب ثلاث طلقات ذا الساعة..
والله ماعاد تعرفها ..دامك ما عرفت قيمة الجوهرة عندك
خلاص ما تستاهلها..


********************


ليل واشنطن
الليلة الأولى التي تقضيها هيا في بيت مشعل
الساعة 10 مساء


بعد غدائهما الصامت مع بعضهما
الذي تبادلا فيه النظرات فقط
نظرات دون كلام
نظرات لا معنى لها
ولها كل المعاني

رتبت هيا المطبخ وعادت لغرفتها
ترتب أغراضها فيها
ومشعل لم يخرج من غرفته حتى صلاة المغرب سمعت بابه يفتح
ولم يعد إلا بعد صلاة العشاء حوالي الساعة 9 وربع

الآن تقرر هيا الخروج من غرفتها
تريد أن ترى إن كان يريد عشاءً رغم أن هيا ذاتها غير متحمسة
للقيام بدور الزوجة المتفانية في خدمة زوجها
فهذا الدور لا يليق بها
وخصوصا مع مشعل بالذات
ولكن هيا يحضرها شيء واحد
أن مشعل كان الشيء الوحيد الذي وصتها به والدتها وهي تموت

وجدته في الصالة
يشاهد أخبار الجزيرة
الساعة في الدوحة الآن الثامنة صباحا
عشر ساعات تفصل بينهما

(وليتك تعلم يا مشعل أين إحدى أميراتك الأثيرات الآن
وكيف ظُلمت أختك وضُربت وأنت لا تعلم؟!
أنت الذي أردت أن تحميهن من هبوب النسيم
فإذا ضلوعهن تسحق
ليتك تعلم أن الثلاث كلهن يعانين هذه اللحظة
لطيفة
وموضي
ومشاعل
قلوبهن مجروحة .. مجروحة حتى النخاع
رحمك الله بالبعد يا مشعل!!)

هيا اقتربت منه بهدوء: مشعل تبي عشاء؟؟

مشعل نظر لها بتمعن (أشلون صغيرة ورقيقة.. لكن ليش لمت شعرها؟؟)
أجابها بهدوء: لا.. أنا وسعيد مرينا كوفي عقب صلاة العشاء وتقهوينا
ماني بمشتهي..

هيا هزت كتفيها وتوجهت عائدة لغرفتها
استوقفها مشعل: هيا

هيا التفتت عليه: نعم

مشعل بهدوء: اقعدي معي شوي..

هيا عادت وجلست بعيدا عنه، مشعل ابتسم: أنتي خايفة مني؟؟

هيا بحرج: لا.. ليش تقول كذا..

مشعل بنفس الابتسامة: شوفي وين قعدتي..

هيا قامت وجلست في كرسي أقرب..

مشعل بهدوء: سولفي لي عن دراستج بريطانيا..أي جامعة دخلتي؟؟ أنا أعرف بريطانيا عدل ولو أني ممنوع الحين من دخولها..

مشعل كان يريد فتح حوار معها.. وحاول أن يختار موضوع البدء بذكاء
لم يرد أي موضوع قد يفتح أيا من جروحها
وموضوع دراستها في بريطانيا قد يكون موضوعا مناسبا..
ولديه من الحكايات حولها الكثير..


******************


ناصر في مقر عمله في وكالة الأنباء القطرية..(العلاقات العامة)

كان في غاية التوتر من بعد موقفه مع مشاعل صباحا
وخصوصا أنه علم أن مريم توجهت لبيت عمها قبل ذهابها لعملها
لم يتوقع أن الموقف سيكون له كل هذه التبعات
نادم على تصرفه الأهوج
ولكن نيته كانت صافية
لم يرد مطلقا أن يؤذيها
أراد رؤيتها فقط

يتصل بمريم ولكن مريم لا ترد

بالتأكيد ناصر ليس عاشقا مثل فارس مثلا
ولكنه يحمل مشاعر رقيقة لمشاعل
مشاعر طبيعية بما أنها زوجته التي ارتبط اسمها باسمه
مشاعر شاب طبيعي يميل نحو نصفه الآخر ويتمنى قربه

أعاد الإتصال بمريم
وأخيرا ردت

ناصر بلهفة: مريم الله يهداش وهذا وأنا موصيش

مريم ابتسمت رغم أن داخلها غير مطمئن: خلاص يا ابن الحلال
حط في بطنك بطيخة وكبر مخدتك

ناصر ابتسم: يعني خلاص أتطمن إنها مهيب زعلانة

ابتسمت مريم رغم قلقها: إن شاء الله

وهي تستعيد ماحدث بينها وبين مشاعل قبل أكثر من ساعتين
الأمر الذي أثار قلقها على حياة ناصر ومشاعل معا..



**********************


غرفة موضي الساعة 11 صباحا

مشعل مر بهم صباحا ليرى إن كانت لطيفة تريد شيئا
وأحضر لهم بعض الاحتياجات الضرورية
ثم توجه لعمله حوالي الساعة الثامنة بعد أن اتصل بالسائق وأوصاه أن يعيد أولاده لبيت أهله


زائر يصل
صوته المتأثر يصل لطيفة من خلف الباب: لطيفة لطيفة

لطيفة قفزت وهي تقول باحترام: ادخل يبه

دخل.. قابلته لطيفة عند الباب.. وقبلت رأسه

دخل للداخل .. فُجع بمنظر موضي
بل الفجيعة كانت شعورا أقل بكثير مما شعر به
لم يتخيل أن وحشية ابنه وصلت لهذا الحد
شعر أن داخله يتمزق لمئات الشظايا
لطالما كان أبناء شقيقته مقربين منه
وخصوصا موضي بعد أن أصبحت زوجة ابنه
كانت دائما أشبه بنسمة رقيقة
فماذا فعل ابنه بهذه النسمة؟!!

أبو حمد بتأثر بالغ: ماتشوف شر
ثم استدرك بتأثر أشد: أم مشعل وخالتي أم محمد دروا؟؟ (هيا الكبيرة:خالته)

لطيفة بنفي: لا ماحد يدري إلا انا ومشعل
خايفة على أمي وإبي إذا دروا

أبو حمد بحزن: والله يا أبيش ما أدري وش أقول لش
الحكي مافيه فود.. والله مالي وجه.. قطع وجهي حميّد

لطيفة بتأثر: تكرم يبه ويكرم وجهك

أبو حمد أعطاها ظرفا بيده: هذا طلاق موضي قعدت فوق رأسي القاضي لين خلصه ووثقه..
وهذا شيك مني لبنتي موضي أدري فلوس الدنيا كلها ما تعوضها
بس خلها تعتبره هدية من إبيها الشيبه
وتعتبره بشارة مخلاصها من ولده

موضي تناولتهما وهي تقبل رأس خالها مرة أخرى وتقول بتأثر:
الطلاق وكثر الله خيرك.. جميلك ما ننساه جعل عمرك طويل
لكن الشيك جعلك سالم..(قالتها وهي تمزقه) ما نقبل العوض يا خالي
وعوضها في مخلاصها من حمد.. وأنت تكرم عنه وعن أفعاله..

خالها تأثر كثيرا وهو يحضنها ويقول:
أنا أشهد إنش بنت مشعل العود جعل عظامه الجنة

ثم التفت لموضي الغائبة عن الوعي وقبل رأسها فوق الضمادات

ثم ألتفت على لطيفة وقال لها بحزن: حمد حجزت له غصبا عنه
وهو قال بيسافر لمصر يعالج.. بس لا حد يدري بسالفة العلاج يا أبيش
وخلاص الحين هو رايح المطار بيسافر

ثم غادر أبو حمد

حينها قررت لطيفة أن تتصل بأمها ووالدها وفارس وتبلغهم
فحمد سافر بعد أن طلق موضي
وماعاد هناك شيء تخاف منه..
ولكن لنقل هناك شخصان تخشى مواجهتما في الدوحة عدا ساكن واشنطن
والدها
وفارس

دمعة المجروح
19 Mar 2011, 01:35 PM
أسى الهجران/ الجزء الرابع والثلاثون


غرفة مشاعل
حوالي الساعة 7 إلا ربع


مريم وصلت.. شعرت بحرج شديد وسائقتها تدخلها
وهي تبرر سبب زيارتها المبكرة لجدتها وأم مشعل اللاتي كن عند قهوتهن في الصالة السفلية
لو كانت قالت أريد السلام على جدتي كان سيكون أمرا اعتياديا
ولكن ما يثير الريبة أنها أرادت رؤية مشاعل
الجدة أخذت الأمر على ظاهره
ولكن أم مشعل بنظرتها البعيدة علمت أن هناك شيئا ما..
لكنها سكتت وتركت سائقة مريم توصلها للأعلى

كانت مشاعل تجلس صامتة مذهولة
في قلبها رعب هائل من ناصر
فأفكار مرعبة جدا خطرت لها
أفكار عمقت خوفها من الزواج بشكل عام ومن ناصر بشكل خاص


مريم تدخل..
تتلقاها مشاعل بخجل..
والسائقة وقفت تنتظر عند الباب المغلق من الخارج

مريم بعتب: وش الكلام اللي قلتيه لي في التلفون؟؟
عرسش بعد شهرين وتجيبين طاري الطلاق

مشاعل بحزن: طبايع ناصر مهيب عاجبتني خلينا نتطلق وإحنا على البر..

مريم باستفسار ثم شرح: أي طبايع؟؟ ناصر ماكان يبي يضرش بشيء..
كان يبي يشوفش من قريب
وهو ما سوى شيء عيب وإلا حرام في الشرع
يمكن هو تصرف طايش شوي منه.. بس ناصر رجّال ما تطلع منه العيبة..

مشاعل بحزن: أمس يطالعني ويبحلق فيني وفارس قاعد جنبه
قلت ما عليه.. النظرة ماينلام عليها
بس اليوم يمسكني في بيت مشعل وماحد منهم موجود
وشو يعني أنتظر صدفة ثالثة يسوي فيني شيء يعني؟!!

مريم باستغراب: بصراحة أفكارش غريبة..
ناصر رجّالش.. وقبلها ولد عمش.. مستحيل يضرش بشيء

مشاعل لم تعد تحتمل وطأة أفكارها رمت نفسها على صدر مريم
وبدأت في الانخراط في كل البكاء المكتوم في صدرها
مريم انفجعت من ردة فعلها.. لكنها احتضنتها بحنان وهي تقول لها:
مشاعل الله يهداش.. ترا ردات الفعل عندش مبالغ فيها شويتين

مشاعل بهمس: خايفة يا مريم خايفة..

مريم باستغراب عميق: من ويش خايفة؟؟

مشاعل بعمق باكي: من ناصر ومن الزواج.. ومن الحياة الجاية كلها

مريم بحنان: والله العظيم مهوب عشان ناصر أخي.. بس ناصر مافيه مثله
طيب وحنون ومرن.. وقبل أي شيء رجّال صدق
وهذا هو حالته حالة.. خايف تكونين زعلانة منه.. وش تبين أرد عليه يعني؟؟

مشاعل بتردد: ما أدري.. ما أدري


**********************



واشنطن/ شقة مشعل بن عبدالله
قبل صلاة الفجر

البارحة بقي مشعل وهيا يتحدثان حتى حدود الساعة 11
لاحظ مشعل أنها غير راغبة بالحديث
شاردة حينا..ومتباعدة أحيانا كثيرة
لذا تركها تعود لغرفتها
وهو عاد لغرفته

والآن صحا من نومه منذ وقت
صلى تهجده.. وينتظر آذان الفجر
توجه للمطبخ يريد شرب ماء

سمع صوتا خافتا
كان صادرا من غرفة هيا
توجه للحجرة وأرهف السمع
كانت تبكي
بدا له أنها تنتحب وتحاول كتم شهقاتها
شعر بألم عميق
ولكنه احترم حقها في التعبير عن حزنها
توجه للمطبخ وشرب الماء.. وعاد
مازال الصوت مستمرا

لم يحتمل أن يتركها وهي على هذا الحال
أن يتركها تغرق في عوالم حزنها لوحدها دون مواساة

اقترب
لم يطرق الباب
شعر إن حدة الطرقات جارحة في مقاطعة حزنها
فتح الباب بخفة

كانت منكبة على سريرها تبكي وبجوارها صورة لها ولوالدتها
في حفل تخرجها من كوينز قبل عام

اقترب جلس إلى جوارها
فور شعورها بحركة جوارها رفعت رأسها
وهو يضع يده على ظهرها ويقول بحنان:
اطلبي لها الرحمة..

مشعل صُدم من ردة فعلها
فهي نهضت واستوت جالسة
ورمت بنفسها فوق صدره
وهي تنخرط في بكاء حاد

هيا حين وصلها مشعل
كان لها ساعات وهي تبكي
تعبت من البكاء والوحدة والوحشة
لو كانت رأت أيا كان في هذه اللحظة
لارتمت في حضنه
تحتاج أن تشعر بلمسة إنسانية حانية
وهاهو مشعل يقدمها لها

مشعل احتضنها بحنان
وهو مستغرب من اقترابها منها
فهي تبدو متباعدة وشحيحة جدا بأي مشاعر طيبة تجاهه

لطالما كان صدره ملاذا لشقيقاته الأربع
ويبدو أنه أُضيف لهن شقيقة خامسة!!!

ولكن لَمَ إحساسه برأسها المدفون في عرض صدره مختلف عن إحساسه بشقيقاته؟!!
لَمَ إحساسه بأنفاسها الدافئة التي تلفح عضلات صدره مختلف؟!!
لِمَ إحساسه بملمس شعرها الناعم تحت ذقنه مختلف؟!!!

هيا ابتعدت قليلا
وعيناها في الأرض وتقول بصوت مبحوح: أنا آسفة

مشعل تنحنح: ليش تعتذرين.. أنا اللي المفروض اعتذر أني دخلت بدون استئذان
بس ما قدرت اسمع صوتش تبكين وأخليش..

هيا تنهض وتقوم عن سريرها وتبتعد: أنا بأروح أتوضأ


************************



بعد صلاة الظهر
غرفة موضي/ مستشفى حمد

لطيفة اتصلت بوالدها وطلبت منه أن يحضر معه والدتها وأن يحضر فارس أيضا
ففارس لا يستطيع أن يقود السيارة حاليا مع إصابة كتفه

كان والدها وفارس أكثر شخصين تخشى مواجهتهما
ولو كان شقيقها مشعل هنا كان سيكون صاحب النصيب الأوفر من خوف المواجهة

لذا يكفيها الآن القلق من مواجهة الاثنين!!

وفعلا كانت على حق في قلقها

فوالدها وفارس ثارا ثورة هائلة وهما يريان وضع موضي
التي لم يكف الممرضات عن حقنها بالمهدئات حتى لا تشعر بالألم قبل أن تتحسن قليلا

كانت ثورة الاثنين أشبه بثورة بركان مرعب
ألقى كل حممه النارية خارجا
وكان على لطيفة تحمل كل هذه الثورة
وخصوصا وهي أخبرتهما بكل صراحة أن حمد يضرب موضي منذ سنوات
ولكنها أخبرتهما أنها ومشعل أصرا أنها سقطت عن الدرج
وهذا ما سيخبرونه لكل الناس


فارس لم يتوقف عن إجراء الاتصالات أراد التأكد أن حمداً سافر حقا
وليست مجرد محاولة من لطيفة لتهدئته وحماية ابن خالها
شعر بخيبة أمل مرة حادة وهو يتأكد من إقلاع طائرة حمد قبل نصف ساعة
كان يشعر بغضب كاسح وهو يرى أخته الأثيرة على هذا الوضع
بينما من فعل بها هذا هرب وهو لم يروي غليله منه
كان يريده أمامه ليمزقه تمزيقا ألف مرة
على كل دمعة ذرفتها موضي
على كل صفعة صفعها إياه
على كل قطرة دم أراقها من جسدها

لطيفة بهدوء: يبه أنت وفارس الله يهداكم
حمد طلق موضي خلاص
وراكان ماقصر فيه
ضربه لين الله شاف له
وهذا هو راح في طريقه
وأنا طالبتكم ما حد يوجع خالي بالحكي
خالي ماله ذنب.. ولا قصر
من الصبح جاب لي ورقة طلاق موضي موثقة..
والمسكين متفشل من ولده وغصبه على الطلاق
واللي فيه يكفيه..

كانت أم مشعل تسمع وتتمزق
ماتراه في ابنتها نحرها
كانت تشعر بعذاب موضي منذ زمن
هي أيضا مسؤولة.. مسؤولة
لطالما اكتفت أن تقوم بدور الام الحنون فقط
وتركت التصرف كله لعبدالله بقوة شخصيته وحضوره المسيطر
كان إتخاذ المواقف الحاسمة يوترها
وترى أنها زرعت جزءا من هذه الصفة في بناتها
لطالما شعرت أن بناتها الثلاث الكبريات ينقصهن القدرة على اتخاذ الموقف الحاسم في الوقت الصحيح
لأنها ربتهن أن يفضلن الجميع على أنفسهن
كانت أم مشعل تعلم بمشاكل بناتها الثلاث وهي صامتة

لطيفة تعلم أن مشعل متباعد عنها
ولكنها عجزت عن مواجهته لنسف البرود المتجذر بينهما

وموضي كانت تعلم أن حمد يؤذيها بطريقة ما
وإن كانت لم تتصور أنها وصلت للضرب
ولكنها تعلم أنها صبرت عليه حفاظا على مشاعر كل الناس إلا هي..

ومشاعل.. ماذا تخبئ الأيام لها؟؟..
تعلم أنها خجولة جدا ومرعوبة من فكرة الزواج..
فهل ستستطيع مواجهة خوفها قبل فوات الأوان؟؟


هذه هي الأفكار التي كانت تغرق أم مشعل في دواماتها
وهي تنفصل عن الحوار الحاد الذي يدور بين لطيفة وعبدالله وفارس
دون أن تنتبه إن كبرى بناتها بدأت بالتخلي عن إرثها لها (إرث المهادنة)
فلطيفة حضرت روحها المقاتلة
وهي غير مستعدة للتفريط بها مهما حدث!!!
ولكنها روح غلفتها بكل تهذيبها الرفيع
واحترامها الكبير لوالدها وأخيها


******************


الصباح الباكر/ واشنطن

مشعل ارتدى ملابسه
وأعد لنفسه كوبا من القهوة
هاهو يشربه في غرفته وهو يجهز أوراقه وحاسوبه
ليتوجه للمكتبة كعادته

قطع إنهماكه في عمله صوتها
كانت تقف أمام الباب المفتوح من الخارج
سألته بتوتر غامض: بتروح الجامعة الحين؟؟ بدري

ابتسم: تعودت.. عشان أستغل النهار من أوله.. وخير النهار البكور

هيا بنبرة اعتيادية: أنا عندي محاضرة الساعة 10
باص أي ساعة أخذ؟؟

مشعل بهدوء: أنا بأرجع بأوديش..

هيا برفض: لا أنا بأروح بروحي.. مافيه داعي ترجع

مشعل بثقة وعند: خلاص يا بنت الحلال أنا قلت بأرجع أوديش..
أنتي قبل كنتي تروحين مشي..
بس الحين أنا مسؤول عنش وماراح أخليش تلتهين في الباصات

هيا بنبرة غضب خفيفة: مشعل أنت ناسي إني لي كم سنة أنا أصرف أموري

مشعل ينهي كوبه ويضعه على الطاولة ويقول بهدوء: هذاك أول..
الحين أنتي مرتي ومسؤولة مني..

كانت هيا مرهقة وتريد أن تعود لتنام قليلا قبل محاضرتها
فهي لم تنم منذ دخلت هذا البيت.. لذا صمتت ليس لأنها مقتنعة
ولكن لأنها لا رغبة لها في الحديث الآن.. وقررت تأجيله لوقت لاحق


**************************


الساعة 8 مساء
غرفة موضي في المستشفى
مازالت موضي لم تفق بعد
وهي تُحقن بالمهدئات بشكل مستمر

عندها لطيفة ومشاعل وأم مشعل

يصل عامل التسليم ويطرق الباب الخارجي
تلبس لطيفة نقابها وتخرج

كانت باقة ورد ضخمة كُتب عليها:

"ألف حمدا لله على سلامتكِ
خطاكِ الشر

أخوكِ الأكبر
مشعل بن محمد"

توترت لطيفة نوعا ما

أمها تسأل: من؟؟

لطيفة بهدوء: مشعل مرسل ورد..

أمها بذات الهدوء: إذا جاء رجالش روحي معه..

لطيفة برفض: لا يمه بأقعد عند موضي

أمها باستنكار: وعيالش منهم في ضوه؟؟ (جملة تعني من سيهتم بهم)
من البارحة ما تدرين عنهم
وأنا ومشاعل ما عندنا شغل
وحدة منا بتقعد عندها والثانية بترجع البيت مع عبدالله إذا جاء عقب شوي

بعد دقائق طرقات واثقة على الباب

تلاه صوت مشعل عند الباب دون أن يدخل:
الحمدلله على سلامة موضي يمه..

أم مشعل بهدوء: الله يسلمك يا أبو محمد.. جعلك ما تزار
وكثر الله خيرك.. وجعل شيبانك الجنة
أنت ولطيفة وماقصرتوا.. إخذ مرتك وروحوا لبيتكم
لطيفة على قعدتها من البارحة

مشعل بهدوء وهو واقف عند الباب ولا يرى أحدا منهم لأن الستارة ممتدة بينهم:
هاه لطيفة تروحين؟؟

أمها تأشر لها أن تذهب، فردت على مضض: إن شاء الله جايتك

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:15 PM
أسى الهجران/ الجزء الخامس والثلاثون


الممر أمام غرفة موضي
الساعة 8 وربع

لطيفة تخرج لمشعل الذي ينتظرها خارجا
مازال يوجه لها الحديث دون أن ينظر لها:
تحبين تنتظرين عند موضي لين أجيب السيارة عند الباب وتنزلين علي
أو بتروحين معي للمواقف؟؟

لطيفة بهدوء: بأروح معك..

مشعل ببرود: يالله امشي..

خرجا متوجهين للمواقف دون أن يتبادلا أي حوار حتى وصلا السيارة
وركبا..

تحركت السيارة..
مشعل بهدوء وعيناه مثبتتان على الطريق كيديه المتمسكتين بقوة بالمقود:
أظني إنش عارفة إني مابعد حاسبتش على إنش دسيتي علي إن حمد يضرب موضي..

لطيفة بذات هدوءه: ما يهمني حسابك ولا أي شيء بتسويه

مشعل ألتفت عليها بقوة لدرجة إنه توازن السيارة اهتز وهو يقول بنبرة غضب: نعم؟؟

لطيفة دون أن يهتز منها شعرة: اللي سمعته.. أنا موجوعة يا مشعل موجوعة
موجوعة من قبل.. واللي شفته في موضي نحرني
وش بتسوي فيني زود؟؟
أنا ما أحتاج حد يحاسبني..لأني حاسبت روحي..
لو حتى تجيب سكين وتقطعني ماراح أحس بألم..
لأن خلاياي كلها غرقانة ألم وندم..

صمت مشعل.. كان مبهوتا.. مصعوقا
لم يتخيل يوما أن لطيفة لديها هذا الاسلوب القوي في التعبير عن مشاعرها وأفكارها..
استطاعت سحب كل مشاعره السلبية بعدة جمل
كان غاضبا جدا عليها
فإذا مشاعره تنقلب

ولكنه مع ذلك رد عليها: كان ممكن إنش توفرين ذا الألم على نفسش
وعلى أختش..لو إنش بلغتي حد فينا..
أنتي أختها الكبيرة.. شفتيها صبرت عليه شهر شهرين سنة سنتين
خلاص كفاية كذا..
وبعدين أنتي عارفة إن الضرب عمره ماكان أسلوب حد منا
أشلون رضيتي أختش تعيش في ذل ضرب حمد..

لطيفة بحزن: حمد كان يموت في التراب اللي تمشي عليه موضي..
كان عندي أمل أنه حاله بينصلح يوم دامه يحبها ذا الحب كله..

مشعل بدأ يغضب: يعني أنتي مستعدة تعيشين معي وتتحملين وأنا اضربش
عشاني أحبش وبس..

لطيفة بهدوء مدروس بارد: إذا موضي استحملت ضرب حمد وهو يحبها
فأنا استحملت برودك وأنت ما تحبني..
يعني لا تقلل من قيمة تحملي لك لأنه فوق ما تتخيل!!

وقتها كان مشعل يفتح الباب الخارجي بجهاز التحكم
ويُدخل سيارته ويقف في موقفه الداخلي ويلتفت عليها ويقول بنبرة غامضة:
يعني أنتي الحين متحملتني؟؟

لطيفة وهي تفتح بابها وتنزل: مستحملتك لحد ما تتزوج..
وعقبها خلاص
ماعاد لك أي حق عندي وأكون كفيت ووفيت..

شعر مشعل برغبة عارمة أن يوقفها.. يجذبها لصدره المشتاق لها ..يحتضنها ويقول لها:
تحمليني العمر كله
لأني ماني بمتزوج أبد
لأني..
لأني.....
لأني..........


"كم هو صعبٌ على كبرياءه اعترافه بمشاعره حتى لنفسه!!!"



************************


المقهى بالقرب من جورج تاون
الساعة 12 ظهرا

هيا وباكينام تصلان المقهى
هيا يبدو عليها الإرهاق عكس إشراق باكينام

باكينام بقلق وهما تجلسان: هيا حبيبتي .. مالك؟؟

هيا بتعب: مافيني شيء مرهقة شوي بس.. ما نمت نهائي..

باكينام بذات القلق: كده مش كويس عليكي
لازم تهتمي بنفسك شوية
ثم أردفت باهتمام: ومشعل مش مهتم فيكي وإلا إيه؟؟

هيا بنبرة محايدة: مشعل ما يقصر..

باكينام بنبرة خاصة: وهو عامل معاكي ايه؟؟

هيا بذات النبرة المحايدة: مثل ما قلت لج مايقصر..

باكينام تبتسم: إيه حكاية قصر طول دي.. إذا ما كنتيش واخدة بالك يعني
مشعل ده يهوس بره وجوه.. ستايله وشخصيته تجنن..
يمكن أنتي اتجوزتيه غصبا عنك
بس الغصب ده من بركة دعاء ماما حصة ليكي
اعرفي ئيمة الراقل وما تطفشيهوش..

هيا ابتسمت بالغصب: تدرين إنج متفرغة..

باكينام تضحك: يارب ابعت لي بس.

وهم تتحاوران اقتربت منهما النادلة وابتسمت باحترام: ماذا تشربن آنساتي؟؟

باكينام نظرت إليها وابتسمت: أين النادل الآخر؟؟

الفتاة بابتسامة: أيهم؟؟

باكينام وهي تضحك: الأسمر الوسيم..

الفتاة تنهدت بعمق: أوووه جو الوسيم.. إنه في المدرسة اليوم؟؟

ضحكت باكينام وهي تهمس لهيا: البت هتسيح في مكانها
وأكيد المستر جو في مدرسة محو الأمية زي كل المكسيكان اللي هنا
(جو اختصار جوزيف.. واختصار اسم آخر آخر رديف!!!!)

كثير من اللاتينين المهاجرين لأمريكا يدرسون في مدارس مسائية حكومية لتعليمهم المناهج الأمريكية


*************************


غرفة موضي
الساعة 10 مساء

مشاعل من أصرت أن تبقى مع شقيقتها
ووالدتها غادرت مع عبدالله من أجل أم محمد وولديها الصغيرين: سلطان وريم

كانت مشاعل تنظر لموضي بجسدها المغطى بالضمادات
وتشعر أنها تختنق
وأن روحها تنزف وجعا لا نهائيا
تشعر بألم مرٍّ يتسلق روحها
ويغرس رماحه.. ليتجذر في أعمق أعماق روحها الشفافة

أخبروها أن موضي سقطت عن الدرج وهي تحمل حقيبتها بعد أن طلقها حمد
(هل يعتقدون أني غبية أو طفلة؟؟!!)

مشاعل علمت أن مافي موضي هو من ضرب حمد لها

شعرت بحقد عميق على حمد
وخوف متزايد من ناصر

(هل يعقل أن يفعل ناصر بي يوما مافعله حمد بموضي؟!
يضربني ويمتهن إنسانيتي؟!!
أو حتى يتعامل معي كجسد لتلبية رغباته دون أي حب كمشعل ولطيفة؟؟!!
أي أن أعاني القهر في كلا الحالتين!!
لا أريد الزواج.. لا أريد
لا أريد أن أكون لرجل يهينني جسدا أو روحا
لمن أشكو؟؟ لمن أتوجه؟!
من سيفهمني؟!!
الكل يمدح ناصر.. لن يتفهم أحد مخاوفي!!
يا آلهي.. يا آلهي
خائفة.. خائفة
ماذا تخبئ لي الأيام؟!!)


*************************

مابعد منتصف الليل
غرفة فارس

مازال فارس ساهرا
ويبدو أن سهرته ستطول
شعور مر يجتاحه
شعور بالخديعة والقهر والغبن

عاجز عن إغلاق عينيه
فكلما حاول إغلاقهما تعلقت صورة موضي بأهدابه
صورتها والضمادات البيضاء تغطيها
كأنها حمامة بيضاء مهيضة الجناح

عاجز عن تخيل كيف تجرأ حمد على ضربها طوال هذه السنوات
تحت أنظارهم وأنوفهم وهي تعاني وتتعذب وهم لا يعلمون

كيف تجرأ ذلك الحقير المسمى حمد على خدش جوهرته
وإهانتها والتطاول على كرامتها وجسدها

كلما استعاد هذه الأفكار وجد نفسه يغلي من الغضب
يكاد يكسر يديه من عصرهما غضبا

(أشلون يجي له قلب يمد يده عليها؟!
أشلون وصلت حقارته يهين بنت عمته وبنت خاله في نفس الوقت!!)

" وأنت يافارس ماذا تسمي ما تنوي عمله
بالعنود ابنة عمك؟؟!!"

(لا لا
أنا مستحيل أهين مره أو أمد يدي عليها
لكني بأعرف أشلون أنتقم منها على طريقتي أنا!!)



****************************



الساحة المقابلة لكلية الإدارة
جامعة جورج تاون
الساعة 4 عصرا

هيا تتوجه للساحة حيث اتفقت مع مشعل على الإلتقاء هناك
ليعودا للبيت
هيا وهي تقترب رأت شخصا يقف مع مشعل
ويوجه الحديث له باهتمام
بل كانت ملامح الشخص الآخر تكاد تذوب ولهاً
وهي تلتقط كل حرف ينطق به مشعل باهتمام

شعور غريب اكتسح هيا
فالشخص الآخر كان قنبلة ذرية بكل المقاييس
سمراء لاتينية بشعر أشقر وعينين عسليتين
فتنة متجسدة في كل تفصيل من تفاصيل وجهها وجسدها

شعرت هيا بشعور أشبه بغضبٍ غريب
اقتربت وسلمت ببرود
مشعل ابتسم لهيا وهو يعرفها على محدثته: دكتورة باتريشيا من كولومبيا
أستاذة زائرة هذا الفصل..ولديها اهتمام شاسع بالقضايا العربية

هيا حاولت أن تدفن أحاسيسها التي هي استغربتها
وهي تبتسم وتقول: تشرفنا دكتورة باتريشيا

ولكن الكولومبية الحسناء لم تستطع الابتسام وهي تقول:
تشرفنا.. لم نتعرف بكِ؟؟

مشعل بهدوء: هذه زوجتي هيا..

لم يفت هيا مطلقا انقلاب ملامح الدكتورة التي تجاهلتها وهي توجه خطابها لمشعل:
لم تخبرني سابقا أنك متزوج.. كما أنك لا ترتدي خاتما في يدك

مشعل بدأ يشعر بالغضب من الدكتورة التي شعر أن في أسئلتها رائحة فضول غير مريحة:
أنا تزوجت منذ أيام.. ونحن في ديننا وعاداتنا لا نرتدي الخواتم

الدكتورة بنبرة سخرية: وهي أيضا لن ترتدي خاتما؟؟

مشعل بنبرة غضب: هي اسمها هيا ونحن متوجهان الآن لشراء خاتم لها إذا سمحتي لنا..

مشعل قال جملته وأمسك يد هيا التي بقيت صامتة وهي تشعر بغضب يتصاعد في روحها ليغادر بها

في الوقت الذي هتفت به الدكتورة وهي تمنحه ابتسامة رائعة:
تهاني لكما معا...ولا تنسَ احضار ماطلبته منك أرجوك..

ما أن ابتعدا قليلا حتى انتزعت هيا يدها من يده
مشعل لم يستغرب موقفها..
بل استغرب أصلا أنها سمحت له بمسك يدها طوال هذه الفترة ولم تنتزعها قبلا

مشعل لم يعرف بعد مشاعر الأنثى العصية التفسير..
مشاعر التملك
فهيا شعرت بالخطر من هذه الحسناء
وأرادت أن تثبت لها أن مشعل ملكها.. لها هي فقط
لذا تركت يدها له..
فالأنثى تفهم الأنثى..
وعرفت أن حجة الدكتورة واهتمامها بالقضايا العربية ليس أكثر من اهتمام بمشعل شخصيا
هذا الشيء قرأته بوضوح في نظرة عيني باتريشيا
النظرة التي توجه دعوة مفتوحة فاضحة ربما لم يلحظها مشعل بتدينه وتهذيبه
ولكنها لم تفت أنثى مثلها!!

فور ركوبهم السيارة.. هيا سألت مشعل بلهجة حاولت أن تكون اعتيادية جدا:
من متى تعرف الدكتورة؟؟

مشعل بلهجة اعتيادية فعلا وليس اصطناعا: شفتها عند مشرفي قبل حوالي شهر
ولما عرفت إني عربي.. قالت إنها مهتمة بالقضايا العربية واللغة العربية
خذت رقم تلفوني..وطلبت مني أجيب لها كتب عربية..
والحين بعد طالبة مني كتب بعد..

هيا بذات اللهجة الاعتيادية المصنوعة: أمممممم بس مهيب صغيرة على أنها دكتورة؟!!

مشعل بلهجته الاعتيادية الفعلية: ما اهتميت ولا سألت..

سكتت هيا لأنها لا تستطيع قول المزيد
ولا تستطيع تفسير شعور الغضب الغريب الذي اكتسحها
ما تعرفه أن مشعل زوجها
ولا يرضيها مطلقا أن يكون محط أنظار أي امرأة أخرى

هيا كانت غارقة في هذه الأفكار فلم تنتبه إلى أين أخذها مشعل
الذي لم يبتعد عن منطقة جورج تاون بل دخل في عمقها
حتى توقف عند محل معين يحتل قلب جورج تاون..

هيا انتبهت أن السيارة توقفت.. استغربت مكان توقفها: ليش وقفنا هنا؟

مشعل ابتسم: انزلي وأقول لش داخل

هيا دخلت ومشعل يقول لها بعذوبة: هذا أتيليه كارنيس..
أحسن ناس يسوون دبل ألماس في واشنطن.. اختاري على ذوقش اللي تبينه

هيا بحرج: مشعل أرجوك لا تحرجني..

مشعل ابتسم: أنا واحد غشيم في ذا السوالف..
أختي موضي هي اللي سألتني أمس لو كنت شريت لش دبلة على الأقل
وعلى فكرة ترا من يوم عقد زواجنا في السفارة خذت رقم حسابش منهم
وحطيت مهرش فيه قبل أمس..بس ماصارت فرصة أقول لش..

هيا تشعر بحرج شديد: مشعل ليش تسوي كذا؟؟

مشعل بابتسامة: وش سويت؟؟ ليه تبين تتزوجين بدون مهر..
أنتي بنت سلطان بن مشعل.. منتي بأي وحدة...

هيا بخجل: بس أنت ماخذتني برضاك عشان تسوي ذا كله..

مشعل بغضب: والله العظيم لو سمعتش تعيدين ذا الكلام مرة ثانية
بيكون لي تصرف ثاني معش..

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:15 PM
أسى الهجران/ الجزء الخامس والثلاثون


الممر أمام غرفة موضي
الساعة 8 وربع

لطيفة تخرج لمشعل الذي ينتظرها خارجا
مازال يوجه لها الحديث دون أن ينظر لها:
تحبين تنتظرين عند موضي لين أجيب السيارة عند الباب وتنزلين علي
أو بتروحين معي للمواقف؟؟

لطيفة بهدوء: بأروح معك..

مشعل ببرود: يالله امشي..

خرجا متوجهين للمواقف دون أن يتبادلا أي حوار حتى وصلا السيارة
وركبا..

تحركت السيارة..
مشعل بهدوء وعيناه مثبتتان على الطريق كيديه المتمسكتين بقوة بالمقود:
أظني إنش عارفة إني مابعد حاسبتش على إنش دسيتي علي إن حمد يضرب موضي..

لطيفة بذات هدوءه: ما يهمني حسابك ولا أي شيء بتسويه

مشعل ألتفت عليها بقوة لدرجة إنه توازن السيارة اهتز وهو يقول بنبرة غضب: نعم؟؟

لطيفة دون أن يهتز منها شعرة: اللي سمعته.. أنا موجوعة يا مشعل موجوعة
موجوعة من قبل.. واللي شفته في موضي نحرني
وش بتسوي فيني زود؟؟
أنا ما أحتاج حد يحاسبني..لأني حاسبت روحي..
لو حتى تجيب سكين وتقطعني ماراح أحس بألم..
لأن خلاياي كلها غرقانة ألم وندم..

صمت مشعل.. كان مبهوتا.. مصعوقا
لم يتخيل يوما أن لطيفة لديها هذا الاسلوب القوي في التعبير عن مشاعرها وأفكارها..
استطاعت سحب كل مشاعره السلبية بعدة جمل
كان غاضبا جدا عليها
فإذا مشاعره تنقلب

ولكنه مع ذلك رد عليها: كان ممكن إنش توفرين ذا الألم على نفسش
وعلى أختش..لو إنش بلغتي حد فينا..
أنتي أختها الكبيرة.. شفتيها صبرت عليه شهر شهرين سنة سنتين
خلاص كفاية كذا..
وبعدين أنتي عارفة إن الضرب عمره ماكان أسلوب حد منا
أشلون رضيتي أختش تعيش في ذل ضرب حمد..

لطيفة بحزن: حمد كان يموت في التراب اللي تمشي عليه موضي..
كان عندي أمل أنه حاله بينصلح يوم دامه يحبها ذا الحب كله..

مشعل بدأ يغضب: يعني أنتي مستعدة تعيشين معي وتتحملين وأنا اضربش
عشاني أحبش وبس..

لطيفة بهدوء مدروس بارد: إذا موضي استحملت ضرب حمد وهو يحبها
فأنا استحملت برودك وأنت ما تحبني..
يعني لا تقلل من قيمة تحملي لك لأنه فوق ما تتخيل!!

وقتها كان مشعل يفتح الباب الخارجي بجهاز التحكم
ويُدخل سيارته ويقف في موقفه الداخلي ويلتفت عليها ويقول بنبرة غامضة:
يعني أنتي الحين متحملتني؟؟

لطيفة وهي تفتح بابها وتنزل: مستحملتك لحد ما تتزوج..
وعقبها خلاص
ماعاد لك أي حق عندي وأكون كفيت ووفيت..

شعر مشعل برغبة عارمة أن يوقفها.. يجذبها لصدره المشتاق لها ..يحتضنها ويقول لها:
تحمليني العمر كله
لأني ماني بمتزوج أبد
لأني..
لأني.....
لأني..........


"كم هو صعبٌ على كبرياءه اعترافه بمشاعره حتى لنفسه!!!"



************************


المقهى بالقرب من جورج تاون
الساعة 12 ظهرا

هيا وباكينام تصلان المقهى
هيا يبدو عليها الإرهاق عكس إشراق باكينام

باكينام بقلق وهما تجلسان: هيا حبيبتي .. مالك؟؟

هيا بتعب: مافيني شيء مرهقة شوي بس.. ما نمت نهائي..

باكينام بذات القلق: كده مش كويس عليكي
لازم تهتمي بنفسك شوية
ثم أردفت باهتمام: ومشعل مش مهتم فيكي وإلا إيه؟؟

هيا بنبرة محايدة: مشعل ما يقصر..

باكينام بنبرة خاصة: وهو عامل معاكي ايه؟؟

هيا بذات النبرة المحايدة: مثل ما قلت لج مايقصر..

باكينام تبتسم: إيه حكاية قصر طول دي.. إذا ما كنتيش واخدة بالك يعني
مشعل ده يهوس بره وجوه.. ستايله وشخصيته تجنن..
يمكن أنتي اتجوزتيه غصبا عنك
بس الغصب ده من بركة دعاء ماما حصة ليكي
اعرفي ئيمة الراقل وما تطفشيهوش..

هيا ابتسمت بالغصب: تدرين إنج متفرغة..

باكينام تضحك: يارب ابعت لي بس.

وهم تتحاوران اقتربت منهما النادلة وابتسمت باحترام: ماذا تشربن آنساتي؟؟

باكينام نظرت إليها وابتسمت: أين النادل الآخر؟؟

الفتاة بابتسامة: أيهم؟؟

باكينام وهي تضحك: الأسمر الوسيم..

الفتاة تنهدت بعمق: أوووه جو الوسيم.. إنه في المدرسة اليوم؟؟

ضحكت باكينام وهي تهمس لهيا: البت هتسيح في مكانها
وأكيد المستر جو في مدرسة محو الأمية زي كل المكسيكان اللي هنا
(جو اختصار جوزيف.. واختصار اسم آخر آخر رديف!!!!)

كثير من اللاتينين المهاجرين لأمريكا يدرسون في مدارس مسائية حكومية لتعليمهم المناهج الأمريكية


*************************


غرفة موضي
الساعة 10 مساء

مشاعل من أصرت أن تبقى مع شقيقتها
ووالدتها غادرت مع عبدالله من أجل أم محمد وولديها الصغيرين: سلطان وريم

كانت مشاعل تنظر لموضي بجسدها المغطى بالضمادات
وتشعر أنها تختنق
وأن روحها تنزف وجعا لا نهائيا
تشعر بألم مرٍّ يتسلق روحها
ويغرس رماحه.. ليتجذر في أعمق أعماق روحها الشفافة

أخبروها أن موضي سقطت عن الدرج وهي تحمل حقيبتها بعد أن طلقها حمد
(هل يعتقدون أني غبية أو طفلة؟؟!!)

مشاعل علمت أن مافي موضي هو من ضرب حمد لها

شعرت بحقد عميق على حمد
وخوف متزايد من ناصر

(هل يعقل أن يفعل ناصر بي يوما مافعله حمد بموضي؟!
يضربني ويمتهن إنسانيتي؟!!
أو حتى يتعامل معي كجسد لتلبية رغباته دون أي حب كمشعل ولطيفة؟؟!!
أي أن أعاني القهر في كلا الحالتين!!
لا أريد الزواج.. لا أريد
لا أريد أن أكون لرجل يهينني جسدا أو روحا
لمن أشكو؟؟ لمن أتوجه؟!
من سيفهمني؟!!
الكل يمدح ناصر.. لن يتفهم أحد مخاوفي!!
يا آلهي.. يا آلهي
خائفة.. خائفة
ماذا تخبئ لي الأيام؟!!)


*************************

مابعد منتصف الليل
غرفة فارس

مازال فارس ساهرا
ويبدو أن سهرته ستطول
شعور مر يجتاحه
شعور بالخديعة والقهر والغبن

عاجز عن إغلاق عينيه
فكلما حاول إغلاقهما تعلقت صورة موضي بأهدابه
صورتها والضمادات البيضاء تغطيها
كأنها حمامة بيضاء مهيضة الجناح

عاجز عن تخيل كيف تجرأ حمد على ضربها طوال هذه السنوات
تحت أنظارهم وأنوفهم وهي تعاني وتتعذب وهم لا يعلمون

كيف تجرأ ذلك الحقير المسمى حمد على خدش جوهرته
وإهانتها والتطاول على كرامتها وجسدها

كلما استعاد هذه الأفكار وجد نفسه يغلي من الغضب
يكاد يكسر يديه من عصرهما غضبا

(أشلون يجي له قلب يمد يده عليها؟!
أشلون وصلت حقارته يهين بنت عمته وبنت خاله في نفس الوقت!!)

" وأنت يافارس ماذا تسمي ما تنوي عمله
بالعنود ابنة عمك؟؟!!"

(لا لا
أنا مستحيل أهين مره أو أمد يدي عليها
لكني بأعرف أشلون أنتقم منها على طريقتي أنا!!)



****************************



الساحة المقابلة لكلية الإدارة
جامعة جورج تاون
الساعة 4 عصرا

هيا تتوجه للساحة حيث اتفقت مع مشعل على الإلتقاء هناك
ليعودا للبيت
هيا وهي تقترب رأت شخصا يقف مع مشعل
ويوجه الحديث له باهتمام
بل كانت ملامح الشخص الآخر تكاد تذوب ولهاً
وهي تلتقط كل حرف ينطق به مشعل باهتمام

شعور غريب اكتسح هيا
فالشخص الآخر كان قنبلة ذرية بكل المقاييس
سمراء لاتينية بشعر أشقر وعينين عسليتين
فتنة متجسدة في كل تفصيل من تفاصيل وجهها وجسدها

شعرت هيا بشعور أشبه بغضبٍ غريب
اقتربت وسلمت ببرود
مشعل ابتسم لهيا وهو يعرفها على محدثته: دكتورة باتريشيا من كولومبيا
أستاذة زائرة هذا الفصل..ولديها اهتمام شاسع بالقضايا العربية

هيا حاولت أن تدفن أحاسيسها التي هي استغربتها
وهي تبتسم وتقول: تشرفنا دكتورة باتريشيا

ولكن الكولومبية الحسناء لم تستطع الابتسام وهي تقول:
تشرفنا.. لم نتعرف بكِ؟؟

مشعل بهدوء: هذه زوجتي هيا..

لم يفت هيا مطلقا انقلاب ملامح الدكتورة التي تجاهلتها وهي توجه خطابها لمشعل:
لم تخبرني سابقا أنك متزوج.. كما أنك لا ترتدي خاتما في يدك

مشعل بدأ يشعر بالغضب من الدكتورة التي شعر أن في أسئلتها رائحة فضول غير مريحة:
أنا تزوجت منذ أيام.. ونحن في ديننا وعاداتنا لا نرتدي الخواتم

الدكتورة بنبرة سخرية: وهي أيضا لن ترتدي خاتما؟؟

مشعل بنبرة غضب: هي اسمها هيا ونحن متوجهان الآن لشراء خاتم لها إذا سمحتي لنا..

مشعل قال جملته وأمسك يد هيا التي بقيت صامتة وهي تشعر بغضب يتصاعد في روحها ليغادر بها

في الوقت الذي هتفت به الدكتورة وهي تمنحه ابتسامة رائعة:
تهاني لكما معا...ولا تنسَ احضار ماطلبته منك أرجوك..

ما أن ابتعدا قليلا حتى انتزعت هيا يدها من يده
مشعل لم يستغرب موقفها..
بل استغرب أصلا أنها سمحت له بمسك يدها طوال هذه الفترة ولم تنتزعها قبلا

مشعل لم يعرف بعد مشاعر الأنثى العصية التفسير..
مشاعر التملك
فهيا شعرت بالخطر من هذه الحسناء
وأرادت أن تثبت لها أن مشعل ملكها.. لها هي فقط
لذا تركت يدها له..
فالأنثى تفهم الأنثى..
وعرفت أن حجة الدكتورة واهتمامها بالقضايا العربية ليس أكثر من اهتمام بمشعل شخصيا
هذا الشيء قرأته بوضوح في نظرة عيني باتريشيا
النظرة التي توجه دعوة مفتوحة فاضحة ربما لم يلحظها مشعل بتدينه وتهذيبه
ولكنها لم تفت أنثى مثلها!!

فور ركوبهم السيارة.. هيا سألت مشعل بلهجة حاولت أن تكون اعتيادية جدا:
من متى تعرف الدكتورة؟؟

مشعل بلهجة اعتيادية فعلا وليس اصطناعا: شفتها عند مشرفي قبل حوالي شهر
ولما عرفت إني عربي.. قالت إنها مهتمة بالقضايا العربية واللغة العربية
خذت رقم تلفوني..وطلبت مني أجيب لها كتب عربية..
والحين بعد طالبة مني كتب بعد..

هيا بذات اللهجة الاعتيادية المصنوعة: أمممممم بس مهيب صغيرة على أنها دكتورة؟!!

مشعل بلهجته الاعتيادية الفعلية: ما اهتميت ولا سألت..

سكتت هيا لأنها لا تستطيع قول المزيد
ولا تستطيع تفسير شعور الغضب الغريب الذي اكتسحها
ما تعرفه أن مشعل زوجها
ولا يرضيها مطلقا أن يكون محط أنظار أي امرأة أخرى

هيا كانت غارقة في هذه الأفكار فلم تنتبه إلى أين أخذها مشعل
الذي لم يبتعد عن منطقة جورج تاون بل دخل في عمقها
حتى توقف عند محل معين يحتل قلب جورج تاون..

هيا انتبهت أن السيارة توقفت.. استغربت مكان توقفها: ليش وقفنا هنا؟

مشعل ابتسم: انزلي وأقول لش داخل

هيا دخلت ومشعل يقول لها بعذوبة: هذا أتيليه كارنيس..
أحسن ناس يسوون دبل ألماس في واشنطن.. اختاري على ذوقش اللي تبينه

هيا بحرج: مشعل أرجوك لا تحرجني..

مشعل ابتسم: أنا واحد غشيم في ذا السوالف..
أختي موضي هي اللي سألتني أمس لو كنت شريت لش دبلة على الأقل
وعلى فكرة ترا من يوم عقد زواجنا في السفارة خذت رقم حسابش منهم
وحطيت مهرش فيه قبل أمس..بس ماصارت فرصة أقول لش..

هيا تشعر بحرج شديد: مشعل ليش تسوي كذا؟؟

مشعل بابتسامة: وش سويت؟؟ ليه تبين تتزوجين بدون مهر..
أنتي بنت سلطان بن مشعل.. منتي بأي وحدة...

هيا بخجل: بس أنت ماخذتني برضاك عشان تسوي ذا كله..

مشعل بغضب: والله العظيم لو سمعتش تعيدين ذا الكلام مرة ثانية
بيكون لي تصرف ثاني معش..

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:16 PM
أسى الهجران/ الجزء السادس والثلاثون


مضى شهر على الأحداث الأخيرة
وأصبحنا في أواخر شهر نوفمبر
تبقى حوالي 20 يوم على عودة مشعل للدوحة
وحوالي شهر على زواج ناصر وفارس


موضي خرجت من المستشفى بعد حوالي أسبوع من حادثتها
طابت الكثير من رضوضها بقي فقط الجبس في يدها اليسار المكسورة كسرين
أخبروا الجميع أنها سقطت من الدرج بعد طلاق حمد لها
وهي تحمل حقيبتها عائدة لبيت أهلها
لا أحد يعلم بالحقيقة عدا لطيفة ومشعل وراكان وعبدالله وفارس وأم مشعل
ومشاعل التي عرفت لوحدها
حتى مشعل أخبروه فقط أنها طُلقت
وأخبروه أنها مصابة برضوض بسيطة
وكانت موضي هي من اتصلت فيه بنفسها وأبلغته
حتى يطمئن حين يسمع صوتها

موضي تحاول أن تبين للجميع أنها بخير
وتبدي الكثير من المرح لكل من حولها
ولكن كسرها الداخلي العميق لم يخفَ على ثلاثة أشخاص
لطيفة ومشاعل وفارس
موضي كانت مجروحة بعمق..
فحمد حطم روحها وثقتها بنفسها وأنوثتها وإنسانيتها

مشعل ولطيفة
مازال الحال كما هو عليه
يلعبان لعبة الفأر والقط
بين كر وفر
لا وجود لأي تلامس جسدي بينهما ولا حتى في أدنى حدوده
فلطيفة تحاول جاهدة ألا تقترب منه حتى
ومشعل يستحيل أن يتنازل ويكون هو من يقترب لا روحيا ولا جسديا
معاناتهما تتعمق واشتياق كل منهما للآخر يتجذر
ولكن لطيفة مجروحة منه
ومشعل يمنعه كبرياءه من الإعتذار
ومازالا عاجزين عن التوصل لمنطقة الوسط
وخصوصا إن لطيفة مقتنعة أنه سيتزوج
ومشعل لا يبذل أي جهد لإلغاء هذه الفكرة من رأسها


مشعل وهيا
الزوجان الجديدان
أو لنقل رفيقا السكن بمصطلح أفضل
فهما هكذا
رفيقا سكن لطيفان!!
مازالا في طور تعرف كل منهما على الآخر
فكل منهما يبدو للآخر كلغز عصي على الحل والتفسير
فردات فعلهما غير متوقعة
وبينهما تدور مشاعر كثيفة غير مفهومة
خليط من الاستلطاف والإعجاب والغيرة

هيا اكتشفت أنها تغار عليه بجنون من كل النساء
وخصوصا من المدعوة باتريشيا
في أحيان كثيرة حين يرن هاتفه ويكون غير موجود
وتكون باتريشيا هي المتصلة
تقوم بمسح الاتصال من القائمة حتى لا يعيد الاتصال بها
حين تفعل ذلك تحس بالغرابة
(لِمَ أفعل ذلك؟!)
ولكنها تعجز عن الإجابة على تساؤلها!!

مشعل معجب بها وبعمق..
ولكن يضايقه عنادها غير المفهوم.. ولكنه لا يستطيع أن يقسى عليها
اكتشف أنها تعرف الكثير عن عائلته من حكايات والدها
ولكن معلوماتها تحتاج فقط لتحديث قام به مشعل
وهي الآن في غاية التوتر من لقاء بقية أسرتها بعد أسابيع معدودة
رغم أنه انكسر حاجز خوف كبير لأنهم يقومون بمهاتفتها بشكل دائم


فارس العاشق المتجبر
مازال عاشقا ومتجبرا!!
لم يرَ العنود أو يسمع صوتها منذ المرة الأخيرة قبل أكثر من شهر
يشعر بشوق قاتل لها
رنين صوتها لا يفارق أذنه
وملامحها سكنت خياله
وحقده لم يتغير عليها!!!


العنود
تتجهز لعرسها القريب
لطيفة غالبا هي المرافقة التي تأخذ العروسين معا
العنود ومشاعل
وشتان بين حماسة العنود وفتور مشاعل الذي كان يحز في أعماق لطيفة بوحشية
فمشاعل مع اقتراب موعد زفافها يزداد توترها وهواجسها
وخوفها!!!


ناصر
الحال كما الحال
بين عمله وأهله و تدريبات الفروسية
تبلورت فكرة اعتزال السباقات الرسمية في باله
ولكن رئيس الفريق يطلب منه تأجيلها قليلا


راكان
بين عمله والرماية والشطرنج
والبطولات والميداليات
والحزن المقيم في قلبه دون تفسير!!!


مريم
الحال كما الحال
القلب الحنون الذي يحتضن الجميع
النور المطفئ الذي ينير للجميع
اهتمامها الأكثر حاليا هو بمشاعل
تحاول إزالة الإفكار السلبية من رأسها عن الزواج بشكل عام
وعن ناصر بشكل خاص


حمد لم يعد من مصر
والدته لم تعرف بضربه لموضي
تألمت كثيرا للطلاق وتتألم أكثر لغياب حمد


والتوأم الثلاثي لاهيات في عوالمهن الخاصة ومدرستهن


باكينام
بين دراستها وهيا
ومقهى جو الوسيم
الذي ألمح لها أكثر من مرة أنه يريد مقابلتها بعد عمله
لكنها كانت تقطع تلميحه بذكاء
فآخر ماتريده هي علاقة من أي نوع
مع شخص ليس من مستواها المادي أو الفكري



*************************



واشنطن
الساعة 9 صباحا
يوم الأحد
يوم سكون واشنطن الأسبوعي

مشعل لم ينم بعد صلاة الفجر
وهو يعمل على أطروحته

الجو بارد جدا خارجا
ولا يفكر أن يخرج من البيت رغم أن سعيد هاتفه الآن
و يصر أن يقابله لموضوع مهم كما يقول
لذا عرض على سعيد أن يزوره في البيت
ويريد أن يخبر هيا حتى لا تخرج من غرفتها
ولكنها لم تخرج منها بعد
لذا قرر أن يطل عليها
رغم أنه محرج من دخوله لغرفتها
فهي مطلقا لا توحي له بأي نوع من الترحيب
وهو لا يستطيع أن يغامر بإبداء أي محاولة تقرب قد ترد عليها برفض له
والرفض سيكون مهينا لكبرياءه لأبعد حد

مشعل يطرق باب غرفتها بهدوء
لا رد
يفتح مشعل الباب بهدوء

صدمه بعمق عذوبة منظرها ورقتها وهي نائمة
وشعرها الطويل متناثر حولها
اقترب قليلا
تمنى لو يستطيع لمس خدها.. احتضان شعرها بين أنامله
استنشاق عطرها الرقيق

تنهد بعمق وهو يبعد أفكاره التي جرحته بعمقها وعنفوانها
وهو يتذكر أن سعيد على وصول

همس وهو يبتعد قليلا: هيا.. هيا

هيا فتحت عينيها ببطء وهي تقول باستغراب: نعم مشعل


مشعل بهدوء: سعيد بيجيني الحين.. يقول يبيني ضروري
خليش في الغرفة لين يروح

هيا وهي تجلس وتلم شعرها وتقول بحرج: إن شاء الله
(أكيد شكلي يفشل!!)


مشعل خرج ومع خروجه رن جرس الباب
ابتسم مشعل (نعنبو هذا شكله كان يكلمني وهو تحت)

فتح الباب ورحب بسعيد الذي بدا متوترا على غير العادة

جلسا.. شعر مشعل بتغير سعيد قال له بقلق: وش فيك سعيد؟؟
محتاج فلوس يا أخيك ترا الجيب واحد جعلني ماخلا منك

سعيد ابتسم رغم توتره: لا جعلني ماخلا منك.. الخير واجد
أنا أبي منك شيء أغلى من الفلوس إلا لو أنا ما أستاهل

مشعل ابتسم: أفا عليك.. العين ترخص لك

سعيد تشجع: أنا كنت أكلم هلي قبل ساعة..
والوالدة قالت لي إن أختك تطلقت.. لا تستعجل وتعصب علي
خلني أكمل
أنا ما أبي حد يسبقني لأنه واجد يبون آل مشعل يكونون خوال عيالهم..
أنت عارف أن ذا الفصل آخر فصل لي
وراجع عقب شهرين للدوحة نهائي
بتكون هي خلصت عدتها....
تزوجوني؟؟؟



************************



ذات اليوم يوم الأحد
الساعة 12 ليلا
بيت عبدالله بن مشعل
غرفة موضي

مشاعل وموضي ساهرتان
موضي تسند ظهرها لرأس السرير ويدها المجبرة جوارها
بعد أن وضع لها الطبيب مؤخرا جبيرة خفيفة

ومشاعل تضع رأسها على على فخذ موضي
وموضي تداعب شعرها بيدها السليمة
وتقول وهي تبتسم: ياحظه ناصر بذا الشعر
بس بيقول خليني ألعب فيه.. ملمسه يونس ماشاء الله

توترت مشاعل من مجرد تفكيرها بلمس ناصر لشعرها
ولكنها لم ترد أن تشغل موضي بتوترها ومخاوفها
فما في موضي يكفيها.. لذا حاولت أن ترد بمرح:
والله شعرش هو اللي ماعليه زود
بس طايل واجد ويبي ترتيب.. منتي بناوية تعدلين قصته؟؟

موضي ابتسمت ابتسامة باهتة: مالي نفس أقصه.. خليه.. لويش أقصه؟؟

مشاعل بنعومة: تقصينه عشان نفسش ونفسيتش..
شوفي لطيفة ماشاء الله عليها مع إنشغالها بعيالها ودراستها إلا أنها مهتمة بنفسها
وأنتي أصلا كنتي أكثر وحدة تحب تكشخ فينا..

موضي بنفس الابتسامة الباهتة: لطيفة حلوة يحق لها تتعدل..
بس وحدة مثلي ليش تتعدل..
ثم أكملت بغصة كأنها تحادث روحها: تدرين إن حمد كان دايما يعايرني بلطيفة
يقول ماحد حظيظ غير مشعل.. خذ المزيونة اللي تجيب عيال

مشاعل قامت عن فخذ موضي وهي تهتف بانفعال: أنتي ماعليش قاصر
لا تخلين حمد الحيوان يهز ثقتش بنفسش
ماشاء عليش موضي أنتي الواحد مايشبع من شوفة وجهش
مابعد شفت حد فيه ملح وجاذبية مثلش..

موضي تقرص خد مشاعل وتقول بحنان:
شكرا على المجاملة ماي ليتل سيستر



************************



المقهى بالقرب من جورج تاون
اليوم الأحد
فلايوجد طلاب
وعدد الرواد قليل

باكينام تجلس وهي تضع دفترها على الطاولة
كانت تريد أن تتناول إفطارها
ثم تتوجه لزيارة هيا

جاءها جو .. فكل العاملين أصبحوا يعرفون أنها لا تريد أن يخدمها سواه
وجو يريد أن يكون الوحيد الذي يكلمها

اقترب جو بابتسامته المعتادة: صباح الخير آنسة باكي..
وهو يصب لها بعض الماء في الكأس الخالي أمامها

باكي ترد ابتسامته بابتسامة شديدة العذوبة: صباح الخير جو..
كيف أخبار مدرستك.. إذا كنت تحتاج مساعدة أنا مستعدة؟؟

ابتسم جو : أي مساعدة؟؟

باكينام بمرح: في المدرسة..

ضحك جو ضحكة قصيرة: قد أسألك أنا إن كنتي أنتي تحتاجين للمساعدة في المدرسة..

ضحكت باكينام: ولكني ماجستير ولست في مدرسة وأنت تعلم..

ابتسم لها جو ابتسامة لم تخلُ من سخرية:
آنسة باكي هنا في اللهجة الأمريكية حتى الجامعة تُسمى مدرسة
وبما أنك طالبة ماجستير.. وأنا طالب دكتوراة..
فربما كنتِ أنتِ من تحتاجين مساعدة؟؟

وقتها كانت باكينام تشرب من كأس الماء الذي صبه جو لها
شرقت وكحت وكلماتها تخرج متناثرة من الحرج
وهي تشعر أنها خُدعت واُستهين بذكائها وأنها بدت بمنظر الغبية
الأمر الذي أغضبها كثيراً : دكـ ـتـ و ر اة؟؟

جو ارتعب وهو يميل عليها ويحاول أن يمسح وجهها بالمناديل الورقية
ويقول بقلق: سلامتك..سلامتك.. خدي نفس.. خدي نفس

(كان يقولها باللهجة المصرية القاهرية الصميمة!!!)



***************************



ذات الليلة
بيت مشعل بن محمد
الساعة 10 مساء

لطيفة تدرس بعد أن نام أطفالها
وفي ذات الوقت تترقب عودة مشعل
الذي لم يعد يتأخر مطلقا في العودة عدا نهاية الأسبوع لأنه يسهر في المجلس
ما أن تسمع صوت فتحه لباب الغرفة الرئيسي
حتى تمثل الاستغراق الكامل في الدراسة
رغم التوتر غير المفهوم الذي يجتاحها
فهي تشعر أن الوضع الساكن بينهما أصبح هشا جدا
وعلى وشك الإنفجار.. وهي تكاد تموت رعبا من هذا الانفجار!!
الذي تخشى أن يكون إعلانه لقرب موعد زواجه
فهي الآن مكتفية بمجرد قربه حتى لو كان متباعدا ويستنزفها شوقها إليه
يكفيها أنها بقربها ولها وحدها وينام قريبا منها كل ليلة

أصبحت الساعة 11 ولم يعد
الـ12 ولم يعد
شعرت أن أعصابها تذوب توترا وقلقا
لم تعد تستطيع الجلوس على مكتبها
أخذت تدور في غرفتها كالاعصار
(إش فيه تأخر؟؟ يالله سترك.. يالله سترك)

حوالي الساعة 12 ونصف رن هاتفها الذي لم يفارق يدها من قلقها
ردت فورا بلهفة رغم أنها حاولت تغليفها بالبرود لكنها فشلت:
مشعل عسى ماشر.. وش فيك تأخرت؟؟

مشعل بتعب: لطيفة وسعي درب لراكان بيجيبني لغرفتي الحين

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:16 PM
أسى الهجران/ الجزء السادس والثلاثون


مضى شهر على الأحداث الأخيرة
وأصبحنا في أواخر شهر نوفمبر
تبقى حوالي 20 يوم على عودة مشعل للدوحة
وحوالي شهر على زواج ناصر وفارس


موضي خرجت من المستشفى بعد حوالي أسبوع من حادثتها
طابت الكثير من رضوضها بقي فقط الجبس في يدها اليسار المكسورة كسرين
أخبروا الجميع أنها سقطت من الدرج بعد طلاق حمد لها
وهي تحمل حقيبتها عائدة لبيت أهلها
لا أحد يعلم بالحقيقة عدا لطيفة ومشعل وراكان وعبدالله وفارس وأم مشعل
ومشاعل التي عرفت لوحدها
حتى مشعل أخبروه فقط أنها طُلقت
وأخبروه أنها مصابة برضوض بسيطة
وكانت موضي هي من اتصلت فيه بنفسها وأبلغته
حتى يطمئن حين يسمع صوتها

موضي تحاول أن تبين للجميع أنها بخير
وتبدي الكثير من المرح لكل من حولها
ولكن كسرها الداخلي العميق لم يخفَ على ثلاثة أشخاص
لطيفة ومشاعل وفارس
موضي كانت مجروحة بعمق..
فحمد حطم روحها وثقتها بنفسها وأنوثتها وإنسانيتها

مشعل ولطيفة
مازال الحال كما هو عليه
يلعبان لعبة الفأر والقط
بين كر وفر
لا وجود لأي تلامس جسدي بينهما ولا حتى في أدنى حدوده
فلطيفة تحاول جاهدة ألا تقترب منه حتى
ومشعل يستحيل أن يتنازل ويكون هو من يقترب لا روحيا ولا جسديا
معاناتهما تتعمق واشتياق كل منهما للآخر يتجذر
ولكن لطيفة مجروحة منه
ومشعل يمنعه كبرياءه من الإعتذار
ومازالا عاجزين عن التوصل لمنطقة الوسط
وخصوصا إن لطيفة مقتنعة أنه سيتزوج
ومشعل لا يبذل أي جهد لإلغاء هذه الفكرة من رأسها


مشعل وهيا
الزوجان الجديدان
أو لنقل رفيقا السكن بمصطلح أفضل
فهما هكذا
رفيقا سكن لطيفان!!
مازالا في طور تعرف كل منهما على الآخر
فكل منهما يبدو للآخر كلغز عصي على الحل والتفسير
فردات فعلهما غير متوقعة
وبينهما تدور مشاعر كثيفة غير مفهومة
خليط من الاستلطاف والإعجاب والغيرة

هيا اكتشفت أنها تغار عليه بجنون من كل النساء
وخصوصا من المدعوة باتريشيا
في أحيان كثيرة حين يرن هاتفه ويكون غير موجود
وتكون باتريشيا هي المتصلة
تقوم بمسح الاتصال من القائمة حتى لا يعيد الاتصال بها
حين تفعل ذلك تحس بالغرابة
(لِمَ أفعل ذلك؟!)
ولكنها تعجز عن الإجابة على تساؤلها!!

مشعل معجب بها وبعمق..
ولكن يضايقه عنادها غير المفهوم.. ولكنه لا يستطيع أن يقسى عليها
اكتشف أنها تعرف الكثير عن عائلته من حكايات والدها
ولكن معلوماتها تحتاج فقط لتحديث قام به مشعل
وهي الآن في غاية التوتر من لقاء بقية أسرتها بعد أسابيع معدودة
رغم أنه انكسر حاجز خوف كبير لأنهم يقومون بمهاتفتها بشكل دائم


فارس العاشق المتجبر
مازال عاشقا ومتجبرا!!
لم يرَ العنود أو يسمع صوتها منذ المرة الأخيرة قبل أكثر من شهر
يشعر بشوق قاتل لها
رنين صوتها لا يفارق أذنه
وملامحها سكنت خياله
وحقده لم يتغير عليها!!!


العنود
تتجهز لعرسها القريب
لطيفة غالبا هي المرافقة التي تأخذ العروسين معا
العنود ومشاعل
وشتان بين حماسة العنود وفتور مشاعل الذي كان يحز في أعماق لطيفة بوحشية
فمشاعل مع اقتراب موعد زفافها يزداد توترها وهواجسها
وخوفها!!!


ناصر
الحال كما الحال
بين عمله وأهله و تدريبات الفروسية
تبلورت فكرة اعتزال السباقات الرسمية في باله
ولكن رئيس الفريق يطلب منه تأجيلها قليلا


راكان
بين عمله والرماية والشطرنج
والبطولات والميداليات
والحزن المقيم في قلبه دون تفسير!!!


مريم
الحال كما الحال
القلب الحنون الذي يحتضن الجميع
النور المطفئ الذي ينير للجميع
اهتمامها الأكثر حاليا هو بمشاعل
تحاول إزالة الإفكار السلبية من رأسها عن الزواج بشكل عام
وعن ناصر بشكل خاص


حمد لم يعد من مصر
والدته لم تعرف بضربه لموضي
تألمت كثيرا للطلاق وتتألم أكثر لغياب حمد


والتوأم الثلاثي لاهيات في عوالمهن الخاصة ومدرستهن


باكينام
بين دراستها وهيا
ومقهى جو الوسيم
الذي ألمح لها أكثر من مرة أنه يريد مقابلتها بعد عمله
لكنها كانت تقطع تلميحه بذكاء
فآخر ماتريده هي علاقة من أي نوع
مع شخص ليس من مستواها المادي أو الفكري



*************************



واشنطن
الساعة 9 صباحا
يوم الأحد
يوم سكون واشنطن الأسبوعي

مشعل لم ينم بعد صلاة الفجر
وهو يعمل على أطروحته

الجو بارد جدا خارجا
ولا يفكر أن يخرج من البيت رغم أن سعيد هاتفه الآن
و يصر أن يقابله لموضوع مهم كما يقول
لذا عرض على سعيد أن يزوره في البيت
ويريد أن يخبر هيا حتى لا تخرج من غرفتها
ولكنها لم تخرج منها بعد
لذا قرر أن يطل عليها
رغم أنه محرج من دخوله لغرفتها
فهي مطلقا لا توحي له بأي نوع من الترحيب
وهو لا يستطيع أن يغامر بإبداء أي محاولة تقرب قد ترد عليها برفض له
والرفض سيكون مهينا لكبرياءه لأبعد حد

مشعل يطرق باب غرفتها بهدوء
لا رد
يفتح مشعل الباب بهدوء

صدمه بعمق عذوبة منظرها ورقتها وهي نائمة
وشعرها الطويل متناثر حولها
اقترب قليلا
تمنى لو يستطيع لمس خدها.. احتضان شعرها بين أنامله
استنشاق عطرها الرقيق

تنهد بعمق وهو يبعد أفكاره التي جرحته بعمقها وعنفوانها
وهو يتذكر أن سعيد على وصول

همس وهو يبتعد قليلا: هيا.. هيا

هيا فتحت عينيها ببطء وهي تقول باستغراب: نعم مشعل


مشعل بهدوء: سعيد بيجيني الحين.. يقول يبيني ضروري
خليش في الغرفة لين يروح

هيا وهي تجلس وتلم شعرها وتقول بحرج: إن شاء الله
(أكيد شكلي يفشل!!)


مشعل خرج ومع خروجه رن جرس الباب
ابتسم مشعل (نعنبو هذا شكله كان يكلمني وهو تحت)

فتح الباب ورحب بسعيد الذي بدا متوترا على غير العادة

جلسا.. شعر مشعل بتغير سعيد قال له بقلق: وش فيك سعيد؟؟
محتاج فلوس يا أخيك ترا الجيب واحد جعلني ماخلا منك

سعيد ابتسم رغم توتره: لا جعلني ماخلا منك.. الخير واجد
أنا أبي منك شيء أغلى من الفلوس إلا لو أنا ما أستاهل

مشعل ابتسم: أفا عليك.. العين ترخص لك

سعيد تشجع: أنا كنت أكلم هلي قبل ساعة..
والوالدة قالت لي إن أختك تطلقت.. لا تستعجل وتعصب علي
خلني أكمل
أنا ما أبي حد يسبقني لأنه واجد يبون آل مشعل يكونون خوال عيالهم..
أنت عارف أن ذا الفصل آخر فصل لي
وراجع عقب شهرين للدوحة نهائي
بتكون هي خلصت عدتها....
تزوجوني؟؟؟



************************



ذات اليوم يوم الأحد
الساعة 12 ليلا
بيت عبدالله بن مشعل
غرفة موضي

مشاعل وموضي ساهرتان
موضي تسند ظهرها لرأس السرير ويدها المجبرة جوارها
بعد أن وضع لها الطبيب مؤخرا جبيرة خفيفة

ومشاعل تضع رأسها على على فخذ موضي
وموضي تداعب شعرها بيدها السليمة
وتقول وهي تبتسم: ياحظه ناصر بذا الشعر
بس بيقول خليني ألعب فيه.. ملمسه يونس ماشاء الله

توترت مشاعل من مجرد تفكيرها بلمس ناصر لشعرها
ولكنها لم ترد أن تشغل موضي بتوترها ومخاوفها
فما في موضي يكفيها.. لذا حاولت أن ترد بمرح:
والله شعرش هو اللي ماعليه زود
بس طايل واجد ويبي ترتيب.. منتي بناوية تعدلين قصته؟؟

موضي ابتسمت ابتسامة باهتة: مالي نفس أقصه.. خليه.. لويش أقصه؟؟

مشاعل بنعومة: تقصينه عشان نفسش ونفسيتش..
شوفي لطيفة ماشاء الله عليها مع إنشغالها بعيالها ودراستها إلا أنها مهتمة بنفسها
وأنتي أصلا كنتي أكثر وحدة تحب تكشخ فينا..

موضي بنفس الابتسامة الباهتة: لطيفة حلوة يحق لها تتعدل..
بس وحدة مثلي ليش تتعدل..
ثم أكملت بغصة كأنها تحادث روحها: تدرين إن حمد كان دايما يعايرني بلطيفة
يقول ماحد حظيظ غير مشعل.. خذ المزيونة اللي تجيب عيال

مشاعل قامت عن فخذ موضي وهي تهتف بانفعال: أنتي ماعليش قاصر
لا تخلين حمد الحيوان يهز ثقتش بنفسش
ماشاء عليش موضي أنتي الواحد مايشبع من شوفة وجهش
مابعد شفت حد فيه ملح وجاذبية مثلش..

موضي تقرص خد مشاعل وتقول بحنان:
شكرا على المجاملة ماي ليتل سيستر



************************



المقهى بالقرب من جورج تاون
اليوم الأحد
فلايوجد طلاب
وعدد الرواد قليل

باكينام تجلس وهي تضع دفترها على الطاولة
كانت تريد أن تتناول إفطارها
ثم تتوجه لزيارة هيا

جاءها جو .. فكل العاملين أصبحوا يعرفون أنها لا تريد أن يخدمها سواه
وجو يريد أن يكون الوحيد الذي يكلمها

اقترب جو بابتسامته المعتادة: صباح الخير آنسة باكي..
وهو يصب لها بعض الماء في الكأس الخالي أمامها

باكي ترد ابتسامته بابتسامة شديدة العذوبة: صباح الخير جو..
كيف أخبار مدرستك.. إذا كنت تحتاج مساعدة أنا مستعدة؟؟

ابتسم جو : أي مساعدة؟؟

باكينام بمرح: في المدرسة..

ضحك جو ضحكة قصيرة: قد أسألك أنا إن كنتي أنتي تحتاجين للمساعدة في المدرسة..

ضحكت باكينام: ولكني ماجستير ولست في مدرسة وأنت تعلم..

ابتسم لها جو ابتسامة لم تخلُ من سخرية:
آنسة باكي هنا في اللهجة الأمريكية حتى الجامعة تُسمى مدرسة
وبما أنك طالبة ماجستير.. وأنا طالب دكتوراة..
فربما كنتِ أنتِ من تحتاجين مساعدة؟؟

وقتها كانت باكينام تشرب من كأس الماء الذي صبه جو لها
شرقت وكحت وكلماتها تخرج متناثرة من الحرج
وهي تشعر أنها خُدعت واُستهين بذكائها وأنها بدت بمنظر الغبية
الأمر الذي أغضبها كثيراً : دكـ ـتـ و ر اة؟؟

جو ارتعب وهو يميل عليها ويحاول أن يمسح وجهها بالمناديل الورقية
ويقول بقلق: سلامتك..سلامتك.. خدي نفس.. خدي نفس

(كان يقولها باللهجة المصرية القاهرية الصميمة!!!)



***************************



ذات الليلة
بيت مشعل بن محمد
الساعة 10 مساء

لطيفة تدرس بعد أن نام أطفالها
وفي ذات الوقت تترقب عودة مشعل
الذي لم يعد يتأخر مطلقا في العودة عدا نهاية الأسبوع لأنه يسهر في المجلس
ما أن تسمع صوت فتحه لباب الغرفة الرئيسي
حتى تمثل الاستغراق الكامل في الدراسة
رغم التوتر غير المفهوم الذي يجتاحها
فهي تشعر أن الوضع الساكن بينهما أصبح هشا جدا
وعلى وشك الإنفجار.. وهي تكاد تموت رعبا من هذا الانفجار!!
الذي تخشى أن يكون إعلانه لقرب موعد زواجه
فهي الآن مكتفية بمجرد قربه حتى لو كان متباعدا ويستنزفها شوقها إليه
يكفيها أنها بقربها ولها وحدها وينام قريبا منها كل ليلة

أصبحت الساعة 11 ولم يعد
الـ12 ولم يعد
شعرت أن أعصابها تذوب توترا وقلقا
لم تعد تستطيع الجلوس على مكتبها
أخذت تدور في غرفتها كالاعصار
(إش فيه تأخر؟؟ يالله سترك.. يالله سترك)

حوالي الساعة 12 ونصف رن هاتفها الذي لم يفارق يدها من قلقها
ردت فورا بلهفة رغم أنها حاولت تغليفها بالبرود لكنها فشلت:
مشعل عسى ماشر.. وش فيك تأخرت؟؟

مشعل بتعب: لطيفة وسعي درب لراكان بيجيبني لغرفتي الحين

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:17 PM
أسى الهجران/ الجزء السابع والثلاثون


واشنطن
الساعة 9 وربع صباحا
شقة مشعل

سعيد يقول لمشعل بتوتر: أنا كنت أكلم هلي قبل ساعة..
والوالدة قالت لي إن أختك تطلقت.. لا تستعجل وتعصب علي
خلني أكمل
أنا ما أبي حد يسبقني لأنه واجد يبون آل مشعل يكونون خوال عيالهم..
أنت عارف أن ذا الفصل آخر فصل لي
وراجع عقب شهرين للدوحة نهائي
بتكون هي خلصت عدتها....
تزوجوني؟؟؟

مشعل تنهد بعمق ثم قال بهدوء: بس أختي اللي تقصد أكبر منك بشهور

(سعيد طالب ماجستير في آواخر ال25)

سعيد تشجع أكثر: لو هي أكبر مني بسنين بعد أبيها
وأشلون والفرق شهور بس
أنا أشتري نسبكم

مشعل بهدوء: ماتشوف إنك مستعجل
أختي توها تطلقت من شهر وباقي لها شهرين
إذا رجعت الدوحة يصير خير

سعيد برجاء حاد: أنا دريت إنها تطلقت نهائي
يعني دام رجّالها مهوب مرجعها
أتمنى إني أكون المقدم على أي حد

مشعل بحرج: أنا ما أقدر أوعدك.. لأنه إحنا مانقدر نجبرها على شيء

سعيد برجاء عميق: تكفى مشعل أنا شاري نسبكم وأبيك أنت تصير خال عيالي
والله العظيم أن أحطها في عيوني وفوق رأسي
ما أبي منك وعد.. أبي بس أحط عندك خبر أني أبيها قبل ماحد يتكلم عليها
أنا أبي نسبكم من زمان
بس كنت عارف إن خواتك كلهم اللي متزوجة واللي متملكة
ويمكن الله كاتب أختك ذي من نصيبي


***********************


غرفة لطيفة


حوالي الساعة 12 ونصف رن هاتف لطيفة
الذي لم يفارق يدها من قلقها
ردت فورا بلهفة رغم أنها حاولت تغليفها بالبرود لكنها فشلت:
مشعل عسى ماشر.. وش فيك تأخرت؟؟

مشعل بتعب: لطيفة وسعي درب لراكان بيجيبني لغرفتي الحين

لطيفة برعب: مشعل اشفيك؟؟

كان راكان هو من رد عليها وهو يقول بمرح:
يا أم محمد وسعوا لي درب.. رجالش الدب كسر كتفي

لطيفة ارتعبت وهي تلبس بسرعة عباءة مغلقة فوق بيجامتها
وترتدي شيلتها ونقابها بسرعة
وقتها كان راكان وصل لباب غرفتهما وهي تفتح الباب
ويدخل وهو يسند مشعل
شعرت لطيفة بريقها يجف وقلبها ينزل في قدميها
ولكنها اعتصمت بقوتها الظاهرية وهي تفسح لراكان الطريق
حتى أوصله راكان للسرير

حينها رأت ظهر مشعل

وكادت تنهار.. وهي ترى ثوبه ممزقا من الخلف وملطخ بالدم
وخلف تمزيقات الثوب يظهر الكثير من طيات الشاش الأبيض

لطيفة حاولت أن تسأل راكان بهدوء مصطنع: وش فيه أبو محمد..؟؟

راكان وهو يمدد مشعل على بطنه: الحمدلله على سلامته يا أم محمد
رجالش قطوة بسبع أرواح.. الليلة كان يعاين مشروع وطاح خشب من فوق عليه
بس الحمدلله مالمس إلا طرف ظهره وهو نازل
تسلخ شوي.. بس الحمدلله إنها جات على كذا

راكان مد كيس كان في يده: هذي غياراته والمطهر
لأنه احتمال يحتاج تغيير الشاش في الليل لو نزفت جروحه
لو ما أحتاج.. بكرة الصبح أنا بأجيه أوديه يغيرون عليه

لطيفة كانت تسمع كلمة .. وكلمة تعجز عن استيعابها
فبالها كله كان مع مشعل الذي لا ترى سوى ظهره
ولم ينطق بكلمة منذ وصوله

استاذن راكان وغادر
لطيفة بقيت لدقيقة واقفة عاجزة عن احتمال انفعالها

ثم ابتلعت ريقها: الحمد لله على سلامتك يا مشعل
ما تشوف شر..

صوته الهادئ جاءها مكتوما قليلا لأن وجهه ناحية المخدة: الشر مايجيش.. بسيطة يا أم محمد
أصلا حتى روحة المستشفى مالها داعي بس راكان لزم..

لطيفة خلعت عباءتها ثم اقتربت منه وهمست: مشعل خلني أبدل لك ملابسك

مشعل بهدوءه المعتاد: لا..تعبان أبي أنام.. عادي أنام هنا الليلة؟؟ أو أقوم لفراشي؟؟

(تدري إنك سخيف وبارد وماعندك مشاعر!!) ولكنها ردت عليه:
أكيد تقدر تنام.. وأنا قريبة منك إذا بغيت شيء نادني..

مشعل نام بعد دقائق من شدة تعبه
ولكن لطيفة لم تستطع النوم وهي تتمدد على الأريكة وتطل عليه كل 5 دقائق

حينما أصبحت الساعة الثانية والنصف بدأ مشعل يئن بشكل مؤلم
لطيفة انتفضت بعنف وهي تقفز وتتوجه له



***********************



واشنطن
المقهى
الساعة 9 ونصف صباحا


ابتسم جو لبكينام ابتسامة لم تخلُ من سخرية: آنسة باكي هنا في اللهجة الأمريكية حتى الجامعة تُسمى مدرسة
وبما أنك طالبة ماجستير.. وأنا طالب دكتوراة.. فربما كنتِ أنتِ من تحتاجين مساعدة؟؟

وقتها كانت باكينام تشرب من كأس الماء الذي صبه جو لها
شرقت وكحت وكلماتها تخرج متناثرة من الحرج
وهي تشعر أنها خُدعت واُستهين بذكائها وأنها بدت بمنظر الغبية
الأمر الذي أغضبها كثيراً : دكـ ـتـ و ر اة؟؟

جو ارتعب وهو يميل عليها ويحاول أن يمسح وجهها بالمناديل الورقية
ويقول بقلق: سلامتك..سلامتك.. خدي نفس.. خدي نفس

(كان يقولها باللهجة المصرية القاهرية الصميمة)


حينها قفزت باكينام وهي تقول بغضب كاسح باللهجة المصرية:
ومصري كمان؟!!
لكده وكفايه.. يعني كل ده بتستغفلني.. بتستغفلني..
واسمك جو كمان والا دي استغفلتني فيها كمان

جو بحرج حاول تغليفه بالثقة: اسمي يوسف..
وانتي عارفة انه يوسف بنقول له جوزيف جو..
وبعدين أنا لا استغفلتك ولا حاجة.. أنتي اللي كدبتي الكدبه وصدقتيها
وكل مائلت لك نتئابل اشرح لك.. انتي بتتهربي..

باكينام لم ترد عليه ووجهها يحمر من الحرج والغضب وتغادر بسرعة
وتنسى دفترها على الطاولة
الدفتر الذي تناوله يوسف وهو يشعر بالألم من الموقف غير المتوقع


*************************


شقة مشعل بن عبدالله
الساعة 9 ونصف بعد مغادرة سعيد
وخطبته الغريبة التي أثارت حرج مشعل واستغرابه

عاد ليطل على هيا التي كانت نهضت من نومها واغتسلت وبدلت ملابسها
وهاهي تمشط شعرها أمام المرآة
كانت تمشطه وهي واقفة حتى تستطيع التحكم فيه

مشعل بهدوء: خلاص سعيد راح

هيا بنفس هدوءه: غريبة جاي هالحزة؟؟

مشعل ابتسم: جاي يخطب موضي

ابتسمت هيا: ماشاء الله عليها موضي.. مابعد خلصت العدة ويجيها خطّاب
لهالدرجة مزيونة؟؟

ضحك مشعل: موضي أملح خواتي.. ولطيفة أحلاهم.. ومشاعل أرقهم

ضحكت هيا: يعني لكل وحدة ميزة

ابتسم مشعل: تقدرين تقولين كذا!! ولا تنسين ريم فديتها أشطنهم..

وقتها هيا كانت أنهت تمشيط شعرها وتريد رفعه..
فوجئت بمشعل يقترب منها يمسك بيدها اللي كانت تلف شعرها
ويقول بنبرة خاصة: خليه

ارتعشت هيا بعنف.. وهي تشعر بملمس يده على معصمها كسعير نار لاهبة

كان بود هيا أن تسأله (وليش أخليه؟) لكنها شعرت أن ريقها جاف جدا
والكلمات تقف في بلعومها

أعاد مشعل كلمته وهو يفلت يدها ويقول بذات النبرة الخاصة: خليه
ليش دايما رافعته؟؟

أنهى جملته وخرج لأنه شعر أن طاقة تحمله على وشك الانهيار النهائي
فهو مهما يكن رجل.. وهي زوجته وأمامه
وهذا الشعر وهذه الرقة يفتنانه حتى الثمالة

خرج
ليترك هيا مبعثرة المشاعر خلفه!!



**********************



عودة لغرفة لطيفة
الساعة 2 ونصف قبل الفجر

لطيفة قفزت وهي تسمع مشعل يئن بألم
اقتربت منه وهي تشعل الأباجورة جواره
لترتعب من مظهر ظهره
فالشاش غارق بالدم

لطيفة جلست جواره وهي تهزه بلطف وتهمس بحنان: مشعل مشعل

مشعل رد عليها بهدوء وهو يحاول أن يكتم إحساسه بالألم ويلتفت ناحيتها: نعم لطيفة

لطيفة برعب: لا تتحرك خلك على بطنك..
ثم أكملت بانفعال: الشاش غرقان دم.. خلني أغيره..

مشعل برفض: لا لطيفة لا..

لطيفة باستغراب عميق وألم أعمق: ليش مشعل؟ لهالدرجة ما تبيني أقرب منك؟؟

مشعل بهدوء: لطيفة الله يهداش أنتي وين راحت أفكارش
أنا حانّش بس.. (حانش = رأفة بكِ)

لطيفة باستغراب: تحني من ويش؟؟ كله شوي شاش بأغيره عقب ما انظف الجرح

مشعل بذات هدوءه وهو متمدد على بطنه: وبتستحملين منظره.. ترى ظهري كله منسلخ!!

لطيفة لم ترد عليه وهي تقرب المقص وتقص ثوبه أولا
ثم تقص الشاش بخفة
وتبدأ بفكه
لتنفجع من شكل التسلخات العميقة النازفة
شعرت أن عبراتها تقفز لبلعومها وعيناها تمتلئان بالدموع غصبا عنها

بدأت بالتنظيف
شعرت بألم عميق يمزق روحها
لأول مرة تلمس جسده منذ شهرين
ويكون بهذه الحال
يغتالها انفعالها بآلمه.. تكاد تشعر أن جروحه تنزف في جسدها هي

أنهت التنظيف وهي تعرف أنه يكتم إحساسه بالألم
شعرت أن شهقاته التي يكتمها كسكاكين حامية تنغرز في روحها وجسدها
كانت تعرف أنه يتألم كثيرا
كلما مسحت الجروح بالمطهر ارتعش جسده دون أن يبدي أي صوت
ومع كل ارتعاشة كانت هي تشهق في داخلها وتبدأ دموعها بالإنهمار
وكأنها تتألم نيابة عنه

ثم بدأت تغطي جروحه بالشاش بعناية
حين أنهت مهتمها كانت قد وصلت قمة انهيارها العاطفي
لم تعد تحتمل
فمالت على أذنه
وارتعش مشعل وهو يحس بأنفاسها قريبة منه هذا القرب

همست في أذنه بصوتها الباكي المرتعش: ليته فيني ولا فيك

ثم نقلت شفتيها لكتفه العاري وهي تقبله بحنان

ارتعش مشعل في داخله
شعر أن انفعاله أكبر من أي كلمات
همساتها الناعمة في أذنه
ثم ملمس شفتيها العذبتين على كتفه
كان أعذب من كل أحلامه

كان مشعل أشبه كما يكون بصحراء قاحلة
فوجئت بانفتاح السماء عليها بأمطار غزيرة
فتحتاج هذه الصحراء بعض وقت
لامتصاص المياه ولتزهر بعد جدب..


ولكن لطيفة المحرجة كانت تنتظر منه ردة فعل ما
ردة فعل على مشاعرها ناحيته
مجرد كلمة ما كانت ستكفيها
لكن مشعل مازال انفعاله العميق يهزه..

شعرت لطيفة بألم كبير وهي تشعر بإهانة حادة قاسية
(للمرة الثانية أكون غبية.. غبية
المفروض أني حفظت درسي من أول مرة
أبعثر مشاعري قدامه
وأنا عارفة إنه مشاعره مع وحدة غيري)

قفزت لطيفة للحمام لتغلق على نفسها
وتنخرط في بكاء حاد
في الوقت الذي التفت فيه مشعل لها ليقول لها:
لطيفة حبيبتي


ليجد مكانها خاليا..!!



*************************



شقة مشعل بن عبدالله
الساعة 10 إلا ربع صباحا


بعد الموقف بين مشعل وهيا
مشعل خرج للصالة ليشاهد الأخبار في محاولة للسيطرة على انفعاله

في الوقت الذي كانت فيه هيا تعاني انفعالا أكبر مازالت في غرفتها

رن جرس الباب
فوجئ مشعل بباكينام عند الباب
ووجهها غارق في الدموع
وهي تقول بحرج وعيناها في الأرض:

دكتور مشعل ممكن أدخل عند هيا..

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:18 PM
أسى الهجران/ الجزء السابع والثلاثون


واشنطن
الساعة 9 وربع صباحا
شقة مشعل

سعيد يقول لمشعل بتوتر: أنا كنت أكلم هلي قبل ساعة..
والوالدة قالت لي إن أختك تطلقت.. لا تستعجل وتعصب علي
خلني أكمل
أنا ما أبي حد يسبقني لأنه واجد يبون آل مشعل يكونون خوال عيالهم..
أنت عارف أن ذا الفصل آخر فصل لي
وراجع عقب شهرين للدوحة نهائي
بتكون هي خلصت عدتها....
تزوجوني؟؟؟

مشعل تنهد بعمق ثم قال بهدوء: بس أختي اللي تقصد أكبر منك بشهور

(سعيد طالب ماجستير في آواخر ال25)

سعيد تشجع أكثر: لو هي أكبر مني بسنين بعد أبيها
وأشلون والفرق شهور بس
أنا أشتري نسبكم

مشعل بهدوء: ماتشوف إنك مستعجل
أختي توها تطلقت من شهر وباقي لها شهرين
إذا رجعت الدوحة يصير خير

سعيد برجاء حاد: أنا دريت إنها تطلقت نهائي
يعني دام رجّالها مهوب مرجعها
أتمنى إني أكون المقدم على أي حد

مشعل بحرج: أنا ما أقدر أوعدك.. لأنه إحنا مانقدر نجبرها على شيء

سعيد برجاء عميق: تكفى مشعل أنا شاري نسبكم وأبيك أنت تصير خال عيالي
والله العظيم أن أحطها في عيوني وفوق رأسي
ما أبي منك وعد.. أبي بس أحط عندك خبر أني أبيها قبل ماحد يتكلم عليها
أنا أبي نسبكم من زمان
بس كنت عارف إن خواتك كلهم اللي متزوجة واللي متملكة
ويمكن الله كاتب أختك ذي من نصيبي


***********************


غرفة لطيفة


حوالي الساعة 12 ونصف رن هاتف لطيفة
الذي لم يفارق يدها من قلقها
ردت فورا بلهفة رغم أنها حاولت تغليفها بالبرود لكنها فشلت:
مشعل عسى ماشر.. وش فيك تأخرت؟؟

مشعل بتعب: لطيفة وسعي درب لراكان بيجيبني لغرفتي الحين

لطيفة برعب: مشعل اشفيك؟؟

كان راكان هو من رد عليها وهو يقول بمرح:
يا أم محمد وسعوا لي درب.. رجالش الدب كسر كتفي

لطيفة ارتعبت وهي تلبس بسرعة عباءة مغلقة فوق بيجامتها
وترتدي شيلتها ونقابها بسرعة
وقتها كان راكان وصل لباب غرفتهما وهي تفتح الباب
ويدخل وهو يسند مشعل
شعرت لطيفة بريقها يجف وقلبها ينزل في قدميها
ولكنها اعتصمت بقوتها الظاهرية وهي تفسح لراكان الطريق
حتى أوصله راكان للسرير

حينها رأت ظهر مشعل

وكادت تنهار.. وهي ترى ثوبه ممزقا من الخلف وملطخ بالدم
وخلف تمزيقات الثوب يظهر الكثير من طيات الشاش الأبيض

لطيفة حاولت أن تسأل راكان بهدوء مصطنع: وش فيه أبو محمد..؟؟

راكان وهو يمدد مشعل على بطنه: الحمدلله على سلامته يا أم محمد
رجالش قطوة بسبع أرواح.. الليلة كان يعاين مشروع وطاح خشب من فوق عليه
بس الحمدلله مالمس إلا طرف ظهره وهو نازل
تسلخ شوي.. بس الحمدلله إنها جات على كذا

راكان مد كيس كان في يده: هذي غياراته والمطهر
لأنه احتمال يحتاج تغيير الشاش في الليل لو نزفت جروحه
لو ما أحتاج.. بكرة الصبح أنا بأجيه أوديه يغيرون عليه

لطيفة كانت تسمع كلمة .. وكلمة تعجز عن استيعابها
فبالها كله كان مع مشعل الذي لا ترى سوى ظهره
ولم ينطق بكلمة منذ وصوله

استاذن راكان وغادر
لطيفة بقيت لدقيقة واقفة عاجزة عن احتمال انفعالها

ثم ابتلعت ريقها: الحمد لله على سلامتك يا مشعل
ما تشوف شر..

صوته الهادئ جاءها مكتوما قليلا لأن وجهه ناحية المخدة: الشر مايجيش.. بسيطة يا أم محمد
أصلا حتى روحة المستشفى مالها داعي بس راكان لزم..

لطيفة خلعت عباءتها ثم اقتربت منه وهمست: مشعل خلني أبدل لك ملابسك

مشعل بهدوءه المعتاد: لا..تعبان أبي أنام.. عادي أنام هنا الليلة؟؟ أو أقوم لفراشي؟؟

(تدري إنك سخيف وبارد وماعندك مشاعر!!) ولكنها ردت عليه:
أكيد تقدر تنام.. وأنا قريبة منك إذا بغيت شيء نادني..

مشعل نام بعد دقائق من شدة تعبه
ولكن لطيفة لم تستطع النوم وهي تتمدد على الأريكة وتطل عليه كل 5 دقائق

حينما أصبحت الساعة الثانية والنصف بدأ مشعل يئن بشكل مؤلم
لطيفة انتفضت بعنف وهي تقفز وتتوجه له



***********************



واشنطن
المقهى
الساعة 9 ونصف صباحا


ابتسم جو لبكينام ابتسامة لم تخلُ من سخرية: آنسة باكي هنا في اللهجة الأمريكية حتى الجامعة تُسمى مدرسة
وبما أنك طالبة ماجستير.. وأنا طالب دكتوراة.. فربما كنتِ أنتِ من تحتاجين مساعدة؟؟

وقتها كانت باكينام تشرب من كأس الماء الذي صبه جو لها
شرقت وكحت وكلماتها تخرج متناثرة من الحرج
وهي تشعر أنها خُدعت واُستهين بذكائها وأنها بدت بمنظر الغبية
الأمر الذي أغضبها كثيراً : دكـ ـتـ و ر اة؟؟

جو ارتعب وهو يميل عليها ويحاول أن يمسح وجهها بالمناديل الورقية
ويقول بقلق: سلامتك..سلامتك.. خدي نفس.. خدي نفس

(كان يقولها باللهجة المصرية القاهرية الصميمة)


حينها قفزت باكينام وهي تقول بغضب كاسح باللهجة المصرية:
ومصري كمان؟!!
لكده وكفايه.. يعني كل ده بتستغفلني.. بتستغفلني..
واسمك جو كمان والا دي استغفلتني فيها كمان

جو بحرج حاول تغليفه بالثقة: اسمي يوسف..
وانتي عارفة انه يوسف بنقول له جوزيف جو..
وبعدين أنا لا استغفلتك ولا حاجة.. أنتي اللي كدبتي الكدبه وصدقتيها
وكل مائلت لك نتئابل اشرح لك.. انتي بتتهربي..

باكينام لم ترد عليه ووجهها يحمر من الحرج والغضب وتغادر بسرعة
وتنسى دفترها على الطاولة
الدفتر الذي تناوله يوسف وهو يشعر بالألم من الموقف غير المتوقع


*************************


شقة مشعل بن عبدالله
الساعة 9 ونصف بعد مغادرة سعيد
وخطبته الغريبة التي أثارت حرج مشعل واستغرابه

عاد ليطل على هيا التي كانت نهضت من نومها واغتسلت وبدلت ملابسها
وهاهي تمشط شعرها أمام المرآة
كانت تمشطه وهي واقفة حتى تستطيع التحكم فيه

مشعل بهدوء: خلاص سعيد راح

هيا بنفس هدوءه: غريبة جاي هالحزة؟؟

مشعل ابتسم: جاي يخطب موضي

ابتسمت هيا: ماشاء الله عليها موضي.. مابعد خلصت العدة ويجيها خطّاب
لهالدرجة مزيونة؟؟

ضحك مشعل: موضي أملح خواتي.. ولطيفة أحلاهم.. ومشاعل أرقهم

ضحكت هيا: يعني لكل وحدة ميزة

ابتسم مشعل: تقدرين تقولين كذا!! ولا تنسين ريم فديتها أشطنهم..

وقتها هيا كانت أنهت تمشيط شعرها وتريد رفعه..
فوجئت بمشعل يقترب منها يمسك بيدها اللي كانت تلف شعرها
ويقول بنبرة خاصة: خليه

ارتعشت هيا بعنف.. وهي تشعر بملمس يده على معصمها كسعير نار لاهبة

كان بود هيا أن تسأله (وليش أخليه؟) لكنها شعرت أن ريقها جاف جدا
والكلمات تقف في بلعومها

أعاد مشعل كلمته وهو يفلت يدها ويقول بذات النبرة الخاصة: خليه
ليش دايما رافعته؟؟

أنهى جملته وخرج لأنه شعر أن طاقة تحمله على وشك الانهيار النهائي
فهو مهما يكن رجل.. وهي زوجته وأمامه
وهذا الشعر وهذه الرقة يفتنانه حتى الثمالة

خرج
ليترك هيا مبعثرة المشاعر خلفه!!



**********************



عودة لغرفة لطيفة
الساعة 2 ونصف قبل الفجر

لطيفة قفزت وهي تسمع مشعل يئن بألم
اقتربت منه وهي تشعل الأباجورة جواره
لترتعب من مظهر ظهره
فالشاش غارق بالدم

لطيفة جلست جواره وهي تهزه بلطف وتهمس بحنان: مشعل مشعل

مشعل رد عليها بهدوء وهو يحاول أن يكتم إحساسه بالألم ويلتفت ناحيتها: نعم لطيفة

لطيفة برعب: لا تتحرك خلك على بطنك..
ثم أكملت بانفعال: الشاش غرقان دم.. خلني أغيره..

مشعل برفض: لا لطيفة لا..

لطيفة باستغراب عميق وألم أعمق: ليش مشعل؟ لهالدرجة ما تبيني أقرب منك؟؟

مشعل بهدوء: لطيفة الله يهداش أنتي وين راحت أفكارش
أنا حانّش بس.. (حانش = رأفة بكِ)

لطيفة باستغراب: تحني من ويش؟؟ كله شوي شاش بأغيره عقب ما انظف الجرح

مشعل بذات هدوءه وهو متمدد على بطنه: وبتستحملين منظره.. ترى ظهري كله منسلخ!!

لطيفة لم ترد عليه وهي تقرب المقص وتقص ثوبه أولا
ثم تقص الشاش بخفة
وتبدأ بفكه
لتنفجع من شكل التسلخات العميقة النازفة
شعرت أن عبراتها تقفز لبلعومها وعيناها تمتلئان بالدموع غصبا عنها

بدأت بالتنظيف
شعرت بألم عميق يمزق روحها
لأول مرة تلمس جسده منذ شهرين
ويكون بهذه الحال
يغتالها انفعالها بآلمه.. تكاد تشعر أن جروحه تنزف في جسدها هي

أنهت التنظيف وهي تعرف أنه يكتم إحساسه بالألم
شعرت أن شهقاته التي يكتمها كسكاكين حامية تنغرز في روحها وجسدها
كانت تعرف أنه يتألم كثيرا
كلما مسحت الجروح بالمطهر ارتعش جسده دون أن يبدي أي صوت
ومع كل ارتعاشة كانت هي تشهق في داخلها وتبدأ دموعها بالإنهمار
وكأنها تتألم نيابة عنه

ثم بدأت تغطي جروحه بالشاش بعناية
حين أنهت مهتمها كانت قد وصلت قمة انهيارها العاطفي
لم تعد تحتمل
فمالت على أذنه
وارتعش مشعل وهو يحس بأنفاسها قريبة منه هذا القرب

همست في أذنه بصوتها الباكي المرتعش: ليته فيني ولا فيك

ثم نقلت شفتيها لكتفه العاري وهي تقبله بحنان

ارتعش مشعل في داخله
شعر أن انفعاله أكبر من أي كلمات
همساتها الناعمة في أذنه
ثم ملمس شفتيها العذبتين على كتفه
كان أعذب من كل أحلامه

كان مشعل أشبه كما يكون بصحراء قاحلة
فوجئت بانفتاح السماء عليها بأمطار غزيرة
فتحتاج هذه الصحراء بعض وقت
لامتصاص المياه ولتزهر بعد جدب..


ولكن لطيفة المحرجة كانت تنتظر منه ردة فعل ما
ردة فعل على مشاعرها ناحيته
مجرد كلمة ما كانت ستكفيها
لكن مشعل مازال انفعاله العميق يهزه..

شعرت لطيفة بألم كبير وهي تشعر بإهانة حادة قاسية
(للمرة الثانية أكون غبية.. غبية
المفروض أني حفظت درسي من أول مرة
أبعثر مشاعري قدامه
وأنا عارفة إنه مشاعره مع وحدة غيري)

قفزت لطيفة للحمام لتغلق على نفسها
وتنخرط في بكاء حاد
في الوقت الذي التفت فيه مشعل لها ليقول لها:
لطيفة حبيبتي


ليجد مكانها خاليا..!!



*************************



شقة مشعل بن عبدالله
الساعة 10 إلا ربع صباحا


بعد الموقف بين مشعل وهيا
مشعل خرج للصالة ليشاهد الأخبار في محاولة للسيطرة على انفعاله

في الوقت الذي كانت فيه هيا تعاني انفعالا أكبر مازالت في غرفتها

رن جرس الباب
فوجئ مشعل بباكينام عند الباب
ووجهها غارق في الدموع
وهي تقول بحرج وعيناها في الأرض:

دكتور مشعل ممكن أدخل عند هيا..

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:19 PM
أسى الهجران/ الجزء الثامن والثلاثون


غرفة مشعل ولطيفة
الساعة 3 إلا ربع

مشعل تحامل على نفسه ونهض ليقترب من باب الحمام
نحره صوت شهقاتها المكتومة القادمة من داخل الحمام
شعر بألم عميق حاد
وكم هو قاسٍ هذا الألم على رجلٍ متخمٍ بالكبرياء مثله!!

لم يعرف كيف يتصرف
ممزق بين مشاعره العميقة وكبرياءه الثمين

عاد ليجلس على السرير ووجهه لباب الحمام
استغرقت لطيفة عشر دقائق لتخرج
وهي تحاول التجلد

فألمها كان عميقا متوحشا غائرا في أعماقها
هذه المرة ألمها كان أقوى وأحد وأقسى
فكل ما تبقى لديها من الأمل تبخر
فمشعل في ظنها عاجز عن مبادلتها أدنى شعور
كان إحساسها مرا جارحا ومهينا
شعور مؤلم لا حدود لألمه الممتد في كل شريان من شرايينها
كانت تنزف ألما ويأسا ومرارة!!

فور خروجها.. همس مشعل بهدوء: لطيفة

لطيفة قاطعته ببرود وثقة: أرجوك مشعل لا تقول شيء
أي شيء بتقوله بيحرجني زيادة
اعتبرني ما قلت شيء وانت ماسمعت شيء

مشعل بذات هدوءه العميق: بس لطيفة....

قاطعته لطيفة (لا تريد أن تسمع.. لا تريد أن تسمع
كانت تظن أنه سيخبرها عن سبب عدم قدرته على مبادلتها مشاعرها
وشعرت أن مصارحة كهذه ستكون قاسية جدا على مشاعرها وكرامتها):
خلاص مشعل أرجوك
لو لي أي احترام عندك.. ما أبي اسمع شيء

صمت مشعل.. فكبرياءه لا يحتمل أكثر من هذا!!
فهو حاول أن يفسر .. يشرح.. يعترف

يعترف الاعتراف الذي انتظرته لطيفة 13 عاما
ولكنها لم تمنحه الفرصة
وهو يستحيل أن يستجدي الفرصة منها!!

تركها تتوجه لأريكتها وهو تمدد على السرير


ولم ينم أي منهما!!



**********************



غرفة هيا
الساعة 10 وربع صباحا

مازالت باكينام تبكي وهي تهتف بانفعال: أنا غبية غبية
أنا ينضحك عليا كده وبالطريئة دي
أكيد هو كان طول الوئت بيضحك عليا وأنا عاملة زي مراهقات المدارس

هيا بمساندة وهي تحتضن يد باكينام: باكي حبيبتي تراج مزودتها
مافيه شيء يستاهل
الولد ما غلط بشيء.. وحتى لو أنتي شايفته غلطان
خلاص السالفة كلها إنه أنتي خلاص ماتروحين هناك وبس

باكينام مازالت تبكي: يعني أنتي شايفة أنه ماخلانيش مسخرة
دا أنا كنت بأتغزل فيه بالمصري وهو ساكت

ابتسمت هيا: وحد قال لج تغازلينه؟!!

باكينام ابتسمت وهي تدعك أنفها المحمر:
أهو عبط وخلاص..
وهو يخرب بيته كان شكله وزوئه ينطء الحجر

هيا ضحكت: زين ابتسمتي.. فكيها
يمكن ربي بعث لج هالمصري عشان ينتقم لكل المصريين اللي لوعتي قلوبهم

باكينام بعمق: بس هو جرحني بجد يا هيا..
يعني أنا كنت باقول له أنت مكسيكي.. وكان بيسكت..
ليه ما ئاليش إنو مصري.. ليه يجرحني كده؟!!

هيا بنبرة خاصة: ما نحس بالجرح إلا من الناس اللي نحمل لهم مشاعر خاصة

باكينام وقفت وهي ترتعش: إيه مشاعر خاصة دي
أنا أخرتها هأبص لجرسون لا راح ولا جا
بعد ولاد الوزراء والسفراء اللي ماحدش منهم ملا عيني

ابتسمت هيا: جرسون بس طالب دكتوراه..

باكينام باستنكار: حتى ولو.. جرسون حافي مش لائي ياكل..



**********************



اليوم التالي

غرفة لطيفة

لطيفة نائمة
نامت بعد ذهاب أولادها للمدرسة
وبعد مجيء راكان وأخذه لمشعل
فهي لم تنم مطلقا من البارحة

تركت لطيفة هاتفها بجوارها ونبهت تلفونها على صلاة الظهر
رن جرسها
صلت الظهر ومشعل لم يعد بعد

بعد الصلاة
عاد مشعل وشكله متعب أكثر
كان راكان من أدخله

ثم همس لطيفة بصوت منخفض: جروحه ملتهبة
الدكتور كان يبي ينومه في المستشفى بس هو مارضى
انتبهي له.. تلفوني جنبي.. لو تعب عليش أي وقت دقي علي
وهذي أدويته.. أهم شيء المضاد الحيوي الحين

تحاول لطيفة تنحية شعورها العميق بالألم
ولكنها عاجزة
فكل مافيها ينطق بالألم
شرايينها تصرخ ألما له ومن أجله


(هذا مشعل
مهما كابرت.. مشعل
مهما دسيت مشاعري.. مشعل
حتى لو هو ماعرف.. يظل مشعل
مشعل اللي أتنفسه
مشعل اللي يمشي في عروقي بدل الدم
ليش ماقدرت تحبني يا مشعل ليش؟!!
يعني كل ذا الحب اللي أحبك ماحرك شيء في مشاعرك!!)

لطيفة هزت رأسها لتنفض أفكارها
خلعت عباءتها
واقتربت من مشعل الذي كان ينام على بطنه
همست: مشعل أجيب لك شيء؟؟

مشعل على الجبهة الأخرى اجتمعت عليه كل الآلام الروحية والجسدية
همس بهدوء: لا شكرا

لطيفة بذات الهمس: أشلون يعني؟؟ منت بمتغدي؟؟

مشعل بذات هدوءه: والله ماني بمشتهي

كثيرٌ عليهما كل هذا الألم
يتمدد هو السرير
وتجلس هي إلى جواره
قريبان
بعيدان
متألمان
يدور حولهما إعصار من المشاعر الكثيفة العميقة ينتظر لحظة الإطلاق
لحظة الإطلاق التي يبدو أنها أضاعت الطريق في ضبابية الكبرياء


**********************


خبر إصابة مشعل انتشر
والكل بدأ بزيارته أولهم والده وعمه وجدته


بيت عبدالله بن مشعل
بعد صلاة العصر

موضي تتصل بفارس

فارس يبتسم: من وين الشمس شارقة؟؟
الشيخة موضي متصلة
تدرين كان من المفروض مخلين حمد يطلقش من زمان
عشان تكلميني كل يوم

موضي تألمت من ذكر حمد الذي أعاد لها الذكريات المرة
لكنها ضحكت وهي تقول:
يا ملغك بس
هم المزايين كلهم مليغين وإلا أنت بس؟؟

فارس ينهرها: مويضي..

موضي تبتسم: قول مويضي على كيفك
المهم منت بعندي تزنطني

فارس ضحك: لو أني مني برايح لمشعل الحين
كان مريتش وزنطنش

موضي قفزت في بالها فكرة شيطانية: لا تروح لمشعل الحين
روح له عقب المغرب

فارس باستغراب: وليش بعد المغرب؟؟

موضي بخبث: حبيبة القلب بتكون هناك عقب المغرب
لأنها عندها محاضرات بترجع منها لبيت مشعل
هي قالت لي قبل شوي في التلفون

فارس شعر أن قلبه يغوص بين قدميه
ومجرد ذكرها بعث قشعريرة انفعال هزت جسده
ولكنه رد ببرود: وخير يا طير

موضي وهي تصطنع لهجة عدم اهتمام: صح خير ياطير
كنت بأخليك تشوفها بس

هذه المرة شعر فارس أن قلبه انتزع من مكانه بقوة قاهرة
ولكنه رد بذات بروده: أنتي نصابة
أشلون أشوفها وبيت مشعل الحين مليان ناس
أمه وأخته مريم.. حتى أمي راحت لهم واكيد أمش بعد

موضي تضحك: اعترف أول أنك أنت اللي تبي تشوفها
وعقب خلها على قدرات أختك الذهبية

فارس لا يريد أن يراها فقط
بل سيجن ليراها.. ولكنه ليس هو من يتنازل
لذا رد بكل بروده وثقته الشهيرة: والله بتخليني أشوفها بدون ما تحرجيني بخبالش
زين على زين
بتكثرين علي البربرة اقلبي وجهش المغبر

موضي تضحك: يمه منك
أدري أنك مستحيل تقول لي لو سمحتي يا أختي خليني أشوف عنودتي
لأني من يوم شفتها المرة اللي فاتت وأنا ما أمسي الليل
بس أختك قلبها طيب.. يا الله موب لازم أني أنا أنبسط يوم تترجاني شوي
المهم أنت تنبسط والله يعطيني على قد نيتي

خلاص أنت تعال بعد المغرب.. وخل الباقي علي..


**************************


شقة مشعل بن عبدالله
بعد العشاء

كانت هيا ترفع صحون العشاء عن الطاولة
ومشعل يشرب شايا أمام التلفاز

رن هاتفه
ألتقطه بهدوء ورد بهدوء: أهلا دكتورة باتريشيا

هيا ارتعشت يدها
وسقط الصحن من يدها على الطاولة
ليحدث دويا بسيطا ولكن دون أن ينكسر
لأن المسافة كانت قريبة..

لكن الصوت كان كافيا لجلب انتباه مشعل
الذي هتف بهدوء: لا بأس دكتورة باتريشيا
سأحاول الحضور إن استطعت

ثم أغلق الهاتف
وتوجه لهيا وقال لها بهدوء: سلامات.. فيش شيء؟؟

هيا لم ترد على سؤاله ولكنها قالت بغضب مكتوم: وش تبي باتريشيا هانم؟

مشعل بهدوء: عندها بكرة ندوة.. تعزمني عليها

هيا بذات الغضب المكتوم: وبتروح؟؟

مشعل بهدوء: ما أدري ما بعد قررت..

هيا وهي تصر على أسنانها: لا تروح

مشعل بحدة: نعم؟؟

هيا بحدة مشابهة: أقول لا تروح..

مشعل بغضب: أنتي تامريني أنا..

هيا بغضب أكبر: اعتبره مثل ما تبي

مشعل بغضب ناري: يظهر إنش فهمتي حلمي عليش ومراعاتي لش غلط
وخلتش تبين تحطين رأسش برأسي
أعتقد إني الرجّال هنا.. فاحفظي حدودش
وإعرفي أشلون تحشمين رجالش

هيا لم ترد عليه
وهي تتوجه لغرفتها وتغلق بابها عليها بصوت مدوٍ

كان بود مشعل أن يتوجه خلفها
لأنه لم ينهِ كلامه معها بعد

فهذه ليست المرة الألى التي تحتد فيها حين تكلمه باتريشيا بالذات
ولكن حدتها وقلة أدبها –كما يرى- تجاوزت الحد هذه المرة
لذا تحتاج لمن يوقفها عند حدها

عاجز عن تفهمها وتفهم تصرفاتها الغريبة
وأتعبته محاولة الفهم
لذا قرر أن يتصل بإحدى شقيقاته ويسألها
فالأنثى أكثر فهما للأنثى
مبدئيا كان يريد الاتصال بلطيفة
فهو يثق في بعد نظرها كثيرا
ولكنه يعلم أن مشعل مريض –كما أخبروه- لذا لابد أنها مشغولة معه
لذا قرر الاتصال بموضي

موضي التقطت الهاتف بلهفة: هلا والله بقلب أخته
هلا برجّال هيونه

مشعل ابتسم: هلا والله بالغالية.. ورجال هيونه يبي استشارة نسوية
عشان هيونه حيرته

موضي تبتسم: حاضرين.. وبدون ما تقول: الاستشارة بيني وبينك
بس مهوب تنسى أتعابي..

مشعل ابتسم: فديت اللي فاهمني يا ناس

مشعل حكى لموضي كل شيء
وكان رد موضي عليه إنها استغرقت في ضحك عميق
ثم حاولت التماسك وهي تقول: وحضرة الدكتورة باتريشيا مزيونة؟؟

مشعل يضحك من ضحكها: بصراحة ما اهتميت.. بس إيه مزيونة

موضي مازالت تضحك: مزيونة شوي وإلا واجد؟؟

مشعل يبتسم: فوق الواجد بواجد..

موضي لا تستطيع مسك نفسها من الضحك: قول كذا يا ابن الحلال!!

مشعل مبتسم: خلصيني يا بنت الحلال..
والله إني عجزت أفهم ليه تركبها العفاريت عند طاري ذا الدكتورة

موضي بحنان: ولو أنك أنت اخي الكبير وبتصير دكتور بعد كم شهر..
بس بريء الله يرج عدوينك
مرتك غيرانة عليك.. زين إنها مافقعت من الغيرة لحد الحين
وأنت ولا مهتم ولا داري

مشعل باستغراب: هيا غيرانة علي أنا؟!!

موضي برقة: لا غيرانة على ولد الجيران..
حرام عليك مشعل.. راعي مشاعرها شوي
إذا هي ما تكلمت.. المفروض أنت تفهم من تلميحاتها لك
المسكينة ترا فاض بها
زين ما ثارت عليك من زمان..
وإذا تبي نصيحتي
بلاها سالفة ذا الدكتورة.. مافيه داعي تجرح زوجتك من أولها


مشعل أغلق من موضي وهو يشعر أن غشاوة أُزيلت عن ناظريه
شعر أن كثيرا من تصرفات هيا غير المبررة
بدت له الآن مفهومة
ولكنه يعرف أن الغيرة دليل حب

فهل يعقل أنها .......؟؟

مشعل تنهد وتوجه لغرفة هيا
فتح الباب ليجدها منكبة على سريرها وتبكي
فُجع
لم يتوقع أن تكون ردة فعلها هكذا!!

اقترب منها بهدوء

دمعة المجروح
31 Mar 2011, 11:36 PM
أسى الهجران/ الجزء التاسع والثلاثون


شقة مشعل بن عبدالله

مشعل أغلق من موضي وهو يشعر أن غشاوة أُزيلت عن ناظريه
شعر أن كثيرا من تصرفات هيا غير المبررة
بدت له الآن مفهومة
ولكنه يعرف أن الغيرة دليل حب

فهل يعقل أنها .......؟؟

مشعل تنهد وتوجه لغرفة هيا
فتح الباب ليجدها منكبة على سريرها وتبكي
فُجع
لم يتوقع أن تكون ردة فعلها هكذا!!

اقترب منها بهدوء

همس: هيا.. هيا

شعرت هيا بحرج شديد.. وهي تراه أمامه
وتشعر أنها عارية أمامه بدموعها وضعفها
لذا كانت ردة فعلها أنها صرخت به وهي تحاول إخفاء دموعها والتسلح بالقوة:
اطلع من غرفتي
أظني احنا متفقين إنه لكل واحد غرفته
ومالك حق تدخل غرفتي بدون استئذان..

مشعل شعر بالغضب فعلا من أسلوبها المستفز، وهو من كان قادم لاسترضائها:
وأنا أظني إن هذا مهوب أسلوب تكلمين فيه رجّالش
إذا أنا مستحملش واحترمش
مهوب تستغلين ذا الشيء وتستغلين صبري عليش

هيا قفزت وهي تقول بغضب مر: إيه قول كذا
قول إنك مستحملني لأنه أمي فرضتني عليك
وإلا لو عليك كان رميتيني من زمان
مثل ما جدك رمى أبي

مشعل بغضب: أنتي ما تنسين الحقد اللي قي قلبش؟؟

هيا بغضب أكبر: أنا غلطانة يوم حاولت أنساه

غضب هيا وغيرتها جعلتها تدخل القضايا في بعضها
وهي تكيل العبارات القاسية لمشعل
تراكمات حقدها ومشاعرها الكثيفة وحزنها وحبها الوليد لمشعل
الحب الذي تحاول إنكاره
والذي اكتشفت أنه بدأ يتعمق في روحها
وأن مشعل لابد اكتشف ذلك من غيرتها غير المبررة

مشعل يتنهد بعمق وهو يحاول ألا ينفجر فيها
فهي مهما كان أنثى ضعيفة لا ملجأ تلجأ له في هذه الغربة سواه
ولا يمكن أن يكون مصدر الحماية لها هو ذاته من يجرحها
لذا قال بغضب مكتوم: تدرين الحكي معش ضايع
أنا ماراح أرادش في الحكي
وباشتري رأسي لأنه أنا مهوب ناقص حنة..

قال جملته وخرج
وفي الوقت الذي كانت هيا تصرخ خلفه:
إيه كلامي ثقيل على قلبك
بس كلام غيري عسل..



**************************



بيت مشعل بن محمد
بعد صلاة المغرب

مشعل مازال في المسجد
فهو رغم تعبه إلا أنه كان يصر على الصلاة في المسجد

في مجلس الحريم
كانت نساء عائلة ال مشعل
أم محمد وأمهات مشعل وأم فارس ولطيفة وموضي ومريم
مشاعل في البيت رفضت المجيء
والعنود في طريق العودة من الجامعة بعد أن ذهبت سائقة مريم لإحضارها

بعد دقائق اتصل مشعل بلطيفة يخبرها أنه وصل هو وراكان
ويريدان السلام على جدتهما

جميع من في المجلس أضفين عباءاتهن ونقاباتهن عليهن عدا مريم
دخل مشعل وراكان يسنده
سلموا على جدتهما وأمهما ومريم
وألقوا التحية على الباقين
وجلسا في الزاوية..

مشعل وجه خطابه بهدوء لموضي: بنت عبدالله.. أشلون يدش الحين؟؟

موضي بهدوء وهي تضفي عباءتها على يديها رغم أنه لا يظهر منها شيء بتاتا:
الحمدلله طال عمرك.. أنت اللي أشلونك؟؟ ومعافى من الشر

مشعل بهدوء: طيب طاب حالش..
ثم أشار لراكان أن يأخذه للأعلى

راكان وقتها كان مستغربا كيف تحولت مشاعره فعلا
قبل زواج موضي كان مجرد ذكر موضي يحرك زلازل مشاعره وفيضاناتها
الآن هي متواجدة معه في ذات المكان
ولا يشعر بأي شيء مطلقا
وجودها كعدمه..

سخر بمرارة من نفسه (الله يرحمه قلبي
كان قلب حنون ومتدفق
عظم الله أجرك يا راكان في قلبك!!)

راكان خرج بمشعل لغرفته
في الوقت الذي لطيفة همست لموضي أن تتولى مهمة صب القهوة
حتى ترى مشعل وتعود

موضي بمرح: أشلون أصب؟؟ بيد وحدة؟!!

لطيفة غير قابلة للمرح قالت بهدوء: صرفي روحش أو ادعي حد من الخدامات

وقتها رن هاتف موضي كان فارس المتصل..
موضي همست له: شوي لا تجي الحين

راكان أوصل مشعل وغادر
في الوقت الذي صعدت فيه لطيفة لمشعل الممدد على سريره

لطيفة همست له: مشعل تبي شيء؟؟

مشعل بهدوء: جيبي لي جود.. وأنتي روحي لضيوفش
لا تهتمين مني..

(كيف لا أهتم؟؟
كيف؟؟
قد أكون معهم.. ولكن تفكيري كله معك
ليتك تعلم كم يمزقني قلقي عليك!!
أي قلبٍ جليدي تحمل يا هذا!!
أيجري بعروق قلبك دم ساخن كدماءنا
أم أن مايجري بقلبك هو محض ماء بارد؟!!
ألا تشعر بشيء مطلقا؟!!)



*************************



مجلس الحريم في بيت مشعل بن محمد

العنود وصلت سلمت على الجميع
ثم صعدت ركضا لأخيها

دخلت عليه بهدوء كان يتمدد على جنبه
وجود تتمدد على ذراعه وتلعب بلعبة في يدها
وهي تثرثر على والدها
وهو يبتسم لكل شيء تقوله رغم إحساسه بألم عميق يمزق خلايا ظهره
كان جزؤه العلوي عاريا وظهره كاملا مغطى بالضمادات

ما أن رأت العنود منظره حتى انخرطت في بكاء حاد

مشعل جلس وهو يفتح ذراعيه لها ليحتضنها ويقول بحنان:
انتي تفاولين علي يعني
مافيني شيء وتبكين ذا البكاء كله
أجل لو أنا...

العنود وضعت يدها على شفتيه وهي تقول برقة باكية: تف من ثمك
جعل يومي قبل يومك

جود تسأل والدها: بابي ئميمية ليش تكي؟؟

مشعل ابتسم: تبكي عشانها غبية ودلوعة..

جود توجه حديثها للعنود: ئميمة أنت كبيه ودلوئة؟؟

العنود تمسح أنفها المحمر وتبتسم: وأنتم عيلة ماعندها مشاعر من الأبو العود
للبنت المفعوصة..

مشعل يحتضن جود بحنان مصفى: فديتها ذا المفعوصة حبيبة إبيها

العنود تجلس بجوار مشعل دموعها مازالت مستمرة بالانهمار:
انت طمني عليك.. أمانة أنت طيب؟؟

مشعل يحتضنها من كتفها ويقول بحنان: والله إني طيب
تبين أشلش على ظهري مثل يومش صغيرة عشان تتأكدين

العنود تطبع قبلة على خده: لا فديتك بلاها الشلة ذي

حينها رن هاتف العنود كانت موضي المتصلة:
العنود بسرعة روحي لغرفة مريوم لأنه فارس طالع يسلم على مشعل

العنود حينما سمعت اسم فارس وأنه قادم
شعرت كما لو كان سُكب فوق دماغها ماءً مثلجا جمد خلايا مخها
وقلبها يرتعش كأجنحة عصفور مبلل

قفزت
سألها مشعل باستغراب: وش فيش؟؟

العنود بخجل: بيجيك رجّال ويبوني أطلع

مشعل باستغراب: ومن اللي بيطلع لي غرفتي.. خله وأنا بانزل له..

العنود بخجل أكبر: فارس

مشعل بتفهم: فارس ماعليه.. أنتي روحي وبخلي لطيفة تجيبه


وقتها كان عقل موضي يعمل بسرعة حتى تحكم مخططها

كانت لطيفة تريد أن تصعد مع فارس
لكن موضي قالت لها: خليش أنتي مع النسوان
مساكين ما تقهوا وانا قاعدة أقهويهم بيد وحدة
أنا بأوصله فوق وباروح للعنود في غرفة مريوم


مريم بنت لطيفة كانت عند خالتها ريم في بيت جديها
مثل عبدالله ومحمد اللذين كانا عند خالهما سلطان

لطيفة أخذت الأمر على ظاهره وتركتها تصعد مع فارس
بعد ما أتصلت على مشعل وأخبرته
وتأكدت أن العنود خرجت من عنده

فارس وموضي يصعدان الدرج
فارس يهمس لها بهدوء: أنتي وش أنتي مهببة؟؟
قلبي ناغزني منش

موضي تضحك: أنت مهوب تبي تشوفها
بتشوفها
بس ترا دقيقة وحدة لك

فارس رغم أن قلبه يذوب شوقا لها
ولكنه غير مطمئن لمخطط موضي الذي لا يعلم عنه شيء

حين وصلوا للأعلى
موضي همست له روح افتح الغرفة اللي هناك

فارس باستغراب: بس هذي مهيب غرفة مشعل

موضي بنفاذ صبر: لا تصير مسبه.. روح على أساس أنك غلطان في الغرفة
والغلطان ماعليه حرج

فارس تنهد وهو يأخذ نفسا عميقا
ثم يفتح الباب



*************************



بعد ذلك بوقت
ولكن بتوقيت آخر
الساعة 2 بعد منتصف الليل


غرفة باكينام في السكن
باكينام مازالت ساهرة
فموقف اليوم لا يغيب عن بالها
وهي تستعيده مرارا وتكرارا
كأنه شريط سينمائي يمر أمام عينيها
تشعر بالكثير من الألم
تشعر أنها أهينت
لو كان طالب دكتوراة فقط ولكنه مكسيكي كما تظنه
كان سيكون أمرا اعتياديا

ولكن ماجرحها بعمق
أنه ابن بلدها ومع ذلك استمتع بالعبث بها والسخرية منها

رن هاتفها
رقم غريب.. لم ترد
لكن الرقم عاود الاتصال
ردت..

صوته العميق اقتحم سكونها: باكينام آسف إني باتصل دلوئتي
بس مش ئادر أنام ..سبيني اتكلم لو سمحتي









أسى الهجران/ الجزء الأربعون


بيت محمد بن مشعل

فارس يقف أمام غرفة مريم الصغيرة
تنهد وأخذ نفسا عميقا
ثم فتح الباب

وقتها كانت العنود تجلس على سرير مريم المواجه للباب
وظهرها مسند لرأس السرير وساقاها مطويتان للخلف تحتها بشكل مائل
و تتأرجحان على طرف السرير ليظهر طرف (البوت العالي) الذي ترتديه

كانت مازالت ترتدي عباءة الجامعة المغلقة
ولكن شيلتها على كتفيها
وشعرها كانت فكته للتو لتريحه من الربط تحت الشيلة
وهاهو يتناثر على كتفيها
مازالت آثار البكاء واضحة عليها
ووجهها الخالي تماما من أي زينة كان محمرا

كانت متوترة نوعا ما
لأنها تعلم أن فارس قريب منها
متوترة من مجرد إحساسها بقربه
فإذا بها ترى الباب يُفتح
وسبب توترها يقف أمامها


لم تره يوما من هذا القرب وبهذا الوضوح
خطوات فقط بينهما
شعرت أن حضوره ألتهم مساحة الحجرة لتضيق عليها
حتى باتت عاجزة عن مجرد التنفس
وعيناها ضارعتان للوجه البالغ الوسامة والحضور المبهر الرجولة

حاولت أن تقفز للحمام
أن تختفي من أمامه
ولكن قدميها عاجزتين عن حملها
وهي تنظر له بجزع
ودقات قلبها طبول مجنونة
(كم يبدو وسيما
ومهابا
ورجوليا لحد الوجع!!!)


فارس حلق في عالم آخر
رؤيتها هزته بعنف عميق
أعنف وأعمق من المرة الماضية بكثير
فهذه المرة هي قريبة.. قريبة..
العين في العين ودقات القلوب تتناغم

منظرها الباكي ووجهها الطفولي المحمر
كان ممزقا لشرايينه بعنف
بدت له أصغر من المرة الماضية وأكثر عذوبة وبراءة وسحرا
بدت مخلوق ملائكي لا ينتمي إلى البشر
فالبشر ليس لهم مثل هذه الطلة التي تنغرز في الروح وتهزها بعنف

( يا آلهي ماذا فعلت بنفسي؟!!
لماذا وافقت أن أراها
لماذا؟؟
رؤيتها تشطرني نصفين
تمزقني
تبعثرني
أي مخلوق هي؟؟ أي مخلوق؟؟
ليتني لم أرها.. أشعر أني ضائع.. ضائع
عاجز عن إيجاد روحي)

صوت موضي من الخارج قاطع المشهد:
فارس تعال
غرفة مشعل من هنا

فارس أغلق الباب بهدوء وملامح وجهه لم تتغير مطلقا
رغم الزلزال الذي يضربه بعنف
أغلق الباب وهو يشعر أنه ترك قلبه خلف هذا الباب
تركه حقيقة لا مجازا
يشعر أن يسار قفصه الصدري خال من قلبه
الذي حلق ليحط بين بيدي أميرته الصغيرة

يشعر أن خطواته ثقيلة وهو يتوجه لغرفة مشعل
وموضي تمسك به وتهمس في أذنه: وش الأخبار؟؟

لم يرد عليها فارس بغير كلمات معدودة أثارت أقصى استغرابها:
ماسويتي فيني خير.. ليتني ماشفتها
نحرتيني يا أخيش وأنتي ما تدرين



*********************



غرفة مريم الصغيرة
العنود بدأت بالبكاء من حرجها من الموقف

موضي فتحت الباب ودخلت

العنود قفزت وهي ترتمي على صدر موضي التي حضنتها بيد واحدة
وهي ترتعش وتهتف بصوتها الباكي: تكفين موضي لا حد يدري إن فارس شافني هنا

موضي ابتسمت وهي تمسح دموع العنود: أنتي غبية
أكيد ماحد بداري .. لا تحاتين

ثم ابتسمت العنود وهي تقول بعذوبة بين دموعها:
ويعني مالقى يشوفني إلا وأنا حالتي حالة
أكيد الحين بيهون.. ويقول ما أبيها.. جيكرة ..أنا أحلى منها

ضحكت موضي: لا تحاتين من هالناحية.. ياحظه اللي بيضويش بس (يعني محظوظ من ينالك)
ثم أكملت وهي تغمز لها: وش رأيش في فويرس من قريب كذا؟؟
عشان ما تنصدمين ليلة العرس

تنهدت العنود بعمق وهي تقول بخجل وحالمية:
ما تخيلته يجنن لذا الدرجة يا موضي
جذاب فوق الحد والوصف.. وإلا عبق رجولته.. ياويلي.. ياويلي
تحسين المكان حوالينه غرق رجولة..

ابتسمت موضي: يا سلام على وصف العشاق..

أحمر وجه العنود وهي تكح من الحرج: عيب ياموضي..
الشرهة على اللي يعطيش رأيه بس



***********************



غرفة باكينام

رن هاتفها
رقم غريب.. لم ترد
لكن الرقم عاود الاتصال
ردت..

صوته العميق اقتحم سكونها: باكينام آسف إني باتصل دلوئتي
بس مش ئادر أنام ..سيبيني اتكلم لو سمحتي

باكينام قفزت عن سريرها وهي تهتف بغضب:
أنت جبت نمرتي ازاي؟؟

يوسف بهدوء: من النوت بتاعك اللي سبتيه في الكوفي النهاردة

باكينام تحاول التحكم بأعصابها: خلاص صاحبتي هتيجي تاخده من عندكم

يوسف بعتب: للدرجة دي مش عايزة تشوفيني.. تبعتي حد ياخده

باكينام بلهجة استعلاء مصطنعة تحاول بها تغطية جرحها العميق:
وأنت تكون مين عشان أجي أشوفك

يوسف يتنهد ويقول بنبرة عميقة هزتها بعنف:
إزا كنتي انتي مش شايفاني حاجة أنا شايفك كل حاجة
بليز باكي اديني فرصة اشرح لك
خلينا نتعرف على بعضينا وبصراحة المرة دي

شعرت باكينام أن قلبها يغوص في قدميها غصبا عنها
ونبرته العميقة الدافئة تذيب خلاياها
ولكنها مجروحة منه لذا قررت أن تجرحه:
العب على ئدك ياشاطر
شوف لك جرسونة زيك
وما تبصش فوق أوي عشان رئبتك ما تنكسرش..

الإهانة وصلت يوسف حادة جارحة مؤلمة ولئيمة:
دا أخر كلام عندك؟؟

باكينام تتمزق ولكنها أجابته ببرود مصطنع: وماعنديش غيره

كبرياءها اللعين حضر بقوة
خليط من كبرياء عربي وتركي وإيرلندي صنع مخلوقاً مختلفا
متخما بالكبرياء
مستعدة هي أن تدوس قلبها ومشاعرها في سبيل كبرياءها

وتكبرها أيضا !!
التكبر الذي ورثته من عرق اللوردات الإنجليزي الفخم


*********************



الساعة 9 ونصف مساء
غرفة مشعل بن محمد

بعد أن عاد مشعل من صلاة العشاء
وتأكدت لطيفة من تناوله لعشائه
توجهت لابنائها درستهم قليلا
ثم بقيت عندهم حتى ناموا

ثم عادت لمشعل
قد يكون مشعل في ظنها لا يحبها ويريد الزواج بأخرى
ولكنه مهما يكن زوجها ووالد ابنائها وابن عمها
وهي كامرأة أصيلة مسؤولة عنه حتى تصح جروحه وتشفى

"هل هو هذا فقط يالطيفة؟!!"

كان مشعل ينام على جنبه
كان متعبا ويشعر ببوادر حرارة من آثار الإلتهاب
ولكن لطيفة حين سألته: شأخبارك الحين مشعل؟؟

أجابها: بخير تمام
ثم أردف بهدوء: اليوم مادرستي كلش
أشغلتش معي.. روحي ادرسي.. انا بأنام أصلا

لم تكن لطيفة تريد أن تدرس
كانت تريد أن تبقى لجواره
ولكنها لا تستطيع أن تقول ذلك له

(الرجّال بروحه زهقان مني
ومهوب طايق يشوفني
يبيني أروح أدرس يفتك مني)

تشعر بألم عميق من مرارة أفكارها المهينة
ولكنها قالت له بهدوء: خلاص أنا بأروح أدرس
وهذا أنا قريبة منك
إذا بغيت شيء نادني

لطيفة توجهت لمكتبها
وبدأت بالدراسة التي لم يكن تركيزها معها
بل تركيزها في شيء آخر
أجبرت نفسها على الدراسة قليلا
ثم أطلت عليه ووجدته نائما
أطمئنت وعادت للدراسة
حوالي الساعة 11 عادت لتطل عليه

صدمها منظر العرق على وجهه
فالجو كان باردا
اقتربت منه وجلست جواره
وضعت كفها على جبينه
كان ملتهبا
ارتعبت

أحضرت له كمادات ماء بارد
وأحضرت دواء الحرارة
ثم همست قريبا منه: مشعل مشعل

مشعل بتعب: نعم لطيفة

لطيفة بحنان: قوم مشعل اكل الحبوب هذي

مشعل بإرهاق: ما أبي حبوب.. أبي أنام

لطيفة وضعت يدها خلف عنقه وهي تحاول أن تقعده
ولكنها عجزت
فجسده الضخم المتخم بالعضلات كان كجبل مثبت بأوتاد

لطيفة همست له: مشعل تكفى قوم..

مشعل حاول أن يجلس وهو يشعر بدوار حاد
فسقط على ظهره فأن بعمق من ألم جروحه التي ارتطمت بالفراش
شعرت لطيفة أنها تتمزق: تكفى مشعل بس ارفع رقبتك شوي

بعد عدة محاولات نجحت في جعله يبتلع الأقراص
ثم بدأت تضع الكمادات على جبينه وهو متمدد على جنبه
وهي تجلس بجواره

كان يرتعش
ولطيفة ترتعش لارتعاشه

بقيت لطيفة لحوالي 40 دقيقة وهي تغير الكمادات
حتى انخفضت حرارته من تاثير العلاج والكمادات

حينها كانت لطيفة أنهت مهمتها
وعلى وشك القيام

لولا أنها فوجئت بيد تطبق على معصمها
وصوت عميق يقول لها: خليش جنبي

انتفض قلب لطيفة بعنف
كان بودها أن ترفض
فهي ليست مجرد محطة انتظار يرتاح هو بها
حتى موعد ذهابه لمحطته الرئيسية

ولكنها عجزت أن ترفض طلبه
تمددت جواره وهي تترك مساحة فاصلة بينهما

مشعل بهدوء وعيناه مغلقتان: ترا احنا مهوب مراهقين عشان تخافين تقربين مني
إلا لو كنتي أنتي ماتقدرين تتحكمين في انفعالاتش وخايفة إنها تخونش

(وقح
ومغرور
وقليل أدب
وشايف روحه..)

هذا مادار بخلد لطيفة التي أجابته بهدوء مستعر وهي تلتصق به :
خل نشوف من اللي انفعالاته شكلها بتخونه

مشعل بذات هدوءها البارد المستعر: نشوف

والاثنان ينخرطان في لعبة جديدة أكثر خطورة
مستوى جديد أخطر في لعبتهما
لعبة الكر والفر

"مستوى احترق بالقرب وادعي البرود"



******************



منتصف الليل
غرفة فارس

يبدو أن السهر والشجن أصبح رفيق هذا الشاب المتيم

ممزق تماما هذه الليلة.. ممزق
يشعر أن مايحدث له ظلم سافر له
فهي لا تستحق أن يحبها كل هذا الحب
فلِمَ يحبها حباً هو فوق الحب ذاته؟!!
يشعر أن هذه المشاعر الرقيقة العذبة لا تنتمي لشخصيته الصلبة القوية
مشاعر لا تشبهه.. ولكنها تشبهها!!

(يا الله
ما أعذبها وأرقها!!
عذوبتها ورقتها فوق الخيال
ليش يارب؟؟ ليش؟؟
اللهم أني أستغفرك وأتوب إليك
مهوب اعتراض على حكمك
بس هي ما تستاهل كل ذا الحب
يا الله..
ماعاد اللي أحسه ناحيتها حب وبس..
أنا مذبوح من حبها
قلبي ذاب.. والله العظيم ذاب
أنا واحد شخصيتي ما تنفع تحب بذا الطريقة
لا ومع العنود بالذات
اللي قلبي مليان حقد عليها
وفي نفس الوقت مليان عشق لها!!)

ينقلب على جنبه
وصورتها تقتحمه
تقتحمه بعنف
لتنسف خلاياه وتنثره شظايا في فضاءها
فضاءها هي فقط..
هي فقط..



************************



اليوم التالي

واشنطن دي سي

شقة مشعل

بعد مواجهة البارحة العاصفة
هيا ومشعل لم يتقابلا ولم يتكلما
هيا بقيت معتصمة بغرفتها
ومشعل اعتكف على أطروحته حتى نام
ثم نهض لصلاة الفجر
وبقي يعمل بعد الصلاة حتى موعد ذهابه المعتاد للجامعة

وهاهو يعود في موعد ذهاب هيا ليأخذها للجامعة
ولكنه فوجئ أنها غير موجودة

اتصل فيها: هيا وينش؟؟

هيا ببرود: رحت للجامعة

مشعل بغضب: أشلون تروحين بدون ما تقولين لي
أنتي عارفة إنه أنا بأرجع أوديش
ممكن تفسرين لي سبب روحتش كن رجّالش طوفة مهوب رجّال

هيا بذات البرود: ماحبيت أتعبك..

مشعل غاضب فعلا: ما تبين تعبيني.. تعصيني..
زين هيا.. حسابش إذا رجعتي البيت
لأنه خلاص أنتي تجاوزتي كل حد

هيا بهدوء: ماني براجعة.. بأقعد عند باكينام
وأبيك تطلقني

دمعة المجروح
08 Apr 2011, 02:25 AM
أسى الهجران/ الجزء الحادي والأربعون


الحوار مستمر بين مشعل وهيا


مشعل غاضب فعلا: ما تبين تعبيني.. تعصيني..
زين هيا.. حسابش إذا رجعتي البيت
لأنه خلاص أنتي تجاوزتي كل حد

هيا بهدوء: ماني براجعة.. بأقعد عند باكينام
وأبيك تطلقني

مشعل كان مصعوقا.. لا يتخيل حتى أنها تجرأت لتفكر بالفكرة
فكيف تقذفها هكذا على مسمعه
حاول مشعل أن يتمسك بالتفكير المنطقي وهو يتنهد ويكتم غيظه منها:
عمري ما تخيلت أنه ممكن أهون عليش لدرجة إنش تقولين ذا الكلمة
بدون أدنى احترام لي أو لمشاعري

اسمعيني وماراح أعيد كلامي
متضايقة مني وما تبين تشوفيني؟؟
خلاص ارجعي أنتي وباكينام
واقعدوا في الشقة
أنا اللي بأطلع وبأروح أقعد عند سعيد
وأنتي فكري عدل في الكلام اللي قلتيه لي
وشيلي فكرة الطلاق من رأسش لأنها مستحيل تصير


على الخط الآخر كانت هيا تحاول مغالبة دموعها التي بدأت بالانهمار بغزارة
ففكرة الطلاق كانت عليها أكثر قسوة
ولكنها بدأت تسيطر عليها فكرة أنها مفروضة على مشعل
وأن مشعل متضايق منها
ومايصبره عليها هو أن والدتها وصته عليها
وهذا الإحساس كان جارحا لها ولكبرياءها
بينما مشاعرها ناحيته تأخذ منحى آخر أعمق.. أعمق بكثير!!!

مشعل يتنهد: هاه هيا..؟؟

هيا لم ترد

مشعل يتنهد للمرة الألف لكتمان غضبه: عطيني باكينام أدري إنها معش

جاءه صوت باكينام الهادئ: نعم دكتور مشعل

مشعل باحترام: باكينام لو سمحتي جيبي هيا وارجعي معها البيت
وارجوش اقعدي معها ذا اليومين
ثم أكمل بهمس: وبليز حاولي تعقلينها شوي
أنا عجزت وأنا أسايرها

باكينام باحترام: ما تشيلش هم
وأديني باقول لك ئدامها
أنا معاك مش معاها


***************************



غرفة مشعل ولطيفة
قبل آذان الفجر

مشعل يفتح عينيه
ورائحة عطر خفيف مثير تداعب أنفه
عطر طال اشتياقه لصاحبته

كان يظن أنه يحلم
(الظاهر من قد ما أنا مشتاق لها
ومع السخونة البارحة بديت أخرف واتخيل
وأشم عطرها بعد)

حاول أن يركز بصره مع الإنارة الضعيفة
وهو يمد يده بعفوية لتصتدم بالمخلوق النائم إلى جواره

انتفض مشعل وهو يرفع رأسه قليلا ليراها تنام بهدوء
ووجهها ناحيته

ثم تذكر ليلة البارحة القاسية عليه وعلى رجولته
وجسدها اللين ملاصق لجسده المشتعل
لو لم يكن مرهقا من أثر الحمى وألم الجروح
وإلا لكانت سيطرته على نفسه انهارت لينهار معها كبرياءه الثمين

كم مضى عليها لم تنم جواره .. شهرين.. بل أكثر من شهرين
آلمه العميق ليس لمجرد حاجة جسدية..
لكنه محتاج نفسياً لقربها.. قربها الذي كان يسكن روحه
كم هو مشتاق أن ينام على ذراعها..
يسمع دقات قلبها
يتنفس عطرها حتى يملأ كل خلاياه
كم كان مكابرا وغبيا حين أبعدها عنه.. بعد أن كان ينعم بجنة قربها

تمعن في ملامح وجهها الساكنة بوداعة وسحر وفتنة
كان يتمنى لو يمد أنامله ليلمس خدها.. شفتيها.. حاجبيها
يمزقه شوقه لها لأشلاء متناثرة

ولكنه أكتفى أن همس في داخله:
(وربي اشتقت لش!!
والله العظيم وحشتيني!!
ما تحسين بالنار اللي تشعل جوفي كل ما أشوفش
ما تشوفين رعشة يدي لأنها عاجزة توصل لش
ما تسمعين دقات قلبي اللي تناديش؟!!
متى بتحنين علي ياقلبي؟؟
متى؟!!
تعرفيني طول عمري مغرور وغبي
لا تكسريني على آخرها
لا تكسريني)



**************************



شقة مشعل

هيا تعود للشقة هي وباكينام
بعد أن اتصل مشعل بباكينام وقال لها أنه جمع أغراضه وسيقيم مع سعيد
مشعل عاتب بالفعل على هيا
لذا لم يهاتفها هي
فهو يشعر أنها تختبر صبره وكرامته

توجه لسعيد بعد أن قال له أنه سيقيم عنده لعدة أيام
لأن صديقة زوجته لم تجد مسكنا بعد
لذا قرر ترك الشقة لهما

هيا فور دخولها للشقة.. وإحساسها برائحة مشعل تعبق في أرجائها
انخرطت في البكاء
وهي ترمي بنفسها على الأريكة

باكينام اقتربت منها جلست جوارها واحتضنتها بحنان:
ممكن أعرف بتعيطي له؟؟

هيا من بين دموعها: ما أدري.. ما أدري

باكينام بثقة: لا عارفة.. وإزا كنتي عاوزة تخبي علي
ما تخبيش على نفسك كمان
أنا عاوزة أعرف : جوزك وبتحبيه
بتعزبي نفسك وتعزبيه ليه؟!!

هيا لم ترد عليها وهي مازالت مستمرة في البكاء



*********************

بيت محمد بن مشعل

بعد صلاة الفجر
راكان وناصر يعودان من الصلاة

مريم تجلس في الصالة السفلية مع والدها الذي عاد قبلهما بدقيقة

ناصر بمرح: وش ذا؟؟ اجتماع قمة مبكر
يالله سترك وش عندكم؟؟

أبومشعل يبتسم: ماتعرف تقول السلام عليكم بالع رادو

ناصر يبتسم: لو أن بنت عبدالله قاعدة معكم كان سلمت

أبو مشعل بغضب: ليه حن صلب ما تسلم علينا

ناصر يميل على أذن راكان ويهمس: مشكلتهم الشيبان مايفهمون المزح

راكان يلطف الجو: سامحه يبه خلاص ماعلى باله إلا بنت عبدالله
عرسه قرب واستخف

أبو مشعل بنبرة خاصة: إن شاء الله الفال لك تستخف بعد

راكان كح.. وناصر يضحك ويهمس له: استلم الموال الصباحي

ثم قال ناصر بصوت عالي: اسمحوا لي ياجماعة الخير بأروح أرقد شوي قبل الدوام

وترك راكان بين يدي موال والده المعتاد
وهو يعرض عليه ابنة أحد معارفه التي اقترحتها عليه مريم للتو..



**********************



الساعة السابعة والنصف صباحا
لطيفة تعود لغرفتها بعد ذهاب أولادها لمدرستهم

كان مشعل مازال نائما
ولطيفة كانت تريد أن تعود للنوم حتى موعد قيام جود من نومها
ولكنها لا تريد أن تنام بجوار مشعل
تريد أن تنام على الأريكة

ولكنها مجبرة أن تتمدد جواره بل وقريبا منه
فهي يستحيل أن تشعره بضعفها أمامه
وأنها عاجزة عن السيطرة على مشاعرها أمام لوح الثلج

اقتربت وهي تتمدد بهدوء حتى لا تزعجه
الامر فوق طاقة احتمالها

(إذا هو ما يحبني وعادي عنده أكون قريبة أو بعيدة
أنا مهوب عادي
إذا كنت بالكاد محتملة قربه أول
أشلون الحين وهو قريب كذا
بس ماعليه يا مشعل.. ماعليه
ماراح أفرحك فيني
بتكون عندي أنت والطوفة واحد
مثل ما أنت تعاملني بأعاملك)

لطيفة تقلبت قليلا ثم نامت

حوالي الساعة العاشرة صحت جود من نومها
وتوجهت لغرفة والديها كعادتها
فتحت الباب ودخلت

بالعادة لا تجد إلا أمها
لكنها اليوم وجدت والدها لذا توجهت له أولا
لتطبع قبلة على خده وهو نائم

صحا مشعل وابتسم بعمق وهو يرى وجه جود العذب أمامه
احتضنها بحنان وهو يهمس في أذنها:وجهش أحلى صباح

جود همست في أذنه: دوم مامي أبي همام (قوم مامي.. أبي الحمام)

مشعل مد يده ليهز كتف لطيفة لكن جود أمسكت يده: كلط.. أنا هبيتك أنت هبها ( غلط أنا حبيتك أنت حبها.. تقصد أن يوقظها كما أيقظته)

مشعل ابتسم بخبث (والله إنش تونسين يا أبيش.. وينش من زمان
صدق بنت أبيش.. تعرفين وش اللي في خاطره)

مشعل اقترب من لطيفة المستغرقة في نومها
ورغم أن نوم لطيفة خفيف لكنها لم تشعر بجود لأنها كانت تتهامس مع والدها

اقترب أكثر وطبع قبلته السريعة الدافئة على خد لطيفة
كان بوده أن يطيل ويتعمق ويروي بعضا من شوقه العنيف
ولكنه لا يريد أن يكون مفضوح المشاعر لهذه الدرجة

(يا الله كم أشتقت إليكِ
لقربكِ
لهمساتكِ في أذني
لحنانكِ واحتواءكِ
أيتها العذبة البهية!!)


لطيفة فور شعورها بملمس شفتيه.. فتحت عيناها بجزع
كان وجهه مايزال قريبا جدا
شعيرات عارضيه المحددة باستقامة
عيناه الواسعتان الغامضتان
حاجباه الغليظان
كل التفاصيل التي تفتنها حتى النخاع

انتفض قلبها بعنف
كان ريقها جافا جدا وهي تقول بخفوت: فيه شيء؟؟

مشعل ابتسم وهو يبتعد ويقول بهدوء:
جود شرطت علي أذهنش مثل ماذهنتي هي

شعرت لطيفة بريقها أكثر جفافا..
(كان هذا ملمس شفتيه على خدي!!)

كان بود لطيفة أن ترفع يدها لمكان قبلته على خدها لتلمسها
ولكن يستحيل أن تفعلها
أو تظهر له تأثرها

لذا قالت بهدوء بارد وهي تنهض عن السرير:
جود مامي.. تعالي أوديش الحمام وأبدل ملابسش..




***********************



شقة سعيد
الساعة 11 مساء

سعيد يدرس امتحان وفي غرفته

ومشعل يجلس في الصالة
يشعر بضيق يكتم على روحه
لم يتخيل أن هيا قاسية لهذه الدرجة
بالكاد أكملا شهرا منذ زواجهما
وتفاجئه بطلب الطلاق

فاجأه رنين هاتفه.. انتفض قلبه ( أيعقل أن تكون هي؟!!)

نظر للاسم وابتسم ابتسامة حنونة فيها كثير من الشجن:
هلا موضي..

موضي برقة: صباح الخير

مشعل بلطف: عندنا مساء..

موضي بمرح: وعندنا الساعة 9 الصبح.. وأنا أسلم بتوقيت الدوحة

مشعل بحنان: وش مقومش بدري؟؟

موضي تضحك: اي بدري الله يهداك..
أنا وحدة نشيطة وما أحب نومة الضحى ذي
خليناها لأختك ميشو الدلوعة

مشعل باهتمام: زين يوم أنتي وحدة نشيطة.. ليه ما ترجعين للشغل
حرام موضي أنتي عبقرية حواسيب.. حرام تدفنين موهبتش

موضي بتوتر: ما أدري مشعل أفكر أرجع.. أنا أصلا متصلة استشيرك
فيه صديقة لي من أيام الجامعة.. تقول محتاجين مبرمجين لمشروع الحكومة الالكترونية
تقول بيكون فيه قسم خاص للنساء.. بس محتاجين ناس كفاءة على أعلى مستوى

مشعل بهدوء: دام حريم بروحهم.. عادي توكلي على الله

موضي بتوتر حزين: أخاف أني ما أكون قد الشغل..

مشعل يبتسم: لا لا.. مهوب موضي اللي تقول ذا الكلام..
إذا أنتي منتي بقدها.. يبقى ماحد قدها..

موضي بهدوء متأمل حزين: بأستشير إبي وبأفكر زيادة

مشعل بنبرة خاصة: ويمكن يكون فيه بعدين حد ثالث تستشيرينه

موضي باستغراب: عقبك وعقب ابي ما لحد حكم علي..

مشعل يضحك: ولا حتى رجّالش..

موضي برعب: أي رجّال..

مشعل يضحك: شوي شوي لا يطير قلبش..
فيه واحد من ربعي كلمني عليش.. يعني عقب ما تخلصين العدة
رجّال والنعم.. شهادة حق..

موضي اطمأنت وضحكت: أنا أعرف إن المطلقة ماعاد تلاقي حد يبيها
وش فيهم الناس علي؟؟.. مابعد خلصت العدة ونازلين الخطاطيب علي

مشعل باستفسار: ليه فيه حد تكلم عليش بعد؟؟

موضي تبتسم: فيه ثنتين عجايز كلموا أمي.. وواحد كلم ابي..
ووحدة كلمت لطيفة
والله يوم أنا بنت ماجاني خطّاب ذا الكثر..
شكلي بأوزعهم على عوانس الحارة..

مشعل بحنان: وأنتي وش رأيش؟؟ ترا ماحد بغاصبش على شيء

موضي بهدوء: لا فديتك.. لا..
أنا خلاص زواج ما أبي

مشعل بحنان مصفى: بس أنتي توش صغيرة..

موضي بحزن: وين صغيرة؟؟ خلاص يا أختك أنا جربت نصيبي
وخلصت من سالفة العرس كلها نهائي..



**********************



واشنطن دي سي
الساعة 1 بعد منتصف الليل
قلبان سهران

هيا تنظر لبكينام النائمة جوارها
ومشعل ينظر لسعيد النائم في السرير المجاور

وكلاهما يفكر في شخص غير من ينام لجواره

لِمَ صعب على كلاهما أن يفهم الآخر؟؟
أين مشكلة التواصل بينهما؟؟
هل هي قوة شخصية كل منهما؟؟
هل هي تراكمات العداء؟!!
هل هي المشاعر التي بدأت تتجذر بينهما؟؟

مشعل بدأ يفكر أن الهروب من مواجهة المشكلة هو مشكلة بحد ذاته
وتأجيل التفاهم سيأزم الوضع بينهما
كان يريدها أن يمنحها فرصة للتفكير
ولكنه الآن لا يريد منحها فرصة
يريد اقتحامها
إرباكها.. إثارة الفوضى في صفوفها
وقلب أوراق اللعبة عليها

لذا تناول هاتفه وخرج من غرفة النوم للصالة ليرن عليها بثقة
حينها هيا كانت جالسة تفكر.. كانت مليئة بالهم والحزن
والــــــــشــــوق

اقتحم هدوء الجو رنين هاتفها
التقطه بسرعة حتى لا توقظ باكي
رأت اسمه
شعرت زلازل أرضية عنيفة تضرب أرض قلبها
وهي ترد بصوت مرتعش غصبا عنها:

هلا مشعل

دمعة المجروح
08 Apr 2011, 02:25 AM
أسى الهجران/ الجزء الحادي والأربعون


الحوار مستمر بين مشعل وهيا


مشعل غاضب فعلا: ما تبين تعبيني.. تعصيني..
زين هيا.. حسابش إذا رجعتي البيت
لأنه خلاص أنتي تجاوزتي كل حد

هيا بهدوء: ماني براجعة.. بأقعد عند باكينام
وأبيك تطلقني

مشعل كان مصعوقا.. لا يتخيل حتى أنها تجرأت لتفكر بالفكرة
فكيف تقذفها هكذا على مسمعه
حاول مشعل أن يتمسك بالتفكير المنطقي وهو يتنهد ويكتم غيظه منها:
عمري ما تخيلت أنه ممكن أهون عليش لدرجة إنش تقولين ذا الكلمة
بدون أدنى احترام لي أو لمشاعري

اسمعيني وماراح أعيد كلامي
متضايقة مني وما تبين تشوفيني؟؟
خلاص ارجعي أنتي وباكينام
واقعدوا في الشقة
أنا اللي بأطلع وبأروح أقعد عند سعيد
وأنتي فكري عدل في الكلام اللي قلتيه لي
وشيلي فكرة الطلاق من رأسش لأنها مستحيل تصير


على الخط الآخر كانت هيا تحاول مغالبة دموعها التي بدأت بالانهمار بغزارة
ففكرة الطلاق كانت عليها أكثر قسوة
ولكنها بدأت تسيطر عليها فكرة أنها مفروضة على مشعل
وأن مشعل متضايق منها
ومايصبره عليها هو أن والدتها وصته عليها
وهذا الإحساس كان جارحا لها ولكبرياءها
بينما مشاعرها ناحيته تأخذ منحى آخر أعمق.. أعمق بكثير!!!

مشعل يتنهد: هاه هيا..؟؟

هيا لم ترد

مشعل يتنهد للمرة الألف لكتمان غضبه: عطيني باكينام أدري إنها معش

جاءه صوت باكينام الهادئ: نعم دكتور مشعل

مشعل باحترام: باكينام لو سمحتي جيبي هيا وارجعي معها البيت
وارجوش اقعدي معها ذا اليومين
ثم أكمل بهمس: وبليز حاولي تعقلينها شوي
أنا عجزت وأنا أسايرها

باكينام باحترام: ما تشيلش هم
وأديني باقول لك ئدامها
أنا معاك مش معاها


***************************



غرفة مشعل ولطيفة
قبل آذان الفجر

مشعل يفتح عينيه
ورائحة عطر خفيف مثير تداعب أنفه
عطر طال اشتياقه لصاحبته

كان يظن أنه يحلم
(الظاهر من قد ما أنا مشتاق لها
ومع السخونة البارحة بديت أخرف واتخيل
وأشم عطرها بعد)

حاول أن يركز بصره مع الإنارة الضعيفة
وهو يمد يده بعفوية لتصتدم بالمخلوق النائم إلى جواره

انتفض مشعل وهو يرفع رأسه قليلا ليراها تنام بهدوء
ووجهها ناحيته

ثم تذكر ليلة البارحة القاسية عليه وعلى رجولته
وجسدها اللين ملاصق لجسده المشتعل
لو لم يكن مرهقا من أثر الحمى وألم الجروح
وإلا لكانت سيطرته على نفسه انهارت لينهار معها كبرياءه الثمين

كم مضى عليها لم تنم جواره .. شهرين.. بل أكثر من شهرين
آلمه العميق ليس لمجرد حاجة جسدية..
لكنه محتاج نفسياً لقربها.. قربها الذي كان يسكن روحه
كم هو مشتاق أن ينام على ذراعها..
يسمع دقات قلبها
يتنفس عطرها حتى يملأ كل خلاياه
كم كان مكابرا وغبيا حين أبعدها عنه.. بعد أن كان ينعم بجنة قربها

تمعن في ملامح وجهها الساكنة بوداعة وسحر وفتنة
كان يتمنى لو يمد أنامله ليلمس خدها.. شفتيها.. حاجبيها
يمزقه شوقه لها لأشلاء متناثرة

ولكنه أكتفى أن همس في داخله:
(وربي اشتقت لش!!
والله العظيم وحشتيني!!
ما تحسين بالنار اللي تشعل جوفي كل ما أشوفش
ما تشوفين رعشة يدي لأنها عاجزة توصل لش
ما تسمعين دقات قلبي اللي تناديش؟!!
متى بتحنين علي ياقلبي؟؟
متى؟!!
تعرفيني طول عمري مغرور وغبي
لا تكسريني على آخرها
لا تكسريني)



**************************



شقة مشعل

هيا تعود للشقة هي وباكينام
بعد أن اتصل مشعل بباكينام وقال لها أنه جمع أغراضه وسيقيم مع سعيد
مشعل عاتب بالفعل على هيا
لذا لم يهاتفها هي
فهو يشعر أنها تختبر صبره وكرامته

توجه لسعيد بعد أن قال له أنه سيقيم عنده لعدة أيام
لأن صديقة زوجته لم تجد مسكنا بعد
لذا قرر ترك الشقة لهما

هيا فور دخولها للشقة.. وإحساسها برائحة مشعل تعبق في أرجائها
انخرطت في البكاء
وهي ترمي بنفسها على الأريكة

باكينام اقتربت منها جلست جوارها واحتضنتها بحنان:
ممكن أعرف بتعيطي له؟؟

هيا من بين دموعها: ما أدري.. ما أدري

باكينام بثقة: لا عارفة.. وإزا كنتي عاوزة تخبي علي
ما تخبيش على نفسك كمان
أنا عاوزة أعرف : جوزك وبتحبيه
بتعزبي نفسك وتعزبيه ليه؟!!

هيا لم ترد عليها وهي مازالت مستمرة في البكاء



*********************

بيت محمد بن مشعل

بعد صلاة الفجر
راكان وناصر يعودان من الصلاة

مريم تجلس في الصالة السفلية مع والدها الذي عاد قبلهما بدقيقة

ناصر بمرح: وش ذا؟؟ اجتماع قمة مبكر
يالله سترك وش عندكم؟؟

أبومشعل يبتسم: ماتعرف تقول السلام عليكم بالع رادو

ناصر يبتسم: لو أن بنت عبدالله قاعدة معكم كان سلمت

أبو مشعل بغضب: ليه حن صلب ما تسلم علينا

ناصر يميل على أذن راكان ويهمس: مشكلتهم الشيبان مايفهمون المزح

راكان يلطف الجو: سامحه يبه خلاص ماعلى باله إلا بنت عبدالله
عرسه قرب واستخف

أبو مشعل بنبرة خاصة: إن شاء الله الفال لك تستخف بعد

راكان كح.. وناصر يضحك ويهمس له: استلم الموال الصباحي

ثم قال ناصر بصوت عالي: اسمحوا لي ياجماعة الخير بأروح أرقد شوي قبل الدوام

وترك راكان بين يدي موال والده المعتاد
وهو يعرض عليه ابنة أحد معارفه التي اقترحتها عليه مريم للتو..



**********************



الساعة السابعة والنصف صباحا
لطيفة تعود لغرفتها بعد ذهاب أولادها لمدرستهم

كان مشعل مازال نائما
ولطيفة كانت تريد أن تعود للنوم حتى موعد قيام جود من نومها
ولكنها لا تريد أن تنام بجوار مشعل
تريد أن تنام على الأريكة

ولكنها مجبرة أن تتمدد جواره بل وقريبا منه
فهي يستحيل أن تشعره بضعفها أمامه
وأنها عاجزة عن السيطرة على مشاعرها أمام لوح الثلج

اقتربت وهي تتمدد بهدوء حتى لا تزعجه
الامر فوق طاقة احتمالها

(إذا هو ما يحبني وعادي عنده أكون قريبة أو بعيدة
أنا مهوب عادي
إذا كنت بالكاد محتملة قربه أول
أشلون الحين وهو قريب كذا
بس ماعليه يا مشعل.. ماعليه
ماراح أفرحك فيني
بتكون عندي أنت والطوفة واحد
مثل ما أنت تعاملني بأعاملك)

لطيفة تقلبت قليلا ثم نامت

حوالي الساعة العاشرة صحت جود من نومها
وتوجهت لغرفة والديها كعادتها
فتحت الباب ودخلت

بالعادة لا تجد إلا أمها
لكنها اليوم وجدت والدها لذا توجهت له أولا
لتطبع قبلة على خده وهو نائم

صحا مشعل وابتسم بعمق وهو يرى وجه جود العذب أمامه
احتضنها بحنان وهو يهمس في أذنها:وجهش أحلى صباح

جود همست في أذنه: دوم مامي أبي همام (قوم مامي.. أبي الحمام)

مشعل مد يده ليهز كتف لطيفة لكن جود أمسكت يده: كلط.. أنا هبيتك أنت هبها ( غلط أنا حبيتك أنت حبها.. تقصد أن يوقظها كما أيقظته)

مشعل ابتسم بخبث (والله إنش تونسين يا أبيش.. وينش من زمان
صدق بنت أبيش.. تعرفين وش اللي في خاطره)

مشعل اقترب من لطيفة المستغرقة في نومها
ورغم أن نوم لطيفة خفيف لكنها لم تشعر بجود لأنها كانت تتهامس مع والدها

اقترب أكثر وطبع قبلته السريعة الدافئة على خد لطيفة
كان بوده أن يطيل ويتعمق ويروي بعضا من شوقه العنيف
ولكنه لا يريد أن يكون مفضوح المشاعر لهذه الدرجة

(يا الله كم أشتقت إليكِ
لقربكِ
لهمساتكِ في أذني
لحنانكِ واحتواءكِ
أيتها العذبة البهية!!)


لطيفة فور شعورها بملمس شفتيه.. فتحت عيناها بجزع
كان وجهه مايزال قريبا جدا
شعيرات عارضيه المحددة باستقامة
عيناه الواسعتان الغامضتان
حاجباه الغليظان
كل التفاصيل التي تفتنها حتى النخاع

انتفض قلبها بعنف
كان ريقها جافا جدا وهي تقول بخفوت: فيه شيء؟؟

مشعل ابتسم وهو يبتعد ويقول بهدوء:
جود شرطت علي أذهنش مثل ماذهنتي هي

شعرت لطيفة بريقها أكثر جفافا..
(كان هذا ملمس شفتيه على خدي!!)

كان بود لطيفة أن ترفع يدها لمكان قبلته على خدها لتلمسها
ولكن يستحيل أن تفعلها
أو تظهر له تأثرها

لذا قالت بهدوء بارد وهي تنهض عن السرير:
جود مامي.. تعالي أوديش الحمام وأبدل ملابسش..




***********************



شقة سعيد
الساعة 11 مساء

سعيد يدرس امتحان وفي غرفته

ومشعل يجلس في الصالة
يشعر بضيق يكتم على روحه
لم يتخيل أن هيا قاسية لهذه الدرجة
بالكاد أكملا شهرا منذ زواجهما
وتفاجئه بطلب الطلاق

فاجأه رنين هاتفه.. انتفض قلبه ( أيعقل أن تكون هي؟!!)

نظر للاسم وابتسم ابتسامة حنونة فيها كثير من الشجن:
هلا موضي..

موضي برقة: صباح الخير

مشعل بلطف: عندنا مساء..

موضي بمرح: وعندنا الساعة 9 الصبح.. وأنا أسلم بتوقيت الدوحة

مشعل بحنان: وش مقومش بدري؟؟

موضي تضحك: اي بدري الله يهداك..
أنا وحدة نشيطة وما أحب نومة الضحى ذي
خليناها لأختك ميشو الدلوعة

مشعل باهتمام: زين يوم أنتي وحدة نشيطة.. ليه ما ترجعين للشغل
حرام موضي أنتي عبقرية حواسيب.. حرام تدفنين موهبتش

موضي بتوتر: ما أدري مشعل أفكر أرجع.. أنا أصلا متصلة استشيرك
فيه صديقة لي من أيام الجامعة.. تقول محتاجين مبرمجين لمشروع الحكومة الالكترونية
تقول بيكون فيه قسم خاص للنساء.. بس محتاجين ناس كفاءة على أعلى مستوى

مشعل بهدوء: دام حريم بروحهم.. عادي توكلي على الله

موضي بتوتر حزين: أخاف أني ما أكون قد الشغل..

مشعل يبتسم: لا لا.. مهوب موضي اللي تقول ذا الكلام..
إذا أنتي منتي بقدها.. يبقى ماحد قدها..

موضي بهدوء متأمل حزين: بأستشير إبي وبأفكر زيادة

مشعل بنبرة خاصة: ويمكن يكون فيه بعدين حد ثالث تستشيرينه

موضي باستغراب: عقبك وعقب ابي ما لحد حكم علي..

مشعل يضحك: ولا حتى رجّالش..

موضي برعب: أي رجّال..

مشعل يضحك: شوي شوي لا يطير قلبش..
فيه واحد من ربعي كلمني عليش.. يعني عقب ما تخلصين العدة
رجّال والنعم.. شهادة حق..

موضي اطمأنت وضحكت: أنا أعرف إن المطلقة ماعاد تلاقي حد يبيها
وش فيهم الناس علي؟؟.. مابعد خلصت العدة ونازلين الخطاطيب علي

مشعل باستفسار: ليه فيه حد تكلم عليش بعد؟؟

موضي تبتسم: فيه ثنتين عجايز كلموا أمي.. وواحد كلم ابي..
ووحدة كلمت لطيفة
والله يوم أنا بنت ماجاني خطّاب ذا الكثر..
شكلي بأوزعهم على عوانس الحارة..

مشعل بحنان: وأنتي وش رأيش؟؟ ترا ماحد بغاصبش على شيء

موضي بهدوء: لا فديتك.. لا..
أنا خلاص زواج ما أبي

مشعل بحنان مصفى: بس أنتي توش صغيرة..

موضي بحزن: وين صغيرة؟؟ خلاص يا أختك أنا جربت نصيبي
وخلصت من سالفة العرس كلها نهائي..



**********************



واشنطن دي سي
الساعة 1 بعد منتصف الليل
قلبان سهران

هيا تنظر لبكينام النائمة جوارها
ومشعل ينظر لسعيد النائم في السرير المجاور

وكلاهما يفكر في شخص غير من ينام لجواره

لِمَ صعب على كلاهما أن يفهم الآخر؟؟
أين مشكلة التواصل بينهما؟؟
هل هي قوة شخصية كل منهما؟؟
هل هي تراكمات العداء؟!!
هل هي المشاعر التي بدأت تتجذر بينهما؟؟

مشعل بدأ يفكر أن الهروب من مواجهة المشكلة هو مشكلة بحد ذاته
وتأجيل التفاهم سيأزم الوضع بينهما
كان يريدها أن يمنحها فرصة للتفكير
ولكنه الآن لا يريد منحها فرصة
يريد اقتحامها
إرباكها.. إثارة الفوضى في صفوفها
وقلب أوراق اللعبة عليها

لذا تناول هاتفه وخرج من غرفة النوم للصالة ليرن عليها بثقة
حينها هيا كانت جالسة تفكر.. كانت مليئة بالهم والحزن
والــــــــشــــوق

اقتحم هدوء الجو رنين هاتفها
التقطه بسرعة حتى لا توقظ باكي
رأت اسمه
شعرت زلازل أرضية عنيفة تضرب أرض قلبها
وهي ترد بصوت مرتعش غصبا عنها:

هلا مشعل

دمعة المجروح
08 Apr 2011, 02:27 AM
أسى الهجران/ الجزء الثاني والأربعون


غرفة هيا
الساعة 1 بعد منتصف الليل

اتصال من مشعل يقتحم سكون الجو
ويقتحم قبلها وجع روحها وتفكيرها المثقل وشوقها له
الشوق الذي تحاول انكاره حتى على نفسها

ردت بخفوت مرتعش: هلا مشعل..

مشعل بهدوء: صحيتش؟؟

كان بودها أن تقول (إيه صحيتني) حتى لا يعلم أنها عاجزة عن النوم
ولكنها ردت بعفوية: مابعد نمت..

مشعل بهدوء مدروس تماما: وليش ما نمتي؟؟

هيا ابتلعت ريقها: ماجاني نوم..

مشعل بثقة: تفكرين؟؟ صح..

هيا بهدوء رغم دقات قلبها الصارخة:
مشعل وش تبي؟؟ ما أعتقد أنك تتصل هالوقت عشان تعرف إذا أنا نايمة أو لا

مشعل بذات الثقة: هيا اسمعيني زين
احنا راجعين للدوحة بعد حوالي أسبوعين
مابي نبين قدام أهلنا بيننا مشاكل واحنا تونا متزوجين
أهلي مبسوطين فيش كثير.. وأكثرهم جدتي وأنتي عارفة
استحمليني شوي... صعب ذا الشيء عليش؟؟

هيا بحزن: يمكن صعب عليك أنت تحملني؟؟

مشعل بهدوء: ليه أنا اشتكيت لش؟!!!

هيا بتوتر غاضب: مهوب لازم تشتكي.. مبين

مشعل بذات الهدوء: طيب وش اللي يرضيش؟؟
وضعنا كذا وكل واحد في مكان مهوب منطقي..

هيا خذت نفس عميق: تقدر ترجع.. بس بشرط

مشعل بنبرة غضب مكتوم: وبتشرطين بعد؟؟

هيا بعتب: ليه مالي حق؟!!

مشعل أخذ نفسا عميقا: يحق لش.. تدللي..

هيا لم تكن تريد أن تظهر أمام مشعل بمظهر الغيورة
ولكنها عاجزة عن الاحتمال.. وأعصابها احترقت تماما
لذا قالت له بحرج حاولت تغليفه بالثقة:
باتريشيا ذي تحذف اسمها من تلفونك
وماترد على اتصالاتها ولا لك شغل فيها

ابتسامة شاسعة ارتسمت على وجه مشعل
لكنه كتم ضحكته وهو يرد بهدوء: حاضر.. شيء ثاني؟؟

هيا استغربت أنه لم يعتبر هذا تجاوزا لرجولته الغالية
توقعت أنه سيعاند ولكنه فاجأها بالموافقة السريعة
ردت بحرج: لا ما أبي شيء ثاني

مشعل بثقة: يعني أرجع بكرة؟؟

هيا بحرج أكبر: براحتك

مشعل بهدوء: زين تصبحين على خير..

هيا أغلقت وهي تبتسم ابتسامة شاسعة
ليفاجأها صوت باكينام وعيناها مغلقتان:
بتعملوا ئلئ بدون سبب.. وتعالي يا باكي.. ونامي عندي يا باكي
وأنا عاوزه أتطلئ يا باكي
ويخرب بيت باكي اللي عايزة تنام..
وجوز الغفر، ئصدي الكناري نازلين غزل فوء دماغها



*************************



الساعة 2 الظهر
مريم تعطلت سيارتها على طريق الوجبة مقابل المدينة التعليمية
وهي عائدة من عملها في معهد النور للبيت

مريم بعادتها سريعة ومنطقية في قراراتها
لم تكن تريد أن تتعب أحد من أشقائها في هذا الوقت
لذا اتصلت بسائق البيت ليأتي لأخذها هي وسائقتها
والعصر ستعطي المفتاح لناصر ليرى مشكلة السيارة

كانت اتصلت للتو بالسائق وتنتظر
مر عليها عدد من أهل السيارات وتوقفوا وعرضوا المساعدة
ولكنها كانت تقول لسائقتها أن تصرفهم
وبدأت السائقة تصرفهم بدون الرجوع لمريم

ولكنها هذه المرة سمعتها تطيل في الجدال مع أحدهم
رنت هاتف سائقتها ونادتها

سونيا كانت تقف بجانب شباك مريم
ومريم تسألها: سونيا.. وش فيه؟؟

سونيا: هذا مستر سعد بابا محمد كازن كول احنا يروه مئاه
أو هو يكلي سوا سوا ينتزر درايفر

كانت مريم مازالت تتحادث مع سائقتها حين اقتحم حوارهما
صوت رجولي عميق: مساش الله بالخير يا بنت محمد

مريم انزلت يديها اللتين كانتا على طرف نافذة السيارة في حضنها
وهي تضفي عباءتها عليها
مريم ترتدي غطاء ثقيل على وجهها
لأنها لا تحتاج للبس نقاب عوضها الله الجنة

وردت باحترام وخفوت: مساك أخير يا أبو فيصل

سعد باحترام: أشلون الوالدة والأهل كلهم؟؟

مريم بذات الاحترام: طيبين طاب حالك.. أشلون فيصل وفهد؟؟

سعد بهدوء: طيبين جعل شيبانش الجنة

مريم بذوق: تسهل يا بو فيصل كثر الله خيرك.. سايق البيت جاي الحين

سعد بشهامة: لا طال عمرش في الطاعة..
أما تروحون معي أنتي وسواقتش
أنا باقعد في سيارتي أنتظر لين يجي سواقكم

مريم محرجة جدا.. السائق قد يحتاج نصف ساعة ليصل
وهي لا تريد أن تذهب مع سعد
ولا أن يبقى ينتظر معهما

ردت بهدوء عذب: تسهل الله يرضى عليك.. والله إن السواق على وصول

علم سعد أنها لا تريد الركوب معه.. ومحرجة منه.. رد بثقة:
خلاص أنا في سيارتي لين تروحون

لم يمهلها فرصة الرفض أو الرد وهو يتوجه لسيارته
وتفكيره مشغول بشيئين غصبا عنه

حين اقترب من سيارتها والقى التحية
وقعت عيناه على يديها الساكنتين على حافة النافذة
هي سحبت يديها وهو غض بصره وأشاح
ولكن النظرة سبقت
و شكل يديها سكن خياله بتمكن وبشكل غريب

(نعنبو وش ذا الايدين اللي عندها
تحس إيديها بتذوب من نعومتها وصفائها)

الشيء الآخر
كان صوتها العميق الهادئ والواثق
صوت يتسلل للروح ويهدهدها
ينبئها أن العالم مازال بخير
وأن العالم مسكون بالعذوبة والحنان
حاول طرد أفكاره وهو يرى سائقهم يصل
وتركبان معه
وهو يحرك سيارته ويمشي خلفهم
فبيته قريب منهم



***************************



بيت لطيفة
بعد المغرب

شقيقاتها موضي ومشاعل عندها

مشعل حينما توجه لصلاة المغرب
أخبرها أنه لن يعود حتى يصلي العشاء
وسيبقى في المجلس بين الصلاتين

لطيفة لم تكن مرتاحة مطلقا
فجروحه طرية وتنزف
ولن يحتمل البقاء لوقت طويل بثوبه وبجلسة مستقيمة كجلسة مجالس الرجال
ولكنها ردت عليه بهدوء: براحتك يابو محمد
رغم أنها تتمزق قلقا عليها

وحتى تتلهى عن قلقها اتصلت بشقيقاتها
ليحضرن عندها
ويتسلين معا

هاتف لطيفة يرن

لطيفة تنظر للهاتف وتبتسم ثم تنظر لموضي
وتقول بابتسامة خبيثة: شيخة

موضي تبتسم: ياختي رفيقتش ذي ما تفهم قولي لها ما أبي أخيها ولا أبي غيره.
خليها تستحي على وجهها مابعد خلصت عدتي..

لطيفة ردت: هلا والله بشيخة الحريم

شيخة تضحك: خشي في عبي يا بت يا لتيفة
ما أبي تمدحيني.. سبيني.. بس خلي موضي توافق على راشد إذا خلصت عدتها على خير

لطيفة تضحك: شوفي شيوخ.. أنا بحط التلفون على السبيكر
وهذي موضي تسمع

موضي تشير لا.. لكن لطيفة وضعته على السبيكر
وصوت شيخة الرفيع المرح يتصاعد: هيه مويضي وصمخ قطاوة
أنتي مافي قلبش رحمة.. حني علي..
ثم أكملت ببكاء مصطنع: أنا يتيمة وأخويا يتيم.. وعيالي يتامى

موضي تضحك: يكون حد قال لش إني جمعية خيرية

شيخة تضحك: ياأختي نبي لنا حد قلبه حنين مثلش وشرواش
تدرين ماعندنا إلا ذا الأخو تاخذه وحدة ملعونة خير مثل طليقته الله لا يردها
توطس فيني أنا وعيالي
تخيلي تخيلي ياللهول شيوخ تهمز أرجيل مرت أخيها
ولا عيالي واحد يكنس والثاني يطبخ... نهون عليش.. نهون على قلبش الطيب

موضي لا تستطيع السيطرة على نفسها من الضحك: على قولت سليطين الشهيرة غني يا ليل ما أطولك..
اذلفي.. اذلفي.. طري على باب مسجد أنتي وعيالش.. شكلش متدربة جاهزة

شيخة ببكاءها المصطنع: ياحرام عليش مافي قلبش رحمة
دحنا يتامى..

موضي تبتسم:شيوخ اشرايش تخلين منش ذا الهذرة.. وتسيرين علينا بكرة

شيخة كأنها تفكر: أمممممممم على شرط..
تسوي ميشو نفس الحلى اللي كلته عند لطيفة المرة اللي فاتت

لطيفة تتكلم: هذي ميشو تسمع وتقول حاضرة...
بس أنتي ماعندش اختراع اسمه ريجيم يالدبة

شيخة تتأفف: جاونا المزايين المعقدين..
مشكلتكم مشكلة أنتم يالمزايين ما ترضون باوساط الحلول..
مزيونة لازم تصير رشيقة بعد
لله درنا نحن معشر التنافيخ ماخذينها تيكت إيزي..
المهم أنتو يالثلاثي الكوكباني.. الله لا يعوق بشر
بكرة بأجيكم
لطيفة لا تتزين عشان ما تجرح مشاعري الرقيقة إذا شفت زينها وانا جيكرة
وميشو تزين لي الحلويات الزينة اللي هي تعرف
وموضي تقول إنها عندها استعداد تفكر بأخي رويشد لما تخلص عدتها..
أي شرط ناقص من الشروط الثلاثة باقلبها على رووسكم..


***********************


بيت جابر بن حمد
بعد صلاة العشاء


البنات في الصالة
وأم حمد مازالت عند والدتها في بيت عبدالله

معالي تمدد ساقيها على الطاولة وبيدها صحن فيه فوشار وتشاهد التلفاز
تصرخ على عالية في المطبخ الداخلي: عاليوه ترى الفوشار خلص سوو لي معكم

علياء تطل عليها : يازينش وأنتي تأمرين بس

معالي بصوت عالي: أظني أكلم عالية.. وش دخلش أنتي يالملقوفة؟؟

علياء تضحك: زين أنا عالية

معالي تضحك بطريقة مصطنعة: ههههههه يا بطني.. يابطني
بأموت من الضحك.. ارحميني على خفت الدم اللي عندش
زينش متلايطة بس..

هذه المرة عالية تطل: زين ياختي احنا كوبي وبيست
وش بيضر أي وحدة ترد على حضرت جنابش

معالي بتأفف: أي وحدة منكم تخلصنا وتجيب الفوشار قبل يبدأ الفيلم
مافيه احترام إني أختكم الكبيرة
أكبر منكم بربع ساعة كاملة..

وهم في حوارهم يرن هاتف البيت، تلتقطه معالي دون أن تنظر للكاشف


رغم تباعده عنهم وأنه لم يشعرهم يوما بأخوته
ولكن سماعها لصوته بعد مرور كل هذا الوقت
كان هازا لمشاعرها بعنف وهي تسمعه يقول بهدوء: السلام عليكم

معالي اختنقت بعبراتها: هلا حمد هلا والله

حمد بذات الهدوء: أشلونش معالي؟؟

معالي بانفعال: طيبين.. ومشتاقين لك.. متى بترجع؟؟ ما خلصت دورتك؟؟

حمد بذات الهدوء: حبه حبة يا بنت الحلال
دورتي مطولة شوي يمكن أبي لي 5 شهور بعد

معالي بصدمة: يعني 6 شهور مانشوفك.. حرام عليك!!

حمد بغموض: الله يكتب اللي فيه الخير.. وين أمي؟؟

معالي بضيق من الخبر: أمي عند جدتي
ثم أكملت: تكفى حمد كلمها على جوالها.. أمي مشتاقة لك

حمد ذهب تفكيره لاتجاه آخر.. أمه عند جدته حيث مكان موضي
الأمر أكثر من احتماله، لذا رد على معالي:
لا خلاص بأكلمها بعد ساعتين تكون موجودة

ثم استطرد: عالية وعلياء عندش؟؟

معالي مستغربة اهتمامه السؤال عنهما: إيه عندي

حمد بذات الهدوء الساكن: خليني أكلمهم



***********************



الصباح في واشنطن
شقة عبدالله بن مشعل


باكينام خرجت للجامعة
وأخبرت هيا أنها ستعود من الجامعة لسكنها
حاولت هيا أن تثنيها.. كانت تريدها أن تكون معها حين يعود مشعل
لكن باكينام رفضت
لأن هذا موقف لا يصح أن تتدخل فيه


وهاهي هيا تشعر بالتوتر الشديد
كانت في المطبخ تغسل بعض الصحون النظيفة لتفريغ توترها
وتتسلى بجر قصيدة قديمة..
لذا لم تسمع صوت باب الشقة حين فُتح


مشعل فتح باب الشقة ودخل
فاجأه بعنف صوت هيا القادم من داخل المطبخ
لم يكن صوتها المفاجأة
ولكن المفاجأة كانت في القصيدة التي تجرها



**********************


ذات الوقت بتوقيت آخر
ليل الدوحة


مشعل تأخر قليلا
ولطيفة كانت تتنقل بين غرف أبنائها حتى ناموا

حين عادت لغرفتها وجدت مشعل يحاول خلع ملابسه بصعوبة
اقتربت منه وساعدته بصمت
كلاهما يتعذب بهذا القرب اللاسع الموجع
حتى الحركة العفوية بينهما سابقا
أصبحت أبعد ما تكون عن العفوية الآن
وهي تُشحن بعشرات المشاعر الكثيفة العصية على التأويل
من ذلك مثلا أن يدها الساكنة الآن على عضده الصلب تحرق خلايا جسده بعنف
وتذيب شرايين قلبها بوحشية
رفعت يدها عنه وهي ترتعش دون أن يظهر عليها شيئا من مشاعرها
وهو معتصم بهدوئه الأسطوري

لطيفة بعد أن أنهت مهمتها
قررت التوجه لمكتبها لتتلهى بالدراسة
لولا أنه قاطع قرارها صوته العميق الهادئ وهو يقول:
لطيفة تعالي أبي أقول لش شيء

دمعة المجروح
08 Apr 2011, 02:27 AM
أسى الهجران/ الجزء الثاني والأربعون


غرفة هيا
الساعة 1 بعد منتصف الليل

اتصال من مشعل يقتحم سكون الجو
ويقتحم قبلها وجع روحها وتفكيرها المثقل وشوقها له
الشوق الذي تحاول انكاره حتى على نفسها

ردت بخفوت مرتعش: هلا مشعل..

مشعل بهدوء: صحيتش؟؟

كان بودها أن تقول (إيه صحيتني) حتى لا يعلم أنها عاجزة عن النوم
ولكنها ردت بعفوية: مابعد نمت..

مشعل بهدوء مدروس تماما: وليش ما نمتي؟؟

هيا ابتلعت ريقها: ماجاني نوم..

مشعل بثقة: تفكرين؟؟ صح..

هيا بهدوء رغم دقات قلبها الصارخة:
مشعل وش تبي؟؟ ما أعتقد أنك تتصل هالوقت عشان تعرف إذا أنا نايمة أو لا

مشعل بذات الثقة: هيا اسمعيني زين
احنا راجعين للدوحة بعد حوالي أسبوعين
مابي نبين قدام أهلنا بيننا مشاكل واحنا تونا متزوجين
أهلي مبسوطين فيش كثير.. وأكثرهم جدتي وأنتي عارفة
استحمليني شوي... صعب ذا الشيء عليش؟؟

هيا بحزن: يمكن صعب عليك أنت تحملني؟؟

مشعل بهدوء: ليه أنا اشتكيت لش؟!!!

هيا بتوتر غاضب: مهوب لازم تشتكي.. مبين

مشعل بذات الهدوء: طيب وش اللي يرضيش؟؟
وضعنا كذا وكل واحد في مكان مهوب منطقي..

هيا خذت نفس عميق: تقدر ترجع.. بس بشرط

مشعل بنبرة غضب مكتوم: وبتشرطين بعد؟؟

هيا بعتب: ليه مالي حق؟!!

مشعل أخذ نفسا عميقا: يحق لش.. تدللي..

هيا لم تكن تريد أن تظهر أمام مشعل بمظهر الغيورة
ولكنها عاجزة عن الاحتمال.. وأعصابها احترقت تماما
لذا قالت له بحرج حاولت تغليفه بالثقة:
باتريشيا ذي تحذف اسمها من تلفونك
وماترد على اتصالاتها ولا لك شغل فيها

ابتسامة شاسعة ارتسمت على وجه مشعل
لكنه كتم ضحكته وهو يرد بهدوء: حاضر.. شيء ثاني؟؟

هيا استغربت أنه لم يعتبر هذا تجاوزا لرجولته الغالية
توقعت أنه سيعاند ولكنه فاجأها بالموافقة السريعة
ردت بحرج: لا ما أبي شيء ثاني

مشعل بثقة: يعني أرجع بكرة؟؟

هيا بحرج أكبر: براحتك

مشعل بهدوء: زين تصبحين على خير..

هيا أغلقت وهي تبتسم ابتسامة شاسعة
ليفاجأها صوت باكينام وعيناها مغلقتان:
بتعملوا ئلئ بدون سبب.. وتعالي يا باكي.. ونامي عندي يا باكي
وأنا عاوزه أتطلئ يا باكي
ويخرب بيت باكي اللي عايزة تنام..
وجوز الغفر، ئصدي الكناري نازلين غزل فوء دماغها



*************************



الساعة 2 الظهر
مريم تعطلت سيارتها على طريق الوجبة مقابل المدينة التعليمية
وهي عائدة من عملها في معهد النور للبيت

مريم بعادتها سريعة ومنطقية في قراراتها
لم تكن تريد أن تتعب أحد من أشقائها في هذا الوقت
لذا اتصلت بسائق البيت ليأتي لأخذها هي وسائقتها
والعصر ستعطي المفتاح لناصر ليرى مشكلة السيارة

كانت اتصلت للتو بالسائق وتنتظر
مر عليها عدد من أهل السيارات وتوقفوا وعرضوا المساعدة
ولكنها كانت تقول لسائقتها أن تصرفهم
وبدأت السائقة تصرفهم بدون الرجوع لمريم

ولكنها هذه المرة سمعتها تطيل في الجدال مع أحدهم
رنت هاتف سائقتها ونادتها

سونيا كانت تقف بجانب شباك مريم
ومريم تسألها: سونيا.. وش فيه؟؟

سونيا: هذا مستر سعد بابا محمد كازن كول احنا يروه مئاه
أو هو يكلي سوا سوا ينتزر درايفر

كانت مريم مازالت تتحادث مع سائقتها حين اقتحم حوارهما
صوت رجولي عميق: مساش الله بالخير يا بنت محمد

مريم انزلت يديها اللتين كانتا على طرف نافذة السيارة في حضنها
وهي تضفي عباءتها عليها
مريم ترتدي غطاء ثقيل على وجهها
لأنها لا تحتاج للبس نقاب عوضها الله الجنة

وردت باحترام وخفوت: مساك أخير يا أبو فيصل

سعد باحترام: أشلون الوالدة والأهل كلهم؟؟

مريم بذات الاحترام: طيبين طاب حالك.. أشلون فيصل وفهد؟؟

سعد بهدوء: طيبين جعل شيبانش الجنة

مريم بذوق: تسهل يا بو فيصل كثر الله خيرك.. سايق البيت جاي الحين

سعد بشهامة: لا طال عمرش في الطاعة..
أما تروحون معي أنتي وسواقتش
أنا باقعد في سيارتي أنتظر لين يجي سواقكم

مريم محرجة جدا.. السائق قد يحتاج نصف ساعة ليصل
وهي لا تريد أن تذهب مع سعد
ولا أن يبقى ينتظر معهما

ردت بهدوء عذب: تسهل الله يرضى عليك.. والله إن السواق على وصول

علم سعد أنها لا تريد الركوب معه.. ومحرجة منه.. رد بثقة:
خلاص أنا في سيارتي لين تروحون

لم يمهلها فرصة الرفض أو الرد وهو يتوجه لسيارته
وتفكيره مشغول بشيئين غصبا عنه

حين اقترب من سيارتها والقى التحية
وقعت عيناه على يديها الساكنتين على حافة النافذة
هي سحبت يديها وهو غض بصره وأشاح
ولكن النظرة سبقت
و شكل يديها سكن خياله بتمكن وبشكل غريب

(نعنبو وش ذا الايدين اللي عندها
تحس إيديها بتذوب من نعومتها وصفائها)

الشيء الآخر
كان صوتها العميق الهادئ والواثق
صوت يتسلل للروح ويهدهدها
ينبئها أن العالم مازال بخير
وأن العالم مسكون بالعذوبة والحنان
حاول طرد أفكاره وهو يرى سائقهم يصل
وتركبان معه
وهو يحرك سيارته ويمشي خلفهم
فبيته قريب منهم



***************************



بيت لطيفة
بعد المغرب

شقيقاتها موضي ومشاعل عندها

مشعل حينما توجه لصلاة المغرب
أخبرها أنه لن يعود حتى يصلي العشاء
وسيبقى في المجلس بين الصلاتين

لطيفة لم تكن مرتاحة مطلقا
فجروحه طرية وتنزف
ولن يحتمل البقاء لوقت طويل بثوبه وبجلسة مستقيمة كجلسة مجالس الرجال
ولكنها ردت عليه بهدوء: براحتك يابو محمد
رغم أنها تتمزق قلقا عليها

وحتى تتلهى عن قلقها اتصلت بشقيقاتها
ليحضرن عندها
ويتسلين معا

هاتف لطيفة يرن

لطيفة تنظر للهاتف وتبتسم ثم تنظر لموضي
وتقول بابتسامة خبيثة: شيخة

موضي تبتسم: ياختي رفيقتش ذي ما تفهم قولي لها ما أبي أخيها ولا أبي غيره.
خليها تستحي على وجهها مابعد خلصت عدتي..

لطيفة ردت: هلا والله بشيخة الحريم

شيخة تضحك: خشي في عبي يا بت يا لتيفة
ما أبي تمدحيني.. سبيني.. بس خلي موضي توافق على راشد إذا خلصت عدتها على خير

لطيفة تضحك: شوفي شيوخ.. أنا بحط التلفون على السبيكر
وهذي موضي تسمع

موضي تشير لا.. لكن لطيفة وضعته على السبيكر
وصوت شيخة الرفيع المرح يتصاعد: هيه مويضي وصمخ قطاوة
أنتي مافي قلبش رحمة.. حني علي..
ثم أكملت ببكاء مصطنع: أنا يتيمة وأخويا يتيم.. وعيالي يتامى

موضي تضحك: يكون حد قال لش إني جمعية خيرية

شيخة تضحك: ياأختي نبي لنا حد قلبه حنين مثلش وشرواش
تدرين ماعندنا إلا ذا الأخو تاخذه وحدة ملعونة خير مثل طليقته الله لا يردها
توطس فيني أنا وعيالي
تخيلي تخيلي ياللهول شيوخ تهمز أرجيل مرت أخيها
ولا عيالي واحد يكنس والثاني يطبخ... نهون عليش.. نهون على قلبش الطيب

موضي لا تستطيع السيطرة على نفسها من الضحك: على قولت سليطين الشهيرة غني يا ليل ما أطولك..
اذلفي.. اذلفي.. طري على باب مسجد أنتي وعيالش.. شكلش متدربة جاهزة

شيخة ببكاءها المصطنع: ياحرام عليش مافي قلبش رحمة
دحنا يتامى..

موضي تبتسم:شيوخ اشرايش تخلين منش ذا الهذرة.. وتسيرين علينا بكرة

شيخة كأنها تفكر: أمممممممم على شرط..
تسوي ميشو نفس الحلى اللي كلته عند لطيفة المرة اللي فاتت

لطيفة تتكلم: هذي ميشو تسمع وتقول حاضرة...
بس أنتي ماعندش اختراع اسمه ريجيم يالدبة

شيخة تتأفف: جاونا المزايين المعقدين..
مشكلتكم مشكلة أنتم يالمزايين ما ترضون باوساط الحلول..
مزيونة لازم تصير رشيقة بعد
لله درنا نحن معشر التنافيخ ماخذينها تيكت إيزي..
المهم أنتو يالثلاثي الكوكباني.. الله لا يعوق بشر
بكرة بأجيكم
لطيفة لا تتزين عشان ما تجرح مشاعري الرقيقة إذا شفت زينها وانا جيكرة
وميشو تزين لي الحلويات الزينة اللي هي تعرف
وموضي تقول إنها عندها استعداد تفكر بأخي رويشد لما تخلص عدتها..
أي شرط ناقص من الشروط الثلاثة باقلبها على رووسكم..


***********************


بيت جابر بن حمد
بعد صلاة العشاء


البنات في الصالة
وأم حمد مازالت عند والدتها في بيت عبدالله

معالي تمدد ساقيها على الطاولة وبيدها صحن فيه فوشار وتشاهد التلفاز
تصرخ على عالية في المطبخ الداخلي: عاليوه ترى الفوشار خلص سوو لي معكم

علياء تطل عليها : يازينش وأنتي تأمرين بس

معالي بصوت عالي: أظني أكلم عالية.. وش دخلش أنتي يالملقوفة؟؟

علياء تضحك: زين أنا عالية

معالي تضحك بطريقة مصطنعة: ههههههه يا بطني.. يابطني
بأموت من الضحك.. ارحميني على خفت الدم اللي عندش
زينش متلايطة بس..

هذه المرة عالية تطل: زين ياختي احنا كوبي وبيست
وش بيضر أي وحدة ترد على حضرت جنابش

معالي بتأفف: أي وحدة منكم تخلصنا وتجيب الفوشار قبل يبدأ الفيلم
مافيه احترام إني أختكم الكبيرة
أكبر منكم بربع ساعة كاملة..

وهم في حوارهم يرن هاتف البيت، تلتقطه معالي دون أن تنظر للكاشف


رغم تباعده عنهم وأنه لم يشعرهم يوما بأخوته
ولكن سماعها لصوته بعد مرور كل هذا الوقت
كان هازا لمشاعرها بعنف وهي تسمعه يقول بهدوء: السلام عليكم

معالي اختنقت بعبراتها: هلا حمد هلا والله

حمد بذات الهدوء: أشلونش معالي؟؟

معالي بانفعال: طيبين.. ومشتاقين لك.. متى بترجع؟؟ ما خلصت دورتك؟؟

حمد بذات الهدوء: حبه حبة يا بنت الحلال
دورتي مطولة شوي يمكن أبي لي 5 شهور بعد

معالي بصدمة: يعني 6 شهور مانشوفك.. حرام عليك!!

حمد بغموض: الله يكتب اللي فيه الخير.. وين أمي؟؟

معالي بضيق من الخبر: أمي عند جدتي
ثم أكملت: تكفى حمد كلمها على جوالها.. أمي مشتاقة لك

حمد ذهب تفكيره لاتجاه آخر.. أمه عند جدته حيث مكان موضي
الأمر أكثر من احتماله، لذا رد على معالي:
لا خلاص بأكلمها بعد ساعتين تكون موجودة

ثم استطرد: عالية وعلياء عندش؟؟

معالي مستغربة اهتمامه السؤال عنهما: إيه عندي

حمد بذات الهدوء الساكن: خليني أكلمهم



***********************



الصباح في واشنطن
شقة عبدالله بن مشعل


باكينام خرجت للجامعة
وأخبرت هيا أنها ستعود من الجامعة لسكنها
حاولت هيا أن تثنيها.. كانت تريدها أن تكون معها حين يعود مشعل
لكن باكينام رفضت
لأن هذا موقف لا يصح أن تتدخل فيه


وهاهي هيا تشعر بالتوتر الشديد
كانت في المطبخ تغسل بعض الصحون النظيفة لتفريغ توترها
وتتسلى بجر قصيدة قديمة..
لذا لم تسمع صوت باب الشقة حين فُتح


مشعل فتح باب الشقة ودخل
فاجأه بعنف صوت هيا القادم من داخل المطبخ
لم يكن صوتها المفاجأة
ولكن المفاجأة كانت في القصيدة التي تجرها



**********************


ذات الوقت بتوقيت آخر
ليل الدوحة


مشعل تأخر قليلا
ولطيفة كانت تتنقل بين غرف أبنائها حتى ناموا

حين عادت لغرفتها وجدت مشعل يحاول خلع ملابسه بصعوبة
اقتربت منه وساعدته بصمت
كلاهما يتعذب بهذا القرب اللاسع الموجع
حتى الحركة العفوية بينهما سابقا
أصبحت أبعد ما تكون عن العفوية الآن
وهي تُشحن بعشرات المشاعر الكثيفة العصية على التأويل
من ذلك مثلا أن يدها الساكنة الآن على عضده الصلب تحرق خلايا جسده بعنف
وتذيب شرايين قلبها بوحشية
رفعت يدها عنه وهي ترتعش دون أن يظهر عليها شيئا من مشاعرها
وهو معتصم بهدوئه الأسطوري

لطيفة بعد أن أنهت مهمتها
قررت التوجه لمكتبها لتتلهى بالدراسة
لولا أنه قاطع قرارها صوته العميق الهادئ وهو يقول:
لطيفة تعالي أبي أقول لش شيء

دمعة المجروح
08 Apr 2011, 02:30 AM
أسى الهجران/ الجزء الثالث والأربعون


الصباح في واشنطن
شقة مشعل بن عبدالله

دخل مشعل إلى شقته وهو ينزل حقيبة صغيرة فيها أغراضه
صُدم وهو يسمع صوت هيا القادم من المطبخ
وصدمته كانت في القصيدة التي تجرها بلحن شديد العذوبة
مشعل لم يتحرك حتى أنهت جر القصيدة الطويلة
وبدأت تجرها من جديد

هذه القصيدة لها ذكرى خاصة وقلة هم من يعرفونها
يشك إن كانت واحدة من شقيقاته أو بنات عمه تحفظها

هذه القصيدة قالها جده مشعل في جدته هيا
إثر خلاف حصل بينهما وارتحلت على إثره إلى أهلها

القصيدة الرائعة والطويلة التي كان فيها مشعل يناجي هيا
لم يقلها مشعل لأحد لأن كبريائه لا يسمح له أن يستجدي عودتها
رغم الشوق الذي أضناه
ولكنه في ذات مرة كان يجرها على رأس (حزم)
وسمعه أحدهم وبقي مختبئا تحت الحزم حتى سمع القصيدة عدة مرات
وكأنه اكتسب كنزا بسماعه لها
ثم توجه مباشرة وألقاها في مجلس والد هيا وعلى مسمع من هيا
التي حين سمعت القصيدة
عادت بنفسها
وفوجئ مشعل بوجودها في البيت حين عاد
وهي تقول له: وصلني مرسولك.. وهذا جوابه


وهاهو مشعل الحفيد اليوم يسمعها من هيا الحفيدة
بعذوبة وألق غير مسبوقين
لم يتخيل مطلقا أنها تحفظ هذه القصيدة القديمة الصعبة المتمكنة من قلبه
لابد أنها حفظتها من والدها
هزه هذا الامر بعنف
وسماعها بصوتها الرخيم وطريقتها المميزة هزه أكثر
وهز مشاعره بعمق موجع حاد
وكأنهما يتلبسان علاقة جديهما المختلفة العميقة..
مشاعر مشعل كانت على شفير انهيار الاعتراف
وهاهي على وشك الانفجار وكل ماحوله يحفز هذا الانفجار العاطفي!!


دخل مشعل للمطبخ
وهاهو يقف خلف هيا التي كانت مشغولة بأفكارها
وغسل صحونها النظيفة وجر قصيدة الشوق المضني

همس خلفها بخفوت وعمق: هيا
هيا ارتعشت وصوته يخترقها كسهم ناري أشعل كل مشاعرها
والصحن يسقط من يدها في المغسلة
وهي تقف كتمثال جامد ويديها تحت الماء الجاري
مشعل اقترب أكثر
ليلتصق صدره الصلب بكتفيها
ويمد يده من فوقها ليقفل صنبور المياه
ثم يحتضن يديها المبللتين بين يديه بحنان وقوة

ارتعشت أكثر
مازال مشعل يمسك يديها
التي أعادها لصدرها ليحتضنها من الخلف
وينحني ليهمس في عمق أذنها من قرب بصوته العميق بخفوت موجع:
أنا آسف حبيبتي

هيا عاجزة عن الرد بأي شيء
الإنفعال يهزها كورقة شجر يابسة تنسفها ريح عاتية
وكل الكلمات تموت على شفتيها
كما أن مشعل لم يمهلها أي فرصة
وهو ينتقل من الكلام للفعل
وينقل شفتيه من أذنها لعنقها ليطبع عليه قبلة عميقة دافئة

حينها انتفضت هيا بعنف
وهي تخلص نفسها من بين يديه بحدة
وتركض لغرفتها وتغلق بابها عليها بالمفتاح بصوت مسموع
وتترك مشعل خلفها
مصعوقا
مجروحا
مطعونا في عمق مشاعره وكبرياءه
فهيا وجهت له إهانة قاسية
وهي ترفضه وترفض مشاعره بهذه الطريقة الجارحة



الجبهة الأخرى
غرفة هيا

هيا تقف وظهرها مسند للباب
قلبها يكاد يخرج من مكانه من تسارع دقاته

وهي تضع كفها على عنقها مكان قبلته
تشعر أن عنقها يشتعل بل جسدها يشتعل
وعروقها تشتعل
تشعر أنه اكتسحها بركان مدمر

لم تتوقع مطلقا أن يكون هذا تصرفه
باغتها تماما
كانت تتوقع أنه حين يعود سيمثل الغضب قليلا مع بعضا من كبريائه المعتاد
وبروده هذا سيتيح لها أن تقف أمامه دون توتر

ولكن كل هذا الكم من المشاعر الملتهبة كان أكثر بكثير من احتمالها
لا تستطيع الآن الخروج أو مواجهته
وهي تشعر بخجل قاتل يكتسحها


كلاهما اعتصم بجبهته
هو مجروح حتى النخاع
وفسر تصرفها أنه رفض له ولمشاعره

وهي مصدومة وخجلة من جرأته
ولم تعلم مطلقا تبعات تصرفها العفوي عليه



***********************



ذات الوقت ولكن بتوقيت آخر
ليل الدوحة

غرفة مشعل بن محمد

لطيفة أنهت مهامها وكانت تريد التوجه للدراسة

لولا أنه قاطع قرارها صوته العميق الهادئ وهو يقول:
لطيفة تعالي أبي أقول لش شيء

لطيفة عادت له
كان يجلس على السرير
جلست بالقرب منه وهي تقول بهدوء: خير إن شاء الله

مشعل بهدوء: خير.. أنا بسافر خلال ذا اليومين

لطيفة شعرت أن قلبها انتزع بوحشية.. (تعبان لهالدرجة عشان يسافر؟!)

ولكن ماصدمها أنه أكمل: عندي صفقة كبيرة في بون
ولازم أروح بنفسي، أبي أشتري معدات ثقيلة

لطيفة مصدومة مفجوعة كأنها تكلم نفسها: تروح في شغل وأنت على ذا الحال؟؟

مشعل بهدوءه البارد: أي حال؟؟

لطيفة شعرت بصداع مؤلم حقيقي يمزق خلايا دماغها
كانت تود أن تثور وتنفجر فيه
ولكنها تمالكت أعصابها وتناست صداعها وهي ترد بنفس بروده:
مشعل جروحك مالها يومين وبعدها تنزف
أشلون بتستحمل سفرة لألمانيا مدتها ساعات ولا وصلب الشغل بعد

مشعل بهدوء: مافيني إلا العافية

لطيفة كانت تريد أن تبكي فعلا.. تريد أن تصرخ وتصرخ وتصرخ
كم هي متعبة منه
ومن كبريائه
ومن عناده
ومن استمتاعه بألمها!!
هل يريد الهرب منها؟!!
هل يريد أن يجرحها أكثر؟!!

لكنها نحت كل مشاعرها جانبا وردت عليه وهي تعود لمكتبها
وداخلها ينزف بغزارة وهي تقول له بهدوء:
براحتك يابو محمد.. براحتك


الرد اللي كان مؤلما لمشعل مؤلما لأبعد حد
فمشعل اتخذ السفر حجة
كان يتمنى أن ترفض سفره.. تصرخ به.. تقول له أبقَ
كان يريد إشارة منها.. مجرد إشارة
لكنها أبعدته
فهو مطلقا لم يعد يحتمل هذا القرب البعيد/ البعد القريب منها
قربها ينحره
ينحر رغباته
ينحر مشاعره
ينحر رجولته

لذا قرر السفر رغم أن أحد موظفيه كان هو من سيسافر سابقا
لكنه ماعاد يحتمل مطلقا
فأما أن يسافر وأما أن ينهار
وأما أن ينهي مهزلة الخلاف بينهما

وبما أن الخلاف قائم
وكلاهما يرفض التنازل
هاهو يجد نفسه مضطرا للسفر مع وضعه الصحي المزري



*************************



المقهى بالقرب من جورج تاون
الساعة 11 صباحا

باكينام تصل وهي متوترة
تشعر بذنب عميق
مكالمتها ليوسف كانت جارحة وخالية من التهذيب
تشعر أنها آلمته لذا تشعر هي بألم عميق
كانت تشعر كأنها آلمت روحها وجرحتها

الاعتذار صعب جدا عليها
ولكنها أخطئت وهي ما اعتادت على الهروب من المواجهة
وهاهي الآن تصل وقد تسلحت بكل القوة الممكنة

جلست
جاءتها النادلة وهي تبتسم: أهلا آنستي

باكينام بتوتر: أين جو؟؟

النادلة كأنها تتذكر: أوه لا تقلقي لقد ترك دفتر محاضراتك في صندوق الأمانات
سأحضره لك حالا

باكينام أمسكت بيد النادلة : لا أسأل عن دفتر محاضراتي
أسأل عن جو شخصيا..

النادلة بحزن: جو عاد لمصر اليوم طائرته أقلعت قبل ساعتين ربما

شعرت باكينام أن الخبر وقع على رأسها مثل صاعقة اخترقت جمجتها وقسمتها نصفين..
شعرت بصداع حقيقي وهي تسأل النادلة:
هل من الممكن أن تعطيني رقم هاتفه بمصر أو عنوانه؟؟

النادلة هزت كتفيها: لا لم يترك شيئا
على العموم هو سيعود لواشنطن بعد حوالي شهرين
بعد أن يقضي فترة الأعياد ورأس السنة في بلده
ولكن لن يعود للمقهى لأنه قدم استقالته

باكينام وقفت وخرجت وهي تترنح
قدماها لا تحملانها وروحها مثقلة بالأسى

كانت النادلة تناديها لتعطيها دفترها
ولكنها لم تكن تسمع وهي تخرج من المقهى
وكأنها تهرب من جريمتها التي ارتكبتها

(لماذا؟؟
لمــــــــــاذا
هل تعاقبني يارب على جريمتي في حقه؟؟؟
أقسم أني أردت الاعتذار منه
لماذا رحل؟؟
لماذا رحل؟؟

كم هو معتم وجه واشنطن هذا الصباح!!
لِـمَ السماء مكفهرة؟!!
كم هي صغيرة واشنطن وخانقة دون رحابة وجهه!!
وكم هي مصر سعيدة باحتضانه هذه الليلة!!
لابد أنها تمطر في مصر أهازيجا وفرحا باستقباله!!
كما تمطر هنا حزنا وسوادا وألما لفراقه!!
ما بال الدنيا تعتم.. وتعتم
وتـــعــتــــم؟؟؟)



***************************



الدوحة
الساعة 11 مساء
فارس يدخل غرفته

يخلع ملابسه ليستحم
رن هاتفه.. التقطه
رد باحترامه وثقته المعتادة: هلا لطيفة

لطيفة بتوتر: تكفى فارس طالبتك

فارس انتفض من الحمية وهو يقول برجولة: اطلبي عزش
الغالي يرخص لش.. لو على قطع رقبتي

لطيفة بحنان: جعل عمرك طويل... مشعل يبي يسافر وأبيك تسافر معه

فارس ضحك غصبا عنه: غيرة ذي؟؟

لطيفة بغضب: صدق إنك متفرغ.. أقول لك بيسافر.. تقول غيرانه
تخيل يبغي يسافر خلال ذا اليومين

فارس برعب: أشلون يسافر بوضعه وجروحه تنزف..

لطيفة عبراتها وقفت بحلقها: شفت.. بس هو رأسه يابس..
عشان كذا أبيك تسافر معه

فارس ابتسم: حاضرين.. ولو إن عرسي قريب..
بس منتي اللي يرد لش طلب يا أم محمد

لطيفة برقة: جعلني ما أذوق حزنك..
ثم أكملت بتحذير: بس تراك أنت اللي بتقول لمشعل إنك بتسافر معه
أنا ماقلت لك شيء

فارس باستغراب: ليش يعني؟؟

لطيفة تكذب: تدري بيزعل علي لو درى إني تعبتك
(لم تكن تريد أن يعلم مشعل أنها قلقة عليها بل تتمزق قلقا وخوفا)



*************************



شقة مشعل بن عبدالله
حوالي الساعة 11 ونصف صباحا

هيا مازالت تغلق على نفسها باب غرفتها
مشعل يجلس في الصالة
مخنوق.. مجروح.. ومشبع بالألم

فوجئ بهيا تخرج عليه وهي ترتدي عباءتها
وتقول برعب: مشعل تكفى باكينام في المستشفى
لقوها طايحة في الشارع ودقوا علي لأني أخر رقم هي دقت عليه


مشعل وقف بشهامة وهو يخرج بها لسيارته بسرعة
ولكن دون أن ينظر لها مطلقا
مـــطـــلـــقـــا
ويبدو أنها عادة أبناء مشعل العريقة!!









أسى الهجران/الجزء الرابع والأربعون


مستشفى جورج تاون
المستشفى الأقرب للمقهى

هيا تخرج لمشعل الذي ينتظرها خارج غرفة باكينام
هيا تهمس له وهي عاجزة عن رفع عينيها به:
معها انهيار عصبي
غريبة.. باكينام طول عمرها قوية
إذا سمحت لي مشعل أنا بقعد معها

مشعل ببرود ثلجي: براحتش.. إذا بغيتو أي شيء دقي على على طول

هيا شعرت بألم عميق من طريقته في الرد
ردت بخفوت: إن شاء الله

عادت لبكينام التي كانت منطوية على نفسها كوضع الجنين
وتبكي بطريقة تمزق الروح بألمها وهي تشهق بألم موجع
هيا جذبت الكرسي عند رأسها
وهي تمسح على شعرها المنثور على المخدة وتسألها بألم:
باكينام وش فيج؟؟ شاللي صار؟؟

باكينام تشهق: يوسف سافر.. سافر.. أنا كنت عاوزة أعتزر له
والله كنت عاوزة اعتزر عشان كنت لئيمة معاه
بس هو سافر سافر

هيا ارتعبت.. لم تتوقع أن مشاعر باكينام ناحية يوسف
وصلت لهذه الدرجة من القوة والعمق لدرجة أن تنهار بهذه الطريقة الموجعة
بينما هي استمرت تنكر هذه المشاعر
بكبريائها وعنادها وقلة بصيرتها حتى خسرته

هيا فكرت برعب (ياترى ممكن يصير معاي نفس الشيء)

باكينام كانت منهارة تماما
باكينام حين تعرفت بجو كانت تشعر أن مشاعرها تتحرك بعنف ناحيته
لكن مامنعها من تحرير مشاعرها معرفته أنه من عرق آخر
ولكن حين علمت أنه مصري
ورغم رفضها لعرقه الذي هو عرقها..
لكن مشاعرها المكتومة انسكبت غصبا عنها لتصب في شخصه ومن أجله
شعرت أن يوسف احتل كل خلاياها غصبا عنها
كل مشاعرها المكتومة طيلة سنوات أصبحت له
وتنبض من أجله
حين اكتشفت ذلك.. قررت أن تتنازل من أجل قلبها
توجهت إليه
ولكنها كانت تأخرت..
تأخرت كثيرا..
كثيرا..



**********************




بعد مضي أسبوعين

مشعل وهيا على وشك العودة للدوحة

هيا بقيت عند باكينام لمدة يومين
حتى تحسنت باكينام
حينها قررت باكينام أن تتوجه لأهلها في بريطانيا
وأن تقضي معهم فترة الكريسمس
فنفسيتها كانت متعبة جدا
وكانت بحاجة لوجود أهلها لجوارها

بعدها عادت هيا لشقتها
لكن صدمها برود مشعل معها
يتعامل معها كأنها غير موجودة
هيا عرفت سبب تغيره.. لا تستطيع لومه
ولكنها كانت تتمنى أن يتفهم خجلها
تشتاق كثيرا لحنان مشعل واهتمامه بها
لا تريده عاشقا
ستكتفي أن يكون مثلما كان في بداية زواجهما
ولكن حتى مشعل ذاك اختفى تحت أطنان تجاهله الدائم لها
هيا تتمزق فعلا ولكنها عاجزة أن تشتكي
مشعل مجروح منها لأقصى أعماق مشاعره ورجولته
رفضها له كان جارحا ومؤلما ومهينا
جاءها يمد يديه ويفتح صدره وقلبه
فرفضت كل شي
يستحيل أن يبادر بأي شيء ناحيتها..
يستحيل أن يسمح لها باهانته مرة أخرى

كلاهما معتصمان بالصمت في الوقت الحالي
وهاهما على وشك العودة للدوحة
وهما مثقلان بالشجن والألم


مشعل الآخر سافر لألمانيا
وسافر معه فارس
كانت رحلة مريعة
فهو لم ينزل من الطائرة إلا وملابسه غارقة بالدم
وبقي في المستشفى لعدة أيام

أنهى صفقته
وهاهما عائدان
فارس ممتن للطيفة التي عرضت عليه مرافقة مشعل
فالرحلة قصرت عليه وقت الانتظار لموعد زواجه


لطيفة متألمة لسفر مشعل وقلقة
ومنذ سفره وهي تعاني صداعا أليما لا تعرف له سببا
أجرت عدة فحوصات وهاهي تنتظر النتائج


موضي تعافت تماما من جروحها الجسدية
ولكنها مازالت تعاني مع جروحها الروحية
قررت أن تعود للعمل وتنخرط فيه
لتتناسى آلامها في العمل



**********************




منزل سعد بن فيصل
بعد وجبة الغداء

سعد يغسل يديه ويتوجه إلى الصالة حيث تجلس شقيقته وضحى (أم فارس)
يجلس وأم فارس تصب له (بيالة) شاي..
يبتسم: جعل فارس سالم ليته يطول في سفرته
كسبناش ذا الأسبوعين.. والله بيتنا من غيرش بيفقد حلاه..

أم فارس تشرب بعضا من شايها وتنزله وهي تبتسم:
جيب لك حلا يا ابن الحلال.. حلا دايم على حسابك

ابتسم سعد وهو يفهم قصدها: عقب ماشاب ودوه الكتّاب..
أي حلا طال عمرش
واجد علي شاهي بدون سكر..

أم فارس تضحك: خلك من البربرة.. ألف بنية تمناك..
ثم أكملت بجدية: حرام عليك سعد دافن عمرك وشبابك من يوم توفت مرتك..
اول عيالك صغار تقول ما أبي أجيب وحدة تعذبهم
بس الحين ماشاء الله صاروا كبار.. والواحد منهم لسانه وش طوله
يعني لو قالت لهم مرتك شيء.. لا تخاف بيقولون لها عشر..

صوت ضحكات يقاطعهم وصوت شاب صغير يتدخل في الحديث:
كاني سامع ريحة تحريض علينا من عمتنا المبجلة..

وضحى تشير للمكان الخالي جنبها.. ويجلس كل واحد من ابناء سعد في ناحية
تحتضن فهد الصغير وترد على فيصل: وش تحريضه الله يخلف علي
هو حد يقدر عليكم أنتوا وأبيكم..

فيصل ذو الخمسة عشر عاما يلتفت على والده ويقول بجدية:
ترا يبه مثل ما تقول عمتي لو بغيت تزوج ترا الموضوع من حقك
وأنت ماقصرت معنا.. غيرك ما يسويها
صبرت ذا السنين كلها بدون مرة..

فهد (12سنة) من ناحيته يقفز ويعلق: بس يبه بتزوج جيب لنا وحدة مزيونة
ما نبي قردة تلوع كبودنا..

أم فارس تضحك وهي تحتضن فهد أكثر: صدق رفيق سليطين.. نفس الأفكار
جيل ما يعلم به إلا الله

سعد يبتسم: العمة وعيال أخيها سوو حزب على سعد الضعيّف
إذا بغيت أتزوج يوم أنتو اول من بيدري.. لا تصدعون راسي
الواحد يبي يقيل.. وانتوا فتحتو له ذا السيرة

فيصل وفهد استأذنوا وتوجهوا لغرفهم
والحقيقة أنهما متراهنان على دور بلايستيشن يريدان إكماله

وسعد التفت لأم فارس وسألها بهدوء: عرس فارس قرب..
فارس محتاج شيء.. قاصره شيء؟؟
تعرفين ولدش لو بيموت ما يطلب من حد شيء

أم فارس بحنين وشوق: لا فديتك.. الخير واجد..
والشباب عيال ولد عمك محمد مايقصرون هم اللي رتبوا كل شيء

سعد نبرة خاصة: على طاري ولد عمي محمد.. بنت محمد اللي ما تشوف وش أخبارها؟؟

أم فارس أخذت السؤال على ظاهره: مريم الله يعوضها الجنة..
والله ذا البنت مافيه مثلها حد.. وأخبارها زينة.. شايلة العرب كلهم على رأسها

سعد بدأ يدخل في المحضور في أسئلته: أنا أتذكر إنها كانت زينة وهي صغيرة

أم فارس مازالت تجاوب على سجيتها دون انتباه لنبرة الخصوصية في أسئلته:
ولحد الحين زينة ..حتى عيونها.. ماكنها بعيون عمياء..
الله يعوضها عن عيونها بالجنة..

سعد باستفسار: إلا هي وش سبة عماها؟؟

أم فارس تجاوبه: حمى جاتها وهي عمرها 3 أو4 سنين..
ماخلتها لين خذت نظرها.. الله يحمي جميع المسلمين ويعوضها عن صبرها

سعد يقف ليذهب لغرفته وهو يقول بنبرة خاصة:
ما تدرين يمكن الله يعوضها
أو تكون هي تعويض لغيرها..



************************



لندن/ منطقة مايفير أحد أرقى مناطق لندن
الظهر
منزل طه الرشيدي والد باكينام


سوزان والدة باكينام تقترب من باكينام التي تجلس في الشرفة تلتفع بدثار ثقيل
وتحتضن كوبا كبيرا من القهوة لم تشرب منه شيئا

سوزان تضع يدها على كتف باكينام وتهمس لها بحنان
بعربية مكسرة تحب أن تتحدث بها: باكي حبيبي.. جو كتير برد

باكينام تفكيرها ليس معها: It's OK mom

سوزان بقلق: صغيرتي مابكِ؟؟ منذ عودتكِ من واشنطن وأنتِ مكتئبة

باكينام بهدوء: لا شيء ماما.. اشتقت لكم فقط
ثم أكملت بألم: ماما أريد الذهاب لزيارة أنّا صفيه في القاهرة
اشتقت لها كثيرا.. أريد رؤيتها قبل عودتي لواشنطن

سوزان مسحت على شعرها وهي تقول لها بحنان: كلنا ذاهبون للقاهرة
أنا أساسا كنت أريد إخبارك.. فوالدك جاءه اليوم استدعاء من القاهرة
وهو يقول أنها فرصة لرؤية والدته وأشقائه

أكملت باكينام بألم ماعادت تعرف له سببا، ألم يمزق روحها:
ولكن لابد أن أرى جدتي فيكتوريا قبل سفرنا
سأذهب لها في ايرلندا إن كانت لن تعود قريبا

سوزان بذات الحنان: أمي ستعود من ايرلندا غدا
وسنذهب كلنا لمانشستر لزيارتها وتستطيعين البقاء عندها حتى موعد ذهابنا للقاهرة لو أردتي..


**********************



العصر
الدوحة
المستشفى الأهلي


لطيفة متوترة جدا
مشعل سيعود الليلة وهي أساسا متوترة بسبب عودته
وزاد التوتر عليها
أن الطبيب اتصل وطلب منها أن تحضر فورا
وأن تحضر معه أحد تثق به من عائلتها
الأمر الذي أثار قلقها لأقصى حد

واتصلت بمريم وطلبت منها مرافقتها
وهاهما الاثنتان تجلسان أمام الطبيب الذي بدا متوترا نوعا ما

لطيفة بهدوء وهي تحاول التسلح بالثقة: دكتور وش فيه؟؟
أنا عارفة إنه فيه شيء مهوب زين ومبين في وجهك
دكتور أنا إنسانة مؤمنة بالله عز وجل.. قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

مريم برعب: الله يهداش لطيفة بتفاولين على روحش

الطبيب تنحنح: الحمدلله أخت لطيفة أنك متقبلة الوضع ومستعدة نفسيا

لطيفة تنهدت بعمق: الوضع اللي هو؟؟

تنهد الطبيب وكأنه يريد إلقاء قنبلته والتخلص منها: ورم خبيث بالمخ

لطيفة شعرت أن روحها نُسفت نسفا
وأربعة وجوه صغيرة تحتل كل تفكيرها

مريم صُعقت.. عاجزة عن مجرد التخيل

لطيفة ابتلعت عبراتها وهي تحاول التماسك لتسأل بهدوء: وأشلون وضع الورم؟؟

الطبيب بحرج: متأخر جدا جدا..
أنا مستغرب كيف تو تحسين بالألم من أيام
مفترض ورم بهذا الحجم والوضع المتدهور له سنين يعذبك..

لطيفة وقفت وهي تشعر أنها على وشك الانهيار: يعني مافيه أي إمكانية للعلاج؟

الدكتور بحزن عميق: الله قادر على كل شيء
لكن الفحوص تقول ولا وحتى واحد في الألف

الطبيب شرح لها وضعها بعبارات موجزة لكنها كانت قاتلة تماما
وهو يلمح إلى أنها من الأفضل أن تستعجل بكتابة وصية إن كانت تريد ذلك

الوجوه الأربعة الصغيرة تتكاثر في ذهن لطيفة
وجوه صغيرة أثيرة ألتهمت تفكيرها وألمها وحزنها
هم من يهمها
هم من ينحرها
هم من تنزف روحها خوفا عليهم من الحياة بعدها

(مازالوا صغارا.. صغارا
أربعتهم يحتاجونني
لم أعودهم حتى الاعتماد على أنفسهم
حتى ملابسهم لا يعرفون تناولها بأنفسهم من الدولاب
إذا لم أخرج لهم ملابسهم بنفسي لن يعرفوا ماذا يرتدون
إذا لم أدرسهم لن يدرسوا
إذا لم أطعمهم سيلتهون في اللعب عن الطعام
إذا لم أحضنهم لا ينامون
من كبيرهم محمد
حتى صغيرتهم جود
من سيحتضنهم بعدي
من يمسح دمعتهم
من يتحسس أجسادهم الصغيرة ليرى إن كان أي شيء يؤلمهم
من سيعالج جروح محمد وعبدالله اليومية من لعب الكرة؟؟
من يمشط شعر مريم الطويل؟؟!!
من سيعلم جود الصلاة ويحفظها القرآن؟!!

هل سيحسنون تربيتهم
تعبت كثيرا في تربيتهم.. فمن يكمل بعدي؟؟ من؟؟)


مريم عاجزة عن النطق وهي تشعر بروحها تُنسف شظايا
وحزن مر يلتهم روحها كالتهام النار للهشيم
(إنا لله وإنا إليه راجعون
من وين جات ذا المصيبة)


لطيفة تناولت يد مريم لتقودها وتتوجه بها للسيارة
دون أن تنطق أي منهما بحرف
ما أن وصلتا السيارة
حتى انهارت لطيفة تماما
تماما
تـــمــــامــا
ورمت بنفسها على صدر مريم وهي تنخرط في بكاء حاد مؤلم موجع
تبكي نفسها.. وما أقسى بكاء الإنسان على نفسه!!
أن يعلم أن الحياة ستسحب من جسده الممتلئ بالحياة
وأنه سيترك أحبائه خلفه
ليصبح عاريا من كل مافي الحياة.. فقط هو ذنوبه أمام الله عز وجل

(يقولون لا تبعد وهم يدفونني**وأين مكان البعد إلاَّ مكانيا)


كانت لطيفة تهتف بجملة واحدة فقط وتكررها بوجع لا نهائي يمزق الروح
لم تكن تقولها فقط .. ولكنها كانت تنزفها دما وألما وخوفا
جملة تمثل أقسى مخاوفها وأبشع آلامها:

عيالي يا مريم.. عيالي أمانتكم



في ذات الوقت
طائرة مشعل تقترب من الأجواء القطرية
مثقل تفكيره
وبداخله تختلط الأفكار
ففترة سفره أتاحت له التفكير الطويل
رأى أنه أضاع حياته في محض عبث
كان أعمى طوال عمره
أعماه غروره وكبرياءه ووجود النعمة أمامه
ولكن الغشاوة انزاحت عن عينيه
فلطيفة تستحق من يحتويها ليخبرها أنها المرأة الأروع التي لا مثيل لها
بل هي شيء يتجاوز الروعة والإنسانية والحنان والجمال
هي أميرته.. ونبض فؤاده
ونصفه الآخر

(اشتقت يا لطيفة
والله اشتقت
أنا من غيرش ولا شيء ولا شي
سامحيني يالغالية
سامحيني
لا أبوه لا أبو الكبرياء اللي بيوقف بيني وبينش
أنا راجع يا لطيفة
راجع
بكل معنى الكلمة راجع)


اعترف يا مشعل
اعترف!!!

ولكن ألا ترى أن الوقت فاتك
وأنك تأخرت
تأخرت كثيرا
كـــــثـــــــــــــيـــــرا

اعترفت بعد أن أخذك إعصار كبريائك بعيدا بعيدا!!
أخذك إلى حيث نقطة اللا رجوع

دمعة المجروح
16 Apr 2011, 01:45 PM
أسى الهجران/ الجزء الخامس والأربعون


الدوحة
بعد صلاة العشاء
منزل محمد بن مشعل

مشعل وصل للتو من المطار
قادم للسلام على والديه أولا
يشعر بسعير نار محرقة
ولهفة كاسحة عميقة لرؤية لطيفة بالذات
مثقل بمشاعره التي يريد سكبها بين جنبيها
متعب من الكبت ومستنزف من الشوق

بعد أن سلم على والدته والعنود سأل عن مريم

أم مشعل بهدوء: في غرفتها.. العصر راحت مع لطيفة
ومن يوم رجعت وهي مسكرة على نفسها الباب

مشعل صعد لغرفة مريم
طرق الباب سمع صوت مريم الخافت: ادخل يابو محمد

مشعل حين دخل فُجع بمنظر مريم
كان واضحا تماما أن لها ساعات وهي تبكي

مشعل شعر أن قلبه انتزع من مكانه، فمريم لا يبكيها إلا أمر جلل
سألها برعب: مريم وش فيش؟؟

مريم وقفت وألقت بنفسها على صدره وهي تبكي بمرارة:
لطيفة يا مشعل لطيفة

مشعل شعر كما لو أوردة قلبه وشرايينه قطعت جميعها.. وريدا وريدا وشريانا شريانا
وهو يهتف برعب صرف: وش فيها لطيفة؟؟

لطيفة كانت طلبت من مريم ألا تخبر أحدا
ولكن مريم رأت أن مشعل بالذات لابد أن يعرف
فلطيفة تحتاج إلى من يقف إلى جوارها

مريم أخبرت مشعل بكل شيء وهي تشهق بمرارة بين عباراتها

كل كلمة كانت مريم تقولها كانت سكينا مسنونة
تنغرز في جسد مشعل بوحشية لتمزق أشلائه وتنثر دمائه أمام عينيه
شعر بألم متوحش يخترق صدره ليمزق كل خلية نابضة في جسده
ويحيلها رمادا

(لا لا ياربي لا..
كله ولا لطيفة.. كله ولا لطيفة
اخذني أنا..
خذ عمري كله وعطه لطيفة
ليه أعيش في الدنيا ولطيفة مهيب فيها
لا تخليني يا لطيفة
لا تخليني..
إذا أنا أهون عليش
عيالش يهونون عليش؟!!
لمن تخلينهم؟؟
عيالش صغار.. محتاجينش
لا يا لطيفة.. لا
لااااااااااااااااااا)



**************************




بعد ذلك بقليل

غرفة لطيفة

لطيفة تجلس على السرير
تحتضن هاتفها بيدها بعد أن أنهت مكالمة هامة
عاجزة عن احتمال انفعالها
الانفعال يهزها كالزلزال
وعيناها ممتلئتان بالدموع


وهي على هذه الحال
دخل مشعل

لم تنتبه لدخوله حتى شعرت بكفيه قويتان حانيتان على عضديها
وهو يقف أمامها ويرفعها بخفة
ليحتضنها بعنف كأنه يريد أن يخفيها بين ضلوعه
يريد أن يحمل عنها الألم والوجع
ويخفيها عن المرض عله ينساها ويتركها له
الألم يلتهم روحه.. والندم يأكله على كل لحظة أضاعها عليه وعليها
كان يشدد احتضانها أكثر وأكثر وأكثر..
وهو يستنشق عبير شعرها بعمق
كأنه يستنشق عبير روحها التي ستفارقه
يحتضنها بعمق.. ويستنشق رائحتها بعمق
كأنه يريد أن يطبع تفاصيل جسدها على جسده
ويخزن عبق رائحتها في ذاكرته


لطيفة كانت متفاجئة تماما من تصرف مشعل
بل شعورها تجاوز المفاجأة إلى الصدمة العصية على التصديق

شعرت أن روحها المعذبة تسكن ورأسها مدفون في صدر مشعل العريض
كانت تتنفس بعمق رائحته التي عذبها اشتياقها لها
كانت تشعر كالغريب الذي آب إلى أحضان وطنه أخيرا
فلكم اشتاقت إليه واستنزفها وجع الشوق إلى كل شيء فيه!!
رائحته
صلابة ذراعيه
عضلات صدره
دقات قلبه..


لطيفة شعرت بعد لحظات أنها عاجزة عن التنفس من شدة احتضانه لها
وأن عظام صدرها بدأت تؤلمها
هتفت بصوت خافت: مشعل خنقتني

مشعل لم يكن يريد إفلاتها
يريدها أن تسكن أضلاعه للأبد
أن يخفيها في قلبه وبين حناياه
لا يريدها أن تبتعد
يريدها أن تستوطن خلاياه لآخر لحظة في عمريهما

ولكنه أفلتها بخفة ليحتضن وجهها بحنان بين كفيه
وينظر لعينيها بوله ويهتف بعمق:
أنا أحبش يا لطيفة أحبش..
مهوب بس أحبش
أنا أعشقش..وأعشق الأرض اللي تمشين عليها
أنا كنت غبي
وطول عمري غبي
سامحيني حبيبتي سامحيني


لطيفة كانت مصعوقة
لم تتخيل أنها قد تسمع هذه الكلمات من مشعل
ولا حتى في أجمل أحلامها
شعرت ببركان يتفجر في روحها
وحرارتها ترتفع
ودقات قلبها تتزايد وتتزايد وتتزايد
وهي على وشك الارتماء في حضنه مرة أخرى
وغمر وجهه بقبلاتها المشتاقة
(وأخيرا يا مشعل.. وأخيرا)

لكنها خطر لها خاطر مرعب جارح مميت
سألته بحذر موجع خائف مرتجف
وهي تشعر برعب من الإجابة التي تمنت أن تخالف ظنونها
ودعت الله بعمق أن تخالف ظنونها
وضرعت لله ألف مرة أن تخالف ظنونها:

أنت شفت مريم؟؟

مشعل بألم صرف: توني جاي من عندها..

حينها لطيفة شعرت أن قلبها مات تماما
ومشاعرها تنطفئ كأنما انسكب عليها طوفان من الجليد
وهي تخلص نفسها من بين يدي مشعل وتقول ببرود.. برود مختلف
برود حقيقي .. ليس مصطنعا مثل كل مرة:
إيه قول كذا يا ابن الحلال!!
يا حرام..
تدري كلفت على روحك بذا الكلمتين
أكيد تعبت وأنت تقولهم
بس قلت ياحرام.. المرة بتموت
خلني أكذب عليها وأفرحها الأيام اللي باقية لها في الدنيا
خل شفقتك لنفسك
والفيلم الهندي البايخ اللي سويته وفره على حالك
لأنه أنا مافيني شيء
الدكتور توه كلمني الحين..يعتذر عن الخطأ الغير مقصود على قولته
يقول الفحص مهوب فحصي..
الفحص حق وحدة ثانية توفت الليلة الله يرحمها برحمته..ويعيضها الجنة
والله إني حزنت عليها
وأنا اللي معي مجرد ارتفاع في الضغط جاب لي صداع..
إذا تبي تتأكد هاك خذ كلمه..

وفعلا رنت لطيفة على الدكتور وأعطته لمشعل الذي تحادث معه قليلا
والدكتور يكيل الاعتذارات بحرج بالغ

لطيفة مجروحة بعمق..
ممزقة تماما
روحها مدمرة..
شعورها كان كمن يحلق فوق السحاب
ليجد نفسه بعدها يرتطم في الأرض بعنف
لتتحطم كل ضلوعه
وتنسحق سحقا

(أخرتها شفقة يا مشعل
أخرتها كذا
عمرك ماحبيتني ولا بتحبني
خلصت من ذا الفيلم كله خلصت
فقدت كل رغبة في حبك
أنا قرفانة من حبك أصلا)

مشعل أغلق الهاتف
وتوجه إلى حيث جلست على الأريكة
جلس جوارها وهو يحتضن يدها
لطيفة انتزعت يدها بقسوة
ومشعل يتنهد ويقول بعمق موجع صادق:
اللهم لك الحمد والشكر
ألف شكر وحمد
ما تتخيلين أشلون كنت حاسس
كنت بأموت من مجرد تخيلي الحياة من دونش
حسيت إن حياتي كلها مالها معنى
لطيفة أنت نور حياتي
أنا من غيرش ولا شيء.. والله العظيم لا شيء
لا تقسين علي حبيبتي
كفاية اللي راح علينا
والله العظيم أحبش أنتي وبس
وحتى فكرة الزواج كانت فكرة غبية أنا ألغيتها من زمان من تفكيري
حد ممكن يبعد عن روحه وأنفاسه
أنتي روحي وأنفاسي

لطيفة وقفت وابتعدت عنه وهي تقول ببرود:
والله وصرت تعرف تمثل وتصفصف حكي
وفر على نفسك حكي أنت ماتقصده
ولا راح يأثر فيني
لأن قلبي أنت نحرته
والميت خلاص مات مافيه شيء يرجعه للحياة


لطيفة أنهت جملتها
وتركت مشعل جالسا مصدوما مشبعا بالألم غارقا في وجع سرمدي
وهي خرجت لتفرغ انفعالاتها بعيدا عنه
ولتتصل بمريم وتطمنها



*************************



فارس عاد لبيته أولا وسلم على والدته
وهاهو يتوجه لبيت جدته بعد أن صلى العشاء

دخل بعد الاستئذان
وجد موضي ومشاعل في الصالة السفلية
وجدته مازالت لم تخرج من غرفتها

مشاعل سلمت عليه وركضت لغرفتها خجلا
فزواجها بعد أقل من أسبوعين وبدأت تخجل من مقابلة أكثر الناس
حتى والدها بدأت تتحاشى رؤيته من شدة خجلها

فارس يبتسم وهو يراها تتمتم بأعذار واهية وعيناها في الأرض
ثم تركض للأعلى
يغمز لموضي: مستحية الأخت؟؟

موضي تضحك: أكيييييييد.. هذي علامة الجودة حقت ميشو

فارس باهتمام: أنتي ما تحسين إنها خجولة بزيادة؟؟

موضي بقلق: بصراحة زيادة عن الزيادة
ثم أكملت بخبث: بس لا تخاف ترى العنود مهيب مثلها

فارس ينهرها: موضي عيب عليش ياقليلة الحيا

موضي (بعيارة) : عشتو.. علي يا فويرس..

فارس تنهد: تدرين مالي خلق أعصب عليش.. أنا في مشاعل
واجد شاغلتني.. أشلون بتتعامل مع ناصر إذا أنا إخيها تستحي مني كذا

موضي بقلق: والله يافارس أنا ولطيفة ومعنا مريم نحاول فيها، بس حالتها مستعصية
ياليت يافارس تقول لناصر يصبر عليها.. ومايزعل من سحاها الزايد

فارس بثقة: أنا بأقول له.. بس هو أشلون بيستحمل.. ناصر واحد مزوحي
ومايحب الصكة والنكد.. وأختش على وضعها هذا أم النكد وأبوه

وهما يتحاوران خرجت جدتهما تتهادى على عصاها
الاثنان قفزا وهما يتلقيانها باحترام
فارس يقبل رأسها ويقول بحب عميق ممزوج بالاحترام: هلا بالغالية

جدته بحنان: هلا والله.. والله إني صادقة

فارس أسند جدته حتى أجلسها
ثم جلس إلى جوارها وهو يحتضن كفها
بعد انهاء السلامات المعتادة، جدته سألت بانفعال غاضب: الخريش وينه؟؟

فارس باستغراب: أي خريش؟؟

جدته بغضب على مشعل: اللي سافر ودميانه تقوطر

فارس ضحك: كان يقول إنه بيجيش على طول عقب أمه

جدته بانفعال: ما أبيه يجيني خله يروح يرتاح..
هو حد يسوي سواته الخبل
لو أنه مات وخلا بزارينه يتمان كان سره ذا الشغل وإلا نفعه..

موضي تهمس في أذن فارس:
جدتي مفولة على مشعل من يوم درت إنه راح وهو تعبان
الله يعينه عليها إذا جاء يسلم



**********************



واشنطن دي سي
ذات اليوم بالليل

غدا موعد سفرهم
سيتوقفون في فرنسا ومنها إلى الدوحة
كان من المفترض أن تكون نقطة التوقف المعتادة هي لندن
ولكن مشعل دائما يتلافى التوقف في لندن تلافيا لأي تعقيدات تخصه
وسيكونون في الدوحة مساء بعد الغد إن شاء الله

هيا أنهت ترتيب جميع أغراضها
وكانت تتمنى أن تساعد مشعل في ترتيب أغراضه
أو تقوم هي بترتيبها
لكنه كعادته طيلة الأيام الماضية يتجاهلها تماما
وكأنها غير موجودة
لا يطلب منها أي شيء
ويوجه لها الخطاب بصيغة عامة ودون أن ينظر إليه
كم هو مؤلم إحساسها بتجاهله لها
لا تنكر أنه لم يقلل من احترامها مطلقا
ولكنه يحترمها احترام رسمي موجع
عاجزة عن التفسير والالم

هي الآن متوترة جدا من مقابلة أهلها
كانت تتمنى أن يخفف مشعل عنها
كما كان يفعل قبل غضبه الأخير منها
كان كلما شعر أنها متوترة من قرب لقاءها بأهلها
كان يحكي لها عشرات الحكايات عن كل واحد منهم
ليسحب كل مشاعرها السلبية بطريقة سحرية
ولكنه الآن صامت دائما
ويتركها للهواجس والتوتر والقلق

تطل عليه وهو في غرفته يرتب حقيبته غير منتبه لها
أو ربما غير مهتم!!

(اشتقت لك مشعل..اشتقت لك
ألا تريد أن تسامحني
ألا تكفيك الأيام الماضية
احتاجك مشعل أحتاجك
لا تتركني هكذا معلقة بين الألم والهواجس
أنا لا أعرف هناك أحدا سواك
لك وحدك انتمي
أشعر بعيدا عن دفء مشاعرك كأني غريبة تفتقد دفء وطنها
أنت وطني
فكيف يعيش الإنسان دون وطن؟!!)

تهمس وهي واقفة عند الباب: مشعل تبي مساعدة؟؟

مشعل بهدوء دون أن ينظر إليها: لا شكرا..

(هل تستمتع بإيلامي وإشعاري بالذنب حبيبي؟!)

(هل تستمتعين بتعذيبي بقربك بينما أنتِ أبعد مايكون حبيبتي؟!!)

(أنا آسفة جدا.. ألا تستطيع تفهم خجلي؟!!
ألا تسامحني وتحتضني لتشعرني بالأمان في أحضانك؟!)

(لا تشعري بالشفقة علي
فأنا من آل مشعل
مخلوقٌ غير قابل للتحلل أو الاهتزاز
وأبعد ما أريده منك هو شعور بالشفقة أو حتى الامتنان)

حوار صامت يدور بينهما
هي تنظر له
وهو ينظر لكل شيء عداها

دمعة المجروح
16 Apr 2011, 01:45 PM
أسى الهجران/ الجزء الخامس والأربعون


الدوحة
بعد صلاة العشاء
منزل محمد بن مشعل

مشعل وصل للتو من المطار
قادم للسلام على والديه أولا
يشعر بسعير نار محرقة
ولهفة كاسحة عميقة لرؤية لطيفة بالذات
مثقل بمشاعره التي يريد سكبها بين جنبيها
متعب من الكبت ومستنزف من الشوق

بعد أن سلم على والدته والعنود سأل عن مريم

أم مشعل بهدوء: في غرفتها.. العصر راحت مع لطيفة
ومن يوم رجعت وهي مسكرة على نفسها الباب

مشعل صعد لغرفة مريم
طرق الباب سمع صوت مريم الخافت: ادخل يابو محمد

مشعل حين دخل فُجع بمنظر مريم
كان واضحا تماما أن لها ساعات وهي تبكي

مشعل شعر أن قلبه انتزع من مكانه، فمريم لا يبكيها إلا أمر جلل
سألها برعب: مريم وش فيش؟؟

مريم وقفت وألقت بنفسها على صدره وهي تبكي بمرارة:
لطيفة يا مشعل لطيفة

مشعل شعر كما لو أوردة قلبه وشرايينه قطعت جميعها.. وريدا وريدا وشريانا شريانا
وهو يهتف برعب صرف: وش فيها لطيفة؟؟

لطيفة كانت طلبت من مريم ألا تخبر أحدا
ولكن مريم رأت أن مشعل بالذات لابد أن يعرف
فلطيفة تحتاج إلى من يقف إلى جوارها

مريم أخبرت مشعل بكل شيء وهي تشهق بمرارة بين عباراتها

كل كلمة كانت مريم تقولها كانت سكينا مسنونة
تنغرز في جسد مشعل بوحشية لتمزق أشلائه وتنثر دمائه أمام عينيه
شعر بألم متوحش يخترق صدره ليمزق كل خلية نابضة في جسده
ويحيلها رمادا

(لا لا ياربي لا..
كله ولا لطيفة.. كله ولا لطيفة
اخذني أنا..
خذ عمري كله وعطه لطيفة
ليه أعيش في الدنيا ولطيفة مهيب فيها
لا تخليني يا لطيفة
لا تخليني..
إذا أنا أهون عليش
عيالش يهونون عليش؟!!
لمن تخلينهم؟؟
عيالش صغار.. محتاجينش
لا يا لطيفة.. لا
لااااااااااااااااااا)



**************************




بعد ذلك بقليل

غرفة لطيفة

لطيفة تجلس على السرير
تحتضن هاتفها بيدها بعد أن أنهت مكالمة هامة
عاجزة عن احتمال انفعالها
الانفعال يهزها كالزلزال
وعيناها ممتلئتان بالدموع


وهي على هذه الحال
دخل مشعل

لم تنتبه لدخوله حتى شعرت بكفيه قويتان حانيتان على عضديها
وهو يقف أمامها ويرفعها بخفة
ليحتضنها بعنف كأنه يريد أن يخفيها بين ضلوعه
يريد أن يحمل عنها الألم والوجع
ويخفيها عن المرض عله ينساها ويتركها له
الألم يلتهم روحه.. والندم يأكله على كل لحظة أضاعها عليه وعليها
كان يشدد احتضانها أكثر وأكثر وأكثر..
وهو يستنشق عبير شعرها بعمق
كأنه يستنشق عبير روحها التي ستفارقه
يحتضنها بعمق.. ويستنشق رائحتها بعمق
كأنه يريد أن يطبع تفاصيل جسدها على جسده
ويخزن عبق رائحتها في ذاكرته


لطيفة كانت متفاجئة تماما من تصرف مشعل
بل شعورها تجاوز المفاجأة إلى الصدمة العصية على التصديق

شعرت أن روحها المعذبة تسكن ورأسها مدفون في صدر مشعل العريض
كانت تتنفس بعمق رائحته التي عذبها اشتياقها لها
كانت تشعر كالغريب الذي آب إلى أحضان وطنه أخيرا
فلكم اشتاقت إليه واستنزفها وجع الشوق إلى كل شيء فيه!!
رائحته
صلابة ذراعيه
عضلات صدره
دقات قلبه..


لطيفة شعرت بعد لحظات أنها عاجزة عن التنفس من شدة احتضانه لها
وأن عظام صدرها بدأت تؤلمها
هتفت بصوت خافت: مشعل خنقتني

مشعل لم يكن يريد إفلاتها
يريدها أن تسكن أضلاعه للأبد
أن يخفيها في قلبه وبين حناياه
لا يريدها أن تبتعد
يريدها أن تستوطن خلاياه لآخر لحظة في عمريهما

ولكنه أفلتها بخفة ليحتضن وجهها بحنان بين كفيه
وينظر لعينيها بوله ويهتف بعمق:
أنا أحبش يا لطيفة أحبش..
مهوب بس أحبش
أنا أعشقش..وأعشق الأرض اللي تمشين عليها
أنا كنت غبي
وطول عمري غبي
سامحيني حبيبتي سامحيني


لطيفة كانت مصعوقة
لم تتخيل أنها قد تسمع هذه الكلمات من مشعل
ولا حتى في أجمل أحلامها
شعرت ببركان يتفجر في روحها
وحرارتها ترتفع
ودقات قلبها تتزايد وتتزايد وتتزايد
وهي على وشك الارتماء في حضنه مرة أخرى
وغمر وجهه بقبلاتها المشتاقة
(وأخيرا يا مشعل.. وأخيرا)

لكنها خطر لها خاطر مرعب جارح مميت
سألته بحذر موجع خائف مرتجف
وهي تشعر برعب من الإجابة التي تمنت أن تخالف ظنونها
ودعت الله بعمق أن تخالف ظنونها
وضرعت لله ألف مرة أن تخالف ظنونها:

أنت شفت مريم؟؟

مشعل بألم صرف: توني جاي من عندها..

حينها لطيفة شعرت أن قلبها مات تماما
ومشاعرها تنطفئ كأنما انسكب عليها طوفان من الجليد
وهي تخلص نفسها من بين يدي مشعل وتقول ببرود.. برود مختلف
برود حقيقي .. ليس مصطنعا مثل كل مرة:
إيه قول كذا يا ابن الحلال!!
يا حرام..
تدري كلفت على روحك بذا الكلمتين
أكيد تعبت وأنت تقولهم
بس قلت ياحرام.. المرة بتموت
خلني أكذب عليها وأفرحها الأيام اللي باقية لها في الدنيا
خل شفقتك لنفسك
والفيلم الهندي البايخ اللي سويته وفره على حالك
لأنه أنا مافيني شيء
الدكتور توه كلمني الحين..يعتذر عن الخطأ الغير مقصود على قولته
يقول الفحص مهوب فحصي..
الفحص حق وحدة ثانية توفت الليلة الله يرحمها برحمته..ويعيضها الجنة
والله إني حزنت عليها
وأنا اللي معي مجرد ارتفاع في الضغط جاب لي صداع..
إذا تبي تتأكد هاك خذ كلمه..

وفعلا رنت لطيفة على الدكتور وأعطته لمشعل الذي تحادث معه قليلا
والدكتور يكيل الاعتذارات بحرج بالغ

لطيفة مجروحة بعمق..
ممزقة تماما
روحها مدمرة..
شعورها كان كمن يحلق فوق السحاب
ليجد نفسه بعدها يرتطم في الأرض بعنف
لتتحطم كل ضلوعه
وتنسحق سحقا

(أخرتها شفقة يا مشعل
أخرتها كذا
عمرك ماحبيتني ولا بتحبني
خلصت من ذا الفيلم كله خلصت
فقدت كل رغبة في حبك
أنا قرفانة من حبك أصلا)

مشعل أغلق الهاتف
وتوجه إلى حيث جلست على الأريكة
جلس جوارها وهو يحتضن يدها
لطيفة انتزعت يدها بقسوة
ومشعل يتنهد ويقول بعمق موجع صادق:
اللهم لك الحمد والشكر
ألف شكر وحمد
ما تتخيلين أشلون كنت حاسس
كنت بأموت من مجرد تخيلي الحياة من دونش
حسيت إن حياتي كلها مالها معنى
لطيفة أنت نور حياتي
أنا من غيرش ولا شيء.. والله العظيم لا شيء
لا تقسين علي حبيبتي
كفاية اللي راح علينا
والله العظيم أحبش أنتي وبس
وحتى فكرة الزواج كانت فكرة غبية أنا ألغيتها من زمان من تفكيري
حد ممكن يبعد عن روحه وأنفاسه
أنتي روحي وأنفاسي

لطيفة وقفت وابتعدت عنه وهي تقول ببرود:
والله وصرت تعرف تمثل وتصفصف حكي
وفر على نفسك حكي أنت ماتقصده
ولا راح يأثر فيني
لأن قلبي أنت نحرته
والميت خلاص مات مافيه شيء يرجعه للحياة


لطيفة أنهت جملتها
وتركت مشعل جالسا مصدوما مشبعا بالألم غارقا في وجع سرمدي
وهي خرجت لتفرغ انفعالاتها بعيدا عنه
ولتتصل بمريم وتطمنها



*************************



فارس عاد لبيته أولا وسلم على والدته
وهاهو يتوجه لبيت جدته بعد أن صلى العشاء

دخل بعد الاستئذان
وجد موضي ومشاعل في الصالة السفلية
وجدته مازالت لم تخرج من غرفتها

مشاعل سلمت عليه وركضت لغرفتها خجلا
فزواجها بعد أقل من أسبوعين وبدأت تخجل من مقابلة أكثر الناس
حتى والدها بدأت تتحاشى رؤيته من شدة خجلها

فارس يبتسم وهو يراها تتمتم بأعذار واهية وعيناها في الأرض
ثم تركض للأعلى
يغمز لموضي: مستحية الأخت؟؟

موضي تضحك: أكيييييييد.. هذي علامة الجودة حقت ميشو

فارس باهتمام: أنتي ما تحسين إنها خجولة بزيادة؟؟

موضي بقلق: بصراحة زيادة عن الزيادة
ثم أكملت بخبث: بس لا تخاف ترى العنود مهيب مثلها

فارس ينهرها: موضي عيب عليش ياقليلة الحيا

موضي (بعيارة) : عشتو.. علي يا فويرس..

فارس تنهد: تدرين مالي خلق أعصب عليش.. أنا في مشاعل
واجد شاغلتني.. أشلون بتتعامل مع ناصر إذا أنا إخيها تستحي مني كذا

موضي بقلق: والله يافارس أنا ولطيفة ومعنا مريم نحاول فيها، بس حالتها مستعصية
ياليت يافارس تقول لناصر يصبر عليها.. ومايزعل من سحاها الزايد

فارس بثقة: أنا بأقول له.. بس هو أشلون بيستحمل.. ناصر واحد مزوحي
ومايحب الصكة والنكد.. وأختش على وضعها هذا أم النكد وأبوه

وهما يتحاوران خرجت جدتهما تتهادى على عصاها
الاثنان قفزا وهما يتلقيانها باحترام
فارس يقبل رأسها ويقول بحب عميق ممزوج بالاحترام: هلا بالغالية

جدته بحنان: هلا والله.. والله إني صادقة

فارس أسند جدته حتى أجلسها
ثم جلس إلى جوارها وهو يحتضن كفها
بعد انهاء السلامات المعتادة، جدته سألت بانفعال غاضب: الخريش وينه؟؟

فارس باستغراب: أي خريش؟؟

جدته بغضب على مشعل: اللي سافر ودميانه تقوطر

فارس ضحك: كان يقول إنه بيجيش على طول عقب أمه

جدته بانفعال: ما أبيه يجيني خله يروح يرتاح..
هو حد يسوي سواته الخبل
لو أنه مات وخلا بزارينه يتمان كان سره ذا الشغل وإلا نفعه..

موضي تهمس في أذن فارس:
جدتي مفولة على مشعل من يوم درت إنه راح وهو تعبان
الله يعينه عليها إذا جاء يسلم



**********************



واشنطن دي سي
ذات اليوم بالليل

غدا موعد سفرهم
سيتوقفون في فرنسا ومنها إلى الدوحة
كان من المفترض أن تكون نقطة التوقف المعتادة هي لندن
ولكن مشعل دائما يتلافى التوقف في لندن تلافيا لأي تعقيدات تخصه
وسيكونون في الدوحة مساء بعد الغد إن شاء الله

هيا أنهت ترتيب جميع أغراضها
وكانت تتمنى أن تساعد مشعل في ترتيب أغراضه
أو تقوم هي بترتيبها
لكنه كعادته طيلة الأيام الماضية يتجاهلها تماما
وكأنها غير موجودة
لا يطلب منها أي شيء
ويوجه لها الخطاب بصيغة عامة ودون أن ينظر إليه
كم هو مؤلم إحساسها بتجاهله لها
لا تنكر أنه لم يقلل من احترامها مطلقا
ولكنه يحترمها احترام رسمي موجع
عاجزة عن التفسير والالم

هي الآن متوترة جدا من مقابلة أهلها
كانت تتمنى أن يخفف مشعل عنها
كما كان يفعل قبل غضبه الأخير منها
كان كلما شعر أنها متوترة من قرب لقاءها بأهلها
كان يحكي لها عشرات الحكايات عن كل واحد منهم
ليسحب كل مشاعرها السلبية بطريقة سحرية
ولكنه الآن صامت دائما
ويتركها للهواجس والتوتر والقلق

تطل عليه وهو في غرفته يرتب حقيبته غير منتبه لها
أو ربما غير مهتم!!

(اشتقت لك مشعل..اشتقت لك
ألا تريد أن تسامحني
ألا تكفيك الأيام الماضية
احتاجك مشعل أحتاجك
لا تتركني هكذا معلقة بين الألم والهواجس
أنا لا أعرف هناك أحدا سواك
لك وحدك انتمي
أشعر بعيدا عن دفء مشاعرك كأني غريبة تفتقد دفء وطنها
أنت وطني
فكيف يعيش الإنسان دون وطن؟!!)

تهمس وهي واقفة عند الباب: مشعل تبي مساعدة؟؟

مشعل بهدوء دون أن ينظر إليها: لا شكرا..

(هل تستمتع بإيلامي وإشعاري بالذنب حبيبي؟!)

(هل تستمتعين بتعذيبي بقربك بينما أنتِ أبعد مايكون حبيبتي؟!!)

(أنا آسفة جدا.. ألا تستطيع تفهم خجلي؟!!
ألا تسامحني وتحتضني لتشعرني بالأمان في أحضانك؟!)

(لا تشعري بالشفقة علي
فأنا من آل مشعل
مخلوقٌ غير قابل للتحلل أو الاهتزاز
وأبعد ما أريده منك هو شعور بالشفقة أو حتى الامتنان)

حوار صامت يدور بينهما
هي تنظر له
وهو ينظر لكل شيء عداها

دمعة المجروح
26 Apr 2011, 02:28 PM
أسى الهجران/ الجزء السادس والأربعون
طائرة مشعل في الجو أقلعت من مطارل شارل ديغول في باريس
وتبقى ساعات قليلة على وصولها للدوحة
اليومين الماضيين مرا قاسيين جدا على البعض
وأكثر هذا البعض كان مشعل بن محمد
آلمه خانق لروحه
قاسٍ على مشاعره المتدفقة الملتهبة
وموجع لكبرياءه الثمين
فلطيفة أصبحت تتجاهله تماما
سابقا كان يعرف حتى وإن كانت تتجاهله إلا أن تحت جلدها لهيبا
وفي عيناها ألق مختلف كلما رأته
ولكن هذا اللهيب انطفى
والألق اختفى
أصبح يشعر أنها ليست أكثر من قالب ثلج
تبادلا الأدوار بجدارة
المتجمد والملتهبة
أصبحا الملتهب والمتجمدة
(أ هكذا كانت تشعر وهي معي
أنا لم أحتمل هذين اليومين
فكيف تحملتني هي ل13 عاما
كيف؟؟
كيف؟؟
أي مخلوق جبار أنتِ؟؟)
هاهو ينظر لها وهي تنام جواره وتعطيه ظهرها
يعلم أنها لم تنم ولكنها تتجاهله كعادتها مؤخرا
يعلم أن الذنب كله ذنبه
وهو من لابد أن يبادر للاصلاح
ولكن هل مازال هناك فرصة للاصلاح؟؟
اقترب منها
ألصق جسده بظهرها
وهو يهمس في أذنها بعمق حنون: لطيفة حبيبتي
لم ترد مطلقا عليه
ولم تتحرك مطلقا
انحنى أكثر على أذنها ويده تسكن على عضدها بحنان
ليهمس بخفوت مُعذِب:
حبيبتي ردي علي
لمتى بتعذبيني يعني؟؟
والله العظيم أحبش
أنتي وبس
كان الرد عليه صمت مطبق بلا حراك
شعر أن هذا كثير عليه.. كثير جدا
لا يستطيع أن يتقدم أكثر من هذا ولا أن يقول أكثر من هذا
فتلك الكرامة اللعينة لا تسمح له بأكثر من هذا في الوقت الحالي
تراجع لمكانه
وهو يعطيها ظهره
وأفكاره المنثالة تقتحمها هواجسه
ومشاعره المصلوبة على مشانق الرغبة والألم والاحتياج
(وش هالحياة اللي عايشينها؟؟
باقي نجيب ثلاجة ونعيش فيها!!
لكن مهوب أنا اللي أخسر!!
مهوب أنا!!)
*********************
مدينة مانشستر شمال غرب لندن
قصر اللورد وليام تشارلستون جد باكينام
كان قصر جد باكينام الانجليزي عبارة عن قلعة عريقة في ضواحي مانشستر
يرجع تاريخها للقرن السابع عشر الميلادي
أجري عليها العديد من التجديدات ولكنها مازالت تحتفظ بطرازها المعماري القديم
ولا يسكن فيها حاليا سوى جدتها فيكتوريا
التي أصرت أن تبقى مع ذكرياتها التي تحمل رائحة وليام..
وتكون الصدفة المريرة والمفارقة المرعبة
أن تعيش فيكتوريا الإيرلندية في مانشستر بالذات
المدينة الانجليزية التي تعرضت لأشهر وأعنف هجمات الجيش الإيرلندي الجمهوري
(مسمى الثوار الايرلنديين الذين كان منهم والد فيكتوريا)
ومن هذه الهجمات مذبحة شهداء مانشستر الشهيرة في القرن التاسع عشر
ومن آخرها الهجوم الشهير جدا سنة 1996
الانفجار الذي هز وسط مانشستر وخلف مئات القتلى
وهاهي فيكتوريا تقيم في مانشستر التي تلعن الايرلنديين صبح مساء
كانت باكينام ترتدي حجابا ثقيلا من الصوف
وجاكيتا واسعا طويلا من الكشمير الثقيل
فالجو كان يثلج بغزارة في الخارج
فيكتوريا ترتدي طقما ثقيلا من التويد الرمادي يمثل الطراز الانجليزي الارستقراطي في اللبس
حتى وإن كانت تكره الانجليز ولكنها أصبحت تمثلهم في تصرفاتها ولبسها
شعرها أصبح أبيض تماما وهي ترفعه في شنيون كلاسيكي هادئ
يناسب هدوء ملامحها الدقيقة المشبعة بالتجاعيد
اقتربت من باكينام التي تجلس على أريكة بالقرب من المدفأة
و جلست جوارها وهي تفك حجاب باكينام بحنان
باكينام أمسكت حجابها وهي تقول بهدوء:
أخشى أن يدخل أحد خدمك وأنا بدون حجاب
فيكتوريا بحنان: لقد نبهت عليهم ألا يدخل علينا أحدا منهم
أريد أن أرى شعرك
باكينام فكت حجابها بنفسها ثم وضعت رأسها على فخذ جدتها
جدتها تمسح على شعرها و تهمس لها بحنان:
لِـمَ لم تغادري مع والديكِ؟؟
باكينام رفعت عيناها الغائمتان لها وابتسمت ابتسامة باهتة:
ألا تريدينني؟؟
فيكتوريا بذكاء: تعرفين أن هذا ليس قصدي
لا تتغابي أو تتذاكي علي
مابكِ؟؟
لطالما كانت علاقة باكينام بجدتيها استثنائية، وارتباطها كبير جدا بهما
ولطالما كان الحوار مفتوحا وذكيا بينها وبين العجوزين الذكيتين
باكينام بذكاء كذكاء جدتها:
لا شيء سوى أن واشنطن كانت قاسية علي
وكادت أن تكسرني أو ربما فعلت
انتفضت فكتوريا: لن تكوني حفيدتي إن تركتي أي شيء يكسرك
باكينام تناولت يد جدتها من فوق رأسها واحتضنتها بالقرب من صدرها:
متعبة كثيرا ماما.. متعبة..
جدتها همست بحنان وذكاء وهي تحتضن يدي باكينام:
أتمنى ألا يكون انجليزيا باردا متوحشا
باكينام جلست وهي تهتف باستغراب: من هو؟؟
فيكتوريا برقة: سبب تعبكِ
ابتسمت باكينام: ولِـمَ تفترضين إن هناك رجلا ما؟؟؟
فيكتوريا بحكمة: لا تستخفي بي ياطفلتي
قد أكون عجوزا ولكني أعرف الحب جيدا
أنا عرفته ثم عرفته في أمك
ويبدو أننا أجيال حُكم عليها بالغرام
أتمنى فقط ألا يكون انجليزيا..
الانجليز كان فيهم رجل رائع واحد كان من نصيبي
أما البقية فهم حثالة شعوب الأرض وأكثرهم وحشية
باكينام ضحكت لأول مرة منذ إصابتها بالانهيار في واشنطن:
عديني ألا تخبري أحدا
فيكتوريا تقرص أذنها: أ لي يُقال هذا الكلام؟؟ هيا أخبريني
باكينام تبتسم: مصري
تضحك الجدة : أنا أحببت المصريين بعد والدك..
والدك رجل رائع ويحب أمك كثيرا
وأخيرا قرر الجيل الثالث العودة لقواعده وعروقه سالما
باكينام بألم: لم يعد ماما لم يعد.. فحكايتي معه انتهت قبل أن تبدأ
وأرجوكِ لا تسأليني عن التفاصيل
فالتذكر مؤلم.. مؤلم كثيرا
جدتها تحتضنها: لا بأس صغيرتي لا بأس.. الحياة تجارب
وربما كان هذا الشاب مجرد محطة قبل الوصول لمحطتك الرئيسية
باكينام تحاول كبت دموعها حتى لا تثير قلق جدتها عليها:
هو كل المحطات ماما كل المحطات
وقبل أن ترد عليها جدتها هتفت باكينام لتغيير الموضوع:
سنذهب لمصر بعد أيام ما رأيكِ أن ترافقينا؟؟
فيكتوريا باستغراب: وماذا أفعل في مصر؟؟
باكينام بحماس: وماذا تفعلين هنا في هذا الثلج والصقيع
الجو الآن في مصر رائع
وأنتي لم تزوري مصر منذ زمن بعيد
فيكتوريا بحنين: زرتها مع وليام قبل وفاته بسنوات
ضحكت باكينام: وبالتأكيد أقمتم في المينا هاوس قرب الاهرامات
جدتها باستغراب: هل أخبرتكِ سابقا؟؟
باكينام تبتسم: لا.. ولكن كل اللوردات الانجليز لابد أن ينزلوا هناك
ويصوروا أيضا وتوضع صورهم في بهو الفندق أو دفتر الزوار.
فيكتوريا تتذكر: مكان رائع بالفعل..
مينا هاوس كان قصرا من قصور الخديوي اسماعيل يطل على الاهرامات مباشرة
أُعد ليكون استراحة له ولأسرته ولضيوفه زائري الأهرامات
وأشهر الزوار كانت أوجيني ملكة فرنسا التي يقال أن الخديوي كان معجبا بها جدا.
اشتراه في أواخر القرن التاسع سير انجليزي يدعى (فريدريك هيد) لأنه أعجب زوجته
ثم اشترته عائلة (لوكيه كينغ) الانجليزية العريقة المعروفة بولعها بالآثار
وكانت هذه العائلة هي من حولته لفندق شديد الفخامة
وفي سبعينيات القرن الماضي اشترته سلسلة فنادق أوبروي العالمية
والفندق تحفة معمارية مذهلة ولكنه معروف للأجانب أكثر من العرب
والزائر له سيرى في انحائه صور عدد كبير من المشاهير الذين أقاموا فيه.
باكينام بحماس وهي تحاول أن تتناسى حزنها: جربي الحياة المصرية الحقيقية
بعيدا عن الفنادق.. سأكون لك دليلا سياحيا بالمجان
بيتنا هناك رائع جدا ويطل على النيل مباشرة
كما أن لنا بيتا آخر في قرية والدي وسط مزارع شاسعة
صدقيني ستستمعين معنا
فيكتوريا بتفكير: لا بأس سأفكر.. ولكن لن أذهب معكم
سألحق بكم بعد أسبوع
فلابد أن أرتب أوضاع القصر والخدم قبل ذهابي..
*************************
منزل عبدالله بن مشعل
بعد صلاة العصر
أم مشعل لها عدة أيام وهي تستعد لاستقبال ابنها مشعل وزوجته
عبدالله منذ علم بزواج مشعل بدأ باستخراج ترخيص بناء قسم خاص له
في طرف أرض البيت الشاسعة.. حتى يعود مشعل ويستقر ويني بيته الخاص على أرضه الخاصة
وبدأ البناء فعلا ولكنه سيستغرق أشهرا
لذا مبدئيا أعاد صبغ وديكور وترتيب غرفة مشعل القديمة
ليقيما فيها فترة إقامتهما القصيرة في الدوحة التي لن تتجاوز شهرا
الترتيب قام بأكثره لطيفة وموضي
فغرفة شاب عازب تختلف بالتأكيد عن غرفة متزوجين
اشتروا الغرفة واختاروا الصبغ والستائر
حتى الحمام غيروه.. وهم يريدان إشعار الزوجان الجديدان أنهما عريسان فعلا
وهاهما الاثنتان في الغرفة
موضي ترمي بنفسها على السرير وهي تهتف بتعب:
يووووه تعبت.. انقطع قلبي من الترتيب
لطيفة بغضب: قومي من السرير لا تكرمشين المفرش
موضي مازالت تتمدد: يعني أنا اللي بأكرمشه
وأخيش الزرافة لا
لطيفة تقرصها: قومي رتبي العطور على التسريحة.. خلي لش فايدة
موضي تدعك مكان القرصة: مشكلة إذا صار فيه حد أكبر منك
تنقرص وتنضرب وأنت متلايط غصبا عنك
لطيفة بتعب: ياكثر هذرتش بس..
اتصلتي على الكل وعزمتيهم على الحفلة بكرة؟؟؟
موضي تبتسم: صار.. ماخليت حد..
بس حرام عليكم البنية توها جاية ماتعرفكم
تسوون حفلة كبيرة وتجمعون أمة لا إلة إلا الله على رأسها
لطيفة ترتب بعض الأغراض في الدواليب وتقول بجدية:
أشلون يعني تبين بنت عمش وعروس أخيش تجي ماحد درى فيها
وخصوصا إنه عرس مشاعل والعنود بعد 10 أيام
يعني لازم نحتفل فيها قبلهم..
إيه اتصلي في العنود وشوفي إذا هي أكدت حجز الكوافيرة لهيا بكرة.
موضي بتأفف مازح: يمه منش.. أنتي ما تهجدين ماشاء الله
تشتغلين على كم جبهة أنتي؟؟!!
**********************
الدوحة
العصر
ناصر وفارس يجلسان في مقهى لونوتر في فيلاجيو
فارس بتأفف: ممكن أعرف ليش داق علي وجايبني
ناصر يرتشف قهوته ويبتسم: زهقان.. وبعدين مرتك اللي جايبتني هنا
لازم تعاني معي.. مايصير أعاني بروحي
قلب فارس انتفض بعنف وهو يعرف أنها معه في نفس المكان
حتى ولو كان مكانا شاسعا فيه المئات غيرهم
ثم هتف بغضب: أنت مخليها في المجمع بروحها؟؟
ناصر ينظر له بنصف نظرة كسولة: غيران الأخ؟؟
فارس بغضب: أنت من جدك وإلا تمزح..
قوم روح لأختك لا بارك الله فيك من رجّال..
ناصر يبتسم وهو ينظر لأظافره بطريقة مصطنعة ليغيظ فارس:
والله مرتك.. غيران عليها روح دورها بروحك
فارس قفز بغضب: مادريت إنك رخمة.. اتصل فيها خلها تطلع الحين
ناصر يمسك يده ويشده وهو يضحك:
اقعد لا ينقطع عرقك بس
أمي معها.. مهيب بنت محمد بن مشعل اللي تهيت طال عمرك
فارس شعر بالحرج وأن ناصر حشره في الزاوية
وناصر يكمل وهو يضحك:
والله مهيب هينة العنود النتفة..جابت رأس الشيخ فارس
فارس ببرود يحاول به تغطية حرجه:
والله الرجّال اللي مايغار على محارمه مهوب رجّال
ناصر مازال يضحك: كثر من ذا الهياط طال عمرك
فارس يقرر أن يرد له الصفعة وهو يقول له بخبث:
دواك اللي بتسويه فيك مشاعل
هذه المرة كان ناصر هو من شعر بالرعشة وهو يهتف بمرح:
آه فديت الطاري
الله يخلص ذا الأيام العشرة على خير
قل لي وش هي ناوية تسوي فيني.. أنا كلي حلالها
فارس بهدوء: أنت ماتعرف شيء اسمه سحا.. عيب عليك
ناصر يضحك: وش عيبه؟؟ مرتي ذي.. خلينا العقد لك
فارس بجدية: ناصر ترا مشاعل خجولة بزيادة
ناصر يبتسم: حلالها خلها تخجل وتتدلع
فارس بنفس الجدية: يعني مستعد تصبر عليها؟؟
ناصر بجدية هذه المرة: يعني أنت ما تعرفني فارس
مشاعل قبل ماتصير مرتي بنت عمي.. لها القدر والحشيمة.. لا تحاتيها
الحوار مستمر بين ناصر وفارس
ولم ينتبها للعيون التي كانت تلتهمهما
بعد دقيقة اقتربتا صاحبتا العيون..
وقبل اقترابهما وصلت رائحة عطريهما القوية
اقتربتا حتى وقفتا عند طاولة ناصر وفارس
وهمست إحداهما: ناصر بن مشعل
ناصر رفع عينيه وهو يرد بعفوية: نعم
ولكنه سرعان ما أشاح بنظره وهو يصدم بمنظرهما
كأنهما ذاهبتان إلى حفل زواج
الوجوه المكشوفة المصبوغة والعباءات الضيقة والشعر البادي
أكملت بميوعة: ممكن توقع لي الشيخ
أنا والله العظيم أجمع كل صورك في كل سباق.. ياي تينن
ثم هتفت الثانية بميوعة أكثر: وخل المزيون اللي معاك يوقع لي أنا
فارس لم يرفع عينيه أصلا وهو على وشك الانفجار
ناصر بثقة وقوة: توكلوا.. الله يستر عليكم
مازالت مصرة: بس توقيع.. اشفيك ناشف جذيه مع معجبينك
فارس بقسوة: أقول توكلي توكلي
همست بغضب بارد: ياي يخرع
ثم انسحبتا ولكن الأخرى قبل أن تنسحب مالت على فارس
لتهمس له من قريب: شلعت قلبي.. وش هالرجولة والجمال اليوسفي..
وناصر انفجر ضاحكا وهو يرى احمرار وجه فارس من الغضب
فارس بغضب: أنت أشلون تستحمل ذا الاشكال
تدري.. أخر مرة أقعد معك وإلا مع راكان في مكان عام
تجيبون للواحد شبهة بذا الاشكال اللي تحذف عليكم..
هذولا وين أهلهم عنهم؟؟؟
الجزء الأخير من الموقف حدث أمام عينين دامعتين كانتا تشاهدان من بعيد
**********************
بعد ذلك بساعتين
طائرة مشعل وهيا تقترب
مشعل يهمس لهيا ببرود: أنا ما أدري وش كنتي تلبسين في الدوحة قبل
لكن الحين اسمش مرتي وأنا لولا خوفي إنه حد يضايقش في أمريكا
أو كان قلت لش تغطين وجهش هناك
لكن في الدوحة أعتقد أنه مافيه داعي انبهش
هيا لم ترد عليه لأنها كانت تغلي من الغضب عليه
(هذا وش مفكرني؟؟)
وبعد أن تمالكت نفسها ردت عليه ببرود مشابه لبروده:
والله يا ولد عمي أعرف السنع قدام تأخذني
ولمعلوماتك أنا كنت أغطي وجهي حتى في لندن عدا الجامعة بس
بس في أمريكا حذروني أغطي وجهي
ومنت باللي تجي الحين تعلمني أشلون أتستر
مشعل بتأفف عميق: أنتي كل شيء عندش معركة لازم تربحين فيها
كان هذا أول حوار حقيقي بينهما منذ أيام
وإذا به يتحول إلى مأساة وحرب باردة مستعرة
هيا أخرجت نقابها وارتدته
وهي تحاول نسيان غضبها من مشعل
فما فيها يكفيها
ألم
توتر
توجس
رعب
حزن
وقلبها ترتفع دقاته
ووجيب هذه الدقات يكاد يمزق أضلاعها
خرجت من الدوحة مع أمها
وعادت لها مع مشعل
وشتان بين الذهاب والعودة
تشعر برعب كاسح من الحياة التي تنتظرها
كيف سيكون استقبال أهلها لها
هل سيحبونها؟؟
هل ستحبهم؟؟
كيف هي أشكالهم؟؟
هل فيهم شبه من والدها مثل مشعل؟؟
كيف سيتعامل معها مشعل هناك أمام أهله؟؟
عشرات التساؤلات التهمت تفكير هيا بمرارة
وقائد الطائرة يعلن عن قرب نزول الطائرة في مطار الدوحة الدولي

دمعة المجروح
26 Apr 2011, 02:32 PM
أسى الهجران/ الجزء السابع والأربعون
بيت محمد بن مشعل
غرفة العنود
حينما طلبت لطيفة من موضي أن تتصل بالعنود لتتأكد من حجز خبيرة التجميل
ارتعبت موضي وهي تشم في صوت العنود رائحة بكاء تحاول إخفاءه
لذا قررت أن تتوجه لبيت عمها
رغم انشغالها وأن عندهم عشاء رجال ضخم بمناسبة عودة مشعل ووالاحتفال بزواجه في آن
وهاهي الآن في غرفة العنود التي ما أن رأتها حتى انخرطت في البكاء
وكأنها تحتاج إلى من ينبش قشرتها الرقيقة المتهاوية
موضي بلطف: حبيبتي العنود.. ممكن تقولين لي ليش تبكين؟؟
العنود تشهق: فارس.. فارس..
موضي برعب: وش فيه فارس؟؟
العنود تشهق أكثر: يغازل
ثم ألقت بنفسها على السرير وهي تبكي بشكل أحد..
موضي لم تستطع أن تمنع نفسها من الضحك وهي تربت على ظهر العنود:
قومي قومي يالخبلة
تدرين؟؟.. قولي لي.. إبي عبدالله بن مشعل يغازل أقول لش يمكن
بس فارس مستحيل.. لا تصيرين هبلة
العنود مازالت تبكي: أنا شايفته بعيني يكلمها وباقي تقعد في حضنه..
وحكت العنود الحكاية كاملة كما شاهدتها
موضي تشد العنود وتجلسها وتقول لها بحنان: أكيد أنتي غلطانة
فارس مستحيل يسويها..
ثم غمزت موضي وهي تقول بمرح: وبعدين ليش تصيرين صكة كذا؟؟
خليه يودع العزوبية..
العنود تشهق: حرام عليش موضي.. أحر ماعندي أبرد ماعندش
موضي بعذوبة: عشان ترتاحين الحين بأدق على فارس وأنتي تسمعين
العنود برعب: لا لا لا
لكن موضي لم تستجب لرفضها وهي ترن على فارس
وقتها فارس كان في سيارة مشعل متوجها للمطار لاستقبال مشعل
حتى يعود مشعل مع زوجته في سيارته
ويعود فارس مع ناصر..
فارس التقط هاتفه وهو يبتسم: هلا والله بالشيخة موضي
لا تخافين رايح أودي سيارة أخيش
خلاص راحت علينا جا حبيب القلب
العنود قلبها يرتعش بعنف
ويكاد عرقها يتصبب حرا في برودة ديسمبر
وهي تسمع صوته الخشن العميق عبر (السبيكر) المفتوح
موضي تبتسم: خلك من البربرة.. يقولون صادينك تغازل
فارس بغضب: اقطعي واخسي.. ماعاد إلا فارس بن سعود يخربط
موضي تنظر للعنود وتبتسم وتكمل حوارها مع فارس:
اليوم في لونوتر شايفين البنت باقي تقعد في حضنك
فارس بغضب: تدرين موضي.. مهوب شغلش..
ومهوب أنتي اللي تجين تحاسبيني
وأنتي حسابش معي ياقليلة الحيا
موضي توترت وشعرت أنها ربما تكون أخطأت بالاتصال والعنود تسمع
لذا حاولت أن تسحب التوتر: ولا حتى المدام لها حق تحاسبك وهي شايفتك بنفسها؟؟
فارس بغضب كاسح: العنود اللي قالت لش..
العنود توقف قلبها وهي تسمع كيف تغير صوته من الغضب
وكم بدا لها مرعبا ومخيفا تردد نبرة صوته الغاضبة في الجو
وكأن الهوا سكن حولها خوفا
والجو يصبح خانقا وثقيلا
وموضي شعرت أنها تورطت لذا أجابت بصراحة:
أنا عندها.. وتراها تسمعك.. خل عندك شوي ذوق
فارس بغضب ناري: يعني هي تسمعني..زين العنود اسمعيني
حسابش عندي.. عشان ثاني مرة تدخلين حد بيننا
يعني مافيش صبر كم يوم وتسأليني بنفسش
أو من أولها ماعندش ثقة فيني.. أصلا رصيدش عندي كبير
ما يضر ذا الموضوع زيادة
العنود غضبت من تهديده الوقح لها فصرخت بصوت عالٍ حتى يسمع:
وأنا ماني بعبدة عندك تهددني وأنا عادني في بيت إبي..
على شنو شايف حالك؟؟
موضي أغلقت السبيكر بسرعة وهي تهتف لفارس:
فارس الله يهداك مافيه شيء يستاهل
فارس بغضب: دواش أنتي وياها عندي..
ثم أغلق الهاتف..
وموضي ترجع للعنود الباكية وتحاول تهدئتها وإقناعها
أن فارس يغضب بسرعة ويرضى بسرعة
بينما العنود كانت تشعر أنها مجروحة بعمق منه ومن قسوته
وقبلها من المشهد المهين الذي رأته
مشاعرها الرقيقة كانت مستباحة ومستهاضة حزنا وألما
وغيرة مرة جارحة
*************************
مطار الدوحة الدولي
مشعل وهيا يصلان
هيا متوترة جدا
قلقة
مرتاعة
مشاعرها تنزف توترا وخوفا غير مفهوم
راكان كان قد أخذ أذن لدخول المستقبلين لصالة الاستقبال الرئيسية
صالة الحقائب
ولكنه لم يحضر.. بقي في المجلس لاستقبال الرجال مع والده وعمه
ولأن استقباله لصديق عمره لابد أن يكون استقبالا خاصا
ومن جاء للاستقبال فارس وناصر
ومشعل ليحضر لطيفة.. لأنه لابد أن يكون هناك أحد لاستقبال هيا
وهاهما يصلان
وهيا توترها يتصاعد
وهي تود لو تخفي وجهها في ظهر مشعل توجسا وقلقا
ثلاثة أجساد ضخمة تتوسط البهو
عرفت هيا فورا أن اثنين منهما مشعليان أصيلان
الثالث لا يشابههما إلا في الطول والعرض فقط
تأخرت عن مشعل قليلا وهي تراه يتوجه ناحيتهم وابتسامته تتسع وتشع
شعرت أنها غريبة تماما وهي تتأخر أكثر وتتقزم
وهي ترى استقبالهم الحار له
شعرت بدموعها تقفز إلى محاجرها
وذكرى والدها ووالدتها تقتحمها بعنف
شعرت أنها وحيدة وهي ترى مشعل بعيدا عنها
في أحضان أهله
لم ترَ من قبل أسرايره بهذا الانفتاح
وابتسامته بهذا الصفاء
وكأنه يحلق ويتحرر من سجنها له أخيرا
وهي في أفكارها المرة
شعرت بيد رقيقة تسحبها لتحتضنها
وصاحبة اليدين تهمس بصوت عذب حنون:
الحمدلله على سلامتش.. نورتي الدوحة وبيت هلش
أنا لطيفة بنت عمش وأخت مشعل الكبيرة
غصبا عنها وجدت هيا نفسها تنخرط في بكاء مكتوم
وهي تحتضن لطيفة
شعرت بانفعال عميق وهي ترى أن هناك من تذكرها
وغمرها بمشاعره
في الوقت الذي كانت مشاعرها مستثارة ومتحفزة وعلى شفا الانهيار
وقتها كان مشعل يلتفت لها
شعر بألم عميق لأنه علم أنها تبكي
(أما لهذا البكاء والوجع من نهاية؟!)
الشباب ناصر وفارس أخذا أرقام الحقائب من مشعل
ليحضراها هما
وأعطى فارس مشعلا مفتاح سيارته
خرج مشعل مع مشعل
ولطيفة وهيا
حتى وصلا المواقف للسيارتين المتجاورتين
حينها لطيفة ألقت بنفسها في حضن شقيقها
مشعل احتضنها بقوة وحنان
وهو يقبل رأسها: اشتقت لش لطوف والله العظيم
لطيفة بحنان: وأنا أكثر ياقلب أختك
حوار عذب وعميق وشفاف مليء بالاهتمام كان يدور بينهما
الحوار والأحضان أثارت غيرة شخصين محرومين منها إلى حد الوجع
مشعل بن محمد وهيا
فكلاهما محتاج لحضن نصفه الآخر ويفتقده بوجع
وهو يرى كيف أن نصفه الأخر متدفق مع غيره ومليء بالحب والحنان
الذي هو في أمس الحاجة إليه..
مشعل لشقيقته بحنان: لطيفة تعالي معنا..
لطيفة بذوق: لا حبيبي.. أنت روح أنت ومرتك..
وأنا بأروح مع خويي اللي جيت معه
أنا ما أبور في أبو محمد..
مشعل بهدوء: الله يخلي لش أبو محمد.. ما يستاهل من يبور فيه..
جمل عفوية لكنها في القلوب المثقلة تؤول بعشرات المعاني
مشعل الكبير بهدوء: يالله يأم محمد..
هيا شعرت أن إحساس الغربة يعاودها بعنف..
وهي تركب إلى جوار مشعل
تحاول أن تفتح حوارا ما: سيارة من هذي؟؟
مشعل بهدوء: سيارتي..
هيا بذات الهدوء: حلوة ماشاء الله.. متى اشتريتها؟؟
مشعل بسكون: من كم شهر.. في الصيف هذا اللي فات..
حوار غبي باهت.. ولكنه حوار قد يؤدي لشيء ما
وهاهو يؤدي وهيا تتجاوز حبسها لمشاعرها وتقول بخفوت متوتر:
مشعل أنا خايفة..
مشعل شعر أن قلبه يقفز وهي يسمعها تعبر عن خوفها
كان بوده أن يحتضنها.. يطمئنها.. يبعد عنها وساوس الخوف والقلق
رد عليها بطمأنة: لا تخافين من شيء (كان سيقول وأنتي معي، لكنه أكمل):
صدقيني بتنبسطين وترتاحين... هلي ناس طيبين
وكفاية إنش بتشوفين سميتش.. هي بروحها تكفي عن كل الناس
توترت هيا أكثر لذكر جدتها التي يمزقها شوقها لرؤيتها
سترى والدة سلطان أخيرا
الحلم الذي مات وهو يحلم به!!
(سأراها يا سلطان.. سأراها
أمك.. عبق رائحتك
حلمك السرمدي
وجع غربتك التي عشتها في وطنك
سأراها
وكم يمزقني شوقي لها
وخوفي من رؤيتها!!)
السيارة الآخرى
مشعل ولطيفة
مضت لحظات صمت قبل أن يقطعها مشعل بهدوء وعيناه مثبتتان على الطريق:
وصدق ما تبورين في أبو محمد؟؟؟
واللي تسوينه فيه شتسمينه؟؟
لطيفة بذات هدوءه ويداها مثبتتان في حضنها:
أبو محمد أول من بار..والرد من جنس العطا
مشعل بعمق: لطيفة احنا عشرة عمر
وأظني إنش تعرفين أني ما أقول شيء ما أعنيه
أنا أعتذرت لش.. لمتى وأنتي تصديني كذا؟
لطيفة بألم حاولت تغليفه بالبرود لكنها فشلت:
13 سنة وأنت تعاملني كني طوفة
لحد ما خلاص كانت القشة اللي قصمت ظهر البعير
مشاعر شفقة وكسر خاطر
وعقبه لقيت نفسك تورطت
أنت قلتها وخلاص.. ومايصير تراجع ولازم تثبت أنه هذا قرارك من البداية
أو يمكن عجبتك اللعبة وقلت خلني أكملها
مشاعري مهيب لعبة لك يا مشعل
تبيني أصدق أني قدامك 13 سنة وما مليت عينك
وفجأة صرت تموت علي
لا ومشاعرك ماطلعت الا في نفس الوقت اللي كنت تظن إني مريضة
***********************
منزل عبدالله بن مشعل
الصالة السفلية
مشاعل تمسك بيد جدتها وتحاول أن تجلسها وهي تقول لها بحنان:
يمه فديتش اقعدي
هذا هم على وصول
يمه مايصير توقفين على أرجيلش ذا الوقت كله
الجدة بخليط من التوتر والشوق والحنين:
مافيني صبر يأمش.. مافيني صبر
ليتني رحت مع لطيفة
مشاعل مازالت تقف جوارها كما تفعل منذ أكثر من ساعة
فهي لا يهون عليها أن تجلس أو ترتاح وهي ترى قلق جدتها وتوترها
مشاعل بالذات شديدة الاهتمام بجدتها وهي المسؤولة عن كل شيء يخصها
طعامها وملابسها وأدويتها
ترد عليها بحنان: وين تروحين مع لطيفة
تعب عليش فديتش
ثم أكملت بحماس وهي تسمع صوت سيارة تتوقف في الخارج:
شكلهم جاو يمه..
واقتربت من الشباك لترفع طرف الستارة
وترى بالفعل سيارة شقيقها مشعل تتوقف



أسى الهجران/ الجزء الثامن والأربعون



بيت عبدالله بن مشعل
مشاعل وجدتها تقفان في منتصف صالة البيت الرئيسية
مشعل يدخل
وخلفه خيال متشح بالسواد
الجدة قلبها يصطرع شوقا مضنيا لهذا الخيال
بالتأكيد هي مشتاقة لمشعل
ولكن مشعل رأته منذ أشهر قليلة
لكن هذا الشبح الأسود هو وجع 27 سنة مضت
27 سنة مرت وهي تطوي أحشائها على ألم يمزقها
ألم حزَّ عميقا في أعمق أعماقها
حتى بات غائرا كالوشم
وجع شوقها لابن حُرمت منه
ثم انتزعت منه الحياة في عز شبابه
وماترك خلفه غير هذه الصبية
هي كل مابقي منه
كل مابقي من رائحته
هي ما تبقى من أمل عاشت سنين شيخوختها ترتجيه
أمل دعت ربها طويلا أن يسكن روحها برؤيته
قبل أن يأخذ أمانته إليه
مشعل اقترب أولا
احتضن جدته وقبل رأسها وهو يسلم عليها
ولكنها كانت عاجزة عن الرد
لأول مرة في حياته جدته لا ترحب به عشرات المرات
كان يعلم السبب ولا يلومها
لذا تأخر قليلا ليرجع إلى هيا
هيا التي كان يلفها إعصار مشاعر كاسح
كانت ترتعش بعنف وهي على وشك الانهيار
مشعل أمسك بيد هيا بحنان وهو يشدها
ويقول لها بلطف: تعالي سلمي على سميتش
هيا أزالت نقابها بأصابع مرتعشة
كانت تريد أن ترى جدتها وجهها
رغم أن جدتها كانت تحتفظ ببرقعها على وجهها
اقتربت هيا بخطوات مترددة
وعيناها مثبتتان على عيني جدتها الممتلئتان بدموع تعلقت بأهدابها
شعرت هيا أن روح والدها تحوم حولها
لم تشعر بقوة حضوره يوما كما تشعر اليوم
(هل عدت معي ياوالدي؟؟
هل تراها الآن كما أراها؟؟
هل ترى من حرموك من أحضانها؟!
هل ترى من استنزفك شوقك لأحضانها؟!!
هل ترى وجع أحلامك ويأس سنينك؟!!
هل ترى مابقي من ذكراك في رائحتها؟!!
كم تبدو جدتي عظيمة وشامخة يا أبي
كنخلة باسقة تضرب بجذورها في عمق الأرض؟؟
هل ستتقبلني وتحبني كما كنت أنت تحبني؟!!
هل سأشعر في أحضانها بدفئك وبعضا من عبقك الذي استنزفني شوقي إليه؟!!)
بقيت الاثنتان لبرهة متقابلتان
كل منهما تنظر للأخرى
الجدة لكل تفصيل في وجه هيا
وهيا لعيني جدتها اللتين أحاطت بهما تجاعيد غائرة
تحكي سيرة سلسلة طويلة من الألام
حينها الجدة شدت هيا واحتضنتها بعنف حانٍ
ثم انهارت هيا في أحضان جدتها
وهي تبكي بصوت مسموع
والجدة تسيل دموعها بصمت
وهيا تهتف بجملة واحدة
" مات وهو مايبي شي في الدنيا إلا شوفتش
مات وهو مايبي شيء في الدنيا إلا شوفتش"
الجملة التي أثارت أقصى أوجاع الجدة
ليبدأ صوت نشيج مؤلم يتعالى من روحها المثقلة
حينها صُعق كل من مشعل ومشاعل اللذين كانا أنهيا للتو
سلامهما الحار على بعضهما
فهما مطلقا لم يسمعا بكاء جدتهما قبلا
مشعل اقترب من هيا التي مازالت في أحضان جدتها
وهمس في أذنها بعتب: مافيه داعي تقلبين مواجعها بالكلام
جدتي عمرها مابكت قبل اليوم
هيا رفعت رأسها وابتعدت قليلا وهي تمسك بكف جدتها التي مازالت تنشج
وهي تهمس لها بحنان باكٍ: يمه فديتش.. خلاص لا تخربين علي فرحتي بشوفتش
الجدة بعمق متألم: إذا هو مات وهو يبي يشوفني
أنا أموت في اليوم ألف مرة لأني ماقدرت أشوفه
حينها مشاعل الرقيقة التي كانت تحاول التماسك انهارت في بكاءها الخاص
مشعل بحيرة بين الباكيات الثلاث:
خلاص الله يهداكم أنتو بتسوون مناحة
أذكروا الله
قولوا لا إله إلا الله
ثم توجه لجدته وشدها وأجلسها على الأريكة
وجلس هو إلى جوارها وهيا بجوارها من الناحية الأخرى
حتى تأكد أن الاثنتين سكنتا
حينها توجه لمشاعل التي كانت تجلس على كرسي لوحدها
وتبكي بصمت
جلس على طرف الكرسي واحتضنها بحنان: وأنتي يالدلوعة على طريف
حينها انتبهت هيا إلى حنانه المتدفق مع شقيقته
يبدو كما لو كان سيذوب من أجلها
هاهو يحتضنها مرة تلو الأخرى وهو يحايلها ويمازحها
حتى رأى ابتسامتها.. حينها أشرق وجهه بإبتسامة صافية
(ياترى ممكن يكون معي في يوم كذا؟!!)
حينها مشاعل قفزت وهي تقترب من هيا
وتسلم عليها بحماس وانفعال مغلفان بخجلها وعذوبتها
وهي تعتذر بتهذيب حقيقي.. وتسأل هيا عن أحوالها.. وترحب بها برقة
شعرت هيا أنها تبدو ذكرا فعلا أمام أنثى مثل هذه
كيف تتكلم بخفوت.. وتنتقي عباراتها برقة
ويدل كل مافيها على أنوثة مصفاة
من طريقة تحريكها ليديها.. لتعبيرها بملامحها.. لتحكمها بدرجة صوتها
وهيا مازالت مبهوتة في عذوبة مشاعل ورقة انثيال عباراتها
سمعت صوتا طفوليا رفيعا يأتي من الأعلى:
الزرافة جا ماحد قال لي..
مشعل حين رآها اتسعت ابتسامته
وهو يتلقاها وهي تنزل كالسهم من الأعلى
ليحملها عاليا وهو يحتضنها وضحكاتها تتعالى وهي تقول: وش جبت لي؟؟
ومع جملتها تغمر وجهه بالكثير من القبلات التي تعبر عن اشتياقها الطفولي الشفاف
مشعل يضحك: ماجبت لش شيء.. زعلان عليش..
يقوله وهو ينزلها وهي تحتضن خصره :
أفا.. أبو عبدالله زعلان
نزل رأسك خلني أحبه.. وجيب لي هديتي
لأنه مستحيل تنساها
مشعل مازال يضحك: أبوك يالثقة.. الشناط مع ناصر وفارس
إذا جات
الشنطة الصغيرة كلها لش أنتي ومريوم
ريم تضحك: مالي شغل في مريوم.. كلها حقتي..
وهو في حواره معها
الحوار الذي كان مدار تركيز شخص افتقد بعنف لهذه الأجواء العائلية
دخلت أم مشعل من ناحية المطبخ
وهيا مازالت تراقب
لقاء مشعل بأمه استثنائي تماما
حنان مصفى ولهفة كاسحة وتبجيل غريب
كان مشعل يغمر رأسها ويديها بقبلاته
وهي تتحسسه كأنه تريد أن تتأكد من وجوده أمامها
مشعل يبتسم: والله إني طيب لا نقص مني يد ولا رجل
أم مشعل بحنان مصفى وعيناها تلمعان ببريق الدموع:
أدري أنك طيب
ثم ألتفتت على هيا التي كانت واقفة للسلام عليها:
وخصوصا عقب ما تطمنت إن بنت سلطان معك وتراعيك
شعرت هيا بخجل مؤلم
(أي مراعاة؟ أنا لم أكن أكثر من حمل ثقيل هو من كان يراعيه)
أم مشعل رحبت كثيرا بهيا وهي تسألها عن أحوالها بحنان واهتمام
الأمر الذي أشعرها بالكثير من الخجل والتأثر
حينها دخل اعصار آخر من أعاصير آل مشعل العذبة
قادم من باب الصالة الرئيسي
كانت تصرخ بحماس: خيانة .. خيانة
ميشو يالعلة .. أشلون مشعل وصل وما تبلغيني
حينها مشعل وقف وهو يبتسم ابتسامة شاسعة:
والله المفروض أنتي قاعدة تنتظرين أخيش الكبير
مهوب تلوبين وتبينهم يبلغونش
موضي تقترب وهي تبتسم بسعادة: كنت عند بيت عمي محمد
واحسب إني بارجع قبل توصل.. السموحة فديتك
تستمر اللقاءات الاستثنائية
أمام عيني هيا
كل لقاء له مع أهله رأت أن له خصوصيته واستثنائيته
بدءا من أبناء عمه فلطيفة مرورا بجدته ثم مشاعل فريم ثم والدته والآن موضي
وموضي بالذات كان للقاءه بها عبق خاص
فهناك اختلاف حدث
فموضي طُلقت وهو في الخارج وعادت لبيت أهله
وموضي كانت سعيدة أنه لم يكن موجودا حينها ولم يعلم بما حصل لها
فهي تعلم معزتها عنده.. وأنه لا يرضى عليها حتى أن تخدش
طال احتضانه لها
وهي انفعال عميق يهزها
وإحساسها بوجوده يسكن بعضا من روحها الممزقة التي تخفيها عن الجميع
ثم ألتفتت موضي لهيا وهي تسلم عليها وتحتضنها بحماس
وتغدق عليها الكثير من الترحيب والانفعال والتعليقات المرحة
مشعل جلس معهم لخمس دقائق كان يدور بينهم فيها حوار صاخب
بينما هيا جالسة جوار جدتها صامتة
ومشاعر غريبة مليئة بالانفعال تلفها
بعدها وقف مشعل وهو يقول:
أنا باروح للمجلس مابعد سلمت على أبي وعمي
وماني برايح لهم ببنطلون
ثم ألتفت لمشاعل وهو يسأل:أبي أبدل.. ثيابي جاهزة؟؟
مشاعل قفزت باحترام وهي تقول:
بتلاقي ثوب وغترة مكوية ومبخرة معلقة في غرفة الملابس حقتك
وعلى العموم كل ثيابك البيض والشتوية والغتر مكوية ومبخرة في الدولاب
لو ماعجبك اللي طلعته طلع اللي تبي..
ثم أكملت موضي بذات الاهتمام: وترا كل نعالك وجزمك تكرم
وديناها ولمعناها وتوه السواق جابهم اليوم
مشعل يبتسم وهو يصعد ويقول بحنان لشقيقتيه: الله لا يخليني منكم
هيا شعرت بضيق يكتم على نفسها حين رأت كيف اهتمام شقيقاته به
بينما هي لم تشعره يوما بأدنى اهتمام رغم حرصه الدائم عليها
شعرت حينها بعمق صبره معها
وقلة تهذيبها معه
فشخص مثله تعود على كل هذا الاهتمام والتدليل
كان سيفترض أن زوجته لابد أن تقدم له بعضا من هذا الاهتمام
لكنه لم يطلب منها يوما شيئا
وهي لم تقدم شيئا
سوى الأمور الاعتيادية التي كانت ستفعلها لنفسها من الطبخ والتنظيف والغسيل
بعد صعود مشعل استمر الحوار بين البنات وأمهم والجدة وهيا
التي كانوا يسألونها عن أحوالها باهتمام حقيقي رقيق
موضي بحماس: أشلون مشعل معش؟؟ إذا مقصر عليش بشيء قولي لي أقطع أذانيه
هيا تبتسم: لا والله مايقصر ولا قصر بشيء..
أم مشعل بحنان: هيا يأمش ترا بكرة مسوين لش عشا وبيجون ناس كثير
إذا قاصرش شيء.. موضي وإلا لطيفة يودونش بكرة السوق
هيا ارتبكت: عشا شنو يمه؟؟
أم مشعل بهدوء: يأمش أنتي عارفة إنه عرس عيالنا وبناتنا عقب حوالي 10 أيام
ولازم نحتفل فيش قبلهم.. الناس يبون يتعرفون عليش
شعرت هيا بتوتر كاسح.. كيف ستقابل كل هؤلاء الناس
وهي مازالت لم تتعرف على عائلتها بعد
وحينها رأت ما أثار توترها وانفعالها أكثر وأكثر
وجعل قلبها يصطرع بجنون
ودقاته ترتفع
وترتفع
وترتفع

دمعة المجروح
26 Apr 2011, 02:34 PM
أسى الهجران/الجزء التاسع والأربعون
بيت عبدالله بن مشعل
الصالة الرئيسية
كان مشعل ينزل الدرج بسرعة بعد أن استحم سريعا وأبدل ملابسه
شعرت هيا أن قلبها هوى إلى هوة سحيقة
وهي تراه ينزل بطلة تراها لأول مرة
الثوب الأبيض الناصع والغترة الحمراء
رغم أن مشعل ذاته ليس وسيما بالمعنى المتعارف عليه للوسامة
ولكنه بدا لها مبهرا بل فوق الإبهار بمراحل
وثوبه ينساب على عضلات جسده الرياضي الطويل بتناسق مرسوم بدقة
وغترته تحيط وجهه بملامحه السمراء وعارضيه المحددين وكأنه لوحة رُسمت بحرفنة
ويبقى للثوب والغترة حضورهما الجليل في الذاكرة الجمعية المشبعة بتقديس كل ماهو من العادات الأصيلة
أم مشعل كانت أول من تكلم باعتراض: يأمك الله يهداك ليش لابس ثوب أبيض
الجو بارد.. مشاعل مهيب مطلعة لك ثوب شتوي
مشاعل تدافع عن نفسها: والله يمه طلعت له من ثيابه الشتوية الجديدة اللي فارس توه جابها من الخياط
مشعل يبتسم: يمه الله يهداش.. أنا جايكم من صقيع واشنطن كلها ثلج
جو الدوحة الحين جو ربيعي..
موضي تضحك: بس ماعليك من الحكي.. بردنا يوجع..
مشعل اقترب من هيا ومال على أذنها
هيا انتفضت بعنف ورائحة عطر فاخر تشمه لأول مرة
تتناسب فخامته مع طلته الفاخرة تخترقتها حتى النخاع ومشعل يهمس:
بأصلي العشاء وبعدين بأجيب أبي وعمي.. استعدي تسلمين عليهم
شعرت حينها أن أعصابها على وشك الذوبان
فمقابلة عميها بدت لها أكثر من احتمالها
بعد أن استنزفتها مقابلة جدتها حتى النخاع
***********************
مجلس آل مشعل
لقاء حافل بين مشعل ووالده وعمه وراكان
وحتى سلطان وأبناء شقيقته محمد وعبدالله
ولكنه لقاء يتناسب مع طبيعة آل مشعل
مفعم بكبريائهم العميق المغلف لانفعالاتهم الدافئة
الرجال لم يصلوا بعد
سيصلون بعد صلاة العشاء
وهاهو مشعل يجلس في الزاوية مع راكان
كان راكان يستفسر منه بالتفصيل عن سير دراسته
فراكان يعرف عنه كل صغيرة وكبيرة
ومشعل بالمثل عدا موضوع واحد
راكان يبتسم: زين والحياة الزوجية؟؟ وأشرايك فيها؟؟ مرتاح؟؟
مشعل بابتسامة غامضة: الحمدلله.. عقبالك
راكان يبتسم بذات الغموض: لا يا أخيك خلينا العرس لك..
مشعل بهدوء: تعرف رفيقي سعيد.. ماشاء الله خواته واجد
خل نخطب لك عندهم.. أنا أشهد أنهم منسب
وأبيه رجّالن نادر
أنا لولا إني خذت بنت عمي سلطان وإلا كنت ناوي إذا خلصت أخطب عندهم
راكان بهدوء: خلاص خذت بنت سلطان ماتبي عقبها حد..
مشعل يبتسم: وانا أشهد.. هاه وأشرايك نخطب لك عند سعيد؟؟
راكان يبتسم: عشان أنت عرست لازم تسحبني وراك.. يابن الحلال
عرس ما أبي.. كفاية علي حنة أبي وامي ومريم.. تجي فوقهم
خلنا من خرابيط العرس
أشرايك نقنص لنا كم يوم قبل عرس العيال
طيرك من يوم رحت وهو في مركز الطيور ماتبي تخليه يطلق جنحانه شوي
مشعل بحنين: أفا عليك.. تشاورني
خلاص بس أرتب وضعي ذا اليومين ونروح
*********************
بيت عبدالله بن مشعل
لطيفة تصل بعد أن ألبست بناتها وأحضرتهن معها
هيا عرفتها أنها من استقبلتها في المطار
لطيفة ألقت بنقابها وبجلالها على المقعد وهي تنثر شعرها بعفوية على كتفيها
وترحب بهيا بحرارة
هيا شعرت بصدمة وهي ترى لطيفة..
نعم مشعل قال لها أن لطيفة أجمل شقيقاته
ولكنها لم تتخيلها بهذا الجمال المبهر
لا تعتقد أنها سبق لها أن رأت امرأة على الطبيعة بهذا الجمال الموجع
شعرت هيا أنها باهتة تماما ولا يمكن أن تكون أنثى أمام شقيقات مشعل
مشاعل بعذوبتها ورقتها
وموضي بملاحتها وحضورها الآسر
ثم لطيفة بهذا الجمال الذي يذيب القلوب
لطالما كانت هيا مشغولة بالكثير من الأشياء عن الاهتمام بنفسها كفتاة
والدتها ودراستها واثبات ذاتها
حتى بعد زواجها بمشعل لا تذكر أنها تأنقت من أجله ولا حتى مرة واحدة
غصبا عنها شعرت هيا بألم عميق
(اعتاد مشعل على هؤلاء الإناث الحقيقيات اللاتي هن على استعداد دائم لخدمته باستماتة
فماذا لقي مني غير زميل سكن لا يختلف عن أي رجل قد يرافقه
إضافة إلى تحمله لعنادي وعصبيتي وحدة لساني الدائمة)
لطيفة برقة: هيا خلني أعرفش على بناتي
مريم سلمي.. هذي مريم عمرها 10 سنين في الصف الخامس
أكبر منها محمد 12 وأصغر منها عبدالله 7
الحين مع إبيهم..وإن شاء الله عادهم بيجونش يسلمون عليش
وهذي جود.. عمرها 3 سنين أخر العنقود..
هيا كانت تسلم على البنات وأجلست جود على رجليها
وموضي تهتف باستنكار مرح: وش أخر عنقوده ذي؟؟
انتاجش أنتي ومشعل سوى تحسين ثوري لنسل العائلة الكريمة
نبي لنا ثنين أو 3 بعد..
لطيفة غصبا عنها شعرت بألم وهي تتذكر وضعها الغريب مع مشعل
لكنها هتفت بابتسامة: لا خلاص الاثنين والثلاثة تجيبهم لنا هيا ومشعل إن شاء الله
حينها انتقل شعور الألم الممزوج بالخجل لهيا وهي تحتضن جود
و تتذكر وضعها الأغرب مع مشعل الآخر
أكثر من شهران مضيا على زواجهما
ولا تجمعهما أي علاقة طبيعية تشبه علاقة الأزواج ببعضهما
والذنب ذنبها في المقام الأول
فهي من طالبت بغرفة لوحدها
ثم هي من صدته حين عبر لها عن مشاعره
*************************
القاهرة
المعادي
منزل كبير يطل على النيل
حديقة المنزل
الجو بارد وبه زخات خفيفة من المطر
ولكنها تجلس على كرسي في الحديقة
تستمتع بالجو الذي تشعر بالحرمان منه أكثر أيام السنة
صوت يتعالى من الداخل: بت باكينام.. تعالي هينّا
باكينام باحترام وهي ترفع صوتها: جايه يا أنّا جايه..
دخلت باكينام لتجد جدتها تلتفع بلفاع ثقيل وتجلس بالقرب من المدفأة
تحتضنها من الخلف وتطبع قبلة على خدها ثم تجلس بجوارها
ثم تقول بابتسامة: إيه ده يا أنّا؟؟ تكوني فاكرة نفسك في الئطب الجنوبي
(كما هو معروف وتعلمون الجيم القاهرية المعطشة تُنطق مثل القاف
يعني ستنطق القنوبي، لكنها في الكتابة ثقيلة وتبدو غير مستحبة)
جدتها كانت ماتزال تحتفظ ببعض ملامح جمال زائل
ببشرتها البيضاء وتجاعيدها الدقيقة الناعمة وشفتيها المزمومتين الزهريتين
كانت ترتدي حجابا أبيضَ من الحرير
وثوبا فضافا تحته بنطلون مطرز الأطراف على الطريقة التركية العريقة في اللبس
أنّا صفية بتأفف:إيفيت..إيفيت جو تعبان هينّا ..في أزمير كنت ألعب بالتلج
بس برد هيناك جّميل..
باكينام تبتسم وتساير جدتها: أكيد هو في حاجة زي جو أزمير
اللهم احفظ ازمير من كل شر
جدتها تضربها على مؤخرة رأسها: أخلاق سيس بت باكي
سهن يلان (أنتي كذابة)
باكينام تضحك: الله الله ابتدأ الضرب تحت الحزام والرطن بالتركي
خفي عليا يا أنَّا.. أنا مش ئدك
الجدة بتذمر: أنتم بنات يومين دول عاوزين أدب
أنا زمان بعتني بابا آستانة عشان أتعلم هناك (الآستانة =أسطنبول)
كان زمان تعليم غير.. بنات غير.. فيه أدب.. هوانم بجد
باكينام تبتسم وتحتضن ذراع جدتها وتقول بحنان: والله يا أنّا مافيش زيك اتنين
الجدة بنبرة خاصة: وعشان أنا مافيش زيي اتنين.. يخبي عليا بت باكي؟!!
تتنهد باكينام
( ألهذه الدرجة أبدو شفافة وزجاجية الروح
أمام عيني هاتين العجوزين السابرتين؟!!)
لا تريد أن تخبر جدتها التركية بشيء
فإذا كانت جدتها الايرلندية تقبلت مشاعرها
لأنها لا تحمل ضغينة للعرب
فإن صفية التركية ستظل تؤنبها وتقول لها:
أنا حذرتكِ أن تقعي في غرام عربي (سيس)
باكينام تبتسم: وأنا هأخبي إيه على أحلى أنّا؟؟
صفية تلمس صدر باكينام من اليسار وتقول بعمق:
إسالي ده وجاوبي أنّا
***************************
صالة بيت عبدالله بن مشعل
بعد صلاة العشاء
مشعل يصل ومعه والده وعمه ومحمد
يدخل مشعل أولا لينبههم
هيا تقف وهي تشعر بتوتر عميق يلفها
كانت هيا مازالت ترتدي عباءتها المغلقة وتلف شيلتها على رأسها
وحمدت الله أنها لم تخلعهما بعد رغم مطالبة البنات لها أن تاخذ رأحتها
دخل الكهلان العملاقان
وامتلأ المكان فورا بحضورهما الآسر العميق
وقلب هيا يقفز إلى حنجرتها
وهي تشعر أن دقاته تمزق خلاياها تمزيقا
ريقها جاف وعيناها غائمتان
ورائحة عميقة لوالدها تحضر بعنف مع شبه شقيقيه الكبير به
كأنها ترى أمامها والدها في كهولته التي لم يرد له الله عز وجل أن يصلها
الشيء الذي هزها بعنف
لم تتخيل أن لهم هذا الشبه بوالدها
شعرت أنها مستثارة حتى أقصى أقصى روحها
كان محمد أول من تقدم لها وعلى شفتيه ابتسامة دافئة
تمزق قلبها وهي تراها
ذات ابتسامة والدها.. تكاد تقسم أنها ذاتها
ذات الفك القوي الشامخ بابتسامته الهادئة الواثقة
احتضنها بحنان وهو يهمس: نورتي بيتش يا أبيش
الله يرحم سلطان ويجعل مثواه الجنة
سلطان راح بس تراني في مكانه
ثم رفع صوته وهو يقول لمشعل:
ترا هيا مثلها مثل العنود ومريم
لا يطري عليك يوم تضيمها ترا حسابك معي
مشعل يبتسم: ما أحتاج من يوصيني في هيا.. إزهلها
هيا تشعر أنها عاجزة عن احتمال الانفعال
وعمها الآخر يحتضنها وهو يبتسم ويقول: يخسا مشيعل يزعلها
وإلا قطعت رأسه
ضحك مشعل: أفا الدعوة خاربة
الشيبان صفوا مع المدام وخلوني
عبدالله يحتضنها بحنان ويهمس لها:
سلطان كان غلاه عندي غير أخواني كلهم
عشان كذا سميت ولدي الثاني سلطان
وترا غلاش من غلا أبيش اللي ماله حد
هيا تشعر انها بالفعل على وشك الانهيار من عظم الانفعالات التي تكتسحها
لا تحتمل المزيد
ولكنها تذكرت أنه بقي المزيد
المزيد المختلف
عمتها الوحيدة نورة
بقي هي
كان والدها يحبها كثيرا
وكان لها معزة خاصة جدا عنده
فهي شقيقته الوحيدة
ومع تذكرها كانت عمتها نورة تدخل مع الباب الرئيسي
بينما البنات لففن من وراء المنزل ليدخلن مع باب المطبخ الداخلي
نورة كانت أكثرهن انفعالا
فهي احتضنت هيا بعنف وانخرطت في بكاء حاد
عشرات الأفكار كانت تموج في فكرها
شوقها لشقيقها الذي كان هو الأكبر منها مباشرة وارتباطها به كان قويا جدا
إحساسها بالوجع لغياب حمد الذي جعلها تشعر بعظم ألم أمها
حرمانها من الانجاب لسنوات الذي جعلها تشعر بقيمة الابناء
ثم تفكيرها لو أنها تموت وتترك بناتها من سيحس بالآمهن بعدها
فلا شيء يعوض البنت بالذات عن غياب أمها
كانت عشرات المشاعر المتشابكة التي انصبت في شكل حنان طاغٍ
تجاه ابنة شقيقها اليتيمة التي حُرمت من الأسرة ثم من الأب ثم من الأم..
بيت عبدالله بن مشعل الليلة كان مصدرا لتفجر مشاعر كاسحة في عنفها وعنفوانها
بعد أن غادر محمد وعبدالله ومشعل
دخلن بنات نورة
لم تستطع هيا أن تمنع نفسها من الابتسام رغم وجهها المحمر من أثر الدموع
وهي ترى علياء وعالية
كانت الاثنتان تلبسان ذات الطقم والحذاء وربطة الشعر
شعرت أنهما كبيرتان على هذا التطابق الذي قد يناسب طفلتين
مشعل كان قد أخبرها عن التوأم الثلاثي
وأن عالية وعلياء متطابقتان ومعالي مختلفة
لكن رؤيتهن على الطبيعة كانت شيئا مسليا
معالي تقترب وتسلم أولا وهي تضحك وتقول:
ما ألومش تضحكين إذا شفتي المصيبة اللي ربي بلانا فيها
أنا معالي وأقدم لش خواتي الكوبي والبيست
لو في يوم صدفتي وحدة لابسة شيء واحد مختلف غير الثانية تكون أعجوبة العالم الثامنة
وترا مهوب لازم تتعبين نفسش تعرفين من علياء ومين عالية
نادي اسم أي وحدة بترد عليش نفس الرد
بعد دقائق وصلت أم مشعل بن محمد وبناتها وأم فارس
وكان لكل منهن ترحيبها الخاص بهيا التي باتت عاجزة بالفعل عن احتمال كل هذا الكم من المشاعر
انتقلن النساء لمجلس الحريم الداخلي
ومضى الوقت وهيا لم تشعر به
عفويتهن وابتعادهن عن الرسمية واحتواءهن الطبيعي لها
كأنهن يعرفنها طوال عمرها
كانت عمتها نورة بجوارها وهي تحتضنها بين الفينة والأخرى
ومعالي تتحركش بهما بمرح
وأنهوا العشاء منذ وقت
لطيفة برقة: هاه هيا تحبين نروح بكرة السوق.. على الأقل نشتري لش شيء حق العشاء بكرة
هيا بحرج: مافيه داعي..
معالي بمرح: شنو مافيه داعي إلا فيه داعي ونص... وتراني بأروح معكم
نورة باستنكار غاضب: يا سلام وبدون استئذان
ماكن وراش أم ولا وراش مدرسة..وشورش في مخباش..
معالي تقفز وتقبل رأس أمها: النوري فديتش الحركات ذي ما تنفع البنات الحلوين اللي مثلش
تبينهم يقولون إنش دقة قديمة.. وحركات عجايز وصكة
نورة تقرص معالي في ذراعها: إيه عجوز وحركات أول
وروحي انثبري ومافيه روحة بكرة غير للمدرسة ثم الحفلة في الليل وبس
معالي تتصنع الزعل: إلا لازم تكسرون بخاطري وإلا ما تستانسون
العنود كانت غالبا صامتة
فموقفها مع فارس مازال ماثلا بعنف
الكل كان مستغرب صمتها غير المعتاد
الوحيدة اللي كانت تعرف السبب كانت موضي
ولكن الجميع تفهموا أنها ربما تشعر بالخجل ومتوترة من اقتراب موعد زواجها
ومريم كانت فاكهة الجلسة بعذوبتها وحديثها الشيق والعميق
وهيا أحبتها كثيرا
بدت لها تتمتع بشحصية مغناطيسية تجذب وتحتوي محدثها تلقائيا
*********************
الساعة اقتربت من 12 مساء
الكل انسحب لأن غدا مدارس
أولهن كانت لطيفة بأولادها
ثم أم مشعل وبناتها وأم فارس
ثم أخيرا نورة وبناتها
الجدة وأم مشعل أيضا كل واحدة منهما انسحبت لغرفتها لترتاح من تعب اليوم
رغم أن الجدة لم تكن تريد ترك هيا
ولكن هيا طلبت منها أن ترتاح ووعدتها أن تنزل لها الصباح الباكر
تبقى موضي ومشاعل وهيا
هيا تسأل: أنا ماشفت سلطان وينه؟؟
مشاعل بعذوبة: هو رجع من العشاء متأخر
ودخل نام على طول عشان عنده مدرسة بكرة
هيا بحنين: كان نفسي أشوفه
موضي بمرح: ياما جاي لش من الخير
مافيه حد لزقة وأذوة مثل سليطين.. وخصوصا لو حد عطاه وجه
ثم أكملت بحماس:وبعدين أنتي اليوم انتهيتي من التعب ولا خليناش ترتاحين
يالله أمشي لغرفتش نوريش إياها
وترا شناطش طلعناها فوق
مشاعل اعتذرت بخجل أنها تريد الذهاب لغرفتها
والسبب الحقيقي أنها كانت تخجل من الدخول معهم
فهي تعلم أية مصائب اشترتها لطيفة وموضي لهيا وبالتاكيد ستريها لها
صعدت هيا وهي متوترة من رؤية مكانها الجديد
موضي فتحت الباب وقالت لها بابتسامة: قولي باسم الله
وادخلي برجلش اليمين
دخلت هيا
كانت غرفة شاسعة أثثت بذوق رفيع جدا وراقي
في طرفها جلسة أنيقة مع تلفاز كبير مسطح معلق على الحائط
وحمام كبير فخم وغرفة ملابس
و
و
وفقط
توترت هيا
غرفة واحدة فقط
وسرير واحد
توقعت أن تكون على الأقل هناك غرفة جلوس منفصلة
كيف ستنام؟؟
حتى لو قررت أن تنام في الجلسة
الجلسة مقابلة للسرير
كأنها لم تفعل شيئا
موضي تكمل ثرثرتها: إبي يبني لكم قسم خاص كبير
بس مابعد خلص
إن شاء الله إذا جيتوا على الصيف يكون جاهز
هيا توترت بشدة
(الصيف..
وأنا وش لي بالصيف؟!!
أنا في الحين
أنا في شقة مشعل بواشنطن كان لي حتى حمامي الخاص
الحين لازم نستخدم نفس الحمام ونفس الغرفة!!!)

دمعة المجروح
26 Apr 2011, 02:35 PM
أسى الهجران/ الجزء الخمسون
غرفة مريم
الساعة 11 ونصف مساء
مريم كانت تقرأ وردها المسائي من القرآن حتى موعد صلاة قيامها
لتنام بعدها
بابها يُطرق.. بهدوء: تفضل مشعل
مشعل يدخل وهو يبتسم: خاطري مرة أفاجئش
مريم بابتسامة صافية: الله يديم فضله علينا
والحمدلله على نعمة السمع والشم والحركة
الله سبحانه خذ حاسة لكنه دعّم الحواس الباقية
ما أكرمه عز شانه هو أرحم بعباده منهم بأنفسهم
مشعل يطبع قبلة على رأسها وهو يهتف بإيمان: الله يثبتنا على دينه
ثم استطرد: أشلونها بنت عمنا الجديدة؟؟
مريم بعذوبة: ماشاء الله عليها تجنن.. والنفس تنشرح لها
ثم أكملت بنبرة خاصة: بس أكيد منت بجايني عشان تنشد عن بنت عمك
واستطردت بتوتر: لا تكون عادك على سالفة إنك تبي تزوج على لطيفة
مشعل يبتسم: لا حرمت.. ما أبي حد غير أم محمد.. ولا حد يملا عيني غيرها
مريم تبتسم: ياحي ذا الكلام الزين..
طيب خلاص دام السالفة مافيها عرس على لطيفة.. خلاص قول اللي تبي
مشعل بنبرة خاصة: السالفة فيها عرس
بس عرس ناس ثانين
مريم باستفسار: من؟؟
مشعل بحنان: أنتي
*********************
غرفة مشعل بن عبدالله في بيت والده
مازالت موضي تثرثر
وهيا متوترة جدا
موضي تفتح الدواليب: ترا اشترينا لش طقم فوط وأرواب جديد
تلاقينه هنا
أطقم عطور وكريمات وميكب على التسريحة
إن شاء الله يعجبش ذوقنا فيهم
ثم أكملت بخبث: وهنا هديتي الخاصة أنا ولطيفة
ثم فتحت دولاب ضخم في غرفة الملابس كان ممتلئا تماما
بأطقم نوم مختلفة الألوان والأشكال والخامات
ثم أكملت موضي بحماس: جبنا كل شيء ممكن يخطر على بالش
عشان لو ماعجبش شيء يعجبش الثاني
وجه هيا تلون بعشرات الألوان
لم يخطر ببالها يوما هذه الأشياء
وهي تشعر بألم في رأسها من الخجل الذي اكتسحها
(ماذا تبقى أيضا من مفاجأت هذا اليوم؟!)
موضي برقة: خلاص أنا خلصت جولتي التعريفية
وخرقت أذنش
وأكيد أنتي تبين تتسبحين وترتاحين وتتخلصين مني!!
هيا برعب: لا وين بتروحين؟؟ اقعدي..
موضي تضحك: وين أقعد؟؟!! تبين مشعل يجي يلاقيني ويشوتني
خليني أطلع بكرامتي..
موضي خرجت وتركت هيا لهواجسها وانفعالاتها
هيا قررت أن تستحم أولا
الحمام كان ممتلئا بمختلف أنواع الشامبوهات والكريمات والشاور جل وعلب أخرى مختلفة
ورغم أن هيا كانت نظيفة جدا وتستحم أحيانا مرتين في اليوم لو كان الجو حارا
ولكن هذا الهوس بتدليل الذات لم يكن من أولوياتها
شامبو وبلسم ودعك جسدها بالشاور جل بسرعة هو أقصى مايحتمله وقتها المشغول دوما
بعد أن أنهت حمامها وجدت أن هناك طاولة معدة في غرفة الملابس
عليها مبخرة وولاعة جمر وأنواع مختلفة من البخور الفاخر
(ماشاء الله عليهم بنات عمي
مصدقين سالفة عروس ذي
ماخلو شيء ماسووه)
البخور أيضا لم يكن من أولويات هيا
فمن له مزاج لكل هذه الخطوات؟!!
هيا فتحت الدولاب الذي أرتها إياه موضي
وأغلقته فورا بحرج
وهي تسحب حقيبتها وتفتحها وتستخرج إحدى بيجاماتها القديمة
(مستحيل ألبس من ذا الأشياء
شيقول مشعل.. جات الدوحة فسخت الحيا)
بحثت هيا عن سجادة وفعلا وجدت سجادة في الدولاب مع جلال صلاة جديدين
صلت هيا قيامها
وشكرت الله عز وجل بعمق الذي أرجعها إلى أحضان أهلها أخيرا
شكرته وحمدته سبحانه كثيرا وبعمق
ثم جلست تفكر في يومها الطويل
وكم كان طويلا فعلا
عمر كامل اُختصر في ساعات
جدتها وعماها وعمتها وبنات أعمامها وبنات عمتها
كل هذا كان كثيرا
كثيرا جدا عليها
سنوات طويلة مرت وهي وحيدة بل أكثر من وحيدة
لم تعرف رائحة الأسرة ولا تعاضدها
كانت مكتفية بوالدها ووالدتها
ثم بوالدتها فقط
كانت السنوات تمر والوحدة والوحشة تنغرز في روحها أكثر وأكثر
حتى باتت الوحدة هاجسها وخوفها وخصوصا مع مرض والدتها الأخير
وخوفها أن تتركها أمها وحيدة تماما في الحياة
لولا ظهور مشعل في حياتها
وآه يا مشعل وألف آه
مر وقت طويل وهيا تفكر
وقت لم تحسب دقائقه ولحظاته
وهي تعيد شريط حياتها ومامر بها الليلة
مرات ومرات
كانت الساعة حوالي الثانية حينما سمعت صوت الباب يُفتح
ومشعل يدخل
وهي تصيبها حالة غير طبيعية من الارتعاش والتوتر
مشعل دخل و سلم بهدوء وهو يقول: طولنا السهرة شوي أنا وعيال عمي
هيا همست: أشلونهم عيال عمي كلهم؟؟
مشعل يخلع غترته ويلقيها على الأريكة وهو يجلس قريبا منها: كلهم طيبين
نظر لها
ارتعش قلبه بعنف
كان شعرها الطويل الذي يميته ولعا منثورا على كتفيها
وتتساقط أطرافه الطويلة على جانبي فخذيها في جلستها
كان نادرا مايرى شعرها مفتوحا فهي غالبا ترفعه
ولكنها الآن ستنام وهي لا تستطيع النوم وهو مجموع خلف رأسها
سألها بهدوء ليتجاوز التباس مشاعره الذي يستحيل أن يعبرعنه بعد صدها له:
إن شاء الله انبسطتي مع البنات؟؟
هيا ابتسمت بشفافية: ما تتخيل أشلون انبسطت.. كلهم يجنون ماشاء الله عليهم
شعر مشعل أن قلبه يغرد
لأول مرة يراها تبتسم ابتسامة حقيقة.. لأول مرة
كم بدت له عذبة وشفافة
تمنى ألا تزول ابتسامتها.. أن تبقى دائما مبتسمة وسعيدة ومبتهجة
يريدها أن تكون سعيدة
فهي عاشت من الأحزان الكثير
أحزان أثقل بكثير من أن تحتملها فتاة في سنها
يتمنى أن يبعد عنها الأحزان والألم
ليتها فقط أتاحت له فرصة أن يغمرها بمشاعره كما أراد
أن يغمرها بحنانه كما يشعر هو به ناحيتها
مشعل هز رأسه كأنه يبعد الهواجس عنه
ثم نهض ليتوضأ ويصلي قيامه
********************
القاهرة
منزل طه الرشيدي
غرفة باكينام
الساعة الواحدة ليلا
كانت باكينام تسلم من صلاة قيامها
لتسمع صوتا حنونا يقول لها: حرما يا بنتي
باكينام تلتفت لوالدها وتبتسم: جمعا يا بابا
طه بلطف: ماشاء الله بأشوفك بتصلي كتير في الفترة الأخيرة
باكينام بعذوبة: صحبة الخير يابابا لها دور
طه بحنان: ربنا يديم عليكي فضله
ثم أكمل باهتمام: باكي حبيبي فيه حفلة كبيرة معمولة لنواب مجلس الشعب الجُداد
وعاوزك تحضريها معايا
باكينام برفض: لا يابابا اعفيني.. أنت عارف إني أساسا ماكنتش باحب أحضر حفلات
ودلوئتي بعد ماتحجبت كرهتها أكتر..
طه بحنان: وفيها إيه يا بنتي.. مامتك تحجبت وبتحضر معايا
وكتير من بنات الوزراء وستاتهم لابسين حجاب.. فين المشكلة؟؟
باكينام مستمرة في الرفض: مش جوي يابابا.. وكفاية عليك ماما هتكون معاك
طه بمنطقية: أنا عاوز الأوساط السياسية تتعرف عليكي.. عشان لما تتخرجي نلائي لك منصب كويس
باكينام بهدوء: لما أتخرج.. يحلها الحلال..
طه يحاول إقناعها: أنتي عارفة يا بنتي إنه ماديا أنا مش محتاج الشغل ده أصلا
أنا عندي أراضي كتير..وأحوالنا الحمدلله
بس أنا عاوز أأمن على معرفة السلك الدبلوماسي ليكي ويعرفوا إنك بتدرسي سياسة
باكينام برجاء: خلاص يابابا ربنا يخليك.. سيبني براحتي..
***********************
الساعة 2 بعد منتصف الليل
غرفة العنود
العنود مليئة بالهواجس والحزن هذه الليلة
حزن شفاف كشفافيتها يغزو روحها الصافية التي لا تعرف التلون
فارس جرحها اليوم مرتين
أولا موقفه مع الفتاة التي كانت تهمس في أذنه
وثانيا حدته وتهديده لها وهم لم يبق على زواجهما إلا أيام
هي بذاتها متوترة بدون سبب
فكيف وهي تجد لها سببا قويا الآن
لِـمَ هو عاجز عن معاملتها برقتها؟؟؟
لم تسمع صوته إلا مرات معدودة يكون غالبا إما باردا أو غاضبا
تملئها مشاعر دافئة ناحيته
فكيف سيتلاقى دفئها مع بروده؟؟
"عن أي برود تتحدثين يالعنود؟!!
ليتك تعلمين فقط أي نار أشعلتها في جوانح العاشق المتيم!!"
مازالت هواجسها تغالب نعاسها
وهي بين النعاس والهواجس
رن هاتفها
انتفضت بعنف
(من بيتصل علي ذا الحزة؟؟)
تناولت هاتفها
رقم مميز وغير غريب سبق أن مر عليها
سقط قلبها إلى قدميها وهي تتذكر رقم من هذا
لم ترد
الرنين يرتفع مرة أخرى
لم ترد
رنة مسج
"أنا فارس
ردي علي"
(يا ربي.. وش أسوي؟؟
أدري أنك فارس
وش يبي فيني تالي ذا الليل
أكيد يبي يغسل شراعي
مثل ماقال اليوم أنه بيوريني شغلي)
العنود طبعت له مسج
" والله عندي توجيهات من جهات عليا
إني ما أرد على أرقام غريبة"
غصبا عنه ابتسم فارس وهو يتذكر أول مرة سمع صوتها عبر الهاتف
حين طلب منها ألا ترد على أرقام غريبة
طبع مسج وأرسله
" والجهات العليا تقول ردي الحين"
أرسلت له:
"فارس وش تبي فيني؟؟
واللي يخليك اللي فيني يكفيني
لا تزيدها علي"
فارس شعر أن عبارتها المترجية كانت سهما اخترق قلبه بوحشية
فارس غاضب عليها منذ مكالمة موضي
لذا أخذ رقمها من هاتف ناصر دون أن ينتبه
كان يريد أن يفرغ فيها بعضا من غضبه
يأدبها
يحاسبها على أنها شكت فيه
وعلى أنها أدخلت طرفا ثالثا بينهما
أو
أو
يجد سببا ليسمع صوتها
وربما كان هذا هو السبب الوحيد والحقيقي
من بين خزعبلات غضبه المصطنع كلها
فشوقه ينحره لسماع صوتها
وطاقة الصبر عنده نفدت تماما
أرسل لها
" أنا بأتصل الحين
إذا رديتي.. عرفتي أنا وش أبي
وياويلش لو ما رديتي"
ثم أعاد الاتصال بها بكل ثقة
********************
الجبهة الثالثة
غرفة لطيفة
لطيفة عادت حوالي العاشرة والنصف
حممت أطفالها
ونومتهم
ثم تحممت هي وصلت وبدأت في الدراسة
تأخر مشعل ولكنها تتوقع أن يتأخر الليلة للسهر مع شقيقها مشعل وسماع أخباره
وعلى العموم لايهمها تأخر أو لا
وهي ساهرة للدراسة وليس من أجله!!
للدراسة فقط وليس إلا!!
وليس إلا!!
حوالي الثانية وصل مشعل
حين دخل وجدها ماتزال تدرس
سلم.. ردت عليه ببرود
ألقى بنفسه على الأريكة وهو يسألها: غريبة طولتي الليلة؟؟
لطيفة بهدوء: الامتحانات قربت واليوم مادرست
مشعل يقف ويتوجه للحمام ليستحم
لطيفة نهضت وأخرجت ملابسه وعطرتها ووضعتها على الكرسي في غرفة الملابس
فهي من بعد تعبه الأخير عادت للاهتمام بكل شئونه وملابسه
نستطيع أن نتصنع قليلا في مشاعرنا
ولكن عاداتنا اليومية المتغلغلة فينا شيء يتجاوز فذلكات التصنع
مشعل خرج وارتدى ملابسه ثم صلى قيامه
وعاد للطيفة التي مازالت تدرس
ليقف خلفها ويميل قليلا للأمام
غصبا عنها ارتعشت
وهو لم يفته مطلقا هذه الارتعاشة.. ابتسم
ولطيفة تسأله ببرود: فيه شي؟؟ وش تشوف؟؟
مشعل مازال مبتسما: دروسش.. أشوف وش تدرسين؟؟
لم تفتها رائحة الابتسامة في كلامه.. عقبت بحذر لا تعرف سببه:
وش شفت في دروسي؟؟
مشعل يبتسم: ماشفت شيء ..
أنا من بعد صفحة خدش ضيعت الدرب..وعيني سكنت هنا
قالها وهو يلمس خدها بطرف سبابته بخفة
لطيفة توترت وارتعاشها الذي تحاول كتمه يتزايد
(ياربي وش يبي هذا؟؟
ما أحب ذا اللف والدوران.. يوترني
أبيه صريح وحاد
عشان أرد عليه بنفس الصراحة والحدة)
لطيفة وقفت تريد الذهاب
لكنها فوجئت بيد تطبق على معصمها وتشدها: وين بتروحين؟؟
لطيفة حاولت نزع يدها منه
ولكنها لم تفلح فيده مطبقة بقوة على معصمها
ردت عليه ببرود: خل يدي.. أبي أروح أنام..
مشعل بهدوء: تهربين مني؟؟
لطيفة بسخرية: وليش أهرب منك؟؟
مشعل بهدوء مسيطر: اسألي روحش
لطيفة ببرود : سألتها وتقول إنك غلطان.. والحين خلني أروح أنام
مشعل شد يدها التي يمسك بها
رفعها إلى شفتيه.. وطبع في باطن كفها قبلة طويلة عميقة
ثم أفلتها وهمس بعمق: الحين روحي نامي
******************
غرفة مشعل بن عبدالله
بعد أن سلم مشعل من صلاته ألتفت على هيا وجدها ماتزال جالسة على نفس جلستها
سألها: ماتبين تنامين؟؟
هيا بتوتر: لا مافيني نوم..
مشعل بهدوء: لنا تقريبا يومين ما نمنا.. أكيد تعبانة وبكرة وراش مشاوير
لطيفة قالت لي.. قومي نامي
هيا بخجل كاسح والكلمات تقف في بلعومها: وين أنام؟؟

دمعة المجروح
12 May 2011, 09:45 AM
أسى الهجران /الجزء الحادي والخمسون
غرفة مشعل بن عبدالله
بعد أن سلم مشعل من صلاته التفت على هيا وجدها ماتزال جالسة على نفس جلستها
سألها: ماتبين تنامين؟؟
هيا بتوتر: لا مافيني نوم..
مشعل بهدوء: لنا تقريبا يومين ما نمنا.. أكيد تعبانة وبكرة وراش مشاوير
لطيفة قالت لي.. قومي نامي
هيا بخجل كاسح والكلمات تقف في بلعومها: وين أنام؟؟
مشعل انتبه للتو لسبب حرجها
تنهد: نامي على السرير أنا بأنام على الكنبة
ومافيه داعي تحرجيني بخجل ماله داعي
احنا صار لنا شهرين متزوجين وما أعتقد أني ضايقتش خلالها بشيء
هيا بحرج: خلاص بأقوم أجيب لك غطا
هيا بحثت عن أية أغطية لكنها لم تجد
مشعل بهدوء: ماراح تلاقين
المفارش والبطانيات الزايدة وحتى الجديدة كلها في غرفة تخزين الفرش فوق
أنا بأروح أجيب لي
هيا برجاء: لا مشعل تكفى لا تروح
مشعل باستغراب: ليش؟؟
هيا بخجل مر: وش يقولون لو حد شافك جايب لك فراش؟؟
مشعل بهدوء وهو يريد الخروج: ماعلي من حد..
هيا يخجل أكبر: بس أنا علي..ما أبي حد يحس أن فيه شيء غير طبيعي بيننا
مشعل وهو يتجاوزها ويخرج ويقول بعتب بنبرة خاصة:
زين إنش حاسة إنه شيء غير طبيعي..
ثم أكمل:
ولا تخافين لو حد شافني بأقول نبي لنا غطا زيادة لأنه أنتي تبردين في الليل
هيا كان كل تفكيرها بجملته العاتبة:
(زين إنش حاسة إنه شيء غير طبيعي..)
****************************
غرفة فارس
يتمدد الجسد الضخم على سريره وظهره مسند إلى ظهر السرير
هاتفه بيده يدق بثقة
وقلبه به زلازل وبراكين واعاصير
على الطرف الآخر
العنود متوترة
متوترة جدا.. لم تكن تريد أن ترد عليه
ولكنها لم تكن تريد أن تأزم الوضع بينهما
رن هاتفها انتفض قلبها بعنف
ردت بصوتها الذي ينحره نحرا: هلا
(آه ياقلبي.. أحلى هلا سمعتها في حياتي
مستحيل يكون هذا صوت بشري
هذا معجزة
أسطورة
سحر
خيال
أي شيء مبهر إلا أنه صوت بشري عادي
مستحيل.. مستحيل)
فارس بهدوء: هلا بش
صمت على الطرف الآخر
فارس بنفس هدوءه: ليش ساكتة؟؟
العنود بتوتر تحاول تغليفه بالهدوء: أنت اللي تبيني
(إيه والله أني أبيش وأبيش وابيش
ولأخر قطرة في دمي أبيش)
فارس تنحنح ليقول بثقة: وش اللي سويتيه اليوم؟؟
العنود بعتب: وممكن أنا أسأل نفس السؤال وأقول وش اللي أنت سويته اليوم؟؟
فارس بثقة: أنا ما سويت شيء
العنود بحزن: إذا أنت ما سويت شيء.. أنا ماسويت شيء بعد
فارس بنبرة غضب خفيفة: وإنش تخلين موضي تكلمني.. شتسمينها؟؟
العنود عبراتها بحلقها: وإنك تكلم بنت في مكان عام
لا والبنت توشوشك في أذنك.. شتسميها؟؟
فارس شعر بقلبه يهوي وهو يعرف من تغير صوتها انها تغالب بكائها
لم يعرف كيف يشعر أو يتصرف
أ يتمزق لأنها تبكي؟!!
أو يعاتبها لأنها شكت فيه؟!!
أو يغضب لأنها ضخمت القصة –من وجهة نظره- وأدخلت موضي فيها؟؟
أو
أو
يجن سعادة لأنها تغار عليه؟؟
نعم تغار عليه لدرجة أن تبكي وتتألم لمجرد رؤيته مع أخرى؟!!
( أ تغارين علي يا صغيرتي؟!!
أحقا تغارين؟؟
ما أسعدني هذه الليلة بأحاسيسك!!
هل حقا تحملين لي شعورا ما
بعد أن مزقتي قلبي من فرط المشاعر لكِ؟!)
الطرفان يتبادلان الصمت
العنود مازالت تغالب عبراتها لا تريد أن تبكي وهو يسمع
(يبدو أن لا أهمية لمشاعري عنده
لم يفكر أن يبرر لي... أن يعتذر
أن يكذب حتى ..كما هو مفترض من شاب في موقفه
لمجرد أن يرضيني)
العنود صوتها أصبح أكثر اختناقا كانت أول من قطع الصمت:
خلاص فارس تبي شيء أو أسكر؟؟
فارس شعر أن قلبه يتمزق أشلاء وهو يسمع صوتها المختنق
همس لها بهدوء: العنود اسمعيني
أنا ما أدري أشلون أنتي فسرتي اللي شفتيه
لكن أنا ما أبرر تصرفاتي لأحد
وخصوصا لما أكون أنا ماغلطت نهائي
العنود ماعادت تحتمل قسوته وعجرفته
( أ يصعب عليه لهذه الدرجة أن يطيب خاطري؟؟)
غصبا عنها ارتفع صوت بكائها وهي تشهق وتقول:
أنت ليش قاسي كذا؟؟
ليش؟؟
والا أنا مالي قيمة عندك لدرجة أنك مستخسر فيني أنك تطيب خاطري بكلمتين
يعني مكلف على نفسك تتصل عشان تجرحني وبس
يعني رجولتك الغالية بتنهز لو راضيتني بكلمة حتى وإن كانت كذب
ثم أنهت هي الاتصال
لتترك فارس ممزقا
فهو منذ سمع بكائها شعر بطعنات تتوالى على روحه مع كل شهقة من شهقاتها
كل شهقة كانت سهما مراشا يخترق روحه
(أين خزعبلات الانتقام يافارس
إن كنت لم تحتمل حتى سماع بكائها
فكيف لو رأيتها تبكي؟!)
كان فارس يريد أن يتصل بها مرة أخرى
يريد أن يعتذر لها ألف مرة
ويبرر ألف مرة
ويقول أنه يحبها ويعشقها ويذوب من أجلها آلاف آلاف المرات
أن يقول لها: أرجوكِ لا تبكي
بكائكِ ينحرني
ولكن مايريده شيء
ومايقدر عليه ويسمح له كبرياءه به هو شيء آخر تماما
***************************
غرفة مشعل بن عبدالله
مشعل عاد بغطائه
كانت هيا تجلس على السرير
تخجل أن تتمدد أمامه
مشعل خلع ثوبه ووضعه في سلة الغسيل وبقي بفانيلته وسرواله الأبيضين
نبه هاتفه للصلاة
أطفأ الأنوار بقي فقط نور الأباجورة المجاورة للسرير عند هيا
ثم تمدد على الكنبة وهو يتمتم بأذكاره
انتهى وهي مازالت تجلس
همس بهدوء: أشفيش هيا؟؟
هيا لا تعرف ماذا تقول.. صمتت
مشعل يكرر السؤال: فيش شيء؟؟
هيا بخجل: لا.. إذا نمت أنت.. نمت أنا
مشعل يعطيها ظهره وهو يقول هذا أنا نمت.. نامي
هيا تمددت وهي تسحب شعرها لجوارها
نسيت أن تسأله عن توقيت الصلاة
خجلت أن تكلمه.. لم تكن تريد أن تسأله الآن
توقعت وقت تقريبي ونبهت هاتفها
لأنها لم تكن تريده أن يصحو قبلها ويراها نائمة
تركت الضوء جوارها مضاء ونامت بعد لحظات من شدة التعب
**************************
غرفة مشعل ولطيفة
مشعل بهدوء: تهربين مني؟؟
لطيفة بسخرية: وليش أهرب منك؟؟
مشعل بهدوء مسيطر: أسألي روحش
لطيفة ببرود : سألتها وتقول إنك غلطان.. والحين خلني أروح أنام
مشعل شد يدها التي يمسك بها
رفعها إلى شفتيه.. وطبع في باطن كفها قبلة طويلة عميقة
ثم أفلتها وهمس بنبرة خاصة: الحين روحي نامي
لطيفة ارتعشت أعماقها بعنف
كزوجين مضى على زواجهما 13 عاما
ومر بهما مئات اللمسات المشتركة
لما هزتها قبلته هذه؟!!
لما بدت لها مختلفة؟!!
بل ومختلفة جدا
بدت دافئة جدا وعميقة جدا
وموجعة جدا
موجعة لأبعد حد..
لطيفة غادرته
وهو بقي واقفا في مكانه
لطيفة تمددت على سريرها وهي مازالت ترتعش
بعدها بلحظات وصل هو
تمدد جوارها
دون أن يكلمها
ولو أنه فعل
لربما كانت انهارت
كان سيصل لمبتغاه لو أنه انتهز فرصة ضعفها الحالي
قبل أن تتماسك وتعاود تجميد مشاعرها ورص حصونها
التي دكها بقبلته التي تحرق كفها
كفها الذي تحتضنه الآن قريبا من صدرها
ولكن مشعل كان له مخطط آخر
مخطط يطهوه على نار هادئة
كما تفعل لطيفة به تماما
وهي تتسلى بطهي مشاعره وأعصابه ورغباته على نار هادئة
(إذا كانت لا تصدق أن تتدفق مشاعري فجأة كما تقول
لنذقها التدفق التدريجي
شيئا فشيئا)
*******************
قبل صلاة الفجر بقليل
منبه مشعل يرن.. صحا وأطفئه فورا
يركز بصره بهدوء
النور مازال مضاء بجوار هيا
جلس وهو ينظر لها
دقائق مرت وهو ينظر إليها وهي مستغرقة في النوم
كم تبدو قريبة وبعيدة
وكم يؤلمه هذا القرب البعيد
كم هي رائعة وهذا الشعر الموجع يتناثر حولها
كم يتمنى لو يدفن وجهه في طياته
يستنشق عبيره من قريب
يكون مخدته وغطائه
انتزعه صوت منبهها من أفكاره التي ذهبت بعيدا بألم
كان صوته حادا وعاليا
نهض ليطفئه
وهو يمد يده لتناوله
كانت تمد يدها لتمسك بيده بدلا من هاتفها
انتبهت مرعوبة
وقفزت لتجلس بعد أن كفت يدها وهي تشعر بخجل كاسح
مشعل أطفأ جرس هاتفها
ومرت لحظات وهما يتبادلان النظرات
مشعل واقف وهي جالسة
(لماذا كل هذه التعقيدات بيننا؟؟
لماذا؟؟
هأنا واقف أتمزق شوقا لها ورغبة بها
وهي زوجتي
ما هذا الجنون الذي نمارسه؟!)
مشعل تنهد وهو يقول: أنا بأتوضأ وأروح للصلاة
هيا هممت بكلمات غير مفهومة
ومشعل توجه للحمام
**********************
قبل صلاة الفجر
غرفة مريم
مازالت مريم لم تنم
ماحدث البارحة يلتهم تفكيرها
يلوكه ويمضغه ويلفظه في حلقة متصلة من التفكير الذي لا يهدأ
(سعد
غريبة؟؟
واحد مثل سعد وش يبي بوحدة مثلي
ضريرة لا وكبيرة في السن بعد
وهو يقدر يتزوج أحسن بنت
بعده شباب وعنده خير
وش يبي فيني أنا
وش يبي فيني؟؟)
تتذكر حوارها مع مشعل
مشعل بهدوء: مريم سعد بن فيصل كلمني عليش
مريم انتفضت بعنف: كلمك علي أشلون
مشعل ابتسم: أشلون يعني بعد.. خطبش
تدرين أنا وياه ربع
وهو كلمني أول عشان أخذ رأيش
لو أنتي موافقة كلم إبي
رجال في هيبته مايبي يحرج نفسه لو أنتي رافضته
والموضوع كله بيننا ثلاثتنا لين توافقين
مريم وقفت وهي تقول بعصبية: لا طبعا.. لا
مشعل وقف وشد يدها وأجلسها وهو يقول بمنطقية:
مريم طول عمرش أعقل وحدة فينا.. وصمام الأمان لنا كلنا
مهوب تجين عند نفسش وتخونش الحكمة
سعد ما ينرفض..
وإذا تقبلين بشهادتي.. أنا أبصم له بأصابعي العشر وأنا مغمض إنه سعد رجال مافيه مثله ثنين
مريم بحزن: أعرف سعد زين ولأنه رجال كامل والكامل وجه الله
وش يبي بوحدة مثلي..
مشعل بغضب: وأنتي وش قاصرش جمال ووعقل وبنت محمد بن مشعل........
قاطعته مريم كأنها تنزف الكلمات: وعمياء وكبيرة في السن
مشعل بغضب رقيق: مريم ما اسمح لش تقولين كذا على نفسش
مريم بحزن أرق: أنت لا تسمح لي.. بس رفضك للحقيقة مايلغيها
مشعل تنهد: مريم اخذي وقتش وفكري
سعد ملزم عليش فوق ما تتصورين.. ويقول إنه شاريش
ومن ناحية ثانية لا تخلين شيء يخليش توافقين إلا رغبتش أنتي
لأنه بيوتنا كلها لش أنتي الداخلة واحنا الطالعين
وهاهي مريم مازالت تفكر.. مثقلة بالهم وممزقة من التفكير
وبروحها تهب نسمة أمل ما
نسمة باردة في هجير حياتها
************************
هيا بعد أن صلت الفجر
قررت أن تبدل ملابسها وتنزل لرؤية جدتها
وفي ذات الوقت تتلافى رؤية مشعل في غرفتهما
يكفيها ضغط البارحة واليوم
لبست جلالها وأحكمت لفه على وجهها بعد أن أبدلت ملابسها ونزلت
دخلت إلى غرفة جدتها
الباب الذي رأت جدتها تدخل منه البارحة
وبالفعل كانت غرفة جدتها تحمل رائحة عميقة وأصيلة
وتفوح من الغرفة رائحة البخور المعتق
كانت غرفة شاسعة بها سريرين
سرير للجدة
وسرير آخر تستخدمه مشاعل أو أم مشعل وحاليا موضي حين يشعرون أن الجدة قد تكون متعبة
وبطرفها جلسة لطيفة تتسع لسبعة أو ثمانية
كانت جدتها ماتزال تصلي
جلست قريبا منها
حتى أنهت صلاتها
كانت الجدة مكشوفة الوجه
وحين سلمت من صلاتها ورأت هيا
ابتسمت وهي تتناول برقعها لتلبسه
ولكن هيا التي توجهت لها وسلمت واحتضنتها وقبلت كتفها ويدها
ثم أمسكت ببرقعها وهي تقول: لا خليني أشبع من وجهش أول
الجدة بابتسامة وهي تضع طرف جلالها على وجهها:
عيب عليش يا بنت.. خاف يجي عمش الحين وأنا ماعلى وجهي شيء
هيا بمرح: مشعل يقول أني أشبهش.. خليني أشوف
وإلا مشعل حلال يشوف وجهش وأنا لا
وهما تتحاوران حوارا مشبعا بالمرح والحنان دخل عليهم خيال صغير
يقول بمرح: وينها بنت عمي اللي من البارح أدورها ولا صدتها
وينها الخاينة اللي خذت أخي وخانتني؟؟
وقفت هيا بسعادة وشوق لاستقباله
فهي مشتاقة لهذا الفتى الذي كانت تهاتفه تقريبا بشكل يومي
رسمت له صورة في بالها من خلال حوارها معه
ولكن الصورة التي رسمتها كانت مختلفة تماما عن الحقيقة

دمعة المجروح
12 May 2011, 09:47 AM
أسى الهجران/ الجزء الثاني والخمسون


غرفة الجدة أم محمد

بينما هيا وجدتها تتحاوران حوارا مشبعا بالمرح والحنان دخل عليهم خيال صغير
يقول بمرح: وينها بنت عمي اللي من البارح أدورها ولا صدتها
وينها الخاينة اللي خذت أخي وخانتني؟؟

وقفت هيا بسعادة وشوق لاستقباله
فهي مشتاقة لهذا الفتى الذي كانت تهاتفه تقريبا بشكل يومي
رسمت له صورة في بالها من خلال حوارها معه
ولكن الصورة التي رسمتها كانت مختلفة تماما عن الحقيقة

ضحكت هيا حين رأته وهي تقول له (بعيارة):
ومسوي لروحك شخصية وأثرك شبر القاع ياولد عمي..

سلطان يقترب منها ويسلم دون أي ملامسة ولا حتى مصافحة كما تربى
مع أن هيا كانت تود تقبيله فعلا
وهو يقول بمرح: أخ جيتي لي عالوجيعة..

لم يكن سلطان طويل اللسان سوى طفل حقيقي قصير القامة
ولم تبدو عليه أي بوادر للفوران المبكر التي قد تبدو على من هم في سنه
هو في الثالثة عشرة ويبدو للناظر كما لو كان في التاسعة..

يقترب من جدته التي تحتضنه وتقول له بحنان: ماعليك منهم
مشعل يوم إنه كبرك كان أقصر منك
بتغدي أنت أطول منهم كلهم

سلطان يرقص حاجبيه لهيا: شفتي بكرة بأغدي أطول من رجالش
وأنتي بتحسفين إنش خليتيني عشانه

هيا تضحك: سليطين غن وراي ياليل ما أطولك

سلطان يضحك: خاينة وسراقة بعد..
على الأقل أنا أحسن من رجالش الزرافة
أشلون تفاهمون ما أدري
أكيد أنتي إذا بغيتي تقولين له شي تكتبينه في ورقة وتسوينها طيارة وتطيرينها له

هيا بداخلها تكاد تموت من الضحك لكنها قلبت شفتيها وهي تقول بسخرية:
حبوا لي خشمه ما أطوله
ويلك بس تصير مثل ميشو حبيبي

يقاطع حوارهما المرح صوت يقول بنبرة خاصة: سامع حد يدلعني

هيا كحت من الحرج وهي تتمنى أن تنشق الأرض وتبتلعها

وسلطان يقول بمرح: ياحظك يا مشيعل بس
جعل يسقى عقب 20 سنة الاقي لي وحدة تغازلني قدام الناس مايهمها حد

هيا كان بودها أن تخنق سلطان الذي بدأ في مبالغاته:
تعال شوف مرتك وهي تغزل فيك..
تصدق شكيت هي تكلم عن أخي مشعل
وإلا تكون تحسب روحها خذت رئيس أمريكا

مشعل ينظر لهيا نظرة خاصة ويبتسم ابتسامة جانبية
وهو يرى وجهها الذي احمر وبدأ يتصبب عرقا
يسلم على جدته التي لبست برقعها
ويجلس جوارها ويسأل سلطان: ليه وش قالت لك؟؟

سلطان ينعم صوته ويقول بطريقة أنثوية مصطنعة:
مشعل حبيبي فديت روحه مافيه مثله اثنين.. ليت كل الرياجيل مثله
ولا ليش مثله.. ليت كل الرياجيل فدوتن له.. جعل يومي قبل يومه
وه بس فديت طاري مشعل واسم مشعل

هيا بدأت تكح بصوت مسموع وهي لا تعرف من أين أتى هذا الفتى بهذه التخاريف

وسلطان يكمل وهو ينظر لهيا ويرقص حاجبيه دون أن ينتبه مشعل:
فديت طول حبيبي مشعل وفديت رزته..
وشبر القاع راحت عليه
وحبو لي خشمه ما أطوله
والناس الخاينين يستاهلون اللي جاهم
عشان ماعاد يحارشون شبر القاع

مشعل لم يفهم الجزء الأخير من كلامه
ولكن هيا فهمت أنه ينتقم منها لأنه سمته )شبر القاع(
لم تستطع منع نفسها من الابتسام
لهذا الفتى قدرة عجيبة على شرح الخاطر وشق الابتسامة في الوجوه

وقدرة أخرى عجيبة في كسر الحواجز الغبية المرتفعة
حاجز ما انكسر بين هيا ومشعل
كلاهما شعر بهذا بوضوح وارتياح شفاف
هو سمعها تتغزل به حتى وإن كانت لتغيظ سلطان
وهي لم تنكر كلام سلطان وكأنها كانت تتمنى فعلا أن تقوله

الجدة بعذوبة: زين يأمكم أنا أبي أتمدد شوي لين شرقة الشمس
البارحة رقادي مهوب زين..

مشعل باحترام: خلاص يمه نخليش براحتش..

وسلطان بمرح: وأنا بأروح أنخمد شوي قدام تجيني موضي تذهني للمدرسة مثل القضاء المستعجل

هيا بحرج: بأنام عندش يمه

الجدة برفض: لا يأمش روحي مع مشعل

مشعل بهدوء: خليها يمه.. هيا ماشبعت منش..

مشعل خرج.. وهيا تجلس بجوار سرير جدتها التي تمددت
جدتها همست لها بحنان: قومي يأمش انسدحي على السرير الثاني

هيا بحنان ممزوج بالحنين وهي تحتضن كف جدتها: باقعد جنبش لين تنامين



************************



الساعة العاشرة صباحا

هيا تصحو من النوم.. تنظر لسرير جدتها الخالي
تبتسم بحنان وهي تتذكر كيف أنها بقيت بجوار جدتها حتى استغرقت في النوم
وكان لديها استعداد أن تبقى تراقبها لساعات دون ملل


هيا الآن تريد أن تغسل وجهها وأسنانها وتبدل ملابسها
استعدادا للخروج مع لطيفة التي قالت أنها ستخرجان العاشرة والنصف

تريد الذهاب لغرفتها
(هل مشعل هناك أو خرج؟؟)

حين خرجت من غرفتها وجدت جدتها وأم مشعل جالستان
عند قهوة الصباح
قبلت رأسيهما
وكم شعرت بسعادة مختلفة وهي ترى هذا الصباح المختلف
روح مختلفة ترفرف حولها
سكينة وإطمئنان وإنشراح قلب
أم مشعل بحنان: اقعدي تقهوي مشاعل وموضي بينزلون ذا الحين؟؟

هيا بتوقير: بأغسل وأبدل وأجي الحين

صعدت هيا فتحت باب غرفتها بهدوء
كان الضوء خافتا بالداخل
(أي أنه لا يزال نائما)

دخلت بالفعل كان مشعل نائما
وكان نائما على السرير وغطاه متكوم عند قدميه

شعرت هيا بحنان متعاظم ناحيته
كيف استطاع تحملها طوال الأسابيع الماضية
حرمته من أبسط حقوقه المفترضة ولكنه لم يقسُ عليها يوما
صبت عليه كل كراهيتها لأهل والدها وتحملها
شعرت بالضآلة أمامه وهو يتسامى فوق أحقادها وعنادها وتصرفاتها الغريبة
هاهو ينام بسكينة وملامحه الأثيرة مسترخية بشموخ حتى وهو نائم
دموعها تنسكب على خديها بدون أن تشعر

اهتزت أعماقها وهي تحاول نفض أفكارها الملتصقة بتلافيف مخها
توجهت للحمام واغتسلت سريعا
وأبدلت ملابسها
جهزت عباءتها وشيلتها ونقابها كانت تريدها أن تكويها
ستسأل موضي عن ذلك

قبل أن تخرج مرت بمشعل وهي تتأمله مرة أخرى بحنان أكبر وأكبر
اقتربت منه بهدوء
جلست جواره تتأمله من قرب
حزن شفاف يكتسح روحها من أجله
كم كان صبورا ورائعا معها
كان رجلا بكل معنى الكلمة
رجلا نادرا قل نظيره
(على قولت سليطين ليت كل الرياجيل فدوتن لك)

شعرت أن مشاعرها تضغط عليها بعنف
اقتربت أكثر وأكثر
قربت شفتيها من وجهه
لتطبع قبلة خفيفة وخاطفة على عظم وجنته
شعرت أن دقات قلبها تتصاعد كما لو كانت ارتكبت جريمة ما
واحساس متعاظم بالخجل يلفها وهي تنهض لتغادر وتغلق باب الغرفة وراها
وهي تحمد الله أن مشعلا لم يستيقظ
دون أن تنتبه أن هناك عينين انفتحتا ببطء
مع ارتسام ابتسامة نصر وشجن وسعادة على وجه صاحبها
( لو أدري كان جينا الدوحة من زمان)



********************



صالة بيت مشعل بن عبدالله السفلية
الستائر مرفوعة عن الشبابيك الضخمة
ونور الشمس القوي يغمر الصالة الواسعة

نزلت هيا لتجد جدتها وأم مشعل وموضي ومشاعل
سلمت

موضي تفسح لها مكان لتجلس جنبها: تعالي جنبي
شكلش محتاجة حنان.. تعالي يأمش أنا عندي فائض حنان

هيا تضحك: ومن قال لش يافائض الحنان أنتي؟؟

موضي تبتسم: طليت الصبح على جدتي لقيتي نايمة عندها
ومهملة أخيي المسيكين..
قلت أكيد محتاجة شوي حنان أمومي..

رغم إحساس هيا بالحرج إلا أنها ردت على موضي:
يا أختي أخيش زهق مني شهرين مقابل وجهي
قلت خله يرتاح مني

أم مشعل بحنان: الله لا يغير عليكم
هاش يأمش فنجال قهوة
مشاعل قربي القدوع من هيا..

هيا تناولت الفنجان وهمست لموضي: أبي أكوي عباتي

موضي بصوت عالي: ميشو.. قومي فزي اخذي عباية هيا
وعطيها وحدة الشغالات تكويها

هيا بخجل: لا تامرين على مشاعل أنا بأوديها

مشاعل ابتسمت وهي تتناول عباءة هيا من المقعد:
أنتي عروستنا.. لازم ندلعش

هيا تبتسم : أي عروس خلاص عتقنا.. أنتي العروس الحين

مشاعل تغير وجهها.. التغير الذي لاحظته هيا
همست هيا لموضي بعد ذهاب مشاعل: وش فيها؟؟

موضي بقلق: واجد تستحي من طاري العرس

هزتت هيا كتفيها: الله يعين ناصر عليها

(وأنتي ياهيا؟؟
أ ليس مشعل أيضا أعانه الله عليكِ؟؟)

حوار حميم كان يدور بينهن قاطعه صوت واثق عميق:
السلام عليكم

هيا انتفضت بعنف
(لاحول ولاقوة إلا بالله.. واشفيني صرت أخاف منه هنا
في واشنطن كان عادي يدخل وإلا يطلع)

مشعل يصلهن ويقبل رأس كل من جدته ووالدته
موضي حين رأته وقفت
توجهت هي ناحيته وقبلت كتفه وقالت بمرح:
أنا قمت من جنب المدام قبل ماحد يقومني

مشعل جلس بجوار هيا
وهو يقول : صبوا لي فنجال قهوة

هيا قامت لتصب له لأنها كانت أساسا تريد القيام من جواره
لكن موضي حلفت عليها أن تجلس
عادت للجلوس وموضي تتولى مسئولية الصب

الجدة بحنان: يأمك كان رقدت ألين تقرب صلاة الظهر وقمت تصلي
أكيد إنك تعبان

مشعل بنبرة خاصة: أنا كنت راقد بس صحيت على حلم حلو طير النوم من عيني
قالها وهو يلمس خده مكان قبلة هيا بطريقة بدت عفوية
لكن هيا انتبهت لها تماما وهي تشعر بصدمة حرج بالغ
بل شعورها تجاوز حدود الحرج والخجل وهي تدعك أصابع يدها بحدة
لدرجة الشعور بالخزي وكأنها مجرم أمسكوا به بالجرم المشهود

وأنقذها من الحرج دخول لطيفة وهي تمسك بيد جود
وتسلم على الجميع
وأولهم مشعل الذي وقف لاستقبالها

وقتها كانت مشاعل تعود بعباءة هيا

لطيفة بهدوء: هاه هيا نمشي؟؟

هيا التفتت بحرج لمشعل تستأذنه

مشعل بهدوء: ماتبوني أوديكم؟؟

لطيفة برفض: لا فديتك احنا بنلف كم مكان..
ثم ألتفتت لموضي: خلي بالش من جود وتراها مابعد تريقت
لبستها وجبتها على السريع

مشعل همس لهيا من قريب: هيا تعالي
وقام وتوجه لغرفة جدته

هيا توترت بشدة (وش يبي فيني؟؟)








أسى الهجران/ الجزء الثالث والخمسون


مشعل همس لهيا من قريب: هيا تعالي
وقام وتوجه لغرفة جدته

هيا توترت بشدة (وش يبي فيني؟؟)

لكنها تبعته

مشعل أخرج ظرفا من جيبه: خذي

هيا باستفسار: شنو هذا؟؟

مشعل بتلقائية: فلوس

هيا بحرج: مشعل أنت عارف أني عندي فلوس

مشعل بعتب: أنتي لازم تعاندين في كل شيء
عطيتش فلوس.. خذيها بدون ماتراديني

هيا تناولت الظرف ووضعته في حقيبة يدها
وقالت بعذوبة: هذا أنا خذته.. شيء ثاني؟؟

مشعل بخبث:إيه فيه شيء ثاني.. فيه دين لي عندش

هيا باستغراب: دين شنو؟؟

مشعل أحنى قامنى الطويلة قليلا قرب وجهه منه
وهيا ارتعشت بحدة وهي ترى وجهه من هذا القرب
شعيرات عارضه.. أهداب عينيه
اقترب أكثر
وطبع قبلة على وجنتها تماما مكان قبلتها
وقال بعمق: الحين متعادلين..

ثم غادرها

مشعل بعد موقفها في واشنطن معه
قرر أنه لن يبادر حتى لا تصده مرة أخرى
لكن بما أنها بادرت اليوم
فلن يفلت الفرصة.. فهو مرهق من هذا الجفاف العاطفي الذي يغلف حياتهما
لذا قرر أن يطرق الحديد وهو ساخن
وأن يساهم في تقويض الجدار المتعالي بينهما


هيا تتسند على الحائط تشعر أن قدميها عاجزتين عن حملها
وقلبها تتعالى دقاته بعنف

صوت لطيفة يناديها من الخارج: هيا يالله تأخرنا

خرجت وهي تتحاشى النظر للموجودين
وموضي تقول بمرح وهي تطعم جود: هذا كله اجتماع قمة مع أبو العيال
ومداولات عقبه بعده

ومشعل الذي كان يرتشف كوبا في يده يقول لها:
ياشين اللقافة ياناس.. خليش في جود ريقيها
وعقب عطيني إياها الاعبها شوي
فديتها حبيبة خالها.. أبي أكل خدودها المدورة ذي

لطيفة تغادر وهي تضحك وتقول لأمها: يمه بنتي أمانة عندكم
لا تخلين ولدش الفجعان ياكلها




**************************




بعد المغرب
بيت عبدالله بن مشعل

خبيرة التجميل تصل

لطيفة أخذت هيا اليوم لشراء فستان ومستلزماته
ثم مرت بها مركز التجميل
للقيام بعملية عناية شاملة لها
ولم تعودا إلا بعد صلاة العصر
ولم يكن مشعل موجودا ولم تراه هيا مطلقا
ولكنها علمت أنه ذهب مع ابن عمه راكان لإخراج طيره من مركز الصقور

بعد دقائق موضي تتصل بلطيفة
لطيفة باستعجال: موضي الله يهداش وش تبين داقة؟؟
تدرين إني أدرس عيالي
ماعندي وقت يالله ألحق أخلصهم وألبس وأتمكيج

موضي تضحك: لو إنش بدال ذا المحاضرة اللي عطيتيني
خليتني أتكلم كان الحين مخلصة اللي عندي

لطيفة تبتسم: زين خلصي اللي عندش

موضي: بنت عمش

لطيفة: أي وحدة فيهم؟؟

موضي: مرت أخيش

لطيفة باهتمام: وش فيها؟؟

موضي تضحك: شعرها طويل ماشاء الله

لطيفة تضحك: زين ماشاء الله.. متصلة علي عشان تقولين لي

موضي تضحك ثم تقول باهتمام: يالمتنحة ركزي معي الثانوية العامة مع عيالش لحسوا مخش
البنية شعرها طويل طويل ويجنن تبيني أخليها تفكه عند جماعتنا المشفح يطسونها عين..
ماعاد فيه حد شعره ذا الطول.. خايفة عليها

لطيفة بهدوء: حصنيها واقري عليها.. شعرها طويل يعني لازم ينكوي وينفرد
ماينفع ينعمل شنيون أو يرفع
وخلي أمي وجدتي يحصنونها بعد..

لطيفة تبتسم: ليه أنا ما كفي..أصلا الناس يجوني أقرأ عليهم..
وبكرة بتلاقيني أبيع ماي وزيت مقري فيه

لطيفة تريد إنهاء المكالمة: سوي اللي قلته وبس
وتأكدي من ترتيب طاولات البوفية
والمضيفات تراهم على وصول..
وفيه كم طلبية بتوصل الحين بعد..
لا تخلين حد من الخدامات يطلع عليهم إلا فاطمة.. الباقيات غبيات

موضي تبتسم: يازينش وأنتي تأمرين بس..

لطيفة باستعجال: وش أسوي مشاعل والعنود عرايس ومايصير نتأمر عليهم
وخصوصا أنهم مهوب حاضرين
ومعالي مايعتمد عليها
ومافيه غيرش
من زين نفعتش يعني؟؟
وش حدك على المر على قال اللي أمر منه..

موضي تضحك: الله يعيني عليكم
أنا مثل العومة ماكولة ومذمومة



***********************



القاهرة
منزل طه الرشيدي

باكينام تجلس في صالة الاستقبال الرئيسية بعد أن صلت المغرب
وتقرأ لها كتابا
كانت مسغرقة في القراءة حتى وصلتها الخطوات الثقيلة الهادئة
التفتت باحترام وهي تفسح مكانا إلى جوارها:
تعالي أنّا جنبي

صفيه بهدوء: فين صاحباتك اللي كانوا هينا؟؟

باكينام برقة: مشيو يا أنّا.. بئولو عاوزين يروحون سيتي ستارز..
والله مسكت فيهم للعشاء بس هم مارضيوش..
عشان ما تزعليش وتئولي احنا العرب بخلاء

صفية بنبرة خاصة: وانتي مارحتيش معاهم ليه؟؟

باكينام تبتسم: من هنا من المعادي لسيتي ستارز في مدينة نصر وفي الزحمة دي
عاوزين ساعتين رايح ساعتين جاي
وأنا ماليش خلئ

صفية بذات النبرة الخاصة: بت باكي انتي من لما جيتي هينا.. وأنتي ما بيخرجش خالص

باكينام تحتضن ذراع جدتها: انتي عاوزاني أسيب أحلى أنا وأروح فين

صفية مستمرة في الاسئلة المبطنة: شباب يحبوا يخرجوا..

باكينام تبتسم وتقول بنبرة خاصة كجدتها: أنّا.. مبروم على مبروم مايلفش
جيبي اللي عندك م الآخر

ضحكت الجدة ضحكة قصيرة وهي تقرص خد باكينام: عفارم باكينام عفارم
صحيح بنتي أنا ..مخك زي مخ أنّتك
هيجي يخطبك أمتى؟؟

باكينام شرقت بدون شيء وبدأت تكح بعنف..
وجدتها ارتعبت وهي تحرك يديها أمام وجهها:
بت باكينام خدي نفس يخرب بيته خلاص مش عاوزينه يجي

باكينام تبتسم رغم عينيها التي امتلئت بالدموع من الكحة المتواصلة:
إيه حكاية يخطبني دي يا أنّا؟؟

صفية ترقص حاجبيها بخبث: بت باكي أنا عارفاك كويس
فيه واحد معشش هنا وهنا (قالتها وهي تشير على قلب باكينام وراسها)
أنا عاوزة أعرف هو هيجي يخطبك أمتى
ثم أكملت صفية بغضب وكأنها تتذكر شيئا: أوعي بت باكينام تكوني تعملي حكايات غرام وتئولي نتعرف كويس وجواز بعدين

باكينام تضحك: أنتي عملتي حكاية طويلة من مخك الحلو ده
مافيش حاجة من اللي أنتي بتئوليها

صفية بغضب: أنتي هتكدبي عليا بت باكي
أنا مش بت امبارح

باكينام تتنهد: لما يكون عندي حاجة أئولها هائول..
ربنا يخليكي أنّا ما تزعليش مني



**************************



قبل صلاة العشاء
لطيفة انتهت من اللبس وكانت على وشك لبس عباءتها
بعد أن أنهت بناتها أولا وأرسلتهن لبيت والدها

دخل مشعل وهو مستعجل
لم ينظر ناحيتها وهو يدخل الحمام بسرعة ويقول لها:
لطيفة لو سمحتي طلعي لي ثوب وغترة مستعجل

لطيفة فرشت عباءتها على السرير
وأخرجت له ثوب وغترة وعطرتهما كما اعتادت

ثم اقتربت من باب الحمام ورفعت صوتها:
مشعل أنا طلعت ثيابك وباروح.. تبي شيء ثاني؟؟

مع انهائها لجملتها كان مشعل يفتح الباب
وكاد أن يصدم بها
توقف قليلا وهو ينظر لها بتركيز
ولطيفة تنسحب بعفوية لتلبس عباءتها

مشعل بنبرة غضب: لطيفة انتي بتروحين بالثوب هذا؟؟

لطيفة انتبهت لسبب غصبه.. فالفستان كان بحمالتين رفيعتين
ولطيفة أساسا تلبسه مع جاكيت قصير والجاكيت معها
لكنها لم تكن تريده أن يتجعد لذا تركته في علاقته لتلبسه في بيت أهلها

ومع ذلك ردت عليه ببرود مدروس: ليه؟؟ وش فيه ثوبي؟؟

مشعل يتنهد بعمق حتى لا يثور فيها: افسخيه الحين والبسي شيء ثاني

لطيفة تلعب لعبة لا تعلم ماذا تهدف منها: إن شاء الله أغيره
بس أقنعني بأسبابك

مشعل اقترب منها ليمرر أصبعه على كتفها وأسفل عنقها ويقول بنبرة خاصة:
أنا ما أسمح لأحد يشوف شيء مالحد حق بشوفته إلا أنا

لطيفة تراجعت بعنف وهي تقول بخفوت: الفستان معه جاكيت
وأنا أخاف ربي قبل أي شيء
وأعتقد أنك عارف إني ماتعودت ألبس عاري حتى عند الحريم

مشعل ابتسم: ولو حتى شنو مالبستي.. أنتي أحلى منهم كلهم

قال جملته وتناول ثوبه ليبلسه
ولطيفة مصدومة
(هو مدحني وقال لي أني حلوة
أو أنا يتهيأ لي وسمعت أشياء على كيفي؟؟)

مهما كانت المرأة جميلة
يهمها أن تكون جميلة في نظر إنسان واحد
نظره هو..
فما فائدة جمال لا يحرك مشاعره ويدفعه للتعبير والصراخ
وهو لن يرى جمال وجهها حتى يرى جمال روحها أولا..
وحينما رأى هذا الجمال
رأى كل ماعداه من جمال


لطيفة لبست عباءتها ونقابها وكانت على وشك الخروج
مشعل الذي كان يعدل غترته أمام المرآه ناداها: لطيفة

لطيفة عند الباب ردت بعفوية: لبيه

مشعل بابتسامة وعيناه مركزتان في المرآة:
لبيتي في مكة...أبي أقول الأحمر عليش يضوي ضوي









أسى الهجران/ الجزء الرابع والخمسون



بيت عبدالله بن مشعل
الحفلة

النساء توزعن بين حديقة البيت وصالاته الداخلية
الجو هذه الليلة كان لطيفا وبرده محتمل

معالي تقترب من هيا وتهمس : وين كنتي داسة ذا الزين كله
وإلا ذا الشعر ماشاء الله تبارك الله انصرعت لما شفته
سلفيني شوي بدل شعري اللي ماضغته المعزى على قولت أمي هيا

هيا تبتسم وتهمس لها: صدقتش الحين
حاسة إني على قولت صديقتي باكينام مثل عروسة المولد
صبغوني لين قلت بس

اقترب فوج نساء للسلام على هيا
إحداهن وضعت يدها على رأس هيا وقرأت عليها
ثم دعت لها بالتوفيق هي وزوجها وأن يجمعهما الله في خير وعلى خير
وهيا شعرت بحرج شديد من رقة هذه السيدة

حين ذهبن التفتت هيا لمعالي: من هذي؟؟
معالي هزت كتفيها: ما اعرفها
بس لا تستغربين.. الناس فيهم خير..

ثم أكملت بعيارة: تصدقين أنا ما أروح مكان إلا كل شوي توقفني وحدة
تقول خلني أقرأ عليش لأنش فتنة متحركة ينخاف عليش من العين

موضي تقاطعهما وهي تحشر نفسها بين الأثنتين:
إيه كثري من ذا الهياط طال عمرش
يقرون عليش يقولون يالله سكنهم مساكنهم

موضي كانت متألقة من فستان أصفر أنيق
ومعالي كانت مليئة بالحياة في فستان حرير مشجر
وشقيقاتها علياء وعالية كالعادة متطابقتين ولكن في غاية العذوبة في طقم سماوي
بينما الفتنة المذهلة كانت لطيفة في فستانها الأحمر
وهاهي تجلس بجوار صديقتها شيخة التي تقول لها: أنتي ما تخافين الله في مشاعري
لا عاد تلبسين ذا الأحمر تجلطيني

لطيفة تضحك: ليه أنتي عندش مشاعر؟؟

شيخة تضحك: مشكلتش صايدتني.. تدرين ياوخيتي أحاول
يمدحون المشاعر ذا الأيام
ثم همست وهي تلتفت على هيا: ماشاء الله مرت أخيش تجنن
كفاية ذا الشعر ماشاء الله.. ماألومه أخيش ينجلط.. الله يبارك له

لطيفة برقة: عقبال راشد إن شاء الله.. يلاقي اللي تعوضه عن زواجه الأول

غمزت شيخة وهي تلتفت لموضي: راشد مطلوبه عندكم
زوجونا ذا الأصفراني المشعشع

لطيفة تهمس لها: موضي ما تبي تعرس خلاص من غير قصور في راشد

شيخة بهدوء: حرام يا لطيفة موضي عادها صغيرة.. بتدفن روحها يعني؟؟

لطيفة برقة: ما نقدر نجبرها على شيء
وبعدين تو الناس.. توها طالعة من تجربة.. يمكن مع مرور الوقت تفكر



*****************************



غرفة مشاعل

العنود تطل مع شباك مشاعل المطل على الحديقة
وتقول بتحسر: الناس برا مستانسين واحنا محبوسين هنا

مشاعل بهدوء: من جدش تبين الناس يشوفونش وأنتي ماباقي على عرسش إلا كم يوم

العنود (بعيارة): ليه هو عرسي بروحي
ثم أكملت وهي تقفز على السرير بجوار مشاعل:
أخيش الملقوف ماهان عليه يخليش تستانسين أنتي وناصر بروحكم
إلا يدخلنا معكم..
آه ياناس خبرتوا وحدة تتزوج قبل امتحاناتها بأسبوع.. الله يعديها على خير

مشاعل بخجل: عيب العنود استحي..

العنود تضحك: ليه أنا وش قلت.. ياحرم الشيخ ناصر

مشاعل يحمر وجهها: العنود تحشمي..

العنود تقترب من مشاعل وتلتصق بها وتمسك يدها بطريقة تمثيلية وتقول بخبث:
على ذا السحا اللي عندش
لو ناصر قرب منش كذا ومسك يدش كذا
وش بتسوين؟؟

مشاعل قفزت وهي تنتزع يدها من العنود وكأن ناصر هو من أمسكها
وهي تقول بخجل كاسح: العنود والله العظيم بأزعل عليش

العنود غابت في عالم آخر من الضحك: والله العظيم منتي بصاحية
زين يا ميشو دواش عندي..

العنود التقطت هاتفها ورنت على رقم معين ووضعته على السبيكر
طال الرنين حتى جاءها صوت رجولي عميق: هلا والله بعنودة قلبي

مشاعل شعرت أن قلبها توقف وهي تريد لها منفذ تهرب معه وهي تسمع صوت ناصر

العنود بمرح: نصوري حبيبي إذا مشاعل تسمعك الحين وذايبة على روحها من السحا
وش تقول لها؟؟

ناصر بنبرة خاصة: هي تسمعني الحين؟؟

العنود بابتسامة: yes

ناصر بنبرة عميقة مليئة بعبق رجولة خاص:
أقول لها تدللي واستحي على كيفش
بدل اليوم عشرة.. وبدل السنة عشرة
أنتظرش عمري كله.. لا تخافين من شيء وأنتي معي
وخلاص عنودة لا تحرجينها أكثر من كذا
مع السلامة

وأغلق ناصر وعينا العنود تغيم بالدموع من التأثر بمشاعر شقيقها العذبة
(يعني فارس ماهان عليه يقول لي كلمتين مثل هذي
فديتك يا ناصر الله يوفقك
ويسخر مشاعل لك)

وإذا كانت العنود غامت عيناها
فغيرها انهار يبكي بانفعال
مشاعل شعرت أن سماع صوته والكلمات التي حملها صوته العميق
كانت أكثر من احتمالها
أكثر بكثير



***************************



عزبة آل مشعل
الشباب والشياب مجتمعون
وبعد العشاء المبكر الذي كان بعد صلاة العشاء مباشرة
بدأوا بالتحزب كل اثنين يتحدثان سويا

عبدالله ومحمد
راكان ومشعل بن عبدالله
وسعد ومشعل بن محمد
وناصر وفارس

والشباب الصغار في الزاوية يلعبون بيلوت
فيصل ومحمد بن مشعل فريق
وسلطان وفهد فريق
وعبدالله الصغير متفرج


رن هاتف ناصر رأى اسم المتصل
فقام بعيدا عن الرجال حتى أنهى الاتصال وعاد
حينما عاد كانت ترتسم على وجهه ابتسامة مختلفة
فارس يميل عليه ويهمس بمرح: نويصر لا تكون تغازل
مالي بذا القومة ولا ذا الابتسامة اللي تقول اعلان معجون أسنان

ناصر فتح هاتفه على قائمة الاتصالات الواردة
ولف الجهاز ناحية فارس دون أن يتحدث
فما زال تحت نشوة إحاسيسه

"الأهل ع"

الاسم الذي يعرفه فارس جيدا
والذي نقله بالأمس فقط من جهاز ناصر
تنهد فارس بعمق ولكن دون أن تتجاوز تنهيدته روحه المثقلة بالكبرياء
( هل مازالت غاضبة؟
بالتأكيد غاضبة..
هل أرضيتها يا فارس حتى ترضى؟!
أم تعتقد أنها سترضى لوحدها مكافأة لك على لطفك وحنانك معها؟؟
لِـمَ هي رقيقة هكذا؟؟
وهشة هكذا؟؟
كيف ستحتمل لؤمي وفظاظتي وقسوتي؟؟
أعلم أني لئيم وفظ وقاسٍ
بالكاد أحتمل نفسي
فكيف ستتحملني؟؟
آه يا صغيرتي.. آه
تمزق الآهات قلبي.. وأنتِ يوماً تلو الآخر تصبحين هاجسي وجنوني وولعي
وأنا سادر في غيي
هل رأيتِ جنونا مثل هذا؟؟؟
أعرف تماما مشكلتي ولكني عاجز عن حلها
يا لا عرق الكبرياء المجنون المتضخم في عروق رأسي!!)


راكان ومشعل
راكان بهدوء: ها بوعبدالله.. متى نمشي؟؟

مشعل بذات هدوءه: عقب بكرة بعد صلاة العشاء.. وش رأيك

راكان: مثل ما تبي..على سيارتك وإلا سيارتي؟؟

مشعل: سيارتي أحسن..

راكان يتذكر شيئا: إيه ترا مشعل يقول إنه يمكن يروح معنا

مشعل باستغراب: غريبة ماخبرت مشعل يحب سوالف القنص
مخه مافيه غير شغله

راكان يبتسم: حاب يغير



مشعل وسعد
مشعل يبتسم: اركد يارجال والله العظيم إني قلت لها البارحة
أبد طلعت من عندكم من المجلس رحت لها على طول

سعد بلهفة: زين ومتى بتردون علي؟؟

مشعل بابتسامة: عطها وقت تفكر
ثم أكمل باهتمام: البارحة عشا رياجيل وعالم ماقدرت أخذ راحتي وأتكلم معك
تدري سعد أنا عني أشوف أختي مافيه مثلها ثنتين
لكن أنت وش اللي يخليك مصمم عليها؟؟

سعد كأنه يتأمل: مشعل أنا تعبت من الوحدة
لكن في نفس الوقت أنا تعودت على السكينة والهدوء
أبي وحدة تكون شريكة لي بكل معنى الكلمة.. شريكة حياة وفكر
نتحاور بعقل وبعمق وفي نفس الوقت تكون لي مصدر هدوء وسكينة
وذا الشيء حسيت إن بنت محمد تقدر تهديني إياه الله يكملها بعقلها



**********************




عودة للحفل
انتهى العشاء

وأكثر الزائرات غادرن

مريم تجلس في الزاوية..
بالها مشغول بهذه الخطبة المفاجئة التي قلبت حساباتها
بداخلها مترددة على الموافقة تخشى من أسباب سعد في الإصرار عليها
ولكن من ناحية أخرى تفكر
(أليست هذه فرصة أخيرة لأشعر كامرأة مكتملة بالقرب من رجل رائع؟!!)

أحلامها تتسع بوجع

(أنجب طفلا ربما؟؟)

مريم انتفضت وهي تنهر نفسها بقسوة

(أي طفل يامريم ؟!!
أ تريدين انجاب طفل تعذبينه بعجزك عن العناية به وتربيته؟؟)

الأمل يناديها بشفافية مؤلمة

(بس أنا ربيت العنود
وما أعتقد أني فشلت في تربيتها ولا في الاهتمام بها)

( يا الله تعبت
والله العظيم تعبت من التفكير)


(الحلو سرحان في ويش؟؟) كان صوت لطيفة التي جلست جوارها

مريم بهدوء: موضوع شاغلني وأبي أخذ رأيش فيه
بس مهوب هنا ولا الحين
مرينا بكرة لو تقدرين

لطيفة برقة: حاضرين بأجيكم بكرة عقب المغرب



*************************



غرفة مشعل وهيا
الساعة 12 ونصف بعد منتصف الليل

هيا تدخل وترمي نفسها على الأريكة
وموضي تدخل وراءها
هيا بتعب: انهديت والكعب ذبحني
أبي أسبح وأنام

موضي باستنكار مرح: نعم نعم نعم
والله العظيم ماتغيرين شيء وحتى الكعب ما تحطينه لين يوصل مشعل
أبي أصوركم مع بعض
محسوبتش خبيرة تصوير من الطراز الأول وتعديل على الكمبيوتر وحركات ومونتاج..ولا أحسن استوديو
وأنا أطبع الصور بنفسي يعني لا تخافين على صورش

هيا ابتلعت ريقها وهي تتخيل أن مشعل سيراها وهي بهذا الشكل
قالت برجاء: لا موضي تكفين

موضي باستغراب: من جدش أنتي؟؟

هيا بصراحة: مشعل ماعمره شافني كذا
وش يقول عني مصبغة وجهها
لا والفستان عاري شوي

موضي تتصنع الغضب: وين عاري؟؟ اسكتي بس لا تجلطيني
أنتي ورجالش من أي كوكب جايين
وش فايدة ذا الزين واللبس إذا ماشافه هو
هو أصلا الأساس
والله ما تتحركين لين يجي ويشوفش


(من اللي يجي ووش يشوف؟؟)
صوته يصلهم وهو مازال واقفا عند الباب

دمعة المجروح
12 May 2011, 09:51 AM
أسى الهجران/ الجزء الخامس والخمسون
غرفة مشعل وهيا
مشعل مازال واقفا عند الباب وهو يقول:
من اللي يجي وش يشوف؟؟
هيا تتمنى أن تنشق الأرض وتبتلعها!!
أن تختفي!!
أن تصبح غير مرئية!!
تحدث معجزة ما تنقذها من شعور الحرج الجارح الذي غشاها مع سماعها لصوته!!
موضي تهتف بمرح:
أنت اللي تجي عشان تشوف المدام
وأصوركم سوا
أنا بأروح أجيب كاميرتي
مهوب أجي ألاقيكم سكرتم الباب من دوني
موضي خرجت
ومشعل دخل
وهيا تراجعت للخلف وعيناها تنغرزان في الأرض
دقات قلبها تتعالى وتتعالى حتى أصبحت أنفاسها تخرج وتدخل بصعوبة
وخجل مر يكتسحها
ووجيب مشاعر مختلطة شديدة الكثافة والضغط يتخللها
هو تقدم أكثر
شعر أن يدا هائلة القوة اعتصرت قلبه بعنف
يكاد يحس بألم فعلي في خلايا قلبه المعصور
قلبه عاجز عن الاحتمال
مشاعره مُستنزفة
وهو متعب.. متعب
مـــــتـــــعــــــــب
هي كانت تعجبه ببساطتها وبدون أي زينة بملامحها الناعمة
فكيف وهو يراها بهذا التألق الأنثوي المختلف
ساحرة
خيالية
موجعة
فتنة متجسدة
هو يراها هكذا بعين المحب!!
كانت هيا تقف أمامه تذوب ارتباكا ولكنها تحاول الوقوف بثقة
كانت ترتدي ثوبا من الحرير التركوازي والدانتيل الذهبي
يد بدون كم واليد الاخرى كاملة الطول إلى منتصف كفها من الدانتيل الذهبي الملتصق بذراعها
مع (هاي نك) من الدانتيل أيضا
والفستان ضيق ليتسع عند أسفل الوركين في قصة راقية
جبينها ومقدمة شعرها ملفوفان بعصبة من الدانتيل الذهبي ينحدر طرفاها على كتفها
وشعرها السرمدي مسترسل كالحرير
أمواج ليل هادر تعانق سماء من الذهب والتركواز
وفرد شعرها زاده طولا ولمعانا ونعومة
وفتنة أكثر انغرازا في قلب هذا المتيم المسحور!!
لم يتكلم
ولم تتكلم
كل الكلمات لا معنى لها
فمعركة شفافة من المشاعر الجياشة كانت تدور رحاها بينهما
و(لا صوت يعلو على صوت المعركة) كما قيل
فكيف إذا كانت معركة عميقة حادة لذيذة وموجعة
كالمعركة التي تدور بسلاح النظرات والإيماءات وحديث النفس بين مشعل وهيا
(أميرتي
ارفعي وجهكِ قليلا
اجعلي الشمس تشرق
واجعلي روحي تشرق
واجعلي حياتنا تشرق
أما لهذا الخجل والتباعد من آخر؟!!
تعبت يا أميرتي تعبت
مرهق أنا.. ألا تشعرين بوجع روحي المستشري
وقد اُستنزفت ولعا وشوقا واحتياجا وحبا؟!!
اسمحي لي أن أحتويكِ.. أغمركِ بهذه النار المشتعلة في جوفي
لا تكوني كالمهرة النافرة
لا أريد ترويضكِ
ولكن أريدكِ أنتِ أن تروضي مشاعركِ)
(آه.. أيها السامق حتى طاولت هامتك السحاب
أعجز عن رفع عيني إليك
نورك محرق وأكثر إشعاعا من احتمالي
أروع من كل أحلامي أنت
أعذب من كل أمنياتي أنت
تساميت فوق صغائري
لتكون أنت وحدك فوق السمو الإنساني
لتكون الرجل الأعظم والمعادلة التي لا تكرر
وحدك رهان الاستثنائية
وحدك كسرت أقفال هذا القلب المغلق على سنوات طويلة من الحقد والكراهية
ساحر أنت.. ساحر
حولت كل مشاعري.. أعدت صياغتها من جديد
لتجعلني أخرى
أخرى مشبعة بمشاعر جامحة هي لك وحدك
أنت فقط ولا سواك )
موضي عادت بكاميرتها
ظلت واقفة للحظات وهي تراقب مشعل المبحلق
وهيا المطأطة
وهي تكاد تنفجر ضحكا من غرابة الاثنين
موضي (بعيارة): نحن هنا يا بو الهول أنت ويا نفرتيتي
مشعل ألتفت لها بهدوء وابتسم: زين وأنتي هنا.. نسوي لش استقبال رسمي؟؟
موضي تضحك: لا خلصوني أبي أصوركم..
يالله أصلي قيامي وانخمد.. ميتة تعب..
موضي تقمصت الدور وهي تلصقهما ببعضهما
ارتعشت هيا وابتلعت ريقها بصعوبة
وهي تشعر بحفيف كم مشعل على ذراعها العاري
حلقها جاف ومشاعرها مضطربة
موضي (بعيارة) : ماراح أطول عليكم
صورتين وانتوا واقفين وثنتين وأنتم قاعدين وبس
مافيه داعي للخساير.. الحبر حق الصور وورق طباعة الصور غالي
خسارة فيكم أنتو وتعابيركم المحزنة
أجلستهما على الأريكة.. حاولت هيا أن تبتعد قليلا
ولكن موضي نهرتها: خالتي قماشة حدش
خليش جنب عمي قحطه
وابتسمي وإلا والله لأحرق صوركم
دقات قلب هيا تتعالى بعنف مرعب وعقلها يتوقف جراء قربها الملاصق من مشعل
الذي كان يشعر بتسلية غامرة وهو يراقب انفعالات وجهها
مشعل مال عليها وهو يهمس لها: ابتسمي على الأقل عشان خاطر موضي
هيا ابتسمت ابتسامة صغيرة
وموضي هتفت بابتهاج مرح فيه كم هائل من الخبث:
الحمدلله ابتسامة وأخيرا..
يا أخي كان من زمان وشوشتها وقلت لها : أحبش يا حبيبتي.. عشان تبتسم
الظاهر كلامك الحلو هو البتري اللي يشغل ابتسامة المدام
وخلاص أنا خلصت وتصبحون على خير
قالتها موضي وهي تنسحب فعلا وتغلق الباب خلفها
مرت دقائق والاثنان صامتان
مشاعر أعمق وأكبر من كل تعبير تمر بينهما
كل برودهما المصطنع السابق يشوى على صفيح ساخن
وكل الجمود وخزعبلات الكبرياء والخجل أصبحت غاية في الهشاشة
وتنذر بانهيار تام قريب أمام روحين مثقلتين بالوجع والهجران
تتوقان للتمازج والاندماج وأن تسكن كل منهما إلى الأخرى
كما هي فطرة البشرية دون أي حواجز غبية
هيا وقفت بتردد وخجل
شعرت بأصابع دافئة تلامس أطراف أناملها
كان ينظر للأرض
همس بنبرته الدافئة العميقة مغلفة بعبق رجولي خاص:
لو قلت اقعدي
بتهربين مني نفس ماسويتي في واشنطن
هيا برقة وخجل: بأهرب ..بس لمكان ثاني
مكان من زمان نفسي أهرب له وألجأ لأحضانه
بس يا ترى بيستقبلني أو لا ؟؟
قالتها وهي تعاود الجلوس جواره
وتشدد احتضانها ليده التي تمسك بيدها
***********************
فارس بغرفته
عاجز عن النوم
عاجز عن التفكير
مثقل بالألم وبالكثير الكثير من العشق الموجع الموغل في العمق
هاتفه بيده
يريد أن يتصل بها
يريد أن يتأكد أن الصوت الباكي الذي نحره ببكائه بالأمس
عاد اليوم للتغريد الذي ينعش روحه بهمساته
تردد للحظات ولكن ليس هو من يطيل التردد في قراراته
اتصل بها عدة مرات ولكنها لم ترد
أرسل لها رسالة قصيرة
" العنود ردي"
وصله الرد بعد ثواني.. كما لو أنه كان جاهزا لديها
" آسفة
ما بيننا كلام
اعتذر لي أول
ما أبيك تعتذر بلسانك أدري صعب على كرامتك الغالية
اعتذر لي بمسج وعقب بأرد عليك"
فارس اشتعل من الغضب
كيف تجرؤ؟؟ كيف تجرؤ أن تطالبه بالاعتذار بينما هو لم يخطئ
لو كان أخطأ ربما كان فكر ..ربما فكر أن يكتب لها رسالة اعتذار
فحبه لها أصبح أكبر من أي شيء وأعمق من كل شيء
ولكنه لم يخطئ.. لم يخطئ
ويستحيل أن يعتذر بينما هو لم يخطئ بشيء
فهو لم يكلم الفتيات ولم يلقِ لهن بالا أصلا
والحقيقة أن ما ضايقه هو مطالبتها له بالاعتذار بهذه الطريقة المباشرة
شعر أنها تريد تصغيره وإهانته
(ليش اتصلت عليها
أنا اللي غلطان
أكيد عرفت قدرها وغلاها
وتبي تفرض أوامرها علي
زين العنود زين
توش ماعرفتي فارس
ومهوب فارس اللي يقاد ويمشي عليه شور حد)
وصلها الرد بعد دقيقة
" أنا ما غلطت عشان أعتذر
واللي زعل بدون ماحد يزعله
يرضى بدون ما حد يرضيه"
**********************
لطيفة عادت لبيتها حدود الساعة 12
كانت جود قد نامت
لذا ذهبت بها لغرفتها وأبدلت ملابسها وهي نائمة
وأبدلت لمريم ووضعتها في سريرها
كانت تتوقع أن أبنائها لم يعودوا بعد.. فهم مع والدهم في العزبة
وغدا الجمعة لذا توقعت أن يطيلوا السهر قليلا
لكنها قررت المرور بغرفتهما أولا لتخرج لهم بيجاماتهما
فوجئت أنهما في سريريهما نائمان
توترت
(هل يعني هذا أن مشعل هنا؟؟)
نظرت للمرآة في غرفة أولادها
توترت أكثر
لأول مرة يقول أنها جميلة
هل يراها جميلة حقا؟؟
أم كان يجاملها؟؟
أخرجت أحمر شفاهها من حقيبتها وفرشاة شعرها
عدلت زينتها قليلا
لِـمَ؟؟
لا تعرف السبب
كانت مازالت ترتدي عباءتها
نثرت شعرها على عباءتها ومشطته
ثم توجهت لغرفتها وفتحت الباب بهدوء وتوجس
*************************
عزبة آل مشعل
الكل عادوا لبيوتهم.. تبقى ناصر وراكان فقط
ناصر يصب لراكان كوبا من الكرك ويناوله له
ويصب لنفسه كوبا آخر ويعود ليجلس بجوار راكان
يرتشف بضع رشفات من كوبه.. ينزله أمامه ثم يهمس لراكان بنبرة خاصة:
بنت عمك عقب أسبوعين ثلاثة بتخلص عدتها
راكان يرتشف بدوره بضع رشفات ثم يضع كوبه ويهمس بهدوء: وإذا؟؟
ناصر باستغراب: وإذا؟؟ لا تقول لي إنك مفكر تفرط فيها للمرة الثانية
راكان بعمق: أنا فرطت فيها وخلاص
موضي قضية وانتهت.. ما ينفع ينعاد فيها الحكي
ناصر باهتمام: راكان.. موضي من الحين فيه ناس قاعدين يتكلمون عليها
تكفى تحرك.. لا تضيعها من منك

دمعة المجروح
25 May 2011, 04:38 AM
أسى الهجران/ الجزء السادس والخمسون



عزبة آل مشعل

الحوار بين ناصر وراكان

ناصر باهتمام: راكان.. موضي من الحين فيه ناس قاعدين يتكلمون عليها
تكفى تحرك.. لا تضيعها من منك

تيار ما سرى في العضلة الشمالية من قفصه الصدري
لكنه أنكر هذا التيار وكذبه لأن هذه العضلة ماتت منذ زمن
ومن المستحيل أن ينبض شيء ميت
لذا رد على ناصر بهدوء: الله يوفقها

ناصر بنبرة غضب: راكان لا تجنني.. وش الله يوفقها ذي
الله يوفقها معك..
عاجبك حالك ذا.. عمرك الحين 30 وما تبي تعرس

راكان بهدوء عميق: ناصر خلاص.. ألف مرة قلت لك هذا مات
(قالها وهو يشير لقلبه) ماعاد ينفع موضي ولا غيرها
خل موضي تشوف نصيبها
كفاية ما توفقت مع حمد (ناصر لا يعلم بضرب حمد لها)
خلها تأخذ واحد يعرف قيمتها عدل

ناصر بنبرة غامضة: قول نفس الكلام اللي قلته يوم خذت حمد
"واحد يعرف قيمتها"
موضي ماحد بيعرف قيمتها غيرك
ما أدري متى تصحى من الغيبوبة اللي أنت فيها
إذا لقيت إنه فاتك كل فرصة للسعادة في الدنيا

راكان يسند ظهرة للخلف وتفكيره يذهب للبعيد:
خلاص يا ناصر السعادة الله إن شاء يكتبها لنا في الآخرة
لأنه سعادة الدنيا مهيب من نصيبي



********************




غرفة مشاعل


يثقلها التفكير ويمزقها الأسى
بدا لها ناصر الليلة رائعا ومذهلا ومتفهما في كلامه

(ولكن مايدريني قد تكون هذه مجرد واجهة منمقة يخفي خلفها حقيقته
ما الذي ينتظرني معه؟؟
ماذا؟؟
أشعر بخجل كاسح من مجرد التفكير برجل لا أعرفه
يغلق علينا باب وتكون له حقوق علي في أعمق خصوصياتي الروحية والجسدية

ثم ماذا؟؟
أعلم أني سأتجاوز الخجل يوما.. ولكن بعد تجاوزه مالذي ينتظرني؟؟
هل أذوب فيه هياما مثل لطيفة ويكون رده على حبي له برودا وتجاهلا مثل مشعل؟؟
أو هل يضربني مثل حمد وأضطر أن أصبر عليه مثل موضي حفاظا على الروابط الأسرية؟؟
هل ستذوي روحي ويُنتهك جسدي في كل الأحوال؟؟
ما الذي ينتظرني؟؟
ماذا تخبئ لي الحياة مع ناصر؟؟
ماذا تخفي لي؟؟!!)



***************************




غرفة موضي

تبدل ملابسها
تخلع الأصفر المنعش وكأنها تخلع قناع البهجة الذي تتسربل به أمام الناس
لينهار هذا القناع حالما تخلو إلى نفسها

تنظر في المرآة

علامة واضحة على كتفها من ناحية الصدر تأبى الانزياح
وشم ماكن كوشم الألم والجرح والمرارة في روحها

تقترب من المرآة أكثر.. تلمس الأثر بأطراف أصابعها
أثر عقال حمد الغائر في كتفها.. تتحسسه
ترتعش بعنف
تشعر بألم ما.. ألم غريب غير مفهوم
ليس ألما جسديا
فهذا الأثر ماعاد يثير ألما جسدا.. يثير ألما أعمق بكثير
يذكرها بكل الذي تحاول نسيانه فلا تستطيع
حياتها البائسة مع حمد
وهي تتحول لمخلوق هلامي بلا كرامة
كرامتها التي بعثرها حمد يمينا ويسارا وهو يمتهن جسدها وإنسانيتها
وهي صامتة خرساء حفاظا على مشاعر أهلها

فبماذا خرجت بعد تفضيل الجميع على نفسها؟؟
تشويه في جسدها
وتشويه أبشع في روحها

(لا ويبوني أتزوج مرة ثانية
وش عندي أقدمه للزوج رقم 2

بقايا امرأة؟؟!!!)



**********************



غرفة لطيفة
لطيفة تقف أمام الباب تشعر بتوجس غير مفهوم
لِـمَ هي خائفة من مقابلته؟؟

استجمعت شجاعتها
ودخلت

ويالا صدمتها!!

كان نائما

شعرت بخيبة أمل حادة غير مفهومة
لأول مرة تحدث.. أن ينام هو قبلها

نظرت لناحية السرير
وابتسمت
(تلاعبني يا مشعل؟!!)

عرفت أنه ليس نائما
فهو كان نائما على جنبه اليسار
وهي تعرف أن مشعل يستحيل أن ينام على جنبه الأيسر
إنها عشرة 13 عاما
تعرفه وتعرف عاداته أكثر منه حتى
هو لا ينام إلا على جنبه اليمين ووجهه للقبلة

ابتسمت أكثر
(العب.. ليش لا؟؟
ماني معبرتك
خلك على نومتك)



************************



بيت سعد بن فيصل
غرفة سعد تحديدا

عاد منذ وقت ليجد أبا صبري غاضبا
فهو نسي أخباره إنهم سيتعشى وأولاده خارجا

أبو صبري يعمل عند سعد منذ وفاة زوجة سعد..
وسعد يعده هو صاحب البيت وهم ضيوفه
تعرف على أبي صبري قبل سنوات في دورة عسكرية في القاهرة
وأبو صبري وقتها كان طباخ الثكنة..
بعد سنوات كُسرت قدمه وأحيل للتقاعد فأرسل لسعد يطلب منه أن يبحث له عن عمل
وكان ذلك قبل وفاة زوجة سعد بقليل وانشغاله بمرضها
بعد وفاتها بشهر شعر بحاجته لمن يساعده
أولاده كانوا عند شقيقته وضحى.. ورغم أنها كانت تصر على العناية بهم
ولكن سعد كان رافضا فكرة إبعاد أولاده عنه أو أن يربيهم أحد سواه
حينها تذكر أبا صبري
ومن حينها وأبو صبري هو الفرد الرابع في أسرتهم ومتولي شؤونهم


أبوصبري بغضبه الطريف: والأكل ده أعمل فيه إيه؟؟ أديه لقطاوة الفريج؟؟

سعد يبتسم: ياحلوها قطاوة الفريج من ثمك..
أبي أدري أنت من وين تجيب ذا المصطلحات.. إذا احنا ما نقولها؟؟

أبو صبري بتأفف: آه ياواد يا سعد خدني في دوكه..
عشان ما أزعلش إنك ما ئلت ليش أنك هتتعشى برا أنته والمفاعيص عيالك..

سعد يتجاوزه ليصعد لغرفته: السموحة يابو صبري.. أخر مرة
والعشا حرام لا تكبه.. عطه حد

أبو صبري يعود للمطبخ وهو غاضب: خلاص مالكش دعوة.. أنا هتصرف
وهأوكلهو لك أنته وجوز الئرود بكرة على الغداء
عشان تاني مرة تئولي ئبل ما تسيبوني ئاعد ده كلو أتناكم

سعد كان على أول الدرج انفجر ضاحكا: أما (أتناكم) ذي منك فلة
بس تكفى دخيلك فكنا في عشاك اللي تبغي تغدينا منه
عطه حد الليلة وبكرة لا تطبخ أنا عازمك أنت والعيال نتغدى برا

أبو صبري يبتسم: كده خوش كلام ياواد ياسعد



وهاهو سعد في غرفته الشاسعة وحيدا تلتهمه أفكاره
ينظر إلى المكان الخالي جواره
قبل حوالي عامين كان فهد ينام معه أحيانا
لكن فهد الآن أصبح يرى نفسه كبيرا
يريد الاستقلال بغرفته
وأصبح أكثر التصاقا بفيصل
وهكذا هي سنة الحياة
الصغير يكبر ويريد الاستقلال
والمكان الخالي بجوار سعد أصبح خاليا دائما

(يا ترى ممكن توافق علي؟؟
ياترى بيجي اللي بيونس وحدتي؟؟
يا ترى ممكن ألاقي حد يقصر علي ذا الليالي الطويلة اللي ماعاد انقضت من طولها؟؟)

(ولو ماوافقت ياسعد؟؟)

انتفض بعنف

(ليش ما توافق؟؟
ليه أنا سيء لدرجة أنها ترفضني)

مطلقا لم يكن سعد ينظر لعماها أنه عيب فيها
أو يرى نفسه أفضل منها
أو يرى في نفسه فرصة لا ترفض لمن هي مثلها
بل كان يراها شيئا باهرا يتجاوز أمنياته
لذا كان في غاية الخوف أن ترفضه
كان يتصبر على أمل موجع أنها ستوافق
فمريم منذ لقائه القصير معها
وهي تمكنت من روحه بشكل غريب عاجز هو عن تفسيره
وكأن روحها المحلقة اقتنصت روحه الهائمة



**********************



غرفة ناصر
صلى قيامه
وتمدد على سريره

ينظر لغرفته التي كانت مستقره لسنوات
بعد أيام سيغادرها
شعور حنين غريب يجتاحه
فهو أنجز بناء قسم خاص له ملاصق لبيتهم

هو شخصيا كان يريد البدء ببناء منزله مباشرة
فأرضه موجودة.. والخير وافر ولله الحمد
ولكن مريم كانت من أصرت عليه أن يبدأ ببناء قسم جوارهم
ثم يبني بيته بالاتفاق بينه وبين مشاعل

والحقيقة التي يعلمها تماما والتي لم تشدد عليها مريم وإن كانت تشير لها من وقت لآخر
أن مشاعل خجولة جدا
لذا تريدها أن تبقى قريبة منهم
لا تريدها أن تشعر برعب وجودها معه في بيت منعزل لوحدهما منذ البداية

(الله يعيني على ذا الخجل
اللي الكل يحذرني منه
أنا من يوم شفتها وأنا أعد الأيام والليالي اللي بتصير فيها خلاص حلالي
بس ماعليه اللي صبرني ذا الشهور كلها
يصبرني لين تتعود علي)



أسى الهجران/ الجزء السابع والخمسون

اليوم التالي

غرفة مشعل وهيا

هيا صحت منذ بعض الوقت
مشعل مازال نائما

أبدلت ملابسها
ولأول مرة تفكر أن تضع بعض الزينة بنفسها
أحمر شفاة هادئ اللون وبعض الكحل والماسكرا

بدأت تشعر بالجوع
يوجد الكثير من العصير والحلويات في ثلاجة الغرفة
لكنها تود شرب شيء ساخن.. تتوق لفنجان قهوة
وفي ذات الوقت لا تريد ترك مشعل خلفها نائما

" سبحان من يغير ولا يتغير"

اقتربت من مشعل النائم
جلست جواره
همست في أذنه من قرب: مشعل الآذان الأول للجمعة قرب يأذن
ماشبعت نوم؟؟.. من عقب مارجعت من صلاة الفجر وأنت نايم

مشعل يهمس وعيناه مغلقتان: مشعل وحاف بعد.. ماني بقايم

هيا همست برقة: قوم حبيبي..

مازالت عيناه مغلقتان: خلصنا من مشعل بس ماخلصنا من حاف

هيا تبتسم: صدق طماع..
تميل عليه وتقبله وتهمس بحنان: خلصنا قوم.. أنا ميتة جوع

مشعل يجلس ويبتسم: ليه أنا طردتش تاكلين

هيا بعذوبة: تبيني أطلع وأخليك وراي نايم

مشعل يتنهد ويقرص خدها: شكلها أمي دعت لي البارحة من قلب
فديت أمي ياناس.. ليتها دعت لي من زمان

هيا بخجل: تحشم

مشعل يبتسم: عدال على تحشم ذي.. أكون قايل كفر

نظر لها ثم همس: فكي شعرش.. لا عاد ترفعينه وأنتي عندي
كفاية شهرين حارمتني منه يالمجرمة

هيا رفعت يدها للمشابك في شعرها وأطلقت أساره: مع أني بالمه الحين
بس حاضرة تدلل..

مشعل أدخل يديه في طوفان شعرها أحتضنه بين كفيه وهو يستنشق عبيره بعمق
ثم همس: ياويلش يجيش جنون النسوان وتفكرين تقصينه.. بأقص رقبتش

ابتسمت هيا : وتهدد بعد؟؟

وقف وهو يقول بابتسامة: يحق لي

ثم وقف أمام المرآة يمشط شعره
ثم قال كمن تذكر شيئا: إيه ترى بكرة عقب صلاة العشاء إن شاء الله
بأروح أنا وعيال عمي للقنص

هيا انتفضت بعنف ثم توجهت له: تكفى مشعل مالنا يومين من يوم جينا
تبي تروح وتخليني

مشعل ألتفت لها واحتضن وجهها بين كفيه وقال بابتسامة:
لو أنتي مراضيتني من يوم كنا في واشنطن ماكان رحت
بس الحين خلاص اتفقت مع الشباب ما أقدر أخلف.. تبيني أطلع صغير قدام الرياجيل

هيا باستجداء: تكفى مشعل عشان خاطري

مشعل تنهد: أنتي تكفين هيا..والله خاطرش كبير..بس خلاص الموضوع منتهي.. 5 أيام بس ونرجع

شهقت هيا: يالظالم 5 أيام عندك شوي
همست هيا بشفافية: تذكر يوم زعلت ورحت لبيت سعيد

ضحك مشعل وهو يلمس أرنبة أنفها: لا تغيرين الحقائق أنتي اللي زعلتي

هيا ابتسمت وخيالها يسرح: أنا اللي زعلت وأنا اللي مخي صغير
بس تدري والله العظيم ماقدرت أنام وانت منت في الشقة
تعودت على وجودك جنبي.. أشلون الحين
والله ما أقدر حرام عليك

مشعل احتضنها بقوة كأنها يريد زرعها بين أضلاعه، همس في أذنها:
تسلي مع البنات وانبسطي لين أرجع
وكلها كم يوم وتلاقيني ناط عندش



***********************



صالة بيت عبدالله بن مشعل

هيا نزلت أولا لأنها كانت جاهزة
مشعل بقي ليستحم ويلبس استعداد للذهاب لصلاة الجمعة

هيا نزلت بدراعة واسعة وجلال استعدادا لمقابلة سلطان لو صدفته

كان الكل مجتمعون عدا عمها عبدالله وسلطان اللذين ذهبا مبكرين للمسجد

سلمت هيا وجلست بجوار جدتها وهي تحتضن ذراعها وتقبل كتفها
الجدة بحنان: كيف أصبحتي يأمش؟؟

كانت من موضي من ردت (بعيارة): أنا أصبحت بخير يمه
وجهي مورد.. والابتسامة شاقة.. شكلي يمه طول الليل أحلم أحلام تونس

الجدة باستغراب: شكلش؟؟ ليه مني بدارية أنتي تحلمتي وإلا لا

موضي تضحك: وش يدريني يمه.. أقول شكلي وإن بعض الظن أثم

هيا بدأت تكح كعادتها حين تشعر بالحرج..

والحوار مستمر بين الجدة وموضي.. الجدة: وبعدين يالملقوفة أنا ما سألتش
أنا أسال هيا

موضي كأنها تفاجأت: أثرش تبين تسألين هيا... توتوتو مادريت يمه حسبتش تسأليني
هيا جاوبي أمي هيا كيف أصبحتي؟؟

هيا تنظر لموضي وهي تشير لها إشارات تهديد وتجاوب جدتها:
طيبة يمه يسرش الحال

أم مشعل بحنان: دوم يامش.. مشعل وينه؟؟

هيا باحترام: بينزل الحين يمه..


مشاعل كانت في عالم آخر بعيدا عن كل الحوار الدائر
تبقت أيام فقط
أيام فقط لتنقلب حياتها رأسا على عقب
مليئة بالرعب والتوتر
لا أحد يشعر بها.. لا أحد يفهمها
تشعر أنها تدور في فلك كوني مهجور لا سكان فيه سوى خوفها
الذي أصبح يحيط بروحها إحاطة السوار بالمعصم



*************************



العصر
القاهرة

غرفة باكينام

باكينام تطبع بحثا على جهاز الحاسوب استعدادا للعودة للجامعة فيما بعد
وتسلي نفسها

شعرها الأشقر الذهبي المحمر الذي ورثته من فيكتوريا مرفوع بشكل فوضوي
وتتناثر خصله العنيدة على وجهها الثلجي

دخلت عليها والدتها وهي تحمل كيسا طويلا من الجلد
يحمل اسم مصممة مصرية معروفة في ملابس المحجبات وأكياس أخرى

وضعت الأكياس على السرير
وباكينام وقفت لتقبل أمها: أين ذهبتي منذ الصباح الباكر؟؟
أفقت من النوم لم أجدك؟؟

والدتها تخلع حجابها وترميه على السرير
ليظهر تحته شعرها الأشقر القصير المائل بشقاره للون الرمادي
وهي تتناول الاكياس وتقول بحماس:
تعالي لأريكِ؟؟

باكينام تنهض وتبتسم: ماهذا كله؟؟

سوزان باهتمام: لكِ

باكينام باستغراب: لي؟؟

سوزان: لتحضري معنا الحفل الذي يقيمه طاهر عزت غدا
إنها المرة الأولى التي تحضرين حفلا بهذا الحجم
رئيس مجلس الوزراء ذاته سيكون موجودا
لذا لابد أن تظهري بشكل أنيق وراقٍ جدا

باكينام بغضب: ومن قال أني سأحضر؟؟

سوزان بغضب مشابه: لا تعانديني يافتاة
منال زوجة طاهر عزت اتصلت بي البارحة وشددت على حضوركِ شخصيا وبالاسم
هل تريدين إحراجي وإحراج والدك؟؟
أنتِ تعلمين أن مصانع عزت الغذائية ومصانعه للقطن
هي التي تشتري جميع محاصيل أراضي والدك الزراعية وعلاقتنا بهم متينة
لا تحرجينا معهم..

باكينام تتنهد: علاقتكم أنتم بهم متينة ولكن أنا لا أعرفهم
أرجوكِ ماما لا تجبريني
وخصوصا أن جدتي فيكتوريا ستصل غدا عند الظهر
أريد البقاء معها

سوزان تتنهد وتحاول أن تتكلم بعقلانية:
حبيبتي.. أمي ستصل عند الظهر ابقي معها حتى المساء
واذهبي معنا بسيارتك.. ربع ساعة فقط تلقين التحية عليهم
ثم عودي.. أرجوكِ حبيبي

باكينام برجاء: لكن ماما

أمها برجاء مشابه: باكي أرجوكِ.. من أجل ماما

باكينام باستسلام: حسنا ماما.. لا بأس كما تشاءين



***********************



بعد صلاة العصر
الدوحة

بيت عبدالله بن مشعل

بعد أن خرج مشعل لصلاة العصر
هيا نزلت لجدتها
وهاهي عندها
تستمتع بحديثها
وما فاجأ الجدة أن هيا تعرف كثيرا من الحكايات والأشعار القديمة
مما جعل للحديث متعة أكبر
فهيا كانت تذكرها ببعض الأشياء التي سقطت من ذاكرتها بحكم الزمن
وكأن الاثنتين تحكيان حكاية واحدة انقطع طرفاها وهما تعيدان وصلها
هيا الكبيرة حكتها لسلطان وهي مازالت شابة
وهاهي ابنة سلطان تعيد الحكايات لها بعد أن خارت بها سنوات عمرها
وكلاهما تكتشف لجمال الحكاية بعدا آخر
بعدا مليئا بالشجن والحنين والوجع
قاسمه المشترك كان سلطان الذي كان حاضرا بعنف
رغم أن الاثنتين تتجنبان ذكره حتى لا تنكئان الجروح الرطبة المطمورة بغلاف هش


مشعل دخل عليهما
سلم
الاثنتان ردتا السلام
كلا بطريقتها وكلا لها نظرتها المختلفة
هيا الجدة بحنان مصفى
وهيا الحفيدة بشغف مصفى

مشعل همس لهيا من قرب: حبيبتي تعالي.. إبي وعمي يبونش في مجلس الحريم

هيا همست بدورها: فيه شيء؟؟

مشعل يمسك بيدها ويشدها ليوقفها: أنتي الحين تعالي وبتعرفين
يبونش في شيء مهم هم بيقولونه لش






************************



ذات اليوم في الليل
غرفة لطيفة


كانت لطيفة تدرس كعادتها بعد أن نومت أطفالها
الامتحانات اقتربت وهي تشعر بتوتر كبير
تريد أن تحصل على مجموع كبير
تريد أن ترد اعتبار ذاتها أمام نفسها قبل أي أحد
ومن ناحية أخرى زواج أشقائها وأبناء عمها بعد أيام
وهي من رتبت كل شيء والضغط النفسي عليها كبير من كل ناحية
الكل يطالبها بالانجاز
ومشعل لوحده حكاية عويصة

بل مشعل هو كل الحكايات
لا تنكر أنها شعرت بجرح عميق حين عبر عن مشاعره تحت ضغط إحساسه بالذنب ربما
لا تنكر أن مشاعرها ظلت لعدة أيام مطمورة تحت جليد مصنوع
ولكن تحت جليد الأيام سنوات متطاولة من الاشتعال
وأبسط منطق سيقول أن سنوات من الاشتعال ستنسف بالتاكيد وفي ثواني أيام الجليد
هكذا حكم الطبيعة.. ومن يستطيع الوقوف أمام قوة الطبيعة؟!!

ولكنها في ذات الوقت
تخشى أن تعاود سكب مشاعرها تجاه مشعل
فيعود لمقابلة اشتعالها ببروده
حينها لن تحتمل
لن تحتمل مطلقا
ستنهار نهائيا


وهي غارقة في أفكارها
دخل مشعل
سلم
ردت السلام وهي سارحة

مشعل بعمق: الحلو سرحان في شيء غيري؟؟

(وهل هناك شيء سواك
يلتهم التفكير ويشغل العقل والفؤاد؟؟)

لكن لطيفة ردت عليه بهدوء: أفكر في امتحاناتي.. قربت

مشعل شعر بخيبة أمل لم تظهر في نبرة صوته الهادئة: أهه الله يوفقش

ثم قال كمن تذكر شيئا رغم أن هذا الشيء في باله منذ دخل
لكنه كان ينتظر ردة فعلها: إيه لطيفة ولا عليش أمر
بكرة رتبي لي شنطة صغيرة وجهزي السليب باق حقي
بأروح مع مشعل وراكان القنص

انتظر منها ردا
لم ترد.. تنهد ثم نهض ليتوضأ ويصلي قيامه

بينما لطيفة كانت مازالت في مرحلة عدم التوازن
ومحاولة الاستيعاب

(مشعل وقنص؟؟)

دمعة المجروح
25 May 2011, 04:39 AM
أسى الهجران/ الجزء الثامن والخمسون



غرفة لطيفة ومشعل



لطيفة كانت مازالت عاجزة عن استيعاب فكرة ذهاب مشعل للقنص

(أي جنون يصطرع في رأس هذا الرجل
عاد من ألمانيا منذ أيام
وهاهو يريد الطيران للقنص
لم يكن يوما من هواة القنص
ماهذا الولع المفاجئ؟؟)


مشعل أنهى صلاته
ولطيفة مازالت سارحة تفكر

مشعل أطل عليها وهو يقول بهدوء: تصبحين على خير بأنام

لطيفة همست بهدوء فيه رنة جزع:
مشعل وش طاري عليك روحة القنص؟؟

مشعل ابتسم بانتصار وهو يجلس على الأريكة المقابلة لمكتبها
ويقول بهدوء مدروس..مدروس تماما: راكان ومشعل بيروحون قلت بأخاويهم

لطيفة تتنهد وهي تحاول أن تتحكم في انفعالاتها التي تكاد أن تهزمها:
بس أنت ما تحب سوالف القنص ذي؟؟

مشعل بخبث: نجرب ليش لا؟؟ لكل شيء مرة أولى
يمكن يعجبني الحال وتلاقيني كل يوم رايح القنص

(مهوب كفاية علي شغلك
تطلع لي سالفة القنص بعد؟؟!!)

لطيفة بدأت تتوتر فعلا ولكنها مازالت تتحكم بدرجة صوتها الهادئة:
زين وعرس العيال عقب كم يوم؟؟
تبون تروحون كلكم وتخلون المعاريس والشيبان يبلتشون

مشعل بهدوءه الخبيث: أولا العرس باقي عليه حوالي 8 أيام
وكل شيء مرتب والحجوزات انتهت والبطاقات وزعت
واحنا 5 أيام وبنرجع.. يعني بنرجع على وقت ترتيب مكان الحفل
ولين هاذاك الوقت ماعندنا شيء نسويه


لطيفة توترت لا تستطيع الاخفاء أكثر من هذا
فهي لا تريده أن يسافر
يكفيها كل هذا الضغط الذي تعانيه
وجوده جوارها يطمئن روحها
لن تحتمل غيابه مع كل هذا الضغط
لكنها مازالت تكابر: بس مشعل حتى ولو.. مايصير كلكم تسافرون

مشعل بخبث: خلاص بأخلي راكان يقعد
وبأروح أنا ومشعل دامش لذا الدرجة خايفة على الشباب المعاريس يتعبون عمارهم

(أيها الخبيث
لن ترتاح حتى تنبشني)
لطيفة بهدوء: بس يا مشعل.....

مشعل قاطعها وهو ينظر لها بشكل مباشر ويقول بنبرة خاصة:
بدل ذا الحجج كلها قولي السبب بصراحة
وأنا أوعدش أقعد وألغي فكرة الروحة كلها

لطيفة تبتلع ريقها: أي سبب؟؟

مشعل يبتسم: إنش أنتي تبيني أقعد

لطيفة بغضب مكتوم: تدري إنك مغرور

مشعل وقف وهو يقول بابتسامة شاسعة: يحق لي
اللي عنده لطيفة إذا ماصار مغرور ماعنده سالفة إذا ما اغتر بذا الجوهرة

(أيها اللئيم
لا تفعل هذا بي)


لطيفة تنظر للكتاب في يدها: زين.. يعني بتروح أو لا؟؟

مشعل يتوجه لسريره.. ابتسم وهو يعطيها ظهره: بأروح
والله انتظرت حد يقول لي اقعد عشان خاطري
بس ماحد عبرني
الظاهر روحتي وقعدتي سوا

مشعل تمدد على سريره
بعدما ألقى الكرة في ملعبها
يلفه توتره وترقبه وشوقه
(لا تخذليني لطيفة
لا تفعلي ذلك بي!!)


لطيفة مازالت تجلس على مكتبها
ممزقة.. مليئة بالحيرة
وأهم مايشغل بالها
ألا يذهب
لا تريده أن يذهب
تريده جوارها
حتى لو كان غاضبا وهي غاضبة
وبينهما جبال من جليد بليد غبي
المهم أنه قريب منها


لطيفة نهضت عن مكتبها
وتمددت جواره
ورائحة عطرها الأثير تخترق كل خلاياه

صامتان كلاهما
مرت دقائق من الصمت
والجو مشحون بينهما
مشحون لأقصى حد


لطيفة كانت تعطيه ظهرها
وهو ينظر إلى ظهرها ويكاد يعد النجمات الذهبية التي تتلألأ على ظهر قميص بيجامتها السوداء
ينظر وهو يتمنى أن يرى عينيها وانفعالات وجهها

همست بصوت مخنوق وهي مازالت تعطيه ظهرها:
مشعل لا تروح.. عشان خاطري

مشعل بعمق رجولي آسر: التفتي علي
وقوليها لي

لطيفة لفت بجسدها ووجهها ناحيته
صمتت
وهي تنظر له نظرتها التي باتت تذيب مفاصله مؤخرا
مشعل نظر لها بحنين
مد يده
مسح خدها بطرف أصبعه
كان يمسح دمعة فرت من عينها

همس لها بخفوت: لطيفة تعالي

قالها وهو يفتح ذراعه لها
لطيفة اقتربت.. وضعت رأسها على صدره
ماعادت تحتمل كل هذا
ماعادت تحتمل
انخرطت في بكاء مر
وهي تدفن وجهها بين عضلات صدره
فهي مستنزفة من كل ناحية
وتحتاج إليه بكل وجع الدنيا
اشتاقت له شوقا يكفي أن يوزع على كل العالم ويفيض
وتعبت من التمثيل.. ومن هذه الحياة
فهي عاشقة حتى الثمالة
عاشقة حد الجنون
عاشقة حتى النخاع
هذا الرجل يتغلغل في كل خلاياها
تشربت به مسامات جسدها
وتخلل نبضات روحها
تعبت من صده.. وهي بصده كأنه تمزق روحها إلى شظايا
تريد أن تنتهي من كل هذه الألاعيب
تتوق للعودة لأحضانه
وكم اشتاقت للاستكانة بين أضلاعه!!


مشعل شعر أن قلبه انتزع من مكانه
وهي تشهق على صدره
احتضنها بشدة بيد
وبالأخرى رفع وجهها وغمره بقبلاته الحانية المشتاقة
وهو يقول بابتسامة شفافة وعبق رجولي:
لا أبو القنص ولا أبو أمه
ماني برايح مكان
والله ما أروح مكان
قاعد عندش يا قلبي



*****************



غرفة مريم

مريم تتمدد على سريرها
بعد أن صلت قيامها وأنهت وردها المسائي

تريد أن تنام لكن النوم يبدو حلما بعيد المنام

تتذكر كلام لطيفة لها اليوم

"مريم لا تكونين مثل اللي طول عمره يوزع الخير على الناس
ويوم جا دوره عشان يأخذ
قال ما أبي.. الخير وش يبي بي

سعد رجال فيه خير
وألف منهي تمناه
ولا تقولين زين وش يبي فيني وألف يتمنونه على قولتش

الله أرسله لش
والله كتبه من نصيبش
لا تشغلين بالش بالتفكير اللي ماوراه فود
ليه وشهو عشانه؟؟
وافقي وبس
وأسبابه اسمعيها منه بعدين
ومهما كانت أسبابه
فرجال مثل سعد أسبابه أكيد مامنها خوف
لأنه رجال يخاف ربه

وبعدين أنا متأكدة إنش صليتي استخارة كم مرة
قلبش وش يقول؟؟؟"


وهي غارقة في أفكارها وفيما قاله لها قلبها

سمعت صوت الباب يُفتح
خطوات مترددة
ورائحة عطر عذب رقيق تغشى المكان

تبتسم مريم وهي تزيح مكانا جوارها

" تعالي عنودتي
بتنامين؟؟ وإلا مجرد زيارة؟؟"

العنود بعذوبة: بأنام.. ممكن؟؟

مريم بحنان: أكيد ممكن


العنود تتمدد بجوار مريم ونعومتها ورائحتها العذبة العميقة تغمر ماحولها بسحر خاص بها..
سحر هو خليط من أنوثة طاغية وبراءة عذبة

مريم بحنان أمومي مصفى: ياحظه اللي بتنامين في حضنه عقب أسبوع
أمه وضحى بنت فيصل شكلها كانت تدعي له ليل ونهار

العنود تبتسم بحزن: مهوب كنتي تقولين داعية عليه..

مريم بعتب: أمزح يا قلبي.. حد يلاقي عنود الصيد وتكون أمه داعيه عليه

العنود تحتضن كف مريم بالقرب من صدرها: خايفة يا مريم من فارس
فارس قاسي واجد..

مريم بحنان وهي تحتضن العنود ابنتها الصغيرة قبل أن تكون شقيقتها:
مهما كان قاسي مستحيل يقسى عليش
أنتي مخلوق مستفز للعواطف
الواحد غصبا عنه لازم يحبش

العنود بحزن: هذا عشانش أنتي تحبيني.. بس فارس......

مريم تقاطعها وهي تقول بحزم حنون:
العنود اسمعيني.. الرجّال مهما كان قاسي
المره تقدر تحتويه بحنانها
وتجبره يقابلها بحنان مشابه
وأنا ما أوصيش في فارس
لا تقصرين في حقه... فارس صدق رجّال حار وعصبي
بس بعد هو فعلا رجّال بمعنى الكلمة
فلا تقصرين في حقه.. وإن شاء الله إنش أنتي اللي بتكسبينه

العنود بتوتر: أنا ماني مقصرة في حقه بس..

مريم بحنان: لا بس ولا شيء
أنتي أرضي ضميرش وربش من ناحيته ولا تخافين من شيء



********************





غرفة هيا ومشعل


مشعل يتمدد على سريره وظهره مسند لظهر السرير
وينظر بوله لهيا التي تمشط شعرها أمام المرآة
وكأن ضربات المشط تمر عبر روحه

هيا أنهت تمشيط شعرها
ثم توجهت له
مشعل أشار على فخذه
وهيا تمددت ووضعت رأسها على فخذه
ومشعل يمرر أصابعه خلال خصلات شعرها بحنان

هيا باستجداء: لازم روحة القنص ذي؟؟

مشعل يبتسم: أنتي ما تيأسين؟؟ خلصنا حبيبتي

هيا بعبوس: خلصنا.. خلصنا

ثم قالت كمن تذكر شيئا وهي تنهض وتستوي جالسة
وهي تقول بخجل: ظنك عماني ماخذين على خاطرهم مني؟؟

مشعل يجذبها ويريح رأسها على صدره
وهي تشدد احتضانها لخصره
ويقول لها بحنان: بعد أنتي الله يهداش الكلام اللي قلتيه ماينقال

هيا تبتسم وتهمس ووجهها مدفون في صدره: أنتو يا آل مشعل غريبين
يعني أنا ماقلت شيء يزعل

مشعل يطبع قبلاته على شعرها ويهمس:
من حيث هو يزعل إلا يزعل ويزعل.. لا تقولين ماقلت شيء يزعل



هيا تتذكر ماحدث اليوم بعد صلاة العصر
حين ناداها مشعل لمقابلة عميها

وجدت الاثنين يجلسان متجاورين
بديا لها مذهلين
لهما ألق غريب وحضور كاسح
وعبق وجودهما في المكان عميق وحنون وشامخ ومفعم بالكبرياء

قبلت رأسيهما
ثم جلست بجوار مشعل

بعد السلامات المعتادة
كان محمد أول من تكلم
قال لها بحنان: أدري عادش تعبانة وتوه البارحة عشاش عند عبدالله
وبكرة مشعل رايح القنص
فعشاش بعد بكرة عند أمش أم مشعل وخواتش مريم والعنود

هيا باعتراض: بس يبه...

محمد يقاطعها بحزم: خلاص يا أبيش لا تراديني

هيا باحترام: خلاص يبه تم

عبدالله فتح الموضوع الرئيسي وهو يقول بهدوء:
أكيد يا أبيش أنتي تدرين إن جدش
توفى قبل أبيش الله يبيح منهم كلهم

هيا انتفضت بعنف
وذكرى وفاة والدها تحضر
ابتلعت ريقها وصمتت

ومحمد يكمل وهو يبتسم: مهوب المفروض تسألين عن ورثش؟؟

هيا انتفضت وهي تقول باحترام: أبي خلا لي حلال واجد
الله يبيح منه كان كل شيء مسجلة باسمي قبل يموت
أراضي وفلوس في البنك.. وزيادة عن كذا وش أبي

عبدالله بهدوء: جعلش في زود
بس سلطان أبي خلا له ورث مهوب شوي
وهذا حقش واحنا الحين نبي نسلمه لش

هيا بهدوء: إذا بتكلمون في حق.. فأنا لي نصه بس
والنص الثاني لكم.. لأنه البنت ما تحجر الورث عن عمانها

محمد وعبدالله وقفا كلاهما بغضب
والاثنان يحاولان كتم غضبهما
وهيا انتفضت بعنف من وقفتهما المفاجئة
وردة فعلهما المتشابهة

محمد بغضب وهو يستعد للخروج: مشعل فهم مرتك
إنه مهوب حن اللي ينقال لنا ذا الكلام

محمد خرج وعبدالله خرج خلفه

هيا التفتت على مشعل وهي مستغربة:
اشفيهم زعلوا مشعل؟؟ أنا ماقلت شيء يزعل

مشعل تنهد وهو يقول لها بعتب:
إلا قلتي شيء يزعل بس ما تنلامين لأنش مابعد تعرفين إبي وعمي
هيا.. أبي وعمي لو بيموتون من الجوع ماحطوا عينهم على ورثش
أشلون وهم عندهم خير ربي ولله الحمد

هيا بعناد: بس أنا بعد عندي خير.. وأنا ماتكلمت إلا في حق

مشعل بحزم: هيا خلاص.. الموضوع منتهي
ولا عاد تفتحينه مرة ثانية
أنا بأخلص لش اجراءات الورث وأحوله كله باسمش قبل نرجع أمريكا








أسى الهجران/ الجزء التاسع والخمسون



اليوم التالي
نهار السبت

فارس في سيارته ويخرج من بوابة بيته للخارج
وهو خارج رأى سيارة ناصر تخرج من بيت عمه المجاور

اتصل بناصر: وقف خلني أعطيك البطاقات اللي طلبتها
مهوب تقول باقي اثنين ماعطيتهم بطاقات

ناصر بهدوء: خلاص أوكيه

تصادفت السيارتان في الخارج بشكل متعاكس
كان هناك من تجلس بجاور ناصر
ورغم أنه لا يظهر منهما شيء إطلاقا
فطرف الشيلة مسدل على فتحي العينين
وأكمام العباءة مضفاة على كفيها
ولكنه لم يحتج من يخبره من هي
فقلبه أخبره من تكون
وروحه التي غادرته منذ زمن لتحلق حولها أخبرته من تكون

كل منهما أشاح حتى لا ينظر للآخر وحتى يُشعر الآخر بذلك
ولكن كل منهما استرق من النظرات الكثير
هو من تحت نظارته الشمسية
وهي من تحت شيلتها التي تغطي عينيها

(أخ.. الله يعدي ذا الأيام بسرعة على خير
وتقعدين جنبي أنا)


(إيه ما ألومهم البنات يغازلونه
الأخ كاشح ومتعدل كنه رايح عرس)


فارس بنبرة عدم اهتمام مصطنعة وهو يناول ناصر البطاقات:
وين رايح؟؟

ناصر بتلقائية: الأهل عندهم موعد عند دكتور الأسنان

فارس غصبا عنه اشتعل: دكتور وإلا دكتورة؟؟

ناصر بخبث: والله مهوب شغلك..

فارس من بين أسنانه وهو يقول بحزمه الطبيعي:
ناصر أنا سألت سؤال محدد تجاوبني جواب محدد
سألتك دكتور وإلا دكتورة؟؟

العنود دقات قلبها بدأت بالتصاعد
(يعني مهوب أنا بروحي اللي أغار)

ناصر بذات الخبث: دكتور.. وش عندك؟؟

فارس بحزم: رجعها.. مافيه روحة

ناصر يضحك: ماني متفرغ لك وإلا كان طولتها عليك شوي
تأخرنا على الدكتورة
سامعني.. الـــــدكــتــورة.. تاء تأنيث في الأخر

فارس يشتعل من الغضب من ناصر الذي بالغ في إحراجه أمام العنود
أغلق نافذته وتحرك دون أن يرد على ناصر

العنود كانت تبتسم.. شعرت أنها انتقمت منه انتقاما لطيفا ممتعا
لكنها همست لناصر بخجل: حرام عليك احرجته

ناصر يلتفت لها وهو ينظر لها بنصف عين: عشتو.. الأخت شايلة همه؟؟



*******************



بعد صلاة الظهر
بيت مشعل بن محمد

لطيفة في المطبخ الداخلي
تصنع حلوى سريعة من أجل الغداء

مشعل عاد من الصلاة هو وأبناؤه
محمد وعبدالله صعدا لشقيقتيهما

ومشعل أطل في غرفته ولم يجد لطيفة
عرف أنها لابد في المطبخ
نزل لها

وجدها منهمكة في عملها

همس بهدوء: السلام عليكم

لطيفة التفتت له وابتسمت: وعليكم السلام
وهي تحاول إزاحة خصلة بظهر كفها
لأن يديها متسختين بصف البسكويت المبلل بالحليب في الصينية

مشعل اقترب منها وأزاح الخصلة خلف أذنها
وهمس لها: شتسوين؟؟

لطيفة برقة: حلا

مشعل بابتسامة: كفاية حلاش

لطيفة ضحكت: لا بصراحة تطورك مذهل

مشعل بعمق: أدري قصرت واجد في حقش
في كل شيء كنت مقصر .. حتى في الحكي مقصر.. و....

لطيفة تقاطعه: لا تقول شيء حبيبي
المهم ما تخلي شيء يخرب بيننا
لأني عقبها ماني بمسامحتك لو مهما صار

مشعل احتضنها من الخلف وهو يهمس في أذنها:
أنا والله ما أستاهلش
سامحيني حبيبتي

ابتسمت لطيفة: كفاية تقول حبيبتي عشان أنسى كل شيء




**********************




المساء
مساء السبت
المساء الثوري
الذي يحمل وسيحمل الكثير من الأحداث



الدوحة
بعد صلاة المغرب

غرفة موضي

كانت موضي مازالت تصلي
دخلت عليها والدتها

جلست أم مشعل على السرير تنتظر انتهاء موضي من الصلاة

موضي سلمت
ابتسمت وهي تقول لأمها: أم مشعل مشرفتنا بالزيارة
كان دعتيني فديتش وأنا جيتش لين مكانش

أم مشعل بنبرة غامضة: أبيش في موضوع ما أبي حد يسمعه

موضي استغربت وتوترت: وش فيه يمه؟؟ مهوب عوايدش

أم مشعل بحزم لم تعتده منها موضي: اسمعيني موضي
أنا دارية إن الزفت ولد أخي في مصر يعالج
جابر قال لي.. ولولا غلا جابر اللي ماله حد عندي
وإلا كان دعيت على ولده اللي حرق قلبي باللي أنا شفته فيش
أنتي كنتي أكثر وحدة في بناتي جاها خطّاب لكن حن بديناه على خلق الله..
لكنه بدل مايصون الجوهرة اللي عطيناه إياها
داسها بدون ما يحشم إني عمته وإن عبدالله خاله

موضي توترت وتوترت بشدة.. لم تتخيل أن أمها تحمل هذه المشاعر العنيفة المتشابكة ناحية موضوعها
فهي كانت صامتة غالبا.. لا أحد يعلم بالذي يدور في عقلها
مستعدة لتقديم الحنان للكل وبلا حدود.. ولكنها مغلقة غير قابلة للتفسير
تماما مثل مشاعل التي كانت أكثرهن شبها بها حنانا وغموضا وشكلا

موضي بتوتر: خلاص يمه موضوع حمد انتهى.. وش تبين فيه؟؟

أم مشعل بذات الحزم: اسمعيني موضي عدل.. أنتي قربتي تخلصين عدتش..
وأنتي عارفة إنه فيه كم رجال لمحوا أنهم يبونش عقب العدة
وكلهم رياجيل فيهم خير... استخيري ربش.. وشوفي من اللي أنتي تبين منهم عشان نرد الباقيين إذا خطبوا.. لأنه تدرين إن خطبة المسلم على المسلم ما تجوز

موضي برعب حقيقي: يمه تكفين أنا ما أبي أعرس خلاص..
أنتي عارفة إني قاعدة أخلص اجراءاتي وباستلم شغلي قريب.. ما أبي عرس خلاص

أم مشعل بحزمها الغريب: تبين حميّد الكلب يرجع من العلاج ويعينش قاعدة
لا والله واللي رفع سبع سماوات بليا عمد
مايرجع إلا وأنتي في رأس رجال أخير منه ومن لحيته

موضي لم تحتمل
بدأت بالبكاء.. رغم أنها لا تحب أن يراها أحد وهي تبكي
انكبت على يد والدتها تقبلها.. وهي تتضرع بمرارة: يمه تكفين ما أبي أعرس..

أم مشعل لا تحتمل دموعها ولكنها مصرة على أفكارها الغريبة
فقلبها محترق على موضي
وهي تعلم يقينا أن موضي مهما أخفت جروحها فإن هذه الجروح لا تتوقف عن النزيف
وتعتقد أن علاج جروح موضي سيكون في رجل ينسيها حمد..ومافعله بها..
رجل يعيد ثقتها بالرجال.. وأنه كما كان هناك حمد المتوحش.. سيكون هناك رجل حنون قادر أن يحتويها
فهي لا تريد أن يعود حمد من مصر.. وتنكأ عودته جروح ابنتها
همست باستجداء و داخلها يذوي وهي تحتضن موضي:
برضاي عليش ياموضي
برضاي عليش ما ترديني




*********************




القاهرة
بعد المغرب

باكينام اليوم سعيدة جدا
فهي تجلس بين جدتيها الأثيرتين
وتقوم بدور الترجمة بين الاثنتين
والعجوزان تتجادلان طويلا وتتفقان حينا وتتعارضان أحيانا
وباكينام مستمعة جدا بهما ومعهما
لم تشعر بالسعادة منذ زمن
مـــــنــــــــذ .............

نفضت الفكرة من رأسها
وهي تعود للاستغراق مع جدتيها ومتعتها معهما
وهي تعدهما بجدول تأخذهما فيه لكل أرجاء القاهرة بل ومصر كلها
فهي تريد أن تذهب بهما للاقصر وأسوان وشرم الشيخ والاسكندرية
خلال الشهر الذي تبقى فيه في مصر
ورغم أن فيكتوريا قررت أنها ستبقى لأسبوع فقط

باكينام بحماس: لا لا ماما أسبوع لا يكفي مطلقا
ستبقين معنا حتى أعود لواشنطن وأنتي تعودين مع ماما وبابا لبريطانيا

فيكتوريا بتردد: لكن صغيرتي..

باكينام باستجداء: أرجوكِ فيكي

فيكتوريا بحنان: حسنا لابأس.. أنتِ بالذات لا أستطيع أن أرفض لكِ طلبا

صفية تقاطع الحديث: بتئول لك إيه أنتك الخواجايه؟؟

باكينام تبتسم وهي تحتضن صفيه من كتفها: بتئول أنتك التركية دي زي فلئة الئمر

صفية تبتسم: والله كلها زوء الوليه دي.. مع أني عارفة إن دي تأليفة من جناب حزرتكم

سوزان تدخل عليهم قادمة من المطبخ بعد أن أوصتهم بإعداد العشاء للعجوزين
وهي تهتف لباكينام بالعربية: باكي ماما.. مش يئوم يلبس؟؟ مافيش وئت هبيبي

باكينام بتأفف: من فين طلع لي الحفل الزفت ده... والله مش عاوزه أروح

سوزان التي كانت تصعد: أسمعكِ يافتاة.. اشتمي بكل اللغات التي تعرفينها
لأنكِ ستذهبين في كل الأحوال



***********************



الدوحة

بعد صلاة العشاء
غرفة مشعل وهيا

مشعل يربط حقيبة النوم الخاصة به جيدا ثم يضعها بجوار حقيبته

هيا تقف صامتة

مشعل يقترب منها ويهمس وهو يرفع وجهها: على الأقل ودعيني بابتسامة

هيا بحزن: أبتسم غصبا عني يعني؟؟

مشعل تضايق فعلا: هيا حبيبتي أنتي كذا تخليني أروح وأنا متضايق

هيا أشاحت وهي تعطيه جنبها: خلاص لا تروح

مشعل تنهد: طالعيني

مازالت تشيح..

مشعل بحنان: حبيبتي طالعيني

نظرت له.. كانت تحاول أن تخفي دموعها العنيدة

مشعل شدها واحتضنها بحنان: حبيبتي أنا رجال أحب القنص
كل ما أجي أروح بتسوين لي كذا يعني؟؟
لا تصيرين نكدية باقلبي

هيا بحزن: عشان هذي أول مرة
أنا آسفة حبيبي
تروح وترجع بالسلامة

مشعل يبتسم وهو يبعدها قليلا عنه وينظر لوجهها:
إيه كذا عفيه عليش

طبع قبلة عميقة على جبينها
ثم مال ليحمل حقيبته وهمس لها: خلي بالش من نفسش
وأي شيء تبينه دقي علي معي تلفوني ومعي خط ثريا بأرسل لش رقمه الحين



************************



القاهرة
حدود الساعة العاشرة مساء
فندق الفورسيزونز على الناحية الغربية من النيل
حيث يُقام حفل عشاء طاهر عزت الذي أقامه على شرف أعضاء مجلس الشعب الجدد
طاهر عزت من كبار رجال الأعمال المصريين
ورغم علاقته الوثيقة بالسياسيين إلا أنه هو نفسه رفض خوض غمار السياسة
رغم أنه عرض عليه عدة حقائب وزارية رفضها
كما رفض ترشيحاته لخوض غمار انتخابات مجلس الشعب
فهو مكتفٍ بضغط أعماله وليس مستعدا لخوض مشاكل السياسة

الليلة نخبة المجتمع المخملي المصري تحضر
500 مدعو فقط من السلك الدبلوماسي وأطياف السياسة وحتى المعارضة ورجال الأعمال الكبار

باكينام كانت تتبع سيارة والدها لأنها كانت تريد إلقاء التحية بسرعة
والعودة هروبا لأحضان جدتيها
تضايقت كثيرا من الأجراءات الأمنية المشددة
ولولا أنها دخلت ولا تستطيع التراجع أو كانت تحججت بالإجراءات الأمنية وعادت
لأول مرة تكره بهذه الطريقة الذهاب لمكان

وصلت وهاهي تمشي خلف والدها ووالدتها
كانت باكينام متألقة تماما
في بنطلون واسع من الحرير الأسود الثقيل
فوقه قميص حرير أخضر واسع بقصة مبتكرة ينحدر من أعلى ركبة أحد الرجلين ليصل لمنتصف ساق الرجل الثانية
وحجاب هو خليط حريري من اللونين
واللون يبرز بشفافية إخضرار عينيها وصفاء بشرتها الثلجية

رأت وجوها لم ترها في غير وسائل الأعلام والصحف
ووالدها يبتعد عنهما لينخرط في الحديث معهم
كانت باكينام تشعر بغثيان حقيقي من الجو العام وتريد أن تنهي مهزلة الاستعراض هذه لتعود لبيتها
همست في أذن والدتها: ماما فين الست منال دي عاوزة أسلم عليها وأمشي؟؟ (قالتها بالعربية)

والدتها ترد بعربيتها المكسرة: ماما باكي شويه سبر

ومع إنهاء سوزان لجملتها كانت السيدة منال تصل
وكان منظرها مفاجئا لبيكنام تماما
فهي توقعت بحكم مكانة زوجها وغناه أن تكون سيدة متحررة في لباسها
وخصوصا أن والدتها أخبرتها أنها درست سنوات دراستها كلها في بريطانيا
ولكنها تفاجأت أنها ترتدي عباءة خليجية سوداء مطرزة بتطريز خفيف على الأكمام والشيلة
وبدا منظرها لطيفا محتشما جدا.. وهي بدت مهذبة وحنونة لأبعد حد

رحبت منال ببكينام كثيرا بل وبطريقة بدت لبكينام مبالغا فيها
(هي لا تعرفني
فلمَ هذا الترحيب كله؟؟)

منال باهتمام: أنتي بتدرسي ماستر في جورج تاون.. صح؟؟

باكينام بأدب وهي تريد أن تنتهي لتذهب: آه صحيح

منال برقة: ابني كمان في جورج تاون بس دكتوراة علم اجتماع ئرب يخلص خلاص
هو أستاز جامعة هنا في جامعة القاهرة
هو كان درس البكلوريا الدولية والليسانس والماستر في بريطانيا بس بعدها حب يغير
هو تفكيره غريب شوية
تعرفي حبيبتي باكينام هو اللي أصر أنك لازم تنعزمي.. أكيد بتعرفوا بعضيكم في الجامعة

منال قالت الجملة الأخيرة بنبرة خاصة توحي أن مابينهما يتجاوز مجرد التعارف
وهي تنظر لبكينام نظرة استحسان تقييمية
بينما باكينام كانت تستمع لها وهي تدعي الاهتمام من باب الذوق رغم أنها غير مهتمة إطلاقا
(وأنا أعمل إيه بابنها الدلوعة زفت الطين؟؟!!)
حنى وصلت منال للجملة الأخيرة
حينها تحفزت مشاعر وذهن باكينام بعنف
وخصوصا حين مر بهم أحد مساعدي طاهر عزت ونادته منال وهي تقول:
فتحي لو سمحت انده يوسف ئول له مامتك عاوزاك حالا

دمعة المجروح
25 May 2011, 04:41 AM
أسى الهجران/ الجزء الستون



القاهرة /فندق الفورسيزونز


منال توجه الحديث لأحد مساعدي زوجها:
فتحي لو سمحت انده يوسف ئول له مامتك عاوزاك حالا

باكينام شعرت أن قلبها نزل إلى أخمص قدميها
لم تكن بحاجة لترى يوسف هذا لتعرف من هو
رغم صعوبة التخيل وتباعد طرفيه
من نادل لابن واحد من أغنى أغنياء مصر
ولكن واحداً زائد واحد يساوي اثنين

يوسف؟؟.. ومعها بذات الجامعة؟؟.. ويعرفها؟؟

ناتج جمع الاحتمالات: لا أحد غيره
رغم استحالة التصور الذي جعلها تشعر بألم في أسفل معدتها
وألم أشد في رأسها الذي شعرت فيه بصداع حاد ناتج عن إرتفاع ضغطها فعليا
وألم أشد وأشد في عروق قلبها التي تكاد تنفجر من ضغط الدم المتدفق بكثافة لشرايينه
لا تتخيل أن تراه
بل يستحيل أن تراه

كانت تريد الهرب قبل يصل
(لِمَ الآن؟؟ ولِـمَ هنا؟؟)

باكينام بأدب وهي تتحكم تماما بطبقة صوتها حتى لا تشي بالبركان الذي ثارت حممه في داخلها:
خلاص اسمحوا لي أستأزن
ستي لسه واصلة من لندن ولازم أرجع ليها

منال أمسكت بيدها: تروحي فين.. ده يوسف جننا عشانك
وهو عامل لك سربرايز الليلة تروحي إزاي

"تروح فين؟؟"
الصوت العميق الساحر الذي ألهب خيالها وأحلامها وقلّب كل مواجعها وأقسى آلامها
الصوت ذاته
ذاتــــه

منال بحنان: أهلا ياحبيبي.. تعالى.. باكينام عاوزة تروح.. خد بالك منها
أنا وسوزي هنشوف العواجيز اللي زينا

لم تكن سوزان تريد ترك ابنتها مع هذا الشاب الذي بدا لها بحضوره الكاسح خطرا كاسحا
ولكن منال همست لها عدة همسات جعلت سوزان تبتسم وتنسحب معها

باكينام لم تنتبه لانسحاب أمها ومنال
لم تنتبه لشيء ولا لأحد
المئات حولهما
ولكن كل هذه الحشود تحولت لسراب.. لخيالات
أمام حقيقة راسخة واحدة

يـوســف
يــــــــوســـــف


بدا لها أكثر وسامة.. أكثر إيلاما في طقم رسمي أسود أبرز عرض كتفيه
مختلف.. مختلف جدا
هل بسبب عبق الغنى والنفوذ الذي يحيط به؟
لا.. لا
إنها نظرته المختلفة
نظرة عتب وحزن....... وقسوة

صامتان
تمور بهما وحولهما عشرات الانفعالات

باكينام كانت أول من تكلم وهي تقول بثقة
وكل عروقها المجنونة تحضر وتصطرع التركي والإيرلندي والانجليزي والمصري
وهي تحاول التركيز مع كل الآلام التي اجتاحتها مع رؤيته:
أتمنى إنك مش جايبني هنا عشان تهزئني

يوسف ببرود: أنا مش رخيص للدرجة دي عشان أعملها
مع إنها فكرة حلوة
أرد الإهانة بإهانة
بس أنا ما أنزلش نفسي للمستوى التافه ده
لأني مش تافه وفاضي زيك
أنا جايبك لسبب.. بس أهم أهم بكتير

باكينام تحاول السيطرة على أعصابها:
خلاص خليك في مستواك ومع الناس اللي من مستواك
أنا أستازن لأني مش مستعدة أئعد وأسمع اهانات
وأسبابك ما تهمنيش.. خليها لك

يوسف بذات البرود وبثقة مرعبة: أسبابي هتهمك
وهتهمك أوي كمان

باكينام بأدب إجباري يفرضه عليها وضع والدها وطبيعة الحفل الذي هما فيه:
يوسف احنا مافيش حاجة بيننا نتكلم فيها
الكلام كلو خلص في واشنطن

يوسف مازال يتكلم بثقة مخيفة:
أولا ما تنادنيش يوسف حاف
سانيا: الكلام لسه هيبتدي.. في واشنطن أنتي تكلمتي
دلوئتي دوري أنا أتكلم وأنتي تتخرسي

باكينام بغضب مكتوم وعروق كرامتها تتصادم في رأسها:
عاوزني أقول لك إيه؟؟؟.. يوسف باشا مثلا
وأنته اتكلم براحتك مع نفسك
ماعنديش استعداد أسمع مجانين
سلم ع الست مامتك

يوسف ببرود وثقة قاتلين: أوعي تتحركي
أما تئولي إيه؟؟ فمخك راح للبشوات
لأنه وحدة فاضية مثلك مايملاش فضاوتها غير الألقاب الكبيرة
أنا عاوزك تئولي: يوسف حبيبي
عشان الليلة هنعلن خطوبتنا ياحبيبتي

قال الكلمة الأخيرة (حبيبتي) وهو يضغط على كل حرف بطريقة مقصودة
وبسخرية لاذعة



**************************



الطريق البري الواصل بين سلوى والأحساء

راكان ومشعل تجاوزا المراكز الحدوية للتو
طيراهما (لطّام) صقر مشعل و (كسّاب) صقر راكان على المقعد الحلفي
وكان راكان هو من يقود
والاثنان يتبادلان الحديث

مشعل لراكان: وش فيه أبو محمد غير رأيه من الروحة معنا؟؟

راكان يبتسم وهو يخلع غترته ويضعها جواره ويمسح على شعره القصير الناعم:
على قولتك مخه مافيه غير شغله
يقول جا له شغل طارئ
أسأله شنو ذا الشغل الطارئ
يقول لي: شغل مالك خص فيه

مشعل يضحك: لا يكون أخيك يبي يعرس على أختي
ترا بأقطع أذانيك أنت وياه

راكان يضحك: زين قطع أذانيه هو.. أنا وش ذنبي؟؟

مشعل بمرح: أخيه.. لازم نعاقبك معه..

راكان بمرح مشابه: لا لا تخاف على أم محمد
مسيطرة على الوضع تمام
مشعل صار له كم شهر وهو من الساعة 10 أو 11 محضر في البيت
صاير بيتوتي يغثي

مشعل بابتسامة: إيه طسهم عين يالبندق

راكان بمرح: والله بطسك أنت اللي نص ساعة قاعد أنتظرك على باب بيتكم لين طلعت علي..
ذا كله مهوب هاين عليك فراق بنت سلطان
يا أخي كان قلت لي من أولها وهوننا

مشعل بشفافية مرحة: مشكلتك كاشفني
ثم أكمل باهتمام: هاه أشرايك نمسي الليلة في الحسا؟؟ وعقب صلاة الفجر نغبش

راكان بهدوء مبتسم: شورك وهداية الله



**************************



موضي في غرفتها
لم تخرج منها منذ صلاة المغرب
بعد الفاجعة التي فجعتها بها والدتها

لا تريد أن ترى أحدا
فهي ليست في مزاج لمقابلة أحد أو الحديث مع أحد
أو إرتداء أقنعة المرح المتعبة

طرقات خفيفة على الباب
ثم دخل الطارق

هيا بتردد: موضي وش فيش؟؟
حتى عشا ما تعشيتي

كانت موضي تتمدد على سريرها.. ردت بتعب:
تعبانة شوي هيا

هيا اقتربت منها وجلست جوارها:
تبين أجيب لش شيء؟؟

موضي بذات النبرة المتعبة: لا فديتش.. أنا كلت حبيتين بنادول بأنام شوي وبأصير أحسن

هيا تقف وتقول بحنان: خلاص بأخليش ترتاحين

موضي تلتفت لها وتقول بأسف: أنا آسفة هيا
أدري مشعل مسافر وأكيد إنش ضايقة
بس اسمحي لي الليلة بس.. أنا فعلا تعبانة

هيا التفتت لموضي لتقول لها بعمق:
موضي لا تحملين نفسش فوق طاقتش
وأنتي منتي بمطالبة تكونين السوبرومن اللي تطيب خاطر كل الناس
وهي خاطرها مسكور
متضايقة وحزينة.. عبري عن اللي في خاطرش
ولا تهتمين لأحد غير نفسش
أنا بأنزل لجدتي وبأنام عندها
بس أنتي انتبهي لنفسش وطيبي خاطرش
لأنه مافيه شيء في الدنيا يستاهل نحزن عليه
خذي ذا الكلام من وحدة شافت الحزن ألوان وألوان



**************************



مجلس آل مشعل

سعد ومشعل في الزاوية يدور بينهما حديث خاص

سعد بلهفة: هاه مشعل ردت عليك بنت محمد؟؟

مشعل يبتسم: أنت منت بشايف إنك قدك كبير على ذا الطفاقة؟؟

سعد يبتسم: وأنت منت بشايف إنك قدك كبير على ذا الملاغة؟؟

مشعل بمرح: عاد لا تخلي الملاغة تحضر.. وأقول ماعندي خبر لين الأسبوع الجاي وإلا اللي عقبه

سعد بابتسامة: مشعل خلصني.. ماتسوى علي ذا الخطبة وترتوني.. والليل ماعاد أمسيته

مشعل همس لسعد وهو يضحك: زين قوم الحق على أبي قدام يروح يمسي
كون كنك تبي تأجل الخطبة لوقت ثاني؟؟؟

سعد وقف بحزم: وش أأجل؟؟ الحين أكلمه.. ماصدقت تبلون ريقي



************************



شقة من الشقق الفندقية المفروشة على أول الأحساء
لا يستطيعان النزول في فندق
لأن الفندق لن يقبل بإدخال طيريهما معهما

مشعل يستحم
وراكان كان يصلي قيامه
سمع هاتف مشعل المحمول يرن عدة مرات

حين سلم.. سمعه يرن مرة أخرى
التقطه
المتصل: نبض قلبي

راكان قرر أن يرد
أولا رأى أنها فرصة أن يسلم على ابنة عمه زوجة مشعل
يبارك لها زواجهما ويرحب بعودتها
وثانيا هي اتصلت عدة مرات خشي أن يكون هناك طارئ

رد بصوته الواثق العميق: حيا الله بنت سلطان

صوت أنثوي عذب مرتبك ومتعب وغير غريب: حياك الله بس أنا بنت عبدالله

راكان باستغراب: موضي؟؟

موضي بصوتها المستنزف إرهاقا والواضح به أثار البكاء:
إيه طال عمرك.. وين مشعل؟؟

راكان لا يحتاج كثير ذكاء ليعلم أنها كانت تبكي
صوتها الباكي هزه بعنف.. فمهما كان هذه إحدى بنات مشعل
وليس لكونها موضي بالذات أي دخل في اهتمامه
سألها بهدوء قلق: موضي.. فيه شيء؟؟ حد صاير عليه شيء؟؟

موضي باستنكار: لا والله العظيم كلنا طيبين بس كنت أبي مشعل في موضوع

راكان بثقة: مشعل قريب.. إذا أنا اقدر أسوي شيء تراني حاضر

موضي صمتت
وفكرة مجنونة مجنونة
مــجــنــونــة تخطر ببالها..
طال صمتها الذي أثار قلق راكان أكثر: موضي إذا تبين شيء أنا حاضر

موضي تنهدت بعمق ثم قالت بخجل هامس: راكان أنا بسألك سؤال
وبناء على ردك على ذا السؤال بيكون الطلب اللي بطلبه

راكان استغرب: سؤال ثم طلب؟؟.. تفضلي

موضي بهدوء متردد: مرت رفيقك محمد الله يرحمه عادها على ذمتك وإلا طلقتها؟؟؟

راكان صُعق.. بهت.. صُدم صدمة عمره
من أين تعرف.. وكيف؟؟
يستحيل أن يكون ناصر أخبر أحدا..
حتى لو كان ناصر من أخبر، مع أن هذا مستحيل،فلابد أن تكون عرفت بالطلاق أيضا
ولكن بما أنها لم تعرف بالطلاق فمعرفتها بالموضوع قديمة
راكان كان مصدوما بكل معنى الكلمة.. رغم أن راكان بشخصيته الموغلة في الثقة لا يهزه شيء..
كما أن كبرياءه لا يسمح له أن يستجوبها: كيف عرفت ومن أين
فهي عرفت وانتهى.. ويبدو أنه لا أحد سواها يعرف أو كان تفاجأ بمعرفة أهله للموضوع أيضا

لذا أجابها بهدوء واثق: طلقتها من سنة تقريبا

موضي تنهدت وهي تقول بارتباك: زين أنت مستعد تعيد اللي سويته مع مرت محمد
تتزوج وحدة زواج صوري كخدمة إنسانية لذا الوحدة؟؟

راكان مستغرب بشدة.. يبدو أنها تعرف الكثير عن زواجه وظروفه
(وموضي بالذات؟!!)

راكان بهدوء: موضي مافهمت أنتي وش تقصدين؟؟

موضي ابتلعت ريقها الجاف المنغرز بألم في حنجرتها كأشواك حادة
والكلمات تخرج متعسرة مذبوحة مفككة .. كلمات تشبه موضي في ألمها:

راكان تقدر تزوجني أنا؟؟

دمعة المجروح
25 May 2011, 04:41 AM
أسى الهجران/ الجزء الستون



القاهرة /فندق الفورسيزونز


منال توجه الحديث لأحد مساعدي زوجها:
فتحي لو سمحت انده يوسف ئول له مامتك عاوزاك حالا

باكينام شعرت أن قلبها نزل إلى أخمص قدميها
لم تكن بحاجة لترى يوسف هذا لتعرف من هو
رغم صعوبة التخيل وتباعد طرفيه
من نادل لابن واحد من أغنى أغنياء مصر
ولكن واحداً زائد واحد يساوي اثنين

يوسف؟؟.. ومعها بذات الجامعة؟؟.. ويعرفها؟؟

ناتج جمع الاحتمالات: لا أحد غيره
رغم استحالة التصور الذي جعلها تشعر بألم في أسفل معدتها
وألم أشد في رأسها الذي شعرت فيه بصداع حاد ناتج عن إرتفاع ضغطها فعليا
وألم أشد وأشد في عروق قلبها التي تكاد تنفجر من ضغط الدم المتدفق بكثافة لشرايينه
لا تتخيل أن تراه
بل يستحيل أن تراه

كانت تريد الهرب قبل يصل
(لِمَ الآن؟؟ ولِـمَ هنا؟؟)

باكينام بأدب وهي تتحكم تماما بطبقة صوتها حتى لا تشي بالبركان الذي ثارت حممه في داخلها:
خلاص اسمحوا لي أستأزن
ستي لسه واصلة من لندن ولازم أرجع ليها

منال أمسكت بيدها: تروحي فين.. ده يوسف جننا عشانك
وهو عامل لك سربرايز الليلة تروحي إزاي

"تروح فين؟؟"
الصوت العميق الساحر الذي ألهب خيالها وأحلامها وقلّب كل مواجعها وأقسى آلامها
الصوت ذاته
ذاتــــه

منال بحنان: أهلا ياحبيبي.. تعالى.. باكينام عاوزة تروح.. خد بالك منها
أنا وسوزي هنشوف العواجيز اللي زينا

لم تكن سوزان تريد ترك ابنتها مع هذا الشاب الذي بدا لها بحضوره الكاسح خطرا كاسحا
ولكن منال همست لها عدة همسات جعلت سوزان تبتسم وتنسحب معها

باكينام لم تنتبه لانسحاب أمها ومنال
لم تنتبه لشيء ولا لأحد
المئات حولهما
ولكن كل هذه الحشود تحولت لسراب.. لخيالات
أمام حقيقة راسخة واحدة

يـوســف
يــــــــوســـــف


بدا لها أكثر وسامة.. أكثر إيلاما في طقم رسمي أسود أبرز عرض كتفيه
مختلف.. مختلف جدا
هل بسبب عبق الغنى والنفوذ الذي يحيط به؟
لا.. لا
إنها نظرته المختلفة
نظرة عتب وحزن....... وقسوة

صامتان
تمور بهما وحولهما عشرات الانفعالات

باكينام كانت أول من تكلم وهي تقول بثقة
وكل عروقها المجنونة تحضر وتصطرع التركي والإيرلندي والانجليزي والمصري
وهي تحاول التركيز مع كل الآلام التي اجتاحتها مع رؤيته:
أتمنى إنك مش جايبني هنا عشان تهزئني

يوسف ببرود: أنا مش رخيص للدرجة دي عشان أعملها
مع إنها فكرة حلوة
أرد الإهانة بإهانة
بس أنا ما أنزلش نفسي للمستوى التافه ده
لأني مش تافه وفاضي زيك
أنا جايبك لسبب.. بس أهم أهم بكتير

باكينام تحاول السيطرة على أعصابها:
خلاص خليك في مستواك ومع الناس اللي من مستواك
أنا أستازن لأني مش مستعدة أئعد وأسمع اهانات
وأسبابك ما تهمنيش.. خليها لك

يوسف بذات البرود وبثقة مرعبة: أسبابي هتهمك
وهتهمك أوي كمان

باكينام بأدب إجباري يفرضه عليها وضع والدها وطبيعة الحفل الذي هما فيه:
يوسف احنا مافيش حاجة بيننا نتكلم فيها
الكلام كلو خلص في واشنطن

يوسف مازال يتكلم بثقة مخيفة:
أولا ما تنادنيش يوسف حاف
سانيا: الكلام لسه هيبتدي.. في واشنطن أنتي تكلمتي
دلوئتي دوري أنا أتكلم وأنتي تتخرسي

باكينام بغضب مكتوم وعروق كرامتها تتصادم في رأسها:
عاوزني أقول لك إيه؟؟؟.. يوسف باشا مثلا
وأنته اتكلم براحتك مع نفسك
ماعنديش استعداد أسمع مجانين
سلم ع الست مامتك

يوسف ببرود وثقة قاتلين: أوعي تتحركي
أما تئولي إيه؟؟ فمخك راح للبشوات
لأنه وحدة فاضية مثلك مايملاش فضاوتها غير الألقاب الكبيرة
أنا عاوزك تئولي: يوسف حبيبي
عشان الليلة هنعلن خطوبتنا ياحبيبتي

قال الكلمة الأخيرة (حبيبتي) وهو يضغط على كل حرف بطريقة مقصودة
وبسخرية لاذعة



**************************



الطريق البري الواصل بين سلوى والأحساء

راكان ومشعل تجاوزا المراكز الحدوية للتو
طيراهما (لطّام) صقر مشعل و (كسّاب) صقر راكان على المقعد الحلفي
وكان راكان هو من يقود
والاثنان يتبادلان الحديث

مشعل لراكان: وش فيه أبو محمد غير رأيه من الروحة معنا؟؟

راكان يبتسم وهو يخلع غترته ويضعها جواره ويمسح على شعره القصير الناعم:
على قولتك مخه مافيه غير شغله
يقول جا له شغل طارئ
أسأله شنو ذا الشغل الطارئ
يقول لي: شغل مالك خص فيه

مشعل يضحك: لا يكون أخيك يبي يعرس على أختي
ترا بأقطع أذانيك أنت وياه

راكان يضحك: زين قطع أذانيه هو.. أنا وش ذنبي؟؟

مشعل بمرح: أخيه.. لازم نعاقبك معه..

راكان بمرح مشابه: لا لا تخاف على أم محمد
مسيطرة على الوضع تمام
مشعل صار له كم شهر وهو من الساعة 10 أو 11 محضر في البيت
صاير بيتوتي يغثي

مشعل بابتسامة: إيه طسهم عين يالبندق

راكان بمرح: والله بطسك أنت اللي نص ساعة قاعد أنتظرك على باب بيتكم لين طلعت علي..
ذا كله مهوب هاين عليك فراق بنت سلطان
يا أخي كان قلت لي من أولها وهوننا

مشعل بشفافية مرحة: مشكلتك كاشفني
ثم أكمل باهتمام: هاه أشرايك نمسي الليلة في الحسا؟؟ وعقب صلاة الفجر نغبش

راكان بهدوء مبتسم: شورك وهداية الله



**************************



موضي في غرفتها
لم تخرج منها منذ صلاة المغرب
بعد الفاجعة التي فجعتها بها والدتها

لا تريد أن ترى أحدا
فهي ليست في مزاج لمقابلة أحد أو الحديث مع أحد
أو إرتداء أقنعة المرح المتعبة

طرقات خفيفة على الباب
ثم دخل الطارق

هيا بتردد: موضي وش فيش؟؟
حتى عشا ما تعشيتي

كانت موضي تتمدد على سريرها.. ردت بتعب:
تعبانة شوي هيا

هيا اقتربت منها وجلست جوارها:
تبين أجيب لش شيء؟؟

موضي بذات النبرة المتعبة: لا فديتش.. أنا كلت حبيتين بنادول بأنام شوي وبأصير أحسن

هيا تقف وتقول بحنان: خلاص بأخليش ترتاحين

موضي تلتفت لها وتقول بأسف: أنا آسفة هيا
أدري مشعل مسافر وأكيد إنش ضايقة
بس اسمحي لي الليلة بس.. أنا فعلا تعبانة

هيا التفتت لموضي لتقول لها بعمق:
موضي لا تحملين نفسش فوق طاقتش
وأنتي منتي بمطالبة تكونين السوبرومن اللي تطيب خاطر كل الناس
وهي خاطرها مسكور
متضايقة وحزينة.. عبري عن اللي في خاطرش
ولا تهتمين لأحد غير نفسش
أنا بأنزل لجدتي وبأنام عندها
بس أنتي انتبهي لنفسش وطيبي خاطرش
لأنه مافيه شيء في الدنيا يستاهل نحزن عليه
خذي ذا الكلام من وحدة شافت الحزن ألوان وألوان



**************************



مجلس آل مشعل

سعد ومشعل في الزاوية يدور بينهما حديث خاص

سعد بلهفة: هاه مشعل ردت عليك بنت محمد؟؟

مشعل يبتسم: أنت منت بشايف إنك قدك كبير على ذا الطفاقة؟؟

سعد يبتسم: وأنت منت بشايف إنك قدك كبير على ذا الملاغة؟؟

مشعل بمرح: عاد لا تخلي الملاغة تحضر.. وأقول ماعندي خبر لين الأسبوع الجاي وإلا اللي عقبه

سعد بابتسامة: مشعل خلصني.. ماتسوى علي ذا الخطبة وترتوني.. والليل ماعاد أمسيته

مشعل همس لسعد وهو يضحك: زين قوم الحق على أبي قدام يروح يمسي
كون كنك تبي تأجل الخطبة لوقت ثاني؟؟؟

سعد وقف بحزم: وش أأجل؟؟ الحين أكلمه.. ماصدقت تبلون ريقي



************************



شقة من الشقق الفندقية المفروشة على أول الأحساء
لا يستطيعان النزول في فندق
لأن الفندق لن يقبل بإدخال طيريهما معهما

مشعل يستحم
وراكان كان يصلي قيامه
سمع هاتف مشعل المحمول يرن عدة مرات

حين سلم.. سمعه يرن مرة أخرى
التقطه
المتصل: نبض قلبي

راكان قرر أن يرد
أولا رأى أنها فرصة أن يسلم على ابنة عمه زوجة مشعل
يبارك لها زواجهما ويرحب بعودتها
وثانيا هي اتصلت عدة مرات خشي أن يكون هناك طارئ

رد بصوته الواثق العميق: حيا الله بنت سلطان

صوت أنثوي عذب مرتبك ومتعب وغير غريب: حياك الله بس أنا بنت عبدالله

راكان باستغراب: موضي؟؟

موضي بصوتها المستنزف إرهاقا والواضح به أثار البكاء:
إيه طال عمرك.. وين مشعل؟؟

راكان لا يحتاج كثير ذكاء ليعلم أنها كانت تبكي
صوتها الباكي هزه بعنف.. فمهما كان هذه إحدى بنات مشعل
وليس لكونها موضي بالذات أي دخل في اهتمامه
سألها بهدوء قلق: موضي.. فيه شيء؟؟ حد صاير عليه شيء؟؟

موضي باستنكار: لا والله العظيم كلنا طيبين بس كنت أبي مشعل في موضوع

راكان بثقة: مشعل قريب.. إذا أنا اقدر أسوي شيء تراني حاضر

موضي صمتت
وفكرة مجنونة مجنونة
مــجــنــونــة تخطر ببالها..
طال صمتها الذي أثار قلق راكان أكثر: موضي إذا تبين شيء أنا حاضر

موضي تنهدت بعمق ثم قالت بخجل هامس: راكان أنا بسألك سؤال
وبناء على ردك على ذا السؤال بيكون الطلب اللي بطلبه

راكان استغرب: سؤال ثم طلب؟؟.. تفضلي

موضي بهدوء متردد: مرت رفيقك محمد الله يرحمه عادها على ذمتك وإلا طلقتها؟؟؟

راكان صُعق.. بهت.. صُدم صدمة عمره
من أين تعرف.. وكيف؟؟
يستحيل أن يكون ناصر أخبر أحدا..
حتى لو كان ناصر من أخبر، مع أن هذا مستحيل،فلابد أن تكون عرفت بالطلاق أيضا
ولكن بما أنها لم تعرف بالطلاق فمعرفتها بالموضوع قديمة
راكان كان مصدوما بكل معنى الكلمة.. رغم أن راكان بشخصيته الموغلة في الثقة لا يهزه شيء..
كما أن كبرياءه لا يسمح له أن يستجوبها: كيف عرفت ومن أين
فهي عرفت وانتهى.. ويبدو أنه لا أحد سواها يعرف أو كان تفاجأ بمعرفة أهله للموضوع أيضا

لذا أجابها بهدوء واثق: طلقتها من سنة تقريبا

موضي تنهدت وهي تقول بارتباك: زين أنت مستعد تعيد اللي سويته مع مرت محمد
تتزوج وحدة زواج صوري كخدمة إنسانية لذا الوحدة؟؟

راكان مستغرب بشدة.. يبدو أنها تعرف الكثير عن زواجه وظروفه
(وموضي بالذات؟!!)

راكان بهدوء: موضي مافهمت أنتي وش تقصدين؟؟

موضي ابتلعت ريقها الجاف المنغرز بألم في حنجرتها كأشواك حادة
والكلمات تخرج متعسرة مذبوحة مفككة .. كلمات تشبه موضي في ألمها:

راكان تقدر تزوجني أنا؟؟